لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4
4اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 2 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.

    كان عمرو بن العاص رضي الله عنه على بغلةٍ قد شَمِط وجهُها هرمًا، فقيل له: أتركب هذه وأنت على أكرم ناخرةٍ بمصر؟! فقال: «لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي، ولا لصديقي ما حفظ سري، إن الملل من كواذب الأخلاق».

    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.

    هذا ذكره محمد بن يزيد المبرد وغيره في الكامل في اللغة والأدب (1/211) فقال: وحدثني العباس بن الفرج في إسناد ذكره قال: فذكره.
    ونقله عنه الخطابي في غريب الحديث (2/485) فقال: وَقَالَ أَبُو سُلَيْمَانَ فِي حَدِيثِ عَمْرٍو أَنَّهُ رُئِيَ عَلَى بَغْلَةٍ قَدْ شَمِطَ وَجْهُهَا هَرَمًا فَقِيلَ لَهُ: تَرْكَبُ هَذِهِ وَأَنْتَ عَلَى أَكْرَمِ نَاخِرَةٍ بِمِصْرَ؟ فَقَالَ: لا مَلَلَ عِنْدِي لِدَابَّتِي مَا حَمَلَتْ رِجْلِي.
    رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بن عبد الأكبر [وهو المبرد] أخبرنا الرياشي بإسناد له. قال: والناخزة يريد جماعة من الخيل يُقَالُ لواحدها ناخر. قَالَ غيره: الناخر الحمار. اهـ.
    ولم أقف على إسناد العباس بن الفرج الرياشي البصري المتوفى: 257 هـ.
    ووقفت بنحو خبره ما أخرجه ابن المرزبان في كتاب المروءة (48) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (46/183) فقال:
    أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو الطَّيِّبِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ زَكَرِيَّا بْنِ يَحْيَى الْكُوفِيُّ الطَّائِيُّ حَدَّثَنَا زَحْرُ بْنُ حِصْنٍ عَنْ جَدِّهِ حُمَيْدِ بْنِ [منهب] قَالَ:
    "أَتَى عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ بِمِصْرَ وَهُوَ أَمِيرٌ عَلَى بَغْلَةٍ قَدْ شَابَ وَجْهُهَا مِنَ الْهَرَمِ فَقِيلَ لَهُ: أَيُّهَا الْأَمِيرُ تَرْكَبُ مِثْلَ هَذِهِ الْبَغْلَةِ؟ قَالَ: إِنِّي لَا أَمَلُّ دَابَّتِي مَا حَمَلَتْنِي وَلَا زَوْجَتِي مَا أَحْسَنَتْ عِشْرَتِي وَلَا جَلِيسِي مَا لَمْ يَصْرِفْ وَجْهَهُ عَنِّي أَلَا إِنَّ الْمَلالَ ... لِلْمُرُوءَةِ بَأْسًا ". اهـ، وفي لفظ ابن عساكر: " ألا إن الملال تكذبة للمروءة". اهـ.
    []* ما بين المعكوفتين سقط عند المرزبان وأثبتها ابن عساكر فقال: عن جده حميد بن منهب قال: رئي عمرو بن العاص بمصر ... إلخ". اهـ.

    وهذا إسناد ضعيف، به جهالة بعض الرواة، فزحر بن حصن الطائي ذكره ابن حبان في الثقات ولم يذكر ابن أبي حاتم فيه جرحا ولا تعديلا وذكره البخاري في التاريخ الكبير وقال : "سمع جده حميد بن منهب ، روى عنه زكريا ابن يحيى بن عمر بن حصن الطائي"، وقال الذهبي: "لا يعرف". اهـ، وهو عم أبي الراوي عنه وهو زكريا بن يحيى الطائي وهو شيخ البخاري "صدوق" كذا قال الحافظ ابن حجر.
    وجده حميد بن منهب مختلف في صحبته والراجح لا صحبة له، قال الحافظ ابن حجر: "لا صحبة به"، وقال ابن عبد البر الأندلسي: "لا تصح له صحبة" ، ومرة : "ذكره قوم في الصحابة". اهـ.
    وله طريق ءاخر: أخرجه أبو القاسم إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (2/93) ومن طريقه ابن عساكر فقال:
    أخبرنا محمد بن أحمد بن هارون، أنبأ أبو بكر بن مردويه، ثنا إبراهيم بن أبان بن أستة، ثنا أحمد بن يحيى بن خالد الرقي، ثنا هاشم بن القاسم الحراني، ثنا عبد الله بن وهب عن موسى بن علي، عن أبيه، قال:
    سمعت عمرو بن العاص –رضي الله عنه- يقول: ((لا أمل ثوبي ما وسعني، ولا أمل زوجتي ما أحسنت عشرتي ولا أمل دابتي ما حملت رجلي، إن الملالة من سيء الأخلاق)) .
    وهذا إسناد حسنٌ لغيره، رجاله ثقات عدا هاشم بن القاسم الحراني قال عنه الحافظ ابن حجر: "صدوق تغير". اهـ والراوي عنه وهو أحمد بن يحيى بن خالد الرقي "صدوق، لأنه مشهور مكثر ولم يطعن فيه" انظر الإرشاد إلى تراجم شيوخ الطبراني (ص:194)، وهذا الأثر ذكره أيضًا الذهبي في السير (3/57) فقال: رَوَى: مُوْسَى بنُ عُلَيٍّ، عَنْ أَبِيْهِ؛ سَمِعَ عَمْراً يَقُوْلُ: فذكره.
    وله طريق ءاخر: أخرجه أبو بكر الدينوري في المجالسة والجواهر (7/117) وضعفه محققه ومن طريقه ابن عساكر ومن قبل ذكره ابن قتيبة الدينوري في عيون الأخبار (1/425) ناقلًأ عن الجاحظ في التبيان والتبيين (2/27) فقال:
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى، نا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَارِثِ، ثنا الْمَدَائِنِيُّ ؛ قَالَ: قَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: "أَرْبَعَةٌ لا أَمَلُّهُمْ: جَلِيسِي مَا فَهِمَ عَنِّي، وَثَوْبِي مَا سَتَرَنِي، وَدَابَّتِي مَا حَمَلَتْنِي، وَامْرَأَتِي مَا أَحْسَنَتْ عِشْرَتِي". اهـ، وهذا إسناد منقطع.
    وذكره الجاحظ في التاج من أخلاق الملوك (ص:51) ناقلًا عنه الآبي في نثر الدر (2/58) فقال: قَالَ: "ثَلَاثة* لَا أملهن: جليسي مَا فهم عني، وثوبي مَا سترني، ودابتي مَا حملت رحلي". اهـ.
    وذكره ابن الدجاجي في سفط الملح (ص:52) فقال: قال الأصمعي: رؤي عمر بن العاص راكباً على بغلة قد شمط وجهها هرماً، فقل له: لم تركب هذه، وأنت على فاخرة مصر؟ فقال:
    "إني لا ملك عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا صديقي ما كتم سري، ولا لمرأتي ما أحسنت عشرتي، إن الملك من كواذب الأخلاق". اهـ، لم أقف عليه من قول الأصمعي إنما وقفت له يرويه عن أحد السفيانين.
    أخرجه بنحوه يحيى بن الحسين الشجري في ترتيب الأمالي (2/219) من طريق عمرو بن أحمد بن عثمان بن شاهين -واللفظ له-، وأخرجه ابن عساكر من طريق أبي طاهر المخلص كلاهما قال:
    حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ [السكري]، قَالَ: حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا [بن يحيى المنقري]، قَالَ: حَدَّثَنَا الْأَصْمَعِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ: قَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: «لَا أَمَلُّ جَلِيسِي مَا فَهِمَ عَنِّي، وَإِنَّمَا الْمَلَالُ , لِدَنَاءَةِ الرِّجَالِ». اهـ.
    وهذا إسناد منقطع، وذكره ابن عبد البر في بهجة المجالس (ص:3).
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,357

    افتراضي رد: لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    كان عمرو بن العاص رضي الله عنه على بغلةٍ قد شَمِط وجهُها هرمًا، فقيل له: أتركب هذه وأنت على أكرم ناخرةٍ بمصر؟! فقال: «لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي، ولا لصديقي ما حفظ سري، إن الملل من كواذب الأخلاق».
    أما لفظة: "ولا لصديقي ما حفظ سري"، لم أقفُ عليه مسندًا، وله شاهد أخرجه البخاري وغيره (301) في الأدب المفرد وصححه الألباني فقال:
    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: " عَجِبْتُ مِنَ الرَّجُلِ يَفِرُّ مِنَ الْقَدَرِ، وَهُوَ مُوَاقِعُهُ، وَيَرَى الْقَذَاةَ فِي عَيْنِ أَخِيهِ، وَيَدَعُ الْجِذْعَ فِي عَيْنِهِ، وَيُخْرِجُ الضَّغْنَ مِنْ نَفْسِ أَخِيهِ، وَيَدَعُ الضَّغْنَ فِي نَفْسِهِ، وَمَا وَضَعْتُ سِرِّي عِنْدَ أَحَدٍ فَلُمْتُهُ عَلَى إِفْشَائِهِ، وَكَيْفَ أَلُومُهُ وَقَدْ ضِقْتُ بِهِ ذَرْعًا؟ ! ". اهـ.
    والله أعلم.
    احمد ابو انس و ماجد مسفر العتيبي الأعضاء الذين شكروا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,074

    افتراضي رد: لا ملل عندي لدابتي ما حملت رجلي، ولا لامرأتي ما أحسنت عشرتي.

    جزاكم الله خيرا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •