﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ﴾ الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم في سورة القلم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ﴾ الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم في سورة القلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,170

    افتراضي ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ﴾ الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم في سورة القلم

    قال الله تعالى: ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ ﴾ [القلم: 51].
    أولًا: سبب نزولها: ذكر البغوي والقرطبي في سبب نزولها: أن المشركين أرادوا أن يصيبوه بالعين، فنظر إليه قوم من قريش وقالوا: ما رأينا مثله ولا مثل حججه، وقيل: كانت العين في بني أسد، حتى إن البقرة السمينة أو الناقة السمينة تمر بأحدهم، فيعاينها ثم يقول: يا جارية، خذي المكتل والدرهم فأتينا بلحم هذه الناقة، فما تبرح حتى تقع للموت، فتُنحر، وقال الكلبي: كان رجل من العرب يمكث لا يأكل شيئًا يومين أو ثلاثة، ثم يرفع جانب الخباء، فتمر به الإبل أو الغنم، فيقول: لم أر كاليوم إبلًا ولا غنمًا أحسنَ من هذه، فما تذهب إلا قليلًا حتى تسقط منها طائفة هالكة، فسأل الكفار هذا الرجل أن يصيب لهم النبي صلى الله عليه وسلم بالعين فأجابهم، فلما مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم أنشد:
    قد كان قومك يَحسبونك سيدًا *** وإخال أنك سيدٌ مَعيون
    فعصم الله نبيه صلى الله عليه وسلم ونزلت: ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ ... ﴾.
    ثانيًا: تضمَّنت الآيات - بالتأمل فيها مع اعتبار سبب النزول - بيانَ شدة عداوة المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم، ومحاولة إيذائه بأي نوع من الإيذاء، ولو أدى ذلك إلى قتله.
    وللمفسرين قولان في معنى الآية:
    أحدهما: أنهم من شدة تحديقهم ونظرهم إليك شزرًا بعيون العداوة والبغضاء، يكادون يزلون قدمك من قولهم: نظر إلي نظرًا يكاد يصرعني، ويكاد يأكلني؛ أي: لو أمكنه بنظره الصرع أو الأكل لفعله، قال الشاعر:
    يتقارضون إذا التقوا في موطن *** نظرًا يُزيل مواطئ الأقدام
    وبيَّن الله تعالى أن هذا النظر كان يشتد منهم في حال قراءة النبي صلى الله عليه وسلم للقرآن وهو قوله: (لما سمعوا الذكر).
    الثاني: منهم من حمله على الإصابة بالعين بناءً على ما سبق ذكره في سبب النزول.
    ثالثًا: جاء دفاع الله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وسلم مما أراده به المشركون من محولة إيذاءه - بالعين أو غيرها - بطرق عديدة:
    1- عرَّف الله رسوله صلى الله عليه وسلم بعض ما تنطوي عليه نفوس المشركين نحو النبي صلى الله عليه وسلم من الحقد والغيظ وإضمار الشر عندما يسمعون القرآن، فقال تعالى: ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ ﴾، ومعنى: ﴿ لَيُزْلِقُونَكَ ﴾: لينقذونك بأبصارهم؛ أي: ليعينوك بأبصارهم، بمعنى ليحسدونك لبُغضهم إياك، لولا وقاية الله لك وحمايتك منهم؛ قاله ابن كثير.
    وقال القرطبي: (وأن مرادهم بالنظر إليه قتله، ولا يمنع كراهة الشيء من أن يصاب بالعين عداوة حتى يهلك، قال الهروي: أراد ليعتانونك بعيونهم، فيزيلونك عن مقامك الذي أقامك الله فيه عداوةً لك).
    2- بيَّن الله تعالى السرَّ في قول المشركين لسيد العالمين صلى الله عليه وسلم: ﴿ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ ﴾، إنما يقولون ذلك اعتلالًا لأنفسهم؛ إذ لم يجدوا في الذكر الذي يسمعونه مدخلًا للطعن فيه، فانصرفوا إلى الطعن في صاحبه صلى الله عليه وسلم بأنه مجنون؛ لينتقلوا من ذلك إلى أن الكلام الجاري على لسانه لا يوثق به؛ ليصرفوا دَهماءَهم عن سماعه)؛ قاله ابن عاشور.
    3- أبطل الله قولهم: ﴿ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ ﴾ بقوله: ﴿ وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ ﴾ [القلم: 52]؛ أي: ما القرآن إلا ذكر للناس كلهم، وليس بكلام المجانين، وينتقل من ذلك إلى أن الناطق به ليس من المجانين في شيء.


    رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia/0/136926/#ixzz63k7vu4SY
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,922

    افتراضي رد: ﴿ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ ﴾ الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الق

    اللهم صل وسلم على نبينا محمد
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •