عِبادةُ الإنابةِ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عِبادةُ الإنابةِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    3,172

    افتراضي عِبادةُ الإنابةِ

    قال الإمام محمَّد بن عبد الوهَّاب رَحِمَهُ اللهُ:
    (وَدَلِيلُ الإِنَابَةِ:
    قَوْلُهُ تَعَالَىٰ:
    {وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ**} (الزُّمَر: من الآية54) ).
    قال الشيخُ عبدُ الرحمٰن بن محمد بن قاسم -رَحِمَهُ اللهُ-:
    وَأَنَّهَا مِنْ أَجَلِّ أَنْوَاعِ الْعِبَادَاتِ، وَهِي التَّوْبَةُ، بَلْ أَعَلَىٰ مَقَامِ التَّوْبَةِ:
    فَإِنَّ التَّوْبَةَ: الإِقْلاعُ عَنِ الذَّنْبِ، وَالنَّدَمُ عَلَىٰ مَا فَاتَ، وَالْعَزْمُ أَنْ لا يَعُودَ إِلَيهِ.
    وَالإِنَابَةُ تَدُلُّ عَلَىٰ ذٰلِكَ، وَتَدُلُّ عَلَى الإِقْبَالِ عَلَى اللهِ بِالْعِبَادَاتِ .
    والإقبالُ عَلَى اللهِ رُجُوعٌ عَمَّا لا يَنْبَغِي بِالْكُلِّيَّةِ ، وَقَصْدٌ إِلَىٰ مَا ينبغي مِنْ رِضاِهُ.
    أََيّْ: وَأَقْبِلُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَارْجِعُوا إِلَيهِ بِالطَّاعَةِ، {وَأَسْلِمُوا لَهُ} أَخْلِصُوا لَهُ التَّوْحِيدَ {مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} (الزُّمَر: مِن الآية 54) أَيْ: بَادِرُوا بِالتَّوْبَةِ إِلَى الْعَمَلِ الصَّالِحِ قَبْلَ حُلُولِ النِّقْمَةِ، وَأَمْرُهُ تَعَالَىٰ عِبَادَهُ بِالإِنَابَةِ ظَاهِرٌ فِي أَنَّهَا عِبَادَةٌ، وَأَنَّهُ يُحِبُّهَا شَرْعًا وَدِيْنًا؛ فَصَرْفُهَا لِغَيْرِ اللهِ شِرْكٌ أَكْبرُ" اﻫ مِن "حاشية ثلاثة الأصول"-------------------قال الشيخ :صالح آل الشيخ
    حقيقة الإنابة الرجوع، رجوع القلب عما سوى الله -جل وعلا- إلى الله جل وعلا وحده، والإنابة إذْ كان معناها الرجوع، فإن القلب إذا توجه إلى غير الله -جل وعلا- قد يتعلق به تعلقاً؛ بحيث يكون ذلك القلب في تعلقه تاركاً غير ذلك الشيء، وراجعاً ومنيباً إلى ذلك الشيء، كما يحصل عند الذين يتعلقون بغير الله، تتعلق قلوبهم بالأموات والأولياء أو بالأنبياء والرسل أو بالجن ونحو ذلك، فتجد أن قلوبهم قد فُرِّغَت - إما على وجه التمام، أو على وجه كبير - من التعلق إلا بذلك الشيء، وهذا الذي يسمى الإنابة.
    أناب: رجع، ترك غيره ورجع إليه، وهذا الرجوع ليس رجوعاً مجرداً ولكنه رجوع للقلب مع تعلقه ورجائه.
    فحقيقة الإنابة: أنها لا تقوم وحدها القلب المنيب إلى الله جل وعلا، إذا أناب إليه، فإنه يرجع وقد قام به أنواع من العبودية، منها الرجاء والخوف والمحبة ونحو ذلك، فالمنيب إلى الله -جل وعلا- هو الذي رجع إلى الله -جل وعلا- عما سوى الله -جل وعلا-، ولا يكون رجوعه هذا إلا بعد أن يقوم بقلبه أنواع من العبوديات، أعظمها المحبة والخوف والرجاء، محبة الله، الخوف من الله، الرجاء في الله.
    فإذاً: الإنابة صارت عبادة بهذا الدليل، وسيأتي بيان وجه الاستدلال، وأيضاً لأنها شيءٌ متعلق بالقلب، ولأنها لا تقوم بالقلب إلا مع أنواع أُخر من العبوديات، ولهذا استدل له بقوله تعالى: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ}.
    ووجه الاستدلال: أن الله -جل وعلا- قال: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ} فأمر بالإنابة، وإذْ أمر بها فمعنى ذلك أنه يحبها ويرضاها ممن أتى بها، فهي إذاً داخلة في تعريف العبادة سواءً عند الأصوليين أو عند شيخ الإسلام رحمه الله تعالى، وهذا الدليل العام على كونها من العبادة.
    ما الدليل على كون هذه العبادة يجب إفراد الله -جل وعلا- بها فإن في هذا الأمر بالإنابة إلى الله -جل وعلا-؟
    ما دليل كون هذه العبادة - وهي الإنابة - لا يجوز ولا يسوغ أن يتوجه بها إلى غير الله جل وعلا؟
    هناك دليل عام، ألا وهو أنه إذْ ثبت أنها عبادة، فالأدلة العامة كقوله تعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً} .
    - وقوله: {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ} .
    - وغير ذلك، كقوله عليه الصلاة والسلام: ((الدعاء هو العبادة)) ، ((الدعاء مخ العبادة)) ونحو هذه الأدلة تدل على أن أي نوع من العبادة لا يجوز أن يتوجه به إلى غير الله، ومن توجه به إلى غير الله -جل وعلا- فقد كفر، فهذا الاستدلال العام.
    وهناك دليل خاص في الإنابة أنه يجب إفراد الله جل وعلا بالإنابة، وذلك في قوله تعالى: {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} في سورة هود، {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} قالها شعيب عليه السلام، وأخبر الله -جل وعلا- بها عن شعيب في معرض الثناء عليه، قال: {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ} يعني: عليه وحده لا غير، (توكلت) فوضت أمري، وأخليت قلبي من الاعتماد على غيره، ومجيء الجار والمجرور متقدماً على ما يتعلق به - وهو الفعل - دل على وجوب حصرها وقصرها واختصاصها بالله جل وعلا.
    ثم قال: {وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} فقال: (إليه) وحده لا إلى سواه؛ (أنيب) أرجع محباً راجياً خائفاً عن كل ما سوى الله -جل وعلا- إلى الله وحده، فلما قدم الجار والمجرور على يتعلق به - وهو الفعل - دل على أن هذه العبادة - وهي الإنابة - مختصة بالله -جل وعلا-، وهذا أتى في معرض الثناء على شعيب.----------------------------
    قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله
    الإنابةُ: الرُّجُوعُ إلى اللَّهِ تَعَالَى بالقيامِ بطاعتِهِ، وَاجْتِنَابِ مَعْصِيَتِهِ، وهيَ قريبةٌ منْ معنى التَّوْبَةِ، إلاَّ أنَّهَا أَرَقُّ منها؛ لِمَا تُشْعِرُ بهِ من الاعتمادِ على اللَّهِ واللُّجُوءِ إليهِ، ولا تكونُ إلاَّ لِلَّهِ تَعَالَى، وَدَلِيلُهَا قولُهُ تَعَالَى: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ}. -------

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    3,172

    افتراضي رد: عِبادةُ الإنابةِ

    قال ابن القيم رَحِمَهُ اللهُ:"الإنابة: الإسراع في مرضاة الله مع الرجوع إليه في كل وقت، وإخلاص العمل له، "وَالإِنَابَةُ إِنَابَتَانِ:
    إِنَابَةٌ لِرُبُوبِيَّتِه ِ: وَهِيَ إِنَابَةُ الْمَخْلُوقَاتِ كُلِّهَا، يَشْتَرِكُ فِيهَا الْمُؤْمِنُ وَالْكَافِرُ، وَالْبَرُّ وَالْفَاجِرُ.
    قَالَ اللَّهُ تَعَالَىٰ: {وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ} (الرُّوم: 33)، فَهٰذَا عَامٌّ فِي حَقِّ كُلِّ دَاعٍ أَصَابَهُ ضُرٌّ، كَمَا هُوَ الْوَاقِعُ.
    وَهٰذِهِ الإِنَابَةُ لا تَسْتَلْزِمُ الإِسْلامَ، بَلْ تُجَامِعُ الشِّرْكَ وَالْكُفْرَ، كَمَا قَالَ تَعَالَىٰ فِي حَقِّ هٰؤُلاءِ: {ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (33) لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ} (الرُّوم: 33 و34)، فَهٰذَا حَالُهُمْ بَعْدَ إِنَابَتِهِمْ.
    وَالإِنَابَةُ الثَّانِيَةُ: قال ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين:
    و الإنابة الثانية إنابة أوليائه وهي إنابة لإلهيته، إنابة عبودية ومحبة وهي تتضمن أربعة أمور :
    محبته والخضوع له والإقبال عليه والإعراض عما سواه فلا يستحق اسم المنيب إلا من اجتمعت فيه هذه الأربعة وتفسير السلف لهذه اللفظة يدور على ذلك، وفي اللفظة معنى
    الإسراع والرجوع والتقدم و المنيب إلى الله : المسرع إلى مرضاته الراجع إليه كل وقت المتقدم إلى محابه .

    وقال في الفوائد: قوله (وجاء بقلب منيب) قال ابن عباس راجع عن معاصى الله مقبل علي طاعة الله
    وحقيقة الإنابة عكوف القلب علي طاعة الله ومحبته والإقبال عليه. ا.هـــ
    فجعل من معانيها العكوف على الطاعة وهو بمعنى لزومها

    وقال في المدارج عند منزلة الإنابة:

    النفس لها ثلاثة أحوال : الأمر بالذنب ثم اللوم عليه والندم منه ،ثم الطمأنينة إلى ربها والإقبال بكليتها عليه وهذه الحال أعلى أحوالها وأرفعها، وهي التي يشمر إليها المجاهد، وما يحصل له من ثواب مجاهدته وصبره فهو لتشميره إلى درجة الطمأنينة إلى الله، فهو بمنزلة راكب القفار والمهامه والأهوال ليصل إلى البيت فيطمئن قلبه برؤيته والطواف به، والآخر بمنزلة من هو مشغول به طائفا وقائما وراكعا وساجدا ليس له التفات إلى غيره، فهذا مشغول بالغاية وذاك بالوسيلة، وكل له أجر ولكن بين
    أجر الغايات وأجر الوسائل بون وما يحصل للمطمئن من الأحوال والعبودية والإيمان فوق ما يحصل لهذا المجاهد نفسه في ذات الله وإن كان أكثر عملا فقدر عمل المطمئن المنيب بجملته وكيفيته أعظم وإن كان هذا المجاهد أكثر عملا وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.ا.هـــ
    وإِنَابَةَ العُبُودِيَّةٍ وَالمَحَبَّةٍ.
    تَتَضَمَّنُ أَرْبَعَةَ أُمُورٍ:
    1/ مَحَبَّتَهُ.
    2/ وَالْخُضُوعَ لَهُ.
    3/ وَالإِقْبَالَ عَلَيْهِ.
    4/ وَالإِعْرَاضَ عَمَّا سِوَاهُ.
    فَلا يَسْتَحِقُّ اسْمَ الْمُنِيبِ إِلا مَنِ اجْتَمَعَتْ فِيهِ هٰذِهِ الأَرْبَعُ، وَتَفْسِيرُ السَّلَفِ لِهٰذِهِ اللَّفْظَةِ يَدُورُ عَلَىٰ ذٰلِكَ.
    وَفِي اللَّفْظَةِ مَعْنَى:
    الإِسْرَاعِ.
    وَالرُّجُوعِ.
    وَالتَّقَدُّمِ.
    وَالْمُنِيبُ إِلَى اللَّهِ:
    الْمُسْرِعُ إِلَىٰ مَرْضَاتِهِ.
    الرَّاجِعُ إِلَيْهِ كُلَّ وَقْتٍ.
    الْمُتَقَدِّمُ إِلَىٰ مُحَابِّهِ" اﻫ مِن "مدارج السالكين---------------------ويقول ابن القيم رحمه الله: "من نزل في التوبة وقام مقامها نزل في جميع منازل الإسلام فإن التوبة الكاملة متضمنة لها، وهي متدرجة فيها، فإذا استقرت قدمه في منزل التوبة نزل بعده منزل الإنابة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •