نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23

الموضوع: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

  1. #1
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث


    حديثُ عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عبد الله بن عمرو بن العاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سُئِلَ عن الثمر المعلَّق فقال:
    "مَنْ أصابَ بفِيه من ذي حاجةٍ غيرَ متَّخذ خُبنةً فلا شيءَ عليه، ومن خرجَ بشيءٍ منه فعليه غرامةُ مثلَيه والعقوبةُ، ومن سرقَ منه شيئاً بعد أن يُؤْوِيَه الجرينُ فبلغَ ثمنَ المجنِّ فعليه القطعُ".


    أخرج هذا الحديثَ أبو داود في سننه والنسائيُّ في سننه الكبير والصغير والترمذي في جامعه وابن الجارود في المنتقى والحاكم في المستدرك والدارقطني في سننه والبيهقي في سننه الكبير والطحاوي في شرح معاني الآثار وابن أبي شيبة في مصنَّفه وغيرهم.
    ومداره على عمرو بن شعيب، واختُلِفَ عليه في إسناد هذا الحديث ومتنه، وقوَّى حديثَه هذا بعضُ أهل العلم، وخالفهم آخرون فرأوا إعلالَه، منهم الإمام مسلم بن الحجاج.

    والغرضُ هنا ليس بسطَ القول في هذا الحديث، وإنما ذِكرُ هذه الفائدة النادرة، والتي وجدتُها في غير مَظِنَّتها، وهي إعلالُ الإمام مسلم لهذا الحديث.


    قال رحمه الله: (الصحيحُ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه أوجبَ الخُمُسَ في الرِّكاز فقط، ولا علمنا أحداً من علماء الأمصار صارَ إلى القول في اللُّقطة على حديث عمرو بن شُعيب أنها على ضربين).

    وهو يشيرُ بهذا إلى ما جاءَ في بعض ألفاظ الحديث من طريق عمرو بن الحارث وهشام بن سعد ومحمد بن عجلان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدِّه؛ وفيه: "وسُئِلَ عن اللُّقَطة فقال: ما كان منها في الطريق الميتاء؛ والقرية الجامعة فَعَرِّفْها سنةً، فإن جاء صاحبُها فادفعْها إليه، وإن لم يأتِ فهي لكَ وما كان في الخرِبِ ففيها وفي الرِّكاز الخمس".

    وقال أيضاً:
    (غرامةُ المِثلَين لم تُنقَلْ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم في خبر أحدٍ علمناه غير عمرو بن شُعيب).


    وقد نقلَ هذا عن الإمام مسلم ابنُ مفلح في الفروع (4/189).

    ويبدو أنَّ مسلماً ذكرَ هذا في الجزء الذي جمعَ فيه ما استُنكِرَ من حديث عمرو بن شُعيب.
    وأشارَ إلى هذا الجزء الذهبيُّ في سير أعلام النبلاء (12/579) وغيرُه.

    ويحتمل أن يكون في كتاب التمييز له؛ فقد جمعَ فيه جملةً من الأخبار التي استنكرها أهلُ العلم، من حديث عمرو بن شعيب وغيره.

    وظاهر عبارة ابن مفلح أنَّ مسلماً ذكره في الجزء الذي جمع فيه حديث عمرو بن شعيب، فقد قال رحمه الله في الفروع:
    (وذكر مسلم صاحب الصحيح هذا الخبر في الأخبار التي استنكرها أهل العلم على عمرو بن شعيب فقال...).

    وهذا النصُّ وغيره يفتح باب البحث عن نصوص من تلك الكتب والأجزاء المفقودة من خلال الكتب الموجودة.




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    164

    افتراضي تعقيب على إعلال مسلم

    ماشاء الله، بارك الله فيك، فائدة عزيزة، نفع الله بك

  3. #3
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    525

    افتراضي

    نقل عزيز فعلا، وفتحٌ لآفاق البحث والرصد لمثل هذه النصوص المفقودة من مظانها.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,747

    افتراضي

    بارك الله فيكم أبا محمد فائدة نفيسة ونقل عزيز .

    والفروع غني بالنقول وهذا نقل عزيز لم أره مسندا عند غيره :

    الفروع 3/131:

    وَتَخْرُجُ الْمَرْأَةُ لِحَيْضٍ وَنِفَاسٍ ( وَ ) فَإِنْ لَمْ يَكُنْ [ لِلْمَسْجِدِ ] رَحَبَةٌ رَجَعَتْ إلَى بَيْتِهَا ، فَإِذَا طَهُرَتْ رَجَعَتْ إلَى الْمَسْجِدِ ( وَ ) وَإِنْ كَانَ لَهُ رَحَبَةٌ يُمْكِنُهَا ضَرْبُ خِبَاءٍ فِيهَا بِلَا ضَرَرٍ فَعَلَتْ ذَلِكَ ، فَإِذَا طَهُرَتْ عَادَتْ إلَى الْمَسْجِدِ ، ذَكَرَهُ الْخِرَقِيُّ وَابْنُ أَبِي مُوسَى ، لِمَا رَوَى ابْنُ بَطَّةَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ إسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ وَأَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ ابْنُ بَطَّةَ : حَدَّثَنَا إسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ قَالَا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ حَدَّثَنَا الثَّوْرِيُّ عَنْ الْمِقْدَامِ بْنِ شُرَيْحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ { : كُنَّ الْمُعْتَكِفَات ُ إذَا حِضْنَ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِإِخْرَاجِهِنّ َ عَنْ الْمَسْجِدِ وَأَنْ يَضْرِبْنَ الْأَخْبِيَةَ فِي رَحَبَةِ الْمَسْجِدِ حَتَّى يَطْهُرْنَ } ، إسْنَادٌ جَيِّدٌ ، وَرَوَاهُ أَبُو حَفْصٍ الْعُكْبَرِيُّ أَيْضًا ، وَنَقَلَهُ يَعْقُوبُ بْنُ بُخْتَانَ عَنْ أَحْمَدَ ، وَقَالَ أَحْمَدُ : { النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَمَرَ أَنْ تُضْرَبَ قُبَّةٌ فِي رَحَبَةِ الْمَسْجِدِ } ، رَوَاهُ ابْنُ بَطَّةَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ يَعْقُوبَ ، قَالَ صَاحِبُ الْمُحَرَّرِ : وَهَذَا مِنْ أَحْمَدَ دَلِيلٌ عَلَى ثُبُوتِ الْخَبَرِ عِنْدَهُ .

  5. #5
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي


    المشايخ الفضلاء
    أشكر لكم مروركم، وطيب تعليقكم

    وهذه الفائدة وقفت عليها قبل أكثر من سنة، أثناء بحثي لهذا الحديث في رسالتي للماجستير، إذ هذا المثال من أمثلة الدراسة، وقد كدت أطير فرحاً بهذه الفائدة، وحمدتُ الله عليها.



  6. #6
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حماد
    نقل عزيز فعلا، وفتحٌ لآفاق البحث والرصد لمثل هذه النصوص المفقودة من مظانها.

    صدقتَ يا أبا حماد
    ففي كثير من الكتب المطبوعة نصوصٌ منقولة عن كتب مفقودة، وفي خاطري جملة من تلك الفوائد، ولعلي أوردها في موضوع مستقل بمشيئة الله، وأجزم أنَّ لدى المشايخ الكثير من الفوائد حول هذا الموضوع.


  7. #7
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس

    بارك الله فيكم أبا محمد فائدة نفيسة ونقل عزيز .

    والفروع غني بالنقول وهذا نقل عزيز لم أره مسندا عند غيره :


    وفيكم بارك الله
    والأمر كما ذكرتم، فكتاب الفروع غزير بالفوائد الفقهية والحديثية واللغوية والتربوية ايضاً.


  8. #8
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي



    جاءني استفسارٌ عن وجه التميُّز في هذا النقل، وسبب فرحي به، فأقول:

    وجه التميُّز في هذا النقل:
    1/ أنَّ كتابَ الإمام مسلم الذي ذكر فيه هذا النصَّ مفقودٌ أو في حكم المفقود.
    2/ أني وجدت هذا النص في كتاب فقهي، مع أنَّ النصَّ متعلق ببيان علة حديث، فالنصُّ موجودٌ في غير مَظانِّه.
    3/ مكانة الإمام مسلم رحمه الله.
    4/ ما تضمَّنه هذا النص من نقد للمتن، فيُضاف إلى أمثلة كثيرة تدلُّ على عناية المحدثين بنقد المتن؛ دون الاكتفاء بالنظر إلى الأسانيد.

    وسبب فرحي بالنقل، ما حواه من الفوائد السابقة، إضافة إلى أني وجدتُه عرضاً وأنا أبحث في كتب الفقه عما تضمَّنه هذا الحديث من حكم.
    وكان وقوفي على هذا النصِّ قبل اكتمال تخريجي للحديث.




  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم .
    ومن النقل عن الإمام مسلم ما في (السنن الكبرى) للبيهقي (4/350) :
    أخبرنا أبو علي الروذباري أنبأ [الصواب ابنا] محمد بن بكر ثنا أبو داود ثنا حفص بن عمر ومسلم بن إبراهيم بمعناه ، قالا ثنا شعبة عن النعمان بن سالم عن عمرو بن أوس عن أبي رزين - قال حفص في حديثه : رجل من بني عامر - أنه قال :يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج والعمرة ولا الظعن ، قال : احجج عن أبيك واعتمر .
    أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا علي بن حمشاذ ثنا أحمد بن سلمة قال سألت مسلم بن الحجاج عن هذا الحديث يعني حديث أبي رزين هذا ، فقال : سمعت أحمد بن حنبل يقول : لا أعلم في إيجاب العمرة حديثاً أجود من هذا ولا أصح منه ، ولم يجوده أحد كما جوده شعبة ) .

  10. #10
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,021

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث



    شكر الله لكم ايها الحمادي فائدة طيبة وموفقة ,,
    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ

  11. #11
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث


    الشيخ الكريم محمد خلف سلامة
    شكر الله لكم الإفادة، وجزاكم ربي خيراً وبارك فيكم

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  12. #12
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن رجب مشاهدة المشاركة

    شكر الله لكم ايها الحمادي فائدة طيبة وموفقة ,,

    ولكم شكر الله وفيكم بارك أخي ابن رجب

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  13. #13
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,021

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث



    واياكم ابا محمد
    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    بارك الله فيكم ونفع بكم .
    ويوجد في كتب البيهقي نقول أخرى عن الإمام مسلم في تعليل الأحاديث والكلام عليها ، ومن تطلَّبها وقف عليها ؛ وقد اخترت هذه المرة هذا الأثر :
    قال السمعاني في (أدب الإملاء والاستملاء) (ص137-138) : (أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى السجزي بهراة أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد الداودي بفوشنج أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الحمويي أنا محمد بن يوسف الفربري أنا محمد بن إسماعيل الإمام ثنا سليمان بن حرب ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أبي أمامة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنهما قال : لما نزلت بنو قريظة على حكم سعد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه ، وكان قريباً ، فجاء على حمار ، فلما دنا قال النبي صلى الله عليه وسلم : قوموا إلى سيدكم .
    أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي بنيسابور أنا أبو بكر أحمد بن الحسين الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ سمعت محمد بن إبراهيم الهاشمي يقول : سمعت أحمد بن سلمة يقول : سمعت مسلم بن الحجاج يقول : لا أعلم في قيام الرجل للرجل حديثاً أصح من هذا ) .
    ثم وجدت هذا الخبر - بعد نقله عن الكتاب المذكور - في (المدخل إلى السنن الكبرى) للبيهقي (ص398) .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    فائدة نفيسة، سلمت يمينك أبا محمد، وجزاكم الله خيراً
    وابن مفلح ـ كما تفضل أبو عبدالله ـ متفنن في انتقاء الفرائد النادرة، التي لا تكاد اليوم توجد إلا عنده، سواء في الفروع أو الآداب الشرعية...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة
    وهذا النصُّ وغيره يفتح باب البحث عن نصوص من تلك الكتب والأجزاء المفقودة من خلال الكتب الموجودة.
    [/
    هناك كتاب مفيد في هذا الباب، وضعه حكمت بشير ياسين، ضمَّنه قواعد للتنقيب عن المفقود من الكتب التراثية، وقدم له الشيخ بكر أبو زيد .

  16. #16
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث


    الشيخان الكريمان محمد خلف سلامة وأبو عبدالله النجدي
    شكر الله لكما وجزاكما خيراً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    جزاكم الله خيراً.
    وهذه فائدة أخرى من فوائد كلام الإمام مسلم، يحفظها لنا الإمام البيهقي.
    قال في "سننه" 3 / 209 :
    أخبرنا أبو صالح بن أبي طاهر أبنا جدي يحيى بن منصور القاضي: ثنا أحمد بن سلمة: ثنا حامد بن عمر البكراوي: ثنا عبد الواحد بن زياد، عن عاصم بن كليب، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : "كل خطبة ليس فيها شهادة كاليد الجذماء".
    وأخبرنا أبو صالح: أبنا جدي قال: قال أبو الفضل ـ يعني أحمد بن سلمة ـ : سمعت مسلمَ بنَ الحجاج يقول: لم يَروِ هذا الحديث عن عاصم بن كليب إلا عبدُ الواحد بن زياد. فقلت له: حدثنا أبو هشام الرفاعي: ثنا بن فضيل عن عاصم بن كليب، عن أبيه، عن أبي هريرة: أن النبي قال: "كل خطبة ليس فيها شهادة فهي كاليد الجذماء". فقال مسلم: إنما تكلم يحيى بن معين في أبي هشام بهذا الذي رواه عن ابن فضيل.
    قال البيهقي: عبد الواحد بن زياد من الثقات الذين يقبل منهم ما تفردوا به . اهـ
    قلت: ظاهرٌ من هذه النصوص أن لأبي الفضل أحمد بن سلمة النيسابوري سؤالات أو فوائد يرويها عن الإمام مسلم بن الحجاج، فهل من الأخوة مَنْ وَقَفَ على خبرها؟

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    وهذه فائدة أخرى يحفظها لنا الإمام البيهقي رحمه الله.
    قال في "معرفة السنن والآثار" 11 / 65 :
    وأخبرنا أبو بكر ، وأبو زكريا ، وأبو سعيد ، قالوا : حدثنا أبو العباس: أخبرنا الربيع: أخبرنا الشافعي: أخبرنا مالك، عن يحيى بن سعيد، عن بكير بن عبد الله بن الأشج، عن النعمان بن أبي عياش الأنصاري، [عن = في الأصل: ابن] عطاء بن يسار قال: جاء رجل فسأل عبدَ الله بنَ عمرِو بن العاص عن رجل طلّق امرأتَه ثلاثاً قبل أن يمسّها؟ قال عطاء بن يسار: إنما طلاق البكر واحدة، فقال عبد الله بن عمرو : " إنما أنت قاص، الواحدة تبينها، والثلاث تحرّمها حتى تنكح زوجاً غيره " .
    قال البيهقي: كذا رواه مالك، وخالفه يحيى بن سعيد القطان، ويزيد بن هارون، وعبدة بن سليمان. فرووه عن يحيى بن سعيد، عن بكير بن عبد الله، عن عطاء بن يسار، دون ذكر النعمان بن أبي عياش في إسناده.
    قال مسلم بن الحجاج : إدخال مالكٍ النعمانَ في هذا الإسناد وَهمٌ من مالك، قال: والنعمان أقدم سناً من عطاء بن يسار. اهـ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    وهذه فائدة من فوائد الإمام مسلم ، يحفظها لنا الإمام ابن منده.
    قال ابن منده في كتاب الإيمان 1 / 267 ـ 268 :
    أبنا أحمد بن سليمان، ومحمد بن سعد، قالا: ثنا أبو عبد الرحمن النسائي: ثنا محمد بن عثمان بن أبي صفوان، ح وأبنا محمد بن إبراهيم بن الفضل، وأحمد بن إسحاق بن أيوب، قالا: ثنا أحمد بن سلمة، ثنا عبد الرحمن بن بشر، ح وأبنا محمد بن الحسن: ثنا محمد بن غالب: ثنا جعفر بن عمرو الربالي، ح وثنا حسان: ثنا محمد بن أحمد بن زهير: ثنا عبد الله بن هاشم، وعبد الرحمن بن بشر، ح وأبنا علي بن محمد بن نصر: ثنا أحمد بن سلمة: ثنا عبد الرحمن بن بشر، وعبد الله بن هاشم، قالوا: ثنا بهز بن أسد العمي: ثنا شعبة: ثنا محمد بن عثمان بن عبد الله بن موهب، وأبوه عثمان بن عبد الله أنهما سمعا موسى بن طلحة يحدث عن أبي أيوب: أن رجلاً قال: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة، فقال القوم: ما له ؟ ما له ؟ فقال رسول الله : " أرب ، ما له ؟ " ، فقال رسول الله : " لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم. ذرها". قال: " كأنه على راحلة " .
    سمعت محمد بن يعقوب الشيباني، قال: سمعت أحمد بن سلمة، يقول: سمعت مسلماً، وسألته عن هذا الحديث، فقال: محمد بن عثمان هو عمرو، لأن غيره رواه عن عمرو ، والأب والابن اشتركا في هذا الحديث. اهـ

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: نقلٌ عزيزٌ جداً عن الإمام مسلم، يبيِّن فيه علة حديث

    قلت: ظاهرٌ من هذه النصوص أن لأبي الفضل أحمد بن سلمة النيسابوري سؤالات أو فوائد يرويها عن الإمام مسلم بن الحجاج، فهل من الأخوة مَنْ وَقَفَ على خبرها؟
    وهل جمع أحد طلبة العلم هذه السؤالات المنثورات من بطون الكتب؟

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •