كتاب المؤتنف للخطيب البغدادي يحقق لأول مرة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: كتاب المؤتنف للخطيب البغدادي يحقق لأول مرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,141

    افتراضي كتاب المؤتنف للخطيب البغدادي يحقق لأول مرة

    صدر حديثًا نسخة محققة جديدة من كتاب "المؤتَنِف تكَمِلة المؤتلِف والمختلف"، للخطيب البغدادي، والتي تُطبَع لأول مرة عن نسخة المؤلف بخط يده، وذلك عن دار الذخائر- المكتبة العمرية، بتحقيق الأستاذ أبي عاصم الشوامي.
    وفن "المؤتلف والمختلف" من الفنون التي اعتنى بها أهل السنة لضبط الأسماء وتصحيحها، حيث إن الأسماء والأعلام يختلف نطقها مع توحد رسم الأقلام، قال ابن الصلاح: «هذا فن جميل، من لم يعرفه من المحدثين كثُرَ عثاره، ولم يعدم مُخَجِّلًا، وهو منتشر لا ضابط في أكثره يُفَزع إليه، وإنما يُضبط بالحفظ تفصيلًا»، وقال العراقي في ألفيته:
    وَاعْنِ بما صُورَتُه مؤتلفُ *** خطًّا ولَكنْ لفظُه مختلفُ
    وقال علي بن المديني: « أشد التصحيف؛ التصحيف في الأسماء ».
    ومن هذا النوع كان كتاب صاحبنا الخطيب البغدادي حيث ألف عبد الغني بن سعيد الأزدي (409 هـ) كتابين؛ أحدهما في "مشتبه الأسماء"، والثاني في "مشتبه النسبة".
    وألف شيخه أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني (385 هـ) كتابًا سماه "المؤتلف والمختلف".
    وكثرت في هذا الفن التصانيف إلى أن جاء الخطيب البغدادي (463 هـ) فرأى أن يجمع نقص الكتب السابقة؛ وجمع بين مؤلفي الدارقطني وعبد الغني في مؤلف واحد، مع شرح ما قصّرا في شرحه، والاعتراف بسابق فضلهما فكان كتاب "المؤتنِف".
    قال ابنُ خلكان: « وكان الخطيب أبو بكر صاحب "تاريخ بغداد" قد أخذ كتاب الحافظ أبي الحسن الدارقطني المُسمّى "المختلف والمؤتلف" وكتاب الحافظ عبدالغني بن سعيد الذي سماه "مشتبه النسبة" وجمعَ بينهما، وزادَ عليهما، وجعله كتابًا مستقلًا سمّاه "المؤتنف تكملة المختلف"».
    وهذا الكتاب من أعظم مفاخر الخطيب البغدادي ومن آخر كتبه تصنيفًا بالشام، ألفه حين ترك بغداد وأقام في الشام بعد فتنة البساسيري.
    ويصرح الخطيب البغدادي فيما نقله ابن ماكولا عنه: أنه قد جمع فيه من مؤتلف أسماء الرواة وأنسابهم ومختلفها، وما تضمنته كتب أصحاب الحديث من ذلك - وإن لم يكن المذكور راويًا - ما شذَّ عن كتابي أبي الحسن علي بن عمر وأبي محمد عبدالغني بن سعيد المصنفين في "المؤتلف والمختلف" وفي "مشتبه النسبة".
    وأنه يذكر ما رسم فيهما أو في أحدهما على الوهم، ودخل على مدوِّنه فيه الخطأ والسهو، ويبين فيه صوابه، ويورد شواهده، ويذكر صحيح ما اختلفوا فيه مما انتهى إليه علمه، ويُقر ما أشكل عليه من ذلك لينسب كل قول إلى صاحبه".
    مصنفًا إياه على خمسة فصول:
    الفصل الأول: ما لم يذكراه ولا واحد منهما.
    الفصل الثاني: أوهام كتبهم.
    الفصل الثالث: ما أغفلاه مما أوردا له نظائر.
    الفصل الرابع: أشياء ذكراها وقصرا في شرحها وإيضاحها فبينها وأتم نقصانها.
    الفصل الخامس: ما أورداه من الأحاديث نازلةً ووقعت له عالية" [تهذيب مستمر الأوهام (ص 85-59)].
    لذا كان مصنف الخطيب البغدادي من أجمع مصنفات هذا الفن، إلى جانب أنه من أضخم كتب الخطيب وأوسعها مادة وهو أحد الأصول التي بنى عليها ابن ماكولا كتابه "الإكمال" إلى جانب كون هذا الكتاب من المصادر التاريخية الأصلية التي حفظت لنا مادة عظيمة في تراجم رواة الحديث وأنسابهم.
    ونسخة الكتاب الخطية تعد من نفائس المخطوطات وأقدمها في العالم، ويذكر د. عبد الحيكم الأنيس في مقال له بشبكة الألوكة[1] أن هذه النسخة قد سُمِعت من المؤلف، وعليها سماعات أخرى كثيرة، ويقع أصلها في (٢٤) جزءًا، ولكن سقط منها (١٢) جزءًا، وفي تسمية جزأين من الأجزاء الباقية أثرُ تغيير، وأن الحافظ ابن حجر - رحمه الله - ذكر أنه اطلع عليها ووقعت بيده، وبالتالي نجد أن هذا المخطوط النفيس:
    ♦ كُتب في الشام.
    ♦ ثم ذهب إلى بغداد.
    ♦ ثم رحل عنها، ولا ندري طريق رحلته.
    ♦ لكننا علمنا أنه كان في القرن التاسع في القاهرة.
    ♦ ثم آلَ إلى مكتبة الدولة في برلين بألمانيا.
    وقد ذكر د. عبد الحكيم الأنيس أنه قد كانت هناك محاولات سابقة لتحقيق ذلك المخطوط على يد الشيخ رياض الطائي، إلى جانب أنه قد تم دراسة وتحقيق جزء من الكتاب - (من باب الجبيلي والحنبلي إلى باب شباك وشباك) - على يد الأستاذ خالد بن محمد السليم؛ لنيل درجة الدكتوراه بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ويعد هذا التحقيق الجديد هو التحقيق الأول الذي يطبع لنسخة المخطوط كاملة مع مقابلتها على النسخ الأخرى.
    والخطيب البغدادي (392 - 463 هـ = 1002 - 1072 م) هو أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي المعروف بالخطيب البغدادي أحد الحفاظ المؤرخين المقدمين.
    مولده في (غُزية) - بصيغة التصغير - منتصف الطريق بين الكوفة ومكة، ومنشأه ووفاته ببغداد.
    رحل إلى مكة وسمع بالبصرة والدينور والكوفة وغيرها، وعاد إلى بغداد فقربه رئيس الرؤساء ابن مسلمة (وزير القائم العباسي) وعرف قدره.
    ثم حدثت شؤون خرج على أثرها مستترًا إلى الشام فأقام مدة في دمشق وصُور وطرابلس وحلب، سنة 462 هـ.
    ولما مرض مرضه الأخير وقف كتبه وفرق جميع ماله في وجوه البر وعلى أهل العلم والحديث.
    وذكر ياقوت الحموي أسماء 56 كتابًا من مصنفاته، من أفضلها "تاريخ بغداد" في أربعة عشر مجلدًا.
    وليوسف العش الدمشقي كتاب "الخطيب البغدادي، مؤرخ بغداد ومحدثها" أورد فيه أسماء 79 كتابًا من مصنفاته.
    ومصنفاته كان يشار إليها بالبنان، وأثنى عليها كثير من العلماء، وقال فيها الحافظ أبو طاهر السلفي:
    تصانيف ابن ثابتٍ الخطيبِ
    ألذّ من الصبا الغضّ الرطيبِ
    يراها إذ حواها مَن رواها
    رياضًا رأسها ترْكُ الذنوبِ
    ويأخذ حُسن ما قد صاغ منها
    بقلبِ الحافظ الفطنِ الأريبِ
    فأيَّةَ راحةٍ ونعيم عيشٍ
    يوازي كتبه؟ أم أيُّ طِيْبِ؟
    وروى مُحبُّ الدين ابن النجار بسنده عن أبي الوليد الباجي قال: رأيتُ الْحُفَّاظَ في ديار الإسلام أربعة: أبا ذر عبد بن أحمد، والصوري، والأرموي، وأبا بكر الخطيب، وأما الفقهاء فكثير.
    قال أبو الخطاب ابن الجراح يمدح الخطيب البغدادي:
    فاقَ الخطيبُ الورى صِدقًا ومعرفةً
    وأعجزَ الناسَ في تصنيفِهِ الكُتُبا
    حمى الشريعة من غاوٍ يُدنِّسُها
    بوضعه، ونفى التدليسَ والكَذِبا
    جلَّى محاسنَ بغدادٍ فأودَعَها
    تاريْخَهُ مُخْلِصًا لله مُحْتَسِبا
    وقال في الناس بالقسطاس منحرفًا
    عن الهوى وأزال الشكَّ والرِّيبا
    سَقى ثراكَ أبا بكرٍ على ظَمَأٍ
    جونٌ ركامٌ يَسحُّ الواكِفَ السّربا
    ونِلتَ فوزًا ورضوانًا ومغفرةً
    إذا تحقَّقَ وعدُ اللهِ واقترَبا
    -----------------------
    [1] قصة مخطوط (1): المؤتنف: رابط:
    https://www.alukah.net/culture/0/117591


    رابط الموضوع: https://www.alukah.net/culture/0/136572/#ixzz61ZXddImw
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبدُالرَّحمن بنُ القِنويّ
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,141

    افتراضي رد: كتاب المؤتنف للخطيب البغدادي يحقق لأول مرة

    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •