1- الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها.
2- الطمأنينة في الصلاة.
3- تذكر الموت في الصلاة.
4- تدبر الآيات المقروءة وبقية أذكار الصلاة.
5- أن يُقَطِّع قراءته آية آية.
6- ترتيل القراءة وتحسين الصوت بها.
7- أن يعلم أن الله يجيبه في صلاته.
8- الصلاة إلى سترة والدنو منها.
9- وضع اليمنى على اليسرى على الصدر.
10- النظر إلى موضع السجود.
11- تحريك السبابة.
12- التنويع في السور والآيات والأذكار والأدعية في الصلاة.
13- أن يأتي بسجود التلاوة إذا مر بموضعه.
14- الاستعاذة بالله من الشيطان.
15- التأمل في حال السلف في صلاتهم؛ فقد كان أحدهم إذا صلى لم تنقطع الدموع من خديه.
16- معرفة مزايا الخشوع في الصلاة؛ ومنها قوله: «ما من امريء مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها و خشوعها و ركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله». [رواه مسلم].
17- الاجتهاد بالدعاء في مواضعه في الصلاة وخصوصًا في السجود.
18- الأذكار الواردة بعد الصلاة.
19- إزالة ما يشغل المصلي من المكان.
20- أن لا يصلي في ثوب فيه نقوش أو كتابات أو ألوان أو تصاوير تشغل المصلي.
21- أن لا يصلي وبحضرته طعام يشتهيه؛ لقول النبي ﷺ: «لا صلاة بحضرة طعام». [رواه مسلم].
22- أن لا يصلي وهو حاقن؛ لقوله ﷺ: «لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان» [صحيح مسلم].
23- أن لا يصلي وقد غلبه النعاس.
24- أن لا يصلي خلف المتحدث أو النائم؛ لأن المتحدث يلهي بحديثه، ويشغل المصلي عن صلاته، والنائم قد يبدو منه ما يلهي المصلي عن صلاته. فإذا أمن ذلك فلا تكره الصلاة خلف النائم.
25- عدم الانشغال بتسوية الحصى؛ لأن النبي ﷺ قال في الرجل يسوي التراب حيث يسجد، قال: «إن كنت فاعلًا فواحدة». [صحيح البخاري].
26- عدم التشويش بالقراءة على الآخرين.
27- ترك الالتفات في الصلاة.
28- عدم رفع البصر إلى السماء.
29- أن لا يبصق أمامه في الصلاة؛ لقوله ﷺ: «إذا كان أحدكم يصلي فلا يبصق قِبَل وجهه؛ فإن الله قِبَل وجهه إذا صلى». [صحيح البخاري].
30- مجاهدة التثاؤب في الصلاة؛ لقوله ﷺ: «إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع، فإن الشيطان يدخل». [صحيح مسلم].
31- عدم الاختصار في الصلاة؛ والاختصار هو: أن يضع يديه على الخصر؛ وهو أسفل البطن.
32- ترك السدل في الصلاة؛ وهو إرسال الثوب حتى يصيب الأرض.
33- ترك التشبه بالبهائم؛ كأن يضع مرفقيه على الأرض حال السجود، أو ينقر (يسرع) في صلاته كنقر الغراب.