وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5
6اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 2 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى

الموضوع: وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,844

    افتراضي وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

    عن عليّ رضي الله عنه قال :وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن، أو قال:الجسد، ولم تستشف النفساء بشيء أفضل من الرطب ، والسواك وقراءة القرآن يذهبان البلغم، ومن أراد البقاء - ولا بقاء - فليباكر الغداء، وليخفف الرِّداء، وليقلّ غشُّيان النّساء. قيل له: ياأمير المؤمنين وما خفة الرِّداء؟ قال: خفة الدَّين.

    ماصحة هذا الأثر ؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,813

    افتراضي رد: وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

    الحمد لله وحده.
    أولًا ورد في شأن أكل السمك حديثًا موضوعًا من حديث أبي أمامة الباهلي مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أورده ابن الجوزي في كتاب الموضوعات الكبرى (3/155) قال:
    أَنْبَأَنَا زَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ، أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ الْبَيْهَقِيُّ، أَنْبَأَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَاكِمُ حَدَّثَنَا أَبُو شَافِعٍ مَعْبَدُ بْنُ جَمْعَةَ بْنِ خَاقَانَ، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْن يُونُسَ،
    حَدَّثَنَا الْعَلاءُ بْنُ مَسْلَمَةَ الرَّوَّاسُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَغْرَاءٍ، عَنْ بُرْدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنِ الْقَاسِمِ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " أَكْلُ السَّمَكِ يُذْهِبُ الْجَسَدَ ".

    قَالَ أَبُو شافع: قُلْت لأبي يَعْقُوب: مَا معنى هَذَا الْحَدِيث؟ قَالَ: يَعْنِي أَن أكله يجرب حَتَّى لا يذكر الجسد.
    [قال ابن الجوزي - رحمه الله -]: وَهَذَا حَدِيث لَيْسَ بشيء لا فِي إسناده ولا فِي معناه ولعله يذيب الحسد فاختلط عَلَى الراوي وفسره عَلَى الغلط.
    والسمك لا يذيب الجسد ولا يذهب الجعد، الحسد.
    أما منفعته فَإِنَّهُ بارد رطب يخضب البدن ويزيد فِي الباه، وإنما السمك المملوح يذهب البلغم وربما أورث الجرب.
    وَأَمَّا الإسناد فَإِن الْقَاسِم مجروح.
    قَالَ أَحْمَد بْن حنبل: هُوَ منكر الْحَدِيث حدث عَنْهُ عَلِي بْن زَيْد أعاجيب وَمَا أراها إلا من قبل الْقَاسِم.
    وَقَالَ ابْن حبان: كَانَ يروى عَنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّهِ المعضلات.
    وَأَمَّا عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مغراء، قَالَ ابْن [ ج 3 : ص 16 ]
    المديني: لَيْسَ بشيء.
    وَأَمَّا العلاء فَقَالَ ابْن حبان: يروى الموضوعات عَنِ الثقات لا يَحِلُّ الاحْتِجَاجُ بِهِ، وَفِيهِ غيرهم من الضعفاء.
    وكلام رَسُول اللَّهِ يتحاشى عَنْ مثل هَذَا ". انتهى.
    [قلت عبد الرحمن هاشم]: وهذا أورده الحاكم في تاريخ نيسابور أفاده أبو الفيض الحسيني في الإتحاف (ص: 767)، ولكن هذا الكتاب مفقود الأن.
    وأقره السيوطي في اللآلئ (2/233)، وابن عراق في التنزيه (2/239) وقال: "وفيه العلاء بن مسلمة وغيره من المجروحين "، والشوكاني في الفوائد (157- [52])، وابن القيم في المنار المنيف (55)، والقاوقجي في اللؤلؤ المرصوع (45).
    أما ما ورد عن علي فقد بينته هنا في حديث (من ابتدأ غداءه بالملح).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة

    ذكر نحوه ابن قتيبة في عيون الأخبار (3/293) عن علي رضي الله عنه موقوفًا.
    وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان (8/100) من طريق عِيسَى بْنِ الْأَشْعَثِ، عَنْ جُوَيْبِرٍ، عَنِ الضَّحَّاكِ، عَنِ النَّزَّالِ بْنِ سَبْرَةَ، عَنْ عَلِيٍّ أَنَّهُ قَالَ: فذكره مختصرًا إلا أنه قال: " أذهب الله عنه سبعين نوعًا من البلاء ". اهـ.
    ثم قال البيهقي: قَدْ أَخْرَجْنَاهُ بِطُولِهِ فِي مَنَاقِبِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ". اهـ، ذكره السيوطي في اللآلئ المصنوعة (2/218)، والفتني في تذكرة الموضوعات (1041).
    ورواه وكيع موقوفًا بهذا الإسناد الذي عند المتقي الهندي في كنز العمال (10/86)، السيوطي في الجامع (32/98)، وإليه عزاه ابن عراق في تنزيه الشريعة فقال: " رَوَاهُ وَكِيع فِي الْغرَر عَن عَليّ مَوْقُوفا فِي أثر طَوِيل ". اهـ.
    وهذا إسناد ضعيف جدًّا، فيه جويبر وهو "متروك الحديث" كذا قال ابن عراق والنسائي والدارقطني، وَعنهُ عِيسَى بن الْأَشْعَث "مَجْهُول" كذا قال ابن عراق.
    وذكر ابن القيم في الطب النبوي (318) فقال:
    وقال ابن بختيشوع :
    « احذر أن تجمع بين البيض والسمك : فإنهما يورثان القولنج و ( أرياح ) البواسير ، ووجع الأضراس. وإدامة أكل البيض تولد الكلف في الوجه. وأكل الملوحة والسمك المالح والافتصاد بعد الحمام ، يولد البهق والجرب. وإدامة أكل كلي الغنم يعقر المثانة. الاغتسال بالماء البارد ، بعد أكل السمك الطري ، يولد الفالج. وطئ المرأة الحائض ، يولد الجذام. الجماع من غير أن يهريق الماء عقيبه ، يولد الحصاة. طول المكث في المخرج ، يولد الداء الدوى ». اهـ.
    والله أعلم.
    أم علي طويلبة علم و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,844

    افتراضي رد: وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,813

    افتراضي رد: وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً.
    وجزاكم آمين.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    21,350

    افتراضي رد: وما استشفي بأفضل من السمن،والسمك يذيب البدن ..

    لا اله الا الله
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •