هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
4اعجابات
  • 2 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    648

    افتراضي هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!

    وردت هذه الرؤية عن العباس رضي الله عنه وفي الباب عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ورجل من الأنصار وحديث عبد الله بن عمر بن الخطاب أو ابن عمرو بن العاص رضي الله عنهم أحسن شيء في هذا الباب.
    - حديث العباس رضي الله عنه:
    روى محمد بن عمرو الليثي عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن الْعَبَّاسِ قَالَ:
    " نِعْمَ الرَّجُلُ عُمَرُ كَانَ لِي جَارًا فَكَانَ لَيْلَهُ قِيَامٌ، وَنَهَارَهُ صِيَامٌ، وَفِي حَوَائِجِ النَّاسِ، قَالَ: فَسَأَلْتُ رَبِّي أَنْ يُرِينِيهِ فِي الْمَنَامِ، فَأَرَانِيهِ رَأْسَ الْحَوْلِ وَهُوَ جَاءٍ مِنَ السُّوقِ مُسْتَحْيِيًا فَقُلْتُ مَا صُنِعَ بِكَ أَوْ مَا لَقِيتَ؟ قَالَ:
    فَقَالَ: "كَادَ عَرْشِي أَنْ يَهْوَى لَوْلَا أَنْ لَقِيتُ رَبًّا رَحِيمًا ". اهـ.
    أخرجه الإمام أحمد في فضائل الصحبة (2/921)، قال: قثنا أبو معاوية محمد بن خازم الأعمى عن محمد بن عمرو الليثي به.
    وفي لفظ ءاخر أخرجه ابن قتيبة في غريب الحديث (2/11)، والدينوري في المجالسة (4/281) بنفس الإسناد السابق قال: فَقَالَ: "ثل عَرْشِي لَوْلَا أَنِّي صادفت رَبًّا رحِيما أَو كَاد عَرْشِي ينثل". اهـ.
    قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ: يَعْنِي لَوْلا أَنِّي لَقِيتُ رَبًّا رَحِيمًا، فَتَجَاوَزَ عَنِّي وَتَغَمَّدَنِي بِفَضْلِهِ وَرَحْمَتِهِ؛ لَكِدْتُ أَنْ أَهْلَكَ، وَقَوْلُهُ: ثُلَّ عَرْشِي: هَذَا مَثَلٌ يُضْرَبُ لِلرَّئِيسِ إِذَا زَالَ أَوْ هَلَكَ، ... إلخ". اهـ.
    وأخرجه أبو نعيم في الحلية (1/54) وابن الجوزي في المقلق (1/41) كلاهما من حديث علي بن مسهر عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن قال: قال العباس بن عبد المطلب: فذكر نحوه.
    وأخرجه الضياء المقدسي في المسموعات (186) من حديث وهب بن بقية، أنبأ خالد بن عبد الله، عن محمد بن عمرو، عن يحيى بن عبد الرحمن قال: فذكر نحوه.
    وإسناد هذا الأثر منقطع فإن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب اللخمي لم يسمع العباس رضي الله عنه فيحيى ولد في السنة التي توفي فيها العباس رضي الله عنه سنة 32 هـ، ومحمد بن عمرو الليثي "صدوق له أوهام" كذا قال الحافظ ابن حجر.
    وروى أبو جهضم موسى بن سالم قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ الْعَبَّاسَ قَالَ:
    " كَانَ عُمَرُ لِي خَلِيلًا، وَإِنَّهُ لَمَّا تُوُفِّيَ لَبِثْتُ حَوْلًا أَدْعُو اللَّهَ أَنْ يَرِيَنِيهِ فِي الْمَنَامِ، قَالَ: فَرَأَيْتُهُ عَلَى رَأْسِ الْحَوْلِ يَمْسَحُ الْعَرَقَ عَنْ جَبْهَتِهِ، قَالَ: قُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مَا فَعَلَ بِكَ رَبُّكَ؟ قَالَ: هَذَا أَوَانُ فَرَغْتُ، وَإِنْ كَادَ عَرْشِي لَيُهَدُّ لَوْلَا أَنِّي لَقِيتُ رَبِّي رَؤُوفًا رَحِيمًا ". اهـ.
    أخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (3/964)، وابن سعد في الطبقات الكبرى (3/375)، والبلاذري في أنساب الأشراف (10/446)، من حديث حَمَّادٍ بْنُ زَيْدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو جَهْضَمٍ، به قَالَ: فذكره، وذكره ابن الجوزي في صفوة الصفوة (1/110).

    وأخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (3/945)، وابن سعد في الطبقات الكبرى (3/375)، من حديث وُهَيْبُ بْنُ خَالِدٍ، عَنْ مُوسَى بْنِ سَالِمٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: فذكره.
    وأخرجه البلاذري في أنساب الأشراف (10/377) من حديث حماد بن سلمة عن أبي جهضم عن عبيد الله بن العباس أن العباس فذكره.
    وأخرجه ابن أبي الدنيا في المنامات (23) من حديث إسماعيل بن علية الأسدي عَنْ مُوسَى بْنِ سَالِمٍ أَبِي جَهْضَمٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ الْعَبَّاسَ، قَالَ: " كُنْتُ أَشْتَهِي أَنْ أَرَى عُمَرَ فِي الْمَنَامِ فَمَا رَأَيْتُهُ إِلَّا عِنْدَ قُرْبِ الْحَوْلِ , فَرَأَيْتُهُ يَمْسَحُ الْعَرَقَ عَنْ جَبِينِهِ وَهُوَ يَقُولُ: فذكره.
    وإسناد هذا الأثر صحيح إلا أنه منقطع - فيما أعلم - بين عبد الله بن عبيد الله بن العباس وجده العباس رضي الله عنه.

    وقد جاء موصولا في تاريخ دمشق لابن عساكر (44/483) من حديث محمد بن عبدة القاضي نا إبراهيم وهو ابن الحجاج عن حماد عن أبي جهضم عن عبد الله بن عباس أن العباس فذكره.
    ولكن إسناده موضوع فمحمد بن عبدة العباداني قال عنه الذهبي: " واه "، ومرة : " إلى صرامته المنتهي ، وهو في باب الرواية ، تالف متهم ".
    وذكر سبط ابن الجوزي في كتاب مرآة الزمان (5/408) فقال: وفي روايةِ هشام [الكلبي] أن العباس رآه بعد عشر سنين، أو اثنتي عشرة سنةً، مَكشوفَ الرأْسِ يعدو ويقول: الآنَ أَفلتُّ من الحسابِ، أكثر من زمانِ ولايته ". اهـ، وهشام الكلبي متهم في الحديث.

    - حديث ابن عباس رضي الله عنهما:
    روى يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَارَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " دَعَوْتُ اللَّهَ سَنَةً أَنْ يُرِيَنِي عُمَرَ، قَالَ: فَرَأَيْتُهُ فِي الْمَنَامِ فَقَالَ: كَادَ عَرْشِي أَنْ يَهْوِيَ لَوْلَا أَنِّي وَجَدْتُ رَبًّا رَحِيمًا ". اهـ.
    أخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (3/946)، وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (3/375)، والبلاذري في الأنساب (10/446) من حديث الزهري به، وأخرجه البخاري في التاريخ الكبير (1/187) في ترجمة محمد بن عمارة بن عمرو بن حزم، الأنصاري، المديني، فقال البخاري: وقَالَ لِي سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى الأُمَوِيُّ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَارَةَ الْأَنْصَارِيِّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: فذكره مختصرًا.

    وهذا إسناد ضعيف وهو منقطع أيضًا فمحمد بن عمارة بن عمرو بن حزم الأنصارى الحزمى المدنى من الطبقة (7) من كبار أتباع التابعين لم يدرك أحدا من الصحابة وهو "صدوق يخطئ" كذا قال الحافظ ابن حجر.
    وقد رواها محمد بن عمر الواقدي عن معمر من طريقين عَنْ قَتَادَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، ومرة: عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أخرجهما عنه ابن شبة في تاريخ المدينة (3/946)، وابن سعد في الطبقات الكبرى (3/375-376) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (44/482)، ولكن محمد بن عمر الواقدي "متروك الحديث مع سعة علمه" كذا قال الحافظ ابن حجر فضلًا عن كل انقطاع منهما.
    - حديث رجل من الأنصار:
    روى مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ حَفْصٍ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: سَمِعْتُ سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَجُلًا مِنَ الْأَنْصَارِ يَقُولُ:
    " دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُرِيَنِي عُمَرَ فِي النَّوْمِ، فَرَأَيْتُهُ بَعْدَ عَشْرِ سِنِينَ وَهُوَ يَمْسَحُ الْعَرَقَ عَنْ جَبِينِهِ، فَقُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مَا فَعَلْتَ؟ فَقَالَ: الْآنَ فَرَغْتُ، وَلَوْلَا رَحْمَةُ رَبِّي لَهَلَكْتُ ". اهـ.
    أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (3 / 376)، ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (44/483)، وأخرجه ابن شبة في تاريخ المدينة (3/946).
    وهذا إسناد ضعيف جدًّا، فعبد الله بن عمر بن حفص العدوي "ضعيف عابد" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب وتلميذه محمد بن عمر الواقدي متروك كما هو معلوم.
    - حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:
    ورد عَنْ رَوْحِ بْنِ الْقَاسِمِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّهُ قَالَ:
    " مَا كَانَ شَيْءٌ أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَعْلَمَهُ مِنْ أَمْرِ عُمَرَ، فَرَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ قَصْرًا فَقُلْتُ: لِمَنْ هَذَا؟ قَالُوا: لِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَخَرَجَ مِنَ الْقَصْرِ عَلَيْهِ مِلْحَفَةٌ كَأَنَّهُ قَدِ اغْتَسَلَ، فَقُلْتُ: كَيْفَ صَنَعْتَ؟ قَالَ: خَيْرًا، " كَادَ عَرْشِي يَهْوِي بِي لَوْلَا أَنِّي لَقِيتُ رَبًّا غَفُورًا، فَقَالَ: مُنْذُ كَمْ فَارَقْتُكُمْ؟ فَقُلْتُ: مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً , فَقَالَ: إِنَّمَا انْفَلَتُّ الْآنَ مِنَ الْحِسَابِ ". اهـ.
    أخرجه أبو نعيم في الحلية (1/54) فقال: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ السُّدِّيِّ، ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عُلُّويَةَ، ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عِيسَى، ثَنَا هَيَّاجُ بْنُ بِسْطَامٍ، عَنْ رَوْحِ بْنِ الْقَاسِمِ، به.
    وهذا إسناد فيه هياج بن بسطام التميمي "ضعيف روى عن ابنه خالد منكرات شديدة" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب.
    ولكن توبع هياج من قبل يزيد بن زريع العيشي وهو "ثقة ثبت" كذا قال الحافظ ابن حجر فأخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق (1/54) فقال:
    أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضيل بن يحيى الفضيلي أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا محمد بن إبراهيم نا أمية نا يزيد نا روح وهو ابن القاسم عن زيد بن أسلم أن عبد الله بن عمر[و] بن العاص قال:
    " ما كان شئ أعلمه أحب إلي أن أعلمه من أمر عمر فرأيت في المنام قصرا فقلت" لمن هذا؟ فقالوا: لعمر فخرج من القصر عليه ملحفة كأنه قد اغتسل فقلت: كيف صنعت؟ قال: خيرا كاد عرشي يهوي لولا أني لقيت ربا غفورا قال: قلت: كيف صنعت؟ قال: متى فارقتكم؟ قلت: منذ ثنتي عشرة سنة قال: إنما انفلت الآن من الحساب ". اهـ.
    وهذا إسناد حسن رجاله كلهم ثقات عدا أبي محمد الحسن بن أبي بكر العميدي أو العميري ترجم له أبو سعد السمعاني في التحبير (686)، ويكثر عنه ابن عساكر في تاريخه، ومحمد بن إبراهيم وهو العبدي "ثقة حافظ فقيه" كذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب، وعزاه السيوطي في شرح الصدور (296) إلى ابن سعد أو ابن عساكر عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما.
    والله أعلم.
    حسن المطروشى الاثرى و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,851

    افتراضي رد: هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!

    جزاكم الله خيرا شيخنا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا شيخنا
    وجزاكم آمين.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: هل صح أن عمر بن الخطاب ظهر فى رؤيا بعد موته بعام وقال أنه فرغ الآن من السؤال ؟!

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •