التراث اللغوي العربي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: التراث اللغوي العربي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي التراث اللغوي العربي

    التراث اللغوي العربي :


    (1) مصطلح التراث



    اولاً مصطلحات تاريخية:
    1_ مصطلح التراث: يدور المعنى اللغوي للتراث حول الإرث، والتاء في (تراث) بدل حرف الواو لانها من الورث، كما كانت التاء في كلمة (تجاه) بدل من الواو ايضاً؛ لانها من الوجه.



    والورث والإرث يعني ما تركه الأسلاف للخلف جيلا بعد جيل ليبقي بعد فناء التارك. والتوارث يشير الى أخذ اللاحق من السابق.


    وصار مصطلح "التراث العربي" يدل على ما وصل إلينا من الفكر العربي قبل الإسلام وبعده على مختلف العصور، يحمل إلينا جوانب الحضارة العربية جاهلية وإسلامية.



    وعاشت كلمة (التراث) في العصر الحديث في دلالتها على ماضي التاريخ، ماضي الحضارة، والفن، والآداب، والعلم، وكل ما يمت إلى القديم.
    منقول

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي رد: التراث اللغوي العربي

    التراث اللغوي العربي :

    (2) مصطلح (الفصائل اللغوية)


    أ.د / محمد صالح توفيق

    هذا مصطلح حديث يرجع إلى نهاية القرن الثامن عشر،
    وهو عنوان النظرية في تصنيف اللغات البشرية إلى عائلات ثلاثة هي:

    1- الفصيلة الهندو اوربية

    2- الفصيلة الحامية
    3- الفصيلة السامية
    ويقوم هذا التقسيم على أساس القرابة اللغوية، بعد ملاحظة وجود صلات وثيقة بين مجموعة من اللغات اصطلح على تسميتها بالفصيلة.

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــ











    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي رد: التراث اللغوي العربي

    التراث اللغوي العربي :

    أ.د / محمد صالح توفيق


    (3) اللغات السامية




    هذا المصطلح حديث الإستعمال، وجد نتيجة الأهتمام بالعائلات اللغوية في مقابل العائلة الهندو أوربية في أوربا، وأول من استخدم هذا المصطلح عالم اللغة النمساوي "شلوتسر" في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي، وقد إستعارة من قائمة الشعوب المذكورة في الإصحاح العشر من سفر التكوين في التوراه.

    ويراد به اللغات

    (الأكادية، الآرامية، الكنعانية، الفينقية، العربية الجنوبية، العربية الشمالية،العبري ة، الأوجاريتية).
    وقد ثبت أن مصطلح (سامي) قد دل على التقارب اللغوي بين مجموعة اللغات التي أطلق عليها (اللغات السامية)، بالإضافة إلى الجوار الجغرافي والإشتراك الثقافي بين شعوب المنطقة.
    ومع ذلك فقد ثبت أن المواطن الأصلي لهذه المجموعة السامية هو شبه الجزيرة العربية، والتي انطلقت منها الهجرات بحثاً عن الرعي والماء.


    فإذا أضفنا إلى ذلك أصالة العربية وبقاءها حية في المكان والزمان دلّ ذلك على أن المصطلح (سامية) غير سديد، وأريد به تزييف الحقائق التاريخية، وسلب حق العروبة والعربية من نسبة المصطلح إليهم حقا.


    ولذلك وجدنا طائفة من الباحثين في العراق والشام تجنبو هذا المصطلح (اللغات السامية) واختارو بدلا منه (اللغات الجزرية) نسبة الى الجزيرة العربية، وأكد ذلك الأستاذ العقاد، والأستاذ الدكتور محمد سالم الجرح الذي ذكر أن "العرب والعربية أصل الشعوب واللغات السامية، بل إننا لنستطيع أن نسمي الشعوب السامية كلها بالشعوب العربية، واللغات السامية كذلك باللغات العربية، فنحن نمثل الجذع الذي تفرعو منه جميعا.
    تلخيصات من كتـاب/ التـراث اللغـوي


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي رد: التراث اللغوي العربي


    التراث اللغوي العربي :

    أ.د / محمد صالح توفيق

    (4) مصطلح (اللغة العربية)


    العرب هم الشعب الوحيد الذي تخلف في شبه الجزيرة العربية عن اللحاق بالهجرات السامية الكبرى التي قام بها ( الأكاديون، الكنعانيون، الأراميون).

    وأصل كلمة (عرب) آت من الجذر الدال على الغروب، ثم انتقل للدلالة على الصحراء بعلامة التأنيث في نهايتها (عربا) وبهذا الأسم عرفت شبه الجزيره والمنطقة المتاخمة لها جنوب الهلال الخصيب.

    والحقيقة اللغوية التي جمع عليها علماء المقارنات السامية هى أنه لا يُعقل حصر اللغة العربية فيما لا يزيد عن قرن ونصف من الزمان قبل ظهور الأسلام، وأن تاريخ اللغة العربية يرجع الى الوراء حتى يبلغ أول إنسان عاش على شبه الجزيرة العربية وتكلم بها هو وأولاده، ومنذ ذلك الزمن السحيق وإلى يومِنا هذا كانت مراحل اللغة العربية، والتى أكدت وحدة الأصل بين العربية وأخواتها،
    وهذه اللغات وجدنا فيها آثار واضحة من التركيب الصوتي والصرفي والدلالي في العربية وفي اللغات السامية الأخري على حد سواء مما جعلنا نؤكد أصالة العربية وعراقتها في القدم، وهي التى موصولة إلى يوم الدين .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    أ.د/ محمد صالح توفيق
    مختصر من كتاب التراث اللغوي

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي رد: التراث اللغوي العربي

    التراث اللغوي العربي :

    أ.د / محمد صالح توفيق

    (5) تصنيف السامية: "الفرع الأول" الشمالية الشرقية



    ثبت أن تقسيم اللغات المسماه بالسامية تم على اساس جغرافي وتاريخي، مع أن هذه الأسس الجغرافية والتاريخية ليست دائما دقيقة، وعلمية بسبب تداخل المجموعات اللغوية بعضها مع بعض، وكثرة التنقلات لأصحاب اللغات القديمة مما يدعل عملية الإستثناء واردة في هذا التقسيم الجغرافي والتاريخي.

    وفيما يلي أهم الفروع القائمة على التقسيم الجغرافي:


    الفرع الأول: السامية الشمالية الشرقية:
    أولى لغات هذا الفرع وأهمها (اللغة الأكادية القديمة) التي عاشت منذ منتصف الألف الثالث قبل الميلاد، إلى بداية الألف الثاني قبل الميلاد، أي حوالي (خمسة قرون).


    وكان الأكاديون قد غزو العراق بعد هجرتهم من شبه جزيرة العرب، وتغلبو على سكانها السومريين، ونتيجة أختلاط الشعبين استفاد الأكاديون من حضارة السومريين، كما تأثرت اللغة السومرية باللغة الأكادية؛ لأنها لغة الغزاة.

    وقد تفرعت عن اللغة الأكادية لغتان تعدان من أثرى اللغات القديمة هما "اللغة البابلية" و "اللغة الأشورية" وقد بدأ هذا الأنفصال بين فرعي الأكادية من بداية الألف الثاني قبل الميلاد، واستمرت هذه الثنائية إالى أن سقطت آشور، فأصبحت البالية منذ ذلك الحين هى الممثل الوحيد للغات الأكادية؛ لأن بابل قد أحتفظت بأستقلالها الثقافي حتى بعد سيطرة الفرس عليها.

    وقد ماتت اللغة الأكادية بفرعيها (الأشورية، البابلية) ولم يبق منهما إلا النقوش التي نقرأ من خلالها الخصائص السامية المغرقة في القِدم، ومنها ظاهرة الأعراب على نحو ما هو معروف في العربية وهناك تقارب كبير أستخلصه علماء السامية المقارن في كثير من الألفاظ بين العربية والأكادية.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,769

    افتراضي رد: التراث اللغوي العربي

    التراث اللغوي العربي :

    أ.د / محمد صالح توفيق

    (6) الفرع الثاني: السامية الشمالية الغربية


    يراد بها اللغات التى تكلمت بها الشعوب في المنطقة السورية، الفلسطينية، وأهم لغات هذا الفرع ( السامي الشمالي الغربي):

    1- اللغه الكنعانية:

    وأقدم هذه اللغات الكنعانية اللغة (الأوجاريتية)، وقد تم اكتشافها سنه 1929م، وقد سميت بذلك نسبة الى مدينة أوجاريت، المدينة القريبة من الاذقية على الساحل السوري.
    ومن اللغات الكنعانية (اللغة الفينقية) وهي لغة التجار الذين سكنو مدن (صور وصيدا وجبيل) وهي من اللغات الميتة الان.
    وقد وصلت الينا في عدة نقوش، وقد كتبت اللغة الفينقيةبخط أبجدي متطور عن الخط الأوجاريتي، حيث اتخذ أشكالا هندسية مختلفة، ويشبه الى حد ما الخط العبرى،


    ومن اللغات الكنعانية الجنوبية ( اللغة العبرية).
    ومن أهم النصوص التى كتبت باللغة العبرية (العهدة القديم) كتاب اليهود المقدس الذى يشمل على التوراة الممثلة في الأسفار الخمسة الأولى في سفر التكوين، والتي تنسب لموسى عليه السلام، كما يشتمل العهد القديم ايضا على كتب الأنبياء والمكتوبات.


    ومن العبرية ما عرف ب (عربية المنشا): وهو الكتاب المقدس الثاني عند اليهود، وقد دون بعد اكتمال تدوين العهد القديم.

    ومن العبرية ما عرف ب(العربية الوسيطة): وهى التي ألفت بها الكتب الدينية وغير الدينية في العصور الوسطى، وفي هذه الفتره تأثرت العبرية بالعربية من نحو وصرف وبلاغة وتفسير وتجويد وأدب،
    وأستطاع اليهود انذاك ترجمة الؤلفات الدينية والفلسفية من العربية الى العبرية، وتأثروا بالعرب في اسمائهم وبخاصة أسماء الخلفاء.
    ومن ذلك ابو الوليد مروان بن جناح، وموسى بن ميمون الذى كان طبيب الوزير ولبس الجبة والقفطان شان العرب في زيهم.

    ومن العبرية ما عرف ب (العبرية الحديثة): وهي الى احيوها من ممات في العصر الحديث؛ وهي تختلف في اصواتها وبنيتها وتراكيبها وكتابتها عن العبرية القديمة إذ حدث فيها تغير لغوي كبير، ووجدت الفاظ اوربية عديدة تبعا لاختلاف المتكلمين بها من المهاجرين الى ارض فلسطين المحتلة.

    والذي يعنينا من هذه الفترات "العبرية القديمة" حيث كتبت فيها التوراة وشروحها وأهم كتب التراث العبرى، وهى التي تفيدنا ي الوقوف على أوجة التشابة مع العربية، وهي نصوص مدونة قديما قبل الميلاد، ونقف من خلالها على حياة العرب وعلاقتهم بغيرهم.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •