سؤال شيق: العظيم الكريم المجيد: هل هي صفة لله عز و جل أم العرش؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By محمد سامر البابا
  • 1 Post By علي أحمد عبد الباقي

الموضوع: سؤال شيق: العظيم الكريم المجيد: هل هي صفة لله عز و جل أم العرش؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    المشاركات
    214

    افتراضي سؤال شيق: العظيم الكريم المجيد: هل هي صفة لله عز و جل أم العرش؟

    بسم الله، الحمد لله، و الصلاة و السلام على رسول الله، و آله و صحبه و من والاه، أما بعد:


    فهذا سؤال شيق لا أعرف إجابته لأني لست مختصاً في علم القراءات و إنما أجيد فقط رواية حفص عن عاصم رحمها الله.
    أرجو من المختصين في علم القراءات الإجابة على هذا السؤال الشيق.


    السؤال:
    في رواية حفص عن عاصم رحمهما الله:


    قال تعالى في سورة المؤمنين: (قل من رب السماوات السبع و رب العرش العظيمِ). (العظيمِ) -بكسر الميم- هي صفة للعرش و ليست صفة لله عز و جل في هذه الآية.
    قال تعالى في سورة المؤمنين: (فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريمِ). (الكريمِ) -بكسر الميم- هي صفة للعرش و ليست صفة لله عز و جل في هذه الآية.
    قال تعالى في سورة البروج: (ذو العرش المجيدُ). (المجيدُ) -بضم الدال- هي صفة لله عز و جل و ليست صفة للعرش في هذه الآية.


    هل في القراءات العشر غير حفص عن عاصم رحمهما الله ورد عكس التشكيل في (العظيم) و (الكريم) و (المجيد).


    أي هل هناك قراءة كالآتي:


    قال تعالى في سورة المؤمنين: (قل من رب السماوات السبع و رب العرش العظيم). (العظيمُ) -بضم الميم- هي صفة لله عز و جل و ليست صفة للعرش في هذه الآية؟؟؟
    قال تعالى في سورة المؤمنين: (فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم). (الكريمُ) -بضم الميم- هي صفة لله عز و جل و ليست صفة للعرش في هذه الآية؟؟؟
    قال تعالى في سورة البروج: (ذو العرش المجيد). (المجيدِ) -بكسر الدال- هي صفة للعرش و ليست صفة لله عز و جل في هذه الآية؟؟؟


    نرجو سرد جميع القراءات و تصنيفها إلى قسمين: من يوافق حفص عن عاصم رحمهما الله و من يخالفه في التشكيل (إن كان هناك أحد) إتماماً للفائدة و إثراء للموضوع.


    جزاكم الله خيراً.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,863

    افتراضي رد: سؤال شيق: العظيم الكريم المجيد: هل هي صفة لله عز و جل أم العرش؟

    قول الله تعالى: { رب العرش العظيم }.
    في مواضع من كتاب الله عزَّ وجلَّ منها في سورة التوبة : 129 ، قال تعالى: {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }.
    وفي سورة المؤمنون : 86 ، قال تعالى: { قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }.
    وفي سورة النمل : 26 ، قال تعالى: { اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــ
    جاء في الموضع الأول من "معجم القراءات" للدكتور عبد اللطيف الخطيب (3 / 434 - 435):
    (( قرأ بن محيصن ومحبوب ، عن إسماعيل، عن مسلم ، عن ابن كثير - في رواية - : { ... ربُّ العرشِ العظيمُ } برفع الميم صفةً للرب سبحانه وتعالى.
    قال أبو بكر الأصم: " هذه القراءةُ أعجبُ إليَّ لأن جعل "العظيم" صفةً لله تعالى أولى من جعله صفة للعرش".
    وقرأ الجماعة : { ... ربُّ العرشِ العظيمِ } بكسر الميم صفةً للعرش)). انتهى

    وراجع نفس المصدر ( 6 / 200 - سورة المؤمنون) .
    وفي ( 6 / 510 - سورة النمل ) :
    (( قرأ الضحاك وابن محيصن { ... العظيمُ } بالرفع نعتًا للربِّ )).
    وفي هذه المواضع تجد تخريجًا للقراءة من كتب التفسير وغيرها.
    بارك الله فيك.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,913

    افتراضي رد: سؤال شيق: العظيم الكريم المجيد: هل هي صفة لله عز و جل أم العرش؟

    كذلك في دعاء الكرب:
    "لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم, لا إله إلا الله رب السماوات والأرض ورب العرش الكريم"
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •