رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات

    رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات (1-3)


    فهد بن عبد العزيز الشويرخ




    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد : فكتب ومصنفات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مليئة بالكنوز والدرر, ومن تلك الكنوز آراء للشيخ في بعض الكتبِ والمصنفات, ومن أهم ما يميز رأي الشيخ في تلك الكتب: العلم بحقيقة الكتب التي يتكلم عنها, ومعرفة ما تحويه, من: نفع وضر, وخير وشر, وغث وسمين, فهو رحمه الله لا يتكلم إلا بعلم, كما يميز رأي الشيخ في تلك الكتب: العدل والإنصاف, والإنصاف عزيز, إلا أن الشيخ رحمه الله عادل, منصف في رأيه في تلك الكتب, يذكر مالها وما عليها, وما فيها من غث وسمين, فيحسن بطالب العلم أن يجعل منهج الشيخ في تقويم الكتب مثالاً يحتذي, فلا يقدم على تقويم كتاب إلا عن علم وبصيرة به, مع عدل وإنصاف فيه, فذلك جماع الخير, قال الشيخ رحمه الله: فجماع الخير: العلم والعدل, وجماع الشر: الظلم والجهل...وقال: والله يحب الكلام بعلم وعدل, ويكره الكلام بجهل وظلم.
    وليعلم أنه لا يوجد كتاب إلا وفيه أخطاء حاشا القرآن الكريم, قال الشيخ رحمه الله: فلا يسلم كتاب من الغلط إلا القرآن" فليستفد طالب العلم من آراء الشيخ في تلك الكتب, فما أثنى عليه ومدحه, فليحرص عليه, وليستفد منه, وما كان غير ذلك فليجتنبه, وليحذر منه, فالكتب لها تأثير كبير على قارئها.
    هذا والله الكريم أسأل أن ينفع الجميع بما جمعت, وأن يبارك فيه, وما وضعت قبله هذه العلامة: *, فذلك يعني أن الشيخ له رأي في ذلك الكتاب في أكثر من موضع.

    الموطأ للإمام مالك ( ت179)

    من أجلِّ الكتب, حتى قال الشافعي : ليس تحت أديم السماء بعد كتاب الله أصحَّ من موطأ مالك, يعنى بذلك ما صنف على طريقته, فإن المتقدمين كانوا يجمعون في الباب بين المأثور عن النبي صلى اله عليه وسلم, والصحابة, والتابعين, ولم تكن وضعت كتب الرأي التي تسمى كتب الفقه.
    الكتاب لسيبويه ( ت 179)

    * ليس في العالم مثل كتابه, فيه حكمة لسان العرب
    * كتاب سيبويه في العربية لم يصنف بعده مثله.

    كتب الزهد لابن المبارك (ت181)
    الذين جمعوا الأحاديث في الزهد والرقائق,...من أجل ما صنف في ذلك وأندره: كتاب الزهد لعبد الله المبارك, وفيه أحاديث واهية.
    كتاب السير لإبراهيم بن محمد الفزازي ( ت 185)

    أهل الشام كانوا أهل غزو وجهاد, فكان لهم من العلم بالجهاد والسير, ما ليس لغيرهم, ولهذا عظم الناس كتاب...الفزازي.
    المسند للإمام أحمد بن حنبل ( ت 241)

    * تنازع الحافظ أبو العلاء الهمداني, والشيخ ابن الجوزي, هل في المسند حديث موضوع ؟ فأنكر الحافظ أبو العلاء أن يكون في المسند حديث موضوع, وأثبت ذلك أبو الفرج, وبيّن أن فيه أحاديث قد علم أنها باطلة, ولا منافاة بين القولين, فإن الموضوع في اصطلاح أبي الفرج هو الذي قام دليل على أنه باطل, وإن كان المحدث به لم يتعمد الكذب, بل غلط فيه.وأما الحافظ أبو العلاء وأمثاله, فإنما يريدون بالموضوع: المختلق المصنوع, الذي تعمد صاحبه الكذب.
    * أحاديث مسنده,...قد يكون في بعضها علة تدل على أنه ضعيف, بل باطل, لكن غالبها وجمهورها أحاديث جيدة, يحتج بها,...وأحاديثه مسنده, أجود من أحاديث سنن أبي داود.* شرط أحمد في مسنده أجود من شرط أبي داود في سننه.
    فضائل الصحابة للإمام أحمد بن حنبل

    أحمد..صنف كتاباً في "فضائل الصحابة" ذكر فيه فضل أبي بكر, وعمر, وعثمان, وعلي, وجماعة من الصحابة, وذكر فيه ما روى في ذلك من: صحيح, وضعيف, للتعريف بذلك, وليس كل ما رواه يكون صحيحاً, ثم إن في هذا الكتاب زيادات من روايات ابنه عبد الله, وزيادات من رواية القطيعي عن شيوخه, وهذه الزيادات التي زادها القطيعي غالبها كذب.
    الزهد للإمام أحمد بن حنبل
    الذين جمعوا الأحاديث في الزهد....أجود ما صنف في ذلك الزهد للإمام أحمد
    الصحيح للإمام البخاري ( ت 256)

    * ما في الكتب المصنفة المبوبة كتاب أنفع من صحيح...البخاري.
    * كتاب البخاري أجل ما صنف في هذا الباب, والبخاري من أعرف خلق الله بالحديث وعلله مع فقهه فيه.
    صحيح الإمام مسلم ( ت 261)

    ليس تحت أديم السماء كتاب أصح من البخاري ومسلم بعد القرآن.
    السنن لابن ماجه ( ت 273)

    روى في سننه الحديث الذي في فضل قزوين, وقد أنكر عليه العلماء ذلك, كما أنكروا عليه رواية أحاديث أخرى بضعة عشر حديثاً من الموضوعات, ولهذا نقصت مرتبة كتابه عندهم عن مرتبة أبي داود والنسائي.
    الجامع للإمام الترمذي ( ت 279)

    علي رضي الله عنه...الترمذي قد ذكر أحاديث متعددة في فضائله, وفيها ما هو ضعيف بل موضوع.
    الرد على الجهمية, والنقض على بشر المريسي, للإمام الدارمي (ت 280)

    & قال العلامة ابن القيم رحمه الله: كان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله, يوصي بهذين الكتابين أشد الوصية, ويعظمهما جداً.
    ختم الولاية للحكيم الترمذي (ت بعد 280)

    * في هذا الكتاب من الكلام الباطل, ما يُعلم فساده بالاضطرار من دين الإسلام.
    * ذكر في هذا الكتاب ما هو خطأ وغلط مخالف للكتاب والسنة والإجماع,...ومن أشنعها:..دعواه فيه أنه يكون في المتأخرين من درجته عند الله أعظم من درجة أبي بكر, وعمر, وغيرهما..ومنها: أنه ذكر في كتابه ما يشعر أن ترك الأعمال الظاهرة, ولو أنها من التطوعات المشروعة, أفضل في حق الكامل ذي الأعمال القلبية, وهذا خطأ عند أئمة الطريق, فإن أكمل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم..ما زال محافظاً على ما يمكنه من الأوراد والتطوعات البدنية إلى مماته, ومنها: ما ادعاه من أن خاتم الأولياء الذي يكون في آخر الزمان, وتفضيله وتقديمه على من تقدم من الأولياء, وأنه يكون معهم كخاتم الأنبياء مع الأنبياء, وهذا ضلال واضح, فإن أفضل أولياء الله من هذه الأمة أبو بكر, وعمر, وعثمان, وعلي, وأمثالهم من السابقين الأولين من المهاجرين, والأنصار, كما ثبت ذلك بالنصوص المشهورة.
    خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه للإمام النسائي (ت303)

    قصد أن يجمع فضائل علي, في كتاب سماه: الخصائص,...وفيها ما هو ضعيف, بل موضوع.
    جامع البيان عن تأويل آي القرآن للإمام الطبري ( ت310)

    * من أجل التفاسير وأعظمها قدراً.
    * التفاسير التي في أيدي الناس, أصحها: تفسير ابن جرير الطبري, فإنه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة, وليس فيه بدعة, ولا ينقل عن المتهمين.
    * سئل رحمه الله: أي التفاسير أقرب إلى الكتاب والسنة؟ الزمخشري ؟ أم القرطبي؟ أم البغوي ؟ أو غير هؤلاء؟ فأجاب ثم قال: تفسير ابن جرير, أصح من هذه كلها.
    السنة للخلال ( ت311)

    أجمع كتاب يذكر فيه أقوال أحمد في مسائل الأصول الدينية.
    العلم للخلال
    أجمع كتاب يذكر فيه أقوال أحمد في الأصول الفقهية.
    مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين للأشعري ( ت330)

    من أجمع الكتب التي رأيتها في مقالات الناس المختلفين في أصول الدين كتاب أبي الحسن الأشعري وقد ذكر فيه من المقالات وتفاصيلها ما لم يذكره غيره, وذكر فيه مذهب أهل الحديث والسنة بحسب ما فهمه عنهم وليس في جنسه أقرب إليهم منه.
    مروج الذهب ومعادن الجوهر للمسعودي ( ت 345)

    كتاب عُرف بكثرة الكذب...في تاريخه من الأكاذيب ما لا يحصيه إلا الله تعالى.
    الكامل في أسماء الرجال لابن عدي ( ت 365)

    لم يصنف في فنه مثله.
    فضائل الأعمال لأبي الشيخ الأصبهاني ( ت 369)

    في هذا الكتاب أحاديث كثيرة موضوعة.
    السنن للدار قطني ( ت 385)

    قصد به غرائب السنن, ولهذا يروي فيه من الضعيف, والموضوع,....وقد اتفق أهل العلم بالحديث على أن مجرد العزو إليه لا يُبيحُ الاعتماد عليه.
    قوت القلوب لأبي طالب محمد بن علي بن عطية المكي ( ت 386 )
    فيه أحاديث ضعيفة, وموضوعة, وأشياء كثيرة مردودة.
    الغنية عن الكلام وأهله للإمام الخطابي ( ت388)

    رسالته المشهورة.
    كشف الأسرار وهتك الأستار في الرد على الباطنية للباقلاني ( ت 403)

    قد صنف المسلمون في كشف أسرارهم وهنك أستارهم كتباً كباراً وصغاراً..ولو لم يكن إلا كتاب كشف الأسرار وهتك الأستار..لكفى في الرد عليهم
    الدقائق للباقلاني

    ردَّ فيه على الفلاسفة كثيراً من مذاهبهم الفاسدة, في الأفلاك, والنجوم, والعقول, والنفوس, وواجب الوجود, وغير ذلك.
    حقائق التفسير للسلمي ( ت 412)

    يتضمن ثلاثة أنواع: أحدها: نقول ضعيفة عمن نقلت عنه, مثل أكثر ما نقله عن جعفر الصادق, الثاني: أن يكون المنقول صحيحاً, لكن الناقل أخطأ فيما قال, والثالث: نقول صحيحة عن قائل مصيب.








    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي رد: رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات

    رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات (2-3)


    فهد بن عبد العزيز الشويرخ


    مصنف في تاريخ أهل الصفة وأخبار زهاد السلف وطبقات الصوفية للسلمي
    الذي جمعه...يستفاد منه فوائد جليلة, ويجتنب منه ما فيه من الروايات الباطلة, ويتوقف فيما فيه من الروايات الضعيفة.

    مناسك حج المشاهد لمحمد بن النعمان, المعروف بالشيخ المفيد ( ت413)

    * ذكر فيه من الأكاذيب والأقوال ما لا يوجد في سائر الطواف.
    * فيه من الكذب والشرك ما هو من جنس كذب النصارى وشركهم.* ذكر فيه من الحكايات المكذوبة عن أهل البيت, ما لا يخفي كذبه على من له معرفة بالنقل.
    التفسير للثعالبي ( ت427)

    * كان فيه خير ودين, ولكنه كان حاطب ليل, ينقل ما وجد في كتب التفسير من صحيح, وضعيف, وموضوع,...الحديث الذي يرويه الثعلبي في فضائل سور القرآن سورة, سورة, فإنه موضوع باتفاق أهل العلم.
    الإشارات والتنبيهات في المنطق والحكمة لابن سينا (ت428)

    يعرف جمهور المسلمين الذين يعرفون دين الإسلام أن فيها إلحاداً كثيراً.
    تنبيه:قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: حدثني غير مرة, رجل ,وكان من أهل الفضل, والذكاء, والمعرفة, والدين, أنه كان قرأ على شخص, من أكابر أهل الكلام والنظر, دروساً من المحصل لابن الخطيب وأشياء من إشارات ابن سينا, قال : فرأيت حالي قد تغيّر, وكان له نور, وهدى.
    حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني ( ت 430)

    كتابه الحلية من أجود الكتب المصنفة في أخبار الزهاد, والمنقول فيها أصح من المنقول في رسالة القشيري ومصنفات أبي عبد الرحمن السلمي شيخه...وهذه الكتب وغيرها لا بد فيها من أحاديث ضعيفة وحكايات ضعيفة بل باطلة, وفي الحلية من ذلك قطع..لكن الذي في غيرها من هذه الكتب أكثر مما فيها


    عمل اليوم والليلة لأبي نعيم الأصبهاني

    في مثل هذه الكتب أحاديث كثيرة موضوعة, لا يجوز الاعتماد عليها في الشريعة باتفاق العلماء.
    فائدة: قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ممن انتفع الناس بتصانيفه.

    حجة الوداع لابن حزم الأندلسي ( ت 456)

    جمع...في حجة الوداع كتاباً جيداً في هذا الباب.
    إبطال التأويلات لأخبار الصفات لأبي يعلى الفراء ( ت 458)

    صنفه..رداً لكتاب ابن فورك, وهو وإن كان أسند الأحاديث التي ذكرها, وذكر من رواها, ففيها عدة أحاديث موضوعة.
    الرسالة للقشيري ( ت 465)

    مع ما في كتابه من الفوائد, في المقولات, والمنقولات, ففيه أحاديث ضعيفة, بل باطلة, وفيه كلمات مجملة, تحتمل الحق والباطل, رواية ورأيا, وفيه كلمات باطلة في الرأي, والرواية, وقد جعل الله لكل شيء قدراً, قال تعالي : }كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنياً أو فقيراً فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهدى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيراً{[سورة النساء:135]
    البسيط والوسيط والوجيز للواحدي ( ت 468)

    تفسيره البسيط, والوسيط, والوجيز, فيها فوائد جليلة, وفيها غث كثير من المنقولات الباطلة, وغيرها


    منازل السائرين للهروي ( ت 481)

    ذكر في كتابه..أشياء حسنة نافعة, وأشياء باطلة, ولكن هو فيه ينتهي إلى الفناء في توحيد الربوبية, ثم إلى التوحيد الذي هو حقيقة الاتحاد.
    مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه لابن المغازلي (ت483)

    جمع في كتابه من الأحاديث الموضوعات ما لا يخفى أنه كذب على من له أدنى معرفة بالحديث.
    تنقلات الأنوار للبكري ( ت 487)

    من أعظم الكتب كذباً وافتراءً على الله, ورسوله, وعلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم..وفيه من أنواع الكذب, المفتريات, وغرائب الموضوعات, ما يجل عن الوصف,..من ذكر أماكن لا وجود لها, وغزوات لا حقيقة لها, وأسماء ومسميات لا يعرفها أحد من أهل العلم, ورواية أحاديث تخالف كتاب الله, وسنة رسوله, وإجماع المسلمين, وتخالف ما تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    مصنفات الغزالي ( ت 505)

    ليس له من الخبرة بالآثار النبوية والسلفية, ما لأهل المعرفة بذلك, الذين يميزون بين صحيحة, وسقيمة, ولهذا يذكر في كتبه من الأحاديث والآثار الموضوعة, والمكذوبة ما لو علم أنها موضوعة لم يذكرها.
    جواهر القرآن, وكمياء السعادة, ومشكاة الأنوار, للغزالي
    ابن عربي وابن سبعين.فحقائقهم فلسفية غيروا عباراتها وأخرجوها في قالب التصوف أخذوا مُخَّ الفلسفة فكسوه لحاء الشريعة..والغزال ي قد ذكر شيئاً من ذلك في بعض كتبه لاسيما المضنون بها على غير أهلها ومشكاة الأنوار وجواهر القرآن وكيمياء السعادة..لكنه..يك فر الفلاسفة...ولهذا قيل إنه رجع عن هذه الكتب.
    إحياء علوم الدين لأبي حامد الغزالي
    * أجلُّ كتبه.
    * كلامه في الإحياء غالبه جيد لكن فيه مواد فاسدة: مادة فلسفية, ومادة كلامية, ومادة من ترهات الصوفية, ومادة من الأحاديث الموضوعة.
    المضنون بها على غير أهله لأبي حامد الغزالي ( ت 505)

    * إذا طلبت ذلك الكتاب, واعتقدت فيه أسرار الحقائق, وغاية المطالب, وجدته قول الصابئة المتفلسفة بعينه, قد غُيرت عباراته وترتيبه.* صنف الكتب المضنون بها على غير أهلها, وهي فلسفة محضة, سلك فيها مسلك ابن سينا.* المضنون به على غير أهله,...كان طائفة...من العلماء يكذبون ثبوته عنه, وأما أهل الخبرة به, وبحاله, فيعلمون أن هذا كله كلامه, لعلمهم بمواد كلامه, ومشابهة بعضه بعضاً.
    تنبيه:.قال شيخ الإسلام رحمه الله : قالوا : أمرضه الشفاء, يعني شفاء ابن سيناء في الفلسفة.
    الفردوس للديلمي (ت 509)

    * في هذا الكتاب أحاديث كثيرة صحيحة, وأحاديث حسنة, وأحاديث موضوعة
    معالم التفسير للبغوي ( ت 516)

    * سئل رحمه الله: أي التفاسير أقرب إلى الكتاب والسنة ؟ الزمخشري ؟ أم القرطبي؟ أم البغوي ؟ فأجاب رحمه الله: التفاسير الثلاثة المسئول عنها, فأسلمها من البدعة والأحاديث الضعيفة: البغوي.
    تجريد الصحيح لرزين السرقسطي (ت535)

    ذكر في كتابه أشياء ليست من الصحيح.

    الكشاف للزمخشري ( ت538)

    * محشو بالبدعة وعلى طريقة المعتزلة من إنكار الصفات والرؤية والقول بخلق القرآن وأنكر أن الله مريد للكائنات وخالق لأفعال العباد وغير ذلك من أصول المعتزلة * من هؤلاء من يكون حسن العبارة, فصيحاً ويدسُّ البدع في كلامه وأكثر الناس لا يعلمون, كصاحب الكشاف, ونحوه, حتى أنه يروج على خلق كثير.
    المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطية ( ت 541)

    * تفسير ابن عطية, وأمثاله, أتبع للسنة, وأسلم من البدعة من تفسير الزمخشري, ولو ذكر كلام السلف المأثور عنهم على وجهه لكان أحسن, فإنه كثيراً ما ينقل من تفسير ابن جرير الطبري.
    الشفا بتعريف بحقوق المصطفى للقاضي عياض ( ت 544)

    الشفا...كل عالم بالحديث يعلم أن في هذا الكتاب من الأحاديث والآثار ما ليس له أصل, ولا يجوز الاعتماد عليه.
    الملل والنحل للشهرستاني ( ت 548)

    نقل في غير موضع أقوالاً ضعيفة, يعرفها من يعرف مقالات الناس, مع أن كتابه أجمع من أكثر الكتب المصنفة في المقالات وأجودها نقلاً.
    مناقب الأبرار لحسين بن نصر بن أحمد الموصلي ( ت 552)

    * فيه من الحكايات الباطلة, بل ومن الأحاديث الباطلة, ما لا يوجد مثله في مصنفات أبي نعيم.
    فضائل علي, لموفق أحمد بن أبي سعيد إسحاق المعروف بأخطب خوارزم (ت568)

    فيه من الأحاديث المكذوبة, ما لا يخفى كذبه على من له أدنى معرفة بالحديث, فضلاً عن علماء الحديث.
    الحلية لأبي نعيم الأصفهاني وصفة الصفوة لابن الجوزي ( ت 597)

    الحلية لأبي نعيم...وصفوة الصفوة لأبي الفرج ابن الجوزي..الغالب على الكتابين الصحة ومع هذا ففيهما أحاديث وحكايات باطلة.
    مصنفات محمد بن عمر بن الحسين الرازي, المعروف بابن الخطيب (ت606)

    * الرازي في الكتاب الواحد, بل في الموضع الواحد منها, ينصر قولاً, وفي موضع آخر منه, أو من كتاب آخر, ينصر نقيضه, ولهذا استقر أمره على الحيرة والشك.
    * ليس في كتب الرازي, وأمثاله, في مسائل أصول الدين الكبار, القول الصحيح الذي يوافق المنقول, والمعقول, الذي بعث الله به الرسول, وكان عليه سلف الأئمة, وأئمتها, بل يذكر بحوث المتفلسفة, الملاحدة, وبحوث المتكلمين المبتدعة.
    محصل أفكار المتقدمين والمتأخرين من الحكماء والمتأخرين للرازي
    حدثني..رجل- وكان من أهل الفضل والذكاء والمعرفة والدين-: أن... "المحصل " يظن كثير من الناس أن فيه بحوثاً تحصّل المقصود, قال: فكتبت عليه:

    محصَّل في أصول الدين حاصـله من بعد تحصيله أصل بلا دين
    أصل الضلالات والشك المبين فما فيه فأكثـره وحى الشياطين
    قلت: وسائر كتب الكلام المختلف أهله: كتب الرازي وأمثاله...لا يوجد فيها ما بعث الله به رسله في أصول الدين, بل يوجد فيها حق ملبوس بباطل.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي رد: رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات

    رأي شيخ الإسلام ابن تيمية في كتب ومصنفات (3-3)


    فهد بن عبد العزيز الشويرخ


    السر المكتوم في مخاطبة الشمس والنجوم للرازي
    * صنف..كتابه في عبادة الكواكب والأصنام, وأقام الأدلة على حُسن ذلك, ومنفعته, ورغَّب فيه, وهذه ردَّة عن الإسلام باتفاق المسلمين, وإن كان قد يكون عاد إلى الإسلام.
    * أمر بالإشراك بالله تعالى وعبادة الشمس والقمر والكواكب والأوثان في كتابه.
    القصيدة التائية نظم السلوك لابن الفارض ( ت 632)

    * مضمونها: هو القول بوحدة الوجود.* نظم فيها الاتحاد نظماً رائق اللفظ, فهو أخبث من لحم خنزير, في صينية من ذهب, وما أحسن تسميتها بنظم الشكوك.
    الفتوحات المكية لابن العربي ( ت 638)

    * أدعى أن الفتوحات المكية ألقاها عليه روح بمكة, فإن كان صادقا, فقد ألقاها إليه شيطان من الشياطين.* في كتبه مثل الفتوحات المكية, وأمثالها, من الأكاذيب ما لا يخفى على لبيب.
    فصوص الحكم لابن العربي
    * ما تضمنه كتابه...فإنه كفر باطناً وظاهراً وباطنه أقبح من ظاهره. * فهذا الفص قد ذكر فيه حقيقة مذهبه التي يبنى عليها سائر كلامه فتدبر ما فيه من الكفر الذي: ] تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هداً [ وما فيه من جحد خلق الله وأمره, وجحود ربوبيته وألوهيته, وشتمه وسبه, وما فيه من الإزراء برسله, وصديقيه, والتقدم عليهم بالدعاوى الكاذبة التي ليس عليها حجة.
    عنقاء مغرب لابن العربي
    أخبر بمستقبلات كثيرة, عامتها كذب.
    الإسراء إلى مقام الاسرى لابن العربي
    مضمونه حديث نفس, ووساوس شيطان, حصلت في نفسه, جعل ذلك معراجاً كمعراج الأنبياء.
    فائدة: يوجد كتاب بعنوان " ابن عربي عقيدته وموقف علماء المسلمين منه" للشيخ دغش بن شبيب العجمي, قال فضيلة الشيخ صالح محمد اللحيدن : اطلعت على كتابه...وقد وجدت مؤلف هذا الكتاب أحسن واستوعب وحرص على استقصاء أقوال عامة العلماء الذين تكلموا عن عمل ابن عربي في: فصوصه, وفتوحاته, وكفروه, وذكروا عنه الفجور, وعميق الكفر, ووصف بالزندقة والإلحاد, لذا أنصح بقراءة هذا الكتاب, لمعرفة هذا الفاجر بتصوفه.
    مصنفات يوسف بن قُزغلُي بن عبد الله,سبط ابن الجوزي ( ت 654)

    يذكر في مصنفاته أنواعاً من الغث, والسمين, ويحتج في أغراضه بأحاديث كثيرة ضعيفة, وموضوعة, وكان يصنف بحسب مقاصد الناس, يصنف للشيعة ما يناسبهم ليعوضوه بذلك,...ولهذا يوجد في بعض كتبه ثلب الخلفاء الراشدين, وغيرهم من الصحابة رضوان الله عليهم لأجل مداهنة من قصد بذلك من الشيعة, ويوجد في بعضها تعظيم الخلفاء الراشدين وغيرهم.
    الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ( ت 671)

    تفسير الزمخشري,...تفسير القرطبي خير منه بكثير, وأقرب إلى طريقة أهل الكتاب والسنة, وأبعد عن البدع.
    الإلمام في أحاديث الأحكام لابن دقيق العيد ( ت702)

    & قال محب الدين الخطيب: قال الأدفوي: قال لي ابن حيدر: سمعتُ الشيخ يقول: ما وضع في هذا الفن مثله,وقال لي عبدالله الحنبلي: سمعتُ الشيخ تقي الدين بن تيمية يقول: هو كتاب الإسلام, وقال لي الشيخ فخر الدين النويري: سمعتهُ-يعني شيخ الإسلام ابن تيمية- يقول: ما عمل أحد مثله, ولا الحافظ الضياء ولا جدي البركات, وكذلك قال لنا صاحبنا جمال الدين الزولي: إن ابن تيمية قال له ذلك.



    رسائل إخوان الصفا لجماعة من الزنادقة والملاحدة

    * كتاب " رسائل اخوان الصفا " صنّفه جماعة في دولة بني بوية, وكانوا من الصابئة المتفلسفة المتحنفة, جمعوا بزعمهم بين دين الصائبة المبدلين, وبين الحنفية, وأتوا بكلام المتفلسفة وبأشياء من الشريعة, وفيه من الكفر والجهل شيء كثير
    فصل: كتب منحولة مكذوبة
    نهج البلاغة المنسوب لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه

    * أكثر الخطب التي ينقلها صاحب نهج البلاغة, كذب على عليّ, رضي الله عنه,...لكن صاحب نهج البلاغة وأمثاله أخذوا كثيراً من كلام الناس فجعلوه من كلام علي رضي الله عنه, ومنه ما هو كلام حق يليق أن يتكلم به, ولكن هو في نفس الأمر من كلام غيره.* أهل العلم يعلمون أن أكثر خطب هذا الكتاب مفتراة على عليّ رضي الله عنه, ولهذا لا يوجد غالبها في كتاب متقدم, ولا لها إسناد معروف.
    منافع سور القرآن, رسائل إخوان الصفا, البطاقة, الجفر, الهفت, المنسوبة لجعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب
    * نسب إليه كتاب منافع سور القرآن وغير ذلك مما يعلم العلماء أن جعفر رضي الله عنه بريء من ذلك...وكذلك قد نسب إليه بعضهم الكتاب الذي يسمى " رسائل إخوان الصفا " وهذا الكتاب صُنف بعد جعفر الصادق بأكثر من مائتي سنة
    * نُسب إليه أنواع من الأكاذيب, مثل : كتاب البطاقة والجفر والهفت.




    الكتب التي تم الرجوع إليها:

    أولا: كتب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

    * الاستقامة
    * النبوات
    * الصفدية
    * مجموع الفتاوى
    * جامع المسائل
    * الرد على المنطقيين
    * الاستغاثة في الرد على البكري
    * جواب الاعتراضات المصرية على الفتيا الحموية.
    * الانتصار لأهل الأثر (المطبوع باسم: نقض المنطق)
    * منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية
    * درء تعارض العقل والنقل, أو موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول
    * بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية, أو نقض تأسيس الجهمية.
    ثانياً: كتب متفرقة:

    * اجتماع الجيوش الإسلامية على حرب المعطلة والجهمية, للعلامة ابن القيم
    * العدة: حاشية الإمام الصنعاني على إحكام الأحكام, شرح عمدة الأحكام للعلامة ابن دقيق العيد, تحقيق محب الدين الخطيب.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •