أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 63 من 63

الموضوع: أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    13,132

    افتراضي رد: أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي

    أبو بكر الصديق
    (66) من نتائج معركة بزاخة


    علي بن محمد الصلابي




    القضاء على قوة أحد الأدعياء الأقوياء وعودة فريق كبير من العرب إلى حظيرة الإسلام، فقد أقبلت بنو عامر بعد هزيمة بزاخة يقولون: ندخل فيما خرجنا منه، فبايعهم خالد على ما بايع عليه أهل بزاخة من أسد وغطفان وطئ قبلهم، وأعطوه بأيديهم على الإسلام، ولم يقبل أحد من أسد ولا غطفان ولا هوازن ولا سليم ولا طيء إلا أن يأتوه بالذين حرقوا ومثلوا وعدوا على أهل الإسلام في حال ردتهم،، فأتوه بهم… فمثل خالد ابن الوليد بالذين عدوا على الإسلام فأحرقهم بالنيران، ورضخهم بالحجارة ورمى بهم في الجبال ونكسهم في الآبار، وخرقهم بالنبال، وبعث بقرة بن هيبرة والأسارى، وكتب إلى أبي بكر: إن بني عامرة أقبلت بعد إعراض ودخلت في الإسلام بعد تربص، وإني لم أقبل من أحد قاتلني أو سالمني شيئًا حتى يجيئوني بمن عدا على المسلمين فقتلتهم كل قتلة وبعثت إليك بقرة وأصحابه.
    وكان عيينة بن حصن من بين الأسرى فأمر خالد بشد وثاقه تنكيلا به، وبعثه إلى المدينة ويداه إلى عنقه إزراء عليه وإرهابًا لسواه، فلما دخل المدينة على هيئته تلقاه صبيان المدينة مستهزئين، وأخذوا يلكزونه بأيديهم الصغيرة قائلين: «أي عدو الله، ارتددت عن الإسلام!!» فيقول: والله ما كنت آمنت قط. وجيء به إلى خليفة رسول الله ولقي من الخليفة سماحة لم يصدقها، وأمر بفك يديه ثم استتابه، فأعلن عيينة توبة نصوحًا واعتذر عما كان منه وأسلم وحسن إسلامه.
    ومضى طليحة حتى نزل كلب على النقع فأسلم، ولم يزل مقيمًا في كلب حتى مات أبو بكر. وكان إسلامه هنالك حين بلغه أن أسدًا وغطفان وعامرًا قد أسلموا، ثم خرج نحو مكة معتمرا في إمارة أبي بكر ومر بجنبات المدينة فقيل لأبي بكر: هذا طليحة، فقال: ما أصنع به، خلوا عنه فقد هداه الله للإسلام.
    وقد جاء عند ابن كثير: وأما طليحة فإنه راجع الإسلام بعد ذلك أيضًا وذهب إلى مكة معتمرًا أيام الصديق، واستحيا أن يواجهه مدة حياته، وقد منع الصديق المرتدين من المشاركة في فتوحاته بالعراق والشام، ويحتمل أن يكون ذلك من باب الاحتياط لأمر الأمة؛ لأن من كان له سوابق في الضلال والكيد للمسلمين لا يؤمن أن يكون رجوعه من باب الاستسلام لقوة المسلمين، فأبو بكر t من الأئمة الذين يرسمون للناس خط سيرهم، ويتأسى بهم الناس بأقوالهم وأفعالهم، فهو لذلك يأخذ بمبدأ الاحتياط لما فيه صالح الأمة وإن كان في ذلك وضع من شأن بعض الأفراد.
    وهذا درس عظيم تتعلمه الأمة في عدم وضع الثقة بمن كانت لهم سوابق في الإلحاد ثم ظهر منهم العود إلى الالتزام بالدين.
    إن وضع الثقة الكاملة بهؤلاء وإسناد الأعمال القيادية لهم قد جر على الأمة أحيانًا ويلات كثيرة، وأوصلها إلى مآزق خطيرة، على أن أخذ الحذر من مثل هؤلاء لا يعني اتهامهم في دينهم ولا نزع الثقة منهم بالكلية، وهذا معلم من سياسة الصديق في التعامل مع أمثال هؤلاء.
    هذا وقد حسن إسلام طليحة وأتى إلى عمر للبيعة حين استخلف وقال له عمر: أنت قاتل عكاشة وثابت، والله لا أحبك أبدا، فقال يا أمير المؤمنين، ما تهتم من رجلين أكرمهما الله بيدي ولم يهنِّي بأيديهما! فبايعه عمر ثم قال له: يا خدع ما بقي من كهانتك؟ قال: نفخة أو نفختان بالكير، ثم رجع إلى دار قومه فأقام بها حتى خرج إلى العراق، وقد كان إسلامه صحيحًا ولم يغمض عليه فيه وقال يعتذر ويذكر ما كان منه:
    ندمت على ما كان من قتل ثابت
    وعكاشة الغنمي ثم ابن معبد

    وأعظم من هاتين عندي مصيبة
    رجوعي عن الإسلام فعل التعمد

    وتركي بلادي والحوادث جَمَّة
    طريدًا وقِدْمًا كنت غير مطرَّد

    فهل يقبل الصديق أنى مراجع
    ومعطٍ بما أحدثت من حدثٍ يدي

    وأني من بعد الضلالة شاهد
    شهادة حق لست فيها بملحد

    بأن إله الناس ربي وأنني
    ذليل وأن الدين دين محمد

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    13,132

    افتراضي رد: أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي


    أبو بكر الصديق

    (67) قصة الفجاءة



    علي بن محمد الصلابي





    واسمه إياس بن عبد الله بن عبد ياليل بن عمير بن خفاف من بني سليم، قاله ابن إسحاق. وقد كان الصديق حرق الفجاءة بالبقيع في المدينة، وكان سببه أنه قدم عليه فزعم أنه أسلم، وسأل منه أن يجهز معه جيشًا يقاتل به أهل الردة فجهز معه جيشًا، فلما سار جعل لا يمر بمسلم ولا مرتد إلا قتله وأخذ ماله، فلما سمع الصديق بعث وراءه جيشًا فرده،
    فلما أمكنه الله منه بعث به إلى البقيع، فجمعت يداه إلى قفاه وألقي في النار فحرقه وهو مقموط(1) (2)،

    وكان الذي ألقى القبض عليه طريفة بن حاجز، وهذا يظهر لنا دور مسلمي سليم في محاربة المفسدين في الأرض والمرتدين(3).
    وهذه العقوبة بسبب غدر الفجاءة، أو لأنه قد يكون ارتكب في ضحاياه من المسلمين جريمة الإحراق مرة أو مرات (4).
    و- ما قاله حسان فيمن قال لا نطيع أبا الفصيل (يعنون أبا بكر):
    ما البكر إلا كالفصيل وقد ترى
    أن الفصيل عليه ليس بعار
    إنا وما حجَّ الحجيج لبيته
    ركبان مكة معشر الأنصار
    نَفْري جماجمكم بكل مهنَّد
    ضرب القُدار (5) مبادئ الأيسار (6)
    حتى تُكَنُّوه بفحل هنيدة (7)
    يحمي الطروقة بازل هدَّار (8)



    ([1]) أي: شدت يداه ورجلاه كهيئة المهاد للطفل. (2) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية: ص 106.

    ([3]) الثابتون على الإسلام: ص 27. (4) حركة الردة للعتوم: ص 185.


    ([5]) القدار: الجزار.

    ([6]) المبادئ: الظواهر، وهي مفاصل الجزور وما عليها من اللحم، جمع بدء. الأيسار: جمع يسر وهو الجزور.

    ([7]) هنيدة: اسم لمئة ناقة من الإبل. (8) ديوان الردة للعتوم: ص 137.




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    13,132

    افتراضي رد: أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي

    أبو بكر الصديق


    (68) سجاح وبنو تميم ومقتل مالك بن نويرة اليربوعي

    - علي بن محمد الصلابي






    كانت بنو تميم قد اختلفت آراؤهم أيام الردة؛ منهم من ارتد ومنع الزكاة، ومنهم من بعث بأموال الصدقات إلى الصديق، ومنهم من توقف لينظر في أمره.
    كانت بنو تميم قد اختلفت آراؤهم أيام الردة؛ منهم من ارتد ومنع الزكاة، ومنهم من بعث بأموال الصدقات إلى الصديق، ومنهم من توقف لينظر في أمره، فبينما هم كذلك إذ أقبلت سجاح بنت الحارث بن سويد بن عقفان التغلبية من الجزيرة وهي من نصارى العرب، وقد ادعت النبوة ومعها جنود من قومها ومن التف بهم، وقد عزموا على غزو أبي بكر الصديق، فلما مرت ببلاد بني تميم دعتهم إلى أمرها فاستجاب لها عامتهم؛
    وكان ممن استجاب لها مالك بن نويرة التميمي وعطارد بن حاجب وجماعة من سادات أمراء بني تميم، وتخلف آخرون منهم عنها، ثم اصطلحوا على أن لا حرب بينهم، إلا أن مالك بن نويرة لما وادعها ثناها عن عزمها وحرضها على بني يربوع، ثم اتفق الجميع على قتال الناس وقالوا: بمن نبدأ؟ فقالت لهم فيما تسجعه: أعدوا الركاب، واستعدوا للنهاب، ثم أغيروا على الرباب (1) فليس دونها حجاب.
    ثم استطاع بنو تميم إقناعهم بقصد اليمامة لتأخذها من مسيلمة بن حبيب الكذاب فهابه قومها، وقالوا: إنه قد استفحل أمره وعظم، فقالت لهم فيما تقوله: عليكم باليمامة دفوا دفيف الحمامة، فإنها غزوة صرامة لا تلحقكم بعدها ملامة، فعملوا لحرب مسيلمة فلما سمع بمسيرها إليه خافها على بلاده، وذلك أنه مشغول بمقاتلة ثمامة بن أثال، وقد ساعده عكرمة بن أبي جهل بجنود المسلمين وهم نازلون ببعض بلاده ينتظرون قدوم خالد، فبعث إليها يستأمنها ويضمن لها أن يعطيها نصف الأرض الذي كان لقريش لو عدلت، فقد رده الله عليك فحباك به، وراسلها ليجتمع بها في طائفة من قومه، فركب إليها في أربعين من قومه، وجاء إليها فاجتمعا في خيمة، فلما خلا بها وعرض عليها ما عرض من نصف الأرض وقبلت ذلك؛
    قال مسيلمة: سمع الله لمن سمع، وأطعمه بالخير إذا طمع، ولا يزال أمره في كل ما يسر مجتمع، ثم قال لها: هل لك أن أتزوجك وآكل بقومي وقومك العرب؟ قالت: نعم، وأقامت عنده ثلاثة أيام ثم رجعت إلى قومها، فقالوا: أَصْدَقَك؟ فقالت: لم يصدقني شيئًا، فقالوا: إنه قبيح على مثلك أن تتزوج بغير صَدَاق، فبعثت إليه تسأله صَدَاقًا، فقال: أرسلي إليَّ مؤذنك فبعثته إليه وهو شيث بن ربعي الرياحي، فقال: ناد في قومك أن مسيلمة بن حبيب رسولَ الله قد وضع عنكم صلاتين مما أتاكم به محمد (يعني صلاة الفجر وصلاة العشاء الآخرة) فكان هذا صداقها عليه، ثم انثنت سجاح راجعة إلى بلادها، وذلك حين بلغها دنو خالد من أرض اليمامة فكرت راجعة إلى الجزيرة بعدما قبضت من مسيلمة نصف خراج أرضه، فأقامت في قومها بني تغلب إلى زمان معاوية فأجلاهم منها عام الجماعة.(2)
    كان مالك قد صانع سجاح حين قدمت من أرض الجزيرة، فلما اتصلت بمسيلمة ثم ترحلت إلى بلادها ندم مالك بن نويرة على ما كان من أمره وتلوم في شأنه وهو نازل بمكان يقال له: البطاح (3)، فقصده خالد بجنوده وتأخرت عنه الأنصار وقالوا: إنا قد قضينا ما أمرنا به الصديق، فقال لهم خالد: إن هذا أمر لا بد من فعله وفرصة لا بد من انتهازها، وإنه لم يأتني فيها كتاب وأنا الأمير وإليَّ ترد الأخبار، ولست بالذي أجبركم على المسير وأنا قاصد البطاح، فسار يومين ثم لحقه رسول الأنصار يطلبون منه الانتظار فلحقوا به، فلما وصل البطاح وعليها مالك بن نويرة بث خالد السرايا في البطاح يدعون الناس، فاستقبله أمراء بني تميم بالسمع والطاعة، وبذلوا الزكوات إلا ما كان من مالك بن نويرة، فإنه متحير في أمره متنح عن الناس، فجاءته السرايا فأسروه وأسروا معه أصحابه، واختلفت السرية فيهم فشهد أبو قتادة الحارث بن ربعي الأنصاري أنهم أقاموا الصلاة، وقالوا آخرون: إنهم لم يؤذنوا ولا صلوا، فيقال: إن الأسارى باتوا في كبولهم في ليلة شديدة البرد، فنادى منادي خالد: أن أدفئوا أسراكم، فظن القوم أنه أراد القتل فقتلوهم وقتل ضرار بن الأزور مالك بن نويرة، فلما سمع خالد الواعية خرج وقد فرغوا منهم، فقال: إذا أراد الله أمرًا أصابه، ويقال: بل استدعى خالد مالك بن نويرة فأنَّبه على ما صدر منه من متابعة سجاح وعلى منعه الزكاة وقال: ألم تعلم أنها قرينة الصلاة؟ فقال مالك: إن صاحبكم كان يزعم ذلك، فقال: أهو صاحبنا وليس بصاحبك؟ يا ضرار اضرب عنقه، فضربت عنقه.
    وقد تكلم أبو قتادة مع خالد فيما صنع وتقاولا في ذلك، حتى ذهب أبو قتادة فشكاه إلى الصديق وتكلم عمر مع أبي قتادة في خالد وقال للصديق: اعزله فإن في سيفه رهقًا، فقال أبو بكر: لا أشيم سيفًا سله الله على الكفار. وجاء متمم بن نويرة فجعل يشكو إلى الصديق خالدًا وعمر يساعده وينشد الصديق ما قال في أخيه من المراثي، فوداه الصديق من عنده (4).


    ([3]) البطاح: ماء من ديار بني أسد بأرض نجد. (4) البداية والنهاية: 6/327.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •