إيقاظ الهمم !!!
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إيقاظ الهمم !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,381

    افتراضي إيقاظ الهمم !!!

    قال الشيخ العلامة محمد حياة السندي- رحمه الله - :
    "وَمن أعْجَبْ الْعَجَائِب: أَنهم إِذا بَلغهُمْ عَن بعض الصَّحَابَة- رَضِي الله عَنْهُم- مَا يُخَالف الصَّحِيح من الْخَبرِ، وَلم يَجدوا لَهُ محملًا؛ جوزوا عدم بُلُوغ الحَدِيث إليه، وَلم يثقل ذَلِك عَلَيْهِم، وَهَذَا هُوَ الصَّوَاب، واذا بَلغهُمْ حَدِيث يُخَالف قَول من يقلدونه اجتهدوا فِي تَأْوِيله الْقَرِيب والبعيد، وَسعوا فِي محامله النائية والداني، وَرُبمَا حرفوا الْكَلم عَن موَاضعه، وإذا قيل لَهُم عِنْد عدم وجود المحامل الْمُعْتَبرَة: لَعَلَّ من تقلدونه لم يبلغهُ الْخَبَر أَقَامُوا على الْقَائِل الْقِيَامَة، وشنعوا عَلَيْهِ أَشد الشناعة، وَرُبمَا جَعَلُوهُ من أهل البشاعة وَثقل ذَلِك عَلَيْهِم!
    فَانْظُر أَيهَا الْعَاقِل! الى هَؤُلَاءِ الْمَسَاكِين يجوزون عدم بُلُوغ الحَدِيث فِي حق أبي بكر =الصّديق الْأَكْبَر وإخوانه؛ وَلَا يجوزون ذَلِك فِي أَرْبَاب الْمذَاهب مَعَ أَن البون بَين الْفَرِيقَيْنِ كَمَا بَين السَّمَاء وَالْأَرْض" .




    "إيقاظ همم أولي الأبصار، للفلّاني، ص 194".

    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,381

    افتراضي رد: إيقاظ الهمم !!!

    اعلم أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح

    قال -صلى الله عليه وسلم-: «يَا عَائِشَةُ، لَوْلاَ أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ لَأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ، فَهُدِمَ، فَأَدْخَلْتُ فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ، وَأَلْزَقْتُهُ بِالأَرْضِ، وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ، بَابًا شَرْقِيًّا، وَبَابًا غَرْبِيًّا، فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ» فَذَلِكَ الَّذِي حَمَلَ ابْنَ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى هَدْمِهِ. رواه البخاري

    قال الحافظ ابن حجر: "ويستفاد منه ترك المصلحة لأمن الوقوع في المفسدة، ومنه ترك إنكار المنكر خشية الوقوع في أنكر منه، وأن الإمام يسوس رعيته بما فيه صلاحهم، ولو كان مفضولاً ما لم يكن محرماً"
    [فتح الباري (1/225)]

    وقال النووي في شرح الحديث: "وفي الحديث دليل لقواعد من الأحكام منها إذا تعارضت المصالح أو تعارضت مصلحة ومفسدة، وتعذر الجمع بين فعل المصلحة وترك المفسدة بدأ بالأهم؛ لأن نقْضَ الكعبة وردَّها إلى ما كانت عليه من قواعد إبراهيم -عليه السلام- مصلحة، ولكن تعارضه مفسدة أعظم منه وهي خوف فتنة بعض من أسلم قريباً، وذلك لما كانوا يعتقدون من فضل الكعبة فيرون تغييرها فتركها -صلى الله عليه وسلم-"

    [شرح النووي على "صحيح مسلم" (9/89)]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •