الترغيب في الإحرام والتلبية ورفع الصوت بها
محمد مصطفى الدبيسي



(حسن) عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة، وما من مؤمن يظل يومه محرما إلا غابت الشمس بذنوبه. رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح، وليس في بعض نسخ الترمذي وما من مؤمن إلى آخره، وكذا هو في النسائي وصحيح ابن خزيمة بدون الزيادة، وزاد رزين فيه: (وما من مؤمن يلبي لله بالحج إلا شهد له ما على يمينه وشماله إلى منقطع الأرض).
ولم أر هذه الزيادة في شيء من نسخ الترمذي ولا النسائي.
(صحيح) وعن سهل بن سعد - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (ما من ملبٍ يلبي إلا لبى ما عن يمينه وشماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من هاهنا وهاهنا عن يمينه وشماله).
رواه الترمذي وابن ماجه والبيهقي كلهم من رواية إسماعيل بن عياش عن عمارة بن غزية عن أبي حازم عن سهل. ورواه ابن خزيمة في صحيحه عن عبيدة يعني ابن حميد حدثني عمارة بن غزية عن أبي حازم عن سهل ورواه الحاكم وقال صحيح على شرطهما.
(صحيح) وعن خلاد بن السائب عن أبيه - رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أتاني جبرائيل فأمرني أن آمر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال والتلبية.
رواه مالك وأبو داود والنسائي وابن ماجه والترمذي وقال حديث حسن صحيح وابن خزيمة في صحيحه، وزاد ابن ماجه: فإنها شعار الحج.
(حسن لغيره) وعن زيد بن خالد الجهني - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: جاءني جبرائيل - عليه السلام - فقال: مر أصحابك فليرفعوا أصواتهم بالتلبية فإنها من شعار الحج. رواه ابن ماجه وابن خزيمة في صححيهما والحاكم وقال: صحيح الإسناد.
(حسن لغيره) وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ما أهل مهل قط ولا كبر مكبر قط إلا بُشر، قيل: يا رسول الله بالجنة؟ قال: نعم.
رواه الطبراني في الأوسط بإسنادين رجال الصحيح والبيهقي إلا أنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ما أهل مهل قط إلا آبت الشمس بذنوبه.
"أهل الملبي" إذا رفع صوته بالتلبية..
(حسن لغيره) وعن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سُئل أي الأعمال أفضل؟ قال: العج والثج.
رواه ابن ماجه والترمذي وابن خزيمة في صحيحه كلهم من رواية محمد بن المنكدر عن عبد الرحمن بن يربوع وقال الترمذي لم يسمع محمد من عبد الرحمن ورواه الحاكم وصححه والبزار إلا أنه قال: ما بر الحج؟ قال: العج والثج. قال وكيع: يعني بالعج العجيج بالتلبية، والثج نحر البدن...