من قرأ سورة بني إسرائيل فرقّ قلبه عند ذكر الوالدين، كان له قنطار في الجنة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من قرأ سورة بني إسرائيل فرقّ قلبه عند ذكر الوالدين، كان له قنطار في الجنة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    253

    افتراضي من قرأ سورة بني إسرائيل فرقّ قلبه عند ذكر الوالدين، كان له قنطار في الجنة

    ما صحة ما روي عنه صلي الله عليه وسلم
    من قرأ سورة بني إسرائيل فرقّ قلبه عند ذكر الوالدين، كان له قنطار في الجنة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    453

    افتراضي رد: من قرأ سورة بني إسرائيل فرقّ قلبه عند ذكر الوالدين، كان له قنطار في الجنة

    هذا الحديث أخرجه الشجري في أماليه (1/129)، والثعلبي معلقًا بصيغة الجزم، وغلقه الزيعلي في نخريج أحاديث الكشاف (2/297)، وأخرجه الواحدي في التفسير الوسيط (3/93) بسند الثعلبي.
    من طريق أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، نا سَلامُ بْنُ سُلَيْمٍ، نا هَارُونُ بْنُ كَثِيرٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فذكره بعضهم في حديث طويل باختلاف يسير.
    واختُلف في نسبة سلام بن سليم فقال الشجري:
    "قَالَ: حَدَّثَنَا سَلَّامُ بْنُ سَلِيمٍ زَادَ الْفِرَبْرِيُّ الْمَدَايِنِيَّ هَكَذَا، قَالَ ابْنُ سَلِيمٍ، وَهُوَ ابْنُ سُلَيْمَانَ وَهُوَ الصَّحِيحُ.

    وَقَالَ الْبَاقُونَ: هَكَذَا قَالَ ابْنُ سَلِيمٍ: رَأَيْتُهُ عَنْدِي وَعِنْدَ غَيْرِي الْمَدَايِنِيَّ ". اهـ.
    قلتُ: والصواب هو سلام بن سليم المدايني الطويل "متروك الحديث"، وعليه فالحديث باطل.
    وقد نصَّ على ذلك ابن عدي في الكامل (8/440) فقال في ترجمة هارون بن كثير:
    " هارون بْن كثير شيخ ليس بمعروف.
    روى عن زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَن أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ، عَن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسلَّمَ فضائل القرآن سورة سورة حدث بذلك عن سلام الطويل بطوله.
    حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن شَرِيك الآمدي عن أَحْمَد بْن يُونُس عَنْهُ ورواه عن هَارُون بْن كثير الْقَاسِم بْن الحكم الغزي بطوله سورة سورة ورواه عن هَارُون يُوسُف بْن عطية الكوفي لا البصري بعضه وهارون غير معروف ولم يحدث بِهِ عن زيد بْن أسلم غيره وهذا الحديث غير محفوظ عن زيد ". اهـ.
    قلتُ: ورواه يوسف كما عندي الشجري في آماليه بلفظ آخر عَنْ هَارُونَ بْنِ كَثِيرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ: " مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَضْلُ اللَّهِ وَرَحْمَتُهُ عَلَيْهِ ". اهـ.
    قال ابن القيسراني في ذخيرة الحفاظ (5/747) :
    وَرَوَاهُ الْقَاسِم بن الحكم: عَن هَارُون أَيْضا بِهَذَا الْإِسْنَاد فَضَائِل الْقُرْآن. وَهَارُون مَجْهُول لَا يعرف، ويوسف هَذَا قَالَ عَمْرو بن عَليّ: أكذب من الْبَصْرِيّ الصفار ". اهـ.
    وهارون بن كثير قال أبو حاتم الرازي: "مجهول"، ذكره في التاريخ الكبير (8/226) وقال : سمع زيد بن أسلم ، روى عنه سلام بن سلم المدائني ". اهـ.
    وحكم الذهبي في تاريخ الإسلام (4/532) ت بشار ببطلانه فقال في ترجمته: رَوَاهُ عَنْهُ: سَلامٌ الطَّوِيلِ، وَالْقَاسِمُ بْنِ الْحَكَمِ الْعُرَنِيُّ، وَهُوَ حَدِيثٌ بَاطِلٌ، وَلا يُعْرَفُ هَارُونُ، وَلَعَلَّهُ الآفَةُ ". اهـ.
    قلتُ: وله متابعة لا تفرح بها أخرجها المستغفري في فضائل القرآن (2/755) فقال:
    أخبرنا أبو الفضل أحمد بن محمد بن كلثوم الغياثي الصائغ بمرو، أخْبَرَنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن حاتم الدراوردي، أَخْبَرَنا عبد الله بن روح المدائني، حَدَّثَنا شبابة بن سوار الفزاري، حَدَّثَنا مخلد بن عبد الواحد البصري عن علي بن زيد وعن عطاء بن أبي ميمونة عن زر بن حبيش، عَن أبي بن كعب: فذكره.
    وهذا إسناد موضوع، فيه مخلد بن عبد الواحد البصري اتهمه الذهبي بالوضع وقال ابن حبان وابن طاهر: "منكر الحديث"، وقال أبو حاتم: "ضعيف الحديث".
    وهذان الطريقان كما قال الزيلعي (2/180) :
    قَالَ ابْن كثير فِي تَفْسِيره: وَقد سَاق لَهُ الْحَافِظ ابْن عَسَاكِر مُتَابعًا من طَرِيق الْقَاسِم بن الحكم عَن هَارُون بن كثير بِهِ
    وَمن طَرِيق شَبابَة عَن مخلد بن عبد الْوَاحِد الْبَصْرِيّ عَن عَلّي بن زيد بن جدعَان وَعَن عَطاء بن أبي مَيْمُونَة عَن زر بن حُبَيْش عَن أبي بن كَعْب عَن النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ ... فَذكر نَحوه قَالَ: وَهُوَ مُنكر من سَائِر طرقه ". اهـ.
    وقد ورد نحوه في تفسير الأحلام المنسوب لابن سيرين من كلامه بلفظ: (ومن قرأ سورة بني إسرائيل كان وجيهاً عند الله ونصر على أعدائه)، قال محققه: ولا يصح نسبته إليه.


    والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •