يدعي البنك أنه يشتري السندات الربوية مضطرًا
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: يدعي البنك أنه يشتري السندات الربوية مضطرًا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,415

    افتراضي يدعي البنك أنه يشتري السندات الربوية مضطرًا

    السؤال

    أنا أودعت أموالي ببنك البركة بمصر ، وهو بنك إسلامي ، ثم أعلن البنك هذا العام أنه قام بشراء أدوات دين من الحكومة المصرية ، وهذا كان اإلزامياً علي البنك من الحكومة المصرية حسب كلام البنك ، وأعلن البنك أيضا أن نسبة الربحية من أدوات الدين هذه هي ثلاثون بالمئة من أرباح المودعين . السؤال : هل أصبح هذا البنك الآن ربويا علي اعتبار أدوات الدين الحكومية ربوية ؟ وإن كان ربويا ، هل لو تخلصت من نسبة الثلاثين بالمئة تصبح باقي الأرباح حلالا ؛ لأنه يتعذر عليَّ الآن البحث عن بنك آخر ؛ لأني خارج مصر ؟
    نص الجواب
    الحمد لله

    أولًا :
    يقصد بـ "أدوات الدين الحكومية" : أذونات الخزانة ، والسندات التي تقوم الحكومة بالاقتراض من خلالها .
    وهذه السندات هي قروض ربوية ، يحرم على المسلم أن يتعامل بها .
    وقد جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي بشأن السندات:
    "أولا: أن السندات التي تمثل التزاماً بدفع مبلغٍ ، مع فائدة منسوبة إليه ، أو نفع مشروط : محرمة شرعاً ، من حيث الإصدار ، أو الشراء ، أو التداول؛ لأنها قروض ربوية ، سواء أكانت الجهة المصدرة لها خاصة ، أو عامة ترتبط بالدولة.
    ولا أثر لتسميتها شهادات ، أو صكوكاً استثمارية ، أو ادخارية ، أو تسمية الفائدة الربوية الملتزم بها : ربحاً، أو ريعاً، أو عمولة، أو عائداً" انتهى من "مجلة المجمع" (ع 6، ج 2 ص 1273).
    ثانيا :
    إذا ثبت أن هذا البنك يتعامل بالربا فالواجب عليك أن تخرج أموالك من حساب الاستثمار ، وتكتفي بوضعه في الحساب الجاري ، من أجل حفظه فقط .
    جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (13/ 346): " لا يجوز إيداع النقود ونحوها في البنوك الربوية ونحوها من المصارف والمؤسسات الربوية، سواء كان إيداعها بفوائد أو بدون فوائد؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال تعالى: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)، إلا إذا خيف عليها من الضياع، بسرقة أو غصب أو نحوهما، ولم يجد طريقا لحفظها إلا إيداعها في بنوك ربوية مثلا، فيرخص له في إيداعها في البنوك ونحوها من المصارف الربوية بدون فوائد محافظة عليها؛ لما في ذلك من ارتكاب أخف المحظورين " انتهى.
    ثالثا : الذي بلغنا عن البنك أن المشكلة في معاملاته ليست فقط في حدود ما ذكره من النسبة المذكورة التي يقول إنها مضطر إليها ، بل ذكر بعض المختصين أن في معاملاته مشكلات شرعية أخرى ، سوى ذلك. ولكن هذا يحتاج إلى النظر في سائر معاملات البنك، هل تنضبط بالضوابط الشرعية أم لا ؟
    والواقع أن له معاملات أخرى غير منضبطة بالضوابط الشرعية .
    وينظر في ذلك فتوى الشيخ الدكتور على السالوس وهو أحد كبار المتخصصين في المعاملات المصرفية المعاصرة.
    https://www.youtube.com/watch?v=fmKAcuejEq4
    https://www.youtube.com/watch?v=hO1-no5cEAM
    وعلى أية حال، فسواء كان البنك مضطرا إلى ما ذكر، أو لم يكن مضطرا معذورا، فلسنا نحن مضطرين إلى التعامل معه ابتداء، واجتهد في أن يكون تعاملك مع بنك آخر في بلدك، أنقى في معاملاته، وأكثر تحريا للضوابط الشرعية منه .
    لكن إن كنت مسافرا خارج بلدك، ولم يمكنك سحب رصيدك منه، ووضعه في مكان أمثل، فانقل رصيدك منه إلى الحساب الجاري، بدلا من حساب التوفير.
    فإن لم يكن ذلك متاحا لك ، وأنت خارج البلد، فلا حرج عليك في إبقاء الوضع على ما هو عليه ، حتى تنزل إلى بلدك ، وتتمكن من سحب رصيدك واستثماره بنفسك، أو وضعه في مكان أفضل، على ما سبق ، أو وضعه في الحساب الجاري، بدلا من حساب التوفير، إن لم يتيسر لك خيار أفضل من ذلك ، واحتجت إلى حفظ مالك في هذا البنك ، أو غيره .
    وما جاء من فوائد وأرباح عن الفترة الماضية: فنرى أن تخرج النصف منها، لاختلاط الفائدة المباحة المشروعة فيها، بالفوائد المحرمة؛ فأخرج النصف من هذا المال المشكِل المختلط، وانتفع بالنصف منه، ونرجو أن تبرأ بذلك ذمتك، ويطيب لك مالك.
    وينظر جواب السؤال : (308082).
    والله أعلم .


    https://islamqa.info/ar/answers/3098...B7%D8%B1%D8%A7
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,415

    افتراضي رد: يدعي البنك أنه يشتري السندات الربوية مضطرًا

    حكم إيداع المال في بنك البركة الإسلامي

    السؤال

    أدير حسابات شركة ، والشركة لها حسابات بنكية في بنوك ربوية ، مع العلم أن أصحابها لا يفتحون إلا حسابات جارية ، ولا يقبلون الفوائد الربوية ، فهل من الأفضل وضع تلك الأموال الراكدة من تلك الأموال في بنك إسلامي ـ بنك البركة ـ في حساب يعطي عائد متغير؟ وإن كان ممكنا فهل يستخدم هذا العائد في سداد ضرائب و جمارك أو ما شابه ؟ أم يمكن استخدامها في كل الأوجه ؟
    نص الجواب






    الحمد لله
    أولا:
    يحرم إيداع المال في البنوك الربوية، إلا لحاجة حفظ المال، ويجب أن يقتصر حينئذ على الإيداع في الحساب الجاري، ولا يجوز الإيداع في حساب التوفير ولو مع التخلص من الفائدة؛ لأن الإيداع في التوفير: إقراض بالربا، بخلاف الحساب الجاري ، فإنه وإن كان فيه إعانة للبنك، لكن المودع لا يدخل في عقد ربوي مع البنك.
    جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (13/ 346): " لا يجوز إيداع النقود ونحوها في البنوك الربوية، ونحوها من المصارف والمؤسسات الربوية، سواء كان إيداعها بفوائد أو بدون فوائد؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال تعالى: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان).
    إلا إذا خيف عليها من الضياع، بسرقة أو غصب أو نحوهما، ولم يجد طريقا لحفظها إلا إيداعها في بنوك ربوية مثلا؛ فيرخص له في إيداعها في البنوك ونحوها من المصارف الربوية ، بدون فوائد ، محافظة عليها؛ لما في ذلك من ارتكاب أخف المحظورين " انتهى.
    ثانيا:
    يجوز استثمار المال في البنوك التي تنضبط معاملاتها بالشرع، ولا حرج في الانتفاع بأرباحها في سائر وجوه الانتفاع.
    والبنك المذكور في بلد السائل يستثمر جزءا كبيرا من ماله في شراء السندات الحكومية الربوية، وفقا لتقريره السنوي المنشور على موقعه، فلا يجوز استثمار المال فيه، وإنما يقتصر على الإيداع فيه على الحساب الجاري، عند الحاجة.
    ولو أمكن أن يكون مع مصرف أفضل وأنقى منه: فهو أحسن.
    وينظر للفائدة: جواب السؤال رقم : (126073) .
    والله أعلم.
    https://islamqa.info/ar/answers/3080...A7%D9%85%D9%8A


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •