تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    معلوم أيّها الإخوة أنَّ [ القُرَّاء وَأَئِمَّة أَهْلِ الأَدَاءِ أجمعوا على تَغْلِيظِ اللامِ مِن لفظ الجلالة "اللـه" إِذَا كان بَعْدَ فَتْحَةٍ أَوْ ضَمَّةٍ ، سَوَاءٌ كان في حَالَةِ الوَصْلِ ، أَوْ مَبْدُوءًا بِهِ ] ويراجع النشر (2 / 115).
    ومثَّل ابن الجزري - رحمه الله - لذلك بـ:
    ( شَهِدَ اللَّهُ ) وَ ( إِذْ أَخَذَ اللَّهُ ) وَ ( قَالَ اللَّهُ ) وَ ( رَبُّنَا اللَّهُ ) وَ ( عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ ).
    وبـ:
    ( رُسُلُ اللَّهِ ) وَ ( كَذَبُوا اللَّهَ ) و ( وَيُشْهِدُ اللَّهَ ) و ( وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ ).
    سؤالي - بارك الله فيكم - عن كلمة اللهم إذا جاءت بغير ال، هل اللام فيها تنطق بالترقيق أم بالتغليظ؟
    كما في:
    قول عبد المطلب:
    لاهُمَّ إنَّ المرْءَ يَمـ **** ـنع رحْلَه فامنعْ حِلالَك
    [ويروى العبد بدل المرء]
    ومثل:

    لاهُمَّ إنَّ العيش عيش الآخره **** فارحم الأنصار والمهاجره

    ومثل:

    لاهُمَّ إنَّ عَامِرَ بْنَ جَهْمِ **** أوْذَمَ حَجًّا فِي ثِيَابٍ دُسْمِ
    [أَوْذَمَ الْحَجَّ: أَوْجَبَهُ عَلَى نَفْسِهِ]
    ومثل:
    لاهُمَّ إنَّ جُرْهُمًا عِبَادُكَا **** النَّاسُ طرْفٌ وَهُمُ تلادُكَا
    بهم قديمًا عمرت بلادكا
    ومثل:
    لاَهُمَّ إِنَّ آلَ بَكْرٍ دُونَكَا **** يَبرُّكَ النَّاسُ وَيَفْجُرُونَكَ ا
    ومثل:
    لاهمَّ إنَّ العامريَّ المعتَمِر * لم آت فيه عذرة لِلمعتذر
    وقال آخر - وهو جاهليٌّ -:
    لاهُمَّ إنْ كان أبو عمروٍ ظلم **** وخانني في علمه وقد علم
    فابعثْ له في بعض أعراض اللّمم **** لميمةً من حنَشٍ أعمى أصمّ
    أسمر زحَّافًا من الرقط العرم **** قد عاش حتى هو لا يمشي بدم
    فكلَّما أقصد منه الجوع شم **** حتى إذا أمسى أبو عمروٍ ولم
    يمس منه مضضٌ ولا سقم **** قام وودَّ بعدها أن لم يقم
    ومثل:
    لاهُمَّ إنَّ الحارث بن جبلة **** زنَّى على أبيه ثم قتله
    وركب الشادخة المحجلة **** فأي شيء سيئ لا فعله
    وأنشد الفراء:
    لاهُمَّ إنْ كُنْتَ قَبِلْتَ حجتِج **** فلا يزالُ شاحجٌ يأتيك بِج
    أقمر نَهَّات ينزي وفرتِج

    [يريد: حجتي ويأتيك بي وينزي وفرتي]

    وأَنْشدَ:

    لاهُمَّ إِنْ كانَ بَنُو عَمِيرَه **** رَهْطُ التِّلبِّ هؤُلاَ مَقْصُورَه
    قَدْ أَجْمَعُوا لغَدرْةٍ مَشْهُورَه **** فابْعَثْ علَيْهِم سَنَةً قاشُورَه
    تَحْتَلِقُ المالَ احِتْلاقَ النُّورَه
    [مَقْصُورَة، أي: خَلصُوا فلَمْ يُخالِظْهُم غيرُهم من قَوْمِهِم... هَجَا رَهْطَ التِّلِبِّ بسَبَبِه]
    = والتّلبُّ (كفلزّ): رَجُلٌ من بَنِي العَنْبَرِ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    لتوضيح السؤال وإظهاره، بارك الله فيكم:
    سؤالي - بارك الله فيكم - عن كلمة اللهم إذا جاءت بغير ال، هل اللام فيها تنطق بالترقيق أم بالتغليظ؟
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    90

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    الحذفُ هنا في جميع ما أوردته إنما كان لأمرين:
    1-لأجل الوزن العروضي إذْ لا يمكن استقامة وزنِ بيتٍ من الأبيات أعلاه إن أضيفت (ألــ) التعريف له.
    2- لأجل أنّ حذفها هو القياسُ عند من يقول إنّ أصل لفظ الجلالة (لاه) فعلى قول أولئك تحذفُ (ألــ) التعريف عند النداء لأنهما لا يجتمعان لغةً.
    أمّا ما يتعلق بالترقيق والتفخيم , فالتفخيم للفظ الجلالة كما تفضلت به مختصٌّ بما سُبق بفتح أو ضمٍ , خلافاً للمسبوق بالكسر كـ بسم الله و من عندِ الله وغيره.
    وما دامَ تغليظ اللام هنا خارجاً عن القواعد بمعنى أنه سماعي لا قياسي , ويشترط له وجود لام التعريف مع فتحٍ أو ضمٍّ قبلها, فلا شكّ أن ترك التفخيم أولى وأجدر عند حذف لام التعريف من تركه عند وجودها مع كسرٍ سابق لها, والعلم عند الله تعالى, وبانتظار إضافات الإخوة الكحرام لإثراء المسألة.

  4. #4
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    إذا قلنا إن الحذف في مثل هذا ضرورة شعرية وليس لغة، فالوجه فيما أرى هو التفخيم؛ لأنه هو الواجب في (اللهم) فكذلك في فرعه (لاهم) لأنه هو المراد وإن لم ينطق به للضرورة.
    كما أن الترقيق قد يوهم معنى آخر للكلام كما لو قلت (لا هم كذا وكذا) كأنها (لا) التي للنفي بعدها الضمير (هم).
    والله أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    جزاك الله خيرا يا أبا مالك.
    لكني أميل إلى الترقيق لقول أخينا أبي زيد المذكور.
    وأظن أن العامل اللفظي يقدم على العامل المعنوي.
    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  6. #6
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    وفقك الله وسدد خطاك
    لم أفهم قصدك في العامل اللفظي والعامل المعنوي
    أما كلام الأخ الفاضل أبي زيد الشنقيطي فهو مبني على أن (لاهم) لغة في (اللاهم) وهو ما لم يثبت.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    العامل المعنوي أنك راعيت أن (لاهم) معناها (اللهم) وحذفت (ال) لسبب.
    والعامل اللفظي أن الذي نصوا على تفخيم لامه (الله) و (اللهم) بهذا اللفظ بشرط تقدم فتح أو ضم.
    فتغير اللفظ يؤدي إلى تغير الحكم دون النظر للمعنى، والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  8. #8
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    هذا غير صحيح يا أخي الفاضل
    وإنما يكون كلامك صحيحا لو كان (لاهم) و(اللاهم) لفظين متغايرين عند العلماء، فإذا حكمت أنا مع هذا التغاير بالتفخيم بناء على توافقهما في المعنى، فيكون هذا تعليلا معنويا، وهو ضعيف جدا عند العلماء.
    ولكن هذا ما لم يحصل أصلا، بل أنا أقول إن (لاهم) هي بعينها (اللاهم) ولكن تغير لفظها للضرورة الشعرية كما تقطع همزة الوصل مثلا للضرورة الشعرية ويخفف الحرف المشدد للضرورة الشعرية، فحينئذ لا يكون اللفظان متغايرين، ومن ثم يصح إجراء الأحكام المعروفة للفظ عليه.
    وهذا الكلام الذي أقوله لا ينقض إلا بإثبات أن (لاهم) لفظ مغاير لـ(اللاهم) وليست مختصة بالضرورة.

    والعلماء نصوا على أن اللام في لفظ الجلالة تفخم إذا سبقها فتح أو ضم، وبعضهم لم يذكر (اللهم) بناء على أنها فرع عن لفظ الجلالة، فلو كان كلامك صحيحا لاستدللنا بتركهم ذكرها في بعض المواضع على عدم تفخيم (اللهم) وهو غير صحيح اتفاقا.

    فالحاصل أن حجتك إما تطردها في كل موضع، وبناء على ذلك يجب أن تنسب لهؤلاء العلماء عدم تفخيم (اللهم)
    وإما أن تجعلها شاملة لكل فروع لفظ الجلالة وبناء على ذلك يجب تفخيم (لاهم).

    فما قولكم دام فضلكم؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    أخي الكريم
    هما مختلفان لفظا دون أدنى شك.
    وإذا شككت في هذا فارجع إلى مفهوم اللفظ.
    هل لفظُك بـ (لاهُمَّ) مثل لفظك بـ (اللَّهُمَّ)؟؟!!
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  10. #10
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    وفقك الله وسدد خطاك
    يا أخي الفاضل المقصود أن اختلاف اللفظ العارض لا تأثير له؛ فمثلا إذا قال القائل: (استثنا) بدلا من (استثناء) أو (دابَة) بدلا من (دابّة) أو (المصريْ) بدلا من (المصريّ)، أو غير ذلك من الضرورات الشعرية، فكل هذه اختلافات في النطق لكنها لا تؤثر في أحكام اللفظ نفسه؛ لأنها اختلافات عارضة كما سبق ذكره.
    والخلاصة أنه لم يقل أحد فيما أعلم إن (لاهم) كلمة أخرى غير (اللاهم)، بناء على أنها ضرورة شعرية لا يجوز استعمالها نثرا، وحاصل كلامك أنه يجوز استعمال (لاهم) لغة من غير ضرورة كما يجوز (اللاهم) سواء بسواء، فهل تعلم أحدا من العلماء قال بذلك؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    يا أخي الفاضل المقصود أن اختلاف اللفظ العارض لا تأثير له؛ فمثلا إذا قال القائل: (استثنا) بدلا من (استثناء) أو (دابَة) بدلا من (دابّة)
    أخالفك أخي الكريم فيما قلت.
    بل اختلاف اللفظ العارض له تأثير أكيد.
    فمثلا (استثنا) بدلا من (استثناء) تؤثر في مد الألف
    وكذلك (دابَة) بدلا من (دابّة).
    وكلامنا هنا عن تغليظ اللام وترقيقها لا يختلف عن المد والإمالة وهذه الظواهر التي لا تؤثر في المعنى، ولا تتأثر به كثيرًا، بل تتأثر باللفظ، مثل: حرف مد بعده همز أو بعده حرف مشدد دون النظر للمعاني.
    وإليك قول الشاعر [ضرورة]:
    ألا لا أرى إثنين أحسن شيمة .....

    هل يقال فيه سوى أنه قطع الهمزة؟!
    مع أنه في الحقيقة أظهر المد من (أرى) بعد أن كان مختفيا في (أرى اثنين).
    لكن لا أحد يذكر هذا المد لأنه ظهر ضرورة بعد قطع الهمزة، وإن كان قطع الهمزة عارضًا.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  12. #12
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية يا أخي الفاضل، والمسألة يسيرة.

    ونعم أوافقك فيما قلت من ظواهر، ولكن أخالفك في أن لها تأثيرا في مسألتنا هنا؛ لأن هذه الاختلافات من باب أثر التركيب، أما خصائص اللفظ نفسه فلا تتغير بالتركيب؛ فمثلا لا يقول أحد إن ترقيق اللام في (التقاء) مثلا يختلف عن ترقيق اللام في (التقا) بسبب حذف الهمزة.
    فالتغير بسبب التركيب يختلف تمام الاختلاف عن التغير في اللفظ المفرد نفسه، فلا يصح الاحتجاج بأحدهما على الآخر.
    فقولك (استثناء) تختلف عن (استثنا) في مد الألف، فهذا معلوم بسبب أن العلماء ذكروا أن المد له سبب وهو وجود الهمزة بعد الألف، فإذا حذفت الهمزة سقط المد، أما تفخيم اللام وترقيقها فلم يقل أحد إن ذلك بسبب آخر.
    وكذلك إظهار المد في (أرى) هذا اختلاف في التركيب لا في الإفراد، فلم يقل أحد إن قطع همز (إثنين) مثلا قد غير صفة ذاتية من صفات الهمزة أو من صفات باقي حروف (إثنين).
    والله أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    جزاكما الله خيرًا على هذه المناقشة الجميلة، ولكن الأمر واضح أخي أبا مالك، فلام (لاهم) مرققة؛ لأن التفخيم والترقيق من الصفات العارضية وليست ذاتية، كذلك إذا أردت أن تنطق: لا إله إلا الله، فانطق اللام الأولى من (لا) ولام (إلا)، ولام (الله) وفرق بينها وسترى، هل تنطق لام (لا) مفخمة أم مرققة؟!
    وقولك أخي الكريم: فالوجه فيما أرى هو التفخيم؛ لأنه هو الواجب في (اللهم) فكذلك في فرعه (لاهم) لأنه هو المراد وإن لم ينطق به للضرورة..
    أخالفك فيه بشدة، لأن التفخيم في كلمة (اللهم) واجب، أما هنا فالترقيق، وليس الكلمة فرعا عن أختها، بل مستقلة بنفسها.

  14. #14
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    جزاك الله خيرا وبارك فيك
    والأمر ليس واضحا كما تقول، بل إني أرى عكسه واضحا، والحجة التي ذكرتها سبق ذكرها من الشيخ القارئ المليجي، وهي ليست حجة بل مجرد دعوى تحتاج إلى إثبات، وإثباتها يكون بورود الكلمة خارج الضرورة الشعرية، أو على الأقل بنص لواحد من أهل العلم على أنها لغة مستقلة عن العرب، وهو ما لم يحدث.
    وكثير من العلماء ذكر أن (لاهم) ليست أصلا، وإنما هي (اللاهم) ثم حذفت منها (ال) لكثرة الدوران في أشعارهم: منهم الأزهري في تهذيب اللغة، والثعلبي في تفسيره، والسمين الحلبي في الدر المصون، وغيرهم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  15. #15
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إلياس الرافعي مشاهدة المشاركة
    أخالفك فيه بشدة
    ولماذا الشدة يا أخي الحبيب (ابتسامة)؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    الأخ الكريم المكنى بـ (أبي مالك)
    ألا ترى أن الكلام قد انجرَّ إلى أنَّ التفخيم والترقيق صفة غير لازمة للحرف؟!
    [ولا حتى هو لازم في لفظ الجلالة؛ ولذا ترقق اللام إذا كان قبل لفظ الجلالة كسر]
    وأنا كنت أستطيع حسم الموضوع لو تشبثت بهذا من أول الأمر، لكني أحب الاسترسال في محاورتك لأستفيد.
    يا أخي الكريم:
    لقد ذكروا التفخيم والترقيق ضمن الصفات غير الذاتية.
    يعني: التفخيم في أحرف (خص ضغط قظ) صفة غير ذاتية.
    [ولذا تكلموا في درجات للتفخيم في بعض تلك الأحرف].
    والتفخيم في الراء أبعد من أن يكون صفة ذاتية - حالة تفخيمها.
    [ولذا وُجد الاختلاف في كثير من أحوال الراء تفخيمًا وترقيقًا]
    وتغليظ اللام - أو تفخيمها - أبعد وأبعد وأبعد.
    قال ابن الجزري:
    وقَوْلُهُم: الأصْلُ في اللامِ التَّرْقِيقُ أَبْيَنُ مِنْ قَوْلِهِم في الرَّاءِ إنَّ أَصْلَهَا التَّفْخِيمُ؛ وَذَلِكَ أنَّ اللامَ لا تُغَلَّظُ إِلا لِسَبَبٍ، وهُوَ مُجَاوَرَتُهَا حَرْفَ الاسْتِعْلاءِ وَلَيْسَ تَغْلِيظُهَا إِذْ ذَاكَ بِلازِمٍ، بَلْ تَرْقِيقُهَا إِذَا لَمْ تُجَاوِرْ حَرْفَ الاسْتِعْلاءِ لازِمٌ.
    [أقول بل لتغليظ اللام - حالة تعليظها - شروط مضاعفة؛ يعني لا يكتفى بشرط واحد.
    خذ مثلا تغليظ اللام في رواية ورش، تجد أن هناك شرطا في اللام وشرطا في الحرف الذي قبلها.
    قال ابن الجزري:
    تَغْلِيظ اللامِ إِذَا تَقَدَّمَهَا صَادٌ، أوْ طَاءٌ، أوْ ظَاءٌ، بِشُرُوطٍ ثَلاثةٍ، وَهِيَ: أَنْ تَكُونَ اللامُ مَفْتُوحَةً وأنْ يَكُونَ أَحَدُ هَذِهِ الحُرُوفِ الثَّلَاثَةِ مَفْتُوحًا،أوْ سَاكِنًا.
    وفي لفظ الجلالة هناك شروط، إذا اختل شرط [لسبب عارض أو لضرورة أو لغيرها] فإننا نرجع للأصل.
    أنتظر إفادتكم، وقضية الود ثابتة إن شاء الله على الدوام.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    أوافقك فيما قلت من ظواهر، ولكن أخالفك في أن لها تأثيرا في مسألتنا هنا؛ لأن هذه الاختلافات من باب أثر التركيب، أما خصائص اللفظ نفسه فلا تتغير بالتركيب؛ فمثلا لا يقول أحد إن ترقيق اللام في (التقاء) مثلا يختلف عن ترقيق اللام في (التقا) بسبب حذف الهمزة.
    فالتغير بسبب التركيب يختلف تمام الاختلاف عن التغير في اللفظ المفرد نفسه، فلا يصح الاحتجاج بأحدهما على الآخر.
    قولكم - بارك الله فيكم -: [[أما خصائص اللفظ نفسه فلا تتغير بالتركيب]]
    أقول: إن تغليظ اللام في لفظ الجلالة ليس من خصائص اللفظ بل هي صفة عارضة؛ ولهذا ترقق اللام إذا سُبق لفظ الجلالة بكسر [أصلي أو عارض] نحو: من مالِ الله، ومن يلعنِ اللهُ.
    و... ألا ترى - يا أخي - أنك تقرأ: (عذاب النار) فتقف عليها بتفخيم الراء، وإذا وصلت رققت الراء!
    وقولكم: [[فالتغير بسبب التركيب يختلف تمام الاختلاف عن التغير في اللفظ المفرد نفسه]].
    أقول: قد حدث تغير في اللفظ نفسه، فبعد أن كان ((اللَّهمَّ)) صار (لاهمَّ) ففقد تشديد اللام.
    وأنا أرى - إن كان يحق لي - أن تشديد اللام (مع الفتح أو الضم ومع خصوصية لفظ الجلالة) قد تآزرت هذه جميعًا لتغليظ اللام.
    وإذا كنت لا ترى للتشديد دخلا في مسألتنا، فأدعوك لقراءة كلام ابن الجزري عن الطاء، قال:
    [[والطَّاءُ: أقْوى الحُروفِ تَفْخيمًا؛ فلْتُوَفَّ حَقَّها ولاسيَّما إذا كانتْ مُشَدَّدَةً نَحْوَ : اطَّيَّرْنَا ، وَأَنْ يَطَّوَّفَ]].
    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: تغليظ اللام في كلمة [اللـه] - [اللهم]

    وهذا موضوع عن لفظ الجلالة بين علماء التجويد وأهل اللغة - بورك في كاتبه - على هذا الرابط:
    http://www.tafsir.net/vb/t20484.html
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •