{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    253

    افتراضي {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}

    قال الامام محمد بن اسحاق بن منده
    قَالَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} [القيامة: 22] أَجْمَعَ أَهْلُ التَّأْوِيلِ كَابْنِ عَبَّاسٍ وَغَيْرِهِ مِنَ الصَّحَابَةِ وَمِنَ التَّابِعِينَ مُحَمَّدُ بْنُ كَعْبٍ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَابِطٍ، وَالْحَسَنُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ، وَعِكْرِمَةُ، وَأَبُو صَالِحٍ، وَسَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ، وَغَيْرُهُمْ أَنَّ مَعْنَاهُ إلَى وَجْهِ رَبِّهَا نَاظِرَهٌ، وَالْآخَرُونَ نَحْوَ مَعْنَاهُ، وَمَنْ رَوَى عَنْهُ أَنَّ مَعْنَاهُ أنَّهَا تَنْتَظِرُ الثَّوَابَ فَقَوْلٌ شَاذٌّ لَا يَثْبُتُ. وَمَعْنَى وَجْهِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ هَا هُنَا عَلَى وَجْهَيْنِ. أَحَدُهُمَا وَجْهٌ حَقِيقَةً. وَالْآخَرُ: بِمَعْنَى الثَّوَابِ. فَأَمَّا الَّذِي هُوَ بِمَعْنَى الْوَجْهِ فِي الْحَقِيقَةِ، مَا جَاءَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَدِيثِ أَبِي مُوسَى، وَصُهَيْبٍ وَغَيْرِهِمْ، مِمَّا ذَكَرُوا فِيهِ الْوَجْهَ. وَسُؤَالُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِوَجْهِهِ جَلَّ وَعَزَّ، وَاسْتَعَاذَتُه ُ بِوَجْهِ اللَّهِ. وَسُؤَالُهُ النَّظَرُ إلَى وَجْهِهِ جَلَّ وَعَزَّ وَقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللَّهِ، وَقَوْلُهُ، أَضَاءَتِ السَّمَوَاتُ بِنُورِ وَجْهِ اللَّهِ وَإِذَا رَضِيَ عَزَّ وَجَلَّ عَنْ قَوْمٍ أَقْبَلَ عَلَيْهِمْ بِوَجْهِهِ جَلَّ وَعَزَّ. وَكَذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ جَلَّ وَعَزَّ: {إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} [ص:56][القيامة: 23] وَقَوْلُ الْأَئِمَّةِ بِمَعْنَى، إلَى الْوَجْهِ حَقِيقَةً الَّذِي وَعَدَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ وَرَسُولُهُ الْأَوْلِيَاءَ وَبَشَّرَ بِهِ الْمُؤْمِنِينَ بَأَنْ يَنْظُرُوا إلَى وَجْهِ رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ. وَأَمَّا الَّذِي هُوَ بِمَعْنَى الثَّوَابِ فَكَقَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ} [الإنسان: 9] . وَقَوْلُهُ جَلَّ وَعَزَّ: {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} [الأنعام: 52] وَمَا أشْبَهَ ذَلِكَ فِي الْقُرْآنِ. وَقَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا قَائِلٌ يَلْتَمِسُ وَجْهَ اللَّهِ، وَمَا أشْبَهَ ذَلِكَ مِمَّا جَاءَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. . . فَهُوَ عَلَى مَعْنَى الثَّوَابِ
    الرد علي الجهمية ص 54

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}

    قال ابو عبدالله بن بطة

    باب الإيمان بأن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة بأبصار رءوسهم فيكلمهم ويكلمونه لا حائل بينه وبينهم ولا ترجمان
    اعلموا رحمكم الله: أن أهل الجنة يرون ربهم يوم القيامة.وقالوا: إن الله لا يراه العباد , ولا يكلمهم , ولا يكلمونه , فكذبوا بالقرآن والسنة , وإنما أرادوا بجحد رؤيته إبطال ربوبيته، لأنهم متى أقروا برؤيته أقروا بربوبيته؛ لأن الله تعالى جعل ثواب من صدق به بالغيب إيمانا أن يراه هذا عيانا. وقد أكذب الله الجهمية فيما ردوه من كتاب الله وقول نبيه صلى الله عليه وسلم فأما ما نزل به القرآن. قال الله تعالى: {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة: 23] وقال الله تعالى {قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه} [الكهف: 103] وكفرت الجهمية بآيات ربهم ولقائه قالوا: إن الله لا يرى ولا يلقى ولا يتكلم. وقال تعالى {من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت} [العنكبوت: 5] وقال: {وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم} [البقرة: 45] وقال {قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله} [الأنعام: 31] ومدح أهل الجنة وذم أهل النار فقال {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ثم إنهم لصالوا الجحيم} ثم وصف أهل الجنة فقال {إن الأبرار لفي نعيم على الأرائك ينظرون تعرف في وجوههم نضرة النعيم} [المطففين: 22] مضاهئا لقوله {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة: 22] فزعم الجهمي بكفره وجرأته على تكذيبه بكتاب ربه أن الأبرار والفجار جميعا محجوبون عن ربهم وقد أكذبه كتاب الله حين فرق بين الأبرار والفجار. ولو كان الخلق كلهم محجوبين لما كان على الفجار في احتجاب ربهم نقص ولا كان ذلك بضائرهم ولا بصائرهم إلى حال مكروهة ولا مذمومة إذ هم والنبيون والشهداء والصالحون كلهم عن ربهم محجوبون، ثم جاءت السنة بصحيح الآثار وعدالة أهل النقل والرواية بما يوافق ظاهر الكتاب وتأويله ( الابانة الكبري )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}

    قال عثمان الدارمي
    ثم طعن المعارض في رؤية الله تعالى يوم القيامة ليرده بتأويل ضلال وبقياس محال، فقال: لم تره عين فتستوصفه.
    فنظرنا إلى ما قالوا في قوله2: {لا تدركه الأبصار} و {وجوه يومئذ ناضرة، إلى ربها ناظرة} وروي فيه أقاويل مسندة، وغير مسندة، فلابد من معرفة ذلك.
    فيزعم المعارض: أن عمر بن حماد بن أبي حنيفة روى عن أبيه عن أبي حنيفة "أن أهل الجنة يرون ربهم كما يشاء أن يروه"1.
    فبين في ذلك2 صفات هذه الأحاديث كلها يحتمل أن يكون على ما ذهب إليه من قال: "لا تدركه الأبصار"، يعني المريسي ونظرائه الذين قالوا: لا تدركه الأبصار في الدنيا والآخرة، أن3 تفسير ذلك أنه يرى يومئذ آياته وأفعاله فيجوز أن يقول: رآه يعني4 أفعاله، وأموره وآياته كما قال الله في كتابه: {ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون} 5 فالموت لا يرى وهو محسوس إنما يدرك عمل الموت فإن كان أبو حنيفة6 أراد هذا أو غير ذلك فقد آمنا بالله وبما أراد من هذه المعاني ووكلنا تفسيرها وصفتها إلى الله7.فيقال لهذا التائه، الذي لا يدري مايخرج من رأسه وينقض آخر كلامه أوله: أليس قد ادعيت في أول كلامك أنه على ما ذهب إليه من قال: لا تدركه الأبصار في الدنيا والآخرة، أنه يرى آياته وأفعاله، فيجوز أن يقول: رآه. ثم قلت في آخر كلامك: فقد وكلنا تفسيرها إلى الله، أفلا وكلت التفسير إلى الله قبل أن تفسره؟.
    وزعمت أيضا في أول كلامك أنه لابد من معرفة ذلك، ثم رجعت عن قولك فقلت: لا، بل1 نكله إلى الله، فلو كان لك ناصح يحجر2 عليك الكلام!.
    والعجب من جاهل فسر له رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير الرؤية مشروحا مخلصا3 ثم يقول: إن كان كما فسر4 أبو حنيفة فقد آمنا بالله.
    ولو قلت: أيها المعارض: آمنا بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وفسره، كان أولى بك5 من أن تقول: آمنا بما فسر أبو حنيفة6، ولا تدري قال ذلك أبو حنيفة أو لم يقله؟.وهل ترك النبي -صلى الله عليه وسلم- الرؤية لأبي حنيفة1 والمريسي وغيرهما من المتأولين موضع تأول، إلا وقد فسره وأوضحه بأسانيد أجود من عمر بن حماد بن أبي حنيفة.
    رواه إسماعيل بن أبي خالد2 عن قيس بن أبي حازم3 عن جرير بن عبد الله4 عن النبي صلى الله عليه وسلم: "ترون ربكم يوم القيامة كما ترون الشمس والقمر ليلة البدر ليس دونهما سحاب لا تضامون في رؤيته" 5ورواه غيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم1.
    فكيف تستحل أن تقول: يحتمل أن يكون على ما ذهب إليه أبو حنيفة2 ولا يحتمل أن يكون3 كما فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: يراه أهل الجنة كما يشاء، كما رويت عن أبي حنيفة -إن كان قاله- ولكن قال: "كما ترون الشمس والقمر صحوا ليس دونهما سحاب" 4 فالتفسير مقرون بالحديث بإسناد واحد. فمن اضطر الناس أيها المعارض إلى الأخذ بالمبهم من كلام أبي حنيفة الذي رويت عنه -إن كان قاله- مع ترك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المنصوص المفسر؟هذا إذا ظلم عظيم وجور جسيم.( نقض الدارمي )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •