في هذا المقطع يذكر الشيخ فلاح مندكار -وفقه الله- واقعة حصلت معه عندما كان في المدينة المنورة ملازماً للشيخ العلامة حماد الأنصاري -رحمه الله-، بيّن فيه سر الهجمة الشرسة منذ أكثر من ستين سنة على الإمام الألباني، وتسليط شياطين الإنس عليه حياً وميتاً(!) بسبب محاربتة للمتحزبين من جهة، والمتعصبين للمذاهب من جهة أخرى....
والله غالب على أمره.


https://www.safeshare.tv/x/K3USRd2YBmU#