ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
4اعجابات
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By محمد عبدالعظيم
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى

الموضوع: ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    261

    افتراضي ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

    قال الحافظ ابن ابي الدنيا في كتاب الاولياء ( ص / 17 )
    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، نا هَارُونُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، نا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، أنا سُفْيَانُ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ: «إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ»
    ما صحة هذا الاثر جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

    الحمد لله وحده.
    وأخرجه أيضًا البيهقي في شعب الإيمان [715] من طريق زيد بن الحباب مثله.
    ثم قال : أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، وَمُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى، قَالا: أنا أَبُو الْعَبَّاسِ الأَصَمُّ، قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ أَبِي، يَقُولُ:
    لَيْسَ هَذَا مِنْ حَدِيثِ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ، نَرَى أَنَّهُ ابْنُ أَبِي الأَشْرَسِ ". اهـ.
    وفي رواية الدوري [2025] قال : سَمِعت يحيىبن معين] يَقُول فِي حَدِيث حبيب بن أَبى ثَابت عَن وَائِل عَن عبد الله من النَّاس مَفَاتِيح إِذا رؤوا ذكر الله قَالَ يحيى يرَوْنَ أَنه حبيب بن حسان ". اهـ.
    لذا ورد في المطالب العالية محقَّقًا (13/147) : وإسناده ضعيف، زيد بن الحُباب صدوق يخطئ في حديث الثوري (التقريب ص 222). اهـ.
    وعلى الإسناد الأخير الذي به حبيب ابن أبي الأشرس هذا "متروك الحديث" كذا قال أحمد بن حنبل والنسائي وغيرهما وقال البخاري وأبو حاتم : "منكر الحديث"، وقال يحيى بن معين : "ليس بشيء".
    وورد مرفوعًا في المعجم الكبير للطبراني [10476] قال :
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ، ثنا عَمِّي الْقَاسِمُ، ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، ثنا سُفْيَانُ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ قَالَ:
    قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِذِكْرِ اللهِ، إِذَا رُءُوا ذُكِرَ اللهُ». اهـ.
    قال الألباني في السلسلة الصحيحة [1734] :
    ولكنه ضعيف جدا ولذلك أوردته في " الضعيفة " (2409) ، ووقع للهيثمي فيه تصحيف عجيب، كان السبب لخفاءعلته عليه، كما بينته هناك.
    وقال في السلسلة الضعيفة :

    قلت: وهذا إسناد ضعيف جدا. آفته من قبل القاسم هذا، وهو ابن محمد بن أبي شيبة العبسي أخو الحافظين أبي بكر وعثمان، وعنه أبو زرعة وأبو حاتم، ثم تركا حديثه.
    وقال الخليلي:" ضعفوه، وتركوا حديثه ".
    وابن أخيه محمد بن عثمان؛ فيه كلام.
    وقال الهيثمي في " المجمع " (10/78) : " رواه الطبراني، وفيه عمروبن القاسم، ولم أعرفه، وبقية رجاله رجال الصحيح ".
    كذا قال، وأقره المناوي في " فيض القدير "، ولم يتنبه لأمرين:
    الأول: أن عمروبن القاسم شخص لا وجود له، وإنما تحرف على الهيثمي قوله في الإسناد: " عمي: القاسم " إلى عمروبن القاسم "!
    والآخر: أن محمد بن أبي شيبة ليس من رجال الصحيح!. انتهى .
    ونقل المناوي في الفيض القير عن ابن حجر أنه قال : " هذا الخير صححه ابن حبان من حديث أنس ". اهـ.
    قال الألباني : واعلم أن الحديث قد صح بلفظ:" إن من الناس مفاتيح للخير، مغاليق للشر.. " الحديث.
    وهو مخرج في " ظلال الجنة " (1/127 - 129) . وثبت الشطر الثاني منه بلفظ: " أولياء الله الذين إذا رؤوا ذكر الله ". وقد مضى برقم (1646 و1733). انتهى.
    قلتُ : ثبت ذلك من كلام أبي الضحى الهمداني أورده الطبراني في تفسيره (12/209) بإسنادٍ صحيحٍ، رجاله رجال الصحيحين قَالَ:
    ثَنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ وَعُبَيْدُ اللَّهِ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، عَنْ أَبِي الضُّحَى، قَالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ فِي هَذِهِ الْآيَةِ:
    " {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [يونس: 62] قَالَ: مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ لِرُؤْيَتِهِمْ ". اهـ.
    والله أعلم.
    وجزاكم الله خيرًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد عبدالعظيم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    261

    افتراضي رد: ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

    بارك الله فيكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبدالعظيم مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    وفيك بارك الله.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد عبدالعظيم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    8,166

    افتراضي رد: ما صحة هذا الاثر ( إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ ذِكْرِ اللَّهِ، إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ )

    قال العلامة عبد الله أبا بطين رحمه الله:

    والإنسانُ إذا تبيَّـنَ له الحق ، لم يستوحش من قلّة المُوافقين ، وكثرة المُخالفين ، لا سِيَّما في آخر هذا الزمان .

    و قولُ الجاهل : لو كان هذا حقاً ما خَفيَ على فلانٍ و فلانٍ ، هذه دعوى الكفار في قولِهم { لو كان خيراً ما سبقونا إليه } ..

    و قد قال عليٌّ - رضي الله عنه - : اعرف الحقَ تعرف أهله .

    وأما الذي في حيرةٍ و لَبسٍ : فكلُ شبهةٍ تروجُ عليه .

    فلو كان أكثر الناسِ اليومَ على الحق ؛ لم يكن الإسلامُ غريباً ،
    وهو والله اليومَ في غايةِ الغربة .

    [ الدرر السنية : ( ١٠ / ٤٠٠ ) ]
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •