استثمار الأوقات في الطاعات !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13
7اعجابات
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 2 Post By أبو عبد البر طارق
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 2 Post By أبو عبد البر طارق

الموضوع: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    نسرد في هذا المنتقى النفيس أحوال السلف وحفظهم للاوقات
    وحرصهم على عدم ضياعها لذا سترى العجب العجاب
    ولا يكاد يذكر من ذلك إلا القليل لذا وجب علينا الاقتداء بهم والسير على طريقهم

    أولا :

    ‏استثمار الأوقات!

    في (الجواهر والدرر) للسخاوي.. أن الحافظ ابن حجر كان بين التسليمات في صلاة التراويح يناقش أحد الحُفَّاظ في الآيات المتشابهات من القرآن!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    يقول العلامة الإبراهيمي رحمه الله:
    «واجب العالم الدينيِّ أن يَنْشَطَ إلى الهداية كلَّما نشط الضلالُ، وأن يسارع إلى نصرة الحقِّ كلَّما رأى الباطلَ يصارعه، وأن يحارب البدعةَ والشرَّ والفساد قبل أن تمدَّ مدَّها وتبلغ أشُدَّها، وقبل أن يتعوَّدها الناسُ فترسخَ جذورُها في النفوس ويعسر اقتلاعُها. وواجبه أن ينغمس في الصفوف مجاهدًا ولا يكونَ مع الخوالف والقَعَدة، وأن يفعل ما يفعله الأطبَّاءُ الناصحون من غشيان مواطن المرض لإنقاذ الناس منه، وأن يغشى مجامعَ الشرور لا ليركبها مع الراكبين بل ليفرِّق اجتماعَهم عليها».


    «آثار الإمام محمَّد البشير الإبراهيمي» (٤/ ١١٧)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    11,377

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    جزاكم الله خيرا ورفع الله قدركم فى الدارين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    وجزاك الجنة
    واياكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    #شرف الزمان !!!

    ◼قال العلاّمة الإمام ابن الجوزي رحمه الله:
    “رأيت العادات قد غلبت على الناس في تضييع الزمان، فهم يتزاورون فلا ينفكون عن كلام لا ينفع وغيبة، وأقله ضياع الزمان، وقد كان القدماء يحذرون من ذلك.
    و قال الفضيل:*
    أعرف من يعدّ كلامه من الجمعة إلى الجمعة. ودخلوا على رجل من السلف
    فقالوا: لعلنا شغلناك؟*
    فقال: أصدقكم كنت أقرأ فتركت القراءة لأجلكم، وأوصى بعض السلف أصحابه
    فقال: إذا خرجتم من عندي فتفرقوا لعل أحدكم يقرأ القران في طريقه،*
    ومتى اجتمعتم تحدثتم.
    واعلم أن الزمان أشرف من أن يضيع منه لحظة، فكم يضيع الآدمي من ساعات يفوته فيها الثواب الجزيل، وهذه الأيام مثل المزرعة، وكأنه قد قيل للإنسان: كلما بذرت حبة أخرجنا لك ألفاً، هل ترى يجوز للعاقل أن يتوقف عن البذر أو يتوانى.
    والذي يعين على اغتنام الزمان الانفراد والعزلة مهما أمكن، والاختصار على السلام أو حاجة مهمة لمن يلقى، وقلة الأكل؛ فإن كثرته سبب النوم الطويل وضياع الليل، ومن نظر في سير السلف وآمن بالجزاء بان له ما ذكرته”.
    الآداب الشرعية لابن مفلح (3/ 456-457).

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    (((( السعيد من عرف شرف أوقاته فاغتنمها ))))


    قال الإمام الربّاني عبد الرحمن السّعدي - رحمه الله - :

    " فيا طالبًا للخيرات ، هذه أوقاتها، ويا منتظرًا لنفحات الكريم وطرق الرحمة ، ها قد دنت نفحاتها، ويا حريصًا على التوبة ، هذا زمانها، ويا راغبًا في الطاعة والإنابة ، هذا إبانها، فأكثروا من ذكر الله وقراءة القرآن والتوبة والاستغفار ، واعمروا أوقاتكم بطاعة الملك الغفّار، فالسعيد من عرف شرف أوقاته فاغتنمها، والشقي المحروم من ضيعها وأهملها ، فلقد رغم أنف امرئ أدرك رمضان فلم يغفر له لتفريطه وتضييعه ، وطوبى لمن ظفر فيه بالمغفرة والرحمة لحسن صنيعه ".

    [مجموع مؤلفاته(٢٣ /٦٣)]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    قال الإمام الحافظ أبي حفص عمر بن علي البزار المتوفى سنة 749.
    متحدثا عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    ‏( *ﻭﻛﺎﻥ ﻻ ﻳﺬﻛﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﻗﻂ ﺇﻻ ﻭﻳﺼﻠﻲ ﻭﻳﺴﻠﻢ، ﻭﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺣﺪﺍً ﺃﺷﺪ ﺗﻌﻈﻴﻤﺎً ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ ﻭﻻ ﺃﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﺒﺎﻋﻪ ﻭﻧﺼﺮ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﻪ ﻣﻨﻪ، ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺃﻭﺭﺩ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ، ﻭﻳﺮﻯ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﺴﺨﻪ ﺷﻲﺀ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﻭﻳﻘﻀﻲ ﻭﻳﻔﺘﻲ ﺑﻤﻘﺘﻀﺎﻩ، ﻭﻻ ﻳﻠﺘﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻝ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﻴﻦ ﻛﺎﺋﻨﺎً ﻣﻦ ﻛﺎﻥ، ﻭﻗﺎﻝ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ﻛﻞ ﻗﺎﺋﻞ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺤﺘﺞ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﻻ ﺑﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ* ‏)

    " الأعلام العلية في مناقب شيخ الإسلام ابن تيمية"
    ( ص : 29)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,798

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    منـقول من أحمد موسى:


    كنت أقول دائماً كل عام >

    ‏ما بال رمضان يمضي وينقضي بسرعة!
    ‏.
    ‏والآن أقول:
    ‏ليس رمضان فقط الذي ينقضي بسرعة.. بل إن العمر كله يمضي بسرعة.. لكننا غافلون!
    ‏.
    ‏اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، واختم بالصالحات أعمالنا


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,493

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    مدارج السالكين/ ابن القيم
    كل نفس يخرج في غير ما يقرب إلى الله
    فهو حسرة على العبد في معاده
    و وقفة له في طريق سيره
    أو نكسه إن استمر
    أو حجاب إن انقطع به
    قال صاحب المشاركة : تدبرت هذا الكلام عدة مرات فعلمت أن القوم كان يعدون الانفاس و الخطرات , فساروا إلى الله بقلوبهم لا بأجسادهم فقطعوا مسافات طويلة في مدة قصيرة , أما نحن فسيرنا بأجساد قلوبها لاهية , فنضيع الوقت الطويل و لا نسير إلا خطوات
    لكن ما دمنا على طريق القوم في الساقة فلا بد أن نغنم حين ينتصر الجيش
    قيل للحسن سبقنا القوم على خيل دهم ونحن على حمر معقره
    فقال ان كنت على طريقهم فما أسرع اللحاق بهم
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    ما أسرع انقضاء الايام واليالي ...وكلها من أعمار بني آدم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,493

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    ما أسرع انقضاء الايام واليالي ...وكلها من أعمار بني آدم .
    و جماع ذلك أن الانسان ان لم يخلص فلا يتعب فكم من ضيع عمره في اعمال يحسبها طاعات وعند لقاء الله لم يجدها شيئا بل يعض على يديه حسرة و ندامة
    فلا يهم العمر القصير مع الاخلاص و لا ينفع العمر الطويل مع الرياء فكم عاش النووي ولا زالت حسناته جارية

    فكم من عالم جمع كتباً كثيرة ما انتفع بها.
    وكم من منتفع ما عنده عشرة أجزاء


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    المذاكرة مهمة لطالب العلم

    *يا طالب العلم ذاكره حتى لا تنساه:*

    قال أحمد بن محمد بن سليمان:
    سمعت أبا زرعة يقول:

    إذا مرضتُ شهرا أو شهرين، تبين علي في حفظ القرآن، وأما الحديث، فإذا تركت أياما تبين عليك.

    ثم قال أبو زرعة: نرى قوما من أصحابنا، كتبوا الحديث، تركوا المجالسة منذ عشرين سنة، أو أقل، إذا جلسوا اليوم مع الأحداث *كأنهم لا يَعرفون، أو لا يحسنون الحديث.*

    ثم قال: الحديث مثل الشمس، إذا حبس عن الشرق خمسة أيام، لا يعرف السفر، فهذا الشان يحتاج أن تتعاهده أبدا.

    السير للذهبي ٧٩/١٣.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    7,447

    افتراضي رد: استثمار الأوقات في الطاعات !!!

    قال العلاّمة الفقيه محمد بن علي الشوكاني
    -رَحِمَه اللهُ تَعَالـىَ- في ترجمته لعلي بن قاسم حنش، ومن محاسن كلامه الذي سمعته منه:

    النَّاس على طَبَقَات ثَلَاث:

    ❶ فالطبقة العالية : العلمَاء الأكابر، وهم.
    يَعرِفون الحقّ والباطل، وإن اخْتلفُوا، لم ينشأ عن اختلافهم الفتَن، لعلمِهم بما عند بعضهم بعضاً .

    ❷ والطّبقة السّافلة: عامّة على الفطرة،
    لا ينفرون عن الحق، وهم أتباع من يقتدُون به ، إن كان محِقًّا كانوا مثلَه ، وإن كان مبطلاً كانوا كذلك .

    ❸ والطّبقة المتوسّطة : هي منشأ الشرّ، وأصلُ الفتَن النّاشئةِ في الدّين، وهم الّذين لم يُمْعِنوا في العلم حتّى يرتقوا إلى رتبَة الطّبقة الأولى، ولا تركوه حتّى يكونوا من أهل الطّبقة السّافلة: فإنّهم إذا رَأَوْا أحداً من أهل الطّبقة العليا يقول ما لا يعرفونه ممّا يُخالف عقائدَهم الّتي أوقعهم فيها القصُور، فَوَّقُوا إليه سِهَام التقريع، ونسبوه إلى كلّ قولٍ شنيع، وغيّروا فِطَرَ أهل الطّبقة السُّفلى عن قبول الحقّ بتمويهاتٍ باطلة، فعند ذلك تقوم الفِتَن الدّينيّة على سَاق !

    البدر الطّالع (473/1)].

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •