رمضان فى عيون الادباء متجدد
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31

الموضوع: رمضان فى عيون الادباء متجدد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    (عدنان علي رضا النحوي )

    رَمَضـانُ أقْبِـلْ! لم تَزلْ تهفو إِلى * * * لُقْيـاكَ أَحْنـاءٌ تئِــنُّ و تُشْفِـقُ
    وتظـلُّ أفئـدةٌ تهيـجُ لكـيْ تـرى * * * في الأفْـقِ يَطْلـعُ نـورُك المتَدَفَّـقُ
    ترنـو لمطْلَعِـكَ العيون! حنينُهـا * * * أمـلٌ وَشوْقٌ بَيْنَ ذلـك يَخْفُـقُ
    غلَـبَ الأسـى فينا وهاجَـتْ أَضلعٌ * * * بالذكريات وغـابَ صُبـحٌ مُشْـرِقُ
    رمضـانُ أَقْبِلْ! فالقلـوبُ كَليمـة * * * و النَّفْـس بيـن أنينهِـا تتمـزقُ
    انظرْ إلى الساحات ِ! هلْ تلْقى سوى * * * جُثـثٍ ٍٍ مُكـوَّمَّـة و طَرْفٍ يُطـرقُ
    وَهـزائمٍ تلْو الهـزائم ! و القـوا * * * رِعُ والأسى موجٌ يَثـور و يُحْـدِقُ
    وزلازلٍ مـلءَ الـدَّيَـار كـأنّهـا * * * نُـذُرٌ تَشُـدُّ على القلوبِ و تُطْبِـقُ
    والناس! ويحَ الناس في غمـراتهم * * * لـهـوٌ يُخَـدَّرُهُم و ذُلٌّ يَطْـرقُ
    و تُسَـدُّ أبوابُ المسالِـكِ دونهـمْ * * * قَـدَراً بمـا كَسَبوا وقهْـراً يَصْعَـقُ
    رمضـان! أَحْيِِ الذكْـرَياتِ لعلَّنـا * * * يومـاً نُفيـق بِهـا ويوماً نَسْبـقُ
    أقْبِـلْ ببَدرٍ! و الزحـوفُ غـنيّـةٌ * * * للهِ تصْفـو في الجهـادِ وَ تَصْـدُقُ
    و أعِـد لنا ذِكْرى المياديـن الّتي * * * خَفَقَـتْ وجالَ بها الكمـاةُ السُّبَّـقُ
    و أعِـدْ لنـا ذِكْرى الملاحِم رفرَفَتْ * * * راياتُهـا نَصْـراً يَعِـزُّ و يَخْفِـقُ
    كـلُّ المواقـع لم تزل ذِكْـرى لنـا * * * بِـدَمٍ يفوح المِسْـك منـه ويَعْبـقُ
    رَمضان! ويحي! كَيْف نَلْقَاهُ وقـد * * * غَلـبَ الهـوانُ بنـا وغَابَ المَنطِقُ
    رمضـان أقْبِلْ! ذكرياتُ النّصْـرِ لا * * * تُمْحـى! يُعيـدُكِ مغربٌ أو مَشْـرقُ
    قـد كنتَ يا رمضـانُ شَهْـرَ إباءةٍ * * * عِـزَّاً أجـلَّ ورايـةً لـك تسمـقُ
    قـد كنـتَ شهـرَ ملاحِمٍ ممتَـدَّةٍ * * * حقّـاً يَجُـولُ و آيَـةً لا تَخْـلـق
    قَـدْ كنتَ تشْهَـدُ أُمّـةً موصولـةً * * * صفّـاً تُجَمَّعُـهُ العُــرا و الموْثِـقُ
    واليـوم قَـدْ غلـبَ الصّراعُ فَمُزَّقُوا * * * إرَبـاً على أهوائهـمْ و تفـرّقُـوا
    أُغْضـي حَيـاءً إِنْ بَـدَتْ إطلالـةٌ * * * مِـنـه ونَحْـنُ بنا الهـوانٌ المُرْهِقُ
    الـدَّار! يا لِلدار! كانَـتْ سـاحـةً * * * يُجْـلى بهـا مَغْنىً ورَوْضٌ مُوْنِـقُ
    أنّـى التفـتَّ زُهـورُها فوّاحـةٌ * * * عَبَقـاً ومِسْـكٌ في الدّيـار يُـفَتَّـقُ
    وتُمَـدُّ أغْصـانٌ يفيض عطاؤهـا * * * نُعمـى تطيبُ و كـلُّ غصنٍ مورقُ
    واليـوم قد ذَبُـلَـتْ أَزاهرنا وَجَفّـ * * * ـت في الدَّيار وغاض نبـعٌ ريّـقُ
    قـد كنتَ يا رَمضان تُشْرق في ربى * * * الأقصى هُـدىً أَغْنى وحقّـاً يَنْطـقُ
    واليـوم يمـرَحُ في مرابعـه اليهو * * * دُ وحولَـه صَمْـتٌ هنالـك مُطَبْـقُ
    رِجْسٌ يسود على الديـار و فتنـة ٌ * * * تعلـو وسُلْطـانٌ يُـذِلُّ و يـخْنُـقُ
    المسجـدُ الأقصـى! وطـالَ إِسارُهُ * * * وأنينُـه و حَـنـينُـه و تـشـوُّقُ
    ويكاد يَصْرَخُ ثُمّ تُطْـوَى صيحَـة * * * بين الضجيج وكـلُّ دَرْبٍ مُغْـلَـقُ
    رَمَضانُ أقْبِـلْ! كَيْ تُعيد لنا جَـلا * * * لَ شَهـادةِ التَّـوحيـد نُوْراًَ يُشْـرقُ
    لِتَضُـمَّ آفَـاقَ الـدَّيـار إِذا نـأتْ * * * ودَنَـتْ وطَـابَ جَمـالُها المُتألَّـقُ
    واليـومَ تُقْبـلُ والـدَّيـارُ كَـأنّهـا * * * قِـطَعٌ تَنَـاثَـرُ في الفضَـاءِ وتُطْلَقُ
    ويـكاد يَصْـرَعُني الأسى خجلاً لما * * * نلقى! أََميـلُ ! أردُّ طرفي! أُطْرِقُ
    انظُـرْ إِلـى أُمَـمٍ هُنَـاكَ تهيَّـأت * * * لَكَ! قَـدْ أَعَـدَّتْ كلَّ مـا يتحقّـق
    جَمَعُوا أطاييب الطَّعام و أسْـرفـوا * * * ومَضَـوْا إلى لهـوٍ يضجّ و يُحْـدق
    يُحْيُـون لَيْلَهُـمُ بأَفْنـانِ الهـوى * * * وإِلى دواعي " الفـنّ " حشدٌ أسْبَـقٌ
    ومَعَ النّهار هُـمُ الغفـاةُ النائمــو * * * نَ وحَـوْلَهمْ زَحْـفُ العُـداةِ المُطبِقُ
    أيـن الذين مَضَـوْا إذا ما جِئْتَهـمْ * * * هبّـوا لملحمـةٍ تـدورُ وصـدَّقـوا
    يحيـون لَيْلَهُـمُ بـآيـات الهُـدى * * * ومـع النَّهـار هـم الأُبـاة السُّبَّـقُ
    قد كُنتَ تُشرقُ في ربى الإسلام يَجْـ * * * مَعُهـا الهـدى ساحاً تَجـودُ وتُغْدقُ
    واليـومَ مُزَّقَتِ الدّيـارُ و قُطّعَـتْ * * * تلك الحِبالُ وغـاب عنهـا الرونَـقُ
    أنّى التفـتَّ اليـومَ تَلْقـى أَدْمُعـاً * * * حَـرّى تُصَـبُّ على دمٍ يتـدَفّـقُ
    تَلْقَى الثَّكـالى واليتَـامى و الأَسـى * * * فَـوْقَ الوُجـوهِ تَغيبُ فيه و تُرْهَـقُ
    وتـرى المجازرَ والعِـدا يتواثبـو * * * ن على الدّيـارِ وكلُّ وثْـبٍ موِبـقُ
    وترى بني الإسلام يَقْتُـل بعضُهـم * * * بعضـاً ويُمْعِـنُ في العِـداءِ ويُغْرِقُ
    وتَرَى عَـدوَّ المُسْلمـين مَهَيْمِنـاً * * * يُلْقـي بأحْمـالِ الـهَـلاك ويُطِلـقُ
    مُتَـربَّصـاً! متسلَّلاً! فُتِحَـتْ لـه * * * جُـلُّ الثُّغـور فجـال فيها الفيلـقُ
    وتَراهُ صفّـاً واحِـداً مُتَمـاسكـاً * * * والمسْلمـون مَعَ الهَوان تفـرَّقـوا
    رَمَضان أَقْبِلْ! وامسحَنَّ من الأسى * * * وأعِدْ لنـا الأمَـلَ الـذي يتـألَّـق
    واغسلْ قلوب المسلمين وضعْ بهـا * * * أملاً به تحيـا القلـوبُ و تخفـقُ





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان في عيون الأدباء
    (محمد صادق عرنوس)

    أهلاً بـشهر الإنابَةْ *** والدعوة الـمستجابَهْ
    أهـلاً بـخير طبيب *** يشفى النفوسَ المصابه
    تـظلُّ مرسى الخطايا *** مـن شـهوة غـلاّبه
    ومـن خِـداع وزورٍ *** فـاشٍ وباقي العصابه
    حـتى تـراكَ فتلقى *** أوزارهـا فـي غيابهَ
    تجري إلى الخير عَدْواً *** والـشرُّ تُـقفل بـابه
    بـيتٌ تـخرَّب منها *** هـبَّت تُـلافي خرابه
    وأصـبـحت تـتمنَّى *** لـو تـستعيدُ شـبابه
    تَـقوَى بمظهر تقوَى *** لـه عـليها الـرقابه
    ألـم تـكن قـبل هذا *** نَـمّـامةً مُـغـتابه
    إن حـدَّثَتْني حـديثاً *** ظـنـنتُها كـذابـه
    أو رُحتُ أبغي هُداها *** رأيـتـها مـرتـابه
    حـتى إذا لحت أمسى *** لـها الـصلاحُ مَثابه
    تعطى الجزيلَ وكانت *** شـحيحةً بـالصبابه
    مـناظرُ البؤس باتت *** تُـلين مـنها الصلابه
    ***
    أهـلاً بـأكرم ضيف *** قـد اسـتطلنا غَيابه
    قـد أنـزلَ اللهُ فـيه *** عـلى الـعباد كـتابه
    هـدى ونـورا أعادا *** لـذي الجنون صوابه
    لــلـه أيّـــةُ آيٍ *** آيــاتـه الـجـذّابه
    حـتى تُـخرِّجَ قوما *** على طِراز الصحابه!
    أسـرارُهـا نـفحتهم *** بـالـهمة الـوثـابه
    مـا بـين يوم ويوم *** وذا مَـثارُ الـغرابه
    تـعقبوا الـكفرَ محواً *** بـمـحوهم أربـابه
    بـلابلُ الـدين أجلتْ *** غـربـانَه الـنـعَّابه
    أقـوى جـنودٍ لديهم *** كـانت جنود المهابه
    لـما تـركنا هـداهم *** والـسيفُ قَـدَّ جِرابه
    صـرنا الذنابى وكنّا *** فـي العالمين الذؤابه
    واحـسـرتاه شـهدنا *** مـن الـزمان انقلابه
    ***
    أهـلاً بـأفضل شهر *** لـسنا نـحدُّ ثـوابه
    مـا فيكَ عيب، ولكن *** فـي مُفطِريكَ المعابه
    مـا أنتَ جوعٌ ولكن *** عـطفٌ وشبهُ قَرابه
    إن جـاع فـيك غنيّ *** أعـطى الفقيرَ طِلابه
    فـلـتغنموه جـميعاً *** ولا تَـمـنَّوا ذهـابه
    ولـيُحسنِ الـعبدُ فيه *** إلـى الـكريم مَـتابه





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان في عيون الأدباء
    (ماجد بن عبد الله الغامدي)

    أقـبـلـتَ يا رمضانُ بالرضوانِ *** وغـمـرتـنـا بِسَكينةَ الوجدانِ

    نـوراً يُـشعُّ على البريّةِ بالتُقى *** تَـرِدُ الـقـلوبُ معينهُ الروحاني

    شـهـرٌ عـلى كلِ الشهورِ متوّجٌ *** بـالـصـومِ والحسناتِ والغفرانِ

    شـهـرٌ وفـيه على محمدِ أُنزلت *** بـركـاتُ ربِ الـعرشِ بالقرآنِ

    شـهـرٌ شياطينُ الضلالةِ صُفدت *** لِـجـلالِـه و لِـقُدسهِ النوراني

    فـبـرحـمة الرب الكريمِ قدومهُ *** و تـفـيـضُ فيه مناهلُ الغفرانِ

    واخـتـصّـهُ ربُ الـعبادِ لنفسِهِ *** فـجـزاؤهُ عـتـقٌ من النيرانِ

    يـاربُ فاضت في رجاك قريحتي *** فـطـرقتُ بابك واستبقتُ لساني

    يـا ربُ أكـثرنا الذنوبَ ضلالةً *** مَـن للمُنيبِ سوى رضا الرحمنِ

    يـا ربُ جـئتُكَ من ضلالي تائباً *** هـذي دمـوعـي حرّقت أجفاني

    يـا عـالِمَ الأسرارِ تلكَ سريرتي *** وعـلمتَ ما تُخفي..وذاك جِناني

    روحٌ بـمـا أسرفتُ جهلاً أجدبَت *** ظـمـأً وجـودُكَ مـوردُ الظمآنِ

    قـلبي يُسابقُ خطوتي في توبتي *** والـنـورُ يـملأُ مهجتي وكياني

    يـا مَن بسطتَ يديكَ تُجزلُ رحمةً *** ثـقّـل بـجـودِ عطائكم ميزاني

    واجـعل لنا من نهرِ عفوكَ مورداً *** واجـزْ الـمـسيءَ بِمِنّةِ الإحسانِ

    يـا مـالكَ المُلكِ التجأتُ بعفوِكم *** يـا قـابلَ التوبِ اغتفر عصياني

    إن لم يكن فيك الرجاءُ فمن لنا!!؟ *** يـا ربُ واعصمني من الشيطانِ

    يـا ربُ مـا أذنـبتُ إلاّ جاهلاً *** فـاجـزل عطاء الصفحِ للندمانِ

    يـا ربُ لا نـرجو سواكَ تفضُلاً *** فـرجـاؤنـا لـلـواحـدِ الديانِ

    يا ربُ سامحْ واهدِ واغفر واجزنا *** مـن جُـودِكَ اللهمَ خـضرَ جِنانِ





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    (ناهد إسماعيل الديب)
    رمضان شاهد على العصر

    شهرٌ يعم الروح نور صفائه *** ويطهر الأرجاء من أضغانِ

    قد جاء يرسم للحيارى دربهم *** ويشيد صرح العدلِ بالأركانِ
    درسٌ ومدرسةٌ ونور بصيرةٍ *** ومفازةٌ للصفح والغفرانِ
    رمضانُ يا فَرَح الفقير وقد ثوى *** بالليل يرثي حاله ويعاني
    كم قد يبيتُ على الطوى متلحفاً *** بالبردِ في ثوبٍ من الأحزانِ
    رمضان يا شهر اليتيم ورحمةً *** كم تحتويه برأفةٍ وحنانِ
    من نفحة الصدقات تجبرُ يُتمه *** وترد دمعاً بات بالأجفانِ
    رمضان يا شهر الفتوح ونفحةً *** قدسيةً لكتائب الرحمن
    قد كنت شهر النصر دوماً لآلئ *** حملوا اللواء ودعوة العدنانِ
    رمضان قد حركت ساكن همنا *** ورميت طيَّ الجرح بالأشجانِ
    زُمَرُ الجراحِ تصعدت عن بكرةٍ *** لم يبق منها غائرٌ أو داني
    رباه هل للفجر فينا موعدٌ *** كي يزهق البطلانُ بالبرهانِ
    ابعث لنا نوراً تُصَيِّرُ ليلنا *** فجراً تبددُ غيهبَ الكفران

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رجعتُ إليك
    (د.عبد المعطي الدالاتي)


    رجعتُ إليكَ، إلهَ الوجودِ *** فطابَ رجوعي،وطاب سجودي
    رجعتُ أريدُ الخلودَ،ومالي *** سواكَ، فهبْ لي جِنانَ الخلودِ
    رجعت ُوأهواءُ نفسي قيودٌ *** أعِنّي ، إلهي ، لكسرِ القيودِ
    ***
    شردتُ وكم حيّرتْني الدروبُ! *** وقلبي يسائلُ:أين الحبيبُ؟!
    فلاحتْ لقلبي معالم ُدربي *** وفي الدربِ نورٌ،وفي الدرب طيبُ
    وفي الدرب هدْيُ الرسولِ يقودُ *** الحيارى،فقلتُ:أ وبُ، أتوبُ
    ***
    أياربّ:إني مَللتُ دروبي *** وعمري اشتكىمن جراحِ الذنوبِ
    فذنبي كبيرٌ.. وحوبي عظيمٌ *** ويَمسحُ عفوُكَ ذنبي و حوبي
    وأَعلمُ أنكَ تعفو .. ولكنْ *** يطولُ لأوزارِ عمري نحيبي
    ***
    وأَعلمُ أنكَ تغفرُ ذنبي *** وتعلمُ أني أحبّكَ ربي
    ولو كان عمري ذنوباً فإني *** سأسألُ قربي،وأعلنُ حبي
    وأعلنُ أني أحبك ربي *** بدمعي.. بلحني.. بخفقةِ قلبي
    ***
    رجعتُ إليكَ .. ودمعي جرى *** لِيسجدَ دمعيَ فوق الثرى
    هجرتُ دروبَ الهوى،وعجِلتُ *** إليك لترضى، إلهَ الورى
    وأظمأتُ يومي بصومي،وعفْتُ *** بظلِّ النجاوى لذيذَ الكَرى
    ***
    رجعتُ إليكَ،أُرَجّي رضاكَ *** وماكنتُ أرجو،إلهي،سواكَ
    أناجيكَ ..أدعو وكليّ رجاءٌ *** وحاشا يَخيبُ محبٌّ دعاكَ
    إليكَ مآلي..وكلُّ سؤالي *** رضاكَ-إلهي-وحسبي رضاكَ
    ***
    تلوحُ الجِنانُ فمنْ ذا اشترى؟ *** ومن ذا يهيمُ بأعلى الذُّرا ؟
    وذو الشوقِ يُدلج ُعندالسُّرى *** لطيبة َيهفو ..وأمِّ القُـرى
    تلوحُ لقلبي مواسمُ حُبِّ *** تلوحُ..فيا قلبُ: ماذا ترى؟!




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    ( زين العابدين بن بيه )
    رمضان

    رمضانُ أقبل فالزمانُ سرورُ *** والآيُ والذكرُ الحكيمُ عبيرُ
    كم فيك من سرٍ أحار بكُنهِهِ *** وعليه من حُجب الغيوبِ ستورُ
    عالٍ فليس يُنالُ إلا بالضنى *** والصعب بالعزم القوي يسيرُ
    غالٍ فلا يلقاه إلا باذلٌ *** وكذاك للغيد الحسانِ مهورُ
    فإذا قدمت فكلُّ قلبٍ طائرٍ *** لا تحتويه أضالع وصدورُ
    ومن الجنان تفتّحٌ وتبسّمٌ *** للصائمين وبهجةٌ وحبورُ
    ومن الصباح تبلّجٌ وتنفّسٌ *** ومن الزهور اليانعات عطورُ
    ****
    غمرت لياليك الحياةَ بنورها *** ماذا يضيفُ الشاعرُ المغمورُ؟




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رمضان
    د. م/ عبد الله الخليوي


    لمّا أتى غمرَ الوجــودَ ضـــــــياءْ ***وانجابَ عن رانِِ القلوبِ غشـاءْ

    واستبشرَ الكونُ الفســيحُ وكبّرتْ *** أرجـــــــــــا ؤُه واهتزّتِ البيــداءْ

    شــــــــــــهر ٌ به خيرُ الكلامِ منزّلٌ *** قرآن ربّي مِنّـــــةٌ وشــــــــــفاء ْ

    رمضـــــــــانُ هلّ فعانقتْنا رحمةٌ *** وعرا الجميعَ محبّــــةٌ ووفــاءْ

    قد جئتَ أهلاً فاعتراني ما اعترى *** خوفٌ يخالطُُ مهجتـي ورجــــاءْ

    قد صُفّدتْ فيك الشـــــياطينُ التي *** قد نالنــــــــا منها أذًى ووبـــاءْ

    وتزيّنتْ جنّــــــاتُ ربّـــــي للذي *** قد كانَ في مرضــاتِهِ مشّــــــاءْ

    شهرٌ به الرّحَمَاتُ أشـرقَ نورُها *** فعلا قلوبَ المؤمنيـــن ســـــناءْ

    شـهرٌ به الرحمنُ يغفرُ ذنبَنــــــا *** للـــدّاءِ غفـــرانُ الذّنــوبِ دواءْ

    والعتقُ من نارِِ السّمومِ مزيّـــــةٌ *** منّ الرحيمُ بفضــــــــلِهِ وجزاءْ


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    (رمضان عاد)
    صالح أحمد


    رمضانُ عادَ * وكنّا نياما *
    وفي القدسِ يَزحَفُ * غَيمٌ ثَقيل*
    تُرى؟ وبماذا؟! * سَيُمطرُ قدسي * غيمٌ ثَقيل*
    رمضانُ عادَ * وكُنّا قِياما *
    على حافَّةِ الصَّمتِ *
    يصرُخُ فينا * غَدًا سنعود *
    فأنّى الرّحيل؟! *
    رمضانُ عادَ * وكِدنا نفيق *
    على عالَمٍ * ما ألِفنا رُؤاهُ *
    تغَرَّبَ خلفَ ضبابِ الذّهول *
    وخَلفَ الجنونِ * رؤًى وعَوالِمَ * ملءَ الذّهونِ * وملءَ البطون *
    وملءَ الهُراءِ * بكلِّ العُقولِ * وملءَ الذُّبول *
    رمضانُ عادَ * ولا * لن يطول *
    بِعُمرِ انتحابَةِ طفلٍ نحيل *
    وحجمِ ارتعاشَةِ جفنٍ ثقيل *
    وشَفَةٍ تقاوِمُ إغراءَ حَرفٍ * قُل * ما أقول؟! *
    رمضانُ عادَ * ولا * لن يطول *
    بعمرِ ابتسامةِ طفلِ الحكايةِ! * يُقلِّدُ وقعَ زُحوفِ الخُيول! *
    ويمضي * وتبقى حروفُ الحكايةِ * رغمَ الهواية *
    طيَّ الجلودِ * وسرَّ النخيل *
    بذاكرة * أرهَقَتها الحروفُ *
    فملَّ التذكُّرُ * سوءَ الظروفِ * وطولَ الوُقوفِ *
    انتظارا للحظةِ حظٍ جميل*
    تحيّي الكفوفُ * نشيدَ الزُّحوف * إليكَ الدّليلُ * إليكَ الدّليل*
    ظلامٌ ثقيل*
    طفلٌ يلوذُ بموتٍ جميل*
    حِوارٌ يدورُ * رؤوسٌ تدورُ * يدوخُ النّخيل *
    وقالٌ * وقيل*
    فشكري الجزيل! *
    إلى من رماني * بعشقِ الزّمانِ * ونومي الثقيل*
    ورَوّى الغليل *
    فشكري الجزيل * شكري الجزيل *
    رمضانُ عادَ * ولا * لن يطول*
    بحجم التِفاتَةِ * أمٍ تناجي * شمسَ القتيل*
    بحجمِ اختلاط ِ* السّكونِ * الذّهولِ * الوُجودِ * الرّحيل *
    رمضانُ عادَ * ولا * لن يُعيدَ * اكتِشافَ الملامِحِ *
    حارَ الدّليلُ؟ *
    إليكَ البديل *
    رمضانُ عادَ * يَهُزُّ الأصيل *
    فشكري الجزيل *


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    (رمضان في ديوان الشعر العربي)
    أمين سليمان الستيتي


    ما كان رمضان ليختلف عن غيره من شهور العام لولا فريضة الصوم التي أعطته هذه الخصوصية. ولعل قول اللغويين: إنه يرمض الصائم حين يحر جوفه، فيه من الصحة الكثير. وقد شغلت أمور الدعوة، وحروب الردة الصحابة منذ زمن الرسول - صلى الله عليه وسلم - وحتى نهاية عصر أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -، فلـم يكـن للشعر مكانـه القـديم، ولـم يصفـوا العادات المتعلقة بصومه، أو قيامه، سوى ما كان من أداء الفريضة، وقيام الليل، وغيرها
    وفي سيرة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه جمع الناس للتراويح على إمام واحد، في رمضان الثاني من حكمه، ورأى الناس في ذلك خيراً عميماً، واستمعوا إلى ترتيل واحد شنف آذانهم، وعكفوا على تلاوته آناء الليل، مع التسبيح، وغيره من الأقوال والأعمال الصالحة، ليل نهار، وبرز دور الشعر في تخليد مثل هذه الصورة؛ إذ قال الشاعر:
    جاء الصـيام فجاء الخير أجمعه *** ترتيل ذكر وتحميد وتسبيحُ
    فالنفس تدأب في قول وفي عمل *** صوم النهار وبالليل التراويحُ
    وكأن هذا السياق الفطري، البعيد عن التكلف يبين بوضوح انتماء هذا القول إلى عصره، بعيداً عن كل الصور البيانية، أو المحسنات اللفظية، المعبر عن صدق المشاعر، وتأثير العبادة في نفوس المؤمنين.
    لكن الشعراء عبر العصور رسموا صوراً وضّاءة لرمضان، وللمسلمين فيه، وزينوا صوره بكل ما استطاعوا من الصــور والمحسنات، وتخيروا الألفـاظ المــوحية المعبـرة؛ فهذا شاعر يقول:
    أَدِم الصيام مع القيـام تعبُّـداً *** فكلاهما عمـلان مقبـولانِ
    يا حبذا عينان في غسق الدجى *** من خشية الرحمن باكيـتانِ
    فإذا طوينا شراعنا على عتبات العصر الحاضر، رأينا أدباءنا يرسمون لرمضان صوراً كثيرة، منها الإيماني المتعلق بأهداب العبادة، ومنها السلبي المتعلق بسدول غيرها، ومنها بين ذلك بعدد ألوان الطيف، أو يزيد.
    وللجــوع أثــر في رائحـة فـم الصائـم، والـتي جعلها اللـه - سبحانه - أطيب من رائحة المسك، كما روى ذلك رسولنا - صلى الله عليه وسلم -، وقد صاغ الشاعر محمد حسن فقي هذا المعنى بألفاظ قريبة التناول، سلسة تنساب رقراقة بقوله:
    وعلى فمي طعم أحس بأنـه *** من طعم تلك الجنة الخـضراءِ
    لا طعم دنيانا فليس بوسعهـا *** تقديم هذا الطعم للخـلفـاءِ
    ما ذقت قط ولا شعرت بمثله *** ألا أكون به من السـعـداءِ
    وفي القصيدة ذاتها يصف الشاعر استبشار المسلمين برمضان الكريم، وأيامه الجليلة، ووحي الله من السماء، بكلمات منقادة له انقياد العاشقين، حيث يرسمها على ألحانه، ويعزفها بألوانه فيقول:
    قالوا بأنك قادم فـتهللت *** بالبشر أوجهنا وبالخيلاءِ
    لِمَ لا نتيه مع الهيام ونزدهي *** بجلال أيام ووحي سـماءِ
    وللشفافية في العصر الحديث بريق يشد الناظرين، ويصوغه الشاعر محمود حسن إسماعيل، فيرسم لنا لوحة رمضانية النفحات، بألوان أطياف التقى، ويجند قدراته البلاغية ليصل بها إلى قمة الإبداع الشعري فيقول:
    أضيفٌ أنت حلَّ على الأنامِ *** وأقسم أن يُحَيّا بالصيامِ
    قطعت الدهر أنواراً وفيّـاً *** يعود مزاره في كل عـامِ
    نسخت شعائر الضيفان لمّا *** قنعت من الضيافة بالمقـامِ
    بأن الجود حرمان وزهـد *** أعزُّ من الشَّراب أو الطعامِ

    ومن الشعراء السعوديين أحمد سالم باعطب، الذي يصور الأنفس المؤمنة مسرعة في ساحات الدموع الراجية غفران اللـه - سبحانه - بعد أن رأت كف الحسنات الرمضانية، وتجلي الله العلي العظيم على عباده بالجزاء الحسن الذي وعدهم، بلغة يتضح فيها الأثر الروحي، وكلمات تحمل دفء التقوى فيقول:
    رمضان بالحسنات كفك تزخرُ *** والكون في لألاء حسنك مبحرُ
    أقبلت رُحمى فالسماء مشاعل *** والأرض فجرٌ من جبينك مسفرُ
    هتفت لمقدمك النفوس وأسرعت *** من حوبـهـا بدموعها تستغفرُ
    ولوحة نادرة يرسمها عبد الله بن سليّم الرشيد، وعلى صفحات ثقافة الجزيرة، تنطق بالوعي الديني المتزايد عند المسلمين في هذا الزمن الذي يبشر بالخير رغم كل المآسي، وعي يدفع الناس للبحث عن الفوز بالآخرة، والتخلص من الذنوب صغيرها وكبيرها، فيقول على هذا اللحن الراقص، رقصة الرجال في الفرح وغير الفرح:
    مرَّ شعبان فلم تَحفَل بـه *** روحُه الملـقاةُ بين الهـمَّـلِ
    عجباً من أغبر ذي شعثٍ *** مرَّ بالنـهر فـلم يغـتـسلِ
    ومن الشعراء الذين وقفوا مع التراويح: محمود عارف، وجعل لوحتها ماء يسبح فيه المؤمنون ليزدادوا إيماناً، ويرمز إلى بركة أيامه التي تعادل العمر كله؛ ففيه ليلة خير من ألف شهر، فيقول:
    فيه التراويح الـمضيئة مسبحٌ *** للـقلب للإيمان يعـمر مرفقا
    ساعاته عمر الزمان، مليئة *** بالذكر حيث العمر عاد محلقا
    ويغوص بعض الشعراء إلى أعماق المسلمين يستجلون أثر قدوم رمضان على مجتمعاتهم، ويصورون البشائر، والرحمة التي تحل عليهم، وبهم، ومنهم، تصويراً حركياً يدفع إلى رؤية المنظر الحي، بألفاظ لا يكـاد يظهـر للصنعـة فيهـا يــد قريبـة ولا بعيدة، بل السجية سيدة الموقف، والموهبة الشاعرة، التي تظهر في قول حسين عرب:
    بشرى العوالم أنت يا رمضـانُ *** هتفت بك الأرجاء والأكوانُ
    لك في السماء كواكب وضّـاءة *** ولك النفوس المؤمنات مكـانُ
    يا مشعلاً قبس الحقيقة بـعد أن *** أعيت عن استقصائها الأذهانُ
    هذه لمحة من شعرائنا عبر الزمن، ليست شاملة، ولكنها مضيئة، تدفع المرء إلى قياس مشاعره، وحبه لهذا الشهر الذي جعله الله - جل جلاله - ظرفاً لفريضة الصوم، والتي اختصها لنفسه، وهو الذي يجازي المرء عنها؛ فهل تنشرح الصدور المؤمنة لاستقباله؟ وهل يستبشر المؤمنون في هذا الزمن بقدومه، ويرجون الله فيه النصر للمجاهدين في سبيله في كل مكان، رجاء الموقنين بالإجابة، وأن يزيل الهم والحزن عن صدور الأمة، ويكشف الغمة، ويأخذ بأيدينا إلى حيث أرادنا: خير أمة أخرجت للناس؟ أسأل الله...آمين... آمين... آمين!
    ----------------------
    المراجع
    - قرة العين في رمضان والعيدين، د. علي الجندي.
    - رمضان بين الأطباء والشعراء، د. حسان شمسي باشا.
    - رمضان في إبداعات الأدباء، محمد عمر.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رمضان في عيون الشعراء
    محمد أبو مليح


    "رمضان يأتي مرة واحدة كل عام" وكذلك كل الشهور تأتي مرة واحدة كل عام. ولكن لرمضان خصوصية في إفراده عن تلك الشهور بالذكر والذكرى، وكان حال الشعراء قديما وحديثا حيال رمضان، مميزا عن باقي الشهور، فما أن يأتي شهر شعبان حتى يتنسم الشعراء عبير رمضان وتجد الشعر يتفجر عند بعضهم ابتهاجا بقدوم الصيام.
    وعند اقتراب رحيل رمضان يجد الشعر مكانه في توديع هذا الشهر، فكان شعر الوداع ذكرا لمناقب الشهر ونفحاته.
    وهكذا تدور الكرة، فما يفتأون يرددون ذكريات رمضان ويتمنون مجيئه، حتى يحظوا بكرمه وجوده وعطاياه.
    في وداع شعبان
    ابن دراج القسطلي (347 421/ 9581030م)، وهو شاعر من أهل (قسطلة دراج)، قال عنه الثعالبي: كان في بالأندلس كالمتنبي بالشام..يقول في وداع شعبان، وتنويهًا على مقدم رمضان:
    فلئن غنمت هناك أمثال الدُمى *** فهنا بيوت المسك فاغنم وانتهب
    تحفا لشعبان جلا لك وجهه *** عوضا من الورد الذي أهدى رجب
    فاقبل هديته فقد وافى بها *** قدرا إلى أمد الصيام إذا وجب
    واستوف بهجتها وطيب نسيمها *** فإذا دنا رمضان فاسجد واقترب
    ويقول مؤيد الدين الشيرازي (390 470هـ/ 999 1077م):
    ورحمة ربنا فينا تجلت *** وذاك الفضل من رب رحيم
    وليس سواه يسأل عن نعيم *** إذا وقع السؤال عن النعيم
    أتى رجب يؤمم منك شمس السـ *** ــعادة بدرها بدر العلوم
    ويأتي بعده شعبان شهر النبـ *** ــي الطاهر الطهر الكريم
    وشهر الله يتلوه وكل *** يدل على أخي شرف جسيم
    في استقبال رمضان
    وما أن يأتي رمضان حتى تشتعل نار الحنين في قلوب المحبين لرمضان، يرحبون بمقدم هلاله، ويبشرون الناس بقرب موعد قدومه، ويتغزلون في جمال هلاله.يقول الشاعر الأندلسي ابن الصباغ الجذامي احتفالا بمقدم هلال رمضان:
    هذا هلال الصوم من رمضان *** بالأفق بان فلا تكن بالواني
    وافاك ضيفا فالتزم تعظيمه *** واجعل قراه قراءة القرآن
    صمه وصنه واغتنم أيامه *** واجبر ذما الضعفاء بالإحسان
    ويقول الشاعر العراقي عبود الطريحي (1285 1328هـ):
    أقبل شهر رمضان قم واستعد *** لصومه مع التقى والصلاح
    شهر به الرحمة قد أنزلت *** وكل خير للتقى فيه لاح
    أحب لله بأن تكون *** تلاوة القرآن عند الصباح
    دع الملاهي عنك وادع به *** دعا النهار ودعا الافتتاح
    ويقول الشاعر محمد الأخضر الجزائري عن هلال رمضان:
    امـلأ الـدنيا شعاعـا *** أيـها النـور الحبيـب
    اسكب الأنـوار فيـها *** مـن بعـيد وقـريـب
    ذكـر النـاس عـهودا *** هـي من خـير العـهود
    أما أديب العربية المصري مصطفى صادق الرافعي (1298 1356هـ/ 1881 1937م) فنجده يعبر عن إحساسه بحلول الشهر الكريم بقوله:
    فديتك زائراً في كل عام *** تحيا بالسلامة والسلامِ
    وتُقْبِلُ كالغمام يفيض حيناً *** ويبقى بعده أثرُ الغمامِ
    وكم في الناس من كلفٍ مشوقٍ *** إليك وكم شجيٍ مُستهامِ
    ونقرأ للأديب الكبير الشاعر عبد القدوس الأنصاري رحمه الله (1403هـ) باقة شعرية جميلة يرحب فيها برمضان، ويصفه بأنه بشرى للقلوب الظامئة وربيع الحياة البهيج إذ يقول:
    تبديت للنفس لقمانها *** لذاك تبنتك وجدانها
    وتنثر بين يديك الزهور *** تحييك إذ كنت ريحانها
    فأنت ربيع الحياة البهيج *** تنضر بالصفو أوطانها
    وأنت بشير القلوب الذي *** يعرفها الله رحمانها
    فأهلاً وسهلاً بشهر الصيام *** يسل من النفس أضغانها
    وللشاعر محمد إبراهيم جدع قصيدة شعرية ترحيبية برمضان، يصفه فيها بخير الشهور، ولياليه بأنها مجالس للذكر وترتيل للقرآن، وفيه تتنزل الرحمات من الله العزيز المنان، ويقول فيها:
    رمضان يا خير الشهور *** وخير بشرى في الزمان
    ومطالع الإسعاد ترفل *** في لياليك الحسان
    ومحافل الغفران والتقوى *** تفيض بكل آن
    ومجالس القرآن والذكر *** الجليل أجل شان
    نصائح رمضانية
    ولا يفوت الشعراء أن يقدموا لقرائهم وأحبائهم نصائح رمضانية، فنجد عبد الله محمد القحطاني (قال عنه السمعاني: كان فقيها حافظا جمع تاريخًا لأهل الأندلس) يقول ناصحًا مرشدًا:
    حصن صيامك بالسكوت عن الخنا *** أطبق على عينيك بالأجفان
    لا تمش ذا وجهين من بين الورى *** شر البرية من له وجهان
    ويقول الشاعر المغربي حمدون بن الحاج السلمي (1174 1232هـ/ 1760 1817م) في استقبال رمضان:
    وإن أتى رمضان واصطفيت له *** فاخلع ثياب الهوى وقم على قدم
    هذا زمانك مقبل ومبتسم *** بكل خير تلقه بمبتسم
    وصنه عن كل ما يرديه من حرم *** ولتعكس النفس عكس الخيل باللجم
    ولا يفوت أمير الشعراء أحمد شوقي (1285 1351هـ/ 1868 1932م) أن يتوجه إلى كل الناس بنصائحه الرمضانية، يستنكر على من يصوم عن الطعام فقط، ويدعوه إلى التخلي عن العيوب والآثام، فيقول:
    يا مديم الصوم في الشهر الكريم *** صم عن الغيبة يوما والنمــيم
    ويقول أيضا :
    وصلِّ صلاة من يرجو ويخشى *** وقبل الصوم صم عن كل فحشا
    ويقول الشاعر العراقي الكبير معروف الرصافي (1294 1364هـ/ 1877 1945م):
    ولو أني استطعت صيام دهري *** لصمت فكان ديدني الصيام
    ولكني لا أصوم صيام قوم *** تكاثر في فطورهم الطعام
    إذا رمضان جاءهم أعدوا *** مطاعم ليس يدركها انهضام
    وقالوا يا نهار لئن تجعنا *** فإن الليل منك لنا انتقام
    فضائل رمضان
    ويذكرنا الإمام البوصيري (608 696هـ/ 1212 1296م من محافظة بني سويف بمصر) بفضائل رمضان، ويتحسر على حال الفقراء والمساكين بعد رحيل شهر الكرم والجود:
    آه وا ضيعة المساكين *** أن ولى أمر الطعام في رمضان
    ويقول تميم الفاطمي (337 374هـ/ 948 – 984م وهو أمير كان أبوه صاحب الديار المصرية والمغرب، له ديوان مطبوعة) ذاكرًا بعض فضائل شهر الصوم، متمنيا أن يكون العمر كله رمضان:
    يا شهر مفترض الصوم الذي خلصت *** فيه الضمائر بالإخلاص في العمل
    صوم وبر ونسك فيك متصل *** بصالح وخشوع غير منفصل
    يا ليت شهرك حول غير منقطع *** وليت ظلك عنا غير منتقل

    أما الشاعر السعودي محمد علي السنوسي فيتحفنا بقصيدة شعرية رائعة عن رمضان، يقول في أبيات منها:
    رمضان يا أمل النفوس *** الظامئات إلى السلام
    يا شهر بل يا نهر ينهل *** من عذوبته الأنام
    طافت بك الأرواح سابحة *** كأسراب الحمام
    رمضان نجوى مخلص *** للمسلمين وللسلام
    أن يلهم الله الهداة *** الرشد في كل اعتزام
    كما يصوره الشاعر محمود حسن إسماعيل (ولد في 2 يوليو 1910 وتوفي في 25 إبريل 1977م) يصور لنا رمضان كضيف عزيز حل وارتحل، فيقول:
    أضيف أنت حـــل على الأنام *** وأقسم أن يحيا بالصــيام
    قطعت الدهر جوابـــا وفـيــا *** يعود مزاره في كل عــام
    تخيم لا يحد حمـــاك ركـــن *** فكل الأرض مهد للخيـام
    ورحت تسن للأجواء شرعا *** من الإحسان علوي النظام
    بأن الجوع حرمان وزهــــد *** أعز من الشراب أو الطعام
    ويقول الشاعر السوري عمر بهاء الدين الأميري (وُلد 1336هـ) في ديوانه "قلب ورب":
    قالوا: سيتعبك الصيام *** وأنت في السبعين مضنى
    فأجبت: بل سيشد من *** عزمي ويحبو القلب أمنا
    ذكرا وصبرا وامتثالا *** للــــذي أغنى وأقنى
    ويمدني روحا وجسما *** بالقوى معنى ومبنى
    " رمضان " عافية فصمه *** تقى، لتحيا مطمئنا
    في وداع رمضان
    وما أن يذعن الضيف بالرحيل حتى ينتفض المودعون،، يودعونه وهم عليه متأسفون حزنى، ويبدو ذلك في قول تميم الفاطمي وهو يرثي رمضان، قبيل رحليه:
    ما تقاضت منا ليالي الزمان *** ما تقاضى شوال من رمضان
    ما ترى بدره علاه سقام *** كسقام المحب في الهجران
    كسفت نوره مخافة شوال *** كسوف الصيام للألوان
    ويقول الشاعر الأندلسي ابن الجنان (615 646هـ/ 1218 1248م) معزيا نفسه ومن حوله في رحيل العزيز إلى قلوبهم:
    مضى رمضان أو كأني به مضى *** وغاب سناه بعدما كان أومضا
    فيا عهده ما كان أكرم معهدا *** ويا عصره أعزز على أن أنقض
    ويقول الغشري وهو سعيد بن محمد بن راشد بن بشير الخليلي الخروصي، من شعراء القرن الثاني عشر) يرثي الراحل ويصبر نفسه:
    خير الوداع لشهرنا رمضان *** هل بعد بينك كان من سلوان
    خير الوداع عليك يا شهر الهدى *** لم يبق من ذنب ولا عصيان
    فعلى فراق سال دمع عيوننا *** فوق الخدود كهاطل هتان
    فهو المفصل والمعظم قدره *** خير الشهور وسيد الأزمان
    وبعد رحيل الحبيب ليس أمام المحبين إلا الصبر، وليس من شيء أقدر على تصبيرهم مما ترك لهم الحبيب الراحل.فهم يقلبون فيما أتى لهم به من هدايا وعطايا، لعلهم يستطيعون للفراق تحملا، وعلى لوعة وشدته تجملا.
    شعراء أظهروا التبرم من رمضان
    وكما أن لكل قاعدة شواذ، فقد كان هناك من الشعراء – عفا الله عنهم – من أظهر تبرمه صراحة أو تلميحًا.
    فهذا أبو نواس الذي ارتكب الموبقات، وكان يستعيذ من شهر رمضان بالتي أفسدت عليه حياته، وحرمته من أفضل اللذات، حيث ملكت عليه الخمر كيانه فأصبح لا يشعر بعظمة شيء سواها، فنجده يقول:
    أستعيذ من رمضان *** بسلافات الدنايا
    وأطوي شوال على القصـ *** ـف وتغريد القيان
    وليكن في كل يوم *** لك فيه سكرتان
    مَنَّ شوال علينا *** وحقيق بامتنان
    ويقول صفي الدين الحَلِّي (675 – 750هـ / 1276 – 13499م)، شاعر عصره ولد ونشأ في الحلة، بين الكوفة وبغداد، وله عدة دواوين:
    منظر الصوم مع توخيه عندي *** منظر الشيب في عيون الغواني
    ما أتاني شعبان من قبل إلا *** وفؤادي من خوفه شَعبانِ
    كيف أستشعر السرور بشهر *** زعم الطب أنه مرضان
    في هجر اللذات حتما وفيه *** غير مستحسن وصل الغواني

    في استقبال العيد
    وللشعراء بعد رحيل رمضان وقدوم شوال أشعار، يقول علي الدرويش (1211 1270هـ/ 1796 1835م، مولده ووفاته بالقاهرة، وكان شاعر الخديوي عباس الأول، ولم يكن يتكسب بالشعر) في وداع رمضان واستقبال العيد:
    عوائد العيد أفراح وإيناس *** وعادة الصدر تهوى شرحه الناس
    عيد سعيد كسته سين سالفه *** مورَّذات حكاها الورد والآس
    هذا هلال بأفق العيد يشرق أم *** محرابه رمضان فيه نبراس
    ويقول عمر الرافعي:
    ومن لي بهذا العيد والفضل واسع *** بما جاء يا مولاي في ليلة القدر
    وهذا رجاء لا يرد لأنني *** توسلت فيه بالبشير لذي الأمر
    عليه صلاة الله والآل سرمدا *** وصحب كرام كالبدور وكالزهر






    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    (رمضان فيك الخير)
    محمد درويش

    رمضان يا أهلي ويا صحبي لكم*** فـلـتنهضوا ولترفعوا الإيمانا

    ولـتـقـرأوا آي الـكتاب فإنها***يـوم القيامة تجلب الرضوانا

    ولـتـعـبـدوا رب العباد فإنه***رب رحـيـم أنـزل الإحسانا

    ولـتـرفعوا فيه القلوب تضرعاً ***نـحـو السماء وتطلبوا الغفرانا

    رمـضـان يا شهر التغافر إننا ***فـيـك اجـتمعنا نعبد الرحمانا

    بوركت يا شهر التواصل والهدى ***فـيـك الـتـقـينا نقرأ القرآنا

    رمضان فيك الخير حيث جعلتنا ***نـصـتف للصلوات ما أرقانا

    ذكـرتـنـا أن الـفقير بحاجة ***لـتـكـاتـفٍ نـغدو به إخوانا

    ذكـرتـنا أن الجهاد طريقنا ***كـي نـنـشر الإسلامَ والفرقانا

    رمـضـان في الدنيا نسائم جنةٍ ***فـلـتنهضوا كي تدخلوا الريانا


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رمضان هلَّ

    دكتور/ عثمان قدري مكانسي

    رمضان هـلّ بـوافـر الخيـرات *** يهدي لـنـا الآمال والبـركـات

    يحيي القلوب بهدي رب راحم *** ويـُمِـدنا بالـنـور والـنـفحــات

    شهرَ الفضائل جئتنا تجلو العنا *** بالحـب تـنعـشـنـا وبالنسـَمـات

    فـيـك الكـتــاب تـنـزلـت أنوارُه *** هـديـاً يضيء بمحكـم الآيــات

    يزجي لنا الخير العميم بشرعه *** فيميس دربُ الحب بالسبُحات

    في ليـلـة غـراء أكرمنـا بها الـ *** مولى فكـانـت غـُرة السـاعـات

    يـا ليـلـة القدر الجميـل بهاؤهـا *** فيك الرضا الموسوم بالخيرات

    خير من الألف الشهور، تنزّل الـ *** الروح الملاكُ بأعذب الكلمات

    فيهـا البشـائـر والسـلام يخصنا الـ *** الملك الكريم إلى الصباح
    الآتي
    في عشره الأولى مكارم رحمة *** يتـلـوه غـفـران مع الحسـنـات

    ثم المتـاب، بـه انعتـاق رقابنـا *** من لفـح نـار لاهب الجمَـرات

    برضا الإلـه إلى الجنـان مآلـنـا *** يا سعدَ من يسعى إلى الجنـّات

    يا رب فاقبل من عبادك حبهم *** وارفق بهم بالعـفـو والرحَمات

    واجعل قبورهم إذا أتـَوك منازلاً *** فتحت نوافذها إلى الروضات

    في الحشر أبعِدْ عنهمُ لفح اللظى *** في ظل عرشـك بارد النسمات

    وعلى الصراط أجزهمُ في لمحة *** البرق المضيء وواسع الخطوات

    أنت المؤمـّل يا عظيـم فهب لنـا *** دار النعـيـم ومـوئــل السـادات



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    أشجان في وداع رمضان
    صالح بن علي العمري



    رمضانُ ما لك تلفظ ُ الأنفاسا *** أولمْ تكنْ في أفقنا نبراسا


    لطفاً.. رويدك بالقلوب فقد سَمَتْ *** و استأنستْ بجلالِك استئناسا


    أتغيبُ عن مهجٍ تجلُّك بعدما *** أحيا بك الله الكريمُ أُناسا


    فلكلِّ نفسٍ في وداعك آهةٌ *** و العين تدمع والحشاشة تاسى


    اسمع وداعك في نشيج مُشيِّعٍ *** ولظى فراقك يلهبُ الإحساسا


    قد كنتَ غيثا للنفوس فأثمرتْ *** برًّا و إشفاقاً..و كنَّ يباسا


    للتائبين مدامعٌ رقراقةٌ *** تُحيي الفؤادَ وتغسل الأرجاسا


    كم في مقام الذلِّ من تنهيدةٍ *** تجلو الصدا والرَّان والأكداسا


    والنفسُ ترتشفُ الضياءَ فتعتلي *** وتكادُ تسبحُ في الفضا استئناسا


    أنبتَّ بالتقوى شِعَابَ قلوبنا *** و سقيتَ بالآي الكرام غراسا


    وكسوتَ من حُلل الفضائل أنفسا *** فسعتْ إلى رب الملا أجناسا


    ورُبى الأخوَّة أينعت من مؤثرٍ *** أو منفقٍ لله أو مَن واسى


    نفحاتك الغنَّاء رفدُ سعادةٍ *** تستنزلُ الرحماتِ والإيناسا


    ونسائمُ الأسحار تَذهبُ بالضنى *** وتهدهد الوجدان مما قاسى


    وبكل سانحةٍ مآثر سنَّةٍ *** من نور أحمد أشرقت نبراسا


    وتجولُ في رؤياك صحوةُ أمةٍ *** رفعت بأنوار العقيدة راسا


    وتقلدت تاج الحضارة، وامتطت *** ظهر العلا المتمنع الميَّاسا


    هذا هو التاريخ يشهد فافتحوا *** سفر الحقيقة واقرؤوا الكرَّاسا


    وتمسَّكوا بسنا الرسالة وادحروا *** دعوى الدعيِّ، وأخرسوا الأرجاسا


    ذودوا عن الهادي.. وأحيوا أمَّةً *** تتجرعُ الويلاتِ كاسا كاسا


    فمعاركُ الأفكارِ أضرى شوكةً *** فقفوا على ثغرِ الحجا حُرَّاسا


    يا شهرُ كم لي فيك من إشراقةٍ *** تطوي الظلامَ وتستجيلُ الياسا


    ومعالمٍ تبني الحياة هدىً، وفي *** جنَّاتِ عدن ٍ تنشرُ الأعراسا


    سبحان من أسداك جلباب التقى *** و كفاك زادا بالتقى ولباسا


    ومضى هلال الصائمين فحَشْرَجَتْ *** ووقفتُ أجترعُ الأسى والباسا


    و مضى الحبيبُ فهل لنا من ملتقى *** يُسلينِ.. أم تجني المنون غراسا


    واها لقلبي في غروبك بعد أنْ *** ألِفَ الطريقَ.. وعاشرَ الأكياسا


    أستودعُ الله الكريمَ مآثرا *** تعظ ُ القلوبَ و تطرد الوسواسا


    و لسوف تبقى ذكرياتك حيَّةً *** الواعظاتُ.. وإنْ بدينَ خِراسا..


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رمضانُ يوافينا حُبّا
    د. عبد المعطي الدالاتي

    رمضانُ يوافينـا حُبـّا *** يفتحُ فينـا قلباً..قلبـا
    يسكبُ فيها التقوى سكبا *** فحياةُ الروح بتقـواها
    * * *
    كم ننشرُ فيه الإحسانا! *** كم نتلـو فيه القرآنـا!
    كمْ ندعـو فيه الرحمانا *** لِيبـاركَ للنفس هُـداها
    * * *
    قد أُنزلَ فيك القرآنُ *** نوراً يهدي يا رمضـانُ
    بظلالكَ يزكو الإيمانُ *** وتطيرُ الروحُ بنجـواها
    * * *
    "أحمدُ"طفلٌ ما أحلاهُ! *** للمسجد قد صَحِب أباهُ
    صلىّ حـتى يَرضى اللهُ *** كمْ ذا يدعو! يرجو اللهَ
    * * *
    ما بين صلاةٍ وصيـامِ *** ما بين زكـاةٍ وقيـامِ
    أمضينـا أهنى الأيـامِ *** أيام ٍطابتْ ذِكـراها




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    شهر الصيام
    سيد حسين العفاني

    واحة أنت في صحاري الوجود *** ونسيم يرف بين الــــورود

    في زمان الجفاف أنت ربيــع *** وشعاع في حالكات العهـــود

    فيك حارت قرائح ملهمـــات *** تبعث الشعر من قرار الهمــود

    كل طرف البيان هو حسيـــر *** عن بلوغ المدى ودرك الشهـود

    شق سهم الضياء ستر الدياجـي *** فالضلالات هاويات البنـــود

    حينما شع في الفضاء بريـــق *** باسم الثغر من هلال السعــود

    فتح الكون صدره لحبــــيب *** رحمة الله فيه بعض الوفـــود

    لبس الكون حلة الطهر منـــه *** حين وافى على ثنايا الوجـــود

    نشر النور في دروب الحيـارى *** أطلق القلب من إسار القيـــود

    يا حبيب القلوب أنت قريـــب *** ما طواك الزمان خلف الحــدود

    إيه شهر الصيام أقبلت تســعى *** صادق الوعود وافياً بالعهـــود

    مشفق القلب مخلص الود تبغـي *** وصل من كان مخلفاً للوعــود

    مشرق الوجه ما رجــاؤك إلا *** أن تتوب الحشود إثر الحشـود

    زائر الخير أنت فينا كريـــم *** ولطيف المقام حلو الـــورود

    وافد البشر أنت ضيف عــزيز *** والمضيفون في شتات الجهـود

    جمع الشمل أيها الشهـــر إنا *** في اشتياق لكسر طوق الجمـود

    وحد الصف ما أرى النــــاس إلاَّ *** تمنى زوال هذي الحـــدود

    أيها الشهر أنت سفر المعالـي *** أنت شمس الزمان بين العقـود

    أول ا-لحظ ر-حمة- تتـلألأ *** تزرع الحب في فؤاد الحقـود

    تنزع اليأس من قلوب عـصاة *** أمل العفو حظ أهل الجــدود

    بشر التائبين بشرى أمــــــان *** يا نعتاق من خزي نار الخلود

    وهنيئاً للمتقين بشـــــهر *** يرف الجود من نداه بجــود



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    رمضان مهلاً
    خالد الطبلاوي





    بالله يا رمضان لا تتعجلِ
    رفقاً بعبدٍ بعدُ لم يتبتلِ
    ألهته أطياف الحياة فلم يزل
    يهذي كأن الوحي لم يتنزلِ
    طافت به الدنيا فطاف ملبياً
    غراً يتابع ما بناه بمعولِ
    هد الشقاءُ سفينه فسرى به
    في التيه لم ينعم بنور تأملِ
    فاطرح له طوق النجاة لعله
    أن يرتقي فالغيم ليس بمنجلي
    يا حر مهجته التي لا ترتوي
    من نهرك الجاري بأعذبِ منهلِ
    يا ويل من يمضي به شبقُ الهوى
    عن نورك العلويِّ لم يتمهلِ
    يمضي بزادٍ من خواءٍ يرتجي
    شهداً وما في الدربِ غير الحنظلِ
    رمضان لو أنا عرفنا ربنا
    ما أعجز النفس الثواءُ بمرجلِ
    لو أننا حقاً قدرنا قدره
    لأذاب صخر الكبر ماءُ تذللِ
    لكننا والمرجفون تسوروا
    منا الحصون كمن أصيب بمقتلِ
    حقنوا دمانا بالسمومِ فأفسدوا
    جيش القلوب الخاشع المتبتلِ
    فهوت مناراتٌ يعزُ سقوطها
    وعلت فقاعاتٌ وكنَّ بمعزِلِ
    إني انتظرتُ عسى أنال بك الرضا
    فامكث فإن لم تلق خيراً فارحلِ
    فالقلب يبكي حسرةً من حسرةٍ
    فوت السنين وفقد خيرٍ مرسلِ



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    صهوات من قلب في رمضان
    عمر طرافي البوسعادي

    هبّ الأريــــــــــ ج وطـــابت النسمـــــــاتُ *** بقــــدوم شهـــــــــــر بدرُه البسماتُ
    شهــــــــــــر ٌ حبيبٌ لا يـــــــــــــز ال فراقه *** في القلب تذكـــــــــي نارَه الجمراتُ
    واليوم ـ بـِـشـْـر اليوم ـ عاد يـــــــــــــز ورنا *** وافرحتا..قد عــــــــــــــ ـــادت النفحاتُ

    كم أسلم العبدُ الأسيــــــــــ ـــر إلى الهـوى *** فعمى عيـــــــــــــ ــونَ الغافلين سباتُ

    الكلّ يركــــــــــــ ـــــــــن للحضيض ويرتجي *** دنيا تزيــــــــــــ ــــــد بنهمـــــها اللذاتُ

    غاب التكافـــــل والتـــــــــــ ــراحم أين من *** يحيي معـــــــــــــ ــــان نبعها الرحماتُ

    أين الرسالة؟ أيـــــــــــــ ـــن دعوة أحمــدٍ؟ *** أين الشكيمـــــــــ ــــة؟ طيّها العزمات؟

    شغل القلــــــــــو بَ و مسّ عمق شغافها *** ذا المال والأولادُ والزوجـــــــــ ــــــــــاتُ

    إن يُذكر الرحمــــــــــ ـــــــــن فـي جنباتها *** تنأى النفوس وتنفـــــــــــ ــرُ الجنباتُ!!!

    يا ويحها صــــــــــــــ ـــــارت كجلمد صخرةٍ *** صمّــــــــــــ ــاءَ لا تسري بها المهجاتُ

    هو ذا الزمـــــــــــ ـــــــان بأصرمَيْه مخـادعٌ *** غــــــــــــــ ـرّ الأنامَ على الحياة فماتوا

    كـــــــم دُسّ في قلب التراب شمــــــــائلٌ *** لليعربيِّ الحــــــــــــ ـــــــــرِّ هنّ صفاتُ

    سقطتْ على أرض المــــــــــــ ـــذلة خَلّة *** من جسمــــــنا فتكشّـفت عــــــوراتُ

    ضحـــــــــــــ ك العدوّ على التجرّد بعدما *** علمَ العــــــــــــ ــــــروبة َ هدّها السعلاةُ!

    لم يبق في عــــــــــــــ رق المروءة نخوة *** لم يبـــــــــــــ ــــــــــــق حيٌّ كلهم أمواتُ

    إلاّك يا رمضــــــــــــ ــــــــان تبعث صحوة *** في القلب تردف سيـــــــــــره ا الحركاتُ

    فتطهّــــــــــ ــــــــــر الأدران والران الذي *** قد أصدأتْ جدرانــَـــــــ ــــــــــــه الغفلاتُ

    وتعيدُ عزمـــــــا في سبيل دفــــــــــاعن ا *** عن ديننا كــــــــــــي لا تليــــــــــن قناةُ

    رمضان كم باتتْ تهـــــــــــــ ـدّ جوانحي *** وتفتّ عظمـــــــــــي في دمي الحسراتُ

    سوطُ اللهيب من المعاصي قد كـــــــوى *** صدْرا ضعيفـــــــــــ ـــــــــــا عجـّــُـه الزفراتُ

    والعين تبكي بالدّمـــــــــ ـــــاء وتشتكي *** قهـْر الذنوب فصاحـــــــــــ ـــــــــــت الأنـّـاتُ

    زلل اللسان يكبّ كهـــــــــــــ ف مناخري *** قد جرّت الويـــــــــــ ـــــــــــــلا تِ ذي الزلاّتُ

    والقلب ـ ويح القلب ـ يلفـــــــــح باللظى *** عمّا تغافـــــــــــ ـــــــــــــــ ــل لم يحطـْه ثباتُ

    يا حسرتا... فرّطتُ في جنـــــــــب الذي *** سوّى فقـــــــــــــ ـــــــــــــدّ ر والنفوس عتاة ُ

    فرّطتُ في جنب الذي أسدى الهــــــــدى *** لولا الهدايـــــــــ ـــــــــــــــ ـــة عمّتِ الظلماتُ

    كم في الشدائد قد ذللت لحاجـــــــــــ ـتي *** وعصيتُ لمّا انجابــــــــــ ــــــــــــتِ الشدّاتُ

    وذكرتُ عطفكَ يا إلهي رأفــــــــــــ ـــــــــة *** زادت علـى تحنانــــــــــ ـــــــــــــها الرحماتُ

    فخجلتُ واستحييتُ أن أدعـــــــــــو ك لا *** تجري على وجْـنــــــــــ ــــــــــــاتِ ـيَ العبراتُ

    إني خشيتُ الفيح فيـــــــــــــ ـــح جهنم *** من حــــــــــــــ ــــــــــــولي َ النيرانُ والحيّـاتُ

    يا مالكٌ... فليقـــــــــــ ـــــض ربّك حتفنا *** قــــــــــــــ ــــــال امكثوا.. فازدادت الشهقاتُ

    يا ويلتا.. جسدي النحـــــــــــ ــيل تحفـّه *** نارٌ وحلقـــــــــــ ـــــــــــــــ ـي ملؤه الغصّــاتُ

    بلغت ذنوبي في السمـــــــــــ ــاء عنانَها *** ترقى، وتـُـسفــــــــ ــــــــــل جثتي الدركاتُ

    لولا الرؤوف يقول في آيـــــــــــــ ــــــــاته *** " قل يا عبـــــــــــــ ـــــادي " حلّت اللعناتُ

    رمضان نعم الشهر في أيّامــــــــــ ـــــــه *** من لم يتب هبّــــــــــــ ــــــــــتْ له التوباتُ

    هو في التزوّد والورود محطـّــــــــــ ـــــة *** للعبـــــــــــ ـــــــــــــــ ــد تملأ زاده الحسناتُ

    هو جنـــــــــــــ ـــــــــــــــ ـة علوية قدسية *** قد أزهرتْ في روضــــــــــــ ــــــــها البركاتُ

    هو نفحة مسكية عبقــــــــــــ ــــت شذىً *** تسري بها في المسلميــــــــ ــــــــن صلاة ُ
    ذكرى الألى فيـــــــــــــ ـــه الفتوح تهللتْ *** بدرٌ وفتحٌ
    والتتــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــارُ رفاتُ

    آمنتُ أنّ النصـــــــــــ ـــــــــــــــ ــر عزّ قادمٌ *** رغم الجــــــــــــ ـــــــــــــــ راح فأمتي أشتاتُ
    لا بدّ من يــــــــــــــ ــــــــــوم قريب ينجلي *** فيه الظــــــــــــ ـــــــــــــلا م وتمّحي العقباتُ
    الخير ماض عند أمّة أحمــــــــــــ ــــــــــــدٍ *** حتى تقوم لمجــــــــــــ ـــــــــــــدن ا مشـْـكاة ُ
    وليبشر الشهـــــــــــ ـــــــــــر الكريم بأننا *** بعد الإنـــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــابة للجليل هداة ُ

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    في محراب رمضان
    د.عبد المعطي الدالاتي

    { قل إنَّ صلاتي ونُسُكي ومَحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين * لا شريكَ له وبذلك أُمِرتُ وأنا أَوّل المسلمين } [الأنعام (162/163) ]
    * * *
    كلُّ جهدي ليس يُجدي إنْ أكنْ يا ربُّ وَحْدي
    كلُّ أفراحِ حياتي .. كلُّ أحزاني وسُهْدي
    وسكوني.. وشجوني .. واضطرابي حين بُعدي
    وصلاتي.. وحياتي .. ومَماتي يوم لَحْدي
    كلُّ فكرٍ.. كلُّ شعرٍ .. كلُّ بَوْحٍ كان عندي
    كلُّ هذا - يا إلهي - ساجدٌ مُذْ قلتَ: ((عبدي))

    * * *
    اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي .. وإسرافي في أمري ..
    اللهم اغفر جِدّي وهزلي .. وخطئي وعمدي .. وكُلّ ذلك عندي ..
    أعوذ بك اللهمّ أنْ أَظلِمَ أو أظلَمَ .. أو أعتديَ أو يُعتدى عليّ ..
    أو أكتسبَ خطيئةً مُحبِطة.. أو ذنباً لا يُغفَرُ ..
    اللهم إنْ تكلني إلى نفسي, تكلني إلى ضيعة وعَوْرة.. وذنب وخطيئة..
    وإني لا أثقُ إلا برحمتك.. فاغفر لي ذنبي كلّهُ إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.. ))

    بهذه الكلمات النبوية ناجى حبيبُنا الأكرم صلى الله عليه وسلم ربَّ العالمين ..
    وعلى سننه تهتدي أرواحُنا .. وعلى نهجه تسير أقلامنا..
    فلك الحمد يا ربنا أنْ أذِنت لنا بمناجاتك ، بل أمرتنا بها ..وهل بعد هذا من تكريم ؟!
    وها قد أظلّنا شهرٌ كريم ..يُستجاب فيه الدعاء .. وتتفتّح فيه أبوابُ السماء ..
    فيطيب لنا يا ربنا أن نبثّك النجوى .. وأن نرفع إليك الشكوى ..
    ومن أحقُّ بالنجوى منك ؟! وهل يُشتكى ربي إلا إليك؟!
    نناجيك يا ربَّنا بالحبّ.. بعد أن عقِمت أقلامٌ وحناجر لا قلوب لها..
    ونشكو إليك ما نزل بنا من كرْب .. وماحلّ بنا من ضعف ..
    وما دبّ فينا من خوَر و خوف ..
    فأعِنا يامولانا حتى نرتقيَ إلى أفق الإسلام لنغيّر ما بأنفسنا..
    واكشف اللّهم عنا العذاب .. واصرف اللّهم عنا البلاء .. ولا تعاملنا يا ربنا بما اجترح السفهاء..
    اللهم حُجّتُنا لديك ، حاجتُنا إليك ... وكنزُنا المرجّى عجزُنا بين يديك …
    اللهم : سبيلنا إليك ، إنعامُك علينا …وشفيعنا لديك ، إحسانك إلينا …
    إلهنا : ما أقربك ممن دعاك…وما أحلمك على من عصاك …
    فلا تُبعد اللهمّ من اقترب منك … ولا تطرد اللهمّ من ابتعد عنك …
    اللهم : حاشاك أن تمنع من يسألك .. وأنت تغضبُ على من لا يسألك ..
    اللّهم لا ثقة لنا إلا في رحمتك.. فلا تكلْنا إلاّ إلى الإسلام..
    وأَظمِئ يا ربِّ أكبادنا إلى محبتك.. وإلى محبّة نبيّك عليه الصلاة والسلام ..
    اللهم : قد وهبتنا التوحيد بلا سؤال .. فلا تحرمْنا رضاك مع السؤال ..
    اللهم : رضاك عنا منتهى أمانينا..
    ولا نظنُّ تردّنا في حاجة قد أمضينا أعمارنا ونحن نطلبها منك ..
    اللّهم أيّدْنا بروحٍ منك.. حتى نُقيمَ لك الصلاة.. وحتى تسجد لك الحياة..
    كما سجدت الأرض والسماوات.. يا أرحم الراحمين ..
    { ربَّنا اغفرْ لنا ولإخواننا الذين سبَقونا بالإيمان ،ولا تجعلْ في قلوبنا غِلاًّ للذين آمنوا ربَّنا إنكَ رؤوفٌ رحيم }

    [ سورة الحشر (59/10) ]
    اللهم قد كُفينا في هذا الشهر شياطينَ الجن ..
    فأعنّا حتى نصفّد بإيماننا وأقلامنا وعزائمنا شياطين البشر ..
    " اللّهم إليكَ لا إلى النار" .. قد استودعتُك يا إلهي أبنائي وأبناءَ المسلمين ..
    فأنرْ أعمارَهم بالدين .. واحفظ عليهم التوحيد.. حتى لا يسجدوا لأحد غيرك ..
    اللّهم زيّنْ أقلامهم باليقين .. وثبّت أقدامهم في الميادين ..
    وأعِنهم كي يُخرجوا من أغوارهم كلّ طاقاتٍ خفين ..
    اللّهم هبْ عوامنا العلم.. وهب علماءنا العمل..
    وهب عاملينا الإخلاص.. وهب مخلصينا الصوابَ والتميّز في النجاح..
    اللهم ماكتبتُ كلمة إلا أردتُ بها وجهك الكريم..
    ومابحتُ بخاطر إلا وجّهتُ وجهَه إليك ..
    وما رسمتُ حرفاً إلا هوى ساجداً على الورق لجلال وجهك..
    في صفوفٍ مُسطّرةٍ كما المصلّين في المسجد .. والمجاهدين في الميدان ..
    فتقبّل – ياربّ – مني ما كان طيّباً , وتجاوزْ عن زلاّت القلم ..
    واغفراللهمّ لمن مرّتْ عينُه على كلماتي.. وتندَّتْ روحُه بعبراتي ..
    فراح يسألُ اللهَ ربَّه.. أن يغفرَ لي ذنبي.. وأن يغفر له ذنبَه ..

    لكَ أسلمتُ كِياني.. لكَ أخلصتُ هوايا
    باسمكَ اللهمّ يشدو خافقي بين الحنايا
    باسمك اللهمّ رفَّتْ بابتهالاتي رُؤايا
    أنتَ أجزلتَ عطائي يوم قدَّرتَ العطايا
    أنت قدّرتَ هُدايا بعد أن حارتْ خُطايا
    أنت رَحْمنٌ رحيمٌ .. أنت غفّارُ الخطايا





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء
    لك الله يا رمضان
    عبد الله موسى بيلا


    مِنَ الخُلْدِ..أمْ مِن شاطئِ الغيبِ تُسفِرُ *** صباحاتُ أيَّامٍ مِنَ النُورِ تُبهِرُ؟

    تُنيرُ دَياجي النفسِ كالوحي مُشرِقاً *** كما ضاءَ في الإظلامِ ماسٌ وجَوهَرُ

    وينسابُ مِنها البِشرُ في كُلٍّ كائِنٍ *** ويسري مَعَ الأنسام مسكٌ وعنبرٌ

    وتجري مَعَ الأرياح أرواح هائِمٍ *** تَخُبُّ بِبَرِّ الشوقِ حِيناً، وتُِبحرُ

    فتُصبِحُ في دَيمُومةِ الحُبِّ والهوى *** وتُمسي ببحرٍ بالتباريح يزخَرُ

    تَصُبُّ على الأفهام مِن فَيضِ جُودِها *** يقيناً... وآمالاً عِظاماً تُفجِّرُ

    فيِخشَعُ هذا الكونُ لِلَّهِ إذْ هفا *** وأبدى مِنَ اللوعاتِ ما كانَ يُستَرُ

    وطافَتْ على النورِ الإلهيِّ زُمرةٌ *** كساها مِنَ الإيمانِ ثوبٌ ومِئزَرُ

    تَغَنَّتْ ـ وما إثمٌ عليها ـ وزَغرَدَتْ *** وهامَتْ بضيفٍٍ بالعطايا يُبشِّرُ

    فأهلاً به يشدو بها كُلُّ طائرٍ *** ومرحى بِهِ يَزهو به اليومَ مِنبَرُ

    وَفَدْتَ أيا شَهْرَ التراتيلِ والهُدى *** تُفَسِّرُ مِن لَوعاتِنا ما تُفسِّرُ

    تَمُدُّ حِبالَ الوصل بينك والورى *** بِصومٍ... وأنفاسٍ إلى اللهِ تَجْأَرُ

    لَك اللهُ.. يا شهراً أفاءَتْ بِظِلِّهِ *** قُلُوبٌ على حَقلِ الخطيئاتِ تُزهِرُ

    أتَتْكَ.. فَكُن برداً لها مِن ضرامِها *** وملجأهَا ممّا تخاَفُ.. وتحذَرُ

    وصُنها بِحِصنِ الصومِ عن كُلِّ مُوبِقٍ *** فقد عَمَّها بحرٌ مِن الخوفِ أحمرُ

    وكُنْ في خِضِمِّ الكونِ للخلقِ مَوئِلاَ *** وجِسراً.. على أعجازِهِ الناسُ تَعْبُرُ

    ألا أَيُّهذا الشهرُ أغدِق فضائِلاً *** على كُلِّ مسكينٍ على العُدمِ يُفطِرُ

    وأيقِظْ قلُوبَ الأغنياءِ لِيَذْكُروا *** أُناساً على الإملاقٍ والجُوع تصبرُ

    ففيكَ مِن الآياتِ للخلقِ غُنيةٌ *** ومَوعظةٌ لو في عطاياكَ فكَّروا

    أيا شهرَ نَصْر الدينِ في كُلِّ وَقعةٍ *** يَقُودُ أُسودَ الحربِ فيها غَضَنْفَرُ

    ببدرٍ... وأملاكُ السما في دُروعِها *** وفي كفِّها الأسيافُ للهامِ تَسْبُرُ

    بمكةَ يومَ الفتحِ تسري ركائِبٌ *** إلى النصرِ... والإسلامُ أعلى وأظهَرُ

    محمدُ يحدُوها.. وقد زاغَ باطِلٌ *** وكُلُّ لِسانِ الخلقِ... اللَّهُ أكبَرُ

    وحِطِّينَ.. إذْ جَلَّى صلاحٌ عَنِ الدُنا *** وعن قُدسِنا رِجساً على الطُهْرِ يَظهَرُ

    ولكنْ.. أَجِلْ طَرْفاً علينا فلن ترى *** عُيوناً لنا في عِزَّةِ الدينِ تنظُرُ

    وسائِلْ بلادَ القُدسِ.. ماذا أصابها؟ *** وهل بينَ أهلِ الدينِ مَن سوفَ يَنصُرُ؟

    وقد أصبَحَتْ مأوى اليهودِ.. ومَوطِناً *** على سَفْحِهِ كُلُّ المُروءاتِ تُقبَرُ

    وجالَت على أرضِ العراقِ عِصابةٌ *** مِن الكُفرِ والعُدوانِ والظُلمِ تَفْجُرُ

    فَذَلَّتْ رِقابُ المسلمينَ وأَذْعَنْتْ *** وداسَ عليها كافِرٌ يتبختَرُ

    سِهامُ الأعادي في حشاها كثيرةٌ *** ولكنْ.. سهام الأهلِ والصَحْبِ أكثَرُ

    فَأَيَّ سِهام في الوغى سوف تتقي.. ؟ *** وأيَّ يَدٍ منّانةٍ سوفَ تَشْكُرُ؟

    أتيت أيا شهرَ التباشيرِ بالتُّقى *** تزُورُ لِماماً.. والهوى فيكَ أخضَرُ

    فَلَيلُكَ قُرآنٌ... وإخباتُ خاشِعٍ *** وصُبحُكَ أضواءٌ مِنَ اللهِ تُسفِرُ

    حَنانَيكَ.. لا تَرحَلْ عن الكونِ، فالنُّهى *** بِحُبِّكَ يا شَهْرَ السَناءَاتِ تَسكَرُ

    يَلُوحُ عليها اليومَ مِن بَعدِكَ الأسى *** عليكَ.. وما تخُفي مِنَ الوَجْدِ أكبَرُ

    فَحُطها بِكفِّ العطفِ والحُبِّ والرِضا *** فَكفُّكَ غَيثٌ مِن يَدِ العفوِ يُمطِرُ

    فيا أيُّها الشهرُ الذي فيكَ أشهرٌ *** ويا أيُّها الدهرُ الذي فيكَ أدْهرُ.. !

    بِمَن تزدَهي الدُنيا ـ سواكَ ـ وتنتشي *** وأنتَ لِكُلِّ الكونِ عِزٌّ ومَفْخَرُ؟

    وقد تعتري وجهَ الزمانِ مصائِبٌ *** تُغِيرُ على أيَِامِهِ... وتُكَدِّرُ

    وأنت.. كما كُنتَ؛ ما زِلتَ باسِماً *** ووجهُكَ ـ رغمَ الدهرِ ـ ريَّانُ أنْضَرُ

    فَعُدْ.. مِثلما قد جِئتَ ضيفاً مُكرَّماً *** تُعَمِّرُ مِن بُنيانِنا ما تُعَمِّرُ

    لَكَ اللَّهُ.. يا رفداً مِنَ اللّهِ للورى *** وبحراً مِن الغُفرانِ.. للخَلقِ يَغمُرُ

    فَمِثلُكَ شهرٌ لا تُوَفَّى حُقوقُهُ *** وعن مَدْحِهِ كُلُّ الأقاويلِ تَقصُرُ




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,808

    افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

    رمضان فى عيون الادباء

    أهلاً بالزائر الكريم


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
    الزائر الذي لا يأتيك إلا كل عام مرة تجد نفسك في شوق شديد إليه، وفي لهفة إلى رؤيته ومسامرته، مع أن هذا الضيف قد لا تستفيد منه الكثير، بل قد تحمل همَّ استقباله والتفرغ له.. إلى غير ذلك مما يحتاجه الضيوف.
    لكننا في هذه اللحظات ننتظر ضيفاً من نوع آخر، ضيفاً يحمل في طياته كل خير، ضيفاً يفرح بمجيئه الصالحون، ويحتفي بقربه الأولياء العاملون، إنه الضيف الذي يعطي ولا يأخذ، ويمنح ولا يسلب، لحظاته مملوءة بالبركات، وأوقاته محفوفة بالخيرات، ذكره الله في القرآن الذي فيه أنزله، وجعل من أفضل القربات فيه وفي لياليه ترتيل القرآن.
    إنه الضيف الذي يأتي مبشراً بالخير، ومنذراً من الشر، يدعو أهل الخير، ويرحب بهم، ويحذر أهل الشر ويتوعدهم، بحلوله يقبل الخير فتفتح أبواب الجنان، ويدبر الشر فتغلق أبواب النيران، ويسلسل دعاة الشر من المردة والشياطين.
    الضيف الذي يستبشر بقدومه أهل الإيمان، فتجدهم لم يسعهم أن يكتموا حبه في قلوبهم، حتى أعلنوا شغفهم به على الملأ، والمتتبع لكتب الأدب والشعر يلحظ أن دواوين الشعراء حفلت مرحبةً بهلال شهر رمضان؛ لما له من أهمية بالغة في عيون الشعراء، لاسيما وقد جرت عادتهم على الترحيب بهلاله الذي يأذن ببدء الشهر الكريم، فتفننوا في وصفه، وعدُّوه أمارة خير وبشارة يمن وبركة، وفي ذلك يقول الشاعر ابن حمديس الصقلي:
    قلت والناس يرقبـون هلالاً يشبه الصب من نحافة جسمـه
    من يكن صائماً فذا رمضان خط بالنور للورى أول اسمــه
    ويذكر البحتري هلال شهر شعبان حين أصبح قمراً يؤذن بطلوع شهر رمضان فيقول:
    قم نبادر بها الصيام فقد أقمر ذاك الهلال من شعبان
    أما الشاعر الجزائري محمد الأخضر فيمتدح هلال رمضان بقوله:
    امـلأ الـدنيا شعاعـاً أيـها النـور الحبيـب
    اسكب الأنـوار فيـها مـن بعـيد وقـريـب
    ذكـر النـاس عـهوداً هـي من خـير العـهود
    يوم كان الصوم معـنى للتسامـي والصـعـود
    ينشر الرحمـة في الأرض علـى هـذا الـوجـود
    وفيه أيضاً يقول بعض الأدباء:
    مرحباً أهلاً وسهلاً بالصيـام يا حبيباً زارنا في كــل عام
    قد لقيناك بحب مفعــــم كل حب في سوى المولى حرام
    فاقبـل اللهم ربِّي صــومنا ثم زدنا من عطاياك الجســام
    لا تعاقبنا فقــــد عـاقبنا قلق أسهـــرنا جنحَ الظلام[1]
    بل من شوقهم ووجدهم عليه صاروا يتخيلونه كالرجل المبتسم، والروضة الغنَّاء الزاكية، والربيع الطيب الزاهي فيقول أحدهم:
    تبدو وثغرك للأحبــة باسـمٌ كالروض يزكو في الربيع ويسعدُ
    والمسلمون عيـونهم ظمأى إلى شلال ضـوء في السماء يزغردُ
    يدعو عباد الله: هيـا استبشروا فــالسعد لاح وفجره المتورِّدُ
    علموا قيمته الحقيقية، وأنه مزرعة تجنى فيها الحسنات، وتطلب منها الثمار اليانعات؛ فحاولوا أن ينبهوا الناس إليها:
    أتى رمضان مزرعة العبــاد لتطهير القلوب من الفساد
    فأد حقوقه قولاً وفعـــلاً وزادك فــاتخذه للمعاد
    فمن زرع الحبوب وما سقاها تأوه نــادماً يوم الحصاد
    والرحمة فيه تغيث القلوب كما تغيث الأمطار الأرض بعد حاجة وفاقة، لذلك كان المؤمنون في شوق إليه كما يشتاق الحبيب إلى حبيبه :
    فديتك زائراً في كل عـــام تحيــَّا بالســلامة والسلامِ
    وتقبل كالغمام يفيــض حيناً ويبقى بعــده أثر الغمــامِ
    وكم في الناس من كلف مشوقٍ إليك وكم شجــيٍّ مستهامِ
    بني الإسلام هذا خــير ضيفٍ إذا غشـي الكريـم ذرا الكرامِ
    فهو المنى الذي يتمناه الأتقياء ويرجو لقاءه الأخفياء
    أتاك شهر السعد والمكرمات فحَيِّه في أجمل الذكـريات
    يا موسم الغفـران أتحفتنـا أنت المنى يا زمن الصالحات
    هو الشهر الذي يحي النفوس بهداية الله - عز وجل -، ويداوي السقيم منها، بل هو الذي أقبل ومعه النور الكتاب العزيز الذي يهدي به الله من يشاء من عباده إلى صراط مستقيم، فكم أسهر من عابد ومتهجد، وتال للقرآن وساجد، وكم سالت فيه الدمعات، وخرجت فيه من نفوس المقصرين الآهات والأنات :
    أقبل وأحيي نفوسنا بهدايـة تُمسي لأدواء النفوس دواءَ
    آسي الخيار المصْطَفين فإنهم يَحيَـون في أوطانهم غرباءَ
    قطعوا إلى الله السبيل لعلهم يَرِدون في رضـوانه النعماءَ
    أقبلت بالنور السماوي الذي بهر الوجود وعطّر الأجـواءَ
    أسهرت ليل الصائمين تعبداً وتهجداً وتلاوة ودعـــاءَ
    فهجرتُ نومي في هواك توسلاً لله كـي أزداد فيك صفـاءَ
    فأهلاً بك يا شهراً تزكو فيه النفوس، وتصلح فيه الأرواح، وتطمئن فيه القلوب، أهلاً بليلك الزاهي بالطاعات، وبنهارك المعطر بالافتقار إلى رب الأرض والسماوات، أهلاً بكل لحظاتك فكل جزء منها خير من الدنيا وما فيها
    رمضان إن الأنفس الجرداء تزكو حين تُوفِي كالربيع وتورِقُ
    أهلاً بيومك صائمين عن الأطايب راغبين إلى الرضا نتشوقُ
    أهلاً بليلك قائمين لربنـــا وقلوبنا بالحب نشوى تخفقُ
    حسب الموفق فرحتان أجلُّ من هذي الحياة وإن كساها رونقُ
    فأقبل يا رمضان، أقبل علينا علَّ أحوالنا تصلح، وذنوبنا تغفر، وأعمالنا تقبل، أقبل فقد تطيب لك الكون، وازينت لقدومك الآفاق، فيا سعد من قام فيك وصام، واستغل كل فرصة فيك تقربه إلى الأمام، السعيد من اغتنم نهارك ولياليك حق الاغتنام، وعمل لما يقربه إلى باريه رب الأنام
    رمضان أقبل قم بنا يا صاح هذا أوان تبتّل وصلاح
    الكون مِعطار بطيب قدومه روح وريحان ونفح أقاحي
    صفو أتيح فخذ لنفسك قسطها فالصفو ليس على المدى بمُتاح
    واغنم ثواب صيامه وقيـامه تسعد بخيرٍ دائم وفلاح
    اللهم بلغنا رمضان، واجعلنا فيه من الصائمين القائمين، المخلِصِين المخلَصِين .. آمين.
    [1] ثلاثون درساً للصائمين للدكتور عائض القرني (ص4)، طبعة دار الوطن.
    منقول



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •