دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 25 من 25
13اعجابات

الموضوع: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,559

    افتراضي رد: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

    أريد أن أستفسر ما وجه القول في تعليل ابن القيسراني في ذخيرة الحفاظ (2/844): رَوَاهُ معَاذ بن هِشَام. عَن أَبِيه، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ معَاذ، عَن أَبِيه، عَن قَتَادَة، مَعَ أَنه تفرد بِهِ ". اهـ؟ثم أليس يقال الجرح المفسر مقدم على التعديل حيث فسر يحيى بن معين ولا سيما أكثر من قول له يشير إلى توهيمه.
    ورد في تاريخ ابن معين رواية ابن محرز (1/118): قال وسمعت يحيى وقيل له ايما احب اليك فى قتادة سعيد او هشام فقال سعيد ثقة ثبت وهشام ثقة واما ابنه يعنى معاذ بن هشام فلم يكن بالثقة انما رغب فيه اصحاب الحديث للإسناد ليس عند الثقات الذين حدثوا عن هشام هذه الأحاديث وزعموا ان حديث هشام عشرة الآف ". اهـ.
    وفي رواية الدوري (4/263): سَمِعت يحيى يَقُول معَاذ بن هِشَام صَدُوق لَيْسَ بِحجَّة ". اهـ.
    ومما يبين أنه يخطئ هو ما ورد في سؤالات ابن جنيد (461): وشهدت يحيى بن معين وقال له عباس الدوري: معاذ بن هشام يقول: رفاعة بن عرادة، وغيره يقول: رفاعة بن عرابة الجهني؟ فقال يحيى: «الصواب: رفاعة بن عرابة» . هـ.
    وفي تاريخ ابن أبي خيثمة (3/204): سُئِلَ يَحْيَى بْن مَعِيْن: عَنْ معاذ بْن هشام؟ قَالَ: ليس بذاك القوي". اهـ.
    أما صنيع أبي داود فهو أشبه بأن يقول له أوهام، فقد حدث أبو داود عن هشام بن عبد الملك اليزني وقال (شيخ ضعيف) لذا أليس من الأولى الذي لم يرضاه قد يتوهم، ثم إن يحيى القطان قبل منه لما وافق حديث الثقات، أما هنا وافق أحاديث الضعفاء جدًّا.
    إذن العلة هنا في انفراده إضافة إلى موافقته إلى روايات الضعفاء جدًّا.
    ،هل نضرب هذه الأقوال والأفعال عرض الحائظ؟
    مع العلم تضعيف الترمذي والبغوي لرواية حماد بن سلمة في حديث الآيتين من سورة البقرة (لا يقرآن في دار
    ثلاثَ ليالٍ فيَقْرَبُها شيطانٌ) رغم توثيقه من العلماء الكبار لكن لم يسلموا بصحته فقط لانفراده وغرائبه وأنه يجيء عن رواية المضطربين وليس الضعفاء الشديدين الذين ذكرناهم آنفًا.
    كما بين الأخ السكران التميمي هنا
    http://majles.alukah.net/t71173/#post437713.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    738

    افتراضي رد: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

    قبل الإجابة عن هذا: لا بد أمرين:
    1) ابحث في الـ80 حديثا التي في الصحيحين، عما انفرد معاذ به.
    2) لا بد وأن تتصور أن الأئمة في ذلك العهد لم يستقر حال الرجال عندهم، فتكلم كل بحسب اجتهاده، واختلفت أسباب انتقاداتهم وقدحهم ومقارناتهم، إلا أن الحال استقر في كثير منهم إما على التضعيف، ونبذ حديثه، أو على التوثيق وقبول حديثه.
    وعلى كل: فمثل هؤلاء الرجال الذي احتج بهم في الصحيحين: فقد تجاوزوا القنطرة كما عبر الإمام الذهبي وغيره
    ولذا قال في مقدمة كتابه من تكلم فيه وهو موثق ت الرحيلي (ص: 55):(أما بعد: فهذا فصل نافع، في معرفة ثقات الرواة الذين تَكَلَّمَ فيهم بعض الأئمة بما لا يوجب رد أخبارهم، أو فيهم بعض اللين، وغيرهم أتقن منهم وأحفظ.
    فهؤلاء حديثهم إن لم يكن في أعلى مراتب الصحيح فلا ينزل عن رتبة الحسن.
    اللهم إلا أن يكون للرجل منهم أحاديث تستنكر عليه، وهي التي تُكُلِّمَ فيه من أجلها، فينبغي التوقف في تلك الأحاديث، والله الموفق للحق بمنه).وقال الحافظ العراقي في البيان والتوضيح: 27، [بزيادة ما بين القوسين مني]:
    (... فربما جرح الجارح منهم بما لا يحسن جرحا، وقدح عالم من الأئمة قدحا بأن يكون الجرح غير مفسر؛ فإنه لا يقدح عند الكثيرين.
    وربما جرح منهم الجارح، فاستفسر بذكر ما ليس بقادح.
    وربما كان المتكلم والمتكلم فيه ما يرد كلامه فيه لأمر يقتضيه.
    والآفة تدخل في ذلك من وجوه خمسة ذكرها الشيخ تقي الدين ابن دقيق العيد في الاقتراح:
    أحدها: الكلام بسبب الهوى والتحامل.
    ثانيها: المخالفة في العقائد [كالشيعة والناصبة].
    ثالثها: الاختلاف الواقع بين المتصوفة وأهل العلم الظاهر [ومثله: جرح أهل الرأي لأهل الحديث، وعكسه].
    رابعها: الكلام بسبب الجهل بالعلوم ومراتبها.
    خامسها: الأخذ بالتوهم والقرائن التي قد تختلف.
    لاحتجاج إمامي الصحيح بجماعة مستهم بعض ما ذكرناه من الجرح: فلم يعتدا بذلك، وطرحاه؛ لما اقتضى عندهما الطرح، فربما وقف الواقف على كلام من جرحه فعتب على من أخرج حديثه وصححه...)
    ولا بد من الاطلاع على المقدمتين، وقد ذكرا معاذا في الكتابين.
    والله أعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,559

    افتراضي رد: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

    نعم، بارك الله فيك وجزاك الله خيرًا ونفع بك، وأعتذر عن جهلي، وشكرًا جزيلًا لك.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    738

    افتراضي رد: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

    أستغفر الله لي ولك

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,453

    افتراضي رد: دراسة حديث اذا اقبل إلينا بطيب ريحه

    2137 - " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف بريح الطيب إذا أقبل " .

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 168 :
    أخرجه ابن سعد ( 1 / 399 ) و الدارمي ( 1 / 32 ) عن الأعمش عن إبراهيم قال
    : فذكره . قلت : و رجاله ثقات لكنه مرسل أو معضل ، فإن إبراهيم - هو ابن يزيد
    النخعي - تابعي صغير ، عامة رواياته عن التابعين . ثم روى ابن سعد من طريق أبي
    بشر صاحب البصري : أخبرنا يزيد الرقاشي أن أنس بن مالك حدثهم قال : " كما نعرف
    خروج النبي صلى الله عليه وسلم بريح الطيب " . لكن يزيد الرقاشي ضعيف . و أبو
    بشر صاحب البصري ( و يقال : القرى و المقري ) قال أبو حاتم : " لا أعرفه " . ثم
    روى الدارمي من طريق إسحاق بن الفضل بن عبد الرحمن الهامشي أنبأنا المغيرة بن
    عطية عن أبي الزبير عن جابر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسلك طريقا ،
    أو لا يسلك طريقا فيتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقه ، أو قال : من
    ريح عرقه " . قلت : و هذا إسناد ضعيف ، أبو الزبير مدلس و قد عنعنه . و المغيرة
    بن عطية مجهول ، أورده ابن أبي حاتم في " الجرح و التعديل " ( 4 / 1 / 227 ) من
    هذه الرواية ، و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا . و إسحاق بن الفضل بن عبد
    الرحمن الهاشمي أورده الطوسي في " رجاله " ( ص 149 ) في أصحاب جعفر الصادق رقم
    ( 134 ) و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا كغالب عادته ! و زاد على ما في هذا
    الإسناد أنه مدني . ذكره في أصحاب الباقر ( ص 104 رقم 17 ) : " إسماعيل بن
    الفضل بن يعقوب بن الفضل بن عبد الله بن الحارث بن عبد المطلب ثقة من أهل
    البصرة " . و ذكر المعلق عليه أنه هو الأول المدني ، و تبع في ذلك الحافظ ابن
    حجر في " اللسان " و هو بعيد عندي لاختلاف اسم جدهما ، و نسبتهما . و الله أعلم
    . ثم وجدت لحديث أنس طريقا أخرى يرويه بشر بن سيحان حدثنا عمر بن سعيد الأبح عن
    سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس به نحوه . أخرجه الطبراني في " الأوسط " ( ص
    314 - نسخة الحرم المكي من زوائده ) . و هذا سند ضعيف أيضا ، عمر بن سعيد
    الأبح قال ابن أبي حاتم ( 3 / 1 / 111 ) عن أبيه : " ليس بقوي " . و في "
    الميزان " : " قال البخاري : منكر الحديث " . و بالجملة ، فالحديث حسن على أقل
    الأحوال بمجموع طرقه . و الله تعالى أعلم .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •