عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 59
6اعجابات

الموضوع: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة

    عن أبي معشر عن عائشة (أنها كانت لا ترى بأسا أن يعوذ في الماء ثم يصب على المريض) وجاء جواز ذلك عن ابن عباس

    --
    لم ولن يصح حديث عائشة لأنه منقطع .
    فأبو معشر لم يصح سماعه من عائشة رضي الله عنها

    وكذا أثر ابن عباس رضي الله لم ولن يصح وهو في كتابة الآيات ومحوها وليس في القراءة على الماء.


  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    قال أيوب : رأيتُ أبا قلابة كتب كتابا من القرآن ثم غسله بماء وسقاه رجلا كان به وجع

    عن حجاج قال أخبرني من رأي سعيد بن جبير : أنه يكتب التعويذ لمن أتاه ، قال حجاج : وسألت عطاء فقال : ما سمعنا بكراهية إلا من قبلكم من أهل العراق

    - وممن أجاز ذلك أئمة المذاهب الأربعة

    - قال القرطبي رحمه الله: بعد أن ذكر جملة من الآيات ، قال : تكتب في إناء نظيف ثم تغسل ثلاث مرات بماء نظيف ثم يحثو منه الوجع ثلاث حثوات ثم يتوضأ منه كوضوئه للصلاة ويتوضأ قبل وضوئه للصلاة حتى يكون على طهر قبل أن يتوضأ به ثم يصب على رأسه وصدره وظهره ولا يستنجى به ثم يصلى ركعتين ثم يستشفى الله عز وجل، يفعل ذلك ثلاثة أيام، قدر ما يكتب في كل يوم كتابا.انتهى.

    - قال الخطيب الشربيني رحمه الله: ولا يكره كتب شيء من القرآن في إناء ليسقى ماؤه للشفاء.انتهى.

    - قال ابن مفلح في الآداب(: قال أحمد في رواية مهنا في الرجل يكتب القرآن في إناء ثم يسقيه للمريض، قال: لا بأس . قال مهنا: قلت له : فيغتسل به ؟ قال: ما سمعت فيه بشيء.

    قال الخلال : إنما كره الغسل به لأن العادة أن ماء الغسل يجري في البلاليع والحشوش فوجب أن ينزه ماء القرآن من ذلك ولا يكره شربه لما فيه من الاستشفاء .
    وقال صالح : ربما اعتللتُ فيأخذ أبي قدحا فيه ماء فيقرأ عليه ويقول لي اشرب منه واغسل وجهك ويديك .
    ونقل عبد الله أنه رأى أباه يعوذ في الماء ويقرأ عليه ويشربه ويصب على نفسه منه .
    وقال يوسف بن موسى إن أبا عبد الله كان يؤتى بالكوز ونحن بالمسجد فيقرأ عليه ويعوذ .
    قَالَ أَحْمَدُ (ابن حنبل) : يُكْتَبُ لِلْمَرْأَةِ إذَا عُسِرَ عَلَيْهَا وَلَدُهَا فِي جَامٍ أَبْيَضَ أَوْ شَيْءٍ نَظِيفٍ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لا إلَهَ إلا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إلا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلاغٌ ) الأحقاف : 35] (كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إلا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا) [النازعات : 46] ثُمَّ تُسْقَى مِنْهُ وَيُنْضَحُ مَا بَقِيَ عَلَى صَدْرِهَا . انتهى.------------قال أبو داوود : ( سمعت أحمد سئل عن الرجل يكتب القرآن في شيء ثم يغسله ويشربه ؟ قال : أرجو أن لا يكون به بأس ) ( مسائل الإمام أحمد لأبي داوود – ص 260 ) 0
    قال القاضي عياض : ( ويتبرك بغسالة ما يكتب من الذكر والأسماء الحسنى ) ( إكمال المعلم - ( خ ) لوحة ( 190 )
    قال البغوي – رحمه الله - : ( قال أيوب : رأيت أبا قلابة كتب كتابا من القرآن ثم غسله بماء وسقاه رجلا كان به وجع يعني الجنون 0
    وروي عن عائشة - رضي الله عنها - : " أنها كانت لا ترى بأسا أن يعوذ في الماء ثم يعالج به المريض " ، وقال مجاهد : لا بأس أن يكتب القرآن ، ويغسله ويسقيه المريض ) ( شرح السنة – 12 / 166

    قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله : ويجوز أن يكتب للمصاب وغيره من المرضى شيئا من كتاب الله وذكره بالمداد المباح ويغسل ويسقى كما نص على ذلك أحمد وغيره.انتهى.

    وقال ابن القيم رحمه الله : ورأى جماعة من السلف أن تكتب له الآيات من القرآن ثم يشربها قال مجاهد : لا بأس أن يكتب القرآن ويغسله ويسقيه المريض ومثله عن أبي قلابة ويذكر عن ابن عباس : أنه أمر أن يكتب لامرأة تعسر عليها ولادها أثر من القرآن ثم يغسل وتسقى ، وقال أيوب : رأيت أبا قلابة كتب كتابا من القرآن ثم غسله بماء وسقاه رجلا كان به وجع ----قال شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - : ( ويجوز أن يكتب للمصاب وغيره من المرضى شيئا من كتاب الله وذكره بالمداد المباح ويغسل ويسقى ، كما نص على ذلك أحمد وغيره. ( مجموع الفتاوى - 19 / 64 ).
    وقال – رحمه الله - : ( واذا كتب شيء من القرآن أو الذكر في إناء أو لوح ومحي بالماء وغيره وشرب ذلك فلا بأس به نص عليه أحمد وغيره ) ( 12 / 599 ) 0 ----------قال ابن القيم رحمه الله : " ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه، وجعل ذلك من الشفاء الذي جعل الله فيه " انتهى من "زاد المعاد" (4/ 358).
    قال ابن القيم – رحمه الله - : ( ورأى جماعة من السلف أن تكتب الآيات من القرآن ، ثم يشربها وذكر ذلك عن مجاهد وأبي قلابة ) ( زاد المعاد - 4 / 356 ) 0 --وقال ابن القيم رحمه الله : " كتاب لعسر الولادة : قال الخلال : حدثني عبد الله بن أحمد : قال رأيت أبي يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولادتها في جام أبيض ، أو شيء نظيف ، يكتب حديث ابن عباس رضي الله عنه : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين : كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ [ الأحقاف : 35 ] ، كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها [ النازعات : 46 ] .
    قال الخلال : أنبانا أبو بكر المروزي ، أن أبا عبد الله جاءه رجل فقال : يا أبا عبد الله ! تكتب لامرأة قد عسر عليها ولدها منذ يومين ؟ فقال : قل له : يجيء بجام واسع ، وزعفران ، ورأيته يكتب لغير واحد . ويذكر عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: مر عيسى صلى الله على نبينا وعليه وسلم على بقرة قد اعترض ولدها فى بطنها، فقالت: يا كلمة الله؛ ادع الله لي أن يخلصني مما أنا فيه. فقال: يا خالق النفس من النفس، ويا مخلص النفس من النفس، ويا مخرج النفس من النفس، خلصها. قال: فرمت بولدها، فإذا هي قائمة تشمه. قال: فإذا عسر على المرأة ولدها، فاكتبه لها.
    وكل ما تقدم من الرقى، فإن كتابته نافعة " انتهى من "زاد المعاد" (4/ 357).-----قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ - رحمه الله - : ( وفي رواية مهنا عن أحمد : في الرجل يكتب القرآن في إناء ثم يسقيه المريض 0 قال : لا بأس به 0 وقال صالح : ربما اعتللت فيأخذ أبي ماء فيقرأ عليه ويقول لي اشرب منه واغسل وجهك ويديك ) ( فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم - 1 / 92 ، 93 - جزء من فتوى رقم 26 )
    وقال أيضا : ( لا يظهر في جواز ذلك بأس 0 وقد ذكر ابن القيم - رحمه الله - أن جماعة من السلف رأوا أن يكتب للمريض الآيات من القرآن ثم يشربها ، قال مجاهد : لا بأس أن يكتب القرآن ويغسله ويسقيه المريض ومثله عن أبي قلابة ، ويذكر عن ابن عباس أنه أمر أن يكتب لامرأة تعسرت عليها ولادتها أثر من القرآن ثم يغسل ويسقى0وبالله التوفيق ) ( فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ - 1 / 94 - صادرة عن الإفتاء برقم ( 582 - 1 ) في 28 / 2 / 1384 هـ ) ---
    وفي "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/ 88 المجموعة الثانية) : " قد دل على جواز التداوي بالرقى فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وتقريره صلى الله عليه وسلم ، وقد أجمع على جوازها المسلمون بثلاثة شروط :
    الشرط الأول : أن تكون الرقية بكلام الله تعالى أو كلام رسوله أو الأدعية المشروعة .
    الشرط الثاني : أن تكون بلسان عربي أو بما يعرف معناه في الأدعية والأذكار .
    الشرط الثالث : أن يعتقد الراقي والمريض أن هذا سبب لا تأثير له إلا بتقدير الله سبحانه وتعالى.
    وهي تكون بالقراءة والنفث على المريض ، سواء كان يرقي نفسه أو يرقيه غيره . ومنها قراءة القرآن في الماء للمريض وشربه إياه ، كما في كتاب الطب من (سنن أبي داود ) بسند جيد ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دخل على ثابت بن قيس ، قال أحمد : وهو مريض . فقال : اكشف البأس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس ، ثم أخذ ترابا من بطحان فجعله في قدح ثم نفث عليه بماء وصبه عليه فهذا هو المروي في القراءة في الماء وشرب المريض له ...
    بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز " انتهى .
    وحديث ثابت بن قيس مختلف في صحته ، وقد ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف أبي داود .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " أما كون القرآن يكتب في إناء ويصب عليه الماء ثم يروج ويشربه الإنسان فهذا فعله السلف رحمهم الله، يكتبون في إناء للزعفران آية الكرسي، المعوذات وشيئاً من القرآن ثم يصب عليه الماء ، ويروج هكذا باليد أو بتحريك الإناء، ثم يشربه الإنسان فهذا فعله السلف ، وهو مجرب عند الناس، ونافع بإذن الله " انتهى من "اللقاء الشهري" (3/ 485).-
    لا علاقة للكتابة ومحوها بالقراءة على الماء ! إلا أنهما بدعتان محدثتان في ديننا ما أنزل الله بهما من سلطان

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    هل جميع من نقلت عنهم اتوا ببدعة--سبحان الله - من اين لك هذا -- انه لا شك من كيسك - هذا فقط الرد على قول ان القراءة على الماء بدعة محدثة -عجيب انت يا معيصفى - تعصف بكل هذا ان لك من اسمك نصيب------------ --
    لا شك أن الأمر إما أن يكون سنة أو بدعة .
    قال الإمام الألباني : " أما أن البدعة هي المخالفة للسنة فهذا أمر لا خلاف فيه ."
    ولقوله عليه الصلاة والسلام " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد "
    وهذا الحديث سيف مسلول على
    كل بدعة .
    وقد تبين للجميع أن القراءة على الماء ليست من عمل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم أجمعين وهم خير السلف وخير الناس بعد الأنبياء والمرسلين .
    وكل متبع للسنة غيور عليها يجب عليه أن يعصف بكل بدعة وبكل ما يخالف السنة .
    ولا يلقاها إلا ذو حظ عظيم .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    لا شك أن الأمر إما أن يكون سنة أو بدعة .
    قال الإمام الألباني : " أما أن البدعة هي المخالفة للسنة فهذا أمر لا خلاف فيه ."
    ولقوله عليه الصلاة والسلام " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد "
    وهذا الحديث سيف مسلول على
    كل بدعة .
    وقد تبين للجميع أن القراءة على الماء ليست من عمل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم أجمعين وهم خير السلف وخير الناس بعد الأنبياء والمرسلين .
    وكل متبع للسنة غيور عليها يجب عليه أن يعصف بكل بدعة وبكل ما يخالف السنة .
    ولا يلقاها إلا ذو حظ عظيم .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    لا شك أن الأمر إما أن يكون سنة أو بدعة .
    هل المسائل المختلف فيها بين السلف والخلاف فيها قوى تعد من البدعة - انظر ماذا
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "... إن مثل هذه المسائل الاجتهادية لا تنكر باليد، وليس لأحد أن يلزم الناس باتباعه فيها، ولكن يتكلم فيها بالحجج العلمية، فمن تبين له صحة أحد القولين: تبعه، ومن قلد أهل القول الآخر فلا إنكار عليه " انتهى من "مجموع الفتاوى" (30/80) .---- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "وقولهم مسائل الخلاف لا إنكار فيها ليس بصحيح ، فإن الإنكار إما أن يتوجه إلى القول بالحكم أو العمل.
    أمّا الأول فإذا كان القول يخالف سنة أو إجماعاً قديماً وجب إنكاره وفاقاً. وإن لم يكن كذلك فإنه يُنكر بمعنى بيان ضعفه عند من يقول المصيب واحد وهم عامة السلف والفقهاء .
    وأما العمل فإذا كان على خلاف سنة أو إجماع وجب إنكاره أيضاً بحسب درجات الإنكار.
    أما إذا لم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مساغ لم ينكر على من عمل بها مجتهداً أو مقلداً.
    وإنما دخل هذا اللبس من جهة أن القائل يعتقد أن مسائل الخلاف هي مسائل الاجتهاد، كما اعتقد ذلك طوائف من الناس. والصواب الذي عليه الأئمة أن مسائل الاجتهاد ما لم يكن فيها دليل يجب العمل به وجوباً ظاهراً ، مثل حديث صحيح لا معارض له من جنسه ، فيسوغ إذا عدم ذلك فيها الاجتهاد لتعارض الأدلة المتقاربة أو لخفاء الأدلة فيها" انتهى باختصار .
    "بيان الدليل على بطلان التحليل" (ص 210-211) .
    وقال أيضاً :
    " مسائل الاجتهاد من عمل فيها بقول بعض العلماء لم ينكر عليه ولم يهجر، ومن عمل بأحد القولين لم ينكر عليه " انتهى من "مجموع الفتاوى" (20/207) .
    2- وقال ابن القيم رحمه الله :
    "وقولهم : "إن مسائل الخلاف لا إنكار فيها" ليس بصحيح . . . ثم ذكر كلام شيخ الإسلام المتقدم ، ثم قال :
    وكيف يقول فقيه : لا إنكار في المسائل المختلف فيها ، والفقهاء من سائر الطوائف قد صرحوا بنقض حكم الحاكم إذا خالف كتاباً أو سنة وإن كان قد وافق فيه بعض العلماء؟! وأما إذا لم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مَسَاغ لم تنكر على مَنْ عمل بها مجتهداً أو مقلداً . . .
    والمسائل التي اختلف فيها السلف والخلف وقد تيقنا صحة أحد القولين فيها كثير، مثل كون الحامل تعتد بوضع الحمل، وأن إصابة الزوج الثاني شرط في حلها للأول، وأن الغسل يجب بمجرد الإيلاج وإن لم ينـزل، وأن ربا الفضل حرام ، وأن المتعة حرام، وأن النبيذ المسكر حرام، وأن المسلم لا يُقتل بكافر، وأن المسح على الخفين جائز حضراً وسفرا، وأن السنة في الركوع وضع اليدين على الركبتين دون التطبيق، وأن رفع اليدين عند الركوع والرفع منه سنة، وأن الشفعة ثابتة في الأرض والعقار، وأن الوقف صحيح لازم، وأن دية الأصابع سواء، وأن يد السارق تقطع في ثلاثة دراهم، وأن الخاتم من حديد يجوز أن يكون صَدَاقاً، وأن التيمم إلى الكوعين (مفصل الكف) بضربة واحدة جائز، وأن صيام الولي عن الميت يجزئ عنه، وأن الحاج يلبي حتى يرمي جمرة العقبة، وأن المحرم له استدامة الطيب دون ابتدائه، وأن السنة أن يسلم في الصلاة عن يمينه وعن يساره: السلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله، وأن خيار المجلس ثابت في البيع، وأن المصَراة يرد معها عوض اللبن صاعاً من تمر، وأن صلاة الكسوف بركوعين في كل ركعة، وأن القضاء جائز بشاهد ويمين، إلى أضعاف ذلك من المسائل، ولهذا صرح الأئمة بنقض حكم مَنْ حكم بخلاف كثير من هذه المسائل، من غير طعن منهم على من قال بها.
    وعلى كل حال فلا عذر عند الله يوم القيامة لمن بلغه ما في المسألة من الأحاديث والآثار التي لا معارض لها إذا نَبَذَها وراء ظهره" انتهى .
    "إعلام الموقعين" (3/ 300-301).
    3- وقال ابن قدامة المقدسي: " لا ينبغي لأحد أن ينكر على غيره العمل بمذهبه، فإنه لا إنكار على المجتهدات " انتهى من "الآداب الشرعية" لابن مفلح (1/186) .
    4- قال النووي في "شرح مسلم" :
    " قال العلماء : لَيْسَ لِلْمُفْتِي وَلا لِلْقَاضِي أَنْ يَعْتَرِض عَلَى مَنْ خَالَفَهُ إِذَا لَمْ يُخَالِف نَصًّا أَوْ إِجْمَاعًا أَوْ قِيَاسًا جَلِيًّا " انتهى .
    5- وقال الشيخ محمد بن عبد الوهاب: "فإن أراد القائل مسائل الخلاف ، فهذا باطل يخالف إجماع الأمة، فما زال الصحابة ومن بعدهم ينكرون على من خالف وأخطأ كائناً من كان ، ولو كان أعلم الناس وأتقاهم، وإذا كان الله بعث محمداً بالهدى ودين الحق، وأمرنا باتباعه، وترك ما خالفه؛ فمن تمام ذلك أن من خالفه من العلماء مخطئ ينبه على خطئه وينكر عليه، وإن أريد بمسائل الاجتهاد : مسائل الخلاف التي لم يتبين فيها الصواب فهذا كلام صحيح، ولا يجوز للإنسان أن ينكر الشيء لكونه مخالفاً لمذهبه أو لعادة الناس، فكما لا يجوز للإنسان أن يأمر إلا بعلم ، لا يجوز أن ينكر إلا بعلم ، وهذا كله داخل في قوله تعالى : (ولا تقف ما ليس لك به علم) " انتهى من "الدرر السنية" (4/8).
    6- وقال الشوكاني :
    "هذه المقالة –أي لا إنكار في مسائل الخلاف- قد صارت أعظم ذريعة إلى سدّ باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهما بالمثابة التي عرفناك، والمنـزلة التي بيّناها لك، وقد وجب بإيجاب الله عز وجل، وبإيجاب رسوله صلى الله عليه وسلم على هذه الأمة، الأمر بما هو معروف من معروفات الشرع، والنهي عما هو منكر من منكراته: ومعيار ذلك الكتاب والسنة، فعلى كل مسلم أن يأمر بما وجده فيهما أو في أحدهما معروفاً، وينهى عما هو فيهما أو في أحدهما منكراً.
    وإن قال قائل من أهل العلم بما يخالف ذلك، فقوله منكر يجب إنكاره عليه أولاً، ثم على العامل به ثانياً.
    وهذه الشريعة الشريفة التي أُمِرْنا بالأمر بمعروفها، والنهي عن منكرها، هي هذه الموجودة في الكتاب والسنة" انتهى من "السيل الجرّار" (4/588).
    7- وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ردًا على من قال: "المسائل الخلافية لا إنكار فيها" .
    " لو أننا قلنا: المسائل الخلافية لا ينكر فيها على الإطلاق ، ذهب الدين كلّه حين تتبع الرخص لأنك لا تكاد تجد مسألة إلا وفيها خلاف بين الناس . . .
    المسائل الخلافية تنقسم إلى قسمين؛ قسم : مسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف؛ بمعنى أن الخلاف ثابت حقاً وله حظ من النظر، فهذا لا إنكار فيه على المجتهد، أما عامة الناس، فإنهم يلزمون بما عليه علماء بلدهم، لئلا ينفلت العامة؛ لأننا لو قلنا للعامي : أي قول يمرُّ عليك لك أن تأخذ به، لم تكن الأمة أمة واحدة ، ولهذا قال شيخنا عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله : "العوام على مذهب علمائهم" . . .
    القسم الثاني من قسمي الخلاف: لا مساغ له ولا محل للاجتهاد فيه، فينكر على المخالف فيه لأنه لا عذر له" انتهى باختصار من "لقاء الباب المفتوح" (49/192-193) . ---

    وقد تبين للجميع أن القراءة على الماء ليست من عمل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم أجمعين وهم خير السلف وخير الناس بعد الأنبياء والمرسلين .
    لم يتبين شئ فالحديث مختلف فى صحته وهو عندنا حديث حسن ثابت معمول به حجة الى يوم القيامة ---
    ولا أصحابه رضي الله عنهم أجمعين وهم خير السلف
    ما تقدم من كلام الصحابة يغنى عن الرد
    وكل متبع للسنة غيور عليها يجب عليه أن يعصف بكل بدعة وبكل ما يخالف السنة .
    بل يعصف بالسنة الحسنة الثابتة عن النبى صلى الله عليه وسلم وكلام الصحابة الابرار و الائمة الاخيار


  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    فيما يلي كلام الشيخ رحمه الله بتمامه من غير بتر فهي عادتك بتر كلام العلماء ! لماذا لم تنقل الفتوى بتمامها ؟! ليعلم الجميع أن الشيخ رحمه الله لا يجيز الرقية إلا بالقراءة فقط كما هي السنة ولأن خير القرون ( الصحابة ) لم يفعلوها .
    الفتوى الرابعة :
    للشيخ المحدث محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى :
    عنوان الفتوى :
    التداوي بالقرآن كما ورد بالقراءة لا بأن يمحى بالماء ويشرب الماء.
    الفتوى .

    "
    سائل يسأل : هل يمكن أن نستعمل القياس كما فعل الصحابة بشعره عليه الصلاة والسلام كأن نكتب شيئا من القرآن ونجعله في ماء ، ورقة مكتوبة فيها القرآن نجعله في ماء ونتبرك بذلك الماء .

    الجواب :
    غير وارد ، الكتاب إنما أنزل ليتلى ويتدبر ويعمل به ، وأما كيفية التداوي بالقرآن كما ورد بالقراءة ، لا بأن يمحى بالماء ويشرب الماء أو يتبرك بذلك الماء ، لو كان هذا واردا وسائغا لعمل الصحابة أو علم الرسول عليه الصلاة والسلام أصحابه ، ولما لم يعمل خير القرون هذا العمل علمنا بأنه عمل غير مشروع، والله أعلم ...
    القرآن شفاء ، الأصل شفاء للأمراض الباطنية وشفاء لأمراض البدن أيضا ، وكيفية الاستشفاء قراءة آية من القرآن على محل المرض ، على موضع المرض كما عالج الصحابة اللديغ ، اللديغ عالجوه بالقرآن ، ماذا فعلوا ؟ هل كتبوا ومحوا وسقوه الماء ؟ لا .قرأوا فاتحة الكتاب أو آية الكرسي على اللديغ فقام يمشي ، إذن ، كيفية التداوي بالقرآن بالقراءة ، هذا هو الثابت ، والحديث الذي معنا يدل على ذلك . نعم .
    مسألة الماء لا أعلم ، أنا قلت لكم قبل قليل يتوسع بعض مشايخنا فيقرأون القرآن أو يقرأون بعض الأدعية المأثورة على كوب من الماء فيسقون المريض ، هذا نحفظه من مشايخنا ولا نعلم سنة ثابتة بذلك ، لا أعلم ، أنفي علمي وقد يعلم غيري ، ولله أعلم ...
    انا نقلت موضع الشاهد من الفتوى وليس بترا ونقلك لكامل الفتوى لم يأت بجديد ولم يغير ما استشهدت به بل يؤكد ما سبق --

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    انا نقلت موضع الشاهد من الفتوى وليس بترا ونقلك لكامل الفتوى لم يأت بجديد ولم يغير ما استشهدت به بل يؤكد ما سبق --
    إن لم يكن ما فعلتَه بترا فليس هنالك بتر !!.
    فأنت ادعيت أن من نقلتُ عنهم من العلماء لم يذكروا أن القراءة على الماء بدعة ومنهم الجامي رحمه الله تعالى ولكنه في فتواه قال رحمه الله تعالى
    " الجواب :
    غير وارد ، الكتاب إنما أنزل ليتلى ويتدبر ويعمل به ، وأما كيفية التداوي بالقرآن كما ورد بالقراءة ، لا بأن يمحى بالماء ويشرب الماء أو يتبرك بذلك الماء ، لو كان هذا واردا وسائغا لعمل الصحابة أو علم الرسول عليه الصلاة والسلام أصحابه ، ولما لم يعمل خير القرون هذا العمل علمنا بأنه عمل غير مشروع، والله أعلم ... "

    ولا شك أن عدم وروده في سنة النبي صلى الله عليه وسلم فهو ليس من أمره وما ليس من أمره فهو محدث وكل محدثة بدعة ..

    لذلك قال رحمه الله لم يُعلم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ولم يعمل به الصحابة أنفسهم فهو غير مشروع ! .
    فقمتَ ببتر كلامه الآنف الذكر كله وهو الذي يبين بدعية الفعل لعدم فعل النبي ولا أصحابه ومنه خلاصة الحكم : ( علمنا بأنه غير مشروع )

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    هل المسائل المختلف فيها بين السلف والخلاف فيها قوى تعد من البدعة - انظر ماذا
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "...
    إن مثل هذه المسائل الاجتهادية لا تنكر باليد، وليس لأحد أن يلزم الناس باتباعه فيها، ولكن يتكلم فيها بالحجج العلمية، فمن تبين له صحة أحد القولين: تبعه، ومن قلد أهل القول الآخر فلا إنكار عليه " انتهى من "مجموع الفتاوى" (30/80) .---- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "
    وقولهم مسائل الخلاف لا إنكار فيها ليس بصحيح ، فإن الإنكار إما أن يتوجه إلى القول بالحكم أو العمل.
    أمّا الأول فإذا كان القول يخالف سنة أو إجماعاً قديماً وجب إنكاره وفاقاً. وإن لم يكن كذلك فإنه يُنكر بمعنى بيان ضعفه عند من يقول المصيب واحد وهم عامة السلف والفقهاء .
    وأما العمل فإذا كان على خلاف سنة أو إجماع وجب إنكاره أيضاً بحسب درجات الإنكار.
    أما إذالم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مساغ لم ينكر على من عمل بها مجتهداً أو مقلداً.
    وإنما دخل هذا اللبس من جهة أن القائل يعتقد أن مسائل الخلاف هي مسائل الاجتهاد، كما اعتقد ذلك طوائف من الناس. والصواب الذي عليه الأئمة أن مسائل الاجتهاد ما لم يكن فيها دليل يجب العمل به وجوباً ظاهراً ، مثل حديث صحيح لا معارض له من جنسه ، فيسوغ إذا عدم ذلك فيها الاجتهاد لتعارض الأدلة المتقاربة أو لخفاء الأدلة فيها" انتهى باختصار .
    "
    بيان الدليل على بطلان التحليل" (ص 210-211) .
    وقال أيضاً :
    "
    مسائل الاجتهاد من عمل فيها بقول بعض العلماء لم ينكر عليه ولم يهجر، ومن عمل بأحد القولين لم ينكر عليه " انتهى من "مجموع الفتاوى" (20/207) .
    2-
    وقال ابن القيم رحمه الله :
    "
    وقولهم : "إن مسائل الخلاف لا إنكار فيها" ليس بصحيح . . . ثم ذكر كلام شيخ الإسلام المتقدم ، ثم قال :
    وكيف يقول فقيه : لا إنكار في المسائل المختلف فيها ، والفقهاء من سائر الطوائف قد صرحوا بنقض حكم الحاكم إذا خالف كتاباً أو سنة وإن كان قد وافق فيه بعض العلماء؟! وأما إذا لم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مَسَاغ لم تنكر على مَنْ عمل بها مجتهداً أو مقلداً . . .
    والمسائل التي اختلف فيها السلف والخلف وقد تيقنا صحة أحد القولين فيها كثير، مثل كون الحامل تعتد بوضع الحمل، وأن إصابة الزوج الثاني شرط في حلها للأول، وأن الغسل يجب بمجرد الإيلاج وإن لم ينـزل، وأن ربا الفضل حرام ، وأن المتعة حرام، وأن النبيذ المسكر حرام، وأن المسلم لا يُقتل بكافر، وأن المسح على الخفين جائز حضراً وسفرا، وأن السنة في الركوع وضع اليدين على الركبتين دون التطبيق، وأن رفع اليدين عند الركوع والرفع منه سنة، وأن الشفعة ثابتة في الأرض والعقار، وأن الوقف صحيح لازم، وأن دية الأصابع سواء، وأن يد السارق تقطع في ثلاثة دراهم، وأن الخاتم من حديد يجوز أن يكون صَدَاقاً، وأن التيمم إلى الكوعين (مفصل الكف) بضربة واحدة جائز، وأن صيام الولي عن الميت يجزئ عنه، وأن الحاج يلبي حتى يرمي جمرة العقبة، وأن المحرم له استدامة الطيب دون ابتدائه، وأن السنة أن يسلم في الصلاة عن يمينه وعن يساره: السلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله، وأن خيار المجلس ثابت في البيع، وأن المصَراة يرد معها عوض اللبن صاعاً من تمر، وأن صلاة الكسوف بركوعين في كل ركعة، وأن القضاء جائز بشاهد ويمين، إلى أضعاف ذلك من المسائل، ولهذا صرح الأئمة بنقض حكم مَنْ حكم بخلاف كثير من هذه المسائل، من غير طعن منهم على من قال بها.
    وعلى كل حال فلا عذر عند الله يوم القيامة لمن بلغه ما في المسألة من الأحاديث والآثار التي لا معارض لها إذا نَبَذَها وراء ظهره" انتهى .
    "
    إعلام الموقعين" (3/ 300-301).
    3-
    وقال ابن قدامة المقدسي: " لا ينبغي لأحد أن ينكر على غيره العمل بمذهبه، فإنه لا إنكار على المجتهدات " انتهى من "الآداب الشرعية" لابن مفلح (1/186) .
    4-
    قال النووي في "شرح مسلم" :
    "
    قال العلماء : لَيْسَ لِلْمُفْتِي وَلا لِلْقَاضِي أَنْ يَعْتَرِض عَلَى مَنْ خَالَفَهُ إِذَا لَمْ يُخَالِف نَصًّا أَوْ إِجْمَاعًا أَوْ قِيَاسًا جَلِيًّا " انتهى .
    5-
    وقال الشيخ محمد بن عبد الوهاب: "فإن أراد القائل مسائل الخلاف ، فهذا باطل يخالف إجماع الأمة، فما زال الصحابة ومن بعدهم ينكرون على من خالف وأخطأ كائناً من كان ، ولو كان أعلم الناس وأتقاهم، وإذا كان الله بعث محمداً بالهدى ودين الحق، وأمرنا باتباعه، وترك ما خالفه؛ فمن تمام ذلك أن من خالفه من العلماء مخطئ ينبه على خطئه وينكر عليه، وإن أريد بمسائل الاجتهاد : مسائل الخلاف التي لم يتبين فيها الصواب فهذا كلام صحيح، ولا يجوز للإنسان أن ينكر الشيء لكونه مخالفاً لمذهبه أو لعادة الناس، فكما لا يجوز للإنسان أن يأمر إلا بعلم ، لا يجوز أن ينكر إلا بعلم ، وهذا كله داخل في قوله تعالى : (ولا تقف ما ليس لك به علم
    انتهى من "الدرر السنية" (4/8).
    6-
    وقال الشوكاني :
    "
    هذه المقالة –أي لا إنكار في مسائل الخلاف- قد صارت أعظم ذريعة إلى سدّ باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهما بالمثابة التي عرفناك، والمنـزلة التي بيّناها لك، وقد وجب بإيجاب الله عز وجل، وبإيجاب رسوله صلى الله عليه وسلم على هذه الأمة، الأمر بما هو معروف من معروفات الشرع، والنهي عما هو منكر من منكراته: ومعيار ذلك الكتاب والسنة، فعلى كل مسلم أن يأمر بما وجده فيهما أو في أحدهما معروفاً، وينهى عما هو فيهما أو في أحدهما منكراً.
    وإن قال قائل من أهل العلم بما يخالف ذلك، فقوله منكر يجب إنكاره عليه أولاً، ثم على العامل به ثانياً.
    وهذه الشريعة الشريفة التي أُمِرْنا بالأمر بمعروفها، والنهي عن منكرها، هي هذه الموجودة في الكتاب والسنة" انتهى من "السيل الجرّار" (4/588).
    7-
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ردًا على من قال: "المسائل الخلافية لا إنكار فيها" .
    "
    لو أننا قلنا: المسائل الخلافية لا ينكر فيها على الإطلاق ، ذهب الدين كلّه حين تتبع الرخص لأنك لا تكاد تجد مسألة إلا وفيها خلاف بين الناس. . .
    المسائل الخلافية تنقسم إلى قسمين؛ قسم : مسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف؛ بمعنى أن الخلاف ثابت حقاً وله حظ من النظر، فهذا لا إنكار فيه على المجتهد، أما عامة الناس، فإنهم يلزمون بما عليه علماء بلدهم، لئلا ينفلت العامة؛ لأننا لو قلنا للعامي : أي قول يمرُّ عليك لك أن تأخذ به، لم تكن الأمة أمة واحدة ، ولهذا قال شيخنا عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله : "العوام على مذهب علمائهم" . . .
    القسم الثاني من قسمي الخلاف: لا مساغ له ولا محل للاجتهاد فيه، فينكر على المخالف فيه لأنه لا عذر له" انتهى باختصار من "لقاء الباب المفتوح" (49/192-193) . ---

    الحمد لله .
    لقد كفيتني مؤونة النقل عن العلماء لبيان وجوب الإنكار في المسائل الخلافية !
    وهذا هو الحق وهو ما أنا عليه بفضل الله تعالى .
    ومرة أخرى تنسخ وتلصق لتثبت ما تظنه يؤيد ما تنافح عنه ولكنه في حقيقته يبين خطأك !
    وإليك كلام العلامة الشوكاني الذي يثلج صدر كل غيور على السنة ( فعلا وتركا )ولا يقدم عليها قول أحد كائن من كان ,
    قال الشوكاني رحمه الله تعالى في السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار - (ج 1 / ص 984)
    " قوله: (ولا في مختلف فيه على من هو مذهبه).
    أقول : هذه المقالة قد صارت أعظم ذريعة إلى سد باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهما بالمثابة التي عرفناك والمنزلة التي بيناها لك وقد وجب بإيجاب الله عزوجل وبإيجاب رسوله صلى الله عليه وسلم على هذه الأمة الأمر بما هو معروف من معروفات الشرع والنهي عما هو منكر من منكراته ومعيار ذلك الكتاب والسنة فعلى كل مسلم أن يأمر بما وجده فيهما أو في أحدهما معروفا وينهي عما هو فيهما أو في أحدهما منكرا وإن قال قائل من أهل العلم بما يخالف ذلك فقوله منكر يجب إنكاره عليه أولا ثم على العامل به ثانيا .
    وهذه الشريعة الشريفة التي أمرنا بالأمر بمعروفها والنهي عن منكرها هي هذه الموجودة في الكتاب والسنة وأما ما حدث من المذاهب فليست بشرائع مستجدة ولا هي شرائع ناسخة لما جاء به خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم وإنما هي بدع ابتدعت وحوادث في الإسلام حدثت فما كان فيها موافقا للشرع الثابت في الكتاب والسنة فقد سبق إليه الكتاب والسنة وما كان منها مخالفا للكتاب والسنة فهو رد على قائله مضروب به في وجهه كما جاءت بذلك الأدلة الصحيحة التي منها: "كل أمر ليس عليه أمرنا فهو رد" .
    فالواجب على من علم بهذه الشريعة ولديه حقيقة من معروفها ومنكرها أن يأمر بما علمه معروفا وينهى عما علمه منكرا فالحق لا يتغير حكمه ولا يسقط وجوب العمل به والأمر بفعله والإنكار على من خالفه بمجرد قول قائل أو اجتهاد مجتهد أو ابتداع مبتدع.
    فإن قال تارك الواجب أو فاعل المنكر قد قال بهذا فلان أو ذهب إليه فلان أجاب عليه بأن الله لم يأمرنا باتباع فلانك بل قال لنا في كتابه العزيز: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]،
    فإن لم يقنع بهذا حاكمه إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم كما أمرنا الله سبحانه في كتابه بالرد إليهما عند التنازع."


  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    طيِّب بيِّن لى معنى كلام الشيخ محمد أمان الجامى
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    -مسألة الماء لا أعلم ، أنا قلت لكم قبل قليل يتوسع بعض مشايخنا فيقرأون القرآن أو يقرأون بعض الأدعية المأثورة على كوب من الماء فيسقون المريض ، هذا نحفظه من مشايخنا و لا نعلم سنة ثابتة بذلك ، لا أعلم ، أنفي علمي وقد يعلم غيري ، ولله أعلم
    اولا ما معنى قول الشيخ وقد يعلم غيرى -كيف تعد هذه الجملة المفيدة التامة بترا - ثانيا-ما معنى قول شيخ الاسلام السابق
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    - ليس لأحد أن يلزم الناس باتباعه فيها، ولكن يتكلم فيها بالحجج العلمية، فمن تبين له صحة أحد القولين: تبعه، ومن قلد أهل القول الآخر فلا إنكار عليه " انتهى من "مجموع الفتاوى" (30/80) ---وقوله - مسائل الاجتهاد ما لم يكن فيها دليل يجب العمل به وجوباً ظاهراً ، مثل حديث صحيح لا معارض له من جنسه ، فيسوغ إذا عدم ذلك فيها الاجتهاد لتعارض الأدلة المتقاربة أو لخفاء الأدلة فيها ى- وقول الشيخ بن عثيمين - مسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف؛ بمعنى أن الخلاف ثابت حقاً وله حظ من النظر، فهذا لا إنكار فيه على المجتهد

    هل المسائل الخلافية التى ثبت فيها الخلاف حقا- بأدلة صحيحة عند المنازع تعد بدعة.؟

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    الإخوة الفضلاء .
    بحث مسألتنا هذه هو كالتالي :
    يقول عليه الصلاة والسلام " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "
    فتعال أخي الفاضل ننظر هل القراءة في الماء من أمره عليه الصلاة والسلام فلنتسابق للعمل بها .
    أو أنها ليست من أمره فلنتسابق لتركها كما تركها عليه الصلاة والسلام .
    ذُكرتْ ثلاثة روايات ليُستدل بها على أنها من أمره .
    الأولى قصة قيس بن ثابت بن شماس وهي غير ثابتة ففي السند راو مجهول العين ومجهول العين لا تصح روايته .
    وبما أنها لا تصح فلا يجوز نسبتها للنبي عليه الصلاة والسلام .
    ومن علم أنها لا تصح وأصر على نسبتها للنبي عليه الصلاة والسلام دخل في الوعيد
    " من كذب علي متعمدا فليتبوء مقعده من النار "
    ثم على فرض صحتها جدلا فليس في الحديث أي ذكر للقراءة على الماء بل هو النفث بالماء على التراب فقط وفي لفظ آخر لم يذكر النفث بل وضع التراب في الماء وصبه على قيس رضي الله عنه
    عن يوسف بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس : عن أبيه ، عن رسول الله عليه وسلم أنه دخل عليه فقال : " اكشف الباس ، رب الناس " ، عن ثابت بن قيس بن شماس " ، ثم أخذ ترابا من بطحان فجعله في قدح فيه ماء فصبه عليه " ورواه غيره عن ابن السرح فقال في الحديث : "ثم أخذ ترابا فجعله في قدح ثم نفث عليه بماء وصبه عليه " أخبرناه أبو علي الروذباري ، أخبرنا أبو بكر بن داسة ، حدثنا أبو داود ، حدثنا ابن السرح ، فذكره *
    فاللفظ صريح وواضح لكل من يعرف العربية أن النبي صلى الله عليه وسلم أولا رقى قيسا بقوله " اكشف الباس ، رب الناس " ، عن ثابت بن قيس بن شماس "
    ثم ( تفيد الترتيب والتراخي ) أخذ ترابا من بطحان فجعله في قدح فيه ماء فصبه عليه "
    وفي اللفظ الآخر : " ثم أخذ ترابا فجعله في قدح ثم نفث عليه بماء وصبه عليه "
    فأخذ التراب من بطحان وهو وادي في المدينة ثم وضعه في القدح كل هذا يحتاج زمن وهو زمن كبير فصل الرقية التي كانت في بداية دخوله صلوات ربي وسلامه عليه على قيس رضي الله عنه .

    فأين القراءة على الماء ؟!!!
    فالرواية لا تصح سندا ولا تدل متنا على القراءة على الماء .
    فسقط الاحتجاج به لمن كان الحق ضالته .

    الرواية الثانية والثالثة :
    وقال ايضا-ورقى جبرائيل النبى صلى الله عليه وسلم لما مرض في الماء بقوله : " بسم الله أرقيك ، من كل شيء يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك ، بسم الله أرقيك " (ثلاث مرات) ، وهذه الرقية مشروعة ونافعة . وقد قرأ بلال في ماء لثابت بن قيس رضي الله عنه ، وأمر بصبه عليه ، كما روى ذلك أبو داود في الطب بإسناد حسن
    أنا أتحدى كل من ينسب هذين اللفظين إلى النبي عليه الصلاة والسلام أو الصحابي بلال أن تثبت وجودهما في سنن أبي داوّد أو غيرها من كتب السنة وأمنحه وقتا أظنه كافيا وهو إلى أن ينتقل إلى الدار الآخرة .
    فإذاً :
    القراءة على الماء ليست من أمر النبي عليه الصلاة والسلام . فمن علم ذلك وتبين له ولم يجد عذرا إلا التقليد الأعمى فقد ابتدع في دين الله وشاقّ الرسول صلى الله عليه وسلم ولن ينفعه قول فلان العالم إلا إن كان المتمسك بقول العالم عاميا جاهلا لا يستطيع الاهتداء للحق إلا عن طريق تقليد العلماء فلا بأس حينئذ .

    ثم نأتي للصحابة رضي الله عنهم :

    ذُكر أثر عائشة رضي الله عنها وهو من رواية أبي معشر عنها . وأبو معشر لم يصح سماعه من عائشة لأنه من أتباع التابعين من الطبقة السادسة التي صرح الحافظ ابن حجر بعدم سماعها من الصحابة .
    فالحديث منقطع وهو من أقسام الحديث الضعيف . ولا تثبت الأحكام الشرعية بالحديث الضعيف .
    ومن يعلم أن الحديث المنقطع لا يجوز الاحتجاج به ثم يحتج به في هذه المسألة دون غيرها فقد اتبع هواه .
    وأما أثر ابن عباس فهو في كتابة الآيات ومحوها وليس في القراءة على الماء !!!!
    وهو أيضا لا يصح .
    انتهى ...
    فإذا ليس لدينا ما يثبت القراءة على الماء من سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولا حتى من أصحابه أجمعين .
    فما يجب علينا ؟
    هل نقول بأمر ليس من أمر النبي عليه الصلاة والسلام وليس من سبيل صحابته أجمعين فيرد بوجهنا ونرتكب مشاقة الرسول من بعد ما تبين لنا الهدى ونتبع غير سبيل المؤمنين ( الصحابة ) ؟!!!!
    أم نقف ونترك ما ليس من أمره كما تركه صلوات ربي وسلامه عليه مع قيام المقتضى وانتفاء الموانع ( سنة تركية ) ؟
    أم نقلد الرجال ( الغير معصومين ) ونقدم قولهم على قول النبي (المعصوم ) .
    أنا اخترت صاغرا عدم مشاقة الرسول وتركت ما تركه عليه الصلاة والسلام ووسعني ما وسع الصحابة أجمعين .
    فاختر لنفسك يا أخي ما تشاء .

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    طيِّب بيِّن لى معنى كلام الشيخ محمد أمان الجامى اولا ما معنى قول الشيخ وقد يعلم غيرى -كيف تعد هذه الجملة المفيدة التامة بترا - ثانيا-ما معنى قول شيخ الاسلام السابق هل المسائل الخلافية التى ثبت فيها الخلاف حقا- بأدلة صحيحة عند المنازع تعد بدعة.؟
    سأبين لك .
    الشيخ الجامي رحمه الله قال


    [/quote]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    مسألة الماء لا أعلم ، أنا قلت لكم قبل قليل يتوسع بعض مشايخنا فيقرأون القرآن أو يقرأون بعض الأدعية المأثورة على كوب من الماء فيسقون المريض ، هذا نحفظه من مشايخنا ولا نعلم سنة ثابتة بذلك ، لا أعلم ، أنفي علمي وقد يعلم غيري ، ولله أعلم ...
    فهو قد نفى علمه بوجود سنة ثابتة صحيحة في القراءة على الماء ( وهذا هو الحق ) واستدرك فقال وقد يعلم غيري أي قد يعلم غيري بوجود سنة صحيحة تثبت القراءة في الماء وهذا يشبه قول الشافعي وغيره من الأئمة " إذا صح الحديث فهو مذهبي "
    فلما لم يعلم بوجود السنة الصحيحة قال أنه غير مشروع .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    - ثانيا-ما معنى قول شيخ الاسلام السابق هل المسائل الخلافية التى ثبت فيها الخلاف حقا- بأدلة صحيحة عند المنازع تعد بدعة.؟
    أنت لا تفرق بين مسائل الخلاف التي يجب فيها الإنكار وقول المفتي فيها ملزم بإلزام الدليل . وبين مسائل الاجتهاد التي فيها سعة وأقوال المفتين فيها ليست بملزمة ! .
    وقد بينه لك شيخ الإسلام نفسه في كلامه الذي نقلته بنفسك وارجع إلى موضع كلامه في كتابه بطلان التحليل يتبين لك الفرق وتعرف المعاني .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة

    وإنما دخل هذا اللبس من جهة أن القائل يعتقد أن مسائل الخلاف هي مسائل الاجتهاد، كما اعتقد ذلك طوائف من الناس. والصواب الذي عليه الأئمة أن مسائل الاجتهاد ما لم يكن فيها دليل يجب العمل به وجوباً ظاهراً ، مثل حديث صحيح لا معارض له من جنسه ، فيسوغ إذا عدم ذلك فيها الاجتهاد لتعارض الأدلة المتقاربة أو لخفاء الأدلة فيها" انتهى باختصار .
    "بيان الدليل على بطلان التحليل" (ص 210-211) .


    وإلا كيف ينقل عن نفس العالم وجوب الإنكار في مسائل الخلاف وعدمه في مسائل الاجتهاد .
    وأمامك أقوالهم التي نقلتها تبين لك ذلك بجلاء .
    فأنت تقتبس كلام شيخ الإسلام حول عدم الإنكار في المسائل الاجتهادية وتحتج به على المسائل الخلافية وهذا لبس وخلط فاحش منك

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة


    لقد كفيتني مؤونة النقل عن العلماء لبيان وجوب الإنكار في المسائل الخلافية !
    وهذا هو الحق وهو ما أنا عليه بفضل الله تعالى .

    قد بينت لك فيما سبق ما هى مسائل الخلاف التى يجب فيها الانكار ليس جميع مسائل الخلاف يجب فيه الانكار -كيف لم يتبين لك ذلك؟-قال الشيخ بن عثيمين - مسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف؛ بمعنى أن الخلاف ثابت حقاً وله حظ من النظر، فهذا لا إنكار فيه على المجتهد

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    قد بينت لك فيما سبق ما هى مسائل الخلاف التى يجب فيها الانكار ليس جميع مسائل الخلاف يجب فيه الانكار -كيف لم يتبين لك ذلك؟-قال الشيخ بن عثيمين - مسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف؛ بمعنى أن الخلاف ثابت حقاً وله حظ من النظر، فهذا لا إنكار فيه على المجتهد
    الخلاف لا شك واقع في المسائل الخلافية أو الاجتهادية فكلاهما فيهما خلاف . ولكن الخلاف في المسائل الاجتهادية لا ينكر طرف على آخر ما أداه إليه نظره واجتهاده .
    أما في المسائل الخلافية أي التي فيها نصوص شرعية صحيحة ( فعلا أو تركا ) فالخلاف فيها يحتم الإنكار على من خالف تلك النصوص .
    أسأل الله تعالى أن يكون الشرح واضحا ومفهما .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    المسألة واضحة جدا عند الائمة اريدك ان تنقل بنفس الوضوح حكم القراءة على الماء من كلام الائمة المتقدمين- ينازع ما سأنقله لك من كلامهم -التداوي والعلاج بالقرآن الكريم ثابت في أحاديث كثيرة ، منها الرقية بالمعوذتين ، ورقية اللديغ بالفاتحة ، وغير ذلك ، وهو داخل في قوله تعالى : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ) الإسراء/82
    وأما قراءة القرآن في الماء ، ففيه حديث مختلف في صحته ، وهو حديث ثابت بن قيس الآتي ، وهو مروي عن جماعة من السلف ، وكذلك كتابته في إناء ونحوه وغسله بالماء ، ثم شربه أو الاغتسال به ، مروي عن جماعة من السلف.
    قال ابن القيم رحمه الله : " ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه، وجعل ذلك من الشفاء الذي جعل الله فيه " انتهى من "زاد المعاد" (4/ 358).-قال فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - - في حكم القراءة على الماء والاستحمام فيه : ( وثبت عن السلف القراءة في ماء ونحوه ثم شربه ------ لما أهديت فاطمة إلى علي بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي أن لا تقرب أهلك حتى آتيك ، قالت : فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بماء ، فقال فيه ما شاء الله أن يقول ، ثم نضح بالماء على صدر علي ووجهه ، ثم دعا فاطمة ، فقامت تعثر في ثوبها من الحياء ، فنضح عليها أيضا ، ثم نظر فإذا سواد وراء البيت ، فقال : من هذا ؟ فقالت أسماء : أنا ، فقال : أسماء بنت عميس ؟ فقلت : نعم . قال : أجئت مع ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقلت : نعم ، فدعا لي بدعاء إنه لأولى عملي عندي ، فقال : يا فاطمة إني لم آل أن أنكحت أحب أهلي إلي ، ثم خرج ، فقال لعلي : دونك أهلك ، ثم ولي إلى حجره فما زال يدعو لهما حتى دخل حجره .
    قال ابن حجر :رجاله ثقات، (المطالب العالية : 2/183 )
    وقال الهيثمي :رجاله رجال الصحيح‏‏ ،(جمع الزوائد : 9/212 ).-------قال فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - حفظه الله - في حكم القراءة على الماء والاستحمام فيه : ( وثبت عن السلف القراءة في ماء ونحوه ثم شربه ---------هذا كله يدل دلالة واضحة على ان القراءة على الماء من عمل السلف - فهل عمل السلف بدعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وفى المشاركة القادمة - اقدم لك اخى الفاضل المعيصفى رأى إمام الائمة فى الحديث الامام البخارى لكى تعرف ان القراءة على الماء عمل وهدى الائمة الاخيار

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    قال البخاري في صحيحه : ( باب النفث في الماء )................... والصواب قال البخارى.( باب النفث في الرقية).......هل تبويب البخارى هذا اخى الكريم بدعة؟

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    عن محمد بن يوسف بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دخل على ثابت بن قيس – قال أحمد : وهو مريض – فقال : ( اكشف الباس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس ، ثم أخذ ترابا من بطحان - أحد أودية المدينة الثلاثة ، العقيق ، وبطحان - فجعله في قدح ثم نفث عليه بماء وصبه عليه ) ( السلسلة الصحيحة 1526 )-----قال محمد بن مفلح : ( نقل عبدالله أنه رأى أباه يعوذ في الماء ويقرأ عليه ويشربه ، ويصب على نفسه منه ) ( الآداب الشرعية – 2 / 441 )----هذا هو عمل السلف الصالح فهل عمل السلف بدعة ؟

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    وقال النووي : فيه استحباب النفث في الرقية ، وقد أجمعوا على جوازه ، واستحبه الجمهور من الصحابة والتابعين ومن بعدهم .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    وقال البيضاوي : قد شهدت المباحث الطبية على أن للريق مدخلاً في النضج وتعديل المزاج ، وتراب الوطن له تأثير في حفظ المزاج ودفع الضرر – الى أن قال – ثم إن الرقى والعزائم لها آثار عجيبة تتقاعد العقول عن الوصول الى كنهها .

    وتكلم ابن القيم في ( الهدى ) في حكمة النفث وأسراره بكلام طويل قال في آخره : وبالجملة فنفس الراقي تقابل تلك النفوس الخبيثة وتزيد بكيفية نفسه وتستعين بالرقية والنفث على إزالة ذلك الأثر ، واستعانته بنفثه كاستعانة تلك النفوس الرديئة بلسعها . وفي النفث سر آخر فإنه مما تستعين به الأرواح الطيبة والخبيثة ولهذا تفعله السحرة كما يفعله أهل الإيمان .........وفي رواية مهنا عن أحمد : في الرجل يكتب القرآن في إناء ثم يسقيه المريض . قال : لا بأس به . وقال صالح : وبما اعتللت فيأخذ أبي ماء فيقرأ عليه ويقول لي اشرب منه واغسل وجهك ويديك .

    وفيما ذكرناه كفاية إن شاء الله في زوال الإشكال الذي حصل لكم فيما يتعاطى في بلدكم من النفث في الإناء الذي فيه الماء ثم يسقاه المريض . وصلى الله على محمد .

    { فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم }

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,604

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    والخلاصة فيما قاله الشيخ صالح آل الشيخ


    والرقية إما أن تكون بنفث أو بتفل أو بما هو دون هذين، لهذا إذا اختلف العلماء في مسألة هل تشرع الرقية بنفخ دون نفث؟ على قولين ورُجِّح أن الجميع جائز، فإن كان بنفخ وهو ما لا ليس معه شيء من الريق وإنما هو إخراج هواء فقط فهو جائز، وإن كان بنفث فهذا هو المشروع والذي كان عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ يقرأ ويتعوذ وينفث في يديه وينفث على المريض أيضا، وإما أن تكون بما هو أعظم من النفث وهو التفل، والنفث إخراج بعض الريق، قليل من الريق مع الهواء؛ يعني إذا أراد أن ينفث يعني يقرأ الفاتحة وإذا ختم ينفث مع بعض الريق أو يتفل ومعه التفال -معه البصاق- أكثر مما مع النفث.

    وهذا النفث أو التفل قد يكون مباشرة على البدن، وقد يكون بواسطة ماء أو بواسطة زيت أو شيء آخر، كل هذا مأذون به، أو بكتابته على الشيء؛ كتابة بعض الآيات على المرض ونحو ذلك، وقد جاء عن الصحابة في هذا أشياء منها أن ابن عباس كان يأمر أن يكتب للمرأة إذا كانت شقت عليه الولادة أو تأخرت ولادتها أن يكتب في إناء ﴿كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ﴾[الأحقاف:35] وكذلك الآية الأخرى ﴿كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا﴾[النازعات:46]، وتسقى منه المرأة التي تأخرت ولادتها أو شق عليها ذلك ويصب الباقي على صدرها وعلى شيء من بطنها.
    ونحو ذلك مما جاء عن بعض الصحابة أنهم كانوا يكتبون على بعض [...] ﴿فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ﴾[البقرة:266].

    قد قال صالح بن الإمام أحمد رحمه الله تعالى: اعتللت مرة فقرا لي أبي في ماء ونفث فيه ثم أمرني بشربه وأن أغسل رأسي، وكذلك روى عبد الله بن الإمام أحمد في جواز ذلك.

    المقصود من هذا أن إيصال الماء إيصال القراءة، إيصال الرقية بالنفخ بالنفس أو بالنفث إلى الماء ثم يسقاه المريض أو يصب عليه أن هذا لا بأس به لفعل السلف له ولم يُنكر؛ ولأن له أصلا في السنة.
    لكن كلما كانت الرقية مباشِرَة كلما كانت أفضل ولهذا قال الجد الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله تعالى ورفع درجته في الجنة قال: كلما الوقت كان أنفع يعني يقرأ في الماء كان أقرب بالنفخ أقرب بالنفث أقرب بالرقية كلما كان أنفع، وكلما كانت الوسائط أقل كان أنفع؛ يعني قراءة المرء على نفسه يعني ما فيها واسطة، واسطة واحدة؛ لكن كون المرء يقرأ على الإنسان صار هناك واسطة ثانية، كون أيضا ينفث في ماء ثم الماء يشرب ويغسل به صار هناك واسطة ثالثة، أو كونه يكتب في صحن ويغسل بزعفران أو بنحوه ثم يشرب هنا صار عندنا واسطة ثالثة كلما ضعفت، ولهذا كان الأعلى ما ثبت في السنة وهو القراءة المباشرة من الإنسان على نفسه أو بقراءة أحد عليه ثم القراءة بالماء، ثم القراءة بالكتابة في الورق وحله بالماء هذا مما يسوغ لكن مما لم يكن عليه العمل عمل السلف.
    [الرقى وأحكامها للشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ]--هذا هَدْى وعمل السلف - هل تريد المزيد ؟

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    893

    افتراضي رد: عجائب شرب الماء مع قرأة سورة الفاتحه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    وفى المشاركة القادمة - اقدم لك اخى الفاضل المعيصفى رأى إمام الائمة فى الحديث الامام البخارى لكى تعرف ان القراءة على الماء عمل وهدى الائمة الاخيار
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    قال البخاري في صحيحه : ( باب النفث في الماء )................هل تبويب البخارى هذا اخى الكريم بدعة؟

    نصيحة من أخيك لا تتسرع في النسخ واللصق خصوصا والمكتبات التي تحتوي على أمهات كتب الحديث متوفرة ويمكن الرجوع إليها بسهولة جدا !
    اذهب إلى صحيح البخاري وجد ( باب النفث في الماء ) وسأعطيك سيارة موديل 2019 وربما مرسيدس أو bmw
    وأما بقية ردك فسأؤجل الرد عليه لوقت لاحق لكي أذهب للنوم !
    وكل ما ذكرته وتذكره من كلام وأدلة قد رددت عليها منذ سنين وعندي الردود جاهزة مع الحاجة إلى تعديلات وترتيبات يقتضيها المقام

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •