لو صدق السائل ما أفلح من رده
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لو صدق السائل ما أفلح من رده

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,080

    افتراضي لو صدق السائل ما أفلح من رده

    644 (وقال - صلّى الله عليه وسلم - لو صدق السائل ما أفلح من رده).
    قال العراقي: رواه العقيلي في الضعفاء وابن عبد البر في التمهيد من حديث عائشة قال العقيلي لا يصح في هذا الباب شيء وللطبراني نحوه من حديث أبي أمامة بسند ضعيف اهـ.
    قلت: ورواه العقيلي أيضاً من حديث ابن عمرو وفي الاستذكار لابن عبد البر روى من جهة جعفر بن محمد عن أبيه عن جده به مرفوعاً ومن جهة يزيد ابن رومان عن عروة عن عائشة مرفوعاً أيضاً بلفظ لولا أن السؤال يكذبون ما أفلح من ردهم وحديث عائشة عند القضاعي بلفظ ما قدس بدل ما أفلح قال ابن عبد البر وأسانيدها ليست بالقوية قال الحافظ السخاوي وسبقه ابن المديني فأدرجه في خمسة أحاديث قال إنه لا أصل لها ثم نقل عن العقيلي ما تقدم أنه لا يصح في هذا الباب شيء قلت هكذا ذكره الذهبي في الميزان عنه وأما قوله وللطبراني نحوه الخ فلفظه لولا أن المساكين يكذبون ما أفلح من ردهم وفيه جعفر بن الزبير وهو ضعيف قاله الهيثمي، وأورده ابن الجوزي في الموضوعات
    ونازعه الحافظ السيوطي في اللآلئ المصنوعة.
    تخريج أحاديث إحياء علوم الدين (الشاملة)




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,080

    افتراضي رد: لو صدق السائل ما أفلح من رده


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,080

    افتراضي رد: لو صدق السائل ما أفلح من رده

    4365 - ( لولا أن السؤال يكذبون ؛ ما أفلح من ردهم ) .
    ضعيف جداً
    رواه العقيلي في "الضعفاء" (51) ، وأبو نعيم في "أخبار أصبهان" (5/ 179) ، والثقفي في "الثقفيات" (ج2 رقم 2) ، عن بشر بن الحسين ، عن الزبير بن عدي ، عن أنس بن مالك مرفوعاً . وقال :
    "قال البخاري : بشر بن الحسين الأصبهاني ؛ فيه نظر" . ثم ساق العقيلي له أحاديث أخرى ؛ ثم قال :
    "وله غير حديث من هذا النحو ؛ مناكير كلها" .
    ثم رواه العقيلي (ص 212) ، والقضاعي (115/ 1) عن عبد الله بن عبد الملك ابن كرز بن جابر ، عن يزيد بن بكار (وقال القضاعي : ابن رومان) ، عن عروة ، عن عائشة مرفوعاً به . وقال العقيلي :
    "لا يتابع عليه" يعني : ابن كرز هذا ؛ وقال فيه :
    "منكر الحديث" . وقال ابن حبان :
    "لا يشبه حديثه حديث الثقات ، يروي العجائب" . ثم قال العقيلي :
    "وفيه رواية من غير هذا الوجه بإسناد لين" .
    قلت : وكأنه يعني الذي قبله .
    ثم رواه العقيلي (252-253) عن عبد الأعلى بن حسين بن ذكوان المعلم ، عن أبيه ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده مرفوعاً . وقال :
    "عبد الأعلى بن الحسين ؛ منكر الحديث غير محفوظ ، ولا يصح في هذا الباب شيء عن النبي - صلى الله عليه وسلم -" .
    والحديث أورده ابن الجوزي في "الموضوعات" (2/ 155-156) من رواية العقيلي عن عبد الأعلى هذا ، وعن عبد الله بن عبد الملك الذي قبله ، ومن رواية ابن عدي (240/ 2) من حديث أبي أمامة وفيه عمر بن موسى ، وعن هياج بن بسطام ، عن جعفر بن الزبير، عن أبي أمامة . ثم قال ابن الجوزي :
    "وهياج وجعفر ؛ متروكان ، ولا يصح في هذا الباب شيء" .
    وتعقبه السيوطي في "اللآلىء" (2/ 75) بأن عبد الأعلى ذكره ابن حبان في "الثقات" ، وحديث عائشة أخرجه البيهقي في "الشعب" ، ولحديث أبي أمامة طريق آخر أخرجه الطبراني من طريق إبراهيم بن طهمان عن جعفر بن الزبير ، وجاء أيضاً من حديث أبي هريرة أخرجه ابن صرصري في "أماليه" ، ومن حديث أنس أخرجه العقيلي .
    وتعقبه ابن عراق بقوله (264/ 1) :
    "لا يصلحان شاهداً ؛ فإن في الأول عمر بن صبح ، وفي الثاني بشر بن الحسين" .
    قلت : وقد عرفت حال بشر آنفاً ، وأما ابن صبح فقال ابن عراق (34/ 1) :
    "كذاب اعترف بالوضع" .
    قلت : وقال ابن عدي في عمر بن موسى - وهو الوجيهي - :
    "هو في عداد من يضع الحديث متناً وإسناداً" .
    وهو أخرجه (240/ 2) من طريق بقية عنه .
    وجملة القول ؛ أن الحديث ضعيف جداً من جميع طرقه ، وبعضها أشد ضعفاً من بعض .

    سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة للشيخ الألباني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •