القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية***متجدد
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية***متجدد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,529

    افتراضي القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية***متجدد

    القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر
    الحلقة (1)


    الحلقة (1) تعريف السنة

    السنة لغة: السنة من الفعل الثلاثي سنّ، تقول: سنّ يسنّ ويسُنّ.

    وللسنة عدة معان:

    أشهرها: السيرة والطريقة؛ محمودة كانت أو مذمومة، ومنه قول الرسول ﷺ: «من سنّ في الإسلام سنة حسنة، فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة»(1)

    وإنما تطلق على الطريقة التي عمل بها الناس الواحد بعد الآخر، ومن عمل شيئًا ليقتدى به قيل له. إنه سنّ.

    قال الشاعر:

    كـأنـي سننـت الـحب أول عــاشق *** مـن الناس إذا أحببت بدينهم وحـدى

    ومن معانيها: الصقل والتزيين، يقال: سنّ الشيء يسنّه سنًّا، أي صقله وزينه.

    ومن المسن والسنان: الحجر الذي يسن به أو يسن عليه.

    قال ذو الرمة:

    تُـريـكَ سُنَّـةَ وجـهٍ غيـرَ مُقرفةٍ *** مـلساء لـيس بهـا خالٌ ولا ندبُ

    في الاصطلاح: السنة لفظ مشترك بين سائر العلوم الشرعية، فقد استعمله علماء الحديث كما هو الأصل، واستعمله علماء الفقه والأصول، والعقيدة، كما استُعمل في التداول بين العامة.

    وقد ورد ذكر هذا اللفظ أيضًا في القرآن الكريم، وفي الحديث النبوي، أورد هذه التعريفات مع بيان مصدر الفروق بينها بشيء من الإيجاز.
    ______________________________ ___


    (1) (صحيح مسلم [1017]).



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,529

    افتراضي رد: القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية***متجدد

    القواعد المنهجية في فهم السنة النبوية
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر
    الحلقة (2)


    السنة في القرآن والحديث

    وردت السنة في القرآن الكريم في مواضع عدة، وتدور حول معنى الطريقة، فمن ذلك:
    قوله تعالى: {قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ}(1).قال ابن كثير: (أي قد جرى نحو هذا على الأمم الذين كانوا من قبلكم من أتباع الأنبياء، ثم كانت العاقبة لهم، والدائرة على الكافرين).
    وقوله تعالى:{يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}(2) قال ابن كثير: (يعني طرائقهم الحميدة واتباع شرائعه التي يحبها ويرضاها).
    وقوله تعالى:{قل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ}(3)
    قال ابن كثير: (أي فقد مضت سنتنا في الأولين أنهم إذا كذبوا واستمروا على عنادهم فإنا نعاجلهم بالعذاب والعقوبة).
    كما ورد لفظ السنة في القرآن الكريم وكذلك ورد في أحاديث النبي ﷺ، ويراد به الطريقة أيضًا: مثل ما جاء في حديث العرباض بن سارية:«عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسّكوا بها، وعضّوا عليها بالنّواجذ»(4)أي طريقتي وشرعتي، وهكذا في كل ما ورد في الحديث من لفظ السنة.
    ______________________________ _______________

    1- [آل عمران: 137]

    2- [النساء: 26]
    3- [الأنفال: 38]
    4- (مجموع الفتاوى [20/309 ])



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •