نهى أن يشرب من ثلمة القدح
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: نهى أن يشرب من ثلمة القدح

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

    افتراضي نهى أن يشرب من ثلمة القدح

    الكلام على حديث ( نهى أن يشرب من ثلمة القدح )


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    قال الطبراني في الأوسط 7025 : حدثنا محمد بن معاذ الحلبي دران ، نا موسى بن إسماعيل أبو سلمة التبوذكي ، نا عبد الله بن المبارك ، عن معمر ، عن جعفر بن برقان ، عن يزيد بن الأصم ، عن أبي هريرة قال : نهي أن نشرب من كسر القدح .
    لم يرو هذا الحديث عن جعفر بن برقان إلا معمر ، ولا عن معمر إلا ابن المبارك ، تفرد به : موسى بن إسماعيل .


    شيخ الطبراني صدوق وهذه الرواية خالفت رواية معمر نفسه في جامعه إذ روى الخبر موقوفاً على أبي هريرة


    قال معمر في جامعه 186 : عن جعفر الجزري ، عن يزيد بن الأصم ، عن أبي هريرة ،
    أنه كره أن يشرب الرجل من كسر القدح أو يتوضأ منه .


    ولهذه العلة أورد الطبراني هذا الخبر في معجمه الأوسط الذي يجمع فيه غرائب شيوخه .
    وقد روى أبو نعيم هذا الخبر في الحلية مرفوعاً من طريق أحد شيوخه المجاهيل .
    وقد رواه من طريق ابن مهدي عن ابن المبارك! وهذه من الغرائب أيضاً مع نص الطبراني على تفرد موسى بن إسماعيل .
    فالخبر عن أبي هريرة موقوف كما في كتاب معمر وهو أثبت شيء


    وقال أحمد في مسنده 11760 : حَدَّثَنَا هَارُونُ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي قُرَّةُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّهُ قَالَ:
    نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الشُّرْبِ مِنْ ثُلْمَةِ الْقَدَحِ، وَأَنْ يُنْفَخَ فِي الشَّرَابِ.
    قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ يعني عبد الله بن أحمد : وَسَمِعْتُهُ أَنَا مِنْ هَارُونَ


    قرة بن عبد الرحمن نصوا على أن له مناكير عن الزهري وانفراده عن الزهري بمثل هذا يستنكر


    قال المزي في تهذيب الكمال :" قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى ، عن أحمد بن حنبل : منكر الحديث جدا .
    و قال أبو بكر بن أبى خيثمة ، عن يحيى بن معين : ضعيف الحديث .
    و قال أبو زرعة : الأحاديث التى يرويها مناكير .
    و قال أبو حاتم ، و النسائى : ليس بقوى .
    و قال أبو عبيد الآجرى : قلت ـ يعنى لأبى داود ـ : قرة بن عبد الرحمن بن
    حيويل ؟ قال : فى حديثه نكارة ، يقال له : ابن كاسر المد .
    و قال فى موضع آخر : سألت أبا داود عن عقيل بن خالد ، و قرة بن حيويل ، فقال : عقيل أحلى منه مئة مرة .
    و قال أبو أحمد بن عدى : لم أر له حديثا منكرا جدا ، و أرجو أنه لا بأس به"


    كلمة ابن عدي الأخيرة لا معنى لها مع كلمات الأئمة السابقة


    قال الإمام مسلم في مقدمة صحيحه :" فَأَمَّا مَنْ تَرَاهُ يَعْمِدُ لِمِثْلِ الزُّهْرِيِّ فِي جَلاَلَتِهِ ، وَكَثْرَةِ أَصْحَابِهِ الْحُفَّاظِ الْمُتْقِنِينَ لِحَدِيثِهِ وَحَدِيثِ غَيْرِهِ ، أَوْ لِمِثْلِ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، وَحَدِيثُهُمَا عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ مَبْسُوطٌ مُشْتَرَكٌ ، قَدْ نَقَلَ أَصْحَابُهُمَا عَنْهُمَا حَدِيثَهُمَا عَلَى الاِتِّفَاقِ مِنْهُمْ فِي أَكْثَرِهِ ، فَيَرْوِي عَنْهُمَا ، أَوْ عَنْ أَحَدِهِمَا الْعَدَدَ مِنَ الْحَدِيثِ مِمَّا لاَ يَعْرِفُهُ أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِهِمَا ، وَلَيْسَ مِمَّنْ قَدْ شَارَكَهُمْ فِي الصَّحِيحِ مِمَّا عِنْدَهُمْ ، فَغَيْرُ جَائِزٍ قَبُولُ حَدِيثِ هَذَا الضَّرْبِ مِنَ النَّاسِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ"


    وهذا ينطبق على قرة ، ولهذا استنكر الدارقطني هذا الخبر بعينه عليه


    فقال في أطراف الأفراد والغرائب :" 4716-حديث: نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يشرب من ثلمة القدح . . . الحديث.
    تفرد به قرة بن عبد الرحمن عن الزهري وتفرد به ابن وهب عنه"


    ما أراد بهذا إلا الاستنكار رحمه الله لما تقدم من نصوص الأئمة ، ولأن كتابه هذا للانفرادات المستنكرة


    وقال الطبراني في الكبير 5722 : حَدَّثَنَا عَبْدَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا أَبُو مُصْعَبٍ، ثنا عَبْدُ الْمُهَيْمِنِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى أَنْ يُنْفَخَ فِي الشَّرَابِ، وَأَنْ يُشْرَبَ مِنْ ثَلَمَةِ الْقَدَحِ أَوْ أُذُنِهِ.


    عبد المهيمن هذا متروك


    قال المزي في تهذيب الكمال :" قال البخارى : منكر الحديث .
    و قال النسائى : ليس بثقة "


    أقول كلاهما جرح شديد


    وقال ابن حجر في التهذيب :" و قال ابن حبان : لما فحش الوهم فى روايته بطل الاحتجاج به .
    و قال على بن الجنيد : ضعيف الحديث .
    و قال النسائى فى موضع آخر : متروك الحديث .
    و قال أبو حاتم : منكر الحديث .
    و قال الساجى : عنده نسخة عن أبيه ، عن جده ، فيها مناكير .
    و قال الحربى : غيره أوثق منه .
    و قال الدورى ، عن ابن معين : أبى و عبد المهيمن أخوان ، و أبى أقومهما .
    و ذكره ابن البرقى فى طبقة من كان الأغلب على روايته الضعف .
    و قال الدارقطنى : ليس بالقوى .
    و قال مرة : ضعيف .
    وقال أبو نعيم الأصبهاني : روى عن آبائه أحاديث منكرة ، لا شىء "
    وهذا الحديث الذي معنا عن آبائه فهو منكر ، فالصواب في الخبر أنه من كلام أبي هريرة رضي الله عنه


    وقال أبو العباس الأصم : أَخْبَرَنَا الْعَبَّاسُ حَدَّثَنِي أَبِي حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ لَهِيعَةَ حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ أَبِي حَبِيبٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: نَهَى رَسُولُ اللَّهِ أَنْ يُشْرَبَ مِنْ ثلمة القدح. [ مجموع فيه مصنفات أبي العباس الأصم وإسماعيل الصفار، دار البشائر الإسلامية، ص160، (بواسطة الشاملة)] أفادني به أحد الاخوة


    يزيد لم يسمع الزهري ومكاتبة الزهري له في أحاديث معينة
    وابن لهيعة على الراجح ضعيف في كل أحواله وأحسب هذا من تخاليطه
    هذا مع نص الدارقطني على التفرد


    وفي الباب أخبار موقوفه عن ابن عمر وابن عباس فيها إبراهيم بن مهاجر ضعيف [ أخرجها ابن أبي شيبة في المصنف ]


    وقال ابن أبي شيبة [ 24161 ] : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ مُغِيرَةَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، قَالَ: كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يُشْرَبَ مِنَ الثُّلْمَةِ تَكُونُ فِي الْإِنَاءِ، أَوْ يَشْرَبُ مِنْ قِبَلِ أُذُنِهِ ( أفادني به أحد الأخوة )


    الخلاصة أن الخير لا يصح مرفوعاً


    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتبه/ عبد الله الخليفي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

    افتراضي رد: نهى أن يشرب من ثلمة القدح

    388 - " نهى عن الشرب من ثلمة القدح ، و أن ينفخ في الشراب " .


    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 672 :


    أخرجه أبو داود ( 3722 ) و ابن حبان ( 1366 ) و أحمد ( 3 / 80 ) و كذا ابنه
    عبد الله من طريق قرة بن عبد الرحمن عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن
    عتبة عن أبي سعيد الخدري أنه قال : فذكره مرفوعا .
    قلت : و هذا إسناد حسن ، رجاله كلهم رجال مسلم لولا ما في قرة بن عبد الرحمن
    من الكلام .
    و قال الحافظ : " اسمه يحيى ، صدوق ، و له مناكير " .
    قلت : لكن لحديثه شواهد تدل على صحته ، و أنه قد حفظه .
    أما الشطر الثاني منه ، فله شواهد كثيرة تقدم ذكر أحدها في الحديث الذي قبله .
    و أما الشطر الأول ، فيشهد له حديث أبي هريرة قال :
    " نهى أن يشرب من كسر القدح " .
    قال الهيثمي في " المجمع " ( 5 / 78 ) :
    " رواه الطبراني في " الأوسط " ، و رجاله ثقات رجال الصحيح " .
    و حديث سهل بن سعد :
    " أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن ينفخ في الشراب و أن يشرب من ثلمة
    القدح " . " رواه الطبراني ، و فيه عبد المهيمن بن عباس بن سهل و هو ضعيف " .
    و عن ابن عباس و ابن عمر قالا :
    " يكره أن يشرب من ثلمة القدح ، و أذن القدح " .
    " رواه الطبراني ، و رجاله رجال الصحيح " .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

    افتراضي رد: نهى أن يشرب من ثلمة القدح


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    700

    افتراضي رد: نهى أن يشرب من ثلمة القدح

    يدرس أيضا ما ورد في
    معرفة الصحابة لأبي نعيم (4/ 2015)
    5064 - حَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، ثنا أَبُو عَرُوبَةَ الْحَرَّانِيُّ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ بِسْطَامٍ، ثنا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ، عَن عَمِّهِ عَمْرِو بْنِ أَبِي سُفْيَانَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَا تَشْرَبُوا فِي الثُّلْمَةِ الَّتِي تَكُونُ فِي الْقِدَاحِ؛ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَشْرَبُ مِنْ ذَلِكَ»
    وفي الإصابة في تمييز الصحابة (5/ 225)6866- عمرو بن أبي سفيان الثقفي:
    روى حديثه روح بن عبادة، عن عبد الملك بن عبد اللَّه بن أبي سفيان، عن عمه عمرو بن أبي سفيان، سمع النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله وسلم نهى أن يشرب من ثلمة القدح، كذا أورده ابن مندة.
    وفي الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس لابن حجر - مخطوط (ن) (ص: 2733)2870- قال أبو نعيم : حدثنا محمد بن علي ، حدثنا أبو عروبة ، حدثنا إبراهيم بن بسطام ، حدثنا روح بن عبادة ، عن ابن جريج ، عن عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان [قَالَ ابنُ إِسحاق: وكَانَ واعية، جالس العُلماء، ووثقه ابن حبان، وذكره ابن مغلطاي في الثقات ممن لم يقع في الكتب الستة (6/ 451، رقم: 7191)] ، عن عمه عمرو بن أبي سفيان ، رفعه : " لا تشربوا من الثُلمة التى تكون في القدح فإن الشيطان يشرب منها " .
    وأعقب هذا الحديثَ الحافظُ في الإصابة (5/ 226):(وقد وهم فيه في موضعين: ...، وفي قوله: سمع النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم... وأما الثاني فلأنه سقط منه اسم الصحابي، فإن البخاري قال في التاريخ (5/ 421، رقم: 1366 بتصرفٍ): عبد الملك بن عبد اللَّه بن أبي سفيان روى عن عمه عمرو بن سفيان بن حارثة الثقفي، عن عم أبيه العلاء بن حارثة.
    وقد أسند الحديث أبو نعيم من طريق روح بن عبادة، فلم يقل فيه: إنه سمع النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، قال فيه: إن النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم نهى ... فذكره مرسلا.



    شعب الإيمان (8/ 146)
    5620 - أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بِشْرَانَ، أَنَا إِسْمَاعِيلُ الصَّفَارُ، ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ، ثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: " نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُشْرَبَ مِنْ فَمِ السِّقَاءِ " " قَالَ هِشَامٌ فَإِنَّهُ ينتنه ذَلِكَ
    رَوَاهُ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ مَوْصُولًا

    موضح أوهام الجمع والتفريق (1/ 534)
    أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُعَدَّلُ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ حَدَّثَنَا عبد الرَّزَّاق أَخْبَرَنَا معمر عَنْ جَعْفَرٍ الْجَزَرِيِّ عَنْ يَزِيدَ بْنِ الأَصَمِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كُرِهَ أَنْ يَشْرَبَ الرَّجُلُ مِنْ كَسْرِ الْقَدَحِ أَوْ يَتَوَضَّأَ مِنْهُ.


    وهذه تؤيد رواية الطبراني في الأوسط: (نُهِيَ)
    وكأن ما في جامع معمر: (أنه كَرِهَ) تصحيف عن (قال كُرِهَ).
    و(كُرِه)، (نُهِيَ) تقتضيان الرفع.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

    افتراضي رد: نهى أن يشرب من ثلمة القدح

    جزاكم الله خيرا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,566

    افتراضي رد: نهى أن يشرب من ثلمة القدح

    6540 - ( لا تشربوا في الثلمة التي تكون في القدح، فإن الشيطان يشرب من ذلك ).
    منكر.
    أخرجه ابن منده في "المعرفة" ( 2/62/1 )، وكذا أبو نعيم في "المعرفة" ( 2/88/2 )، ومن طريقه الديلمي في "مسند الفردوس" ( 3/154 ) من طريق إبراهيم بن بسطام: ثنا روح بن عبادة عن ابن جريج عن عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان عن عمه عمرو بن أبي سفيان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: .... فذكره.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف، أعله الحافظ بالإرسال في ترجمة ( عمرو بن أبي سفيان ) هذا، أورده في ( القسم الرابع ) من الإصابة، وهو ( فيمن ذكر من الصحابة خطأ )، وقال فيه:
    "تابعي مشهور، روى عن أبي موسى وأبي هريرة وابن عمر وغيرهم، روى عنه ابن أخيه عبد الملك والزهري وابن أبي حسين وغيرهم. أخرج له الشيخان وأبو داود والنسائي".
    وخفي هذا على جمع من المتقدمين، فذكروه في ( الصحابة ) منهم: ابن الأثير تبعاً لأبي نعيم وغيره، وعليه جرى الذهبي في "التجريد" ( 2/409 ) وقال:
    "له حديث غريب. ذكره ابن منده".
    وأظن أنه يشير إلى هذا.
    وعبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان، أورده البخاري وابن أبي حاتم، ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً، غير أن البخاري قال:
    "قال ابن إسحاق: وكان واعية جالس العلماء".
    وذكره ابن حبان في "ثقات التابعين" ( 5/116 ) وقال:
    "روى عن عثمان بن عفان. روى عنه أهل الحجاز".
    وأما إبراهيم بن بسطام، فلم أره إلا في "ثقات ابن حبان" ( 8/85 ) وقال:
    "...الأبلي. روى عن البصريين، مات بعد سنة خمسين ومائتين. ثنا عنه أحمد بن يحيى بن زهير وغيره".
    وقد أخرج له في "صحيحه" ( 1/196/169 - الإحسان ) حديثاً غير هذا من طريق أحمد بن يحيى، وهو مخرج في "الصحيحة" ( 826 ) برواية الشيخين وغيرهما.

    الكتاب : سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة
    المؤلف : محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •