إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة

    1664 - " إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة ، و إن الصبر يأتي من الله على قدر
    البلاء " .


    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 225 :
    روي من حديث أبي هريرة و أنس بن مالك .
    1 - أما حديث أبي هريرة ، فله عنه طرق : الأولى : عن أبي الزناد عن الأعرج عن
    أبي هريرة . أخرجه البزار في " مسنده " ( ص 156 زوائد ابن حجر ) و الفاكهي في
    " حديثه " ( 1 / 20 / 1 ) و ابن عدي في " الكامل " ( 206 / 1 ) عن طارق - زاد
    البزار و الفاكهي : و عباد بن كثير - عن أبي الزناد به ، و قال البزار : " لا
    نعلمه عن أبي هريرة إلا بهذا الإسناد " . كذا قال ، و يرده ما يأتي . و قال ابن
    عدي : " طارق بن عمار يعرف بهذا الحديث ، قال البخاري : لا يتابع عليه " .
    قلت : كذا قال الإمام البخاري ، و فيه نظر ، فقد قال بقية : حدثني معاوية بن
    يحيى عن أبي الزناد به . أخرجه ابن شاهين في " الترغيب و الترهيب " ( 297 / 2 )
    و ابن عدي أيضا ( 335 / 2 ) و القضاعي في " مسند الشهاب " ( ق 83 / 2 ) ، و قال
    ابن عدي : " معاوية بن يحيى الأطرابلسي بعض رواياته مما لا يتابع عليه " .
    قلت : و هذا تضعيف لين ، و مثله قول الحافظ في " التقريب " : " صدوق له أوهام ،
    و غلط من خلطه بالذي قبله " . ( يعني معاوية بن يحيى الصدفي ) . فقد قال ابن
    معين و أبو حاتم و غيرهما : " الأطرابلسي أقوى من الصدفي ، و عكس الدارقطني " .
    قلت : فمثله حسن الحديث عند المتابعة على الأقل ، و قد تابعه طارق بن عمار كما
    تقدم . و قد قال المنذري فيه ( 3 / 81 ) : " فيه كلام قريب ، و لم يترك " .
    قلت : فمثله يستشهد به ، فالحديث عندي حسن بمجموع الروايتين . و له متابع ثالث
    ، فقد ذكر ابن عدي في ترجمة محمد بن عبد الله ، و يقال : ابن الحسن ( 307 / 2 )
    أنه رواه عن أبي الزناد به .
    قلت : و محمد هذا هو ابن عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب الملقب
    بالنفس الزكية ، و هو ثقة كما قال النسائي و غيره . و قول البخاري في حديثه :
    " لا يتابع عليه " لا يضره ، بعد ثبوت عدالته عند من وثقه كما لا يخفى على أهل
    المعرفة بهذا العلم الشريف . فالحديث بهذه المتابعة صحيح . و ثمة متابعة رابعة
    و لكنها مما لا يفرح به ، و هي متابعة عباد بن كثير المتقدمة و المقرونة مع
    طارق عند البزار . و قد أخرجها الحارث بن أبي أسامة في " مسنده " ( ص 102 -
    زوائده ) و الديلمي ( 1 / 2 / 246 - 247 ) من طريق ابن لال معلقا عن عبد الرحمن
    ابن واقد حدثنا وهب بن وهب حدثنا عباد بن كثير به . و عباد بن كثير و هو الثقفي
    البصري متروك ، فلا يستشهد به . و سند الديلمي إليه ساقط هالك ، لكن إسناد
    البزار إليه قوي .
    الطريق الأخرى : عن يزيد بن صالح أخبرنا خارجة عن عباد بن كثير عن أبي الزناد
    عن أبي صالح عن أبي هريرة به . أخرجه ابن عساكر ( 5 / 205 / 2 ) . و عباد بن
    كثير متروك كما تقدم ، و من دونهما لم أعرفهما الآن .
    2 - و أما حديث أنس فيرويه داود بن المحبر قال : أخبرنا العباس بن رزين السلمي
    عن { خلاس } بن يحيى التميمي عن ثابت البناني عنه مرفوعا . أخرجه أبو جعفر
    البختري في " ستة مجالس من الأمالي " ( ق 114 / 2 ) .
    قلت : و داود بن المحبر متهم بالوضع فلا يستشهد به . ثم رأيت ابن أبي حاتم قد
    أعل حديث الأطرابلسي بعلة غريبة فقال ( 2 / 126 ) : " قال أبي : هذا حديث منكر
    يحتمل أن يكون بين معاوية و أبي الزناد عباد بن كثير و هو عندي الأطرابلسي " .
    قلت : و هذا احتمال مردود يمكن ادعاؤه في كل الروايات الثابتة عن الثقات ،
    فمثله لا يقبل إلا بحجة ، و هو لم يذكرها . نعم ذكرها في مكان آخر فلما وقفت
    عليها تبين ضعفها ، و تأكد رد الاحتمال ، فقال ( 2 / 133 ) عن أبيه : " كنت
    معجبا بهذا الحديث حتى ظهرت لي عورته ، فإذا هو معاوية عن عباد بن كثير عن أبي
    الزناد . قال أبو زرعة : الصحيح ما رواه الدراوردي عن عباد بن كثير عن أبي
    الزناد . فبين معاوية بن يحيى و أبي الزناد عباد بن كثير ، و عباد ليس بالقوي "
    . قلت : لا يلزم من رواية الدراوردي إياه عن عباد أن تكون رواية غيره عن أبي
    الزناد من طريقه عنه ، ألست ترى أنه قد رواه مع معاوية طارق بن عمار و محمد بن
    عبد الله بن الحسن ثلاثتهم عن أبي الزناد به . فادعاء أن بين هؤلاء الثلاثة
    و بين شيخهم أبي الزناد - عباد المتروك دعوى باطلة مردودة لا يخفى فسادها .
    و إني لأعجب من هذا الإمام كيف ذهب إليها !
    ( المؤنة ) و يقال : ( المؤونة ) : القوت ، و الجمع ( مؤن ) و ( مؤونات ) كما
    في " المعجم الوسيط " .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي رد: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة

    ما هو شرح حديث: المعونة على قدر المؤونة؟
    وهل صحيح أن مما يدخل في شرحه: أن من نوى عملا ما، مثل حفظ كتاب؛ فإن الله يعينه؟ فهل يعني ذلك أن المعونة تكون على قدر النية؟


    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة، وإن الصبر يأتي من الله على قدر البلاء. رواه البزار، وحسنه الألباني.والمعنى أن المعونة والمساعدة تأتي من الله على قدر التكاليف، والحاجة، والمؤونة، وأن رزق العبد يأتيه بقدر حاجته، وعطيته، وتكاليف نفقته، وهو أمر مجرب محسوس؛ فقد قال الله تعالى: يا ابن آدم أَنفق، أُنفق عليك. متفق عليه. ومن نوى عملا صالحا كحفظ القرآن؛ فإن الله يأجره بقدر نيته، كما يدل له حديث الصحيحين: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى.
    وقال ابن القيم رحمه الله: بقدر همة العبد ونيته، يعطيه الله تعالى.
    لكن ليس هذا المراد بالحديث، بل المراد به ما سبق.والله أعلم.

    http://www.islamweb.net/ar/fatwa/237178/

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي رد: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي رد: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة

    333 - وأخرج البيهقيُّ في " الشعب " [ 7/190] قال : أخبرنا أبو الحسين بنُ بشران ، وأبو محمد بنُ أحمد إِسحاق البزار ، قالا : أنا أبو محمد عبد الله بنُ محمد بن إِسحاق الفاكهيُّ بمكةَ ، نا أبو يحيي عبدُ الله بنُ أحمد بن أبي مسرَّة ، نا يحيي بن محمد الجاريُّ ، نا عبد العزيز بن محمد ، عن عباد بن كثير وطارق بن عمار ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة مرفوعاً : " أنزل الله المعونة علي قدر المؤونة ، وأنزل الصبر عند البلاء " .
    وأخرجه الفاكهيُّ في " حديث يحيي بن أبي مسرَّة " [ 111- بتحقيقي ] ، ومن طريقه العقيليُّ في " الضعفاء " [ 2/227] ، وابن بشران في " الأمالي " [671] قال : حدثنا يحيي بن محمد الجاريّ بهذا الإسناد . وتوبع الفاكهيّ علي هذا الإِسناد ،كما يأتي التعقب القادم . و أخرجه البخاريُّ في " التاريخ الكبير " [ 2/3552] من طريق معلي ابن منصور . وابن عدي في " الكامل" [ 4/1435] من طريق يعقوب ابن كاسب قالا : ثنا عبد العزيز بن محمد بهذا الإسناد ، ولم يذكرا في إِسناده : عباد بن كثير . " قال البيهقىُّ : " تفرَّد به طارق بن عمار و عبادٌ " .
    · قُلْتُ رضي اللَّهُ عنك !
    فلم يتفرَّدا به ، فتابعهما أبو بكر القتبي ، عن أبي الزناد بسنده سواء . أخرجه أبو أحمد الحاكم في " الكنى " [ ق35/2 ] ، وابن شاهين في " الترغيب " [ 272/4] ، وابن ُ عدي في " الكامل " [4/1435] وعنه البيهقيُّ في " الشعب " [ 7/190 طبع بيروت] قالوا : حدثنا أبو القاسم البغويُّ ، ثنا عمار بن نصر أبو ياسر ، حدثني بقية ، حدثني معاوية بن يحيي ، حدثني أبو بكر القتبي به .
    قال أبو أحمد الحاكمُ : " هذا حديث منكرٌ ؛لا يحتملُهُ أبو الزناد ، وأبو بكر القتبي رجلٌ مجهولٌ : " أبو بكر القتبي مجهولٌ ، و الخبرُ منكرٌ " اه . و أخرجه ابنُ عدي [ 6/2397] ، والقضاعيُّ في " مسند الشهاب " [992] من طريقتين عن بقية بن الوليد ، ثنا معاوية بن يحيي ، عن أبي الزناد بسنده سواء فعرفنا بدلالة الرواية السابقة أن بقية بن الوليد أسقط " أبا بكر القتبي " من الإِسناد ، وهذا ما انفصل عليه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان كما في " علل الحديث" [ 1870 ، 1892] من أن بين معاوية وأبي الزناد واسطة ، لكنهما جعلاها " عباد بن كثير " . وتابعه أيضاً محمد بن عبد الله عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هُريرة مرفوعاً : " إِن المعونة تأتي من الله عز وجلَّ علي قدر المؤنة ، وإِن الصبر يأتي من الله علي قدر المصيبة " .
    ذكره ابنُ عدي في " الكامل " [ 6/2242] قال : " محمد بن عبد الله ويقال : ابن حسن " ثم ذكر عن الدولابي عن البخاريّ أنه قال : " لا يتابع عليه " . ولم يذكر ابن عدي سنده إِلي محمد بن عبد الله هذا ، حتى نعلم أثبتت هذه المتابعةُ أم لا . والله أعلمُ .

    الكتاب : كتاب تنبيه الهاجد
    المؤلف : أبو إسحاق الحويني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,515

    افتراضي رد: إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤنة

    334- و أخرج البزار في " مسنده " [1506] قال : حدثنا محمد ابن مسكين ، ثنا يحيي ، ثنا عبد العزيز ، عن طارق وعباد بن كثيرٍ ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة مرفوعاً : " إِن المعونة تأتي من الله علي قدر المؤنة ، وإِن الصبر يأتي من الله علي قدر البلاء " . قال البزار : " لا نعلمُهُ عن أبي هريرة ، إِلاَّ بهذا الإِسناد " .
    · قُلْتُ رضي اللَّهُ عنك !
    فقد وقفتُ له علي طريقٍ آخر . أخرجه ابنُ عدي في " الكامل " [ 5/1704] من طريق أبي مصعبٍ ، ثنا عمر بن طلحة ، ثنا محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة مرفوعاً : " أنزل الله المعونة علي قدر المؤنة ، وأنزل الصبر عند شدَّة البلاء ". وذكره البيهقيّ في " الشعب " [9957] معلقاٍ .
    قال ابنُ عدي : " وقد روى هذا الحديث أيضاً عن طارق بن عمار وعباد بن كثيرٍ ، عن محمد بن عمرو " اه .

    الكتاب : تَنْبِيهُ الهَاجِدْ إلَى مَا وَقَعَ مِنَ النَّظَرِ فى كُتُبِ الأَمَاجِدِ
    المؤلف : أَبو إِسْحَاق الحُويْنِي الأثري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •