ما من القلوب قلب إلا و له سحابة كسحابة القمر
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما من القلوب قلب إلا و له سحابة كسحابة القمر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,548

    افتراضي ما من القلوب قلب إلا و له سحابة كسحابة القمر

    2268 - " ما من القلوب قلب إلا و له سحابة كسحابة القمر ، بينا القمر مضيء إذ علته
    سحابة فأظلم ، إذ تجلت عنه فأضاء " .

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 339 :
    رواه أبو الطيب الحوراني في " جزئه " ( 70 / 1 ) و أبو نعيم في " الحلية " ( 2
    / 196 ) و الديلمي ( 4 / 8 - 9 ) عن محمد بن عبد الله بن أبي حماد القطان حدثنا
    عبد الرحمن بن مغراء عن الأزهر بن عبد الله الأودي عن محمد بن عجلان عن سالم بن

    عبد الله بن عمر عن أبيه عن علي بن أبي طالب مرفوعا ، و قال أبو نعيم : "
    حديث غريب ، تفرد به عبد الرحمن بن مغراء عن أزهر " . قلت : و كلاهما صدوق ، و
    كذلك من فوقه . و أما القطان ، فقد روى عنه جماعة من الثقات منهم أبو داود في "
    المراسيل " ، و النسائي خارج " السنن " ، و كان أحمد يكرمه ، فهو مستور ، و قال
    الحافظ : " مقبول " . قلت : فمثله حسن الحديث إن شاء الله ، و لاسيما و في كلام
    أبي نعيم المتقدم إشارة إلى أنه لم يتفرد به . و الله أعلم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,548

    افتراضي رد: ما من القلوب قلب إلا و له سحابة كسحابة القمر

    الكلام على حديث ( ما من القلوب قلب الا وله سحابة كسحابة القمر )
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    فقال الطبراني في الأوسط 5220 : حدثنا محمد بن الفضل السقطي قال حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي حماد العطار الطرسوسي قال حدثنا عبد الرحمن بن مغراء قال حدثنا الأزهر بن عبد الله الأودي قال حدثنا محمد بن عجلان عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابيه قال:
    قال عمر بن الخطاب لعلي بن ابي طالب يا أبا حسن ربما شهدت وغبنا وربما شهدنا وغبت ثلاث أسالك عنهن هل عندك منهن علم قال علي وما هن قال الرجل يحب الرجل ولم ير منه خيرا والرجل يبغض الرجل ولم ير منه شرا قال نعم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الأرواح في الهواء جنود مجندة تلتقي فتشام فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف قال عمر واحدة والرجل يحدث الحديث إذ نسيه اذ ذكره فقال علي سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ما من القلوب قلب الا وله سحابة كسحابة القمر بينا القمر مضيء اذ علت عليه سحابة فاظلم اذ تجلت عنه فأضاء وبينا الرجل يحدث اذ علته سحابة فنسي إذ تجلت عنه فذكر فقال عمر اثنتان وقال الرجل يرى الرؤيا فمنها ما يصدق ومنها ما يكذب قال نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ما من عبد ولا امة ينام فيستثقل نوما الا عرج بروحه إلى العرش فالتي لا تستيقظ الا عند العرش فتلك الرؤيا التي تصدق والتي تستيقظ دون العرش فهي الرؤيا التي تكذب فقال عمر ثلاث كنت في طلبهن فالحمد لله الذي اصبتهن قبل الموت لا يروى هذا الحديث عن علي إلا بهذا الإسناد تفرد به بن مغراء

    أقول : الأزهر بن عبد الله هو الأزدي أو الأودي ترجم له العقيلي في الضعفاء قائلاً :" أزهر بن عبد الله خراساني عن محمد بن عجلان حديثه غير محفوظ من حديث بن عجلان حدثنا محمد بن عمار الرازي قال حدثنا العباس بن إسماعيل الكلاس حدثنا أبو زهير عبد الرحمن بن مغراء قال حدثنا الازهر بن عبد الله الازدي عن محمد بن عجلان عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن على بن أبى طالب عن النبي عليه السلام قال الارواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف قال هذا الحديث يعرف من حديث إسرائيل عن أبى إسحاق عن الحارث عن على موقوف حدثناه جدي عن بن رجاء
    وقد رفعه يونس بن عبد الصمد الصنعاني عن إسرائيل ولم يعمل شيئا"

    وقال ابن حجر في لسان الميزان :" [ 1048 ] أزهر بن عبد الله خراساني عن بن عجلان تكلم فيه قال العقيلي حديثه غير محفوظ رواه عنه عبد الرحمن بن مغراء انتهى والمتن من رواية بن عجلان عن سالم عن أبيه عن علي رفعه الأرواح جنود مجندة الحديث وذكر العقيلي فيه اختلافا على إسرائيل عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي في رفعه ووقفه ورجح وقفه من هذا الوجه قلت وهذه طريق أخرى تزحزح طريق أزهر عن رتبة النكارة وأخرج الحاكم في كتاب التعبير من المستدرك من طريق عبد الرحمن بن مغراء حدثنا أزهر بن عبد الله الأزدي بهذا السند إلى بن عمر قال لقي عمر عليا فقال يا أبا الحسن الرجل يرى الرؤيا فمنها ما يصدق ومنها ما يكذب قال نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من عبد لا أمة ينام فيمتلي نوما إلا عرج بروحه إلى العرش فالذي ولا يستيقظ دون العرش ذلك الرؤيا التي تصدق والذي يستيقظ دون العرش فذلك الرؤيا التي تكذب قال الذهبي في تلخيصه هذا حديث منكر لم يتكلم عليه المصنف وكان الآفة فيه من أزهر"
    أقول : وليس هو أزهر بن عبد الله الحرازي الحمصي فإن ذاك أكبر من أن يروي عن ابن عجلان ، وهو حمصي وصاحبنا خراساني كما ترى
    وعليه فإن الحديث لا يثبت ، فإن أزهرَ ليس ممن يعتمد على انفراده خصوصاً مع هذا المتن الغريب الطويل
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتبه/ عبدالله الخليفي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •