مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 7 من 7
2اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By نبيل عبد الحميد العريفي

الموضوع: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,140

    افتراضي مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    رقم الحديث: 7024 حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ ، ثنا بُكَيْرٌ ، ثنا ضَمْرَةُ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَطَاءٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قَالَتِ امْرَأَةُ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ : " مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ ، عَافَاكَ اللَّهُ " .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة نبيل عبد الحميد العريفي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,412

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    هذا الأثر أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في الحلية [5 : 198] بإسناد به علل :
    - عثمان بن عطاء الخراساني "ضعيف" كذا قال الحافظ ابن حجر،
    وضعفه كذلك البخاري ومسلم.
    وَيُضْعَّفُ -لا سيما- عن أبيه عطاء الخراساني، قال أبو نعيم الأصبهاني : "روي عن أبيه أحاديث مناكير "، قال أبو عبد الله الحاكم : "يروي عن أبيه أحاديث موضوعة".
    - ضمرة بن ربيعة الفلسطيني "ثقة" كذا قال يحيى بن معين والنسائي وغيره، ولكن الإسناد إليه مظلم.
    - بكير ابن نصر وعبد الله ابن أبان بن شداد ومحمد بن علي ابن عاصم كما تبين لي ذكر أسمائهم كاملًا في الحلية [5 : 198] لأبي نعيم الأصبهاني قال:
    حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَاصِمٍ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبَانَ بْنِ شَدَّادٍ، ثنا بُكَيْرُ بْنُ نَصْرٍ، حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَطَاءٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: " السُّنَّةُ قَضِيَّةٌ عَلَى الْقُرْآنِ ".
    ولكن هؤلاء الثلاثة مجاهيل لم أقفُ على ترجمة لهم.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــــ
    والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    الدولة
    Libya
    المشاركات
    147

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    منقول
    :
    سعيد بن الْمُسَيِّبِ
    (15 هـ - 94 هـ) تابعي مدني، المُلقّب بـ «عالم أهل المدينة»، وبـ «سيد التابعين» في زمانه، وأحد رواة الحديث النبوي، وأحد فقهاء المدينة السبعة من التابعين.


    قلت "نبيل" : قولها رحمهم الله : حال المسلم مع أميره ؟ حين الوم يسكت عنه ؟ وحين المعصية يعرض عنه ؟

    فالمسلم مع أميره متى أخطأ أميره لنفسه سكت عنه وعذره ؟ ومتى تلاعب أميره وأخطأه لغيره لم يسكت عنه إلا إذا كان اميره راتب عليه فهناك يسكت كالأول.

    فخرج هنا يسكت عن أميره إذا كان راتبا أو كان منفردا ولكن اخطأ له ؟ أي أخطأ الأمير لنفسه ؟ فهنا يسكت عنه !

    فإن أخطأ الأمير لغيره لم يسكت عنه ؟

    فالبراءة من المعصية والبراءة من الوقوع في محرم واجب شرعي ولكن بأصوله ؟
    .
    وهذه نسوانهم ! فانظروا أخلاق نسوان التابعين ؟ فما لكم برجالهم.

    #الأمانة_والورع
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,412

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    جزاكم الله خيرًا، ولكن هل هناك خطأ نحوي في المتن؟
    في قولها "كما تكلموا أمراءكم"، أوليس أن تكون "كما تكلمون أمراءكم
    إذ أنه لم يسبقه أداةُ نصب ولا جزم.


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    محمد بن علي بن عاصم
    ترجمته في:
    تاريخ أصبهان = أخبار أصبهان (2/ 267) لأبي نعيم:
    1660 - مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَاصِمِ بْنِ زَاذَانَ أَبُو بَكْرٍ الْمُقْرِئُ [ص:268] مُحَدِّثٌ كَبِيرٌ ثِقَةٌ أَمِينٌ، صَاحِبُ مَسَانِيدَ وَأُصُولٍ، سَمِعَ بِالْعِرَاقِ، وَالشَّامِ، وَمِصْرَ مَا لَا يُحْصَى كَثْرَةً، تُوُفِّيَ فِي شَوَّالٍ سَنَةَ إِحْدَى وَثَمَانِينَ، وَكَانَ مِنَ الْمُعَمَّرِينَ ، تُوُفِّيَ عَنْ سِتِّ وَتِسْعِينَ سَنَةً، حَدَّثَ عَنْهُ أَبُو إِسْحَاقَ بْنُ حَمْزَةَ فِي صَحِيحِهِ بِغَيْرِ حَدِيثٍ

    تاريخ الإسلام ت بشار (8/ 524)30 - محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن زاذان، أَبُو بكر بن المقرئ الحافظ، [المتوفى: 381 هـ]
    مُسْنِد إصبهان.
    طوف الشامَ ومصرَ والعراقَ، وسمع في قريب من خمسين مدينة.
    سَمِعَ: محمد بن نُصَيْر بن أبان المديني، ومحمد بن علي الفرقدي، وإبراهيم بن مَتُّوَيْه، وطبقتهم بإصبهان، وأول سماعه بعد الثلاثمائة. وسمع أحْمَد بن الحسن الصُوفي، وحامد بن شعيب البلْخي، وعمر بن إسماعيل بن أبي غيلان، وطبقتهم ببغداد، وأبا يَعْلَى بالموصل، وعَبْدان بالأهواز، وأبا عَرُوبة بحَرّان، ومحمد بن الحسن بن قتيبة بعَسقلان، وإسحاق بن أحْمَد الخُزَاعي بمكّة، وعبد اللَّه بْن زيدان البَجَلي، وعَلِيّ بْن الْعَبَّاس المقانعي بالكوفة، وعبد الله بن محمد بن سَلْم ببيت المقدس، وإبراهيم بن مسرور صاحب [ص:525] لُوَيْن بحلب، وأحمد بن يحيى بن زُهَيْر الحافظ بتُسْتَر، وسعيد بن عبد العزيز، وأحمد بن هشام بن عمّار، ومحمد بن خُرَيْم بدمشق، ومحمد بن المُعَافَى بصيدا، ومكْحُولا ببيروت، وميمون بن هارون بعكّا، ومحمد بن عُمَيْر صاحب هشام بن عمّار بالرملة، ومضاء بن عبد الباقي بأَذَنَة، وجعفر بن أحْمَد بن سنان بواسط، ومحمد بن علي بن رَوْح المؤدّب بعسكر مَكْرَم، ومحمد بن تمام البَهْراني، ومحمد بن يحيى بن زرين بحمص، والحسين بن عبد الله القطان الأزرق بالرَّقَّة، ومحمد بن محمد بن الْأشعث، ومحمد بن زبّان، وعلي بن أحْمَد علان، وأحمد بن عبد الوارث العسال بمصر، ومحمد بن سلمة بن قربا بعسقلان.
    وصنّف " معجم شيوخة "، وسمع " شرح الْأثار " للطَّحاوي منه، وخرَّج الفوائد، وجمع " مُسْنَد أبي حنيفة ".
    رَوَى عَنْهُ: أَبُو إسحاق بن حمزة، وَأَبُو الشيخ، وهما أكبر منه، وحمزة السَّهْمي، وأحمد بن موسى بن مردويه، وأبو نعيم، وأبو طاهر بن عبد الرحيم وإبراهيم بن منصور الكراني سبط بحرويه، ومنصور بن الحسين، وأبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي، وأحمد بن محمد بن النُّعْمان، وآخرون.
    قال أَبُو طاهر الثقفي: سمعت ابن المقرئ يقول: طفت الشرق والغرب أربع مرات.
    وقال رجلان: سمعنا ابن المقرئ يقول: مشيت بسبب نسخة المفضل بن فضالة سبعين مرحلة، ولو عُرِضَت على بقّال برغيف لم يأخذها.
    وقال أَبُو طاهر بن سلمة: سمعت ابن المقرئ يقول: دخلت بيت المقدس عشر مرات، وحججت أربع حجج، واستلمت الحجر في ليلة مائة وخمسين، وأقمت بمكّة خمسة وعشرين شهرًا
    وعن أبي بكر بن أبي علي قال: كان ابن المقرئ يقول: كنت أنا والطَّبراني وَأَبُو الشيخ في مدينة الرسول عليه السلام، فضاق بنا الوقت، فواصلنا ذلك اليوم، فلما كان وقت العشاء حضرت القبر، وقلت: يا رسول [ص:526] اللَّه الجوع. فقال لي الطَّبراني: اجلس فإمّا أن يكون الرزق أو الموت، فقمت أنا وَأَبُو الشيخ، فحضر الباب عَلَوِيّ، ففتحنا له، فإذا معه غلامان بزنبيلين فيهما شيء كثير، وقال: يا قوم شكوتموني إلى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وسَلَّم فإني رأيته، فأمرني بحمل شيء إليكم.
    وروى أبو موسى المديني في ترجمة ابن المقرئ: حدثنا معمر بن الفاخر، قال: حدثنا عمي، قال: سمعت أبا نصر بن أبي الحسن بن أبي عمر، يقول: سمعت ابن سلامة يقول: قيل للصاحب إسماعيل بن عبّاد: أنت رجل مُعْتِزِليّ وابن المقرئ محدّث، وأنت تحبّه، فقال: إنه كان صديق والدي، وقيل: مَوَدَّة الْأباء قرابة الْأبناء، ولأني كنت نائماً، فرأيت النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وسَلَّم فِي الْمَنَامِ يقول لي: أنت نائم ووليّ من أولياء اللَّه على بابك، فانتبهت ودعوت البوّاب، وقلت: من بالباب؟ قال: أَبُو بكر ابن المقرئ.
    وقال أَبُو عبد اللَّه بن مهدي: سمعت ابن المقرئ يقول: مذهبي في الْأصُول مذهب أحْمَد بن حنبل وأبي زُرْعة.
    قال ابن مَرْدَوَيه: هو ثقة مأمون، صاحب أصول، تُوُفْي يوم الْأثنين في شوال.
    وقال أَبُو نُعَيْم: محدث كبير ثقة، صاحب مسانيد، سمع ما لا يحصى كثرة،
    وَتُوفِّي عن ستٍ وتسعين سنة.
    قلت: وكان الصّاحب إسماعيل بن عباد يحترمه، وكان خازن كُتُب الصاحب، وقد خَرَّجْتُ من مُعْجَمه أربعين حديثًا عن أربعين شيخًا، في أربعين مدينة، سميتها " أربعي البلدان لأبي بكر ابن المقرئ "، وسمعناها. وعند أبي سعد المدائني حديثه في غاية العُلُو.
    مّات في شوّال.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    وأما أبو محمد عبدالله بن أبان بن شداد العسقلاني: فليس بمجهول العين، فقد روى عنه غير محمد:
    ابن عدي كما في الكامل في ضعفاء الرجال (2/ 29، 4/ 282، 7/ 253).وأبو بكر محمد بن أحمد بن يوسف الحَنْدَرِي المقرئ بعسقلان، كما في الأنساب للسمعاني (4/ 282)، تاريخ دمشق لابن عساكر (8/ 404، 49/ 48، 54/ 431)
    وأحمد بن عبد الله بن حمدون بن نصير بن إبراهيم أبو الحسن، الرملي، المعروف بالجبريني، كما في تاريخ دمشق لابن عساكر (71/ 230)

    وجاء في معجم ابن المقرئ (ص: 290) وهو محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم:934 - سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ يَقُولُ: سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ عَمَّارٍ يَقُولُ: «الْخُلَفَاءُ الرَّاشِدُونَ الْمَهْدِيُّونَ خَمْسَةٌ، أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ وَعَلِيٌّ وَعُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ رَحْمَةُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ» قَرَأْتُ عَلَى أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادِ بْنِ أَبَانَ الْعَسْقَلَانِي ِّ، وَرَأَيْتُ الْحَدِيثَ عِنْدَهُ بِخَطِّ أَبِي الْعَبَّاسِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ قُتَيْبَةَ، وَذَكَرَ أَنَّهُ أَفَادَهُ إِيَّاهُ

    وهو في طبقة أبي حاتم الرازي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: مَا كُنَّا نُكَلِّمُ أَزْوَاجَنَا إِلا كَمَا تُكَلِّمُوا أُمَرَاءَكُمْ : أَصْلَحَكَ اللَّهُ

    وبكر [أو بكير] بن نصر بن سيار
    روى عنه أيضا غير ابن شدادٍ:
    أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَلْمٍ الْمَقْدِسِيُّ، كما في معجم ابن المقرئ (ص: 290)، شيح ابن حبان.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •