حكم إجراء عملية ربط المعدة
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حكم إجراء عملية ربط المعدة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,371

    افتراضي حكم إجراء عملية ربط المعدة

    السؤال

    أخي العزيز للأسف لم أستفد من الفتاوى التي أحلتموني عليها لعدة أسباب: اختلاف طريقة إجراء العملية ونوعها وسبب الإجراء فأنا أريد إجراء عملية تسمى تدبيس المعدة ويتم فيها تدبيس بعض أجزاء المعدة عن طريق ثقوب دون إزالة الأجزاء الزائدة من المعدة، والفتوى التي أحلتموني عليها قديمة جدا قبل 8 سنوات لم تكن هذه العملية موجودة، وأيضا لم ينفع معي نظام الحمية ولا الرياضة التي داومت عليها لخمس سنوات متواصلة في أحد الأندية الرياضية وكون وزني الزائد بلغ 166 كيلو، فمن الصعوبة أن أمارس حياتي الطبيعية مع وجود صعوبة في أداء الصلاة وآلام في المفاصل، فيرجى إن تكرمتم أن تتم الإجابة على سؤالي، لكونه حديثا على ما أعتقد، مع كامل احترامي و تقديري، وسؤالي السابق برقم: 2306796.


    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فمردُّ الحكم في ذلك إلى أمن الضرر الزائد على ضرر السمنة، فإن كان الغالب على هذه الجراحة السلامة وعدم حصول مضاعفات خطيرة، فلا بأس بإجرائها، إذا تعينت طريقا للتخلص من السمنة المرضية، قال الدكتور سليمان التويجر (أرجو أن لا يلجأ الإنسان لمثل هذه العمليات إلا إذا كان مضطرا، أما إذا كان يستطيع أن يستغني عنها فلا يجرؤ عليها، لا يقدم عليها الإنسان لمجرد تشهي، أو آثار بسيطة لا تضر به، لكن إذا كان عنده من البدانة الشيء الكثير الذي يشق عليه ويرهقه ويكلفه ويؤذيه, وأراد بهذا أن ينشُد العافية بمثل هذه العمليات فأرجو ـ إن شاء الله ـ أن لا حرج عليه). اهـ.وقال الشيخ المنجد: (لا يعد هذا من تغيير خلق الله، لأنه من باب العلاج والتداوي، لكن يشترط غلبة الظن بعدم ترتب مفسدة، أو مضرة أعظم، ويُرجع في ذلك إلى رأي الطبيب الثقة، وذلك لأن هذه العمليات قد يكون لها آثار جانبية خطرة، والأولى استعمال طرق الحمية والرجيم بمتابعة أهل الاختصاص، فإذا لم يجد ذلك أمكن اللجوء إلى ربط المعدة، أو تغيير المسار عند التأكد من السلامة من الأضرار والآثار الجانبية. اهـ.ولمزيد الفائدة عن هذه العملية يمكن الاطلاع على هذا الرابط:http://www.islamlight.net/index.php?option=content&task= view&id=10214http://fatwa.islamweb.net/ar/fatwa/157373/
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,371

    افتراضي رد: حكم إجراء عملية ربط المعدة

    حكم استئصال جزء من المعدة لتجنب السمنة المفرطة

    السؤال

    حكم جراحة السمنة في حالتي:
    عمري 24 عاما، أعاني من السمنة المفرطة وزني 100 كجم، و طولى 160 سم أي 35 كجم وزن زائد، سبب لي اضطرابا بالدورة الشهرية وهرمونات المبايض، وأريد أن أجري بإذن الله عملية للتخلص من السمنة تتضمن استئصال جزء من المعدة وتبقية جزء صغير يساعد على الشعور بالامتلاء سريعا.
    حاولت كثيرا بكل الطرق أن ألتزم بحمية و أمارس الرياضة ولكني سريعا ما أمل و أرجع ما فقدته من وزني.
    تسبب لي هذه السمنة اكتئابا حادا وهاجسا مرضيا وتحطما لثقتي بنفسي خاصة تحت ضغوطات الأهل والمجتمع، إن السبيل للزواج والعيش بسعادة هو بفقدي لذلك الوزن، و خاصة أني تعرضت للرفض كثيرا بسبب شكلي و مظهري.
    تتضمن العملية مخاطر التخدير و تسريب لحام المعدة. إلا أن أغلب من عملوها اعتمدوا على الله ثم على الطبيب الماهر الأمين الذي يجريها بدقة و مهارة فلم تحدث لهم أية مضاعفات.
    فهل يعتبر ذلك إلقاء بنفسي للتهلكة وهل هذا تغيير لخلق الله ؟



    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فليست هذه العملية بالنسبة للسائلة من التغيير المحرم لخلق الله؛ لأنها من باب التداوي والعلاج. وحكم إجرائها يرجع إلى أمن الضرر الزائد على ضرر السمنة، فإن كان الغالب على هذه الجراحة السلامة وعدم حصول مضاعفات خطيرة، فلا بأس بإجرائها، إذا تعينت طريقا للتخلص من السمنة المرضية، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 157373.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/ar/fatwa/170081/

    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •