دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    12,293

    افتراضي دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية





    دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية:المقال الأول



    {بسم الله الرحمن الرحيم}

    كمال عبد المنعم محمد خليل



    لا يختلف اثنان على عظمة رحلة الإسراء والمعراج ، التى خص الله تعالى بها نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ، حيث رأى ما رأى من آيات الله البينات ، التى قصها علينا بعد عودته من هذه الرحلة ، كى نزداد إيمانا بالله تعالى ، ونستفيد دروسا عملية فى حياتنا لتنفعنا دنيا وأخرى ، فلابد إذن من التوقف طويلا أمام هذه الرحلة ، لا لنسرد أحداثها ، ولا لنغوص فى تفاصيل وجدل عقيم ، إنما لنقوِم بها حياتنا ، ولنثبت بها قلوبنا على الحق ، ولنستجلب الأمل مهما اشتد الألم .
    توقيت الرحلة : إن توقيت هذه الرحلة لم يكن مصادفة ولا عبثا إنما هو تقدير الحكيم العليم ، فلم تأت هذه الرحلة فى بداية الدعوة ، ولم تأت فى خاتمتها ، وإنما نستطيع القول إنها جاءت فى منتصف الرسالة المحمدية ، فعلى أرجح أقوال كتاب السيرة النبوية ، كانت رحلة الإسراء والمعراج بعد أحد عشر عاما أو أثنى عشر عاما من بعثة النبى صلى الله عليه وسلم ، لتناسب هذه الفترة وظروفها وأحداثها ، ولتناسب الحالة النفسية التى كان عليها النبى صلى الله عليه وسلم ، فكأن هذه الرحلة جاءت بمثابة البشرى من الله تعالى لنبيه وللمؤمنين أن هذه الدعوة ستبلغ الآفاق وستخرج من نطاق التضييق عليها فى مكة إلى العالم شرقا وغربا ، شمالا وجنوبا ، ولقد عانى النبى صلى الله عليه وسلم ما عانى هو وأصحابه ، وتحملوا العذاب والأذى النفسى والجسدى من أقوامهم ومن الأقربين منهم ، واشتد البلاء بوفاة عمه أبى طالب ، الذى كان ظهيرا له ونصيرا ، يمنع عنه الأذى ويغضب إذا مسه أحد بسوء ، وما تجرأ المشركون عليه بأصناف الإساءات إلا بعد وفاة أبى طالب ، وازدادت المرارة بموت زوجه خديجة ، التى واسته ، ووقفت بجواره تناصره ، فكان المصاب جللا والفاجعة أليمة ، وسط كل هذه الأحداث وتلك الظروف القاسية ، جاءت البشرى بترحيب السماء وأهلها بعروج النبى صلى الله عليه وسلم إليها ، ووصوله إلى سدرة المنتهى ، و أيقن المؤمنون أن النصر مع الصبر ، وأن الله مع الحق ، وأن مع العسر يسرا .
    المسجدان العظيمان : بدأت رحلة الإسراء من مسجد ، وانتهت إلى مسجد ، بدأت من أول مسجد بنى فى الأرض وهو المسجد الحرام بمكة المكرمة ، وانتهت إلى ثانى مسجد وضع فى الأرض وهوالمسجد الأقصى بالقدس فى فلسطين ، وفيه دلالة عظيمة إلى أهمية المساجد فى حياة المسلمين ، وقد خص الله تعالى هذين المسجدين ومعهما المسجد النبوى بخصائص لاتوجد فى غيرهم ، فأجر الصلاة فى هذه المساجد الثلاثة يتضاعف عن أجر الصلاة فى غيرهم ، روى البخارى ومسلم فى صحيحيهما عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ : قال صلى الله عليه وسلم: " «صَلاَةٌ فِى مَسْجِدِى هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ، وَصَلاَةٌ فِى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ» " , وروى الحاكم وصححه ووافقه الذهبى والطبرانى والهيثمى عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: «تذاكرنا ونحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أيهما أفضل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أم بيت المقدس؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " صلاة في مسجدي أفضل من أربع صلوات فيه ( يعنى المسجد الأقصى ) ، ولنعم المصلى هو، وليوشكن أن يكون للرجل مِثْل شطن فرسه (الحبل) من الأرض حيث يَرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعًا» " ، وفى قوله تعالى :" {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } " { الإسراء : 1 } إشارة إلى امتداد الدعوة المحمدية لتشمل بيت المقدس والمسجد الأقصى الذى يدعى اليهود ملكيته ، فلا حق لهم فيه تاريخيا وعقيديا ، مهما أصدروا بشأنه من قرارات ، ومهما ارتكبوا فيه من جرائم ، وفى ذهاب الرسول صلى الله عليه وسلم إليه والصلاة فيه إماما بالأنبياء دلالة على وحدة الهدف الذى من أجله أرسل الله تعالى الأنبياء جميعا ، فبيت المقدس مهبط الرسالات ، وأرض النبوات ، والتاريخ ينبئنا أن العرب اليبوسيين أول من سكنوا القدس قبل ما يقرب من خمسة آلاف عام ، فهل يغير التاريخ قرار ؟ ، أو يزوره جرة قلم ؟؟ .
    التصديق المطلق لرسول الله صلى الله عليه وسلم :كل ما أخبر به النبى صلى الله عليه وسلم لايحتمل الخطأ ، ولا يخضع للتجربة ، لأنه لاينطق عن الهوى ، ولا يقول إلا حقا ، ولقد ضرب الصديق أبو بكر ـ رضى الله عنه ـ أروع المثل فى تصديقه للنبى صلى الله عليه وسلم ، حين أنكر عليه المشركون إخباره لهم بأنه أسرى به ، فذهبوا سراعا ليخبروا أبا بكر ، وكلهم أمل فى زرع الشك فى قلبه من ناحية صاحبه ، ليتخلى عن نصرته وتأييده ، إلا أن رده جاء قاصمة الظهر لهم حين قال : " إن كان قال ذلك فقد صدق " ، فألقمهم حجرا .
    ورغم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم برهن لهم على صدقه فى خبر الإسراء ، بالعير التى مر عليها لبنى فلان بوادى كذا ، فند لهم بعير فدلهم عليه ، وأنها سوف تصل مكة فى يوم كذا ، وبوصفه لبيت المقدس وصفا دقيقا ، إلا أنهم كذبوه واتهموه بالسحر تارة ، وبالجنون تارة أخرى، روى البخارى ومسلم عَنْ جَابِر بْنِ عَبْدِ اللهِ؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " «لَمَّا كَذَّبَتْنِي قُرَيْش، قُمْتُ فِي الْحِجْرِ فَجَلاَ الله لِي بَيْتَ الْمَقْدِسِ، فَطَفِقْتُ أُخْبِرُهُمْ عَنْ آيَاتِهِ وَأَنَاأَنْظُرُ إِلَيْهِ» ". وهذه

    معجزةاخرى تضاف إلى معجزاته صلى الله عليه وسلم فهذا درس للمشككين فى خبره وفى حديثه أن يكفوا عن هذا العبث ، لأنه لايتكلم إلا بالحق والصدق .
    وللمقال بقية







    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    12,293

    افتراضي رد: دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية

    دلالات إيمانية فى أعظم رحلة كونية:المقال الثانى



    {بسم الله الرحمن الرحيم}

    كمال عبد المنعم محمد خليل


    الفطرة النقية : روى البخارى فى صحيحه عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " « رُفِعْتُ إِلَى السِّدْرَةِ فَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهَرَانِ ظَاهِرَانِ وَنَهَرَانِ بَاطِنَانِ، فَأَمَّا الظَّاهِرَانِ : النِّيلُ وَالْفُرَاتُ، وَأَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهَرَانِ فِي الْجَنَّةِ، فَأُتِيتُ بِثَلَاثَةِ أَقْدَاحٍ قَدَحٌ فِيهِ لَبَنٌ، وَقَدَحٌ فِيهِ عَسَلٌ، وَقَدَحٌ فِيهِ خَمْرٌ، فَأَخَذْتُ الَّذِي فِيهِ اللَّبَنُ فَشَرِبْتُ، فَقِيلَ لِي : أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ أَنْتَ وَأُمَّتُكَ » "، وفى الصحيحين عن أَبُي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال:" «أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ بِإِيلِيَاءَ بِقَدَحَيْنِ مِنْ خَمْرٍ وَلَبَنٍ فَنَظَرَ إِلَيْهِمَا فَأَخَذَ اللَّبَنَ، قَالَ جِبْرِيلُ: الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَاكَ لِلْفِطْرَةِ، لَوْ أَخَذْتَ الخَمْرَ غَوَتْ أمَّتُكَ» "، وهو توفيق من الله عزوجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم من أجل صلاح هذه الأمة وإبعادها عن أن تنحرف بكاملها عن الهداية ، بل لابد من وجود الخير فيها على الدوام ، حتى ولو كان الدعاة إلى الخير قلة فى الأمة ، فمن معانى الفطرة ، الإسلام ، والاستقامة على دين الله عزوجل ، أما الخمر فهى طريق الغواية ، وهى أم الخبائث .
    وأصل الفطرة موجود فى كل إنسان حال ولادته ، إلا أنها تلوث بأفعال الإنسان نفسه ، وبتأثير من حوله ، من آباء وأصدقاء وخلان ، روى مسلم فى صحيحه عن أبي هريرة أنه كان يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من مولود إلا يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء " ثم يقول أبو هريرة: واقرءوا إن شئتم " {فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله} " { الروم : 30 } .
    كما يعبر عن الفطرة النقية أن يختار المسلم أيسر أموره بعيدا عن التنطع والغلو ، مادام ذلك بعيدا عن المحرم ، وقد عرف عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يختار من بين الأمور أيسرها ، ومن بين الأقوال أحسنها ، ومن بين الفعال أرشدها ، روى البخارى فى صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت " «ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما ، فإن كان إثما كان أبعد الناس منه ، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها» " .
    الله الله فى الصلاة : هذه من آخر وصايا النبى صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله إلى الرفيق الأعلى ، وقد فرضت الصلوات الخمس فى رحلة الإسراء والمعراج ، ولأهميتها فقد فرضت من الله تعالى مباشرة دونما واسطة من جبريل عليه السلام ، وهى عمود الإسلام ، وأول ما يحاسب عنه المسلم
    يوم القيامة ، فلا ينبغى التهاون فى أدائها ، وليحرص كل مسلم على هذه الفريضة التى تهذب النفس وتربيها ، كما ينبغى أن نعلم أبناءنا وندربهم منذ صغرهم على أداء هذه الفريضة ،
    التى كانت خمسين صلاة وخففت حتى صارت خمسا ، فهى خمس فى الأداء ، وخمسون فى الأجر والثواب .
    عالمية الإسلام فى رحلة الإسراء والمعراج : إن دعوة الإسلام لم تأت لأهل الجزيرة العربية فحسب ، ولم تأت للعرب دون غيرهم ، إنما هى دعوة عالمية برسالة عالمية عنوانها " {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} " { الأنبياء : 107 } ، وجاءت الدلالات بهذه العالمية فى أكثر من مشهد من مشاهد هذه الرحلة العظيمة ، منها انتقاله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى بفلسطين ، وهى خارج حدود جزيرة العرب ، كذلك حينما وصل إلى المسجد الأقصى جمع الله تعالى له الأنبياء قبله فصلى بهم إماما ، وفيه دليل على أن دعوة الإسلام نادى بها الأنبياء والرسل جميعا من لدن آدم عليه السلام حتى خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم ، وعند معراجه مر بالأنبياء فى السموات العلا ، فرحبوا بقدومه ومجيئه ، حتى وصل إلى سدرة المنتهى ، ، وفيه دليل على علو مكانة الدعوة المحمدية .
    الأمل الأمل : علمنا ديننا الحنيف أن اليأس والقنوط لاينبغى أن يتصف به المؤمن ، فهو فى استبشار دائم ، مهما مرت عليه الصعوبات ، وتوالت عليه المحن ، ولنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة والقدوة الحسنة ، فانظر حاله قبل رحلة الإسراء والمعراج ، وحاله بعدها ، فرق شاسع ، وبون واسع ، فما بين طرفة عين وانتباهة ، يغير الله من حال إلى حال ، فلنثق فى وعد الله تعالى ، وأن الفرج يأتى مع الكرب ، وأن النصر يأتى مع الصبر ، وأن مع العسر يسرا .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •