حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,461

    افتراضي حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).

    في أنيس الساري تخريج أحاديث فتح الباري: (3/ 2234 - 2236):
    1553 - عن حصين بن وَحْوَح أن طلحة بن البراء مرض فأتاه النبي - صلى الله عليه وسلم - يعوده، فقال: (إني لا أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت فآذنوني به وعجلوا).
    قال الحافظ: رواه أبو داود مختصرًا والطبراني من طريق عروة بن سعيد الأنصاري عن أبيه عن حصين بن وَحْوَح الأنصاري - وهو بمهملتين بوزن جعفر- أنّ طلحة بن البراء مرض فأتاه النبي - صلى الله عليه وسلم - يعوده فقال: فذكره، فلم يبلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - بني سالم بن عوف حتى توفي وكان قال لأهله لما دخل الليل: إذا مت فادفنوني ولا تدعو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإني أخاف عليه يهودًا أنْ يصاب بسببي، فأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - حين أصبح، فجاء حتى وقف على قبره فصف الناس معه ثم رفع يديه فقال (اللهم الق طلحة يضحك إليك وتضحك إليه).
    ضعيف:
    أخرجه أبو داود: (3159) وابن أبي عاصم في "الآحاد" (2139) وفي "السنة" (558) وأبو نعيم في "الصحابة" (2204) والبيهقي (3/ 386 - 387) وابن الأثير في "أسد الغابة" (3/ 83) والمزي في "تهذيب الكمال" (6/ 549)
    عن أبي سفيان عبد الرحيم بن مطرف الرواسي السَرُوجي:
    وأبو داود (3159) وأبو القاسم البغوي في "الصحابة" (518 و1351) وأبو نعيم (2203) والبيهقي (3/ 386 - 387) وابن عبد البر في "التمهيد" (6/ 272 - 273) وابن الأثير (3/ 83)
    عن أحمد بن جَنَاب المِصيصي:
    والطبراني في "الكبير" (3554) وفي "الأوسط" (8164) وفي "الدعاء" (1189) وفي:"السنة" كما في "تهذيب الكمال" (6/ 549) وابن بطة في "الإبانة" (المختار 72) وأبو نعيم في "الصحابة" (2203 و 3930) والبيهقي (3/ 386 - 387 و 9/ 26 - 27) وإسماعيل الأصبهاني في "الحجة" (266)
    عن عمر بن زرارة الحدثي:
    قالوا: ثنا عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان البَلَوي عن عروة (1) بن سعيد الأنصاري عن أبيه عن الحصين بن وحوح أنّ طلحة بن البراء لما لقي النبي - صلى الله عليه وسلم -قال: يا رسول الله، مرني بما أحببت ولا أعصي لك أمراً، فعجب لذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو غلام فقال له عند ذلك "اذهب فاقتل أباك" قال: فخرج موليا ليفعل فدعاه، فقال له "أقبل فإني لم أبعث بقطيعة رحم" فمرض طلحة بعد ذلك فأتاه النبي - صلى الله عليه وسلم - يعوده في الشتاء برد وغيم فلما انصرف قال لأهله "لا أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت فآذنوني به حتى أشهده وأصلي عليه وعجلوه " فلم يبلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - بني سالم بن عوف حتى توفي وجن عليه الليل فكان فيما قال طلحة: ادفنوني وألحقوني بربي -عز وجل- ولا تدعو رسول الله -صلى الله عليه وسلم فإني أخاف اليهود أنْ يصاب في سببي. فأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - حين أصبح، فجاء حتى وقف على قبره، فصل الناس معه، ثم رفع يديه فقال "اللهم الق طلحة تضحك إليه ويضحك إليك" واللفظ للطبراني
    واختلف فيه على عيسى بن يونس، فرواه زيد بن مَوْهَب عنه عن سعيد بن عثمان عن عروة بن سعيد عن أبيه عن الحصين بن وحوح عن طلحة بن البراء أنّه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم -.
    أخرجه ابن السكن كما في "الإصابة" (5/ 228)
    والأول أصح.
    قال أبو القاسم البغوي: لا أعلم روى هذا الحديث غير سعيد بن عثمان البلوي، وهو غريب"
    قال الطبراني في "الأوسط": لا يُروى عن حصين بن وحوح إلا بهذا الإسناد، تفرد به عيسى بن يونس"
    وقال الهيثمي: إسناده حسن" المجمع 3/ 37
    قلت: بل ضعيف وإسناده مسلسل بالمجاهيل، أما سعيد بن عثمان البلوي فلم يرو عنه إلا عيسى بن يونس كما في "الميزان" فهو مجهول، وأما عروة بن سعيد فقال الذهبي في "الميزان": لا يُدرى من هو، وقال الحافظ في "التقريب": مجهول، وأما سعيد الأنصاري فهو مجهول كما قال الحافظ في "التقريب".
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,189

    افتراضي رد: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).

    جزاكم الله خيرا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,189

    افتراضي رد: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,189

    افتراضي رد: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).



    3232 - ( أقبل ، فإني لم أبعث بقطيعة رحم ) .
    قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة

    ضعيف
    أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (1/ 175/ 1) من طريق سعيد بن عثمان البلوي عن عروة بن سعيد الأنصاري عن أبيه عن حصين بن وحوح :
    أن طلحة بن البراء لما لقي النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : يا رسول الله ! مرني بما أحببت ولا أعصي لك أمراً ، فعجب لذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وهو غلام ، فقال له عند ذلك :
    "اذهب فاقتل أباك" قال : فخرج مولياً ليفعل ، فدعاه ، فقال له : (فذكره) .
    فمرض طلحة بعد ذلك ، فأتاه النبي - صلى الله عليه وسلم - يعوده في الشتاء في برد وغيم ، فلما انصرف قال لأهله :
    "لا أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت ، فآذنوني به حتى أشهده وأصلي عليه ، وعجلوه" .
    فلم يبلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - بني سالم بن عوف حتى توفي ، وجن عليه الليل ، وكان فيما قال طلحة : ادفنوني ، وألحقوني بربي عز وجل ، ولا تدعوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فإني أخاف اليهود ؛ أن يصاب في سببي ، فأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - حين أصبح ، فجاء حتى وقف على قبره ، فصف الناس معه ، ثم رفع يديه ، فقال :
    "اللهم الق طلحة تضحك إليه ، ويضحك إليك" .قلت : وهذا إسناد ضعيف مظلم ؛ من دون حصين بن وحوح لا يعرفون . وقد قال الحافظ في كل من عروة بن سعيد الأنصاري وأبيه : "مجهول" وفي البلوي : "مقبول" ، مع أنه لم يرو عنه غير عيسى بن يونس ، ولم يوثقه غير ابن حبان .
    ومن هذا الوجه روى أبو داود (3159) طرفاً منه ، وزاد بعد قوله : "وعجلوه" : "فإنه لا ينبغي لجيفة مسلم أن تحبس بين ظهراني أهله" .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,461

    افتراضي رد: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا.
    وجزاكم آمين
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    11,189

    افتراضي رد: حديث: (طلحة بن البراء رضي الله عنه في مرضه ...).

    سنن أبي داود | كتاب الجنائز باب التعجيل بالجنازة وكراهية حبسها (حديث رقم: 3159 )

    3159- عن الحصين بن وحوح، أن طلحة بن البراء، مرض فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقال: «إني لا أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت فآذنوني به وعجلوا فإنه، لا ينبغي لجيفة مسلم أن تحبس بين ظهراني أهله»


    إسناده ضعيف لجهالة عزرة -أو عروة- بن سعيد الأنصاري وجهالة أبيه، وقال أبو القاسم البغوي فيما نقله عنه المنذرى في "مختصر السنن": ولا أعلم روى هذا الحديث غير سعيد بن عثمان البلوي، وهو غريب.
    قلنا: وقال الحافظ في "الإصابة" ٢/ ٩٢ في ترجمة حصين بن وحوح بعد أن نقل عن ابن الكلبي في "الجمهرة" أن حصينا هذا استشهد في القادسية: على ما ذكر ابن الكلبي يكون هذا الحديث مرسلا، لأن سعيدا والد عروة لم يدرك زمن القادسية، فإما أن يكون حصين ابن وحوح آخر ممن أدركهم سعيد، وإما أن يكون لم يقتل بالقادسية كما قال ابن الكلبي.
    قلنا: ومع ذلك فقد حسن إسناد هذا الحديث الهيثمي في "مجمع الزوائد" ٣/ ٣٧!! وهذا الحديث اختصره أبو داود، وهو مطول، كما ذكر الحافظ في "الإصابة" ٣/ ٥٢٥.
    وأخرجه الطبراني في "الكبير" (٣٥٥٤)، وفي "الأوسط" (٨١٦٨)، والبيهقي ٣/ ٣٨٦ من طريق عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي، بهذا الإسناد.
    ورواية الطبراني مطولة وقال الطبراني في "الأوسط": لا يروى هذا الحديث عن حصين بن وحوح إلا بهذا الإسناد.
    تفرد به عيسى بن يونس.
    قلنا: وقد عزا هذا الحديث الحافظ في "الإصابة" ٣/ ٥٢٥ إلى أبي القاسم البغوي وابن أبي خيثمة وابن أبي عاصم.
    والطبراني وابن شاهين وابن السكن.
    وذكره مطولا.
    وقد أخرج ابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (٢١٣٩) عن عبد الرحمن بن مطرف، بهذا الإسناد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أتى قبر طلحة بن البراء في قطار بالعصبة، فصف وصففنا خلفه، فقال: "اللهم الق طلحة يضحك إليك وتضحك إليه".
    وهذا جزء من حديث طلحة بن البراء الطويل.
    وقد ثبت عن -صلى الله عليه وسلم- أنه أمر بتعجيل الجنازة من حديث أبي هريرة عند البخاري (١٣١٥)، ومسلم (٩٤٤) ولفظ البخاري: "أسرعوا بالجنازة، فإن تك صالحة فخير تقدمونها، وإن يك سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم".

    https://hadithprophet.com/hadith-2747.html

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •