فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
3اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,269

    Question فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    قال النووي رحمه الله في المجموع:

    "وأما
    غير الأبعاض من السنن كالتعوذ ودعاء الافتتاح ورفع اليدين والتكبيرات والتسبيحات والدعوات والجهر والإسرار والتورك والافتراش والسورة بعد الفاتحة ووضع اليدين على الركبتين وتكبيرات العيد الزائدة وسائر الهيئات المسنونات غير الأبعاض
    فلايسجدلها ، سواء تركها عمدا أو سهوا ; لأنه لم ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم السجود لشيء منها ، والسجود زيادة في الصلاة فلا يجوز إلا بتوقيف.".


    وما هو قول باقي المذاهب الفقهية الأخرى؟


    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي رد: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    يشرع له أن يسجد للسهو- فريضة كانت أو نافلة - في قول عامة أهل العلم. قال ابن قدامة: لا نعلم فيه مخالفاً إلا ابن سيرين.
    وذلك لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا نسى أحدكم فليسجد سجدتين" رواه مسلم. وقال: "إذا زاد الرجل أو نقص فليسجد سجدتين" متفق عليه.
    ولم يفرق في ذلك بين النفل والفرض، ولأنها صلاة ذات ركوع وسجود، فيسجد لسهوها.
    وأما بخصوص الدعاء المستحب فيه فإنه يشرع فيه من الأذكار والأدعية ما يشرع في غيره من السجود، من وجوب التسبيح واستحباب الدعاء ونحو ذلك.
    <span style="color: rgb(0, 0, 0); font-family: tahoma; font-size: small; text-align: justify;">http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...Id&amp;Id=5017
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي رد: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : (إذا تَرَكَ الإِنسان شيئاً من الأقوال أو الأفعال المستحبَّة نسياناً، وكان من عادته أن يفعله فإنه يُشرع أن يسجد جَبْراً لهذا النقص الذي هو نَقْصُ كمال، لا نقص واجب ؛ لعموم قوله في الحديث: (لكلِّ سهو سجدتان) ، وفي صحيح مسلم: (إذا نسيَ أحدُكم، فَلْيَسْجُدْ سَجدتين) فإن هذا عام، أما إذا تَرَكَ سُنَّة ليس من عادته أن يفعلها، فهذا لا يُسَنُّ له السُّجود، لأنه لم يطرأ على باله أن يفعلها). [الشرح الممتع: (3/333)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي رد: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    حُكمُ سُجودِ السَّهوِ لِمَنْ تَرَكَ السُّنَنَ

    يُشرَعُ سجودُ السَّهوِ لِمَن ترَك سُننَ الصَّلاةِ، ولكن لا يجِبُ عليه، وهو مذهبُ الحنابلة، واختاره ابنِ باز، وابنِ عُثيمين.
    الأَدِلَّةُ:
    أوَّلًا: مِنَ السُّنَّة:
    عمومُ ما رواه ابنُ مسعودٍ رضي اللهُ عنه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: (إذا نسِي أحدُكم فليسجُدْ سجدَتين).
    ثانيًا: لأنَّه ترْكٌ لا تَبطُل به الصلاةُ؛ فلا يجبُ به السُّجودُ.
    ثالثًا:لأنَّ سجودَ السَّهوِ شُرِع للجَبْرِ, فإذا لم يكُنِ الأصلُ المجبور واجبًا، فجَبْرُه ليس واجبًا من باب أَوْلى.


    <span style="color: rgb(0, 0, 255);"><span style="font-size: 21.3333px;">https://dorar.net/feqhia/1166/%D8%A7...B3%D9%86%D9%86
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,269

    افتراضي رد: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : (إذا تَرَكَ الإِنسان شيئاً من الأقوال أو الأفعال المستحبَّة نسياناً، وكان من عادته أن يفعله فإنه يُشرع أن يسجد جَبْراً لهذا النقص الذي هو نَقْصُ كمال، لا نقص واجب ؛ لعموم قوله في الحديث: (لكلِّ سهو سجدتان) ، وفي صحيح مسلم: (إذا نسيَ أحدُكم، فَلْيَسْجُدْ سَجدتين) فإن هذا عام،
    أما إذا تَرَكَ سُنَّة ليس من عادته أن يفعلها، فهذا لا يُسَنُّ له السُّجود، لأنه لم يطرأ على باله أن يفعلها).
    [الشرح الممتع: (3/333)].
    رحم الله الشيخ ابن عثيمين وغفر له، جزاكم الله خيرا
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    15,358

    افتراضي رد: فلا يسجد لها سواء تركها عمدا أو سهوا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    رحم الله الشيخ ابن عثيمين وغفر له، جزاكم الله خيرا
    آمين، وجزاكم
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •