ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا

    ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا[1]
    محمد حماني


    سأقتصر في كلامي عن البلاغة لدى ابن عبد ربِّه الأندلسي (ت: 328هـ) على ما ورد من آراء في كتابه النضيد المعنون بـ: "العقد الفريد" الذي جمع فيه بعضًا من التعريفات، والآراء التي لها عُلْقَةٌ بالبلاغة العربية الأصيلة، وكثيرٌ من هذه التعريفات تحتاج إلى تصنيف، وتبويب؛ يقول جودت الركابي في حق الكتاب المشار إليه آنفًا: "ولهذا الكتاب مزية هامة؛ هي جَمْعُهُ لكثير من الرسائل والخطب والقصص والفوائد التاريخية التي بادت الأصول المأخوذة هي عنها، وبقيت فيه مخلَّدة، وقد قَصَرَهُ مُؤَلِّفُهُ على أخبار المشارقة، ولعل السبب في ذلك أن الشرق في نظر الأندلسيين موطن اللغة والأدب، تحتلُّ مؤلفاته المكان الأسمى، وإليه تتجه الأنظار"[2].
    ويسعدني أن أستحضر هنا رأيًا نقديًّا هامًّا لأحد النقَّاد المبرِّزين في حلْبة النقد، وهو الناقد أمجد الطرابلسي، حيث يقول: "ولكن مهما يكن للصاحب بن عباد من رأي في العقد، فإن لهذا الكتاب في نظر الباحثين والأدباء قيمةً كبيرةً بوصفه مصدرًا غنيًّا من مصادر تراثنا الأدبي العربي في المشرق، وليس لسخط الصاحب من سبب سوى أنه كان يطمع أن يرى في الكتاب صورة لأدب المغرب والأندلس، فخاب ظنُّه، ولو أن الكتاب ظهر في ذلك العصر في بغداد، أو قام على تصنيفه أحد أدباء المشرق لما قابله الصاحب بشيء من هذا الحَرْدِ، يضاف إلى هذا أنه - على ما بين كتاب العقد وكتب الأدب المشرقية من تشابُه في الغرض والمنهاج والمادة - ليس في وسع أحد أن ينكر - ما انفرد به هذا الكتاب من مادة أدبية وتاريخية ثمينة استقاها مؤلِّفه من كثير من الكتب التي أصبحت اليوم أثرًا بعد عين، وهذا وَحْدَه كافٍ ليحفظ للكتاب مكانه إلى جانب دواوين الأدب الأخرى بين مصادرنا الأدبية القيمة"[3].
    ويقول الباحث أحمد ضيف عن كتاب العقد: "وأفضل ما جاء به ابن عبد ربه، وَعُدَّ من أجله أكبر أدباء الأندلس، كتابه الشهير "العقد الفريد" الذي هو من أمهات[4] كتب الأدب العربية، وهو كتاب فذٌّ بين هذه الكتب، جرى في تأليفه على أسلوب لم يُسبَق إليه، وهو تقسيمه إلى عقود وجواهر، خصَّ كُلًّا منها بكلامٍ في موضوع خاصٍّ، واستوعب هذه الموضوعات بقدر ما سمحت له مباحثه، فجاء كتابًا وافيًا لمن يريد أن يطَّلِع على ما قيل في الأدب العربي: من أخبار وقصص ورسائل وكل أنواع النثر والشعر: من كلام الأعراب والمستعربين، ومن رسائل أدبية وفنية، وكلام في الوعظ والفكاهات والحكم والنوادر، وَنَقَلَ شيئًا عن بعض الأُمَم الأخرى مما كان معروفًا في كتب الجاحظ وغيرها، وأودعه كثيرًا من كلامه، وهو مع هذا كتاب سهل، خفيف الروح، جَمُّ الفائدة، أسهل تناولًا من غيره، وأدَلُّ في جملته على أدب صاحبه ورقة ذوقه في الاختيار"[5].
    1 - صِفةُ البلاغة:
    ينقل ابنُ عبد ربِّه كثيرًا من التعاريف البلاغية التي انتقاها من مختلِف المظانِّ التراثية التي اهتمت بالبلاغة، وهي تعاريف تتقاطع مع تعاريفَ أخرى أتى بها الجاحظ (ت: 255هـ) في "البيان والتبيُّن"[6]، ممَّا نرجِّح أن ابن عبد ربِّه اطَّلع على كتاب الجاحظ، وأخذ منه ما أخذ، ونذكر منها ما يلي:
    قيل لبعضهم: ما البلاغة؟ قال: معرفة الوصل من الفصل.
    وقيل لآخر: ما البلاغة؟ قال: إيجاز الكلام، وحذف الفضول، وتقريب البعيد.
    وقيل لبعضهم: ما البلاغة؟ قال: ألا يُؤتَى السامع من سوء بيان القائل من سوء فهم السامع، ولا يؤتى السامع من سوء بيان القائل.
    قالوا: البلاغة: ما حَسُن من الشعر المنظوم نثره، ومن الكلام المنظوم نَظْمه.
    البلاغة لمحة دالَّة على ما في الضمير.
    قالوا: البلاغة: ما كان من الكلام حَسَنًا عند استماعه، موجَزًا عند بديهته.
    قيل لأعرابيٍّ: من أبلغ الناس؟ قال: أسهلهم لفظًا وأحسنهم بديهةً.
    وقيل آخر: ما البلاغة؟ قال: نَشْر الكلام بمعانيه إذا قصر، وحُسْن التأليف له إذا طال[7].
    قال سهل بن هارون: سياسة البلاغة أشَدُّ من البلاغة.
    وقيل لجعفر بن يحيى بن خالد: ما البلاغة؟ قال: التقرُّب من المعنى البعيد، والدلالة بالقليل على الكثير.
    وقيل لابن المقفع: ما البلاغة؟ قال: قلة الحَصر، والجراءة على البشر، قيل له: فما العِيُّ؟ قال: الإطراق من غير فكرة، والتنحنح من غير علَّة.
    وقيل لأرسطاطاليس: ما البلاغة؟ فقال: حسن الاستعارة[8].
    هذا؛ ولستُ أحب أن أرهق القارئ الكريم بجرد التعاريف كلِّها؛ خوفًا من أن يتسرَّب إليه الملَلُ، وسأكتفي بالقول: إن هذه الأوصاف التي وُصِفت بها البلاغة تعكس كثرة المصنفات المشرقية التي رجع إليها ابن عبد ربِّه في تدوين مصنفه من جهة، ومن جهة أخرى؛ فإن المتلقي لهذه التعريفات، والأوصاف التي تناولت البلاغة يرى أنها مختصرة، وتميل ميلًا شديدًا نحو الاختصار، والإيجاز؛ فقد اعتمد ابن عبد ربِّه على "بلاغة الإيجاز"، واتَّكأ على "بلاغة الاختيار"؛ أي: اختيار عيون الأقاويل التي تَفِي بالغرض، وتحقق المقصود، أليس هو القائل: "وقد ألَّفْتُ هذا الكتابَ، وتخيَّرت جواهرَه من مُتَخَيَّرِ جواهرِ الآداب ومَحْصول جوامع البَيان، فكان جَوْهَر الجَوْهَر ولُباب اللُّباب؛ وإنَّما لي فيه تأليفُ [الأخبار، وفضل] الاختيار، وحُسْن الاختِصار، وفَرْش في صَدْر كلِّ كتاب؛ وما سِوَاه فَمأخوذ من أفواه العُلَماء، ومأثُورٌ عن الْحُكماء والأدباء. واختيار الكلام أصعبُ من تأليفه، وقد قالوا: اختيار الرجل وافِدُ عَقْله [أي: صادر عنه ودليل عليه]. وقال الشاعر:
    قَدْ عَرَفْناَكَ بِاخْتِيَارِكَ إِذْ كَا ♦♦♦ نَ دَلِيلًا عَلَى اللَّبِيبِ اخْتِيَارُهُ
    وقال أفلاطون: "عقول الناس مدونة في أطراف أقلامهم، وظاهرة في حُسْن اختيارهم"[9].
    أليست البلاغة - بحسب قول ابن عبد ربِّه - اختيار لأجود الكلام، وانتقاء لأنْفَسِه، واختيار الكلام هو قطعة من عقل الإنسان، وهذا الاختيار لا يتأتَّى لعامة الناس؛ بل تحصل بلاغة الاختيار بطول الاحتكاك بكلام العرب، وتدارسه زمنًا طويلًا؛ يقول حازم القرطاجني (ت 684): "وكيف يظن إنسان أن صناعة البلاغة يتأتَّى تحصيلُها في الزمن القريب، وهي البحر الذي لم يصل أحدٌ إلى نهايته مع استنفاد الأعمار"[10].
    وقد يُقال: إنَّ مَا تَحَدَّثْتَ عنه هو "الأسلوبية" التي تنحو نحو الاختيار بين مدخر من الإمكانيات. والأصح أن "البلاغة والأسلوبية تقيمان منذ زمن علاقاتٍ وطيدةً: تتقلَّص الأسلوبية أحيانًا حتى لا تعدو أن تكون جزءًا من نموذج التواصُل البلاغي، وتنفصل أحيانًا على هذا النموذج، وتتَّسع حتى لتكاد تمثِّل البلاغة كلها باعتبارها (بلاغة مختزلة)، ويصدق مثل هذا القول على العلاقة بين البلاغة والأسلوبية من جهة، والشعرية من جهة أخرى"[11].
    والبلاغة المعيارية قد تم اختزالها فيما هو أسلوبي دون أيِّ وظيفةٍ؛ يقول محمد مشبال: "والحق أن المنظِّرين والمؤرِّخين الغربيين عندما يتحدثون عن أفول البلاغة في العصر الحديث؛ إنما يقصدون بها هذه البلاغة القديمة التي تم اختزالها منذ القرن السادس عشر في مجموعة من الوجوه الأسلوبية المفصولة عن وظائفها وتأثيراتها الفعَّالة في المتلقِّي"[12].
    2 - وجوهُ البلاغة:
    ليستِ الوجوهُ البلاغيةُ هنا سوى البلاغاتِ الخاصة التي تشكِّل "البلاغة العامة"، والتي تدرس الخطاب الاحتمالي المؤثر؛ قال ابن عبد ربِّه: "البلاغة تكون على أربعة أوجه: تكون باللفظ والخط والإشارة والدلالة. وكل منها له حظ من البلاغة والبيان، وموضع لا يجوز فيه غيره، ومنه قولهم: لكل مقامٍ مقالٌ؛ ولكل كلام جواب؛ ورب إشارة أبلغ من لفظ، فأما الخط والإشارة فمفهومان عند الخاصة وأكثر العامة؛ وأما الدلالة فكل شيء دلَّكَ على شيء فقد أخبرك به"[13].
    أ - بلاغةُ اللفظ:
    يسوق ابن عبد ربِّه مثالًا على بلاغة اللفظ، إذْ يَرْوِي ما يلي: "وقال نُصيب بن رباح:
    فَعَاجُوا فَأَثْنَوا بالَّذِي أَنْتَ أَهْلهُ ♦♦♦ وَلَو سَكَتُوا أَثْنَتْ عَلَيهَا الحَقَائِبُ
    يريد لو سكتوا لأثنت عليها حقائبُ الإبل التي يحتقبها الرَّكْبُ من هباتك وهذا الثناء إنما هو بالدلالة باللفظ"[14].
    وفي هذا يروي ابن عبد ربِّه كلامًا آخر: "وقال أبرويز لكاتبه: اعلم أن دعائم المقالات أربع إن الْتُمِسَ لها خامسة لم توجد، فإن نقصت منها واحدة لم تَتمَّ؛ وهي: سؤالك الشيءَ، وسؤالك عن الشيء، وأمرك بالشيء، وإخبارك عن الشيء؛ فإذا طلبت فأسجع [فأحسن]، وإذا سألتَ فأوضِح، وإذا أمرت فأحكم، وإذا أخبرتَ فحقِّق، واجمع الكثير مما تريد في القليل مما تقول"[15]، ويعلِّق ابن عبد ربِّه بقوله: "يريد الكلام الذي تقِلُّ حروفُه وتكثُر معانيه"[16].
    إن ما يذهب إليه ابن عبد ربِّه في بلاغة اللفظ سوى حديثِه على موجز اللفظ مع لطيف المعاني، وهي ما يُسمَّى ب: "بلاغة الإيجاز".
    ب - بلاغةُ الدلالة:
    يقول عبد ابن عبد ربِّه: "وأما الدلالة فكل شيء دلَّك على شيء أخبرك به، كما قال الحكيم: أشهد أن السماوات والأرض آياتٌ دالاتٌ، وشواهدُ قائمات، كلٌّ يؤدي عنك الحجة، ويشهد لك بالرُّبوبية"[17]، ويضيف ابن عبد ربِّه مثالًا آخرَ في بلاغة الدلالة: "وقال آخر: سل الأرض: مَنْ غرَسَ أشجارَكِ، وشقَّ أنهارَكِ، وجَنَى ثمارَكِ؟ فإن لم تجبْكَ إخبارًا أجابَتْكَ اعتبارًا [أي: يجد فيها الإنسان العبرة الواضحة]"[18].
    ج - بلاغةُ الخط:
    تحدث ابن عبد ربِّه عمَّا ينبغي للكاتب أن يأخذ به نفسه "قال إبراهيم الشيباني: أول ذلك حسن الخط الذي هو لسان اليد، وبهجة الضمير، وسفير العقول، ووحي الفكرة، وسلاح المعرفة، وأنس الإخوان عند الفرقة، ومحادثتهم على بعد المسافة، ومستودع السِّرِّ، وديوان الأمور"[19].
    وقيل عن الكاتب الذي يهتم بالخط: "فأما الكاتب المستحق اسم الكتابة، والبليغ المحكوم له بالبلاغة، من إذا حاول صيغة كتاب، سالت عن قلمه عيون الكلام من ينابيعها، وظهرت معادنها وندرت من مواطنها من غير استكراه ولا اغتصاب"[20].
    كما تحدَّث ابن عبد ربِّه عن الأشياء التي يحتاج إليها الكاتب من أدوات: "فإن كان لا بد لك من طلب أدوات الكتابة، فتصفح من رسائل المتقدمين ما يعتمد عليه، من رسائل المتأخرين ما يرجع إليه، ومن نوادر الكلام ما تستعين به، ومن الأشعار والأخبار والسير والأسمار ما يتسع به منطقُك، ويطول به قلمُك؛ وانظر في كتب المقامات والخطب، ومجاوبة العرب، ومعالي العجم، وحدود المنطق، وأمثال الفرس ورسائلهم وعهودهم، وسيرهم، ووقائعهم، ومكايدهم في حروبهم بعد أن تكون متوسطًا علم النحو والغريب، والوثائق والسور، وكتب السجلات، والأمانات؛ لتكون ماهرًا، تنتزع آي القرآن في مواضعها، واختلاف الأمثال في أماكنها؛ وقرض الشعر الجيد وعلم العروض؛ فإن تضمين المثل السائر، والبيت الغابر البارع، مما يزين كتابك، ما لم تخاطب خليفة أو ملكًا جليلَ القَدْر، فإن اجتلاب الشعر في كتب الخلفاء عيب، إلا أن يكون الكاتب هو القارض للشعر والصانع له، فإن ذلك يزيد في أُبَّهَتِهِ"[21].
    ثم إن من آفات بلاغة الخط ما نبَّه عنه ابن عبد ربِّه قائلًا: "ينبغي للكاتب أن يجتنب اللفظ المشترك، والمعنى الملتبس؛ فإنه إن ذهب يكاتب على مثل معنى قوله تعالى: ﴿ وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا ﴾ [يوسف: 82]، وقوله تعالى: ﴿ بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ﴾ [سبأ: 33]، احتاج الكاتب أن يبين معناه: اسأل أهل القرية وأهل العير، وبل مكركم بالليل والنهار، ومثل هذا كثير"[22].
    ويضيف ابن عبد ربِّه قائلًا: "وكذلك لا يجوز أيضًا في الرسائل والبلاغات المنثورة ما يجوز في الأشعار الموزونة؛ لأن الشاعر مضطرٌّ، والشعر مقصور مقيَّد بالوزن والقوافي؛ فلذلك أجازوا لهم صَرْفَ ما لا ينصرف من الأسماء، وحذفَ ما لا يُحذف منها؛ واغتفروا فيه سوء الظلم، وأجازوا فيه التقديم والتأخير، والإضمار في موضع الإظهار؛ وذلك كله غير سائغ في الرسائل"[23].
    يتبع
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي رد: ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا

    ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا[1]
    محمد حماني



    د - بلاغةُ اللِّسانين (القلم واللسان):


    هما صنفان، وكلاهما للقلب تَرْجُمَانُ! فأمَّا اللسان فهو الآلة التي يخرج الإنسان بها عن حدِّ الاستبهام إلى حدِّ الإنسانية بالكلام؛ ولذلك قال صاحب المنطق: حدُّ الإنسان، الحي الناطق[24].





    وقالوا عن بلاغة القلم: "القلم أحد اللسانين، وهو المخاطب للعيون بسرائر القلوب على لغات مختلفة، من معانٍ معقودة بحروف معلومة مؤلَّفة، متباينات الصور، مختلفات الجهات، لقاحها التفكُّر، ونتاجها التدبُّر، تَخْرَسُ منفردات، وتنطق مزدوَجات، بلا أصوات مسموعة، ولا ألسن محدودة، ولا حركات ظاهرة، خلا قلم حرَّف باريه قَطَّتَهُ [قطعته] ليتعلق المداد به، وأرهف جانبيه ليردَّ ما انتشر عنه إليه، وشق رأسه ليحتبس المدادُ عليه، فهنالك استمدَّ القلم بشقه، ونثر في القرطاس بخطِّه حروفًا أحكمها التفكُّر، وجرى على أَسَلَتِهِ الكلام الذي سداه العقل، وألحمه اللسان، ونهسته اللهوات، وقطعته الأسنان، ولفظته الشفاه، ووعته الأسماع، عن أنحاء شتى من صفات وأسماء"[25].





    وقد قِيلت مقطوعاتٌ شعرية كثيرة في وصف "القلم"، ومن ذلك ما أورده ابن عبد ربِّه عن الشاعر العباسي أبي تمَّام[26]:
    لَكَ الْقَلَمُ الأَعْلَى الَّذِي بِشَبَاتِهِ

    يُصَابُ مِنَ الأَمْرِ الكُلَى والْمَفَاصِلُ




    لُعَابُ الأَفَاعِي الْقَاتِلاتِ لُعَابه

    وَأَرْيُ الجَنَى اشْتَارتْهُ أَيْدٍ عَوَاسِلُ




    له ريقةٌ طلٌّ ولكنَّ وقْعَها

    بآثَارِهِ فِي الشَّرْقِ وَالغَرْبِ وَابِلُ




    فَصِيحٌ إِذَا اسْتَنْطَقْتَهُ وهو رَاكبٌ

    وَأَعْجَمُ إِنْ خَاطَبْتَهُ وهُو رَاجِلُ




    إِذَا مَا امْتَطَى الخَمْسَ اللِّطَافَ وَأُفْرِغَتْ

    عَلَيْهِ شِعَابُ الفِكْرِ وَهْيَ حَوَافِلُ




    أَطَاعَتْهُ أَطْرَافُ القَنَا وَتَقَوَّضَتْ

    لِنَجْوَاهُ تَقْوِيضَ الخِيَامِ الجَحَافِلُ




    إِذَا اسْتَغْزَرَ الذِّهْنَ الجَلِيَّ وَأَقْبَلَتْ

    أَعَالِيه فِي القِرْطَاسِ وَهْيَ أَسَافِلُ




    وَقدْ رَفَدَتْهُ الخِنْصَرانِ وسَدَّدَتْ

    ثلاثَ نَوَاحِيهِ الثلاثُ الأناملُ



    وقال الحسن بن وهب: يحتاج الكاتب إلى خِلالٍ، منها: جودة بَرْي القلم، وإطالة جَلْفَتِهِ، وتحريف قَطَّته، وحُسْن التأنِّي لامتطاء الأنامل، وإرسال المدَّة بقدر اتِّساع الحروف، والتحرُّز عند فراغها من الكسوف، وترك الشكل على الخطأ والإعجام على التصحيف، واستواء الرسوم، وحلاوة المقاطع"[27].





    هـ - بلاغةُ الإشارة:


    يقول ابن عبد ربِّه في النص أعلاه: "ورُبَّ إشارةٍ أبلغُ من لفظٍ"، فواضح من كلامه أنه يُدخل الإشارات التي يقوم بها الإنسان في وجوه البلاغة، والمعاني التي تصل بالإشارة قد لا تصل بالكلام، واستعماله لحرف الجر الشبيه بالزائد "رُبَّ" الذي يفيد التقليل أدخلها في البلاغة الخاصة، وشبيهٌ بهذا ما ذهب إليه الجاحظ في بيانه: "والإشارة واللفظ شريكان، ونعم العون هي له، ونعم الترجمان هي عنه، وما أكثر ما تنوب عن اللفظ، وما تغني عن الخط، وبعد فهل تعدو الإشارة أن تكون ذات صورة معروفة، وحلْية موصوفة، على اختلافها في طبقاتها ودلالاتها، وفي الإشارة بالطرف والحاجب وغير ذلك من الجوارح، مرفق كبير ومعونة حاضرة، في أمور يسترها بعض الناس من بعض، ويخفونها من الجليس وغير الجليس، ولولا الإشارة لم يتفاهم الناس معنى خاص الخاص، ولجهلوا هذا الباب البتة، ولولا أن تفسير هذه الكلمة يدخل في باب صناعة الكلام لفسرتها لكم، وقال الشاعر في دلالات الإشارة [من الطويل]:
    أَشَارَتْ بِطَرْفِ العَيْن خِيفَةَ أَهْلِهَا

    إِشَارَةَ مَذْعُورٍ وَلَمْ تَتَكَلَّمِ




    فَأَيْقَنْتُ أنَّ الطَّرْفَ قَدْ قَالَ مَرْحَبًا

    وَأَهْلًا وَسَهْلًا بِالْحَبِيبِ الْمُتَيَّمِ

    يتبع
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    18,824

    افتراضي رد: ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا

    ابنُ عبدِ ربِّهِ الأندلسي بلاغيًّا[1]
    محمد حماني



    فالعين كانت تأخذ عندهم المرتبة الأولى في بلاغة الإشارة، وكانوا يستدلون باللحظ على الضمير، أما الإشارات الأخرى كالالتفات، وفتل الأصابع، ومسح العثنون [اللحية بين العارضين] فهي إشارات تدخل ضمن عيوب البلاغة، ومن الشواهد الدالة على مكانة العين، قول صريع الغواني[28]:
    جَعَلْنَا عَلاماتِ المودَّةِ بَيْنَنَا

    مصايِدَ لَحْظٍ هُنَّ أَخْفَى مِنَ السِّحْرِ




    فَأَعْرِفُ فِيهَا الوَصْلَ فِي لِينِ طَرْفِهَا

    وَأَعْرِفُ فِيهَا الهَجْرَ فِي النَّظَرِ الشَّزْرِ

    قال أبو حاتم عن الأصمعي، عن يونس بن مصعب، عن عثمان بن إبراهيم بن محمد: "إني لأعرف في العين إذا عرفت، وأعرف فيها إذا أنكرت، وأعرف فيها إذا لم تعرف ولم تنكر؛ أما إذا عرفت فَتَحْوَاصُّ [فتضيق]، وأما إذا أنكرت فتجحظ [فتخرج] وأما إذا لم تعرف ولم تنكر فتسجو [فتسكن]"[29].





    ومن الشواهد الشعرية التي أوردها ابن عبد ربِّه في العقد الفريد، التي ندرجها تحت بلاغة الإشارة قول محمود الوراق[30]:

    إِنَّ العُيُونَ عَلَى القُلُوبِ شَوَاهِدٌ

    فَبَغِيضُهَا لك بَيِّنٌ وَحَبِيبُهَا




    وَإِذَا تَلاحَظَتِ الْعُيُونُ تَفَاوَضَتْ

    وَتَحَدَّثَتْ عَمَّا تُجِنُّ قُلُوبُهَا




    يَنْطِقْنَ وَالْأَفْوَاهُ صَامِتَةٌ فَمَا

    يَخْفَى عَلَيْكَ بَرِيئُهَا وَمُرِيبُهَا

    ن - بلاغةُ الإيجاز:


    تحتل بلاغة الإيجاز مرتبة هامة في التعريفات، والشواهد التي جاء بها ابن عبد ربِّه الأندلسي، ومن ذلك:
    خَيْرُ الكَلامِ قَلِيلُ

    عَلَى كَثِيرِ دليل




    والْعَيُّ مَعْنىً قَصِيرُ

    يَحْوِيهِ لَفْظٌ طَوِيلُ


    قيل: البلاغة لمحة دالة.


    قيل لغيره: ما البلاغة؟ قال: إقلال في إيجاز، وصواب مع سرعة جواب.





    ومن أمثالهم في البلاغة قولهم: يُقِل الحَزَّ ويطبق المِفْصل، وذلك أنهم شبهوا البليغ الْمُوجز الذي يُقل الكلام، ويصيب الفصول والمعاني، بالجزار الرفيق الذي يُقلُّ حَزَّ اللحم ويصيب مفاصله.





    قال بعضهم: إذا كفاك الإيجاز فالإكثار عيٌّ؛ وإنما يحسن الإيجاز إذا كان هوى البيان.


    وسُئل بعض الحكماء عن البلاغة، فقال: من أخذ معاني كثيرة فأدَّاها بألفاظ قليلة، وأخذ معاني قليلة فولَّد منها لفظًا كثيرًا، فهو بليغ.





    وقيل لآخر: ما البلاغة؟ قال: إيجاز الكلام، وحذف الفضول، وتقريب البعيد[31].


    وقيل لأعرابي: ما البلاغة؟ قال: التباعُد من حشو الكلام، والدلالة بالقليل على الكثير[32].





    كما يورد ابن عبد ربِّه أبيات كثيرة تتغنَّى ببلاغة الإيجاز، ومن ذلك قول الشاعر:

    3 - آفاتُ البلاغة:


    يذكر ابن عبد ربِّه الأندلسي جملة من عيوب البلاغة، وقد روى ما يلي: "وقال رجل للعتابي: ما البلاغة؟ قال: كل من بلغك حاجته، وأفهمك معناه بلا إعادة ولا حبسة ولا استعانة، فهو بليغ، قالوا: قد فهمنا الإعادة والحبسة، فما معنى الاستعانة؟ قال: أن يقول عند مقاطع كلامه: اسمع مني، وافهم عني، أو يمسح عثنونه، أو يفتل أصابعه، أو يكثر التفاته من غير موجب، أو أن يتساءل من غير سعلة أو ينبهر في كلامه.





    وقال الشاعر:


    مَلِيءٌ بِبُهْرٍ وَالْتِفَاتٍ وَسُعْلَةٍ ♦♦♦ وَمَسْحَةِ عُثْنُونٍ وَفَتْلِ الأَصَابِعِ


    وهذا كله من العيِّ"[33].





    فالحبسة آفة من آفات البلاغة، وهي ثقل يعتري اللسان فيمنعه من التواصل، كما أن "فتل الأصابع" و"مسح العثنون" عيبان من عيوب البلاغة، ويرتبطان بالمتكلم.





    وقالوا: البيان بصر والعِيُّ عَمًى، كما أن العلم بصر والجهل عمى، والبيان من نتاج العلم، والعي من نتاج الجهل[34].





    فالعي عيب من عيوب النطق، وهو خلاف البيان، وقد افتتح الجاحظ كتاب "البيان والتبيُّن" بالحديث عن "العي" لخطورته على البلاغة، والانحراف عنها، يقول: "اللهم إنا نعوذ بك من فتنة القول كما نعوذ بك من فتنة العمل، ونعوذ بك من التكلُّف لما لا نحسن كما نعوذ بك من العجب بما نحسن، ونعوذ بك من السلاطة والهَذَر [الكلام الكثير الرديء]، كما نعوذ بك من العي والحصر"[35].





    وكان القدماء يعتبرون أن "العيي" عندما يتكلَّم يُدِلُّ (من الإدلال) بنفسه، والحق أن يصمت، فكأنما عَدُّوا "الصَّمْتَ" بلاغةً؛ يقول الحسن بن جعفر[36].



    عَجِبْتُ لِإِدْلالِ الْعَيِيِّ بِنَفْسِهِ

    وَصَمْتُ الَّذِي قد كَانَ بِالْحَقِّ أَعْلَمَا




    وَفِي الصَّمْتِ سِتْر للعَيِيِّ وَإِنَّمَا

    صَحِيفَةُ لُبِّ المَرْءِ أَنْ يَتَكَلَّمَ







    وسمِع خالد بن صفوان رجلًا يتكلم ويُكِثر، فقال: اعلم رحمك الله أن البلاغة ليست بخفَّة اللسان وكثرة الهذيان؛ ولكنها بإصابة المعنى والقصد إلى الحجة، فقال له: أبا صفوان، ما من ذنب أعظم من اتفاق الصَّنعة[37].





    وقال الشاعر عبدالله بن المبارك في "بلاغة الصمت":


    صَمُوتٌ إِذَا مَا الصَّمْتُ زَيَّنَ أَهْلَهُ ♦♦♦ وَفَتَّاقُ أَبْكَارِ الكَلامِ الْمُخَتَّمِ[38]





    4 - على سبيل الختم:


    كانت هذه وقفة أشبه بحسو الطائر؛ لرصد بعض التعاريف البلاغية التي استقاها ابن عبد ربِّه من مختلِف المظانِّ العربية القديمة، خاصة المؤلفات المشرقية التي استأثرت بإعجاب الأندلسيين، وهي تعاريف تتغنَّى بالبلاغة المعيارية التي تمَّ اختزالها، وتحنيطها زمنًا طويلًا، وهذه الأفكار، والتعليقات البلاغية التي جاءت في كتاب "العقد الفريد" تتسم أغلبها بالعفوية، واليسر؛ لكنها مادة هامَّة للباحثين الذين ينتسبون للدرس البلاغي قديمه، وحديثه.





    المصادر والمراجع:


    أ - المصادر:


    1 - الأصفهاني (الراغب): مفردات ألفاظ القرآن، تحقيق: صفوان عدنان داوودي، دار القلم، ط 4، 2009.


    1 - ابن (عبد ربِّه): العقد الفريد، تحقيق: مفيد محمد قميحة، وعبد المجيد الترحيني، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، ط 3، 2006.


    2 - الجاحظ (أبو عمرو): البيان والتبيُّن، وضع حواشيه مُوفق شهاب الدِّين، منشورات محمد علي بيضون، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، ط 1، 1998.


    3 - القرطاجني (حازم): منهاج البلغاء وسراج الأدباء، تحقيق وتقديم: محمد الحبيب بن الخوجة، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ط 3، 1968.





    ب - المراجع:


    1 - بليث (هنريش): البلاغة والأسلوبية، نحو نموذج سيميائي لتحليل النص، ترجمة وتقديم وتعليق: محمد العمري، منشورات دراسات، سال، الدار البيضاء، ط2، 1989.


    2 - الركابي (جودت): في الأدب الأندلسي، مكتبة الدراسات الأدبية (22)، دار المعارف بمصر، ط 2، (بدون تاريخ).


    3 - الطرابلسي (أمجد): نظرة تاريخية في حركة التأليف عند العرب في اللغة والأدب والتاريخ والجغرافيا، الجزء الأول اللغة والأدب، دمشق، ط 2، 1956.


    4 - مشبال (محمد): البلاغة والأصول، دراسة في أسس التفكير البلاغي نموذج ابن جني، أفريقيا الشرق، 2007.


    5 - ضيف (أحمد): بلاغة العرب في الأندلس، مطبعة مصر، ط 1، 1924.







    [1] محمد حماني/ أستاذ بالتعليم الثانوي التأهيلي، مادة اللغة العربية، بجهة الدار البيضاء، سطات - المغرب.



    [2] جودت الركابي: في الأدب الأندلسي، ص 88.



    [3] أمجد الطرابلسي: نظرة تاريخية في حركة التأليف عند العرب في اللغة والأدب، ص 166.



    [4] الراغب الأصفهاني: مفردات ألفاظ القرآن، ص 86: "أكثرُ ما يقالُ أُمَّات في البهائم ونحوها، وأمَّهات في الإنسان".



    [5] أحمد ضيف: بلاغة العرب في الأندلس، ص 92 - 93.



    [6] لقد حَقَّقَ عنوانَ الكتابِ الشاهدُ البوشيخي في كتابه: "مصطلحات نقدية وبلاغية في كتاب البيان والتبيُّن للجاحظ".



    [7] ابن عبد ربِّه: العقد الفريد، 2/122 - 123.



    [8] نفسه، 4/272 - 273



    [9] نفسه، 1/4 - 5.



    [10] حازم القرطاجني: منهاج البلغاء وسراج الأدباء، ص88.



    [11] هنريش بليث: البلاغة والأسلوبية، نحو نموذج سيميائي لتحليل النص، ترجمة وتقديم وتعليق د. محمد العمري، ص 13.



    [12] محمد مشبال: البلاغة والأصول، ص 6.



    [13] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/125.



    [14] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/125.



    [15] نفسه.



    [16] نفسه.



    [17] نفسه، 2/125.



    [18] نفسه.



    [19] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 4/254.



    [20] نفسه، 2/256.



    [21] نفسه، 4/257.



    [22] نفسه، 4/267.



    [23] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 4/276.



    [24] نفسه، 4/271.



    [25] نفسه، 4/273.



    [26] نفسه، 4/274- 275.



    [27] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 4/281.



    [28] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/204.



    [29] نفسه.



    [30] نفسه.



    [31] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/124.



    [32] نفسه، 4/37.



    [33] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/126.



    [34] نفسه، 2/4.



    [35] نفسه، 1/7.



    [36] نفسه، 2/127.



    [37] نفسه، 2/122.



    [38] ابن عبد ربه: العقد الفريد، 2/304


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •