أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 37 من 37
2اعجابات

الموضوع: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    2 - إسماعيل بن عياش:
    سؤالات أبي داود السجستاني للإمام أحمد بن حنبل (ص: 106)
    سَمِعْتُ أَحْمَد بن حَنْبَل ، سُئِلَ عن إِسْمَاعِيْل بن عَيَّاش ، أهو
    أثبت ، أو أبو فَضَالَة ؟ قَالَ : أبو فَضَالَة يُحَدِّث عن ثقاتٍ ، أحاديثَ مناكير .
    قُلْتُ لأَحْمَدَ : إِسْمَاعِيْل بن عَيَّاش ، أو بَقِيَّة ؟ قَالَ : ما أقربهما .
    وسألت أَحْمَد ، عن إِسْمَاعِيْل بن عَيَّاش ؟ فَقَالَ : ما حَدَّثَ عن مشايخهم .
    قُلْتُ : الشاميين ؟ قَالَ : نعم . فأما حَدِيْث غيرهم عنده مناكير .

    سؤالات أبي عبيد الآجري للإمام أبي داود السجستاني (ص: 254)
    وَسَمِعْتُ أَبَا دَاوُد يَقُولُ: إِسْمَاعِيْل بن عَيَّاش بَقِيَّة يتقدمه.
    وِبَقِيَّة، أقل مَنَاكِيْر من الْوَلِيْد بن مُسْلِم.
    وَسَمِعْتُ أَبَا دَاوُد مرة أخرى، يَقُولُ: بَقِيَّة أحَسَن حالاً من الْوَلِيْد بن مُسْلِم، وَلَيْسَ هَذَا عِنْد الْنَّاس كذا.

    المجروحين لابن حبان (1/ 124)
    إِسْمَاعِيل بْن عَيَّاش أَبُو عتبَة الْحِمصِي الْعَنسِي من أهل الشَّام يروي شُرَحْبِيل بْن مُسْلِم روى عَنْهُ الأَعْمَش وَابْن الْمُبَارك كَانَ مولده سنة سِتّ وَمِائَة وَمَاتَ سنة إِحْدَى وَثَمَانِينَ وَمِائَة أَنْبَأَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ الْعَنْسِيُّ بِدِمَشْقَ قَالَ سَمِعْتُ مُضَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الأَسَدِيَّ يَقُولُ سَأَلْتُ يحيى بن معِين عَن إِسْمَاعِيل بْنِ عَيَّاشٍ فَقَالَ إِذَا حَدَّثَ عَنِ الشَّامِيِّينَ عَنْ صَفْوَانَ وَجَرِيرٍ فَحَدِيثه صَحِيح وَإِذا حدث عَن الْعِرَاقِيّين والمدنبين خَلَطَهُ مَا شِئْتَ.

    المجروحين لابن حبان (1/ 125)
    قال ابن أبي شيبَة قَالَ سَمِعت يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ وَذُكِرَ عِنْدَهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ فَقَالَ كَانَ ثِقَةً فِيمَا يَرْوِي عَنْ أَصْحَابِهِ أهل الشَّام وماروى عَنْ غَيْرِهِمْ يَخْلِطُ فِيهِ.

    ميزان الاعتدال (1/ 613)
    حميد بن أبى سويد [ق] المكي.
    ويقال حميد بن أبي سوية.
    ويقال حميد بن أبي حميد.
    عن عطاء، وعنه إسماعيل بن عياش أحاديث منكرة، لعل النكارة من إسماعيل.
    وساق له ابن عدي مناكير، ثم قال: كأنه قد أخذ عطاء بقباله.

    شرح علل الترمذي (2/ 773)
    الضرب الثاني من حدث عن أهل مصر أو إقليم فحفظ حديثهم، وحدث عن غيرهم فلم يحفظ
    "إسماعيل بن عياش"
    فمنهم إسماعيل بن عياش الحمصي أبو عتبة، إذا حدث عن الشاميين (فحديثه) عنهم (جيد) .
    وإذا حدث عن غيرهم فحديثه مضطرب.
    هذا مضمون ما قاله الأئمة فيه منهم أحمد ويحيى والبخاري وأبو زرعة.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وفيك الله بارك.
    هذا هو نص كلام ابن الجوزي:
    الموضوعات لابن الجوزي (3/ 21 - 22):
    (بَاب ذكر الفالوذج:
    أَنبأَنَا عَبْدُ الْخَالِقِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يُوسُفَ أَنْبَأَنَا الْمُبَارَكُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْفَتْحِ أَنْبَأَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ أَخِي مِيمِي أَنْبَأَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ عبد الله بْنُ مُحَمَّدٍ الْقُرَشِيُّ حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ الْجَوْهَرِيُّ حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ يَحْيَى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: أَوَّلُ مَا سَمِعْتُ أَنَا بِالْفَالَوْذَج ِ أَنَّ جِبْرِيلَ أَتَى النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّ أُمَّتَكَ تُفْتَحُ لَهُمُ الأَرْضُ وَيُفَاضُ عَلَيْهِم مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى إِنَّهُم ليأكلون فَقَالَ: إِنَّ أُمَّتَكَ تُفْتَحُ لَهُمُ الأَرْضُ وَيُفَاضُ عَلَيْهِم مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الْفَالَوْذَجَ.

    قَالَ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَمَا الْفَالَوْذَجُ؟ قَالَ: يَخْلِطُونَ السَّمْنَ وَالْعَسَلَ جَمِيعًا ".
    قَالَ الْمُصَنِّفُ قُلْتُ: وَقَدْ حَدَّثَنَا بِهَذَا الْحَدِيثِ الْمُبَارَكُ بْنُ عَلِيٍّ الصَّيْرَفِيُّ مِنْ طَرِيقِ أَبى الْحسن اللبيانى عَنِ ابْن أَبِي الدُّنْيَا فَزَادَ فِيهِ: " فَشَهَقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ
    عَلَيْهِ وَسلم شهقة ".
    وَأَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نَاصِرٍ أَنْبَأَنَا الْمُبَارَكُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْبَاقِي بْنُ أَحْمَدَ الْوَاعِظُ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ عَلانَ حَدَّثَنَا أَبُو الْفَتْحِ الأَزْدِيُّ الْحَافِظُ أَنْبَأَنَا الْقَاسِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ الْوَرْدِ حَدَّثَنَا أَبى حَدثنَا مُحَمَّد بن طَلْحَةَ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ يَحْيَى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: " أَوَّلُ مَا سَمِعْتُ بِالْفَالَوْذَج ِ أَنَّ جِبْرِيلَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنَّ أُمَّتَكَ سَتُفْتَحُ لَهُمُ الدُّنْيَا حَتَّى إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الْفَالَوْذَجِ.
    فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَمَا الْفَالَوْذَجُ؟ فَقَالَ: يَأْخُذُونَ السَّمْنَ وَالْعَسَلَ فَيَخْلِطُونَهُ جَمِيعًا.
    فَشَهَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " وَهَذَا حَدِيث بَاطِل لَا أَصْلَ لَهُ.
    وَمُحَمّد بْن طَلْحَة قَدْ ضعفه يَحْيَى بْن معِين.
    وَقَالَ أَبُو كَامِل: لَيْسَ هُوَ بشئ.
    قَالَ أَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ: وَعُثْمَان بْن يَحْيَى الْحَضْرَمِيّ لَا يكْتب حَدِيثه عَنِ ابْن عَبَّاس.
    قَالَ النَّسَائِيُّ: وَإِسْمَاعِيل بْن عَيَّاش ضَعِيف.
    قَالَ أَحْمَد بْن حَنْبَل: رَوَى إِسْمَاعِيل عَنْ كُل ضرب، وَقَالَ ابْن حبَان: لما كبر تغير حفظه وَكثر الْخَطَأ فِي حَدِيثه وَهُوَ لَا يعلم حَتَّى خرج عَن حد الِاحْتِجَاج بِهِ).
    بارك الله فيك
    وأين وجدت فيه الحكم على :
    - هلاك متابعة أبي اليمان لعبد الوهاب، والمسيب
    - وهلاك متابعة ورد بن عبد الله -والد يحي بن الورد- لإسماعيل بن عياش
    وهل تكلم في أحد من الرواة المذكورين في الطريق إليهما !!
    وهذا الذي طلبته منك في مشاركتي الأخيرة

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وأين وجدت فيه الحكم على :
    - هلاك متابعة أبي اليمان لعبد الوهاب، والمسيب
    - وهلاك متابعة ورد بن عبد الله -والد يحي بن الورد- لإسماعيل بن عياش
    وهل تكلم في أحد من الرواة المذكورين في الطريق إليهما !!
    وهذا الذي طلبته منك في مشاركتي الأخيرة

    وفيك بارك الله.
    وما الذي يفيده قول ابن الجوزي
    بعد ذكرها: (هذا حديث باطل لا أصل له)، عندك؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    يفيد عندي أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحدث به، ولم يقل مثل هذا الكلام.
    لكنه لا يفيد:
    - أن أبا اليمان لم يحدث به عن إسماعيل بن عياش؛ لأنه ثقة، والطريق إليه صحيحة
    - ولا أن الورد بن عبد الله لم يحدث به عن محمد بن طلحة؛ لأنه ثقة، والإسناد إليه صحيح.
    فكيف أفاد عندك:
    - بطلان متابعة أبي اليمان لعبد الوهاب، والمسيب
    - وبطلان متابعة الورد لمحمد.

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    يفيد عندي أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحدث به ولم يقل مثل هذا الكلام.
    لكنه لا يفيد:
    - أن أبا اليمان لم يحدث به عن إسماعيل بن عياش؛ لأنه ثقة، والطريق إليه صحيحة
    - ولا أن الورد بن عبد الله لم يحدث به عن محمد بن طلحة؛ لأنه ثقة، والإسناد إليه صحيح.
    فكيف أفاد عندك:
    - بطلان متابعة أبي اليمان لعبد الوهاب، والمسيب
    - وبطلان متابعة الورد لمحمد.
    أفاد ضعف الحديث، وعدم ثبوته، سواء كانت الآفة من عثمان بن يحيى أو ممن سواه.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وفي القلب شيء من قوله في الحديث: (فَشَهِقَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - شَهْقَةً).
    فلا أدري إن كنت مبالغًا لو ملت لنكارتها أم لا ؟
    وانتظر رأيكم في هذا؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    أفاد ضعف الحديث، وعدم ثبوته، سواء كانت الآفة من عثمان بن يحيى أو ممن سواه.
    نعم أفاد هذا، وأنا متفق معك عليه كما قلت:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    يفيد عندي أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحدث به، ولم يقل مثل هذا الكلام.
    أنا أجبتك إجابة دقيقة على حسب سؤالك، فأجبني الآن أنت على سؤالي السابق، وهو:
    هل يفيد قول ابن الجوزي -بعد أن أورد الحديثين من الطريقين- : "هذا حديث باطل لا أصل له"
    - أن أبا اليمان لم يحدث به عن إسماعيل بن عياش ؟
    - أو أن الورد بن عبد الله لم يحدث به عن محمد بن طلحة ؟
    أجبني إجابة مختصرة، لأفهم عنك :
    (نعم) أو (لا) ..(يفيد ذلك)، أو (لا يفيد) ..لنسير حثيثا في هذه المناقشة، و يتبين الخطأ من الصواب

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    نعم أفاد هذا، وأنا متفق معك عليه كما قلت:

    أنا أجبتك إجابة دقيقة على حسب سؤالك، فأجبني الآن أنت على سؤالي السابق، وهو:
    هل يفيد قول ابن الجوزي -بعد أن أورد الحديثين من الطريقين- : "هذا حديث باطل لا أصل له"
    - أن أبا اليمان لم يحدث به عن إسماعيل بن عياش ؟
    - أو أن الورد بن عبد الله لم يحدث به عن محمد بن طلحة ؟
    أجبني إجابة مختصرة، لأفهم عنك :
    (نعم) أو (لا) ..(يفيد ذلك)، أو (لا يفيد) ..لنسير حثيثا في هذه المناقشة، و يتبين الخطأ من الصواب
    كلامه لا يفيد التحديث من عدمه، وإنما استأنست بكلامه لضعف الحديث من أصله.

    ولا يخفى قوة احتمال ما ذهبتَ إليه.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    بارك الله فيك أبا البراء
    سأصبر نفسي معك لأني أراك ممن يفهم هذا الشأن ويحبه، ويرجع إلى الصواب ولا يستنكف
    أعود لأقول:
    هل تابع ابو اليمان عبد الوهاب والمسيب على روايتهما الحديث عن إسماعيل بن عياش، أم أنهما تفردا به عنه ؟
    - إذا قلت: لم يتابعهما، وتفردا به !!
    فقد كابرت وعاندت؛ لأن روايته موجودة عند ابن أبي الدنيا ومن طريقه ابن الجوزي
    - وإذا قلت :بل تابعهما.
    أقررتك وسألتك:
    هل الإسناد إلى أبي اليمان صحيح ؟
    - إذا قلت: لا يصح !!
    فقد أخطأت واعتسفت؛ لأن( ابن أبي الدنيا عن الجوهري عن أبي اليمان ) إسناد صحيح لا يخفى على مثلك !!
    - وإذا قلت: بل صح الإسناد إليه
    فقد أصبت وأنصفت..
    فأقول:
    إذا صح الإسناد إليه فمعنى ذلك أن عبد الوهاب والمسيب - وهما ضعيفان- ليس هما آفة هذا الحديث لأنهما لم يتفردا به، بل تابعهما عليه أبو اليمان، وهو ثقة والطريق إليه صحيح.
    فهي متابعة صحيحة إلى متابعهما، فكيف تقول هي متابعة هالكة وتنسب هذا الحكم إلى ابن الجوزي، وابن الجوزي لم يتكلم في أبي اليمان ولا في الطريق إليه ( ابن أبي الدنيا، وشيخه الجوهري)
    ونفس الشيء يقال في متابعة الورد بن عبدالله لإسماعيل بن عياش...

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أبا البراء
    سأصبر نفسي معك لأني أراك ممن يفهم هذا الشأن ويحبه، ويرجع إلى الصواب ولا يستنكف
    أعود لأقول:
    هل تابع ابو اليمان عبد الوهاب والمسيب على روايتهما الحديث عن إسماعيل بن عياش، أم أنهما تفردا به عنه ؟
    - إذا قلت: لم يتابعهما، وتفردا به !!
    فقد كابرت وعاندت؛ لأن روايته موجودة عند ابن أبي الدنيا ومن طريقه ابن الجوزي
    - وإذا قلت :بل تابعهما.
    أقررتك وسألتك:
    هل الإسناد إلى أبي اليمان صحيح ؟
    - إذا قلت: لا يصح !!
    فقد أخطأت واعتسفت؛ لأن( ابن أبي الدنيا عن الجوهري عن أبي اليمان ) إسناد صحيح لا يخفى على مثلك !!
    - وإذا قلت: بل صح الإسناد إليه
    فقد أصبت وأنصفت..
    فأقول:
    إذا صح الإسناد إليه فمعنى ذلك أن عبد الوهاب والمسيب - وهما ضعيفان- ليس هما آفة هذا الحديث لأنهما لم يتفردا به، بل تابعهما عليه أبو اليمان، وهو ثقة والطريق إليه صحيح.
    فهي متابعة صحيحة إلى متابعهما، فكيف تقول هي متابعة هالكة وتنسب هذا الحكم إلى ابن الجوزي، وابن الجوزي لم يتكلم في أبي اليمان ولا في الطريق إليه ( ابن أبي الدنيا، وشيخه الجوهري)
    ونفس الشيء يقال في متابعة الورد بن عبدالله لإسماعيل بن عياش...

    جزاك الله خيرًا على صبرك، وحسن خلقك.
    نعم أقر لك بما قلت ولم أجحده.
    لكن ما أحب توضيحه أني لم أنسب لابن الجوزي القول بهلاك المتابعة، وكررت أكثر من مرة أني (اعتمدت - استأنست)، بقوله عقب ذكره لطريق (أبي اليمان):
    (هذا حديث باطل لا أصل له)، فقلت أنا كلامًا على حسب فهمي أن المتابعة هالكة بناء على تضعيفه للحديث، ومما أكد لي احتمالي قول البوصيري عقب نقله لكلام ابن الجوزي: (ثم ضعَّف جميع رواته)، ثم تبين لي من خلال مناقشتنا أن الصواب صحه المتابعة، وضعف الحديث، وأن الآفة في الحديث والتهمة ليس في طبقة: (إسماعيل بن عياش)، ومن تابعه: (أبو اليمان - المسيب بن واضح)، والعلم عند الله.
    وأخيرًا لازلت أنتظر رأيك في قولي:
    وفي القلب شيء من قوله في الحديث: (فَشَهِقَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - شَهْقَةً).
    فلا أدري إن كنت مبالغًا لو ملت لنكارتها أم لا ؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    نعم أقر لك بما قلت ولم أجحده...ثم تبين لي من خلال مناقشتنا أن الصواب صحه المتابعة، وضعف الحديث، وأن الآفة في الحديث والتهمة ليس في طبقة: (إسماعيل بن عياش)، ومن تابعه: (أبو اليمان - المسيب بن واضح)، والعلم عند الله.
    كنت أقول: الرجل يدري وهو عاقل، فقد صدق ظني، فجزاك الله خيرا
    وقولك:
    (التهمة ليس في طبقة: (إسماعيل بن عياش)، ومن تابعه: (أبو اليمان - المسيب بن واضح)
    جيد، ولو قلتَ: (ومَنْ روى عنه: عبد الوهاب بن الضحاك-المسيب بن واضح) بدل (ومن تابعه: أبو اليمان-...) كان أجود لأن:
    1- إسماعيل بن عياش تابعه الورد بن عبد الله الطبري، والمذكوران رويا الحديث عنه فهما من طبقة تلاميذه
    2- أبو اليمان الحكم بن نافع ثقة ثبت، وبه دفعنا التهمة عن عبد الوهاب والمسيب -آفة هذا الحديث عند بعضهم- لأنه تابعهما

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    كنت أقول: الرجل يدري وهو عاقل، فقد صدق ظني، فجزاك الله خيرا
    وقولك:
    جيد، ولو قلتَ: (ومَنْ روى عنه: عبد الوهاب بن الضحاك-المسيب بن واضح) بدل (ومن تابعه: أبو اليمان-...) كان أجود لأن:
    1- إسماعيل بن عياش تابعه الورد بن عبد الله الطبري، والمذكوران رويا الحديث عنه فهما من طبقة تلاميذه
    2- أبو اليمان الحكم بن نافع ثقة ثبت، وبه دفعنا التهمة عن عبد الوهاب والمسيب -آفة هذا الحديث عند بعضهم- لأنه تابعهما
    بارك الله فيك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    فإن كان لتعليل هذ الحديث مدخل فإنَّ هذا الشيخ [=عثمان بن يحي] وحده هو علته، ومن دونه لا دخل لهم فيها. والله تعالى أعلم
    قلت: بعد أن كتبتُ ما تقدّم، وجدتُ العلاّمة المعلمي رحمه الله في حواشيه على"الفوائد المجموعة" للشوكاني (ص179) كتب تحت هذا الحديث :(راجع ترجمة عثمان بن يحيى في "تهذيب التهذيب"، ويظهر مما هناك أن تبعة هذا الخبر على هذا الرجل، والله أعلم) انتهى
    فوقع الحافر على الحافر

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وأخيرًا لازلت أنتظر رأيك في قولي:
    وفي القلب شيء من قوله في الحديث: (فَشَهِقَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - شَهْقَةً).
    فلا أدري إن كنت مبالغًا لو ملت لنكارتها أم لا ؟
    نعم.. هذا المتن كله منكر، بما فيه الجملة التي ذكرتَها، والصّنعة ظاهرة في ألفاظه
    ومما يدلّ على نكارته مخالفته للعقل (التاريخ) والنقل (الشرع)
    - أما العقل: فالفالوذج كان معروفا عند العرب قبل الإسلام وعبد الله بن جدعان -أحد سادات قريش في الجاهلية- هو أول من أدخله مكة، وأطعمه أهلها وزوار بيتها، وخبره في ذلك مشهورٌ، سارت به الركبان، وذكره به الشعراء، وقد أدركه النبي صلى الله عليه وسلم قبل بعثته وهو شاب في العشرين من عمره، وشهد حلف الفضول في داره ..
    فليت شعري!! أيُعقلُ أن يخفى عليه صلى الله عليه وسلم مثل هذا النوع من الطعام حتى يسأل عنه جبريل: "ما الفالوذج ؟" !!.. ثم عندما يخبره مما هو مصنوع: "يشهق شهقة" !!
    وعبد الله بن عباس ابن عم نبينا صلى الله عليه وسلم حبر هذا الأمة ومن أعلم الناس بأخبار العرب في الجاهلية والإسلام كيف يقول: "أول ما سمعنا بالفالوذج أن جبريل.." ؟
    فليت شعري !! ألم يسمع بخبر عبد الله بن جدعان-وقد اشتهر وانتشر في الحواضر والبوادي- ؟؟ أولم يسمع بشعر أمية بن أبي الصلت يُنشد في المجالس والنوادي :( له داع بمكة مشمعل ... وآخر فوق دارته ينادي / إلى ردح من الشيزي ملاء ... لباب البر يلبك بالشهاد) ؟!
    ما أجهل من ولّد هذا الحديث وما أحمقه.. ما أسمجها من ألفاظ وما أقبحها !!

    - أما النقل: فقد ثبت -كما في كتاب الأطعمة من صحيح البخاري - عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الحلواء والعسل " وبوب عليه الإمام البخاري: باب الحلوى والعسل
    وهذا ما قاله شرّاح الصحيح جمعها ولخصها الحافظ في شرحه "فتح الباري" (9/ 557):
    (قال الخطابي: اسم الحلوى لا يقع إلا على ما دخلته الصنعة، وفي المخصص لابن سيده: هي ما عُولج من الطعام بحلاوة، وقد تطلق على الفاكهة.
    قال ابن بطال: الحلوى والعسل من جملة الطيبات المذكورة في قوله تعالى: "كلوا من الطيبات". وفيه تقوية لقول من قال المراد به المستلذ من المباحات. ودخل في معنى هذا الحديث كل ما يشابه الحلوى والعسل من أنواع المآكل اللذيذة كما تقدم تقريره في أول كتاب الأطعمة.
    وقال الخطابي وتبعه ابن التين: لم يكن حبه صلى الله عليه وسلم لها على معنى كثرة التشهي لها، وشدة نزاع النفس إليها وإنما كان ينال منها إذا أحضرت إليه نيلا صالحا فيعلم بذلك أنها تعجبه، ويُؤخذ منه جواز اتخاذ الأطعمة من أنواع شتى، وكان بعض أهل الورع يكره ذلك ولا يرخص أن يأكل من الحلاوة إلا ما كان حلوه بطبعه كالتمر والعسل، وهذاالحديث يرد عليه وإنما تورع عن ذلك من السلف من آثر تأخير تناول الطيبات إلى الآخرة مع القدرة على ذلك في الدنيا تواضعا لا شحا.
    ووقع في كتاب "فقه اللغة" للثعالبي أن حلوى النبي صلى الله عليه وسلم التي كان يحبها هي المجيع بالجيم وزن عظيم، وهو تمر يعجن بلبن، وسيأتي في باب الجمع بين لونين ذكر من روى حديث أنه كان يحب الزبد والتمر، وفيه رد على من زعم أن المراد بالحلوى أنه صلى الله عليه وسلم كان يشرب كل يوم قدح عسل يمزج بالماء، وأما الحلوى المصنوعة فما كان يعرفها، وقيل المراد بالحلوى الفالوذج لا المعقودة على النار. والله أعلم) انتهى

    - وفي هذا الباب ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في صنعه وأكله الخبيص، وهو طعام يُصنع من الدقيق والسمن والعسل مثل الفالوذج، وحديث الخبيص أحسن حالا من حديث الفالوذج هذا (*) وهو يعارضه. والله أعلم
    _______
    (*) هذا حسب القراءة الأولية لتخريجه ولم أمعن النظر فيه فلعلي أنشط لتخريجه..وعلى كل حال إن تساويا تساقطا.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    قلت: بعد أن كتبتُ ما تقدّم، وجدتُ العلاّمة المعلمي رحمه الله في حواشيه على"الفوائد المجموعة" للشوكاني (ص179) كتب تحت هذا الحديث :(راجع ترجمة عثمان بن يحيى في "تهذيب التهذيب"، ويظهر مما هناك أن تبعة هذا الخبر على هذا الرجل، والله أعلم) انتهى
    فوقع الحافر على الحافر
    الحمد لله على توفيقه.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة

    الخبيص، وهو طعام يُصنع من الدقيق والسمن والعسل مثل الفالوذج،
    ومما يؤكد أن الخبيص مثل الفالوذج:
    ما ورد في الزهد لأحمد بن حنبل:
    1487 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ، حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ الْقَاسِمِ، أَنَّ رَجُلًا، مِنْ أَهْلِهِ تَنَسَّكَ قَالَ: لَا أُحِلُّ الْخَبِيصَ أَوْ قَالَ: الْفَالَوْذَجَ؛ لِأَنِّي لَا أَقُومُ بِشُكْرِهِ، فَلَقِيتُ الْحَسَنَ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ: (هَذَا إِنْسَانٌ أَحْمَقُ وَلَا يَقُومُ بِشُكْرِ الْمَاءِ الْبَارِدِ).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: أَوَّلُ مَا سَمِعْنَا بِالْفَالُوذَجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة

    (*) هذا حسب القراءة الأولية لتخريجه ولم أمعن النظر فيه فلعلي أنشط لتخريجه..وعلى كل حال إن تساويا تساقطا.

    تخريج أحاديث الإحياء = المغني عن حمل الأسفار تـ أشرف (1/ 647)
    2416 حديث ( جاءه عثمان بن عفان بفالوذج ... ) الحديث ( 2 / 368 )
    قلت المعروف أن الذي صنعه عثمان الخبيص رواه البيهقي في الشعب من حديث ليث بن أبي سليم قال (إن أول من خبص الخبيص عثمان بن عفان قدمت عليه عير تحمل النقى والعسل ... ) الحديث وقال هذا منقطع، وروى الطبراني والبيهقي في الشعب من حديث عبد الله بن سلام ( أقبل عثمان ومعه راحلة عليها غرارتان ) وفيه ( فإذا دقيق وسمن وعسل ) وفيه ( ثم قال لأصحابه كلوا هذا الذي تسميه فارس الخبيص ).
    وأما خبر الفالوذج فرواه ابن ماجه بإسناد ضعيف من حديث ابن عباس قال ( أول ما سمعنا بالفالولذج أن جبريل أتى النبي فقال إن أمتك تفتح عليهم الأرض ويفاض عليهم من الدنيا حتى إنهم ليأكلون الفالوذج قال النبي وما الفالوذج قال يخلطون السمن والعسل جميعًا).
    قال ابن الجوزي في الموضوعات هذا حديث باطل لا أصل له.

    إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (7/ 461):
    7344 - وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: " صَنَعَ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- خَبِيصًا بِالْعَسَلِ وَالسَّمْنِ وَالْبُرِّ، فَأَتَى بِهِ فِي قَصْعَةٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: مَا هَذَا؟ قَالَ: هَذَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ شَيْءٌ تَصْنَعُه الْأَعَاجِمُ مِنَ الْبُرِّ وَالْعَسَلِ وَالسَّمْنِ، تُسَمِّيهِ الْخَبِيصَ. قَالَ: فَأَكَلَ ".
    رَوَاهُ الْحَارِثُ بْنُ أَبِي أُسَامَةَ بِسَنَدٍ مُنْقَطِعٍ، وَتَقَدَّمَ فِي كِتَابِ الْأَطْعِمَةِ.

    الإعلام بنقد كتاب الروض البسام (ص: 163):
    عن عبد الله بن سَلام، قال: قَدِمَت عيرٌ من طعامٍ، فيها جَمَلٌ لعثمان بن الإعلام بنقد كتاب الروض البسام (ص: 164)
    عفان - رضي الله عنه -، عليه دقيقٌ حُوَّارَى وسمن وعسل. فأتاها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -، فدعا فيها بالبركة، ثمّ دعا ببُرْمَة فنُصبَتْ على النّار، وجعل فيها من العسل والدقيق والسّمْن، ثمّ عُصِدَ حتى نَضجَ أو كاد ينضَجُ، ثم أُنِزلَ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: كُلُوا، هذا شيء تُسمِّيه فارسٌ: الخبيصَ".
    فأكل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأكلنا.
    قال الدوسري:
    "أخرجه الطبراني في "الصغير" (2/ 24) و"الأوسط" (مجمع البحرين) ق 210/أ) و"الكبير" (كما في "المجمع") من طريق محمد بن أبي السَّريِّ به.
    والسند عندهم: (عن محمد بن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جدّه). وقال الطبراني: لا يُروى عن عبد الله بن سلام إلا بهذا الإسناد، تفرّد به الوليد بن مسلم.
    وإسناده ضعيف: ابن أبي السَّري وثقه ابن معين، وقال أبو حاتم: ليّن الحديث. وقال ابن عدي: كثير الغلط. وقال مسلمة بن قاسم: كان كثير الوهم، وكان لا بأس به. وقال ابن وضّاح: كان كثير الحفظ، وكثير الغلط. وحمزة بن يوسف لم يوثّقه غير ابن حبان، ولم يذكروا عنه روايًا غير ابنه محمد ففيه جهالةٌ." انتهى.
    قلت: وقع الأستاذ الفاضل في بعض الأخطاء:
    الأول: أنه عزا الحديث إلى الإمام الطبراني في "الكبير"، وذكر أنه أخرجه من طريق ابن أبي السري به.
    وهذا خطأ. وتحكّم غير مقبول فليس في "المجمع" ذكر لإسناد الطبراني فمن أين له بهذا؟!
    وأظن أن الذي دفعه إلى هذا الأمر قول الطبراني "لا يروى عن عبد الله بن سلام إلا بهذا الإسناد تفرد به الوليد بن مسلم".
    وكذلك رأى الحديث في "الأوسط" و"الصغير" من طريق ابن أبي السري فظنه كذلك في "الكبير" وهو ليس كما ظنه.
    فقد أخرجه الطبراني في "الكبير" (قطعة من الجزء 13) (ص 150) قال: حدثنا مطلب بن شعيب الأزدي، قال: حدثنا محمد بن عبد العزيز الرملي، قال: حدثنا الوليد بن مسلم به.
    فمحمد بن عبدالعزيز الرملي هو متابع لابن أبي السري.
    الثاني: إعلاله الحديث بابن أبي السري غير مقبول فإنه قد توبع -كما سبق- من محمد بن عبد العزيز الرملي -وهو صدوق- فانحصرت علة الإسناد في حمزة بن يوسف ولم يوثقه غير ابن حبان!
    والحديث قد خرجته في "جزء إسلام زيد بن حارثة وغيره من أحاديث الشيوخ" (رقم: 3) لتمام الرازي، فراجعه إن شئت.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •