سؤال أرهقني!! - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 44 من 44
28اعجابات

الموضوع: سؤال أرهقني!!

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,351

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    202

    افتراضي رد: سؤال أرهقني!!

    السلام عليكم .. وجدت فائدة في حديث : لا تضع عصاك عن أهلك ..
    يقول ابن بطال رحمه الله في شرحه له "قوله عليه السلام للذى قال له‏:‏ أوصنى، قال‏:‏ ‏(‏لا تضع عصاك عن أهلك وأخفهم فى الله‏)‏، فمعناه عندى بخلاف قول من وجهه إلى أنه أراد به وعظ أهله، وإنما ذلك حض منه، عليه السلام، على ترهيب أهله فى ذات الله بالضرب؛ لئلا يركبوا موبقة ويكسبوا سيئة باقيًا عليه عارها، إذ كان النبى، عليه السلام، قد جعله قيمًا على أهله وراعيًا عليهن، كما جعل الأمير راعيًا على رعيته، وعلى الراعى سياسة رعيته بما فيه صلاحهم دنيا ودينًا‏". ‏
    وأوضح أن تعبير" وضع العصا " انما يراد به الضرب نفسه ..
    فقال :" قلنا، قوله عليه السلام لفاطمة بنت قيس‏:‏ ‏(‏أما أبو جهل، فلا يضع عصاه عن عاتقه‏)‏، فأعلمها بذلك غلظته على أهله وشدته عليهم، فلو كان معناه‏:‏ ‏(‏لا تضع عصاك عن أهلك‏)‏، لا تخلهم من تأديبك بالوعظ والتذكير عند الترهيب بالضرب عند ركوبها ما لا يحل لها، لم يكن لتزهيده، عليه السلام، فاطمة فى أبى جهم بما وصفه به من ترك وضع عصاه عن أهله معنى، إذ كان الوعظ والتذكير لا يوجبان لصاحبهما ذما‏.‏
    وقد جاء هذا المعنى بينًا فى بعض الروايات‏:‏ روى شعبة، عن أبى بكر بن أبى الجهم، قال‏:‏ دخلت أنا وأبو سلمة على فاطمة بنت قيس، فحدثنا بحديثها، وأن النبى، عليه السلام، قال لها‏:‏ أبو جهم يضرب النساء، أو فيه شدة على النساء، فمعنى قوله عليه السلام فى أبى جهم‏:‏ ‏(‏لا يضع عصاه عن عاتقه‏)‏، يعنى فى الحق والباطل وفيما يجب وفيما لا يجب‏.‏
    ومن كان كذلك، فلا شك أنه غير متبع قوله عليه السلام‏:‏ ‏(‏لا تضع عصاك عن أهلك‏)‏؛ لأنه عليه السلام لا يأمر بضرب أحد من غير حق، بل ذلك مما نهى عنه، عليه السلام، بقوله‏:‏ ‏(‏اتقوا الله فى النساء، فإنهن عندكم عوان‏)‏‏."
    *********
    فمع التسليم - جدلاً - بثبوت الحديث .. يكون توجيهه أن وصاية النبي صلى الله عليه وسلم للصحابي بتعهد الأهل بالضرب إنما محلها إن كان ذلك لحق الله تعالى حملاً لهم على ترك المعاصي وإصلاحاً لدينهم كونه راعياً مسئولاً عنهم وبهذا المعنى لا تعارض بينه وبين استحباب ترك الضرب لحق النفس.
    *********
    ولكن .. هل للزوج ضرب زوجته لحق الله تعالى أصلاً؟! هذا في حد ذاته محل خلاف ونزاع بين العلماء ..
    وعلى كل قد وجدت حتى القائلين بجوازه أو استحبابه يشترطون لذلك غلبة ظن الزوج أن الضرب سيصلح حال زوجته ويفيدها والا فهو محرم ..
    فإذا تقرر ذلك فلا إشكال مطلقاً ..
    لأن عموم الأدلة تقضي بوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإذا تعين الضرب وسيلة لتغيير المنكر فالوسائل لها حكم المقاصد ..
    وبهذا تجمع الأدلة ويوفق بين الأقوال والله ولي التوفيق.

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    202

    افتراضي رد: سؤال أرهقني!!

    فيما يتعلق بالفتوى المنقولة عن موقع الإسلام سؤال وجواب ..
    بعنوان ضرب الزوجة أنواعه وأحكامه وآثاره ..
    *******
    لم أتعرض لنقد هذا من قبل لاهتمامي بموضوع سؤالي والبحث عن إجاباته .. سامح الله الأفاضل القائمين على موقع الإسلام سؤال وجواب فبمثل هذه الفتاوى تمادت النساء في التفريط في حقوقهن والتنازل عنها بحجة العفو والتسامح .. وقد تناسين أن العفو الذي يزيد صاحبه عزة إنما يكون عند المقدرة لا عند المعجزة وضعف الجانب .. فلا أدري كيف يوجهونها للصبر والاحتساب بدعوى أن المرأة العاقلة تفعل وتفعل؟! وكأن التي تطالب بحقها الشرعي في التطليق بالضرر وتعزير زوجها لظلمه لها مجنونة!! فلو كان جنوناً لماذا أباحه الشارع ونص عليه العلماء في كتبهم؟! هذا مع علم هؤلاء الأفاضل أن ذاك الآدمي لم يندم ولم يطلب منها عفواً على فعلته الشنعاء والتي كررها مرتين بل على العكس يتباهى بها!!
    ولذلك فمن المستبعد جداً ألا يكررها عشرات المرات ولأسباب أتفه من المذكورة في السؤال بكثير .. فمن أمن العقوبة أساء الأدب ..
    لكن قد يعتذر عنهم بأن السائلة لم تطلب التفريق ولم تسأل عنه فلعلهم خشيوا الوقوع في ذنب التخبيب .. غفر الله لهم وأثابهم على اجتهادهم.

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,888

    افتراضي رد: سؤال أرهقني!!


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •