شرح عمدة الأحكام تأليف / عبد الرحمن بن سعدي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شرح عمدة الأحكام تأليف / عبد الرحمن بن سعدي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    15,627

    افتراضي شرح عمدة الأحكام تأليف / عبد الرحمن بن سعدي

    شرح عمدة الأحكام





    المؤلف: الشيخ العلامة عبد الرحمن بن سعدي.


    ناقل الإملاءات: الشيخ عبد الله بن محمد العوهلي.


    تقديم: العلامة عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل.


    المحقق: أنس بن عبد الرحمن بن عبد الله العقيل.


    الطبعة: الأولى، (1431ه-2010م).


    عدد الأجزاء: 3 أجزاء.


    أولا: اسمه ونسبه، هو الشيخ العلامة أبو عبد الله عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله بن ناصر بن حمد آل سعدي، من بني تميم.

    ثانيا: مولده، وُلد في عنيزة في القصيم في الثاني عشر من محرم سنة ألف وثلاثمائة وسبع من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم.

    ثالثا: نشأته، نشأ الشيخ يتيما، فقد توفيت أمه وله أربع سنين، وتوفي والده وله سبع سنين، ولكنه نشأ نشأة صالحة، وقد أثار الإعجاب فقد اشتهر منذ حداثته بفطنته، وذكائه، ورغبته الشديدة في طلب العلم وتحصيله، فحفظ القرآن عن ظهر قلب وعمره إحدى عشرة سنة، ثم اشتغل بالعلم على يد علماء بلده فاجتهد في طلب العلم وجَدّ فيه وسهر الليالي وواصل الأيام حتى نال الحظ الأوفر من كل فن من فنون العلم، ولما بلغ من العمر ثلاثًا وعشرين سنة جلس للتدريس فكان يَتَعلم ويُعلّمِ.

    رابعا: نبذة من أخلاقه، كان على جانب كبير من الأخلاق الفاضلة، متواضعا للصغير، والكبير، والغني، والفقير، وكان يقضي بعض وقته بالاجتماع بمن يرغب حضوره فيكون مجلسهم مجلسا علميا، حيث إنه يحرص على أن يحتوي على البحوث العلمية، والاجتماعية، ويحصل لأهل المجلس فوائد عظمى من هذه البحوث، وكان يتكلم مع كل فرد بما يناسبه، وكان ذا شفقه على الفقراء، والمساكين، والغرباء مادا يد المساعدة لهم بحسب قدرته، ويستعطف لهم المحسنين ممن يُعْرف عنهم حب الخير في المناسبات.

    وكان على جانب كبير من الأدب، والعفة، والنزاهة، والحزم في كل أعماله، وكان من أحسن الناس تعليما، وأبلغهم تفهيما.
    خامسا: مكانته العلمية، كان- رحمه الله- ذا معرفة فائقة في الفقه وأصوله، وكان أول أمره متمسكا بالمذهب الحنبلي تبعا لمشايخه، وحفظ بعض المتون من ذلك.

    وكان أعظم اشتغاله وانتفاعه بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية، وتلميذه ابن القيم، وحصل له خير كثير بسببهما في علم الأصول والتوحيد، والتفسير، واللغة، وغيرها من العلوم النافعة، وبسبب استنارته بكتب الشيخين المذكورين صار لا يتقيد بالمذهب الحنبلي، بل يرجح ما تَرَجّح عنده بالدليل الشرعي، ولا يطعن في علماء المذاهب، وله مكانة مرموقة في علم التفسير، إذ قرأ تفاسير عدة، وبرع فيه وألف تفسيرا جليلا، فسره بالبديهة من غير أن يكون عنده وقت لتصنيف كتاب تفسير ولا غيره.
    كان دائما، رحمه الله، يقرأ مع تلاميذه في القرآن الكريم ويفسره ارتجالا، ويستطرد، ويبين من معاني القرآن، وفوائده ويستنبط منه الفوائد البديعة والمعاني الجليلة، حتى إن سامعه يود ألا يسكت، لفصاحته وجزالة لفظه، وتوسعه في سياق الأدلة والقصص.
    ومن اجتمع به وقرأ عليه وبحث معه؛ عرف مكانته العلمية، وكذلك من قرأ مصنفاته وفتاويه.
    سادسا: مصنفاته، كان- رحمه الله تعالى- ذا عناية بالغة بالتأليف، حيث شارك في كثير من فنون العلم فألف في التوحيد، والتفسير، والفقه، والحديث، والأصول، والآداب، وغيرها، وأغلب مؤلفاته مطبوعة إلا اليسير منها، ومن هذه المؤلفات:

    الأدلة والقواطع والبراهين في إبطال أصول الملحدين.
    بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار.
    التعليق وكشف النقاب على نظم قواعد الإعراب.
    توضيح الكافية الشافية.
    التنبيهات اللطيفة فيما احتوت عليه الواسطية من المباحث المنيفة.
    تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان.
    الحق الواضح المبين في شرح توحيد الأنبياء والمرسلين من الكافية الشافية.
    الخطب المنبرية على المناسبات.
    الدرة البهية شرح القصيدة التائية في حل المشكلة القدرية.
    رسالة في القواعد الفقهية.
    الرياض الناضرة والحدائق النيرة الزاهرة في العقائد والفنون المتنوعة الفاخرة.
    طريق الوصول إلى العلم المأمول بمعرفة القواعد والضوابط والأصول.
    فتح الرب الحميد في أصول العقائد والتوحيد.
    الفواكه الشهية في الخطب المنبرية.
    القواعد الحسان لتفسير القرآن.
    القواعد والأصول الجامعة والفروق والتقاسيم البديعة النافعة.
    القول السديد في مقاصد التوحيد.
    منهج السالكين وتوضيح الفقه في الدين.
    المناظرات الفقهية.
    منظومة في أحكام الفقه.
    منظومة في السير إلى الله والدار الآخرة.
    سابعا: وفاته، بعد عمر دام تسعا وستين سنة قضاها في التعلم والتعليم والتأليف وخدمة الأمة الإسلامية وافاه الأجل المحتوم فتوفي سنة 1376ه في مدينة عنيزة من بلاد القصيم رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

    أصل الكتاب: هذا الشرح عبارةٌ عن أمالٍ من الشيخ عبد الرحمن على طلابه؛ كان تلميذه الشيخ عبد الله بن محمد العوهلي يقيدها في كراريس، والظاهر أن السبب في ذلك- زيادة على حرصه- كونُه معيدا للدرس عند الشيخ على الطلاب، كما يفهم من كلام الشيخ البسام في ترجمته، وقد يقصد غير ذلك.

    فالشرح إذن تعليقات وإملاءات على عمدة الأحكام ألقاها الشيخ في أثناء شرحه له على طلابه في جامع عنيزة سنة 1349ه، وقد بقيت هذه التقييدات مخطوطة من حينها، ثم يسر الله تعالى لأبناء ناسخها- جزاهم الله خيرا وغفر لوالدهم- أن يظهروها؛ فحصل المحقق على نسخة منها، وقام بخدمتها والعناية بها.
    وهذا الإملاء كصنيع ابن دقيق العيد في شرح العمدة، حيث أملاها على تلميذه الوزير الصالح العماد الحلبي، ومثله كثير من كتب المتقدمين؛ كالتعليقة للقاضي حسين على مختصر المزني، وكتاب الأم للشافعي، ومثل ما طبع من كتب الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ بعناية الشيخ محمد بن قاسم؛ كحاشية آداب المشي إلى الصلاة وكشف الشبهات والواسطية.
    ولا شك أن الفضل لله تعالى في ظهور هذه الإملاءات، ثم لناسخها الشيخ العوهلي يرحمه الله، ثم لأبنائه البررة الذين حرصوا على نشرها ونفع الناس بها، ونرجو أن يكونوا بذلك قد حازوا الأجر من الله تعالى، وهم بلا شك محل ثناء وإكبار وإجلال من عامة طلاب العلم في بقاع العالم الإسلامي، فجزاهم الله خيرا وبارك فيهم، كما لا ننسى جهد الشيخ المحقق الأستاذ أنس العقيل على تعبه وخدمته للكتاب وحسن إخراجه له.
    مقدمة الشيخ عبد الله بن عقيل


    قال الشيخ في تقديمه للكتاب: فهذا أثرٌ جديدٌ من آثار شيخنا العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي- رحمه الله-، ولا تزال الأيام تظهر لنا دورا ونفائس من آثاره، ونرجو أن يكون ذلك مما ادخر له من أجر ونفع يتوالى ويتجدد إلى يوم القيامة.
    هذا الشرح النفيس هو ما أملاه شيخنا شرحا لكتاب عمدة الحديث، للحافظ عبد الغني المقدسي- رحمه الله-، وكتبه عن إملائه تلميذه شيخنا وزميلنا الكبير الشيخ عبد الله بن محمد العوهلي رحمه الله، ويظهر فيه- كسائر آثار شيخنا- نفسه العلمي، وجودة ذهنه، ودقة استنباطه، وتحريه للدليل، وسعة أفقه، وحرصه على تبسيط المعلومات، وإفادة الطالب علميا وتربويا، وهكذا كانت دروسه- رحمه الله-، نجد فيها الفائدة الغزيرة بالأسلوب الواضح الخالي من التكلف، مقرونة بالدليل والمران على الترجيح، بأسلوب تربوي حكيم.
    ولما رأيت هذا الشرح وتأملته سررت به، وحرصت أن يطبع وينشر؛ ليعُم به النفع، إن شاء الله، ومن ثم أشرت على الابن أنس بن عبد الرحمن أن يشتغل بخدمته ونشره.
    منهج المحقق


    أبان المحقق عن طريقته في التحقيق، وهي باختصار:
    ضبط النص.
    إثبات أحاديث المتن.
    الإحالة إلى أبرز مصادر شرح المتن.
    تخريج الآيات والأحاديث.
    توثيق النصوص التي ذكرها الشارح عن أهل العلم.
    توثيق مذاهب العلماء.
    التعليق المختصر على بعض المواضع.
    توضيح بعض الألفاظ.
    جمع اختيارات الشارح الفقهية.
    جمع القواعد التي استدل بها الشارح.
    ترجمة المصنف، والشارح المملي، والناسخ المستملي.
    منقول




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي رد: شرح عمدة الأحكام تأليف / عبد الرحمن بن سعدي

    جزاك الله خيرًا ، عن أي دار نشر صدر هذا الشرح يا أبا الوليد ؟
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    15,627

    افتراضي رد: شرح عمدة الأحكام تأليف / عبد الرحمن بن سعدي

    جزاكم الله خيرا استاذنا الفاضل
    بعد البحث وجدت هذا الدار قد طبعت هذا الكتاب
    لو حضرت محتاج رابط الدار اضعه
    ولكنى انا نقلت كل ما فيها هنا وانا تحت امرك










    لناشر دار النوادر
    عنوان الناشر دمشق
    سنة النشر (هجري) 1428
    سنة النشر (ميلادي) 2007
    رقم الطبعة 1
    نوع الورق كريم شاموا
    غراماج الورق 70
    مصدر الورق ياباني
    قياس الورق 17 × 24
    عدد المجلدات 3
    عدد الصفحات 1595
    الغلاف فني
    تأليف/تحقيق تحقيق
    تصنيف ديوي


    تحميل







    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •