التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    21

    Post التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟

    التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟
    جمع وإعداد
    العبد الفقير إلى الله
    عبد رب الصالحين أبو ضيف العتموني

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

    ● وبعد

    اختلف الفقهاء في التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة عن اليمين أو تسليمتان عن اليمين والشمال ؟ على قولين :

    ● القول الأول :
    أنه تسليمة واحدة .
    واستدلوا بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة فكبر عليها أربعاً وسلم تسليمة واحدة ) رواه البيهقي والحاكم والدارقطني وحسنه الشيخ الألباني رحمه الله .
    وهو مذهب جمهور العلماء من السلف والخلف روى ذلك عن عشرة من الصحابة ولا يُعلم لهم مُخالف وهم : ( علي بن أبي طالب وعبدالله بن عمر وعبدالله بن عباس وجابر بن عبدالله وأبي هريرة وأنس بن مالك وواثلة بن الأسقع وابن أبي أوفى وزيد بن ثابت وأبا أمامة بن سهل بن حنيف ) .
    وبه قال سعيد بن جبير والحسن وابن سيرين وأبوأمامة بن سهل والقاسم بن محمد والحارث والثوري وابن عيينة وابن المبارك وعبدالرحمن بن مهدي ومالك وأحمد وإسحاق .
    ● قال ابن القيم رحمه الله : ( قال أحمد بن القاسم : قيل لأبي عبدالله "يعني : الإمام أحمد" أتعرف عن أحد من الصحابة أنه كان يُسلم على الجنازة تسليمتين ؟ قال : لا ولكن عن ستة من الصحابة أنهم كانوا يُسلمون تسليمة واحدة خفيفة عن يمينه فذكر ابن عمر وابن عباس وأبا هريرة وواثلة بن الأسقع وابن أبي أوفى وزيد بن ثابت وزاد البيهقي : علي بن أبي طالب وجابر بن عبدالله وأنس بن مالك وأبا أمامة بن سهل بن حنيف فهؤلاء عشرة من الصحابة ) ) أهـ .
    ● وقال الحاكم النيسابوري رحمه الله : ( والتسليمة الواحدة على الجنازة قد صحت الرواية فيه عن علي بن أبي طالب وعبدالله بن عمر وعبدالله بن عباس وعبدالله بن أبي أوفى وأبي هريرة أنهم كانوا يُسلمون على الجنازة تسليمة واحدة ) أهـ .
    ● وقال أعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله : ( صلاة الجنازة من العبادات والأصل في العبادات التوقيف وقد ثبت التسليم منها بعموم قوله صلى الله عليه وسلم في الصلاة : "وتحليلها التسليم" وتتابع العمل من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم على تسليمة واحدة عن اليمين من صلاة الجنازة ولم يُعرف بينهم خلاف في ذلك ولم يثبت عن أحد منهم فيما نعلم أنه انصرف منها بتسليمتين وإنما خالف بعض الفقهاء في ذلك بعدهم قياساً لها على الصلوات ذات الركوع والسجود والقياس لا يُعمل به في العبادات لأنها مبنية على ما دل عليه القرآن أو ثبتت به السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ) أهـ .

    ● القول الثاني :
    أنه تسليمتان وهو المذهب عند الحنفية والشافعية ورواية عند الحنابلة .
    واستدلوا بحديث عن إبراهيم الهجري قال : ( أمنا عبدالله بن أبي أوفى على جنازة ابنته فكبر أربعاً فمكث ساعة حتى ظننا أنه سُيكبر خمساً ثم سلم عن يمينه وعن شماله فلما انصرف قلنا له : ما هذا ؟ قال : " إني لا أزيدكم على ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع " أو " هكذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ) رواه البيهقي وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله .
    واستدلوا أيضاً بحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : ( ثلاث خلال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلهن تركهن الناس إحداهن : التسليم على الجنازة مثل التسليم في الصلاة ) رواه البيهقي وحسنه الشيخ الألباني رحمه الله .
    وأُجيب عن هذا الحديث : بأنه ليس صريحاً في التسليمتين فيُحتمل أن يكون المراد بالتشبيه أصل السلام أي أنه كان يُسلم في الجنازة كما كان يُسلم في الصلاة .
    أو أن المراد أنه كان يقول : السلام عليكم ورحمة الله كما هو الحال في الصلاة
    أو أنه مثل تسليم الصلاة من حيث الجهر.
    وفي حمله على أحد هذه الاحتمالات يكون موافقاً لآثار الصحابة في التسليمة الواحدة وحمله على ما يُوافق ما جرى عليه عملهم أولى من حمله على ما يُخالف ذلك .
    واستدلوا أيضاً بالقياس على التسليم في سائر الصلوات ذات الركوع والسجود لقوله صلى الله عليه وسلم : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) رواه البخاري .
    وورد عن جابر بن زيد والشعبي وإبراهيم النخعي أنهم كانوا يسلمون تسليمتين .
    ● قال الشيخ الألباني رحمه الله في صفة صلاة الجنازة : ( ثم يسلم تسليمتين مثل تسليمه في الصلاة المكتوبة إحداهما عن يمينه والأخرى عن يساره لحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : " ثلاث خلال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلهن تركهن الناس إحداهن التسليم على الجنازة مثل التسليم في الصلاة " أخرجه البيقهي بإسناد حسن وقال النووي : " إسناد جيد وفي " مجمع الزوائد " : " رواه الطبراني في " الكبير " ورجاله ثقات " .
    وقد ثبت في " صحيح مسلم " وغيره عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم تسليمتين في الصلاة فهذا يبين أن المراد بقوله في الحديث الأول : " مثل التسليم في الصلاة " أي التسليمتين المعهودتين .
    ويحتمل أنه يعني بالإضافة إلى ذلك أنه كان يسلم تسليمة واحدة أيضاً بالنظر إلى أن ذلك كان من سنته صلى الله عليه وسلم في الصلاة أيضاً أي أنه صلى الله عليه وسلم كان تارة يسلم تسليمتين وتارة تسليمة واحدة لكن الأول أكثر غير أن هذا الاحتمال فيه بُعد لان التسليمة الواحدة وإن كانت ثابتة عنه صلى الله عليه وسلم لكن لم يروها ابن مسعود فلا يظهر أنها تدخل في قوله المذكور " مثل التسليم في الصلاة " والله أعلم .
    وللحديث شاهد يرويه شريك عن إبراهيم الهجري قال : " أمنا عبدالله بن أبي أوفى على جنازة ابنته فمكث ساعة حتى ظننا أنه سيكبر خمساً ثم سلم عن يمينه وعن شماله فلما انصرف قلنا له : ما هذا ؟ قال : إني لا أزيدكم على ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع أو هكذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم " أخرجه البيهقي وسنده ضعيف من أجل الهجري كم تقدم في المسألة السابقة وقد صح عنه من طريق أخرى بعضه مرفوعاً وبعضه موقوفاً كما ذكرنا هناك وروى أحمد في " مسائل أبي داود عنه " عن عطاء بن السائب قال : " رأيت ابن أبي أوفى صلى على جنازة فسلم تسليمة واحدة " لكن إسناده ضعيف فيه أبو وكيع الجراح بن مليح وهو ضعيف واتهمه بعضهم .
    وقد ذهب إلى التسليمتين الحنفية كما في " المبسوط " أحمد في رواية عنه كما في " الإنصاف " والشافعية كما في " شرح ابن قاسم الغزي " وقال : " لكن يُستحب زيادة ورحمه الله وبركاته " .
    - ويجوز الاقتصار على التسليمة الأولى فقط لحديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة فكبر عليها أربعاً وسلم تسليمة واحدة " .
    أخرجه الدارقطني والحاكم وعنه البيهقي من طريق أبي العنبس عن أبيه عنه .
    قلت : واسناده حسن كما بينته في " التعليقات الجياد " .
    ويشهد له مرسل عطاء بن السائب " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سلم على الجنازة تسليمة واحدة " أخرجه البيهقي مُعلقاً .
    ويُقويه عمل جماعة من الصحابة به فقد قال الحاكم عقبه : " قد صحت الرواية فيه عن علي بن أبي طالب وعبد الله بن عمر وعبد الله ابن عباس وجابر بن عبدالله وعبد الله وعبدالله بن أبي أوفى وأبي هريرة أنهم كانوا يُسلمون على الجنازة تسليمه واحدة " .
    قلت : وقد وافقه الذهبي وأسند البيهقي غالب هذه الآثار وزاد فيهم " واثلة ابن الاسقع وأبي إمامة وغيرهم " .
    وفي اطلاق الصحة على رواية ابن أبي أوفى نظر عندي لان في سندها الجراح بن مليح وهو ضعيف كما سبق قريباً إلا أن يكون وقع للحاكم من طريق أخرى وذلك مما لا أظنه وإلى هذه الآثار ذهب الإمام أحمد في المشهور عنه وقال أبوداود : " سمعت أحمد سئل عن التسليم على الجنازة ؟ قال : هكذا ولوى عُنقه عن يمينه ( وقال : السلام عليكم ورحمة الله ) " ) أهـ .
    ● وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( التسليم في صلاة الجنازة عن اليمين فقط ولكنه إذا سلم عن اليمين وعن الشمال فلا حرج لأن الأمر في ذلك واسع وقد روي في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم أثر أنه كان يُسلم عن يساره أيضاً ) أهـ .
    ● وسئل أيضاً رحمه الله : إذا سلم الإمام في الجنازة تسليمتين فما حُكم ذلك ؟
    فأجاب بقوله) : لا بأس بذلك لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ) أهـ .

    ● والحاصل مما تقدم :
    أن التسليم في صلاة الجنازة يجب مرة واحدة عن اليمين وهذا ما ثبت فعله عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم ولا خلاف في ثبوتها بين العلماء .
    أما التسليمة الثانية عن اليسار فمحل خلاف بين العلماء في ثبوتها ومشروعيتها والراجح أنها جائزة ولا حرج فيها والأمر فيها واسع .

    ● أخي الحبيب :
    أكتفي بهذا القدر وأسأل الله عز وجل أن تحصل به الفائدة وأسأل الله جل وعلا أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وأن يرزقنا الفردوس الأعلى في الجنة والنجاة من النار .
    كما أسأله الله سبحانه أن يوفقنا ويهدينا للصواب وأن يرزقنا فهم كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
    هذا وما كان من صواب فمن الله وما كان من خطأ أو زلل فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان والله الموفق .
    وصلي اللهم علي نبينا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين .

    ■ ■ ■ ■ ■

    لا تنسونا من الدعاء

    أخوكم / عبد رب الصالحين العتموني

    مصر / سوهاج / طما / قرية العتامنة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,424

    افتراضي رد: التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟

    جزاك الله خيرًا، جمع طيب.
    وحبذا لو أضفت لبحثك:
    هل يسر بها أم يجهر؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •