إسم الكتاب
أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك
المؤلف
الشيخ محمد بن البوصير الشنقيطي الملقب (ببداه)
المحقق
فخر الدين بن الزبير بن علي المحسي
عن الكتاب
يُعَدُّ كتاب « أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك »، للعلاّمة الإمام « بداه بن البوصير الشنقيطي »، من الكتب الجامعة للفوائد المليئة بالفرائد من النفائس، تناول فيه صاحبه مباحث وفيرة وأودعه علوما ذخيرة تدل على سعة اطلاعه وخبرته بأقوال العلماء ومصنفاتهم.
* أما مادة الكتاب فتدور عموما حول على وجوب الرجوع إلى الكتاب والسّنة واعتبارهما العمدة في الاستدلال والمرجع عند الترجيح بين الأقوال، كما نص عليه الأئمة، ومَن جاء بعدهم من العلماء.
وقد قسّم الشيخ كتابه « أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك » إلى ستة فصول: تعرض فيها لبيان معنى التحقيق، ومعنى المذهب، وإيضاح ما تجب به الفتوى، والفرق بين الكراهة الشرعية والمذهبية الإرشادية، وبيان فضل ما ورد في إحياء السنن، وبيان ما يصلح حجة من عمل أهل المدينة، وبيان حكم السكتات في الصلاة والبسملة في الفريضة والإسرار بها، والجهر والتسليمتين من الصلاة.
عدد الأجزاء
1
Pdf تحميل
اضغط هنا