ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟

    إخوتي الكرام

    ذكر العلماء أن وقت صلاة العيد ينتهي بزوال الشمس

    ولكني بحثت عن دليلهم على ذلك فلم أجد .

    فآمل من الإخوة أن يدلوني على مواضع استدل فيها بعض العلماء على هذه المسألة .

    نفع الله بالجميع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟

    عرضت هذا السؤال في موقع ملتقى أهل الحديث فلم أجد إجابة

    وهاهو السؤال يطرح في موقع الألوكة ، ومع ذلك لم أجد إجابة .

    فلا تحرمونا ما عندكم 0

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟

    الأم ج1/ص230
    فإن قال قائل : ولم لا يكون النهار وقتا له ؟ قيل له : إن شاء الله تعالى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سن صلاة العيد بعد طلوع الشمس , وسن مواقيت الصلاة , وكان فيما سن دلالة على أنه إذا جاء وقت صلاة : مضى وقت التي قبلها فلم يجز أن يكون آخر وقتها إلا إلى وقت الظهر لأنها صلاة تجمع فيها
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: ما الدليل على آخر وقت صلاة العيد ؟

    جزاك الله خيرا أخي حمد على هذه الفائدة

    ولا زلت بانتظار أدلة أخرى إن وُجد 0

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,133

    افتراضي

    حديث أَبِي عُمَيْرِ بْنِ أَنَسٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي عُمُومَةٌ لِي مِنَ الْأَنْصَارِ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: غُمَّ عَلَيْنَا هِلَالُ شَوَّالٍ، فَأَصْبَحْنَا صِيَامًا، فَجَاءَ رَكْبٌ مِنْ آخِرِ النَّهَارِ، فَشَهِدُوا عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُمْ رَأَوْا الْهِلَالَ بِالْأَمْسِ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الناسَ أَنْ يُفْطِرُوا مِنْ يَوْمِهِمْ، وَأَنْ يَخْرُجُوا لِعِيدِهِمْ مِنَ الْغَدِ([1]).
    فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بصلاة العيد من الغد، ولم يأمرهم بها بعدما أُخبر مباشرة؛ لأنهم إنما علِموا آخر النهار بعد الزوال؛ فدلَّ على عدم جوازها في هذا التوقيت. والله أعلم.



    [1])) أخرجه أحمد (20584)، وأبو داود (1157)، والنسائي (1557)، وابن ماجه (1653)، وصححه الألباني في ((الإرواء)) (634)، وقال محققو المسند: إسناده جيد.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,133

    افتراضي

    وقد نَقل ابن حزم وابن رشد رحمهما الله الإجماعَ على أن وقت صلاة العيد إلى الزوال.
    قال ابن حزم رحمه الله في ((مراتب الإجماع)) (32): ((وَاتَّفَقُوا أَن من صفاء الشَّمْس إلى زَوَالهَا وَقت لصَلَاة الْعِيدَيْنِ على أهل الأمصار)).
    وقال ابن رشد رحمه الله في ((بادية المجتهد)) (1/ 229): ((وَاتَّفَقُوا عَلَى أَنَّ وَقْتَهَا مِنْ شُرُوقِ الشَّمْسِ إِلَى الزَّوَالِ)).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    وقال الحافظ ابن رجب في فتح الباري 6 / 106 ـ 107 :
    وأما آخر وقت صلاة العيد فهو : زوال الشمس .
    قال عطاء : كل عيد في صدر النهار .
    وقال مجاهد : كانوا يعدون العيد في صدر النهار .
    وقال مجاهد : كل عيد للمسلمين فهو قبل نصف النهار .
    وقال أحمد : لا يكون الخروج للعيدين إلا قبل الزوال .
    وأما إن لم يعلم بالعيد إلا في أثناء النهار ، فإن علم به قبل زوال الشمس خرجوا من وقتهم ، وصلوا صلاة العيد .
    وإن شهدوا بعد الزوال في أثناء النهار ، فقال أكثر العلماء : يخرجون من الغد للصلاة ، وهو قول عمر بن عبد العزيز والثوري وأبي حنيفة والأوزاعي والليث وإسحاق وأحمد وابن المنذر .
    واستدلوا بما روى أبو عمير بن أنس ، قال : حدثني عمومة لي من الأنصار من أصحاب النبي ( قالوا : غم علينا هلال شوال ، فأصبحنا صياماً ، فجاء ركب من آخر النهار ، فشهدوا عند رسول الله ( أنهم رأوا الهلال بالأمس ، فأمر الناس أن يفطروا من يومهم ، وأن يخرجوا لعيدهم من الغد .
    خرجه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه .
    وصححه إسحاق بن راهويه والخطابي والبيهقي .
    واحتج به أحمد .
    وتوقف فيه الشافعي ، وقال : لو ثبت قلنا به .
    وقالت طائفة : تسقط ولا تصلي بعد ذلك ، كما لا تقضى الجمعة إذا فاتت ، وهو قول مالك وأبي ثور والشافعي - في قول له .
    والقول المشهور ، عنه : أنه إن أمكن جمع الناس في بقية يومهم لصغر البلد خرجوا وصلوا في بقية اليوم ، وإلا أخروه إلى الغد .
    وبنى ذلك أصحابه على أن التأخير إلى الغد قضاء ، أو أداء .
    فإن قيل : إنه أداء ، لم تصل بعد الزوال ؛ لأن وقت أدائها قد فات ....إلخ


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •