مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية






السؤال


س : ماحكم من يصافح النساء الأجنبيات من كبر السن وصغرها ؟





أجاب عنها: د. عبد الرحمن المحمود


الجواب


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : ج/ لا يجوز للرجل المسلم مصافحة المرأة الأجنبية مطلقاً،يعني النساء غير المحارم،لما في ذلك من خطر الفتنة لكل منهما،قالت عائشة رضي الله عنها: ( والله ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط ، ماكان يبايعهن إلا بالكلام ) أخرجه البخاري ومسلم ،وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إني لا أصافح النساء ) أخرجه أحمد والنسائي وابن ماجة بسند صحيح ، ولا شك أن مصافحة المرأة أشد من النظر إليها، ومعلوم النظر إلى المرأة الأجنبية لا يجوز، ومصافحتها أشد، والصواب أنه لا يفرق بين الصغيرة والكبيرة، وأعني بالصغيرة إذا كانت مميزة أو بالغة، فإنه لا يفرق في هذه الحالة بينها وبين المرأة متوفرة السن أو العجوز الكبيرة ، أما إذا كانت طفلة صغيرة لا يأبه لها فلا بأس بمصافحتها إذا كان بغير شهوة، والله تعالى أعلم .