*السليقة اللغوية* - الصفحة 38
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 38 من 40 الأولىالأولى ... 28293031323334353637383940 الأخيرةالأخيرة
النتائج 741 إلى 760 من 786
423اعجابات

الموضوع: *السليقة اللغوية*

  1. #741
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ}فالف ل"غلا،يغلو" فعل لازم ،ولكنه في الآية الكريمة نصب مفعولا به وهو*غير الحق*لأنه تضمن معنى الفعل *تزيدوا*أو*تتقول ا*،ولهذا جيء بالمفعول به بحسب الأهمية المعنوية والاحتياج المعنوي بين الفعل والمفعول.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  2. #742
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:{وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ ۖ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ}حيث قال تعالى *رجل*بالتنكير، اختصارا ،ولو جيء به معرفا للزم الإتيان بكلمة الذي بحسب الأهمية المعنوية من أجل وصف المعرفة بالجملة وشبه الجملة ولطال الكلام هكذا :وقال الرجل المؤمن الذي هو من آل فرعون والذي يكتم إيمانه....،كما أنه هناك منزلة معنى واحتياج معنوي بين التنكير وكتم الإيمان ،كما قال الرجل المؤمن *رجلا* بالتنكير،ولم يقل *الرجل* بالتعريف أو *موسى* حتى لا ينكشف أمر الرجل المؤمن وإيمانه وتعاطفه مع موسى عليه السلام، وحتى يثير الشفقة على موسى عليه السلام، ومنع فرعون من قتله ، ولتحويل القضية من قضيةشخص بعينه إلى قضية عامةمن قضايا منطق العدالة،وهناك كذلك منزلة المعنى بين تنكير *رجلا *الأولى والثانية.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  3. #743
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى :(إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ ۖ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)فعن ما تحدث سبحانه وتعالى عن الأوثان جاء بكلمة الرزق نكرة دالة على التقليل،وذلك بحسب الأهميةالمعنوية ،فنفى عن هذه الأصنام أن تملك أقل القليل من الرزق ،وعندما تحدث عن نفسه جاء بكلمة الرزق معرفة،وذلك بحسب الأهميةالمعنوية أيضا ،فإن تعريف الرزق هنا أفاد أنه لا رازق إلا الله تعالى، بسبب وجود *أل*التي تفيد معنى استغراق جنس الرزق ،وما كان يمكن الوصول إلى هذا القصر في المعنى لو أن الرزق جاء على صيغة النكرة ،فلو قيل:فابتغوا عند الله رزقا ،ما كان هذا القول حائلا دون فهم التعدد لمصادر الرزق.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  4. #744
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في الجملة الاعتراضية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى :(وَٱلَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَٰحِشَةً أَوْ ظَلَمُوٓاْ أَنفُسَهُمْ ذَكَرُواْ ٱللَّهَ فَٱسْتَغْفَرُوا ْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلَّا ٱللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَىٰ مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)وقو ه :*{ وَمَن يَغْفِرُ الذنوب إِلاَّ الله }*جملة معترضة بين قوله *{ فاستغفروا }* وبين قوله*{ وَلَمْ يُصِرُّواْ }جيء بها بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو المسارعة إلى طمأنة قلوب المستغفرين التائبين ،قال صاحب الكشاف عند تفسيره لهذه الجملة ما ملخصه : فى هذه الجملة وصف لذاته - تعالى - بسعة الرحمة ، وقرب المغفرة ، وأن التائب من ذنبه كمن لا ذنب له ، وأنه لا مفزع للمذنبين إلا فضله وكرمه . وفيها تطييب لنفوس العباد ، وتنشيط للتوبة ، وبعث عليها ، وردع عن اليأس والقنوط ، وأن الذنوب وإن جلت فإن عفوه أجل ، وكرمه أعظم، والمعنى أنه وحده عنده مصححات المغفرة . فالجملة المعترضة بين أركان أسلوب العطف ليست اعتباطية، بل تأتي بحسب الأهمية المعنوية، ولها وظيفةبلاغية مهمة وهي المبادرة إلى إبلاغ السامع معنى جليلا عاجلا ،ولولا أهميتها لما فصلت بين أركان السياق ،كما قال تعالى:(لِيَقْطَع َ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُوا خَائِبِينَ*لَيْ َ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ*حيث جيء بالجملة المعترضة*لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ*بحسب الأهميةالمعنوية أيضا للمسارعة إلى التبليغ بأن النصر أو الهزيمة من عند الله لا من صنع النبي صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى:(فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ ۚ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ عَسَى اللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلًا)حيث جيء بالجملة المعترضة*لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ*بين فعلي أمر متعاطفين بحسب الأهمية المعنوية كذلك للمسارعة إلى التنبيه إلى أنه لا تزر وازرة وزر أخرى ،كما قال تعالى:(وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ ۙ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)حيث جاء سبحانه وتعالى بالجملة المعترضة *وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ*بحسب الأهميةالمعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو أمن اللبس والاحتراز من فهم أن يكون التبديل بلا غاية ولا تدبير.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #745
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    2,111

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزام محمد ذيب الشريدة مشاهدة المشاركة
    الأهمية المعنوية في الجملة الاعتراضية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى :(وَٱلَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَٰحِشَةً أَوْ ظَلَمُوٓاْ أَنفُسَهُمْ ذَكَرُواْ ٱللَّهَ فَٱسْتَغْفَرُوا ْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلَّا ٱللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَىٰ مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)وقو ه :*{ وَمَن يَغْفِرُ الذنوب إِلاَّ الله }*جملة معترضة بين قوله *{ فاستغفروا }* وبين قوله*{ وَلَمْ يُصِرُّواْ }جيء بها بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو المسارعة إلى طمأنة قلوب المستغفرين التائبين ،قال صاحب الكشاف عند تفسيره لهذه الجملة ما ملخصه : فى هذه الجملة وصف لذاته - تعالى - بسعة الرحمة ، وقرب المغفرة ، وأن التائب من ذنبه كمن لا ذنب له ، وأنه لا مفزع للمذنبين إلا فضله وكرمه . وفيها تطييب لنفوس العباد ، وتنشيط للتوبة ، وبعث عليها ، وردع عن اليأس والقنوط ، وأن الذنوب وإن جلت فإن عفوه أجل ، وكرمه أعظم، والمعنى أنه وحده عنده مصححات المغفرة . فالجملة المعترضة بين أركان أسلوب العطف ليست اعتباطية، بل تأتي بحسب الأهمية المعنوية، ولها وظيفةبلاغية مهمة وهي المبادرة إلى إبلاغ السامع معنى جليلا عاجلا ،ولولا أهميتها لما فصلت بين أركان السياق ،كما قال تعالى:(لِيَقْطَع َ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُوا خَائِبِينَ*لَيْ َ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ*حيث جيء بالجملة المعترضة*لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ*بحسب الأهميةالمعنوية أيضا للمسارعة إلى التبليغ بأن النصر أو الهزيمة من عند الله لا من صنع النبي صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى:(فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ ۚ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ عَسَى اللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلًا)حيث جيء بالجملة المعترضة*لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ*بين فعلي أمر متعاطفين بحسب الأهمية المعنوية كذلك للمسارعة إلى التنبيه إلى أنه لا تزر وازرة وزر أخرى ،كما قال تعالى:(وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ ۙ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)حيث جاء سبحانه وتعالى بالجملة المعترضة *وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ*بحسب الأهميةالمعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو أمن اللبس والاحتراز من فهم أن يكون التبديل بلا غاية ولا تدبير.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    ما شاء الله بارك الله فيك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عزام محمد ذيب الشريدة
    طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله

  6. #746
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    أدخلك الله الجنة بلا حساب ولا سابق عذاب.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  7. #747
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(*إِنِّى وَجَّهْتُ وَجْهِىَ لِلَّذِى فَطَرَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَآ أَنَا۠ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ) حيث قال تعالى *للذي*ولم يقل *إلى الذي*وذلك بحسب الأهمية المعنوية، لأن الفعل** وجَّه **يتعدّى إلى المكان المقصود بإلى ، وقد يتعدّى باللام إذا أريد أنَّه انصرف لأجل ذلك الشيء ، فيحسن ذلك إذا كان الشيء المقصود مراعى إرضاؤه وطاعته كما تقول : توجّهت للحبيب ، ولذلك اختير تعدّيه هنا باللام ، لأنّ في هذا التوجّه إرضاء وطاعة ،كما تدل اللام على قرب الجهة المقصودة ،وخص الوجه بالذكر وذلك بحسب الأهمية المعنوية أيضا ،لأن الوجه أظهر ما يعرف به الإنسان صاحبه.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  8. #748
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(*يُسَبِّح لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)حيث فصل بين الفعل والفاعل بواسطة شبه الجملة *لله* وقدم شبه الجملة*لله*على الفاعل نحو الفعل بحسب قوة العلاقة المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو تخصيص التسبيح لله تعالى، كما فصل بين لفظ الجلالة الموصوف *لله *وبين الصفات *الملك القدوس العزيز الحكيم*بواسطة الفاعل، وذلك بحسب الأهمية المعنوية أيضا ،بسبب أهمية الفاعل للفعل، كما نلاحظ أن المتكلم يربط بين الصفات والموصوف برابط الاحتياج المعنوي، ويدلل على هذه الرابطة بواسطة علامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس مهما تباعدت أجزاء التركيب .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  9. #749
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    دور منزلة المعنى في التفسير
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:( الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۚ فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَٰذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ)فلو نظرنا إلى* ما* في عبارة*وما كانوا بآياتنا
    يجحدون*معزولة عن السياق لألفيناها صالحة للنفي ،والمعنى معها:لم يكونوا يجحدوا بآياتنا، ولكن منزلة المعنى تحول دون هذا المعنى ،حيث يحصل التناقض بين ما يفيده صدر الآية من العقاب بسبب النسيان وبين نفي الجحود عن المعاقبين، كما أن *ما كانوا*معطوفة على*ما نسوا*والمعروف أن *ما*في*كما نسوا*مصدرية، والكاف للتعليل ،فتكون *ما*المعطوفة مصدرية أيضا، والمعنى:فاليوم ننساهم لنسيانهم لقاء يومهم هذا ولسبق جحودهم بآياتنا.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  10. #750
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    تمايز مستوى الإعراب في آية من الكتاب
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(وَجَعَلْن َا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ **لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ)(يس ٣٤-٣٥)حيث يرى المفسرون الأجلاء أن *ما*في قوله تعالى *وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ*موص لية معطوفة على *ثمره*أي ليأكلوا من ثمره والذي عملته أيديهم ،ويجوز فيها النفي ،أي:ليأكلوا من ثمره ولم تعمله أيديهم ،وهذا أولى وأرجح بدليل منزلة المعنى مع قوله تعالى *وجعلنا*و*فجرنا* فهو من صنع الله تعالى ، وبدليل قوله تعالى *أفلا يشكرون*لأن أكلهم ما لم تصنعه أيديهم أولى أن يكون سببا لشكر الله تعالى على نعمه من أكلهم ما صنعوه بأيديهم .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  11. #751
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ*فَ ِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ*(الب قرة 278-279)حيث قال تعالى ردا على المتعاملين بالربا *فأذنوا بحرب*ولم يقل*بالحرب*التي تدل على الحرب المتعارف عليها ،بل جاء بها نكرة وذلك بحسب الأهمية المعنوية، فلم يبين للحرب نوعا ولا كيفية ولا زمانا ولا شدة ،فأبلغها من كل ذلك درجة قصوى،مما تشق به الحرب على المحارَبين المحروبين ،فهي حرب عامة شاملة لما في التنكير من الدلالة على العموم والتعميم .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  12. #752
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(*أَيَعِدُ ُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ)حي أعاد سبحانه وتعالى *أن مع اسمها* بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو أمن اللبس ،ومن أجل إنعاش الذاكرة التي قد تكون قد نسيت العلاقات المعنوية بين أجزاء التركيب، لأن المسافة قد طالت بين أن والخبر بسبب الفصل بينهما ،فأعادها مع الاسم من أجل أمن اللبس.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  13. #753
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    دور منزلة المعنى في التفسير
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(قَالُواْ يَٰوَيْلَنَا مَنۢ بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا ۜ ۗ هَٰذَا مَا وَعَدَ ٱلرَّحْمَٰنُ وَصَدَقَ ٱلْمُرْسَلُونَ) ما موقع الإشارة بلفظ*هذا*؟أهي إشارة إلى المرقد متأخرة عنه ،مثل:اذهب بكتابي هذا ،أم هي مبتدأخبره ما بعده ؟ إذا جعلنا اسم الإشارة تابعا لما قبله صار ما بعد اسم الإشارة جملة مستأنفة تنفي وعد الرحمن وصدق المرسلين ،وهذا يؤدي إلى فساد المعنى (حاشا لله ولرسله)أما جعل اسم الإشارة مبتدأ خبره ما بعده فهو المعنى السليم ،ولهذا نجد علامة الضبط (س قلى)بعد كلمة *مرقدنا*والتي ترمز للسكتة القصيرة الواجبة التي تمنع اتصال المعاني .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  14. #754
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    تمايز إعراب التراكيب في إطار الرتبة
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في هذه التراكيب التي تتمايز من حيث الإعراب في إطار الرتبة نظرا لاختلاف منزلة المعنى بين أجزاء التراكيب.
    يقول العرب:جاء الطالب هذا.
    ويقولون :جاء هذا الطالب.
    كلمة *الطالب* في التركيب الأول فاعل لأنها مسبوقة بالفعل، وتقدمت نحو الفعل بحسب قوة العلاقة المعنوية وبين الفعل والفاعل منزلةمعنى واحتياج معنوي ،و*هذا * نعت للطالب ،كأنك تقول:جاء الطالب المشار إليه ،أما كلمة* هذا * في التركيب الثاني فهي الفاعل لأنها هي التي صارت مسبوقة بالفعل، وتقدمت نحو الفعل بحسب الأهمية المعنوية، وبين الفعل والفاعل منزلة معنى واحتياج معنوي كذلك،والطالب نعت لاسم الإشارة *هذا *،لأنه مشتق ، كأنك تقول:جاء هذا الموصوف بطلب العلم .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  15. #755
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(قُل لَّوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُم بِهِ ۖ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ)حيث نفى الجملة الأولى ب*ما* ،وعدل عن استعمال* ما* في موضع *لا * في قوله تعالى*وَلَا أَدْرَاكُم بِهِ* ،وجاء ب *لا* بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو أمن اللبس، لأن استعمال *ما* يجعل الكلام على صورة* وما أدراكم به*فيلتبس بالتعجب والاستفهام .
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  16. #756
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الرتبة البلاغية في الأحاديث النبوية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله -صلى الله عليه وسلم:( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمةُ أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، واجعل الحياة زيادةً لي في كلِّ خيرٍ، واجعل الموت راحةً لي من كل شرٍّ) فهذا الحديث النبوي الشريف مبني على طلب الصلاح ،ثم تأتي المباني وهي الأمور التي طلب الرسول صلى الله عليه وسلم صلاحها ،تأتي مرتبة بعد المبني عليه بحسب الأهمية المعنوية والزمن ، وأولى المباني بالتقديم نحو المبني عليه هو صلاح الدين ، فقد دعا أولاً بصلاح الدين الذي هو رأس الأمر وزمامه،وعلى صلاحه يتوقف صلاح الدنيا والآخرة، فهو أهم شيء ، ثم دعا بصلاح الحال في الدنيا التي يعيش فيها وعليها يترتب المصير في الآخرة،ومن صلحت دنياه صلحت آخرته، ثم دعا بصلاح الآخرة التي إليها المصير والمعاد، وقد تأخر هذا المبني بسبب ضعف منزلة المعنى بينه وبين المبني عليه، لأن ما قبله أهم ،وعليهما يعتمد صلاح الآخرة ،والمتقدم في المنزلة والمكانة متقدم في الموقع، والمتأخر في المنزلة والمكانة متأخر في الموقع كذلك.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  17. #757
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    دور منزلة المعنى في التفسير
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ )حيث يحتمل الفعل*تواصوا*بحك م الصيغة أن يكون فعل أمر ،بمعنى:فليوص بعضكم بعضا ،ويحتمل أن يكون فعلا ماضيا ،بمعنى:أن بعضهم أوصى بعضا ،وهذا هو المعنى المقصود بدليل منزلة المعنى ،لأنه معطوف على فعل ماض آخر سابق عليه هو *آمنوا*فدل ذلك على إرادة الماضي،ومثل ذلك قوله تعالى:(وَالْعَصْ رِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ *).
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  18. #758
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(**قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَي ْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)حيث قال تعالى *وَبِالْوَالِدَ ْنِ إِحْسَانًا*فجاء هذه الوصية بصيغة الأمر ولم تأت بصيغة النهي كغيرها من الوصايا ،كأن يقال:ولا تسيئوا إلى الوالدين ،وذلك بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي، قال بعض العلماء: وقد جاءت هذه الوصية بأسلوب الأمر بالواجب المطلوب وهو الإحسان إلى الوالدين، ولم تذكر بأسلوب النهى عن المحرم وهو الإساءة، سموا بالإنسان عن أن تظن به الإساءة إلى الوالدين، وكأن الإساءة إليهما ليس من شأنها أن تقع منه حتى يحتاج إلى النهي عنها،فالإنسان أرقى وأجل من أن يسيء إلى والديه ،ولأن الخير المنتظر من هذه الوصية وهو تربية الأبناء على الاعتراف بالنعم وشكر المنعمين عليها إنما يتحقق بفعل الواجب، وهو الإحسان لا بمجرد ترك المحرم وهو الإساءة.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  19. #759
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كل لغة من لغات العالم،كما هو الحال في قوله تعالى:(*إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُم بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا)حيث قال تعالى *جلودا غيرها*فجاء بكلمة*غيرها*بحسب الأهمية المعنوية من أجل الهدف المعنوي وهو أمن اللبس، للدلالة على تبدل الصفة، ولو لم يأت بها لاحتمل التركيب أن تكون الجلود قديمة ،وذلك نظيرُ قول العرب للصّائغ إذا استصاغته خاتمًا من خاتم مَصُوغ،*بتحويله عن صياغته التي هُو بها، إلى صياغة أخرى:*" صُغْ لي من هذا الخاتم خاتمًا غيره "، فيكسره ويصوغ له منه خاتمًا غيره، والخاتم المصوغ بالصّياغة الثانية هو الأول، ولكنه لما أعيد بعد كسره خاتمًا قيل:*" هو غيره ". قالوا: فكذلك معنى قوله:*" كلما نضجت جلودهم بدّلناهم جلودًا غيرها "، لما احترقت الجلود ثم أعيدت جديدة بعد الاحتراق،*قيل:*" هي غيرها "، على ذلك المعنى.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  20. #760
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    1,291

    افتراضي رد: *السليقة اللغوية*

    الأهمية المعنوية في آية قرآنية
    تقديم الشكر على الإيمان
    تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض ، وهو غاية كما هو الحال في قوله تعالى :(مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا) فالأصل أن يتقدم الإيمان على الشكر بالأهمية والزمن والفضل والشرف من الخاص إلى العام ،فلا شكر لمن لا إيمان له ،ولكن حصل عدول عن الأصل ،وبحسب الأهمية المعنوية أيضا ،ومن العام إلى الخاص ،لأن الآية الكريمة عبارة عن استفهام تعجبي ،والمعنى :قد يحصل العذاب إن آمنتم ولم تشكروا ،ولكن العذاب مع الشكر والإيمان بعيد جدا ،فلا حاجة لله تعالى في تعذيبكم خاصة إن زدتم الشكر على الإيمان ،ولهذاتقدم الشكرعلى الإيمان نحو الاستفهام التعجبي بحسب الأهميةالمعنوية ،فالإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل.
    وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ، وباختصار : الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •