قواعد ومباحث مهمة في علل الأحاديث النبوية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7
8اعجابات
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 3 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By أم أروى المكية
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: قواعد ومباحث مهمة في علل الأحاديث النبوية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي قواعد ومباحث مهمة في علل الأحاديث النبوية

    وذلك من خلال "شرح علل الترمذي"
    وقد يكون الحافظ ابن رجب رحمه الله تطرق للخلاف في بعض الجزئيات، فقد أذكرها وقد لا أذكرها.

    فلنبدأ بحول الله وقوته، وبه توفيقنا:

    1- رواية الثقة عن رجل لا تدل على توثيقه:
    فإن كثيراً من الثقات رووا عن الضعفاء، كسفيان الثوري وشعبة وغيرهما، وكان شعبة يقول: لو لم أحدثكم إلا عن الثقات لم أحدثكم إلا عن نفر يسير.

    لكن قد تنفع روايته عنه في بعض الأحايين.
    قال ابن أبي حاتم : سألت أبي عن رواية الثقات عن رجل غير ثقة مما يقوية ؟. قال: إذا كان معروفاً بالضعف لم تقوه روايته عنه ، وإن كان مجهولاً نفعه رواية الثقة عنه.
    قال: وسمعت أبي يقول : إذا رأيت شعبة يحدث عن رجل فأعلم أنه ثقة إلا نفر بأعيانهم.
    وسألت أبا زرعة عن رواية الثقات عن الرجل مما يقوى حديثه ؟ قال : أي لعمري !.
    قلت : الكلبي روى عنه الثوري ؟. قال : إنما ذاك إذا لم يتكلم فيه العلماء ، وكان الكلبي يُتَكلم فيه. قلت : فما معنى رواية الثوري عنه وهو غير ثقة عنده ؟ . قال : كان الثوري يذكر الرواية عن الرجل عن الإنكار والتعجب فيعقلون عنه روايته عنه ، ولم يكن روايته عن الكلبي قبوله له.


    2- هناك فرق بين كتابة حديث وبين روايته :
    فإن الأئمة كتبوا أحاديث الضعفاء لمعرفتها ولم يرووها ، كما قال يحيى : سجرنا بها التنور ، وكذلك أحمد ( خرق حديث خلق ممن كتب حديثهم ولم يحدث به ، وأسقط من المسند حديث خلق من المتروكين ) لم يخرجه فيه مثل قايد أبي الورقاء وكثير ابن عبد الله المزني وأبان بن أبي عياش وغيرهم ، وكان يحدث عمن دونهم في الضعف .
    قال في رواية إسحاق بن إبراهيم بن هانئ : (( قد يحتاج الرجل يحدث عن الضعيف مثل عمرو بن مرزوق ، وعمرو بن حكام ، ومحمد بن معاوية ، وعلي بن الجعد ، وإسحاق بن أبي إسرائيل ، ولا يعجبني أن يحدث عن بعضهم )) .
    وقال في روايته أيضاً - وقد سأله ترى أن تكتب الحديث المنكر ؟ - إليهم في وقت )) ، كأنه لم ير بالكتابة عنهم بأساً .
    وقال - في رواية ابن القاسم - : (( ابن ليهعة ما كان حديثه بذاك ، وما أكتب حديثه إلا للاعتبار والاستدلال ، إنما قد أكتب حديث الرجل كأني استدل به مع حديث غيره يشده لا أنه حجة إذا انفرد )) .
    وقال في رواية المروذي : (( كنت لا أكتب حديث جابر الجعفي ( ثم كتبته أعتبر به).
    وقال في - رواية مهنا وسأله لمَ تكتب حديث أبي بكر بن أبي كريم وهو ضعيف - قال : (( أعرفه )) .
    وقال محمد بن رافع النيسابوري : (( رأيت أحمد بين يدي يزيد ابن هاترون وفي يده كتاب لزهير عن جابر الجعفي وهو يكتبه ، قلت : يا أبا عبد الله : تنهونا عن جابر وتكتبوه ؟ ! قال : نعرفه )) .
    وكذا قال أحمد في حديث عبيد الله الوصافي : (( إنما أكتبه للمعرفة )) .
    والذي يتبين من عمل الإمام أحمد وكلامه أنه يترك الرواية عن المتهمين [ والذين غلب عليهم الخطأ ] للغفلة وسوء الحفظ ، ويحدث عمن دونهم في الضعف ، مثل من في حفظه شئ أو يتختلف الناس في تضعيفه وتوثيقه .

    وكذلك كان أبو زرعة الرازي يفعل .
    وأما الذين كتبوا حديث الكذابين - من أهل المعرفة والحفظ - فإنما كتبوه لمعرفته ، وهذا كما ذكروا أحاديثهم في كتب الجرح والتعديل .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    3- من ضعف من أهل العبادة لسوء حفظه:
    ذكر الترمذي : أنه رب رجل صالح مجتهد في العبادة ، ولا يقيم الشهادة ولا يحفظها ، وكذلك الحديث لسوء حفظه وكثرة غفلته ، وقد سبق قول ابن المبارك في عباد بن كثير وعبد الله بن محرر .
    ,روى مسلم في مقدمة كتابه من طريق محمد بن يحيى بن سعيد القطان عن أبيه قال : (( لن ترى الصالحين في شئ أكذب منهم في الحديث )) .
    قال مسلم: (( يقول : يجري الكذب على ألسنتهم ولا يتعمدون الكذب )) .
    ويروي عن أبي عبد الله ابن منده قال : (( إذا رأيت في حديث ثنا فلان الزاهد فاغسل يدك منه )) .
    وقال ابن عدي : (( الصالحون قد وسموا بهذا الاسم إن يرووا أحاديث في فضائل الأعمال موضوعة بواطيل ، ويتهم جماعة منهم بوضعها )).
    وهؤلاء المشتغلون بالتعبد الذين يترك حديثهم على قسمين:
    منهم من شغلته العبادة عن الحفظ:
    فكثر الوهم في حديثه ، فرفع الموقوف ، ووصل المرسل . وهؤلاء مثل أبان بن أبي عياش ، ويزيد الرقاشي ، وقد كان شعبة يقول في كل واحد منهما : (( لأن أزني أحب إلىّ من أن أحدث عنه!! ))
    ومثل جعفر بن الزبير ، ورشدين بن سعد ، وعباد بن كثير ، وعبد الله بن محرر ، والحسن بن أبي جعفر وغيرهم .
    ومنهم من كان يتعمد الوضع ويتعبد بذلك :
    كما ذكر عن أحمد بن محمد بن غالب غلام خليل ، وعن زكريا بن يحيى الوقار المصري.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    20,579

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    بارك الله فيكم وفى جهودكم
    بالتوفيق إن شاء الله

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي

    نحتاج إلى مثل هذه المباحث والقواعد.
    بارك الله فيكم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,967

    افتراضي

    موفق مسدد شيخنا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    شكر الله لكم إخواني وأخواتي:
    أبا وليد البحيري
    أم أروى المكية
    أبا البراء محمد علاوة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    10,296

    افتراضي

    وفقكم الله شيخنا الفاضل
    سددكم الله وبارك فيكم
    اختيار موفق ودائما ترتقي في الانتقاء

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •