علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 7 من 7
4اعجابات
  • 2 Post By الطيبوني
  • 1 Post By ابراهيم العليوي
  • 1 Post By أبو محمد المأربي

الموضوع: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,002

    افتراضي علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -


    أخبرَ سبحانَه أنَّ الرسالةَ عمَّتِ الأممَ كلَّهم بقوله سبحانَه وتعالى: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ) . وقال سبحانَه: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ )

    وكما أخبرَ سبحانَه أنه لم يكن معذِّبًا أحدًا في الدنيا ولا في الآخرة حتى يبعث رسولا، أخبر سبحانَه أنه بعثَ في كل أمة رسولاً، لكن قد كان يَحصُلُ في بعض الأوقاتِ فَتَرات من الرسُل، كالفترةِ التي بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلَّم، كما قال سبحانه وتعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ والله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .

    وزمان الفَترةِ زمان دَرَسَتْ فيه شريعةُ الرسول وأكثرُ الدُّعاةِ إليها إلاّ القليل، ولم يَدْرُسْ فيها علمُ أصولِ دينِ المرسلين، بل يَبقَى في الفترةِ من الدُّعاةِ من تقومُ به الحجةُ، كما قال الإمام أحمد رحمه الله:

    "الحمد لله الذي جعل في كلِّ زمانِ فَتْرَةٍ من الرسلِ بَقَايَا من أهل العلم، يُحيُون بكتاب الله الموتَى، ويُبصِّرونَ بها أهل العَمَى".

    وكما قال علي بن أبي طالَب -رضي الله عنه- في حديث كُمَيْل بن زياد: "لن تَخلُوَ الأرضُ مِن قائمٍ لله بحجةٍ، لئلاَّ تَبْطُلَ حُجَجُ الله وبيِّناتُه، أولئك الأقلون عددًا والأعظمون عند الله قدرًا" .

    فمن قامت عليه الحجةُ في الإيمان والشريعة التي جاء بها الرسولُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وجبَ عليه اتباعُ ذلك، ومَن دَرَسَتْ عنه شرائعُ الرسُلِ أو لم يكن رسولُه جاء بشريعة سوى القدر المشترك بين المرسلين ففرضُه ما تواطأتْ عليه دعوة المرسلين، من الإيمان بالله وباليوم الآخر والعمل الصالح، دونَ ما تميَّزَت به شريعةٌ عن شريعة.


    جامع المسائل - 5 -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي

    كيف نجمع بين قوله هذا وبين ترجيحه ان اهل الفترة يمتحنون يوم القيامة ؟!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو محمد المأربي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    433

    Post


    وجه الجمع بين المقالتين:
    1- بقاء الطائفة التي تقوم بها الحجة على العباد من حيث الجملة لا ينفي أن يوجد في زمنهم: العاجز عن وصول العلم إليه؛ فمن لم يتمكن من العلم فهو معذور وإن لم يندرس العلم.
    2- صار الشيخ إلى اختيار الامتحان في عرصات القيامة لصحة الأحاديث الواردة في ذلك عنده.
    3- الامتحان لا يستلزم أن يكون المشرك الوثني الجاهلي من الناجين بعد الامتحان بل يحتمل أن يكون كلّ مشرك فتريّ من الراسبين في الامتحان جمعاً بين الأدلة الموجبة للعذاب وتحريم الجنة على المشرك، وبين أدلة الامتحان.
    وربك أعلم.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,002

    افتراضي رد: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -


    يقول الشاطبي رحمه الله

    الشَّرَائِعَ لَمْ تَزَلْ وَارِدَةً عَلَى بَنِي آدَمَ مِنْ جِهَةِ الرُّسُلِ، وَالْأَنْبِيَاء ُ أَيْضًا لَمْ يَزَالُوا مَوْجُودِينَ فِي الْعَالَمِ وَهُمْ أَكْثَرُ، وَكُلُّ ذَلِكَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ إِلَى أَنِ انْتَهَتْ بِهَذِهِ الشَّرِيعَةِ الْمُحَمَّدِية .
    غَيْرَ أَنَّ الشَّرِيعَةَ كَانَتْ إِذَا أَخَذَتْ فِي الدُّرُوسِ; بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا مِنْ أَنْبِيَائِهِ يُبَيِّنُ لِلنَّاسِ مَا خُلِقُوا لِأَجْلِهِ، وَهُوَ التَّعَبُّدُ لِلَّهِ.
    فَلَا بُدَّ أَنْ يَبْقَى مِنَ الشَّرِيعَةِ الْمَفْرُوضَةِ، مَا بَيْنَ زَمَانِ أَخْذِهَا فِي الِانْدِرَاسِ وَبَيْنَ إِنْزَالِ الشَّرِيعَة بَعْدَهَا بَعْضُ الْأُصُولِ الْمَعْلُومَةِ .

    الاعتصام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد المأربي مشاهدة المشاركة

    وجه الجمع بين المقالتين:
    1- بقاء الطائفة التي تقوم بها الحجة على العباد من حيث الجملة لا ينفي أن يوجد في زمنهم: العاجز عن وصول العلم إليه؛ فمن لم يتمكن من العلم فهو معذور وإن لم يندرس العلم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة


    فمن قامت عليه الحجةُ في الإيمان والشريعة التي جاء بها الرسولُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وجبَ عليه اتباعُ ذلك، ومَن دَرَسَتْ عنه شرائعُ الرسُلِ أو لم يكن رسولُه جاء بشريعة سوى القدر المشترك بين المرسلين ففرضُه ما تواطأتْ عليه دعوة المرسلين

    جامع المسائل - 5 -
    شيخ الاسلام قسم الناس الى قسمين

    - من قامت عليه الحجة في الايمان و الشريعة بالرسول
    - و من درست عنه شرائع الرسل و بقي له القدر المشترك الذي تواطات عليه دعوة المرسلين و هذا في زمن الفترة .

    فيصح لنا الجمع بين كلامه لو امكن لنا ان ندخل في القسمين من لم يبلغه شيء من ذلك فلم يتمكن من العلم . مع ان سياق كلامه رحمه الله يابى ذلك ؟ فانه جعل الجميع مكلفين حتى من لم تبلغه دعوة الرسول قال فيه ( ففرضُه ما تواطأتْ عليه دعوة المرسلين )

    و الله اعلم



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,002

    افتراضي رد: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -

    .............................. ...................


    و يقول رحمه الله في الصفدية

    إذا كانت أمتنا مستغنية عن أن تأخذ من نبوة غير نبوة محمد فاستغناؤها عن المحدثين أولى ومن كانوا قبلنا كانوا محتاجين إلى الأنبياء فكذلك ربما احتاجوا إلى المحدثين وما احتاجت الأمم إليه من الأخبار الإلهية فلا بد أن يكون محفوظا معصوما لتقوم به الحجة ويحصل به مقصود الدعوة وهذا مما دل على وجوب عصمة ما جاءت به الأنبياء وعصمة ما جاء به نبينا بعد موته فحفظ الله الذكر الذي أنزله وقد أنزل عليه الكتاب والحكمة والحكمة هي السنة فحفظ الله هذا وهذا ولله الحمد والمنة .


    و يقول رحمه الله في الجواب الصحيح

    مِنْ سُنَّةِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مُوَاتَرَةُ الرُّسُلِ، وَتَعْمِيمُ الْخَلْقِ بِهِمْ، بِحَيْثُ يَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولا; لِيُقِيمَ هُدَاهُ، وَحُجَّتَهُ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}
    وَقَالَ تَعَالَى: {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ}
    وَقَالَ تَعَالَى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى}
    وَقَالَ تَعَالَى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُورًا - وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا - رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,002

    افتراضي رد: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -


    .............................. .......

    و يقول رحمه الله في كتاب النبوات

    {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالحَقِّ بَشِيرَاً وَنَذِيرَاً وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلا فِيهَا نَذِير}

    هذا يُبيِّن أنّ كُلّ أمّة قد جاءها رسولٌ، فكيف لم يعرف هؤلاء ( يقصد الفلاسفة ) الرسل؟

    عن هذا جوابان:

    أحدهما: أنّ كثيراً من هؤلاء لم يعرفوا الرسل؛كما قال: {وَمِنْهُم مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَة فَسِيرُوا في الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذِّبِينَ} فلم تبق أخبار الرسول وأقواله معروفة عندهم.

    الثاني: أنّه قال تعالى:{تَاللهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُم فَهُوَ وَلِيّهُمُ اليَوْمَ}فإذا كان الشيطان قد زيّن لهم أعمالهم، كان في هؤلاء من درست أخبار الأنبياء عندهم، فلم يعرفوها. وأرسطو لم يأت إلى أرض الشام،

    ويُقال: إنّ الذين كانوا قبله كانوا يعرفون الأنبياء، لكن المعرفة المجملة لا تنفع؛ كمعرفة قريش؛ كانوا قد سمعوا بموسى، وعيسى، وإبراهيم سماعاً من غير معرفة بأحوالهم .
    وأيضا: فهم وأمثالهم المشاؤون أدركوا الإسلام وهم من أكفر الناس بما جاءت الرسل. اما أنهم لا يطلبون معرفة أخبارهم،وما سمعوه: حرّفوه، أو حملوه على أصولهم.

    وكثيرٌ من المتفلسفة هم من هؤلاء. فإذا كان هذا حال هؤلاء في ديار الإسلام، فما الظن بمن كان ببلادٍ لا يعرف فيها شريعة نبي، بل طريق معرفة الأنبياء كطريق معرفة نوعٍ من الآدميين خصّهم الله بخصائص، يعرف ذلك من أخبارهم، واستقراء أحوالهم؛ كما يعرف الأطباء، والفقهاء.

    ولهذا إنّما يقرّر الربّ تعالى في القرآن أمر النبوّة وإثبات جنسها بما وقع في العالم؛ من قصة نوح وقومه، وهود وقومه، وصالح وقومه، وشعيب، ولوط، وإبراهيم، وموسى، وغيرهم. فيذكر وجود هؤلاء، وأنّ قوماً صدّقوهم، وقوماً كذّبوهم. ويُبيِّن حال من صدّقهم، وحال من كذّبهم؛ فيُعلم بالاضطرار حينئذٍ ثبوت هؤلاء. ويتبين وجود آثارهم في الأرض. فمن لم يكن رأى في بلده آثارهم، فليسر في الأرض، ولينظر آثارهم، وليسمع أخبارهم المتواترة.

    ولما أراد سبحانه تقرير جنس ما جاء به محمد، قال:{إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدَاً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذَاً وَبِيلاً} ، وقال تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُوراً وَهُدَى لِلنَّاسِ [تَجْعَلُونَهُ] قَرَاطِيسَ [تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ] كَثِيرَاً وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ في خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ القُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا}

    فهو سبحانه يُثبت وجود جنس الأنبياء ابتداءً؛ كما في السور المكية حتى يثبت وجود هذا الجنس، وسعادة من اتبعه، وشقاء من خالفه.ثم [نبوة] عين هذا النبيّ تكون ظاهرة؛ لأنّ الذي جاء به أكمل مما جاء به جميع الأنبياء. فمن أقرّ بجنس الأنبياء، كان إقراره بنبوة محمّد في غاية الظهور، أبين مما أقرّ أنّ في الدنيا نحاة، وأطباء، وفقهاء. فإذا رأى نحو سيبويه، وطب [أبقراط] ، وفقه الأئمة الأربعة، ونحوهم، كان إقراره بذلك من أبين الأمور.

    ولهذا كان من نازع من أهل الكتاب في نبوة محمد إما أن يكون لجهله بما جاء به، وهو الغالب على عامتهم، أو لعناده وهو حال طلاب الرياسة بالدين منهم.
    والعرب عرفوا ما جاء به محمد. فلمّا أقرّوا بجنس الأنبياء، لم يبق عندهم في محمّد شك .

    وجميع ما يذكره الله تعالى في القرآن من قصص الأنبياء، يدلّ على نبوّة محمّد بطريق الأولى؛ إذ كانوا من جنس واحد، ونبوّته أكمل. فينبغي معرفة هذا، فإنّه أصل عظيم



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -

    **********
    أخى الطيبونى .. زمن الفترة ( عصر الجاهلية ) هو ما كان قبل نزول الرسالة
    " وقد كان هناك من ظلوا على ملة التوحيد خلالها .. فلقد قضى الله بأن تظل كلمة التوحيد كلمة " لاإله إلا الله " تتعاقب فى نسل وذرية سيدنا إبراهيم عليه السلام
    ونسل وذرية الأنبياء من بعده لا تنفصم ولا تنقطع إلى يوم القيامة " .. يقول جل شأنه : {وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ } ..
    ......
    بعد نزول الرسالة .. زمن الفترة
    لاينطبق على أىٍ من العباد فى أى زمان أو مكان .. لأن المسلمين هم من سيُحاسبون على من لم يبلغْهم دين الإسلام من غير المسلمين ( لماذا لم تبلّغوهم )
    .....

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •