تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - الصفحة 12
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 12 من 31 الأولىالأولى ... 2345678910111213141516171819202122 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 221 إلى 240 من 602

الموضوع: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

  1. #221
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة آل عمران - (79)
    الحلقة (220)

    تفسير سورة آل عمران (81)


    الآيات والعظات التي يبثها الله عز وجل في كل مكان إنما ينتفع بها أصحاب العقول النيرة والقلوب الحية، فيدفعهم ذلك للإيمان بالله واليقين بموعوده سبحانه، فيذكرونه سبحانه على كل حال؛ قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم، ويدركون أن كل ما خلقه الله عز وجل وقدره فإنما هو لحكمة عظيمة؛ لأنه سبحانه منزه أن يكون شيء من أفعاله للهو والعبث الباطل، فقد خلق الخلق لعبادته وتقديسه، فمن آمن أفلح ونجا ودخل جنة المأوى، ومن كفر فإن مآله إلى نار تلظى لا يصلاها إلا الأشقى.
    تفسير قوله تعالى: (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب)
    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نفوز بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده )، اللهم اجعلنا من الفائزين بهذا الموعود على لسان رسولك صلى الله عليه وسلم.وما زلنا مع سورة آل عمران عليهم السلام، وهانحن مع هذه الآيات الست، فهيا نتغنى بتلاوتها، ثم نأخذ في شرحها وبيان ما احتوته من الهداية الإلهية لعباده المؤمنين.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّ هُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ [آل عمران:190-195]. ‏
    دلالة المخلوق على وجود الخالق عز وجل
    الآيات موضوعها واحد -وإن كانت طويلة- فهيا نتدبر قول ربنا جل ذكره: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190] هذا خبر من أخبار الله تعالى مؤكد بكلمة (إن) فهيا نتدبر هذا الخبر.أولاً: والله! إنه لصدق وحق، وكيف لا والمخبر هو الله الذي خلق عقولنا وأفهامنا وطاقاتنا وقدراتنا على أن نفهم. إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:190]، فالسماوات والأرض من مخلوقات الله عز وجل، فهل بلغنا أن خالقاً غير الله خلق؟!الجواب: ما ادعى كائن في العوالم كلها أنه خلق كوكباً واحداً، لا كواكب السماء وما فيها، فكيف نطأطئ رءوسنا ونقول: هاه.. لا ندري! لِمَ لا ندري؟! فلو سألنا: من خلق السماوات والأرض؟فسوف نجد من يخبرنا أن خالقهما الله.. اسمه الأعظم الله.. المعبود بحق الذي لا إله غيره ولا رب سواه، السماوات السبع أجرامها، أفلاكها، كواكبها، مسافاتها، مساحاتها.. هذا هو الخلق العظيم، هل يعقل أن شيئاً يوجد بلا موجد؟مثلاً: كأس فيه لبن موضوع على منضدة، فهل نستطيع أن نقنع أي إنسان أن هذا وجد من نفسه؟!مستحيل أن نقنع إنسي أو جني أن هذا كأس اللبن هكذا وجد بدون موجد. فكيف إذاً بهذه المخلوقات؟نقول: السماوات وهي سبع وما بين السماء والسماء مسافة خمسمائة عام، وسمك السماء وغلظها خمسمائة عام.فكوكب الشمس هذا المضيء الملتهب النهاري، قالوا عنه علماء الفلك: إنه أكبر من الأرض بمليون ونصف مليون مرة. فحرارتها تتدفق علينا ولن تنتهي وليس لها نهاية حتى قيام الساعة. وكوكب القمر قريب منا يكاد يلصق بأرضنا والمسافة لا تستطيع أن تعرفها. فالله سبحانه وتعالى وحده خالق هذه الكواكب كلها. إذاً: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:190] أولاً.
    دلالة المخلوق على قدرة وعلم الخالق عز وجل
    قال تعالى: وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ [آل عمران:190]، أي: الله سبحانه وتعالى وحده هو مصرف الليل والنهار، ولا بمقدور البشرية ولا طاقة لها على أن تأتي بالليل أو بالنهار.فهذا الاختلاف بوجود ليل ووجود نهار هو لصالح الخليقة، واختلاف الليل والنهار أولى من وجود نهار دائم، أو ليل دائم.إذاً: الخالق دل خلقه أولاً على وجوده، فهو موجود فوق عرشه بائن من خلقه.. الملكوت كله تحت قدمه، يدبر الكون كله. فهذا العظيم كيف نقيس عظمته بالعظمة، ونحن أعجز ما نكون أن نخلق ذبابة وهو خالق كل شيء؟!ففي خلق السموات والأرض، وفي اختلاف الليل والنهار آيات وعلامات دالة -أولاً- على وجود الله، و-ثانياً- دالة على وجود قدرته عز وجل قدرة لا يعجزها شيء، و-ثالثاً- دالة على علمه عز وجل قد أحاط بكل شيء، ورابعاً دالة على رحمته عز وجل التي وسعت كل شيء. فكيف إذاً لا نحبه ولا نرهبه ولا نخافه؟!فكيف إذاً لا نعبده بكامل معنى العبادة والطاعة؟!وأبشع من هذا أن نتجاهله، ولا نذكره ولا نلتفت إليه، ونعيش كالبهائم نأكل ونشرب وننكح، فأين يذهب بعقول البشر؟! إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ [آل عمران:190]، أي: لمن ينتفع بها، أما الأعمى الذي لا يرى أي علامة وضعت له في الطريق ترشده فلا ينتفع بها.مثلاً: إذا أردت القرية الفلانية تضع لها علامات.. كل مائة خطوة علامة؛ حتى يهتدي السائر إلى تلك القرية.
    معنى قوله تعالى: (لأولي الألباب)
    قال تعالى: لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190]، والألباب: جمع لب. لب وألباب، والمراد به هنا العقل، أو القدرة الباطنية التي بها يميز الإنسان بين الخير والشر، وبين الحق والباطل، وبين الضار والنافع، وبين الموجود والمعدوم، فمن فقد تلك الطاقة الباطنية المعبر عنها بالقلب والعقل فوجوده كلا وجود له، ما يشاهد آية من الآيات أبداً.ودليل ذلك: فعلماء الفلك، وعلماء الطبيعة، وعلماء الذرة يدرسون ويحللون ويندهشون، ولم يستطيعوا أن يقولوا: آمنا بالله.. لا إله إلا الله، فهم يتعايشون مع الأفلاك والأجرام السماوية، ولم يسألوا: من خلق؟ لِمَ خلق؟ كيف هذا الخالق؟فلو سألوا لأجابهم أهل القرآن وبينوا لهم. فهم لم يسألوا لانطماس بصائرهم وعماها، ولفساد قلوبهم وعقولهم، والذي أفسد قلوبهم وعقولهم هو الشيطان عليه لعائن الرحمن، فلم يسمح لهم أن يفكروا ساعة فيمن خلق، يحللون ويركبون ويعللون ويهبطون ويطلعون، ولا يفكرون من خلق؟ أو لِمَ خلق؟ فالشيطان هو الذي كمم ألسنتهم وأعماهم، ولا يريدهم أن يسلموا لينجوا من عذاب الله؛ ألم نقرأ قوله وهو بين يدي الله يقسم: فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُ مْ أَجْمَعِينَ [ص:82]. إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لمن؟ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190] (أُولي) بمعنى أصحاب، أو ذوي الألباب.
    تفسير قوله تعالى: (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم)
    قال تعالى: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ [آل عمران:191]، أي: الذين يذكرون الله بقلوبهم وألسنتهم في كل أحيانهم، اللهم إلا عندما يدخلون الحمام.فلهذا تقول الصديقة عائشة رضي الله عنها: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله في كل أحيانه ) دائماً يذكر الله، والذكر هنا بالقلب واللسان.الذين يذكرون الله حال كونهم قياماً، حال كونهم قاعدين، حال كونهم على جنوبهم.. هذا أولاً. ‏
    الحكمة من التفكر في مخلوقات الله
    وثانياً: وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:191] أي: ما السر في خلق السماوات؟ وما السر في خلق الأرض؟ وما السر في هذه المخلوقات؟حاشى لله أن يخلق هذا الخلق عبثاً، وحاشاه عز وجل أن يلهو أو يلعب، كيف يوجد هذه المخلوقات بلا فائدة، وبلا حكمة مقصودة؟! مستحيل.وتتجلى لهم الحقائق ويعرفون أنه خلق هذا الخلق لهذا الآدمي من أجل أن يذكره ويشكره.يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك، وخلقتك من أجلي، وفي القرآن الكريم: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا [البقرة:29]، ما في السماوات وما في الأرض.فما أكرمنا على الله لو آمنا به وأحببناه ورهبناه، هذا الخلق كله من أجلنا، أما الله فهو غني غنىً مطلقاً ( كان الله ولم يكن شيئاً غيره .. ) فخلق هذه المخلوقات؛ لحكم عالية منها: أن يذكر ويشكر في هذه الأرض.فمن ذكر الله وشكره طول حياته أكرمه ورفعه إليه، وأنزله في جواره في الملكوت الأعلى، في الجنة دار السلام، ومن كفره وجحده وتنكر له، وعبث في الحياة، بالشرك والظلم والباطل جازاه الله سبحانه وتعالى جزاءً عادلاً، وهو أن يرمي به في عالم الشقاء المعبر عنه بالنار، لا يخرج منها أبداً، يظل في عذاب متواصل متنوع متلون العجب العجاب.وكثيراً ما نقول: قد يسأل السائل: أي رب! هذا المخلوق عصاك ثمانين سنة، إن طال عمره إلى ذلك أو زاد مائة سنة أو مائتين، فكيف تعذبه بليارات السنين؟!والجواب: أن هذا جريمته ليست أنه عصى الله ثمانين سنة أو مائة سنة، فجريمته أنه أنكر الكون كله.. أنكر السماوات والأرضين، والجنة والنار، والعوالم كلها، إذاً فجريمته لا تقدر بحساب حتى يعذب. فوجه أنه أنكر وجحد الكون كله؛ لأن الله خلق الكون من أجله، فإذا به يجهل الله ولا يؤمن به، فلا يذكره ولا يشكره، إذاً حكمه حكم من جنا جناية بتدمير العوالم كلها، فلهذا من العدل أن يعذب بلا حساب، يخلد خلوداً أبدياً في عالم الشقاء.فلو أن شخصاً قال لشخص: يعصي ربه مائة سنة، مائتين.. ألف سنة إن طال عمره، كيف يعذب ملايين السنين؟ أين عدل الله؟الجواب: فهذا المخلوق الذي ترك ذكر الله وشكره، وقد خلق لذكر الله وشكره، وخلق الله كل العوالم من أجله حتى الجنة والنار؛ من أجل أن يذكر الله ويشكر، فترك الذكر والشكر، إذاً جريمته كأنما نسف العوالم كلها؛ لأن الجنة، النار، السماوات، الأرضين، الأفلاك، كل هذه المخلوقات مخلوقة من أجل هذا الإنسان، وهو مخلوق من أجل أن يذكر ويشكر، فإذا ترك الذكر والشكر كأنما نسف العوالم كلها.فلهذا من يقول: كيف يعذب ألف سنة، مليون سنة، وهو عاش كافر أربعين عام أو خمسين عام فقط؟( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك وخلقتك من أجلي )، فيجب أن نذكره قائمين وقاعدين وعلى جنوبنا، ونشكره بما يأمرنا أن نقوم به وننهر به؛ إذ ذكر الله وشكره طاعته بالجوارح واللسان.
    دلالة الآية على وجوب الجمع بين ذكر الله والتفكر في مخلوقاته عز وجل
    قال تعالى: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:191] اسمع يا عبد الله! لا بد من الذكر والفكر.. الذكر وحده وأنت لا تتفكر لا ينفع، كالذي يغني ولا يدري ما يغني.الفكر فقط واللسان ما يعبد الله ولا يمجده.. لا ينفع، فلا بد وأن تجمع بين الذكر والفكر، والآية دالة على ذلك، فالذي يذكر ولا يتفكر فلن يعرف عظمة الله، ولا جلاله، ولا كماله، ولا آلائه، ولا إنعامه، ولا رحمته، ولا قدرته، ولا علمه.. فهو كالميت.والذي يفكر فقط ولا يذكر من يعبد ما انتفع بفكره؛ إذ يوجد -كما قلنا- علماء الكون اقتنعوا بوجود الله، ثم شهواتهم وشياطينهم ما سخرتهم أن يسألوا أهل العلم من هو الله؟ كيف نعبده؟ كيف نتقرب إليه؟ ما هي رسله؟ ما هي كتبه؟ وهكذا.. ليعيشوا محرومين ويهلكوا محرومين.قال تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190] من هم أولي الألباب؟ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ [آل عمران:191]، وهذا يتناول الصلاة؛ فصلاة الفريضة تؤديها قائماً، فإن مرضت فأدها قاعداً، فإن عجزت فأدها على جنبك، وسائر الأذكار في كل أوقاتك.قال: وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:191] لما في ذلك الخلق من عظائم القدرة والعلم والحكمة والرحمة، فيزداد حبهم في الله، وتزداد رهبتهم من الله، فيذوبون في عبادة الله، ويصبحون في طهرهم وصفائهم كالملائكة، ويقولون: ربنا يا ربنا، ينظر ويتفكر.
    دلالة الآية على وجوب تنزيه الله سبحانه وتعالى
    ثم يقول: رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ [آل عمران:191] أي: منزه يا ربنا عن اللهو والعبث والباطل، فهؤلاء الذاكرون المتفكرون قالوا: (ربنا)، أي: يا ربنا، ولم يقولوا: (يا ربنا)؛ لقربهم من الله، وقرب الله منهم، فبالياء ينادى للبعيد، أما من هو معك وأنت معه عندما تقول: سبحان الله.. والحمد لله.. والله! إنك مع الله والله معك، ( أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه ).إذاً: رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا [آل عمران:191] أي: الخلق في السماوات والأرض وما فيهما بَاطِلًا [آل عمران:191] أي: للهو واللعب، ولا لغرض ولا لهدف ولا لحكمة، حاشك، قالوا: سبحانك؛ تقديساً وتنزيهاً لك عن اللهو والعبث.إذاً: فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:191]، (قنا) أي: احفظنا من عذاب النار، فقط ارفع رأسك إلى كوكب الشمس، فهذا الكوكب العجيب كله نار، وإن شككت وهذه الحرارة التي تدفقت علينا، سببها الشمس، وليس البحر أو جبال التب، فالشمس مملوءة بالنار.. فهي نار متقدة منذ أن خلقها الله عز وجل لا تنطفئ ولا تبرد، فلو كانت الشمس مفتقرة إلى الغازات وإلى الفحم حتى تشتعل لانتهت من قرون، فهي آية خلقها من أجلنا، لنستدفئ بها ونستنير بنورها، ونعرف بها الليل والنار والعام والعمر والآجال، ما خلقت عبثاً، ووراء ذلك حكم لا يعلمها إلا هو جل جلاله وعظم سلطانه.
    تفسير قوله تعالى: (ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته...)
    قال تعالى: رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ [آل عمران:192]، فقد سألوا الله أن يقيهم عذاب النار، ثم قالوا: يا (ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته)، فلهذا نطلب منك يا ربنا ألا تدخلنا النار، وأن تقينا وتحفظنا من عذاب النار؛ لأن من تدخله النار أخزيته، والخزي معروف، والذل معروف، والخسارة معروفة. وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ [آل عمران:192] فلا يستطيع أحد أن يخرج من النار.. أخزاه الله أسبوع، أو يوم.. ثم يجيء صاحب قدرة ينقذه ويخرجه؟! لا. وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ [آل عمران:192] أي: ينصرونهم، فالظالمون لا يجدون من ينصرهم، وهنا الظلم بالمعنى الحقيقي الشرك والكفر بالله.فالشرك ظلم عظيم؛ ووجه ذلك مثلاً: فلان أخذ دابتي، وقال: ليست دابتك اصمت وإلا كسرت رأسك، فهذا يكون ظلمني. ومثال آخر: فلان يأتي إلى شاتي ويحلبها، ويقول: اصمت لن تشرب الحليب وحدك، فيكون ظلمه.. فلان أخرجني من غرفتي ونزل بها؛ لأنه قوي وأنا ضعيف، وهذا ظلم أيضاً.والذي يأخذ حق الله كيف يعبر عن ظلمه؟ فالذي اعتدى على فقير.. على مسكين.. على ظالم.. على قوي يكون ظلمه.والذي يأخذ حق الله ويعطيه لغير الله.. أعوذ بالله!وهذا لقمان الحكيم عليه السلام، وضع بين يديه طفله الصغير.. فضع أطفالك بين يديك ولقنهم الحكمة وعلمهم الكتاب، لقنهم الآداب السامية الرفيعة، الحياء، والصبر، والثبات، والآداب، والأخلاق.. فـلقمان وضع بين يديه طفله وأخذ يعظه: وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13].. ( لما نزلت سورة الأنعام وزفها سبعون ألف ملك؛ لعظمة ما فيها وسمع الأصحاب قول الله عز وجل فيها: الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام:82]، قالوا: يا رسول الله! أينا لم يظلم؟ -فهذا قد يظلم أمته، وهذا قد يظلم أمه، وهذا قد يظلم امرأته.. لا بد أن يقع منا الظلم- فقال صلى الله عليه وسلم: ليس الأمر كما فهمتم، ألم تسمعوا قول لقمان الحكيم لابنه: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13] ) فالظلم العظيم هو الشرك بالله، أيخلقك الله يا بني ويرزقك ويكلؤك ويحفظك ويمتعك بسمعك وبصرك، ويخلق كل شيء من أجلك: الظل، كالشمس، كالبرد، كالهواء.. ككل شيء من أجلك، ثم تتجاهله، وتسوي به آخر من مخلوقاته فتعبده معه! أعوذ بالله!صحابي يتكلم مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: ( ما شاء الله وشئت يا رسول الله، فغضب الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: قل: ما شاء الله وحده )، من أنا وما أنا تسويني بالله؟ قل: ( ما شاء الله وحده ).ففي الروضة كان المنافقون يؤذون المؤمنين لضعفهم وقلتهم في بداية الهجرة، فقال الأصحاب وهم في الروضة: ( هيا بنا نستغيث برسول الله من هذا المنافق، فسمعهم النبي صلى الله عليه وسلم -لأن الجدار ستارة- فقال: إنه لا يستغاث بي، إنما يستغاث بالله.. ) مع أنه يجوز أن نقول: هيا نستغيث بفلان؛ لأنه قوي وقادر وحي ومعنا، ومع هذا من الأدب لا نقول هذه الكلمة، فهذه لله، إذ يقول تعالى: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ [الأنفال:9]، فكيف بالذين يستغيثون بالأموات؟! يا فاطمة ! يا حسين ! يا إدريس ! يا فلان! يا فلان! افعل وافعل. فوالله! كأنهم ما سمعوا به ولا عرفوه، فهذه زلة عظيمة، كم من مطيع طاعته مردودة عليه ما يحسنها، ما تنفعه.
    معنى قوله تعالى: (وتوفنا مع الأبرار)
    قال تعالى: وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ [آل عمران:193].إذاً يا شيخ تريدنا أن نتعلم؟! إي نعم. إذا لم تعرف كيف تتيمم ما تحسن ولا يصح تيممك، إذا لم تعرف كيف تسأل الله وتتملقه، فكيف ستسأله؟فكل العبادات ينبغي أن نكون عالمين بأسرارها وحكمها وعالمين بكيفيات أدائها، وهي ذات وقت معين وكمية محدودة.. وما إلى ذلك.إذاً تريد منا ألا يبقى جاهلاً؟ إي نعم. لن تتحقق ولاية الله لرجل أو امرأة بدون علم، فولاية الله تتحقق للعبد بشيئين هما: الإيمان والتقوى، والتقوى هي الطاعة، فالذي لا يعرف كيف يطيع الله فكيف سيطيعه؟ فلا بد من العلم.. يا شيخ ماذا نصنع.. الناس طاروا في السماء واخترقوا الكون ونحن نعود من جديد نطلب العلم في المساجد؟ هذه الكلمة يمليها العدو.فمنذ من ساعة صلاة الفجر.. واليهود والنصارى منذ الساعة الرابعة والنصف صباحاً أو الخامسة والنصف، أو السادسة والنصف، أو السابعة والنصف.. ثلاث ساعات وهم نائمون، ويقومون الثامنة، أنتم من الرابعة والنصف وأنتم في المصانع، في المزارع، في المعامل.. تعملون وتنتجون إلى قبل الظهر، وجاء وقت العصر إلى غروب الشمس وأنتم في العمل، فقط إذا مالت الشمس من الغروب أوقفوا العمل، لا دكان مفتوح ولا مقهى ولا مصنع ولا متجر ولا مزرعة ولا آلة ولا ولا.. فهيا إلى بيت الله. الله أكبر، ولله بيت اسمه الجامع، الذي يجمع أهل القرية أو الحي.. بنسائنا وأطفالنا، النساء وراء الستائر، والأولاد كالملائكة صفوفاً يسمعون الهدى ويتعلمونه، والفحول أمامهم ونتعلم العلم الذي تتحقق به تقوانا لله وبه تتحقق ولايتنا، ويومئذ لا خوف علينا ولا حزن.ما نريد أن نرقى هذا الرقي ونكمل هذا الكمال، ضعنا فقط.قال تعالى: وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ [آل عمران:193]، فكيف تسأل الله شيئاً ولا تطلبه أنت بيديك؟ لازم الأبرار، لا تفارقهم، انزل بحيهم، عش في إقليمهم وفي مدينتهم حتى تموت بينهم، أما تبعد عن الأبرار وتعيش مع الفجار وتقول: وتوفني مع الأبرار؟!! يجب أن تلازم الأبرار ولا تفارقهم، فأينما كانوا هاجر إليهم.
    تفسير قوله تعالى: (ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ...)
    قال تعالى: رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ [آل عمران:194] أي: ربنا أعطنا ما وعدتنا على رسلك، من النصر، والعز، والكمال، والكرامة، والطهر، والصفاء.. ولا خوف ولا حزن. وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:194] أي: أعطنا ما وعدتنا على رسلك الآن في دنيانا، ولا تخزنا يوم القيامة بتعذيبنا بالنار؛ إذ قالوا: مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ [آل عمران:192]، إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ [آل عمران:194] أي: الوعد، وحاشاه أن يخلف الميعاد وهو القوي القدير.
    تفسير قوله تعالى: (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم...)
    وما زالوا يسألون الله: ربنا.. ربنا.. حتى استجاب لهم؛ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ [آل عمران:195] فليست دعوة واحدة في ساعة، فهذه دعوة طول حياتهم: ربنا وآتنا ما وعدتنا.. رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ [آل عمران:193-194]. فَاسْتَجَابَ [آل عمران:195] هنا الفاء للترتيب والسببية فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ [آل عمران:195] فقال: أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [آل عمران:195] فالرجل من المرأة، والمرأة من الرجل، فلا فرق بينهما في الجزاء يوم القيامة. قال تعالى: أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ [آل عمران:195] أي: أيها المؤمنون الصادقون الأبرار، ذكراً كان أو أنثى بعضكم من بعض، فلا فرق بين الرجل والمرأة في الجزاء والتنعيم يوم القيامة.ثم قال تعالى: فَالَّذِينَ هَاجَرُوا [آل عمران:195] أي: الذين هاجروا ديارهم وبلادهم، وتركوا أموالهم وذراريهم أيضاً، أبوا أن يقيموا في دار الكفر.. أبو أن يعيشوا في دار لا يعبدون فيها الله.. لا يستطيعون أن يهللوا ويكبروا.. وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ [آل عمران:195] أي: بالضغط والتنكيل والتعذيب كما فعل المشركون في مكة بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من المهاجرين. وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي [آل عمران:195]، وأنواع الأذى لا تسأل عنها! وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا [آل عمران:195] أي: هؤلاء كلهم: لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّ هُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ [آل عمران:195].معاشر المستمعين والمستمعات: هذه الآيات العشر كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استيقظ في الثلث الآخر من الليل للتهجد يرفع رأسه إلى السماء ويقول: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ [آل عمران:190-191] إلى آخر الآيات: اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200].فهذا عبد الله بن عباس في الصحيحين يقول: ( نمت عند خالتي ميمونة وتوسدت عرض الوسادة حتى إذا كان الثلث الآخر من الليل قام الرسول صلى الله عليه وسلم إلى شن معلق، فتوضأ، ثم رفع رأسه إلى السماء وتلا هذه الآيات ).وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #222
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة آل عمران - (80)
    الحلقة (221)

    تفسير سورة آل عمران (82)

    وعد الله عز وجل عباده المؤمنين إذا اتقوه سبحانه بفعل ما أمر به ورسوله، وترك ما نهى الله عنه ورسوله، وعدهم سبحانه بأن يدخلهم جناته التي أعدها للمتقين، ومن وصف هذه الجنات أنها تجري الأنهار تحت أشجارها وبين قصورها ومنازلها، وهذا الوعد يشمل حتى من كانوا من أهل الكتاب، فآمنوا بالله سبحانه، وما أنزل إليهم من قبل عن طريق أنبيائهم، ثم آمنوا بخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم، حيث وعدهم الله عز وجل بالأجر العظيم في الآخرة.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة آل عمران
    الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده )، الحمد لله أن أهلنا الله لهذا الخير الكثير، اللهم لك الحمد ولك الشكر.وهانحن مع هذه الآيات الست والتي ابتدأنا دراستها في آخر يوم من أيام دراسة القرآن.هيا نتلو هذه الآيات متبركين بتلاوتها، طالبين المثوبة عليها، راجين فهمها والنور التي تحمله؛ ليكون في قلوبنا.سبق أن قلت -للسامعين والسامعات-: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قام آخر الليل للتهجد يتلو هذه الآيات العشر )، ورغبتكم في تلاوتها، والله أسأل ألا يحرم منها سامع ولا سامعة.وذكرنا حديث عبد الله بن عباس في الصحيحين: ( نام ليلة عند خالته أم المؤمنين ميمونة رضي الله تعالى عنها وأرضاها؛ من أجل أن يرقب صلاة رسول الله في الليل كيف يصلي؟ وكم يصلي؟ ومتى يقوم يصلي؟ وعبد الله بن عباس لم يبلغ الحلم بعد )، ما زال غلاماً صبياً.وبالفعل ما إن استيقظ الرسول في جحر الليل حتى رفع طرفه إلى السماء، وتلا هذه الآيات العشر: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ [آل عمران:190] إلى قوله: لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200] ختام السورة الكريمة.يتلو صلى الله عليه وسلم هذه الآيات بالذات وكل ليلة؛ لما تحمله من أنوار الهداية الإلهية، فهيا نتلوها، ثم نأخذ في شرحها وبيان ما تهدي إليه.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّ هُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ [آل عمران:190-195]. قال تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ [آل عمران:190] لمن؟ لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190]، فمن لا لب له لا نصيب له في هذه الآيات.واللب: القلب الحي الذي يعي ويفهم، ويتصل ويراسل ويتلقى لكامل حياته، وهم: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:191] ويقولون: رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّ هُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ [آل عمران:190-195]، اللهم اجعلنا منهم.. اللهم اجعلنا منهم.فهؤلاء يعيشون مع الله عز وجل، ولا يعيشيون مع الطبول والمزامير، ورقص العواهر.فبأصابع الثالوث تحولت بيوت أكثر المؤمنين إلى مباءات الشياطين، فرحلت الملائكة الأطهار، والرسول الحكيم المعلم والمبلغ صلى الله عليه وسلم يقول في وضوح وصراحة: ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة )، والصورة معلقة في الجدار لغاية ومهمة، لستر النافذة وما فيها، فيقول: ( يا عائشة ! أزيلي عني قرامك فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة )، والذي يجلس وعاهر تغني أمامه وامرأته تشاهد، وبناته عوانس يشاهدن، وأولاده بالغون في سن المراهقة ويشاهدون، كيف يجوز هذا؟! أقسم بالله! لو أجبر مؤمن على هذا لوجب أن يهاجر، ولا حل له المقام هناك، ولكن من جبرنا؟ فقط اتبعنا الهوى وجرينا وراء وساوس الشياطين.قرأنا اليوم في صحيفة معروفة تقول: إحصائيات في أمريكا في السنة الواحدة نصف مليون فتاة تغتصب، ويزنى بها وتفجر. وهذا الذي ضبط بواسطة الشرطة ورجال الدرك، نصف مليون امرأة تغتصب وتضرب.فهل يجوز الاقتداء بهم، والائتساء بحياتهم، والتنزل بباطلهم؟!وإن قالوا لكم: يجوز فإلى أين سنصل؟ فهل سنصبح كالملائكة في الطهر والصفاء؟! أو كأولئك الأسلاف الأطهار، نعيش على الحق والعدل والفضيلة والطهر والصفاء؟! والله! ما كان شيء من هذا إلا الانتكاس والهبوط حتى نصبح أرذل الناس وأخسهم.فبدل ما يقرأ في البيت كتاب الله وتتلى فيه آياته، والأم تبكي والأب يمسح دموعه، والابن يقرأ، أو الأب يقرأ والأولاد يبكون، والبيت كله نور ورحمة، فتمتلئ قلوبهم بالنور فلا شره ولا طمع ولا تكالب على أوساخ الدنيا وقاذوراتها.. يحول إلى مباءة للفساد، الأضاحيك والسخرية، والشره والطمع، وعدم الشبع؛ لأنهم فتحوا أبواب الفتنة لأنفسهم، فاللهم لك الحمد أنك ما أكرهت مؤمناً ولا مؤمنة، ولا سلطت عليهم أن يكرهوهم، ولكن مدوا أعناقهم للشياطين وأصبحوا يمتثلون أوامرهم ويطبقون ما يأمرونهم به ويفعلون.أقول: إذا قال قائل: ماذا هناك؟ لماذا هذا الجمود وهذا الركود وهذه اليبوسة؟ لم ما نرقص كما يرقصون؟ لم ما نشاهد كما يشهدون؟نقول: نتحداكم، إن كانت هذه المناظر والمظاهر تنتج خيراً تقدموا.. فلو أن شخصاً قوت عائلته مرتبط بهذا التلفاز في بيته، نقول: يطلب قوته. ولو أن شخصاً بنظره هذا يزيد بصره وتقوى حدته ويصبح ذا عينين.. نقول: لا بأس حتى يرى المنكر ويرى المعروف، ولو كان هذا يزيد في الطاقة البدنية ليصوم ويقوم ويرابط نقول: له ذلك.ما الذي ينتجه؟ إلا أن نغضب الله ورسوله والملائكة. أعوذ بالله.. أعوذ بالله! فأي مؤمن يرضى بهذا؟ فوالله! لا وجود له.ذكرت: أنه في الشهر الواحد (عشرة آلاف جريمة) ترتكب في فرنسا.. فنجري وراء ماذا؟ ونقلد من؟
    دلالة المخلوق على وجود الخالق وقدرته وعلمه عز وجل
    فهيا نتدبر الخبر الإلهي: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ [آل عمران:190] جمع آية، بمعنى: العلامة الدالة على شيء حق وصدق، فإيجاد هذه السماوات السبع وهذه الأرضين وما في الكل من هذه المخلوقات أوجدها الله سبحانه وتعالى.إذاً تعرفوا على الله واسألوا عنه وأحبوه لجلاله وكماله، وخافوه لقدرته وعظمته، فإن في هذه المخلوقات آيات أكثر وضوحاً من الشمس دالة على وجود الرب الخالق، وعلى قدرة لا يعجزها شيء، وعلى علم أحاط بكل شيء، وعلى حكمة لا تفارق شيئاً، وعلى رحمة لا يخلو منها شيء، فكيف لا نعرف الله؟! وقوله تعالى: لِأُولِي الأَلْبَابِ [آل عمران:190] وهم: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا [آل عمران:191]. (أولي الألباب) أي: أولي القلوب الحية، فالقلوب منها منتكس لا يعي ولا يفهم، ومنه يتلقى ويأخذ ويعطي، كالجهاز المادي للإرسال والتلقي، وإذا فسد مات.فهذه القلوب التي أصحابها يشاهدون الآيات في الكون فيعظمون الله ويبكون بين يديه، ويلجئون إليه، ويعتصمون بهذا الرب العظيم؛ لأنهم أصحاب قلوب حية، عرف هذا العدو فقال: لأفسدن قلوبهم، حتى أتركهم كالبهائم ينزو بعضهم على بعض. فأفسدوا القلوب بالدعاوى والأباطيل والتحسين والتزيين والصور و.. و..، حتى هبطوا بهذه البشرية إلى مستوى البهائم، فنصف مليون امرأة يفجر بها بالقوة وتغتصب، أبعد هذا نقول شيئاً؟!فعن السرقة والتلصص والقتل والإجرام، والكذب والخيانة، وخلف الوعد لا تسأل.. هبطوا إلى الأرض، وهذا من فعل اليهود، فالمسيحية كانت راقية، وكان أهلها يخافون الله ويبكون من خشيته، ويحبون في الله، واقرءوا لذلك قول الله تعالى: لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ [المائدة:82-83].فاليهود هم الذين أفسدوا النصارى.. فثلاثة أرباع النصارى هم بلاشفة حمر ملاحدة لا يؤمنون بالله ولا بلقائه؛ فلهذا يرتكبون هذه الجرائم.فجاء حاكم فرنسي إلى قريتنا حين كنت صغيراً في السن وامرأته والله! على وجهها النقاب الخفيف كالذي على نسائكم. الجيش المكون من المستعمرات.. العسكري المسلم على رأسه طربوش أخضر حفاظاً على دينه، والله العظيم! والعسكري الكافر برنيطة على رأسه، ولا ألزموا ولا أجبروا المسلمين أن يتزيوا بزيهم. فقد كانوا يفهمون معنى الدين، لكن اليهود هم الذين مسخوهم؛ من أجل أن يعلو فوقهم ويسودوا ديارهم وأرواحهم؛ ومن أجل أن تعود مملكة بني إسرائيل.فمن الليلة أرجو من السامعين والسامعات ألا يبيت أحداً والتلفاز في بيته، فالليلة يقرأ القرآن في البيت ويتلى كتاب الله وتجتمع الأسرة: أسمعنا يا أبتِ شيئاً من القرآن، أو أسمعيني يا أماه أو يا أختاه.يقرأ القرآن في البيت ويسمعون؟! الله أكبر. فلا مزامير ولا أغاني ولا رقص ولا.. ولا..؟ فهم إذاً مسلمون، أسلموا لله قلوبهم ووجوههم، فلا يحبون إلا ما أحب الله ولا يكرهون إلا ما يكره الله.قال تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وإيجادهما وفي أجزائهما ومكونات وجودهما آيات وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ؛ لحكم عالية ولقدرة عظيمة، سبحانك ما خلقت هذا باطلاً! الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ [آل عمران:191].. إذاً كيف يجلسون أمام تلفاز ويسمعون مغنية؟! (يذكرون) بصيغة المضارع دائماً وأبداً، (قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم) إذاً: كيف يوجد الباطل في بيوتهم أو مجالسهم؟! الذين يذكرن الله بقلوبهم وألسنتهم أو بقلوبهم مرة، وبألسنتهم وقلوبهم مرة أخرى على كل أوقاتهم قائمين كانوا أو قاعدين، أو نائمين على جنوبهم، موصولون بالملكوت الأعلى، فهل هذا مستحيل؟! فلم يستطع أحدنا أن يخلو مع ذكر الله ساعة، بل دقائق إما بقلبه ولسانه أو بقلبه أو بلسانه، وإن كانت الآية تدل على الصلاة عند الحاجة إليها إذا عجز، يصلي قاعداً أو جالساً، لكن ليست في هذا، فهذا عام، يذكرون الله قياماً في كل أوقاتهم.وهذه الصديقة عائشة تقول: ( كان الرسول صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحايينه )، وهذا شأن المؤمنين، تمشي معه تتحدث وتذكر الله عز وجل.. تجلسون تذكروا الله عز وجل.. تتناولون الطعام والشراب تذكرون الله.. تفترقون تذكرون الله..
    وجوب الجمع بين ذكر الله والتفكر في مخلوقاته عز وجل
    قال تعالى: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [آل عمران:191] ليسوا كالبهائم.. فهؤلاء يتفكرون بقلوبهم وعقولهم في خلق السماوات والأرض، فهذه الأجرام، وهذه الأفلاك، وهذه الأنوار، وهذه الأمطار، وهذه الكائنات.. من أوجدها؟ لم أوجدها؟فيزداد إيمانهم ويرتفع منسوبه إلى درجة اليقين وإلى عين اليقين، إلى علم اليقين حتى يصبحوا موقنون وكأنهم مع الله، ويقولون بعد التفكر وبعد النظر: رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا [آل عمران:191] أي: لهواً ولعباً، باطل بلا فائدة، وبلا نتيجة، وبلا مقصود حاشى لله عز وجل. قالوا: سُبْحَانَكَ [آل عمران:191] تنزيهاً لك وتقديساً عن كل ما هو نقص وأنت العلي الكبير.(سبحانك) أي: ننزهك يا ربنا عن العيب والنقص والعجز، واللهو واللعب والباطل، أن تخلق هذه العظائم في المخلوقات لا لشيء إلا لمجرد اللهو واللعب! حاشاك. ننزهك ونقدسك.ثم قالوا له: فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:191]، فبناءً على إيماننا ويقيننا وعلى عظمتك وجلالك وعلى إنعامك ورحمتك وإفضالك (قنا عذاب النار) لا تعذبنا به.آمنوا بالعالم الثاني ذو الشقين: علوي هو دار السلام، وفيه النعيم المقيم، وسفلي هو دار البوار والجحيم وفيه شقاء وعذاب أليم.آمنوا فقالوا: فقنا عذاب النار.فهم مع الله، فلا جلسوا ولا سكتوا إلا وهم يذكرون الله، فقالوا: رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ [آل عمران:192]، فلو قيل: لم يقيكم عذاب النار؟ لم تسألونه أن يحفظكم وأن يبعدكم عن عذاب النار؟قالوا: رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ [آل عمران:192]، فالعاقل لا يرضى بالخزي، والحي الذي يعي ويفهم ويصير وهو من أصحاب الألباب لا يرضى بالخزي. وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ [آل عمران:192]، هذا كلام من عندهم يذكر الله لنا.. و(ما للظالمين) بالشرك والكفر والإجرام، والذنوب والآثام؛ لأن الظالم هو الذي يضع الأشياء في غير موضعها.فالظلم: وضع الشيء في غير موضعه، فالذي يعبد غير الله بالاستغاثة والنداء والتقرب إلى هذا المخلوق، ووضع العبادة في غير موضعها، وأخذها من الله وهو المستحق لها؛ لأنه الخالق المدبر الحكيم، وأعطاها لـعبد القادر الجيلاني أو عيسى ابن مريم يكون هذا ظالم. ومثله بيت المؤمن.. فبدلاً من أن يذكر فيه الله ويتلى فيه كتابه، ويتحدث فيه عن الدار الآخرة وكمالها وجمالها، يأتي بعاهرة ترقص، ومغني يغني، وكافر يلوي رأسه ويتبجح، ونساء المؤمنات يشاهدنه! أعوذ بالله! لقد عاش المسلم قروناً ما يسمح لامرأته أن تفتح عينيها في رجل ينظر إليها، والحجاب ضرب حتى لا ترى المرأة، فكيف إذاً نأتي بشر الخلق وتعايش معهم وتضحك بأضاحيكهم؟!على كل فهذا حال ومكر اليهود فقد مددنا أعناقنا؛ لأننا ما قرأنا هذه الآيات ولا اجتمعنا عليها ولا سألنا ما معناها. رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا [آل عمران:192-193] قالوها صراحة ودعاهم رسول الله إلى الإيمان، وأنبياء الله، وأولياء الله، وكتب الله، وأعظمها القرآن الكريم: سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا [آل عمران:193] (أن) تفسيرية. أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ [آل عمران:193] أي: بخالقكم ورازقكم ومولاكم فَآمَنَّا [آل عمران:193]، فبناءً على هذا: فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ [آل عمران:193] فهؤلاء يتحدثون مع الله عز وجل، بلا حجاب ولا فاصل، وقصه الله علينا كما هو بالحرف الواحد، وهذا هو الإيمان اليقيني. فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا [آل عمران:193] الذنوب: جمع ذنب، الخطيئة التي يؤخذ بها العبد، كما يؤخذ الحيوان من ذنبه، والسيئات ما أساء بقول أو عمل إلى نفسي أو إلى غيري. فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا امحها.. استرها وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا أي: امحها ولا تذكرها لنا؛ حتى نتهيأ لدخول الجنة.ومطلب آخر: وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ [آل عمران:193]، فالذي يذهب إلى نيويورك أو إلى باريس أو إلى لندن فقط للترفه والحياة الطيبة -كما يقولون- فهذا لا يريد أن يموت مع الأبرار، بل يريد أن يموت مع الفجار والكفار، فلهذا لا يحل لمؤمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن ينزل بين الكافرين وأن يقيم بينهم، إلا من ضرورة وهي كالتالي:أولاً: أن يكون سفيراً، يحمل رسالة لدولة الإسلام يبلغها، أو يكون تاجراً يأخذ بضائع أو يفرغ بضائع ويعود، أو يكون طالب علم فقده في دياره، وحاجة المسلمين إليه تلح وتطالب، أو يكون مرابطاً يجاهد، وقد بينا ذلك في رسالة: (إعلام الأنام بحكم الهجرة في الإسلام) وقلنا: نحن ننادي الرابطة، ما تسمع هذه الرابطة، يا رابطة! اربطي بحق، كوني لجنة عليا يشارك فيها كل إقليم.. كل بلد إسلامي..
    تفسير قوله تعالى: (لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار ...)
    قال تعالى: لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ [آل عمران:198]، (لكن) استدراكية، الذين اتقوا خالقهم، الرب الخالق، الرب الرازق، الرب المدبر، الرب المحيي، المميت، المعطي، المالك لكل شيء. اتَّقَوْا رَبَّهُمْ [آل عمران:198]، أي: أتقوه بطاعته، وطاعة رسله، فالله يتقى بطاعته وطاعة رسله؛ لأن الله عز وجل يأمرهم، والرسول يبين لهم سبل السلام وطرق النجاة، والسمو والعلو بما يفعلون وبما يأتون، وبما ينهضون ويقومون به.فلا تفهموا من أن طاعة الله وطاعة الرسول إن شئتم صليتم وإن شئتم لا، وإن خشعتم أو لم تخشعوا، وإن شئتم زكيتم وإن شئتم لا، وإن شئتم طهرتم أنفسكم أو لوثتموها، فالله! ما هذا بالذي نتقي به الله عز وجل. نتقي الله بطاعته الكاملة وطاعة رسوله؛ لأن الرسول يبين ويشرح ويعلم ويبين المقادير ويبين الظروف وما إلى ذلك، فلابد من طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم.والاستغناء بالكتاب عن السنة يكون صاحبه كافر وضال وهالك، ومستحيل أن ينجو بالقرآن دون رسول الله؛ يقول الله عز وجل للرسول: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ [النحل:44]، فالصلاة ذكرها تعالى بكتابه. فما هي الصلاة؟! وكيف نركع؟ وكيف نسجد؟ وما أوقاتها؟ فالقرآن مجمل والرسول صلى الله عليه وسلم يبين، فجبريل عليه السلام نزل من السماء وصلى برسول الله حول الكعبة أربعة وعشرين ساعة وهو يعلمه الصلاة وكيفيتها وأوقاتها، فطاعة الله وطاعة الرسول بهما يتقى غضب الجبار، وبهما يتقى سخط الله، وإذا اتقينا غضب الله وسخطه فزنا برضاه وبحبه، فإذا رضي عنا وأحبنا أسعدنا، وأكرمنا، وأعزنا، ورفعنا.هذا التعقيب العظيم: لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلأَبْرَارِ [آل عمران:198]، فالحال التي تتقي بها غضب الله وسخطه وما ينتج عنهما من عذابه تكون بطاعة الله، وطاعة رسوله. فنطيع الله في كل ما أمر عبده أن يعتقده، ويعقده في قلبه، ولو يمزق، ولو يصلب، ولو يحرق ما يبدل ذلك المعتقد ولا يتخلى عنه.وطاعة الله في ما أمر به من الكلم الطيب، فتقول الكلمة التي أمر الله أن تقولها، ولو بكى الناس كلهم أو ضحكوا، وطاعة الله في الأعمال والأفعال التي نقوم بها: من الصلاة، إلى الرباط والجهاد، وكل فافعل فهنا الطاعة، وطاعة الرسول من طاعة الله، فليس هناك فرق: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ [النساء:80].ثم هذه العبادات، وهذه الأنظمة، وهذه الشرائع، هي سلم الرقي والسعادة في الدنيا والآخرة، فليست مجرد عبادات وخرافات وتأويل، فهذه أنظمة دقيقة من شأنها أن تعز وترفع المتقين.من آثارها: أن يسود أهل القرية المسلمة حب، وإخاء ومودة فيما بينهم، وأن يسودهم أمن وطهر وصفاء، فليست مجرد كلمة طاعة وتنفيذ الشريعة. لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ [آل عمران:198]، كما علمنا: لَهُمْ جَنَّاتٌ [آل عمران:198]، الأولون: مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ [آل عمران:197]، وهم الكفار، الفجار، الفساق، الذين ما انتظموا في سلك رضا الله وحبه.أما الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ [آل عمران:198]، (جَنَّاتٌ) فوق السماوات التي إذا رفعنا رءوسنا رأينا سمواً وعلواً، ونشاهد كواكب، ونشاهد شمساً وقمراً، وهذا كله من صنع الله عز وجل. فكوكب الشمس أكبر من كوكب الأرض بمليون ونصف مليون مرة، فمن ملأه ناراً؟ وما هي الغازات التي تحترق فيه؟طأطئ رأسك وقل: آمنت بالله.وفوق هذه السماء سماء أخرى.. سبع سماوات، ومن ثم تجد الجنات، ووصف هذه الجنات خالقها، وصانعها، ومعدها لأوليائه، وهو الذي وصفها بأدق وصف، يقول الله تعالى: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46]، ذَوَاتَا أَفْنَانٍ [الرحمن:48]، فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ [الرحمن:50]، فِيهِمَا فَاكِهَةٌ [الرحمن:68]، فيهما.. فيهما.. وصف دقيق، حتى الحور العين: حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ [الرحمن:72].إذاً: وعندنا شي آخر، وهو أن الرائد الأول محمد صلى الله عليه وسلم والله! لقد وطئها بقدميه الشريفتين، وشاهد حورها وقصورها وأنهارها، وقائده ورائده جبريل عليه السلام، ما عندنا خيالات أو أوهام كما يقول الهابطون والساقطون.يقول الله تعالى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى [الإسراء:1]، فمن كان يحلم بهذا أو يفهم أن شخصاً من مكة يصل إلى بيت المقدس في دقائق؟! وكيف يتم هذا؟!إسراء الله برسوله؟ ومن بيت المقدس إلى: سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى [النجم:14-15].إذاً: هو عاد ووصفها كما شاهدها، فهذه الجنات عرفنا أن آخر من يدخل الجنة يعطى مثل الدنيا مرتين، كوكبين.. قولوا اللهم اجعلنا من أهلها، ومعنى هذا: اللهم اجعلنا من المتقين، فإن استجاب الله لنا، وقال: أنتم من أهلها، والله ليتوب علينا، ويقودنا إلى التوبة حتى نتقيه، فسنن الله لا تتبدل.يقول الله تعالى: لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [آل عمران:198]، أي: أربعة أنهار، وصفهم الله سبحانه وتعالى في سورة محمد، إذ قال: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى [محمد:15]. فِيهَا أَنْهَارٌ [محمد:15]، أنهار: جمع نهر، وهذه الأنهار الأربعة هي بلايين، ولكن هذه أصناف الأنهار.أولاً: مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ [محمد:15].ثانياً: مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ [محمد:15]؛ لأن اللبن إذا بات في غير الثلاجة يصبح حامض.ثالثاً: وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ [محمد:15]، حتى ما تقول: خمر متعفنة كخمر الدنيا. لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى [محمد:15]، تجري بين القصور وتحت الأشجار، أبشروا إن متتم على لا إله إلا الله.قال: خَالِدِينَ فِيهَا [آل عمران:198]، الخلود: البقاء والدوام، انطوت العوالم ولم يبق إلا عالم علوي هو الجنة، وعالم سفلي هو جهنم، فقط، ولا فناء أبداً لا للعالم العلوي ولا للسفلي وهكذا أراد الجبار.قال: نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [آل عمران:198]، (النزل): الضيافة، فالآن يسمون الفندق النزل، وأصل النزل ما يعد للضيف، من طعام وشراب وفراش حتى يغادر، فالضيف تعد له نزله، وتهيئ له الفراش والطعام والشراب وما يحتاج إليه فهذا هو النزول، وتسمية الفنادق بـ(النزل) لا بأس به، لكن بالمقابل، وحتى نزل الجنة بالمقابل وهو الإيمان والعمل الصالح، وبالتقوى المكونة من إيمان وعمل صالح. نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [آل عمران:198]، إذاً: يعجز الواصفون عن وصفه، ما تستطيع أن تقدره أو تقنن؛ لأنه من عند الجبار عز وجل. وأخيراً يقول: وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلأَبْرَارِ [آل عمران:198]، وما عند الله فوق النزول هذا خير للأبرار. والأبرار: جمع بار، أو بر، وهو المطيع لله والرسول، الصادق في طاعته، المخلص فيها، الذي كثرت خيراته، وحسناته فأصبحت كالبر في ساحتها واتساعها؛ لأن البر ضد البحر. والأبرار كثرت صالحاتهم وحسناتهم وبذلوا ما لم يبذل غيرهم من الخيرات والصالحات فوصفوا بالبرور فكانوا الأبرار. أما المتقي فهو الذي يطيع الله في الأمر والنهي فله نزل عند ربه، لكن هذا اتسع نطاق بره وخيره، والمتقي هو الذي أطاع الله ورسوله فلم يعصيهما في واجب أوجباه ولا في محرم حرماه، وقد تكون حسناته قليلة. والبر البار: الذي يطعم الفقراء، المساكين، يكسو العراة، يداوي الجرحى، يبذل، يبذل.. يبذل الليل والنهار، زيادة على الواجبات، ولهذا: وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلأَبْرَارِ [آل عمران:198]، فأنت كن براً بحسب قدرتك.
    تفسير قوله تعالى: (وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم ...)
    وهنا حادثة حدثت.. فلما توفي النجاشي ملك الحبشة رحمة الله عليه، وكان إماماً في النصرانية وقائداً لها، وشاء الله أن يهاجر إلى الحبشة المهاجرون وعلى رأسهم جعفر بن أبي طالب ومجموعة معه، وقرءوا عليه سورة الكهف فبكى، ودخل في الإسلام، وبعثت قريش برجالها ليتسلموا الشاردين أو الفارين؛ فمنعهم وردهم خائبين.إذاً: مضت أعوام والرسول بالمدينة وتوفي أصحمة ملك الحبشة، فخرج الرسول صلى الله عليه وسلم بالمؤمنين إلى مسجد الغمامة، فكان ساحة وصحراء، وصلى عليه صلاة الغائب، فالمنافقون والمرضى قالوا: ما هذا يصلي على هذا الحبشي؟! مسيحي مات في بلاده، ما هذه الصلاة؟! فهذا طعن في اتجاه النبي صلى الله عليه وسلم.. وهذا المرض موجود في كل زمان ومكان، والذين لا أخلاق فاضلة لهم لابد أن يقعون في هذا، فأنزل الله تعالى: وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ [آل عمران:199]، (وإن) لتوكيد الخبر.. أي: اليهود والنصارى، لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ [آل عمران:199]، أي: أيها المؤمنون وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ [آل عمران:199] أي: من التوراة والإنجيل، خَاشِعِينَ لِلَّهِ لا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [آل عمران:199]، فدخل فيها عبد الله بن سلام ، ودخل فيها كل من أسلم من أهل الكتاب، وإن نزلت في النجاشي؛ لأن القرآن عام.فالآن لك أن تقول: ما من يهودي أو نصراني يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويدخل في الإسلام فيقيم الصلاة ويؤتي الزكاة، ويبعد عما حرم الله إلا كان من هؤلاء الوارثين للجنة، فلا فرق بين عربي وعجمي، أبيض، أسود، كلها أول وآخر، كلها لا قيمة لها، وإنما من زكى نفسه، وطيبها، وطهرها، وأصبحت كأرواح الملائكة أصبح أهلاً لأن يرفعه إليه، وينزله بجواره في دار السلام، ومن خبّث نفسه ولوثها وعفنها فأصبحت كأرواح الشياطين ولو كان ابن النبي أو أباه ما دخل دار السلام.والحقيقة هذه يتجاهلها المغرضون والمبطلون، وينسون أن آزر والد إبراهيم الخليل في جهنم، ونسوا أن امرأتا: نوح ولوط، خانتا نبيين رسولين، وغشتهما وخدعتهما هما في جهنم، وفوق هذا كأنكم برسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو في طريقه في مكة إلى المدينة، قال لأصحابه: ( أذن لي أن أزور قبر أمي، فمر بها ووقف يبكي فسألوه، فقال: استأذنت ربي في أن أزور قبر أمي فأذن لي، واستأذنت في أن أستغفر لها فلم يأذن لي فبكوا جميعاً )، تستغفر لشخص مات نفسه خبيثة منتنة، من يدخله دار السلام؟ونزل القرآن: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى [التوبة:113]، الهابطون يقولون: هذا شيء آخر، أم الرسول في الجنة.أما الشيعة والروافض قالوا: أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة، وعبد المطلب وأبو طالب .الشاهد عندنا: هذا شأن من يعرض عن كتاب الله ولم يدرسه ولم يجتمع عليه، وما أصابنا من ضعف وشر وخبث وظلم وفساد وهبوط نتيجة جهلنا بكتاب الله. أبعدونا كل البعد فأصبحنا نقرأ على الأموات.وأبرهن ونقول: كم من مرة نكون جالسين في المسجد فيمر بنا شخص حافظ القرآن، فنقول له: من فضلك اقرأ علي شيء من القرآن!!أو نقول: نحن عملة موظفون في دائرة، إذا استرحنا فهل نقول: أيكم يسمعنا شيء من القرآن؟ كيف إذاً نقرأ القرآن ونفهم مراد الله منه وما فيه من تعاليم وهدى؟وفوق ذلك من الحجج والبراهين، لقد خمت ديار المسلمين بالخبث والظلم والشر والفساد والإجرام نتيجة بعدهم عن نور الله وهدايته، ما أقبلوا على الله في صدق، وبعدوا عن بيوت الله وكتاب الله، وما يوجد من تعليم ومدارس لا تجزي؛ لأنهم ما أرادوا بها وجه الله، والبرهنة عندنا كثير في هذه المسائل.فمتى نعود؟ الباب مفتوح، فقط نصدق الله في أننا مؤمنون، ونأخذ بحزم أنفسنا، فإذا دقت الساعة السادسة مساءً يقف دولاب العمل، فلا دكان، ولا متجر، ولا مقهى، ولا مصنع، ولا مزرعة، ولا عمل، ولا سيارة.. الكل يقف.ويأخذ أهل الحي من أحياء المدينة أو أهل القرية يتطهرون ويغيرون لباسهم، ويأخذون نساءهم وأطفالهم، إلى بيت ربهم، والرب ينظر إليهم، انظر كيف أقبلوا علي، تركوا دنياهم وتخلوا عنها وجاءوا يستمطرون رحماتي ويطلبون رضاي، وما لدي وما عندي، فيجلسون جلوسنا هذا بعد صلاة المغرب، فليلة آية من كتاب الله يتغنون بها، فتحفظ وتحشى في الصدور، للصغير والكبير، للمرأة والرجل، ويفهم مراد الله منها والمطلوب، والعزم على العمل إن كان واجب فعلنا، وإن كان محرماً، تركنا واجتنبنا.والليل الآتية حديثاً من أحاديث الرسول يحفظ حفظاً حقيقاً، ويشرح ويفهم المؤمنون والمؤمنات ويطبقون العمل؛ ما يمضي عليهم سنة إلا وهم كأصحاب رسول الله كالملائكة. ولن تجد أي جريمة في القرية.أما قال تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28]، فكل الجرائم والموبقات من الجهل وظلمته في النفس، فليست من العلم ومعرفة الله، وهل هذا يشقينا ويتعسنا، ويوقف العمل؟قلنا: الذين تقتدون بهم اليهود والنصارى.. ادخل باريس، ادخل برلين أو لندن، فالساعة السادسة يقف العمل، ونحن يقف العمل، وإلى أين يذهبون بأطفالهم ونسائهم؟ إلى المقاصف، إلى المراقص، إلى دور السينما، إلى اللهو وإلى الباطل.ونحن ماذا ما نصنع؟ فكم سنة ونحن نبكي هذا البكاء؟ ما استطاع أهل قرية ولا حاكم يشرح هذا القانون ويلزم به؛ لتعود هذه الأمة إلى مسارها الأول، بلا تكلفة، ولو طبق هذا لاستغنت الأمة عن نصف الميزانية، وأقسم بالله على ذلك، والذي راتبه عشرة آلاف والله! لاتسعته وفاضت عنه، وأنفقها في سبيل الله، لما يدخل النور في القلوب، أما مع الظلمة والهوى، والشهوة والتكالب على الدنيا لن يكفينا شيء، فالآن السرقات والجرائم والتلصص، ولنصبح عالم هذه الأمة بالإيمان الحق والإسلام الصحيح، وهذا يأتي من طريق الإقبال على الله وتعلم الهدى، ولن يأتي بما نحن عليه.معاشر المستمعين! بلغوا هذه الدعوة؛ حتى نسمع من القرية الفلانية أصبحوا يجتمعون كلهم من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء كل ليلة ونزورهم، وبعد عام نسأل: كم جريمة ارتبكت؟ ولا جريمة. وكم من فقير يبكي جوعاً؟ ولا فقيراً.وكم من عارٍ يمشي بالناس بالعارية؟لأن هذا هدى الله ونور الله، مستحيل أن يتخلف.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #223
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة آل عمران - (81)
    الحلقة (222)

    تفسير سورة آل عمران (83)


    إن عباد الله المؤمنين لم يؤتوا شيئاً خيراً من الصبر، فحياة العبد المؤمن في كل تفاصيلها بحاجة إلى الصبر؛ فصبر على طاعة الله سبحانه، وصبر عن معاصي الله، وصبر على المحن والبلاء، ثم مصابرة أعداء الله والرباط في سبيل الله؛ طمعاً بما عند الله عز وجل لعباده المجاهدين في سبيله، والباذلين أنفسهم وأموالهم في مرضاته، لذلك فقد كان آخر هذه السورة دعوة الله عز وجل لعباده إلى الصبر والمصابرة والتقوى؛ لأن ذلك هو سبيل الفوز والنجاح والفلاح.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا...)
    إن الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات في أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:معشر الأبناء والإخوان المستمعين! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل.وقد انتهى بنا الدرس إلى هذا النداء الإلهي، من خاتمة سورة آل عمران، وهو قول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200]، فهذه خاتمة سورة آل عمران ذات المائتي آية، وختمت بهذه الآية الكريمة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200]. ‏
    خصوصية مناداة الله سبحانه وتعالى بـ(يا أيها الذين آمنوا) للمؤمنين دون غيرهم
    إن من إكرام الله تعالى لنا، أن نادانا بعنوان الإيمان في كتابه العزيز، نحو تسعة وثمانين نداء، إذ النداءات تسعون، أحد النداءات: يا أيها النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ [الطلاق:1]، والمنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمطلوب والعمل نحن المؤمنين، إذا طلقتم النساء، فبين لنا كيف نطلق، وكيف يعتد نساؤنا، وكيف نراجع وكيف.. إلى آخر ما جاء في أحكام الطلاق والعِدد.إذاً: ما السر بندائنا بعنوان الإيمان؟ علم المستمعون والمستمعات: أنه الحياة، المؤمن حي، والحي خلاف الميت، فالحي يسمع النداء ويجيب، إذا أمر وكان قادراً على الفعل فعل، وإذا نهي وزجر ازدجر وترك، وإذا عُلم علم، وإذا حذر حذر، وإذا بشر فرح واستبشر؛ وذلك لكمال حياته.ومن هنا قررنا أن غير المؤمنين أموات، والبرهنة القاطعة هي أننا لا نكلفهم وهم في ذمتنا وتحت رايتنا، ولا نكلفهم بصيام ولا صلاة، ولا حج ولا عمرة ولا جهاد؛ لأنهم بمنزلة الأموات، فإذا نفخت فيهم روح الإيمان، وقال أحدهم: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، سرت الروح في جسمه، العين تبصر، الأذن تسمع، اللسان ينطق، اليد تأخذ وتعطي، والرجل تمشي؛ وذلك لكمال حياته.فمن هنا نادانا مولانا تسعين نداءً، استولت هذه النداءات على كل متطلبات حياتنا نحن المسلمين، حياة السعادة والكمال، ومع الأسف ما عرف هذا المسلمون، ولا دروا ما به وما فيه، وها نحن مع هذا النداء، وهو آية واحدة، فلنتدبر ما يحتوي عليه هذا النداء.
    معنى قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا)
    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:200]، يا من آمنتم بالله رباً لا رب غيره، أي: خالقاً رازقاً مالكاً مدبراً لا رب غيره، وآمنتم بالله إلهاً، أي: معبوداً لا معبود يستحق العبادة سواه؛ لأن الذي لا يخلق ولا يرزق، ولا يحيي ولا يميت، ولا يعطي ولا يمنع، ولا يضر ولا ينفع، دعاؤه والانحناء بين يديه، وتقبيل رجله، والركوع له عبث، لا يصح أبداً. فدعاء من لا وجود له، ودعاء من لا يسمع دعاءٌ غير معقول ولا مشروع، ولا يصح عقلاً، وكذلك دعاء من لا يقدر على إعطائك ما تطلب لا يجوز، ويكون دعاءك عبثاً، ودعاء من لا يقدر على إنقاذك وتخليصك من محنتك لا يجوز. فإذا مررت أمام منزل خرب وليس فيه سكان، ورأيت فقيراً ينادي: يا أهل البيت أطعموني، يا أهل الدار إني جائع، ظمآن، أنقذوني، ستقول لهذا الفقير المنادي: يا عبد الله! البيت خرب ليس فيه أحد، ولو تبيت طول الليل تنادي لن يسمعك أحد، اذهب إلى البيت الذي فيه أهله يسمعون ندائك ويعرفون حاجتك، ويقدرون على إنقاذك وإعطائك.ومن صور هذا النداء في حياتنا، نداء الذين يقفون أمام الأضرحة والقباب وقبور الصالحين وينادون ويستغيثون ويطلبون، حالهم كحال هذا الفقير الذي أمام بيت خرب ليس فيه سكان وهو ينادي ويطلب، فلا فرق بينهما؛ لأن الميت لا يسمع.مثلاً: لو فرضنا أنه سمعك عبد القادر أو فلان أو فلان.. في قبره فلن يمد يده لك بالعطاء، ولن يقدم لك كلمة ينصحك بها. فسؤاله إذاً لعب وعبث، ومع هذا ما زال بعض المسلمون إلى الآن يستغيثون ويدعون وينادون أمواتاً، غير أحياء؛ بسبب الجهل وظلمته، فلم يعلمهم أحد، ولم يجلسوا بين يدي أحد من العلماء يعرفهم بربهم حتى يعرفوه حق معرفته. فماذا ترجو منهم؟ فلابد من هذا التخبط والجهل والضلال، فمن أراد إنقاذهم فليعمل على جمعهم بين يديه وتربيتهم، وبعد ذلك يتأكد أنهم لا يدعون غير الله، ولا يستغيثون بسواه أبداً؛ علموا.يا من آمنتم بالله رباً وإلهاً! وآمنتم بالقرآن كتاباً يحمل الهدى والنور! فاستنارت قلوبكم وعرفتم الطريق إلى ربكم، من خلال ما حواه هذا الكتاب المنير، هذا النور الإلهي، فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا [التغابن:8].يا من آمنتم بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم رسولاً! مرسل إليكم ليعلمكم ويبين لكم الطريق، ويهديكم إلى سبل نجاتكم وسلامتكم.
    من أنواع الصبر: الصبر على طاعة الله ورسوله
    يا من آمنتم بلقاء الله والوقوف بين يديه، وسؤالكم عن الذرة من الخير أو الشر، والجزاء العادل في تلك الساعة؛ أنتم الأحياء بسبب هذا الإيمان يأمركم مولاكم بالصبر، اصْبِرُوا [آل عمران:200]، صبر يصبر صبراً على شيء تحمل، ولم يفرط ولن يفرط، وقد علمتم أن للصبر ثلاثة مواطن: - صبر على طاعة الله ورسوله في الرخاء والشدة، في اليسر والعسر، في الغنى والفقر، في الحرب والسلم، بحيث لا تسمح لنفسك بأن تعصي الله ورسوله بترك واجب أوجباه، وعلمت أن هذا الأمر واجب الفعل ويحرم تركه؛ لأنه يزكيك ويهيئك لسعادتك، تركه يرديك ويشقيك، فالنفس تتململ وتتضجر إذا لم تحملها على أن تصبر. فلابد إذاً من أن تصبر وتأمر نفسك بالصبر على طاعة الله بفعل ما أمر به وأوجبه من العقائد والأقوال والأفعال والصفات والذوات، حبسها على الصلاة لا تفارقها، حبسها على بر الوالدين لا تعقهما، حبسها على ملازمة ذكر الله ما تتركه، جاهد والزمها ذلك هذا موطن، صبر دون معاصي الله والرسول، فالمعصية لا تقربها.والمعاصي: ما حرم الله ورسوله من زنا، من ربا، من عقوق الوالدين، من الغيبة، من النميمة، من الخيانة، من الغش، من الخداع، من الكبر، من العجب، أنواع المحرمات.فعبد الله المؤمن مأمور أن يحبس نفسه دون تلك المعاصي، ولا يأذن لها ولا يسمح لها أن تقرب معصية من تلك المعاصي، فكما تحبس طفلك في البيت حتى لا يخرج، وكما تحبس دابتك حتى لا تهرب كذلك تحبس نفسك؛ حتى لا تعدو إلى تلك المعصية فتقارفها، فحبس النفس دون معاصي الله ورسوله تتململ النفس وتتضجر وتدفعك وتحاول أن.. وأنت كالأسد لا تبال بتخبطها وحيرتها وشهواتها وأهوائها.ولا تقل: هذا متعذر، فالفعل قد تعجز عنه، أما الترك ففي الترك راحة، فلو أمرت أن تشرب محرماً هذا فعل صعب، فلن تستطيع أن تشرب سم، لكن كون قيل لك: لا تشرب، أي كلفة في لا تشرب؟ في الترك راحة يقينية، لكن الفعل قد يحتاج إلى جهد وبذل طاقة.وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا، فقال: ( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم )، أي: ما أطقتم وقدرتم على فعله، وما عجزتم عنه فليس عليكم شيء، ( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم، وما نهيتكم عنه فاجتنبوه )، معنى: (اجتنبه): لا تُقبل عليه، اجعلوه جانبك، لا تُقبل عليه بوجهك لتأتي وتفعله، اجعله جانب من جوانب الحياة. ولم يقل: وما نهيتك عنه فاجتنبوا ما استطعتم، فلن يقول هذا عاقل؛ لأن الترك فيه راحة. فلما تجلس مع إخوانك، هل ستشعر بالإعياء والتعب والمشقة إذا ما اغتبت فلان، وقلت: فلان صفته كذا.. وسلوكه كذا.. كذا.. كذا..؟ نعم ستجد المشقة حين تلزم الصمت، أما أن تترك ففي الترك راحة.( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم، وما نهيتكم عنه فاجتنبوه )، والله عز وجل يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وبيان ذلك: دعينا إلى الجهاد، فالمريض والأعرج والأعمى لا يجب أن يخرجوا للجهاد؛ لقوله تعالى: لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ [النور:61]، وهذا في الجهاد فقط.وفي الإنفاق: فصاحب المليون ينفق الألف، وصاحب الألف ينفق الريال، والذي لا ريال له لا يجب عليه شيء؛ لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].وهذه الصلاة عماد الدين، معراج السمو والرقي إلى لملكوت الأعلى، فإذا كنت قادراً على أن تصلي قائماً صليت قائماً، فإن مرضت صليت قاعداً، فإن عجزت عن القعود صليت على جنبك، وبهذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع أنها الصلاة مناجاة الرحمن عز وجل.هناك كلمة؛ عسى الله أن ينفع بها -وإن لم أنتفع أنا بها- فمن منا يدخل في الصلاة يعلم ويشعر -حقيقة- أنه يتكلم مع الله، ويجد لذة كما يتكلم مع فلان؟! هذه ألهمتها وأنا أبكي، ومن ثم عرفنا ما علة هذا الجفاف، فلما تتكلم مع شخص، كيف حالك وأنت تتكلم معه؟ فهل يكون قلبك هنا أو هناك، ويخطر ببالك شيء وأنت مقبل تطالبه: يا فلان لا تقعد هنا، يا فلان لم ما جئت؟!فالذي يصلي ولا يشعر بهذا الشعور وأنه يتكلم.. والله يسمعه وبين يديه، ما يجد فائدة في صلاته، ولا لذة لها ولا قيمة، وهذا الذي أصابنا وما شعرنا به. كيف أنا أتكلم معه ولا أشعر أنه يسمعني ولا أتأدب معه في مكالمته؟!كلنا نصلي وكأن الله غائب عنا، وإن كنا نعلم أن الله نصب وجهه لنا، لكن ليس شعور حقيقي بأننا نتلذذ بالكلام معه عز وجل، ولا نفرح ونسر أننا نتكلم معه عز وجل. قال تعالى: وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ [آل عمران:199]، خشع: أي: ذل وانكسر واضطرب، وتحرك جسمه وارتعد؛ لأنه بين يدي الجبار، بين يدي الواحد القهار، فهل عاملنا الله بهذا الخشوع؟ فلهذا فقدنا سر هذه الصلاة، وأصبح الجفاف واليبوسة كأننا ما نصلي، كالذي يأكل وكأنه ما أكل، شرب وكأنه ما شرب.قال تعالى: خَاشِعِينَ لِلَّهِ لا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:199]، أي: لا يبيع دينه بدنياه، ولا يبيع آخرته بحياته ودنياه، ما يبيع الآخرة بالدنيا، سواء كان يفتي بالباطل من أجل أن يأخذ ثمن على فتاواه، أو يزين للناس الباطل والحرام؛ من أجل أن يرضوا عنه ويوافقوه على ما يريد، كمن يقبل على دنياه فيستحل محارم الله عز وجل، اشترى بآيات الله ثمناً قليلاً؛ لأن آيات الله أحكامه وقوانينه وشرعه.
    من أنواع الصبر: الصبر على الابتلاء
    من مواطن الصبر: أن تجاهد نفسك وأن تحبسها على طاعة الله ورسوله بفعل الأمر، فلا تتهاون في فريضة ولا واجب أوجبه الله ورسوله، وإن فشلت وعصيت الله وما صبرت فلست بصابر، احبس نفسك عن معاصي الله ورسوله ولا تسمح لها أن تقول كلمة سوء، أو تنظر نظرة سوء، أو تأكل لقمة حرام، وبذلك تكون قد أطعت الله وتهيأ للجزاء بعد ذلك.ومن مواطن الصبر على الابتلاء، إذ ما منا أحد إلا ويبتلى طال الزمان أو قصر، يقول تعالى: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً [الأنبياء:35]، أي: اختباراً، وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35]، أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ [العنكبوت:2]، حسبانهم باطل.الصبر هنا: على البلاء، فإن كان فقراً اصبر عليه، ولا تمد يدك إلى مال أخيك، أو مال عدوك، لكونك فقيراً أو محتاجاً، تسرق وتغصب وتسلب وتأخذ، ما صبرت، ابتليت بالمرض، لا يسمع الله منك كلمة تدل على عدم رضاك بالله وما ابتلاك به، لا تقل: إلا الحمد لله، سواء اشتد الألم أو عظم أو خف وهان، أنت ذاك عبد الله، فلتكن نفسك راضية مطمئنة بما ابتلاك الله به، ولا مانع أن تتناول الأدوية المأذون فيها، المشروعة، متوكلاً على الله، وأنت تعلم أن الشفاء بيد الله، إن شاء شفاك، وإن شاء لم يفعل، هو العليم الحكيم، لكن تسخط وتصرخ وتقول: و.. و.. هذا الضجر والسخط يتنافى مع الصبر على البلاء.قد تبتلى بموت أعز عزيز لديك، فلا يسمع الله منك كلمة تسخط، ولا تضجر ولا تململ، ولكن قل: إنا لله وإنا إليه راجعون، والحمد لله، فهذه هي الكلمة التي لا تفارق المؤمن، وهو يعلم أن السخط والتضجر لا يفيدانه شيئاً، ولا يغنيان عنه من الله شيئاً، الأمر الذي ينتفع به ويكتسب الخير، هو أن يفوض الأمر لله، ويقول: حسبي الله ونعم الوكيل، إنا لله وإنا إليه راجعون، فالذي صبر في هذه المواطن الثلاثة أصبح أكمل الناس.صبر على الطاعة ما رأيته يعصي الله، لا بفعل.. لا بترك ولا بفعل.صبر على البلاء كيف ما كان، فقراً أو مرضاً أو موتاً أو غربة أو تعباً أو مشقة أو عمل دائماً كلمة: الحمد لله لا تفارقه.وهذه ميزة لهذه الأمة منذ أن كانت تعرف هذه الأمة في الكتب الأولى في الإنجيل والتوراة، تعرف بأمة الحمد، فلو سألت يهودياً أو نصرانياً، فقيراً أو مريضاً: كيف حالك؟ فلا يعرف كلمة (الحمد لله) ولا يسمع بها. ولو سألت مؤمناً وإن كان عامياً: كيف حالك؟ يقول لك: الحمد لله، فلا تفارقه، فالحمد والثناء والجمال لله عز وجل.اللهم ثبتنا على الصبر.
    الفرق بين الصبر والمصابرة
    قال تعالى: وَصَابِرُوا [آل عمران:200]، فالصبر غير المصابرة، والمصابرة أن يكون عدوك أمامك، والسيف في يده، وأنت أمامه والسيف في يدك، وأنت تتمايل تتحين الفرصة لضربه وهو كذلك، فإن أنت صابرته غلبته، وإن ما صابرته فشلت وغلبك في الصبر وقتلك.ويرى: أن عنترة بن شداد العبسي المعروف عند العرب والعجم شاعت شهرته وطار صيته في العالم في بطولته، ما بارزه ولا قاتله بطل إلا هزمه، فسألوه يوماً: ما سر هذه البطولة وهذا الانتصار؟ قال لهم: كل ما في الأمر أنني أصابره حتى ينهزم. لا أقل ولا أكثر، كلما أشعر بالضعف أتقوى بالصبر، وهو كل ما يشعر بالضعف يتقوى ثم ينهزم أضربه.فهذا عنترة بن شداد العبسي مضرب المثل في البطولة، فسألوه: كيف تنتصر دائماً؟ قال: ما هناك شيء أتفضل به على غيري، عضلاتي، بنيتي، بدني كغيري، أضعف من كثير من الذين يقاتلهم، كل ما في الأمر: أنني أصابرهم كلما يحاول نحاول نحاول.. نصبر فينهزم قبلي، لما يضعف أضربه وأنتصر عليه، هذه حقيقة.وقوله تعالى: وَصَابِرُوا [آل عمران:200]، هنا: المصابرة في وجه العدو، وأعداؤنا هم: الشهوة العارمة، والنفس الأمارة بالسوء، والدنيا بزخارفها وألوان متعها، وأبو مرة إبليس عليه لعائن الله أكبر هذه الأعداء، يقول تعالى: إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ [فاطر:6]، أي: اجعلوه عدواً حقيقاً.(وَصَابِر ُوا)، هذه في حال السلم، لسنا في صراع بين المشركين والمؤمنين، فليس هناك حرب بيننا وبين الكافرين، ولكن هنا نصابر الشهوات العارمة، ونهزمها، وما تدفعنا وتهزمنا لأن نرتكب الخبث والمعصية والجريمة، نصابر الدنيا الغرارة، الخداعة بزخارفها، لا تعمينا ولا تصمنا ونعرف حقيقتها وزوالها وخبثها، ولا نبالي بها، ولا نعصي الجبار من أجلها، ولكن نعصي النفس الأمارة بالسوء، كل ما تزين لك قبيحاً شينه في وجهها، وكل ما تميلك إلى كذا مل إلى كذا وتخل عنها حتى تمد عنقها وتستسلم، جاهد، صابر.إذا الشيطان زين لك كلمة وحسنها لا تقلها، وحسن لك لقمة لا تلقمها ولا تبتلعها فهو عدوك، فهنا الميدان ميدان مصابرة، ومصابرة الميدان الجهاد ضد الأعداء، وهم الكفار فكلهم أعداء الإسلام والمسلمين، أهل الكتاب والمجوس، والمشركين والملاحدة والبلاشفة وكل الدنيا، فكيف نصابرهم؟ أولاً: إذا أعلنت الحرب ودخلت قواتنا أو رجالنا الميدان لا ننهزم، ولا نعطيهم ظهرونا، ولا نوليهم أدبارنا، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ [الأنفال:15]، لم يقل: لا تعطوهم ظهوركم، ولكن جاء بكلمة ما يطيقها الحر، فلا تعطوهم أدباركم، وتفرون أمامهم وتعطوهم ظهوركم. فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ * وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ [الأنفال:15-16]، اللهم إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [الأنفال:16]؛ تحقيقاً لمبدأ (وَصَابِرُوا)، فكيف تنهزم أمامهم وأنت ترغب في الاستشهاد والموت، وأنت تريد السماء، والملكوت الأعلى والدار الآخرة، وهذا الحيوان الميت أمامك، كيف تنهزم أمامه؟!وهنا من ذكريات التاريخ لطيفة، مسجل عند الأوروبيين أيام بداية العثمانية، حاملة راية الإسلام وهي تفتح في شرق أوروبا وتغلغلت إلى البوسنة والهرسك -كما تقولون-، يقولون: كان الجندي العثماني يربط نفسه مع المدفع، ويضرب.. ويضرب .. حتى تنفد الطلقات، فيأتي العدو فيقتله وجهاً لوجه، ولا يعطيه دبره؛ عملاً بقول الله تعالى: فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ [الأنفال:15]، حتى أصبح يضرب بهم المثل في القوة، أتاتورك القوة التركية، أيام كان الإسلام يعمر قلوبهم وفاضت أنواره على كل أحاسيسهم ومشاعرهم، عرف هذه العدو فكاد لنا ولهم، فأهبطهم إلى الأرض، وأفقدهم الإيمان، وأفقدهم المعرفة بالله، وهو كما تشاهدون.(وَصَابِ رُوا): حرام عليك أن تنهزم، فالمسلم ما ينهزم، أمره الله أن يصابر عدوه حتى يستشهد أو يقتل عدوه، هذا في كل ساحات المعركة، (وَصَابِرُوا) عدوكم تغلبوه بالصبر، فتغلبوه في الحرب.
    فضل الرباط في سبيل الله
    قال تعالى: وَرَابِطُوا [آل عمران:200]، المرابطة هي: أن ثغورنا في حدود ديارنا سواء الضيقة أو الواسعة، يجب أن نرابط فيها، وكان المؤمن لا يأخذ أجراً من السلطان، يقول لأم أولاده: أعدي لي طعام شهر، سويق أو التمر أو الخبز الجاف وفراشه على ظهره ويمشي إلى الثغر، يبيت راكعاً ساجداً يدعو الله، ويعيش على ذلك الشغف من العيش، ويظل لمدة شهر وهو يحرس ديار الإيمان والإسلام، ثم يعود.وكم من تراهم ذاهبين وراجعين لا أجرة ولا وسام ولا شرف، فقط في سبيل الله، ويتخرجون ربانيين الذي ينقطع إلى الله في الليل والنهار، في مكان لا زخرف فيه ولا طعام ولا شرب، لمدة أربعين يوماً يصبح ولي الله.هذا الرباط الآن انتهى، لكن حل محله الثغور، جمع ثغرة، الثكنات جمع ثكنة، فمع من نتكلم؟ مع ثلاثة وأربعين دولة. من قسم المسلمين؟ فكيف دولة الإسلام تصبح نيفاً وأربعين دولة؟! أأذن الله في هذا؟ أهذا يسعدنا؟! أهذا يعزنا؟! أهذا يحفظ ديننا؟! والله ما كان في الكل.فالثالوث الأسود هو الذي فرقنا وشتتنا، حين مددنا أعناقنا واستجبنا له، الجهل هو جهلنا أولاً، واليوم كنت أسمعكم القانون تفسير القرآن صوابه خطأ وخطؤه كفر، إياك أن تقول قال الله، فحرموا أمة الإسلام من كتاب ربها، وإذا لم تهتد أمة الإسلام كتاب الله وسنة رسوله، فإلى ما ستهتدي؟ فلا توجد الهداية والنور إلا في القرآن الكريم.فتأمروا على القرآن الكريم وحولوه إلى الموتى، فكنت لا تسمع القرآن يقرأ إلا في بيت الميت فقط، حتى أصبحت العاهر البغي إذا ماتت في دار البغي أو البغاء، يؤتى بأهل القرآن ويقرءون ويأخذون الطعام والفلوس. فهل هذه هي أمة الإسلام؟ وإن عجبت وقلت: كيف؟الجواب عندنا بسرعة: فقد استعمرتنا أوروبا وأذلتنا كيف حكمنا الكفر وسادنا؟! فهل نحن ربانيون أولياء الله؟! لا والله! ما كان هذا، وأماتونا بهذا السحر العجيب.اللطيفة: ذكر الشيخ رشيد رضا في المنار عند قوله تعالى: يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا [آل عمران:199]، قال شيخ من كبار علماء الأزهر، سمتاً واستقامة وصلاحاً وعلماً أعلن في مجلس الأزهر، قال: الذي يدعي أنه يعبد الله بالكتاب والسنة زنديق. فلا يتعبد الله إلا بالفقه وما دونه علماء الإسلام الفقهاء، أما الذي يدعي أنه يعبد الله بالكتاب والسنة زنديق، في أعظم مجلس في العالم الإسلامي. رد عليه الشيخ، قال: الذي يدعي أنه لا يعمل بالكتاب والسنة زنديق، وقلنا: والله! زنديق؛ تأييد للنظرية الأولى تفسير القرآن خطأ، صوابه خطأ وخطأه كفر، ما تقول: قال الله وقال رسوله، قال سيدي فلان، قال شيخنا، قال كذا.. فأماتوا الأمة، وقطعوها عن الروح والنور، وماتت كما علمتم وشاهدتم.(وَرَابِ طُوا)، الآن نقول: يجب على هذه الدويلات أن تجتمع وأن تبايع إماماً واحداً، وأن تكون الدويلات ولايات، والمسئولون فيها إن كانوا صلحاء يكونون ولاة، وإمام المسلمين واحد، وحدود المسلمين شرقاً وغرباً هي ديارهم، ثم في تلك الحدود تقام الثكنات، ويرابط رجال الإيمان والإسلام.فالآن لا يوجد سيف ورمح، بل يوجد الصواريخ الممتازة، والطائرات النفاثة، الهياجة، السلاح المدمر، ذاك الذي يكون في حدود ديار العالم الإسلامي، ويجب أن نكون أكثر منهم عتاداً وسلاحاً، وما اشتريناه اليوم نصنعه غداً، ويجب وإلا ما أطعنا الله في قوله: (ورابطوا)، فأي رباط هذا؟ فلو تريد أوروبا أن تحتل أي دولة إسلامية لاحتلتها خلال أربعة وعشرين ساعة، فالأمة مفرقة وممزقة، وتمزقت عقيدتها وسلوكها وآدابها ولا يلام أحد على آخر، تدبير الله فقط.فيجب أن نعلم أننا عصاة فاسقون عن أمر الله، إذا لم نصبر، إذا لم نصابر، إذا لم نرابط فهذه أوامر الله.
    الصبر والمصابرة وتقوى الله عز وجل سبيل الفلاح
    وأخيراً قال: وَاتَّقُوا اللَّهَ [آل عمران:200]، وبعد ذلك: لتفلحوا في الدنيا بالعز والكمال والسعادة والطهر والصفاء، وفي الآخرة بالنجاة من النار ودخول الجنة دار الأبرار. وَاتَّقُوا اللَّهَ [آل عمران:200]، كيف نتقي الله عز وجل وهو العلي الأعلى وأنت العظيم، فلا قدرة لنا على أن نتقي غضب الله وعذابه، فتقوى الله بمحبته ومخافته، فالله سبحانه وتعالى هو الذي يطعم ويسقي، ويحفظ ويكلأ وخلق كل شيء من أجلنا، وبيده سبحانه كل شيء، فهو الذي يسلب الحياة والمال. فاتقي الله يا عبد الله! بأن تحبه وتخافه، فلا تخرج عن طاعته.فالذي لا يعرف محاب الله، ولا كيف يؤديها لله، ولا يعرف مساخط الله يستحيل أن يكون من المتقين، فلابد من العلم، فإذا لم تعرف ما يحب الله من الاعتقاد والقول والعمل، والصفات والذوات، إذا لم تعرف ما يكره الله ويغضب من أجله من السلوك، من النيات، من الأقوال من الأعمال، فكيف إذاً ستتقي الله عز وجل؟لابد إذاً من العلم، قولوا: يكفي ما نحن عليه، أين آثار العلم؟ نعود من حيث بدأنا إن أردنا أن نعود، قف يا عبد الله! وانظر إلى هذا المجلس، من صلاة المغرب إلى أذان العشاء ورجالنا، ونساؤنا وأطفالنا مصغين يستمعون، كل ليلة وطول العام في كل قرية في كل حي في العالم الإسلامي، هذا والله طريق العلم والحصول عليه.أهل القرية ينتدب بعضهم بعضاً هيا نعود إلى الله عز وجل، إلى متى ونحن في هذا العار والخزي والبوار؟!يا معشر إخواننا! لا يتخلف من غد أحد عن المسجد، حان وقت الساعة السادسة أخذ المسلمون يحملون نساءهم وأطفالهم إلى بيت ربهم، في كل حي وفي كل قرية، في المملكة، في الجمهورية.. لا تجد شخص إلا وهو في بيت ربه يتعلم الكتاب والحكمة، فهل سيبقى جاهل أو جاهلة؟بدون قلم ولا كتاب، عرفوا وإذا عرفوا يرضون بأن تأكلهم النار، ويحل بهم الخزي والعار؟ والله! ما يرضون من عرف ما يقبل التلوث بحال من الأحوال، ومن ثم لا زنا، ولا خيانة، ولا كذب، ولا سرقة، ولا عجب، ولا سخرية، بل صفاء، وطهر كامل، ما شاء الله، آمنا بالله، ما دفعنا شيئاً. وَاتَّقُوا اللَّهَ [آل عمران:200]، نتقي الله عز وجل بمعرفة ما يغضبه وما يسخطه، وما يرضيه ويحببه، معرفة علمية ونأخذ بالعمل، وبذلك نصل إلى مستوى: (أني اتقيت عذاب الله وسخطه).
    معنى قوله تعالى: (لعلكم تفلحون)
    ومن ثم الختم الأخير: لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200]، (لعل) أي: ليعدكم إلى الفلاح، فالفلاح في الدنيا انتصار، عز وكمال، أمن ورخاء، طهر وصفاء.وفي الآخرة: البعد عن عالم الشقاء، النار -والعياذ بالله-، ودخول الجنة دار الأبرار، قال تعالى: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185].وصلِّ اللهم على نبينا محمد وآله وسلم.

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #224
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة آل عمران - (82)
    الحلقة (223)

    تفسير سورة آل عمران (9)


    الدين هو ما يدين به العبد ربه، وما يخضع به له، ويعمل بمقتضاه وموجبه، وهذا الدين محصور حصراً كاملاً في الإسلام، فلا يوجد في يهودية ولا نصرانية ولا صابئة ولا بوذية ولا غيرها، فدين الإسلام هو دين الأنبياء من آدم إلى خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، ومن ابتغى ديناً سواه لم يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة آل عمران
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه اليوم ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله في من عنده )، فالحمد لله الذي أهلنا لهذا الخير، وربنا على كل شيء قدير.وها نحن مع قول ربنا عز وجل: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:19-20].
    فضل شهادة أن لا إله إلا الله
    هل تذكرون الغنيمة الباردة التي غنمناها بالأمس؟ هل انتفعتم بها؟ إنها رواية ( من تلا هذه الآية أثناء تلاوته للسورة وهي قول الله عز وجل: (( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ))[آل عمران:18]. وقال: وأنا أشهد بما شهد الله به، وأستودع الله هذه الشهادة، فهي لي عندك يا رب وديعة، يؤتى به يوم القيامة، ويقول الجبار عز وجل: إن لعبدي علي عهد، وأنا أحق من يوفي بالعهد، أدخلوه الجنة ).
    اختلاف أهل العلم في صحة إيمان المقلد في الشهادة
    تذكرون أيضاً: أن الذي يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله بدون علم، فقط يقلد الناس.. سمع أهل القرية يقولون: لا إله إلا الله فقال: لا إله إلا الله، تعلمون أن أهل العلم مختلفون في صحة إيمانه؛ لأن الشاهد -كما هي حال البشر- لا يشهد على وقوع شيء أو على عدمه إلا بعلم حصل عليه من طريق سمعه وبصره وعقله ووعيه.أما أن يقول: أشهد أن كذا وكذا ولم يعلم ذلك فهذا لا تقبل شهادته.
    من شهد أن لا إله إلا الله فقد واطأت شهادته شهادة الله وملائكته وأولي العلم من عباده
    ما الذي فزنا به أمس في هذا الباب؟ إذا سئلت: كيف عرفت أنه لا إله إلا الله وبم تشهد؟ تقول: أنا أشهد بشهادة الله وملائكته وأولي العلم من عباده، فإذا كان هؤلاء يكذبون أو يخطئون كنت أنا كذلك، ومستحيل أن يشهد الله بدون علم، ولو علم الله في العوالم الظاهرة والباطنة أن هناك إلهاً لأخبر عنه، ولكنه شهد أنه لا إله إلا هو.والملائكة وهم يطوفون بالعوالم ويسبحون فيها لو كان هناك من يستحق أن يعبد مع الله فيؤله لعرفوه؛ لكنهم شهدوا أنه لا إله إلا الله.والأنبياء والرسل يوحي الله إليهم ويكلمهم وينزل كتبه عليهم، وأتباعهم من أهل العلم الكل شهدوا على علم أنه لا يوجد إله إلا الله. فهذه تكفي وتسد حاجته، وترفعه إلى مستوى كأنه فتش العالم وما وجد إلهاً إلا الله، فقد شهد بشهادة الله أنه لا إله إلا هو، وبشهادة الملائكة أيضاً وأولو العلم.
    فضل أهل العلم
    هنا لطيفة أخرى فيها بيان فضيلة أهل العلم، ويكفي في الدلالة على فضلهم أن الله قرن شهادتهم بشهادته وشهادة ملائكته، ما فصل حتى بـ ( ثم ) ولا شك أن العلماء ورثة الأنبياء. من وارث محمد صلى الله عليه وسلم؟ الرسول ليس عنده نخيل ولا بغال ولا غنم، ما ترك شيئا من متاع الدنيا، ولكنه ترك علمه فمن أخذه فقد أخذه بحظ وافر، العلماء سواء كانوا بيضاً أو سوداًً، حمراً أو صفراً، عجماً أو عرباً هم ورثة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فما خلفه رسول الله هم ينشرونه ويعلمونه ويبلغونه غيرهم.إذاً: هيا نتعلم حتى نكون من ورثة الرسول صلى الله عليه وسلم!
    العلم طريق الفوز والنجاة
    قد يقول قائل: هذا أمر صعب يا شيخ، لا نستطيعه. فأقول: لم ما نستطيع؟ نترك مزارعنا، مصانعنا، وظائفنا، أعمالنا ثم ننقطع لنطلب العلم حتى نكون علماء وترفع درجاتنا في عليين. أهذا أمر صعب؟! لقد فتح الله علينا باباً والله لمن أيسر الأبواب وأسهلها، ولأحق بتحقيق هذا الهدف السامي من مدارسكم وجامعاتكم وكلياتكم، وهو ما سمعناه وقررناه وبذلناه ببكاء ودموع وهو أن أهل القرية إذا دقت الساعة السادسة مساءً توضئوا وتطهروا لبسوا أحسن ثيابهم وجاءوا بنسائهم وأطفالهم إلى بيت ربهم وهو المسجد الجامع الذي بنوه لأداء الصلاة فيه، فإن ضاق وسعوه وإن اتسع فبها ونعمت، فيجتمعون من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء اجتماعنا هذا، والنساء وراء الستار، ويتعلمون ليلة آية من كتاب الله، من ستة آلاف ومائتين وأربعين آية! وليلة بعدها يتعلمون حديثاً يبين الهداية الإلهية من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويحفظونه في المجلس ويفهمون مراد رسولهم في المجلس، وكلهم عزم وإرادة أن يعملوا بمقتضاه.وكذا أهل المدن، المدينة ذات مناطق، المنطقة السابعة والثامنة والعاشرة، أو مدينة فيها ثلاث مناطق، فأهل كل حي يوسعون جامعهم حتى يتسع لكل أفرادهم وإن كانوا ألفاً أو ألفين أو ثلاثة! يوسعونه، ثم إذا دقت الساعة السادسة أوقفوا دولاب العمل، أغلقوا المتجر، أوقفوا المصنع، تركوا المزرعة، ويتوضئون ويتطهرون، ويحملون نساءهم وأطفالهم إلى بيت ربهم، ويصلون المغرب، ويجلس لهم عالم بالكتاب والحكمة فيعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم نيابة عن رسولهم صلى الله عليه وسلم، ليلة آية يقرءون، يتغنون بها، يحفظونها رجالاً ونساء وأطفالاً، ثم تشرح لهم، ويبين مراد الله منها، وتوضع أيديهم على المطلوب، وإن كانت في العقيدة عقدوها في قلوبهم، وإن كان أدباً تأدبوا به، وإن كان واجباً عرفوه وعزموا على النهوض به، وإن كان حراماً هجروه وتركوه، وليلة حديثاً، وطول العام! بل وطول الحياة. هل يبقى بعد هذا جاهل أو جاهلة؟ ماذا تقولون؟ والله ما يبقى، كلهم علماء! وبعد: فما هي المظاهر التي ستتجلى في ذلك المجتمع؟ أولاً: لا خبث، لا ظلمة، لا شر، لا فساد، ولكن خير وطهر وصدق، وعدل ورحمة وبركة، وحسبهم أنهم أصبحوا أولياء الله! لو رفعوا أكفهم إلى الله على أن يزيل الجبال لأزالها! والآن من يرد على الشيخ؟ ما نستطيع؟! الذين اقتدينا بهم وسرنا في ركابهم وقلدناهم -وهم المستعمرون الأوروبيون- إذا دقت الساعة السادسة عندهم وقف العمل، انتهى، يحملون نساءهم وأطفالهم إلى دور السينماء، ودور الرقص والعبث واللهو والباطل، ويمكثون الساعات العديدة من الليل، ونحن لا هؤلاء ولا هؤلاء! نعجز عن أن نذهب إلى بيت ربنا، فنتعلم الكتاب والحكمة، نعد أنفسنا للسعادة والكمال، ونهيئ أنفسنا لأن نرقى السماوات وننزل بديار الأبرار.لا مانع إلا أن نكون مسحورين، ولعل اليهود سحرونا حتى نبقى هابطين مثلهم، لا سعادة ولا كمال! جائز أن يسحرون بالكلام.. بالأدوية التي نستوردها من عندهم.هيا نحل هذا المشكلة؟ الخبث الآن في العالم الإسلامي عالم الطهر تعفنت الأجواء منه، الظلم، الحسد، البغي، الشر، الفساد، كأننا لسنا أولئك المؤمنين، فلا إله إلا الله، لا كاشف لها إلا الله، ونحن نتعرض للفتن يومياً، وما وقعت في بلد إلا وستنتقل إلى آخر! والعلاج بأيدينا. لا نقوى على أن نتعلم كلام الله وكلام رسوله ونقوى على أن نتكلم البذاء وسوء المنطق والألفاظ الخبيثة، والأغاني؟ أغاني العواهر نعرفها ونحفظها؟! فلتبكوا يا معشر المؤمنين! الزموا باب الله فإن الله لا يحرمكم الولوج والدخول فيه، قل: أنا مسلم، ولا تنتمي إلى فرقة ولا حزب ولا جماعة ولا حكومة، أنا مسلم! واقرع باب الله، اسأل أهل العلم كيف تعبد ربك، واعبده واصبر، وإن عم البلاء يجعل الله لك مخرجاً.
    تفسير قوله تعالى: (إن الدين عند الله الإسلام...)
    هيا بنا الآن نعود إلى دراسة هذه الآية الكريمة، فاسمع هذا الخبر: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19] هذا خبر ، والمخبر به هو الله جل جلاله. كيف حصلنا على خبر الله؟ بكتابه. أين كتابه؟ القرآن العظيم. ولا عقل لمن يقول: ليس بكتاب الله! فلو اجتمعت البشرية أن ترد هذا الكتاب ما استطاعت فهو كتاب الله العظيم الحكيم العزيز، الكتاب الذي حوى علوم الأولين والآخرين، علوم الملكوت الأعلى، مفصل ما فيه تفصيلاً، فضلاً عن ملكوت الأرض وما دونه. هذا الكلام كلام من؟ كلام الله، ما أخس الكافر وما أحطه! كيف يكفر بالله وكتابه بين يديه وكلامه يسمعه بأذنيه؟ من أين يأتي الكفر؟! لا إله إلا الله! ‏
    تعجب الرب سبحانه من كفر الكافر مع ما يتلى عليه من آيات
    يقول الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:100] لبيك اللهم لبيك! إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100] ما أطاعهم أحد إلا كفر، ثم التعجب، يقول: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101] العجب من أين يأتي الكفر؟! يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا [آل عمران:100] خاصة من اليهود والنصارى الأساتذة، المعلمين، الخبراء، المستشارين، مع عامة اليهود والنصارى من فلاحين وسوقة إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100] والله العظيم! ثم يقول: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ [آل عمران:101] كيف تكفرون ومعكم هذه المناعة؟ ما هذه المناعة؟ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101] فإذا المسلمون في أي جزء من الأرض كانوا يعيشون على هذا المبدأ، على كتاب الله وسنة ورسوله، والله ما تسرب إليهم كفر، ولا عرفوا الكفر، ولا انتهت مسيرتهم إليه بحال من الأحوال، وما إن يعرضوا عن كتاب الله وسنة ورسوله ويهجروهما هجراناً كاملاً فلا يعرفون منهما القليل ولا الكثير إلا صاروا عرضة والله للردة والكفر! معاشر المستمعين! هذا قرآن فاسمعوه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:100] من اليهود والنصارى يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100] ثم يأتي التعجب: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ [آل عمران:101] كيف يصل إليكم الكفر ويدخل في قلوبكم والحال أنكم تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101].أين توجد المناعة يا عبد الله المسلم؟! توجد في الكتاب والسنة. أين توجد المناعة والحصانة حتى لا نتورط في الكفر بعد الإيمان؟الحصانة أن يتلى علينا كتاب الله، وأن يكون بيننا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو الذي يشرح لنا مسالك الحياة، ويعلمنا كيف نأكل، كيف نشرب، كيف ندخل الخلاء، كيف نقاتل، كيف نبيع، كيف نشتري، فتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم لا تفارقنا حتى في إخراج أرجلنا من المسجد أو إدخالها فيه، فإن هجرنا كتاب الله وما أصبحنا نسمعه ولا نريده وأبعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصبحنا نأكل ونبيع ونشتري كما نشاء فلا بد إذن من الوقوع في الكفر ما دام هناك فريق متميز مهمته: كفروهم!يرحمكم الله! فهمتم هذه البربرية أم لا؟ كيف نخلص؟ هل نمد أعناقنا حتى تنزل الصاعقة؟ إلى متى؟ أين العلماء؟ لو أن العلماء كلهم بكوا كما بكينا نحن والله لقد أصبحنا على حال من الكمال.هل منا من يقول: هذا الشيخ وهمي يعمل بالأوهام إذ كيف تدخل أمة المساجد وتتعلم بنسائها ورجالها؟ فأقول له: وكيف دخلوا السينما والملاهي والأباطيل؟!
    إن الدين عند الله الإسلام
    قال الله: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19] الدين: ما يدين به العبد للرب، وما يخضع به له، ويعمل بمقتضاه وموجبه، والذي يجزى به، كالمداينة يعطي اليوم ويأخذ غداً. هذا الدين محصور حصراً كاملاً في الإسلام، لا يوجد في يهودية ولا نصرانية ولا صابئة ولا بوذا ولا أية ملة، الدين الحق هو الإسلام، وهو دين آدم فمن بعده إلى اليوم، وما من نبي ولا رسول إلا ويدين لله بالإسلام. قال الله عن نوح عليه السلام: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ * فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ [يونس:71-72]. أي: أمرني ربي أن أكون من المسلمين.وهذا يوسف الصديق ابن الصديق يقول فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ [يوسف:101].والشاهد عندنا: أنه ما من نبي ولا رسول ولا عبد صالح إلا ودان لله بالإسلام، فلا دين إلا الإسلام، فكل الألقاب التي تطلق على العبادات نصرانية أو يهودية أو كذا كلها أباطيل وترهات: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19] الذي هو إسلام القلب والوجه للرب تعالى. أسلمت لفلان حقه: أي: أعطيته. أسلمت وجهي لله: أي: أصبحت لا أرى إلا الله! من أجله أحيا ومن أجله أموت. أسلمت قلبي له: لا يتقلب قلبي إلا في طلب مرضاة الرب. هذا هو الإسلام.
    كفر من ابتغى سوى الإسلام ديناً
    يقول تعالى في هذه السورة: وَمَنْ يَبْتَغِ [آل عمران:85] أي: يطلب غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85].وعندنا سر من أسرار هذا العلم الإلهي، أهل الحلقة يعرفونه، لماذا النصراني يعبد الله، واليهودي يعبد الله، والبوذي يزعم أنه يعبد الله، ثم لا يدخلهم الله جنته؟ لم؟! بل يبذلون أرواحهم في سبيل ذلك فضلاً عن أموالهم؟ الجواب: القضية قضية زكاة النفس وطهارتها، فالعبادات التي يشرعها الله ولا ينسخها، بل يقرها ويبقي عليها، هذه العبادة هي التي من شأنها أن تزكي النفس وتطهرها، أما أن يشرع فلان أو فلان أو فلان ويخترع ما شاء من أقوال أو أعمال أو حركات؛ فوالله ما تزكي النفس، ولن تطهرها، فلا تزكو نفس الآدمي إلا على عبادة وضعها الله وقننها شرعها من أجل تزكية النفس وتطهيرها، فاليهودية والنصرانية أولاً: هاتان الشريعتان نسخهما الله، وأبطل مفعولهما.ثانياً: نسبة الحق إلى البدعة عند هؤلاء لا تزيد على خمسة في المائة، وخمسة وتسعون كلها أباطيل وترهات، وضعها رجالهم، ومن أراد أن يتأكد فهذا الإنجيل حولوه إلى خمسة وثلاثين إنجيلاً! فما هي نسبة الحق فيه؟ ولما عوتبوا ولوموا وضحك عليهم وسخر منهم من قبل اليهود اجتمعوا في روما أو في قسطنطينية وجعلوها خمسة أناجيل: يوحنا، مرقُس، لوقا، متى ، برنابا. كيف يصير كتاباً وحداً خمسة كتب؟ نحن نعرف أن زيادة حرف واحد محرمة، وهذا القرآن بين أيدينا ألف وأربعمائة سنة والله لا حرف يزيد أو ينقص، فكيف يصبح الكتاب المقدس عندهم خمسة كتب؟ معنى ذلك: أن كلام الله خمس وأربعة أخماس كلها أباطيل وكذب! والشاهد عندنا: إِنَّ الدِّينَ [آل عمران:19] المنجي المسعد الرافع المكمل للآدمي هو الإسلام فقط.لما تسمع الله يقول: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19]تقول: إن الدين عندنا الإسلام، ولو قال: (إن الدين عندنا الإسلام) لقال المشركون: هذا محمد وجماعته، لا، بل قال الله: (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ) فهو منزل من عند الله، الكتاب الكريم منزل من عند الله.
    معنى الإسلام
    ما هو الإسلام؟ الإسلام: أن تسلم وجهك وقلبك لله، فلا تلتفت إلا إليه، ولا تأمل إلا فيه، ولا ترجو إلا إياه، ولا تطرح بين يدي مخلوق وإنما بين يديه سبحانه، فكلك لله، وعندئذ تكون أنت المسلم الحق! كيف يكون العبد كله لله؟ إي نعم! يجامع امرأته لله، يطعم دابته من أجل الله، يطلق امرأته من أجل الله، كل عمله لله، لأننا عبيده، موقوفون عليه، فأنت تطلق ظلماً وعدواناً وأنت فاسق وفاجر وحرام عليك أن تؤذي أمة الله، لكن إذا ارتكبت ما يستوجب الطلاق طلقت، وعرفت أنها لا تسعد إلا بطلاقها؛ طلقها، فطلاقك هذا عبادة تعبدت الله تعالى بها.وعندنا آية من ستة آلاف آية ومائتين، وهي آية الوقفية على الله، لتعرف أنك وقف على الله، فكل غلالك ودخلك لله عز وجل، قال تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163].لو نادى الآن مناد: من يسلم؟ فكل واحد يريد أن يكون أول من يقول: أنا أسلمت لله، فهل عرفتم أننا وقف لله أم لا؟!لما تزرع ازرع لله، ولما تحصد احصد من أجل الله، ولما تأكل الخبز واللحم كل من أجل الله؛ لأنك أنت عبد الله.ورضي الله عن أبي هريرة السدوسي اليمني إذ قال: إني أحتسب نومتي وقومتي لله.أي: أنام من أجل الله، وأستيقظ من أجل الله فضلاً عن باقي حياتي، فالنوم واليقظة لله عز وجل، يريد أن ينام حتى يقوم آخر الليل أو يشهد صلاة الجماعة، فينام لله، ولما يستيقظ يستيقظ لله ليجيب منادي الله يناديني أن حي على الصلاة. هل عرف المسلمون هذا؟ ما عرفوا.كيف يعرفونه؟ من أين يأتيهم وقد هجروا مصدر العلم والمعرفة؟ من أين يأتيهم وقد تركوا آيات الله وأبعدوا رسول الله؟ ما دام هذا حالهم فلا بد وأن يقع هذا الظلام.إذاً: ينبغي أن لا ننسى: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101] فلا يفارقنا كلام الله أبداً، يتلى علينا يومياً، ورسول الله لا يفارقنا، وإن فارقنا بذاته فهو لا يفارقنا بأنوار هدايته، نأكل كما يأكل، نلبس كما يلبس، نشرب كما يشرب، نجاهد كما يجاهد.. كل حياتنا مستمدة من تلك الأنوار المحمدية؛ وبذلك تكون العصمة، أما أن نهجر الكتاب والسنة ونريد أن نبقى مؤمنين فهذا ليس بمعقول. يقول الله: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19] فمن أراد أن يعبد الله فليعبده بشرائع الإسلام، بها يدين لله ويذل ويخضع، يفعل الأمر، ويترك النهي خوفاً من الله عز وجل، وحباً فيه، وشوقاً إلى لقائه.ومن يعبد الله بدون الإسلام بأية عبادة أو بدعة فوالله إنه لفي ضلال.
    قواعد الإسلام التي بني عليها
    هل تعرفون أن الإسلام مبني على قواعد أم لا؟ الجواب: نعم قواعد الإسلام خمس، علمنا إياها جبريل سيد الملائكة، السفير بين الله وبين رسله. من جبريل هذا؟ وما هي الصورة التي تجلى فيها لرسولنا؟.أولاً: دخل عليه في غار حراء -غار حراء موجود في جبال مكة- والرسول منقطع يتبتل إلى ربه وقد توخمت البلاد واتخمت بالباطل والكفر والشرك، فمل النظر إليهم والجلوس معهم، فأخذ ينقطع الشهر والشهرين في ذلك الغار، ففاجأه جبريل في صورة عظيمة وأول نور بدأ في كلمة: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ [العلق:1].وقد أخبرتنا بذلك خديجة رضي الله عنها كما أخبرها صلى الله عليه وسلم، لما عاد ترجف بوادره قال: ( أجلسني بين يديه، وقال: محمد! اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ ) يعني: لا أعرف القراءة، ماذا أقرأ. قال: ( فيضمني أو يغطني ثم يرسلني ويقول: اقرأ، أقول: ما أنا بقارئ، ثلاث مرات يضمني إلى صدره كما تضم الأم الحنون الرءوم طفلها؛ لينشرح صدره ويتسع لما يلقى إليه، ثم قال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ [العلق:1-5] وفارقه ) .فجأة وهو في جياد -المستشفى المعروف باسم: مستشفى جياد- جنوب المسجد الحرام، وإذا به يناديه: يا محمد! أنا جبريل وأنت رسول الله! ينظر وإذا بجبريل قد سد الأفق كله، إذ له ستمائة جناح، فلا إله إلا الله، ستمائة جناح؟ نعم، وهل للملائكة أجنحة؟ إي نعم، أخبر خالقهم بذلك: الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ [فاطر:1] فجبريل ذو ستمائة جناح. ثانياً: في أمسية والرسول صلى الله عليه وسلم جالس وأمامه أصحابه يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، وإذا بجبريل يدخل في صورة دحية بن خليفة الكلبي ، وكان من أجمل الأنصار ويشق الحلقة، ويجلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم جلسة من لم يجلسها بين يدي عالم لن يتعلم!جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع يديه على فخذيه، ليتلقى بجامع قواه، عجب! ثم قال: يا محمد! أخبرني عن الإسلام، فأجابه رسول الله صلى الله عليه وسلم بإلهام بوحي من الله: ( الإسلام: أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت الحرام إن استطعت إليه سبيلاً. قال: صدقت! ) فعجب الأصحاب. قالوا: ( فعجبنا له يسأله ويصدقه ) كيف يقول: صدقت؟ إذاً: هو عالم قبل الآن. وسأله عن الإيمان فأبان أركانه، وسأله عن الإحسان فصححه، وسأله عن الساعة متى تقوم فقال: ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل، قال: أخبرني عن أماراتها ) فأعطاه أمارة قائمة الآن. ما هذه الأمارة؟ الأمارة: العلامة ما هي الإمارة، حيث الأمير بالكسر والعامة يقولون: الأمارة، الإمارة التي فيها الأمير يأمر وينهى، أما الأمارة فهي العلامة ( أخبرني عن أماراتها؟ قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان )، أيهم عمارته تتجاوز الأخرى، هذا ما كان لا في أوروبا ولا في غيرها، فقد كانوا في الأكواخ في أوروبا، ما كان الناس إلا رعاة بقر أو غنم وإبل، وإذا بهم يتطاولون في البنيان، هذه العمارة عشرين طابقاً ، فيزيد هو طابقاً ليجعلها واحداً وعشرين حتى تكون أعلى، وصدق رسول الله.إذاً: الساعة قريبة؟ والله لقريبة، وهذه أماراتها لاحت في الأفق من زمان أكثر من مائة سنة أو مائة وخمسين ( أن ترى الحفاة العراة ) العالة الفقراء ( رعاء الشاة يتطاولون في البنيان )، أيهم بنايتهم أطول وأعلى.عرفه بالإسلام فقال: ( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت الحرام إن استطعت إلى ذلك سبيلاً. قال: صدقت ).إذاً: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ [آل عمران:19] ماذا؟ الإِسْلامُ [آل عمران:19]، الإسلام هذا مبني على كم خمس قواعد لو سقطت قاعدة سقط البناء، فمن هنا من ترك قاعدة من هذه القواعد وهو قادر على إتيانها كفر وخرج من الإسلام وما أصبح بمسلم. وتبقى أمور أخرى كالطلاء والزخرفة فهذا شيء آخر، أما هذه فقواعد، ترك الصلاة كفر، منع الزكاة كفر، ومن قال: لا أصوم وسخر من الصيام كفر، ومن قال: لا أحج البيت ولا ألعب هذه الألاعيب التي تأتونها كفر.. وهكذا إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ [آل عمران:19].
    سبب اختلاف الذين أوتوا الكتاب
    ثم قال تعالى: وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ [آل عمران:19]، وهذه حقيقة تاريخية.. حقيقة علمية.. حقيقة قل ما شئت فيها فهي ثابتة ثبوت الليل والنهار، وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ [آل عمران:19] وسبب تفرقتهم هو البغي والحسد بينهم! والحروب التي دارت بين اليهود يقشعر لهولها الجلد، من أجل اختلافهم في دينهم! ولو تعرفون عن اختلاف النصارى وما دار بينهم من حروب أحرقوا فيها بيوت بعضهم بعض وفعلوا الأعاجيب لاندهشتم. والمسلمون تفرقوا وإلا لا؟ اختلفوا وإلا لا؟ فهذه سنة الله عز وجل في البشرية، كانت أمة واحدة على لا إله إلا الله لا تعبد إلا الله، فأنشأ العدو الشيطان إبليس مبدأ الشرك بالله عز وجل وزينه للناس، والقضية عندنا معلومة من الضرورات إذ جاءت في كتاب الله وبينها رسول الله صلى الله عليه وسلم. قبل نوح عليه السلام ما كانت أمة الإسلام إلا أمة واحدة، ثم كان بينهم رجال صالحون من خيرة الرجال يعبدون الله معهم، فلما ماتوا بنوا على قبورهم أضرحة من أجل التبرك والزيارة، ومضت فترة من الزمان وضعوا لهم تماثيل، كل واحد له تمثال من أجل التبرك بهم والانتفاع برؤيتهم ليزدادوا حباً في الله ورغبة فيما عند الله، فجاء جيل فعبدوهم مع الله، واسمعوا ما قالوه لنبيهم نوح عليه السلام: وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ [نوح:23]، هذا زعيمهم يقول، لا تتركن آلهتكم التي يقول نوح اتركوها ولا تعبدوها وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا [نوح:23]، وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم كانوا رجالاً صالحين، ولما ماتوا بنوا على قبورهم مرحلة أولى من أجل التبرك بهم وزيارتهم وضعوا لهم تماثيل: هذا يعوق، هذا نسر، هذا سواع، هذا ود، من أجل رؤيتهم وليزدادوا حباً في الله ورغبة في عبادته، وجاء جيل آخر فقال: هؤلاء آلهة فعبدوهم، فلما عبدوهم وجاء العلم اختلفوا، لما جاء العلم يحمله رسول الله زال ذلك الاتفاق واختلفوا، فمنهم الكافر ومنهم المؤمن، منهم الموحد ومنهم المشرك. هذه قاعدة.إذاً: العلم الرباني حامل الهداية يجب على البشرية حيثما كانت ألا تخرج عنه ولا تعادي أهله ولا تناوئهم وتحاربهم فتتفرق الأمة وتختلف. هذه قاعدة ربانية.يكون أهل قرية أمرهم واحد -مثلاً- على خرافة وضلالة، فلما جاء العلم قال الله وقال رسوله يختلفون وإلا والمفروض أننا لا نختلف أبداً بل نتفق على عبادة الله وعلى شرعه ودينه، لكن الذي يحملهم على الخلاف هو حب الذات.. حب الرئاسة.. المنصب.. المال، وهذا الذي حدث في بني إسرائيل، والآن الآيات في اليهود والنصارى إذ هم أهل الكتاب.أيضاً: وفد نجران الذي جاء عرفوا يقيناً أن محمداً رسول الله، وما منعهم أن يقبلوا هذا إلا الحفاظ على مناصبهم في الكنيسة، فأبوا أن يفوتوا فرصة سعادتهم في دنياهم فرفضوا، واليهود على علم يقيني بصدق محمد صلى الله عليه وسلم، وعندنا مثل واضح كالشمس:كان غلام صغير يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، يأتيه بماء وضوئه ويحمل نعله، فمرض هذا الولد فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعوده ويزوره، فدخل عليه فوجده على فراش الموت ووالده إلى جنبه، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يا غلام! قل لا إله إلا الله ) فنظر الغلام إلى أبيه يريد أن يقولها فيكفهر وجه أبيه ويغضب ويسكت، يا فلان قل لا إله إلا الله، وفي المرة الثالثة قال اليهودي لولده: أطع أبا القاسم، فقال الولد: لا إله إلا الله محمد رسول الله وفاضت روحه فخرج النبي صلى الله عليه وسلم من الدار وهو يقول: ( الحمد لله الذي أخرجه بي من النار ). ( الحمد لله الذي أخرجه بي ) أي: بسببي ( من النار ) وإلا كان من أهلها. هذا اليهودي الذي قال: أطع أبا القاسم كان على علم، والآن خمسة وسبعين في المائة من رجالات الكنيسة بعد هذا التفتح وهذه المواصلات وهذه العلوم وهذه الصحف وهذه الكتب يعرفون أن الإسلام هو دين الله، ولكن الحفاظ على مراكزهم ووجودهم بين أممهم جعلهم لا يعترفون به، ولا عجب إذ من المسلمين من يعرف الحق معرفة يقينية ويرفضه ولا يقبله؛ حفاظاً على حاله وموقعه، ولا عجب.إذاً: وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:19] من اليهود والنصارى وغيرهم إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ [آل عمران:19] بسبب بالبغي.. العدوان.. الحسد.. الظلم، كم وكم، الآن تدخل قرية تريد أن تنشئ فيها جماعة ربانية صالحة في المسجد فتجد من يناهضك ويأتي بكلام غير كلامك، ولا تتفقون ولا تجتمعون؛ لأن البغي والحسد من فطر الإنسان، فإذا لم يذب في ذات الله ويتخلى عن أوساخ هذه الحياة فلا بد وأن يحسدك وأن يبغضك لأجل الدنيا.
    جزاء من يكفر بآيات الله
    قال تعالى: وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ [آل عمران:19] سواء كان عالماً أو جاهلاً، ومن يكفر بآيات الله الحاملة لشرائعه وأحكامه وهدايته، وقد تكون الآيات معجزات أيضاً، من يكفر بآيات الله التنزيلية الحاملة للشرائع والأحكام أو المعجزات المقررة لنبوة النبي ورسالة الرسول فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [آل عمران:19] فسوف ينزل بهم نقمه ويجزيهم بأسوأ الجزاء وأقبحه، ولا يطول ذلك، فإنه تعالى سريع الحساب، وهذه جملة معللة للجملة المحذوفة، والمحذوفة فوق ما تتصور، يكفر بآيات الله، الجواب: يمزق.. يحرق، ماذا؟ ما تتصور، لكن قوله: فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [آل عمران:19] يدل على هذا المعنى.(يكفر بآيات الله) ينكرها.. يجحدها.. يعرض عنها، لا يسمع.. لا يقرأ.. لا يعمل، هذا هو الكفران، الجحود والإعراض، وهذا هو الجزاء، سواء كان أبيض أو أسود، من أية جهة كان في العالمو(من) من ألفاظ العموم، من يكفر بآيات الله التي حواها كتابه وشاهدها الناس من رسوله، فإن العقاب عظيم وشديد لا يقادر قدره، وسوف ينزل أيضاً والله سريع الحساب.
    تفسير قوله تعالى: (فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله...)
    قال تعالى: فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:20]. فَإِنْ حَاجُّوكَ أي: يا رسولنا. من الذين يحاجونه؟ وفد نجران، ونجران بلدة في المملكة وراء مكة جنوباً تسمى نجران، كانت فيها النصرانية واليهودية أيضاً. إذاً: جاء وفدهم المكون من ستين فارساً، جاء ليحاج الرسول في شأن عيسى، يريدون أن يثبتوا بنوة عيسى لله. خرافة! ستون راكباً يأتون على الخيل وهم يعيشون على هذه الخرافة، من أجل أن يأكلوا ويشربوا ويسودوا العوام ويتحكمون بهم!هل هناك عاقل يقول: الله عنده ولد؟ من امرأته إذاً؟ الله الذي يخلق كل شيء يحتاج إلى زوجة؟! كيف هذا؟ هؤلاء يعلمون يقنياً أن الله منزه عن الصاحبة والولد، ولكنهم يريدون أن يأكلوا ويشربوا ويضحكوا على عوامهم، فجاءوا يجادلون حتى لا تبطل مناصبهم، فهزمهم الله شر هزيمة.قال الله لرسوله: اتركهم فإن حاجوك لا تحاجهم أنت: فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ [آل عمران:20] واتركهم يتخبطون، فليسوا أهلاً لأن يحاجوا، ولما دعوا للمباهلة فشلوا وهربوا.إذاً: فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ [آل عمران:20] أنت أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ [آل عمران:20] كذلك، واتركهم. إذ كنت تعرف أن هذا الشخص عالم وعارف ولكن منعه الاعتراف بالعلم والمعرفة أغراضه الدنيوية الهابطة، فهذا ما يجادل ولا يحاج، بل يحاج الذي ما عرف، فتبين له الطريق، أما شخص يعرف أنك رسول الله ولا يريد فلم تقض معه الساعة والساعات؟ ليس هناك حاجة إلى هذا.إذاً: أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ [آل عمران:20] أيضاً أسلموا وجوههم لله، وأنتم افعلوا ما شئتم، كونوا ما شئتم أن تكونوا. فَإِنْ حَاجُّوكَ [آل عمران:20] في ماذا؟ في الله.. في التوحيد.. في الإسلام.. في الرسالة.. في كل شئون الدين، فلا تجادلهم؛ لأنهم على علم ليسوا جهالاً، والله إنهم ليعرفون أنه رسول الله، وأن الإسلام هو دين الله، وأن المسيحية والنصرانية عبث بها، وأن الله نسخها وأبطلها، ولكن البغي والحسد والمنافع التي يعيشون عليها تمنعهم من الاعتراف. وهذا وللأسف إلى الآن موجود حتى بين المسلمين، فكم من صاحب بدعة يعرف أنها بدعة، لكنها خولته تكريماً بين رجاله واحتراماً لهم أو مكنته من وظيفة مرموقة فلا يتنازل عن بدعته. فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ [آل عمران:20] إن شاء الله نحن منهم، إي والله، نسلم وجوهنا لله، لا نعرف إلا الله عز وجل، لا هم لنا ولا هدف ولا غاية إلا أن يرضى الله عنا ويحبنا، فإذا قال: صوموا صمنا، وإذا قال: أفطروا أفطرنا، وإذا قال: أنصتوا أنصتنا، وإذا قال: تكلموا تكلمنا، فوالله ما نتحرك حركة إلا بإذنه، وهذا يتطلب منا معرفة، لا بد من معرفة أوامر الله ورسوله ونواهيهما.قال: وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ [آل عمران:20]العرب، الذين أوتوا الكتاب هم اليهود والنصارى والصابئة، والأميون هم: المشركون. قل لهم ماذا يا رسولنا؟ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ [آل عمران:20] اسألهم: أَأَسْلَمْتُمْ [آل عمران:20]أم لا؟ هذا هو الحد الفاصل، وبعد هذا ما بقي شيء. أأسلمتم أم لا، فأنا ومن تبعني قد أسلمنا وجوهنا لله، وأنتم اكشفوا النقاب عن وجوهكم. أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوا [آل عمران:20] إلى طريق السعادة وسبل الكمال في الدارين وَإِنْ تَوَلَّوْا [آل عمران:20] ورجعوا إلى الوراء معرضين عنك وعن كلامك ودعوتك فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ [آل عمران:20] وقد بلغت، فهنيئاً لك رسول الله! لا تحزن ولا تكرب أبداً ولو ما أسلم ولا واحد، إذ عليك البلاغ، فهذه مهمتك التي تجزى بها وتؤاخذ عليها إن قصرت فيها، وقد بلغت فلا شيء عليك وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:20] سوف يجزيهم الجزاء العادل إما فقراً وهواناً وذلاً في الدنيا، وإما تمزقاً واحتراقاً وتلاشياً في الدار الآخرة، وبذلك استراحت نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب النجرانيون إلى بيوتهم في كرب وحزن.وصلى الله على نبينا محمد.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #225
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة آل عمران - (83)
    الحلقة (224)

    تفسير سورة آل عمران (51)


    بين الله عز وجل في كتابه حال أهل الكتاب، وأن منهم المؤمن ومنهم الكافر، ومنهم الصالح ومنهم الفاسد، فأثنى سبحانه وتعالى على صالحيهم، ذاكراً عنهم أنهم يقرءون آيات الله أثناء صلاتهم بالليل، وأنهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويسارعون في فعل ما يرضي الله عز وجل عنهم، ويجتنبون ما نهاهم عنه سبحانه، وأن ما يفعلونه من الخير لن يجحدوه، وإنما يجازون عليه يوم القيامة.
    قراءة في تفسير قوله تعالى: (ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليلتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل -القرآن العظيم- وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الكريمات، والسورة كما علمتم هي سورة آل عمران عليهم السلام، وتلاوة الآيات المباركات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ [آل عمران:113-115].
    شرح الكلمات
    قال: [ قوله تعالى: لَيْسُوا سَوَاءً [آل عمران:113] أي: غير متساوين ]، ليسوا على مستوى واحد، من هم؟ أهل الكتاب من اليهود والنصارى[ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ [آل عمران:113] جماعة قائمة ثابتة على الإيمان والعمل الصالح.وقوله: يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ [آل عمران:113]: أي: يقرءون القرآن ] إذ آيات الله هي كتابه وهؤلاء دخلوا في الإسلام وأعلنوا إسلامهم وأصبحوا أهلاً لأن يثني الجبار تعالى عليهم.[ وقوله: آنَاءَ اللَّيْلِ [آل عمران:113] أي: ساعات الليل، والآناء جمع أنى أو إنى ] بمعنى: الوقت، ومنه قوله تعالى في سورة الأحزاب: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ [الأحزاب:53] أي: وقته؛ لأن الطمَّاعين والراغبين في شم رائحة النبوة، إذا قال: الغداء عندنا غداً يأتون من الضحى! فيؤذون بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعليه فلا تأتوا إلا وقت وضع السفرة والإقبال على الأكل، والشاهد عندنا: الآناء، وهي جمع إنى أو أنى، يعني: ساعات الليل. [ وقوله: وَهُمْ يَسْجُدُونَ [آل عمران:113]أي: يصلون ]. وذُكِر السجود وأريد به الصلاة لأنه أعظم أجزائها، إذ إن أعظم أجزاء الصلاة هو السجود، أما القيام فكل الناس يقومون، وأما الركوع فالآن يركعون لإخوانهم وعظمائهم، أما أن يعفر وجهه في التراب فهذا لن يفعله إلا مؤمن، وعليه فأطلق لفظ السجود وأريد به الصلاة لأنه أعظم أجزائها، وإن كنا نحن الآن نسجد على الفرش والزرابي، وكان المؤمنون الأوائل يسجدون هنا على التراب والحصا، ويضطر أحدهم إلى أن يُبعد الحصا بيده مرةً ولا بأس، ويخرجون وسيماهم في وجوههم من أثر السجود، ولا بأس أن نسجد على الزرابي المبثوثة، لكن فقط يجب أن نحمد الله عزوجل، وأن نشكره على ذلك. [ وقوله: وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ [آل عمران:114] أي: يبتدرونها خشية الفوات ]، فإذا دعا داعي الخير أسرعوا، وإذا نادى منادي: حي على الجهاد، بادروا، وإذا نادى منادي: ابذلوا الصدقات، بادروا، فالمهم أنهم يبتدرون لقوة إيمانهم، َيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ [آل عمران:114]. [ وقوله: فَلَنْ يُكْفَرُوهُ [آل عمران:115] أي: فلن يجحدوه ]، ما يجحدون ذلك الخير الذي يسارعون إليه، بل يثابون عليه ويجزون به، ولذلك قال: [ بل يعترف لهم به ويجزون به وافياً ]؛ لأن الله شكور حليم، والشكور: ما يكفر حقوق الناس ولا أعمالهم الصالحة، بل يذكرها ويسجلها ويثيبهم عليها.فهل تذكرون هذه المعاني في هذه الآيات الكريمات: لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ [آل عمران:113-115]، وما دام عليماً بهم فسوف يجزيهم.
    معنى الآيات
    قال المؤلف غفر الله له ولكم، ورحمه وإياكم وسائر المؤمنين: [ معنى الآيات:
    من أهل الكتاب من يعبدون الله ويتلون آياته
    بعد أن ذكر تعالى حال أهل الكتاب، وأنهم فريقان: مؤمن صالح، وكافر فاسد -في الآيات السابقة- ذكر هنا في هذا الآيات الثلاث: أن أهل الكتاب ليسوا سواء، أي: غير متساوين في الحال -والمآل أيضاً- وأثنى على أهل الصلاح منهم، فقال جل ذكره: لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ [آل عمران:113] أي: على الإيمان الحق، والدين الصحيح ]، مِن أقام العود إذا قوَّمه، فما مالوا ولا انحرفوا في عقائدهم وفي عباداتهم، وإنما قائمين على الحق والدين الصحيح، ثم قال: [ وهم الذين أسلموا ] قلوبهم ووجوههم لله رب العالمين، إذ شهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأحبوا الله ورسوله والمؤمنين، وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة، وأمروا بالمعروف ونهوا عن المكر، ويكفي ما ذَكر تعالى في صفاتهم.قال: [ وهم الذين أسلموا ] أي: دخلوا في الإسلام، قال: [ يتلون آيات الله: يقرأونها في صلاتهم، آناء الليل، أي: ساعات الليل، وذلك في صلاة العشاء وقيام الليل وهم يسجدون ].وأهل الكتاب ما كانوا يصلون صلاة العشاء قط، ولا كانوا يتهجدون ولا يعبدون الله بالليل، ويشهد لهذا: أن الرسول صلى الله عليه وسلم تأخر يوماً عن صلاة العشاء، فتململ الناس فخرج إليهم وأعلمهم: ( أنهم يصلون صلاة لا يصليها غيرهم في العالمين )، وهي صلاة العشاء، وفيها من الوعد ما تعلمون، فقال عليه الصلاة والسلام: ( من صلى البردين دخل الجنة )، والبردان: صلاة العصر وصلاة الصبح، فمن صلاهما صلاة حقيقة في وقتها، بأركانها، بخشوعها، وواضب عليها حتى مات، قطعاً دخل الجنة، وقال عليه الصلاة والسلام: ( من صلى العشاء فكأنما قام نصف الليل )، فالذي يصلي العشاء في وقتها مع جماعة المسلمين -يصليها صلاة تُقبل- فكأنما قام نصف الليل، وقال: ( ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله )؛ لأن العشاء وقتها يمكن لكل مؤمن أن يصليها، فما زال وقت النوم لم يدخل بعد، بينما لو نام على فراشه، فلا يوقظه إلا إيمان ورجاء في الله، ورغبة في الملكوت الأعلى. فوا أسفاه! واحسرتاه! ماذا أصاب المسلمين؟ من هم الذين يشهدون صلاة الصبح؟ ولا نسبة خمسين في المائة، بل ولا خمسة وثمانين، والعلة معروفة، إذ فتح عليهم اليهود باب اللهو والباطل، فانشغلوا بسماع الأغاني ومشاهدة الأفلام المختلفة والمتنوعة، يسهرون إلى نصف الليل، بل إلى ما وراء نصف الليل، فأنى لهم أن يقوموا آخر الليل؟! وفرح بهذا خصوم الإسلام، والمسلمون نائمون، ويعجبون إذا قيل: ما فائدة هذا التلفاز؟ ما فائدة هذا الفيديو في بيتك؟ ما فائدة هذا الدش أو الصحن الهوائي؟ أسألك بالله، علمنا، قل أي شيء، كم قررنا والله شاهد.واسألوا صاحب هذا الدش، اسألوه بالله، هل يكتسب منه ريالاً واحداً في الليلة؟ هل يُعطون أموالاً سرية من أجل شرائها؟! والجواب: والله لا، هل يستفيد منه رقة قلبه، وازدياد إيمانه، وقوة بصيرتة؟! والله ما هو إلا العكس، هل يستفيد منه طاقة بدنية، فيقوى بدنه على العمل غداً في مزرعته أو دكانه أو في مصنعه؟! والله ما يزيده إلا انهزاماً وضعفاً، هل يزيده حباً في الله، ورغبة في الملكوت الأعلى، والشوق إلى مواكب النبيين والصديقين؟ والله ما يفعل هذا، ولا يبعث على هذا أبداً، إذاً: فما هي النتيجة؟النتيجة : أن يَغضب الملائكة فيخرجون من البيت، ويتركون البيت للشياطين، فإذا استولت الشياطين على البيت فكيف يفعلون بقلوب أهلها؟ يُقسونها، يصرفونها عن الله وذكره، وهذا الكلام مكرر ومعاد، فلم لا يبلغهم؟ أيام كنا مسلمين إذا حدث حادث، قبل أن نقدم عليه نأتي أهل العلم ونسأل: هل هذا يجوز لنا نحن المسلمين أن نقوله أو نفعله؟ فإن قال أهل العلم: هذا حرام، تركناه وأعرضنا عنه، ونصحنا كل مؤمن ومؤمنة حتى لا يفعله، لكن الآن كأن مستوانا العلمي ارتفع! وأصبح الناس كلهم علماء! وأصبحوا في غير حاجة إلى أن يسألوا!وهنا أقول: من هم الذين قال الله فيهم: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [السجدة:16]؟ بنو الأصفر؟ الأحباش؟ أشراف بنو تميم؟ إذاً فمن هم؟ تتجافى جنوبهم، أي: تتباعد أكتافهم عن المضاجع، إذ إنهم يقومون الليل، فهل الذي يقوم الليل يسهر مع زوجته وأولاده أمام عاهرة تغني وترقص؟! والله ما كان ولن يكون، بل أقول: هل يمتلئ المسجد في صلاة الفجر؟! لا والله، ولذلك لا نشك أننا تحت النظارة، فاليهود يراقبوننا ليل نهار متى نهبط ليركبوا على ظهورنا، ويتخذوننا بهائم، ويعلنون عن مملكة بني إسرائيل، وهذا الكلام قد سمعتموه مني، وأنا أحلف لكم على ذلك، فهم لا يريدون للبشرية أبداً أن ترفع رأسها، إذ يستحيل مع ذلك أن تكون لهم دولة بين الناس وهم حثالة وحفنة في العالم، فلا بد من إفساد البشرية، وقد نجحوا -كما بينت من قبل- في نشر مذهب الإلحاد، مذهب البلشفية الحمراء الشيوعية، وأصبحت الصليبية -التي كانت تعلو بآدابها وأخلاقها وسموها- كالبهائم لا يؤمنون بالله ولا بلقائه، وقد حذرت وقلت: لم يبق أكثر من ربع النصارى يعتقد في المسيح أنه كذا وكذا، وثلاثة أرباع بلاشفة حمر لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر، ومن ثم استطاعوا أن يركبوا على ظهورهم، وأن يستولوا على قلوبهم وأموالهم، فعز اليهود وارتفعت قيمتهم، وعلا كعبهم في العالم، فهم المالكون المتصرفون في البنوك والأموال، ووصلوا إلى هذا لما كفَّروا الصليبيين ومحوا النصرانية من قلوبهم، والمسلمون هبط بهم من أفسد قلوبهم وأخلاقهم وعقولهم، وهم بنو عمنا من اليهود! وآية ذلك: أنه كيف أمكنهم أن يعلنوا عن دولة بني إسرائيل في قلب الإسلام والمسلمين؟! حلم هذا أم ماذا؟! وإلى الآن لم يعلنوا عن مملكتهم، وإنما أعلنوا عن دولة إسرائيل.وقد ذكرت لكم أن أحد الأبناء سمع بأذنه أيام موشي ديان وهو يحاضرهم في البرلمان اليهودي من عشرين سنة، فلما أُعجبوا ببيانه قالوا: أنت الملك، أنت الملك، قال: اسكتوا ولا تذكروا هذا؛ فإنه لم يحن الوقت لذلك، ويوم أن يملكوا من النيل إلى الفرات -وهو قريب إن بقينا هكذا- يعلنون عن مملكة بني إسرائيل، إذ إنهم يعملون بالسحر وبكل الأساليب على ألا تجتمع كلمة المؤمنين أبداً، ولا يُقبلون على الله بحال من الأحوال، وهذا هو الواقع.وبالتالي فهؤلاء هم اليهود، فأين وضعهم الله؟ لمَ؟ لأنهم أسلموا قلوبهم ووجوههم لله، وأقبلوا على الله، وأقاموا دين الله بحق واستقاموا عليه، وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر، وأقاموا الصلاة، وسارعوا في الخيرات، وكما قلت غير ما مرة واسمعوا: البشرية كلها عبيد الله، لا فرق عند الله بين أبيض وأسود، ولا عربي ولا عجمي، وإنما كلهم عبيد لله، وبالتالي فمن آمن واستقام رفعه، ومن كفر واعوج وانحط وهبط إلى الأرض وضعه في الأسفل، وهذا المدح الآن هو لمجموعة من بني إسرائيل كما سيأتي بعض أسمائهم.قال: [ وهذا ثناء عليهم بالسجود، إذ هو أعظم مظاهر الخضوع لله تعالى، كما أثنى تعالى عليهم بالإيمان الصادق والأمر بالمعروف، وهو الدعوة إلى عبادة الله بعد الإيمان به، والإسلام الظاهر والباطن له، وينهون عن المنكر وهو الشرك بعبادة الله تعالى، والكفر به وبرسوله، فقال عز وجل: وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ [آل عمران:114] أي: يبادرون إليها قبل فواتها، والخيرات: هي كل قول، كل عمل صالح من سائر القربات، وشهد تعالى لهم بالصلاح فقال: وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ [آل عمران:114] ].وقد سبق أن قلنا: هم عبد الله بن سلام وأخوه وفلان وامرأته، أي: مجموعة من بني إسرائيل في المدينة النبوية، أقبلوا على الله وأسلموا، فأنزلهم الله هذه المنازل ليرغب اليهود والنصارى في الطريق إلى السلامة والنجاة، ولكن يدخل الله في رحمته من يشاء، فمن استجاب وأجاب دعوة الله نجا، ولذلك دخل في الإسلام من النصارى ملايين البشر.
    الله عز وجل لا يضيع أجر الصالحين من أهل الكتاب
    قال: [ وأخيراً: أن ما يفعلونه من الصالحات، وما يأتونه من الخيرات، لن يُجحدوه، بل يعترف لهم به، ويُجزون عليه أتم الجزاء؛ لأنهم متقون، والله عليم بالمتقين، فلن يضيِّع أجرهم أبداً ]، اللهم اجعلنا منهم.إذاً: فمن هم المتقون؟ الذين اتقوا غضب الله وعذابه وسخطه، بمَ؟ بالجيوش الجرارة؟! بالحصون القوية والأسوار العالية؟! أم بماذا؟ الجواب: يُتقى الله بالخوف منه الحامل للعبد على أن يطيعه ولا يعصيه، يُتقى الله بطاعته وطاعة رسوله، إذ إن من أطاع الله وأطاع رسوله جعل بينه وبين العذاب وقاية من أعظم الوقايات، وليست وقاية فقط، وإنما بعد الوقاية فاز وظفر بالمقام السامي، والدرجات العالية، والجوار الكريم في الملكوت الأعلى.إن تقوى الله عز وجل تتكرر في القرآن وأهل الإسلام غافلون عنها، فسلهم بم يتقى الله؟ لا يجيبوك أحد، ولذلك يُتقى الله بالإيمان به وبطاعته وطاعة رسوله، وسر هذه التقوى -أهل الحلقة على علم نساء ورجالاً، والمحرمون منها لا يعرفون- أنها تزكي النفس البشرية وتطيبها وتطهرها، والله طيب لا يقبل إلا طيباً، فإذا زكت النفس -أي: طابت وطهرت- وأصبحت كأنفس الملائكة وأرواحهم، يقبلها الله في الملكوت الأعلى وينزلها في الفراديس العلى.وإن كانت الأنفس خبيثة منتنة متعفنة كأنفس الشياطين وأرواح الكافرين، فمستحيل في قضاء الله وحكمه أن يقبلها في جواره، وآية واضحة حفظها النساء والرجال لن تُنسى أبداً، فاسمع هذا البيان يا عبد الله، يقول تعالى في سورة الأعراف المكية: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ * لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأعراف:40-41]، هذا بيان ملك الملوك، بيان رب العالمين، بيان خالق الجنة والنار، وخالق الإنس والجن وسائر المخلوقات، بيان رافع السموات، فمن يرد على الله؟! إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا [الأعراف:40]، الذين كذبوا بهذه الشريعة يعبدون الله بها؟! معقول هذا الكلام؟! إن ذلك مستحيل، وإذا ما كذب ولكن استكبر، فقال: أنا مؤمن بأنه كلام الله، لكن لا نستطيع أن نقوم من آخر الليل، ما نستطيع أن نعطي أموالاً للفقراء والمساكين فنبقى مثلهم، ما نريد أن نخرج إلى الجهاد فنموت، فهل هذا استكبار أم لا؟ وقد ضربت لهذا مثلاً وتكرر ذكره، فنسيه الناسون، وهذا المثل هو:لو أن مريضين على فراش الموت أتى إليهما الطبيب، فتقدم إلى أحدهما فقال له: استعمل هذا الدواء ملعقة بعد الأكل وملعقة قبل النوم، فقال: أنا لا أؤمن بهذا الكلام، اذهب عني، لا أصدق هذا الكلام! ثم مات، والثاني تقدم إليه الطبيب فقال: يا أخانا، يا مريض، إن مرضك كذا، فاستعمل هذا الدواء ملعقة في الليل وملعقة في الصباح، فقال: جزاك الله خيراً، ولكن نفسي ما هي قابلة له، وأنا مصدق بما تقول، فتركه الطبيب فمات، وبالتالي ما الفرق بين المكذب والمستكبر؟الأول قال: أنا لا أصدق أن هذا الدواء يشفيني، وأن هذا الدواء ينفعني! فهو مكذب، والثاني شكر الطبيب على ذلك، لكنه قال: أن ما عندي شهية ولا رغبة في هذا الدواء، فهلكا معاً لأنهما لم يستعملا الدواء، فهل فهمتم معنى قول ربنا: إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا [الأعراف:40]؟ ما استعملوا أدوات التزكية للنفس البشرية وتطهيرها، وهؤلاء حكم الله فيهم: لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ [الأعراف:40]، وهل للسماء من أبواب؟إي ورب الكعبة، والباب كالمدخل، لكن ليس شرطاً أن يكون كباب غرفتك، فأبواب السماء لا تفتح لهم أبداً، وذلك لما تُؤخذ أرواحهم فيعرج بها موكبٌ من ملائكة العذاب، فيستأذنون -والله- فلا يؤذن لهم، فيعودون بها إلى الدركات السفلى، والدركات السفلى إن أردت لها تصويراً قريباً فأغمض عينيك وضع رأسك بين ركبتيك وفكر وقل: اهبط، اهبط، اهبط، إلى أين؟ عجزت يا عبد الله فلا تعرف، تلك هي الدركات السفلى ثَّم سجين، إلى يوم القيامة وهو في عذابها، إذاً لا تفتح لهم أبواب السماء لأن أنفسهم خبيثة عفنة منتنة رائحتها كريهة، لا يقبلها أهل الملكوت الأعلى.ثم قال تعالى: وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ [الأعراف:40]، يا عرب، تعرفون الجمل؟ إنه البعير الأروق، تعرفون سم الخياط؟ سلوا العجائز، إنه عين الإبرة، أي: ثقبها، فهل من المعقول أن يدخل بعير في عين إبرة؟! والله لو تجتمع البشرية كلها مستحيل أن يدخل بعير في عين الإبرة، وبالتالي فمستحيل في حق ذي النفس الخبيثة أن يدخل دار السلام، وهذا حكم الله، فهل نبكي أو نصرخ؟وانظر إلى التعليل: حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ [الأعراف:40]، من هم المجرمون؟ أصحاب الحشيشة عندنا، السرق، اللصوص، والمجرمون واحدهم مجرم، وهو اسم فاعل من أجرم يجرم إجراماً، فكل مفسد مجرم، والمراد هنا الإجرام على النفس البشرية التي كانت كأرواح الملائكة، كأرواح الأطفال، فأجرم عليها وصب عليها يومياً أطناناً من القاذورات والأوساخ، من كلمات الشرك والكفر والكذب، وجرائم السرقة والتلصص حتى اسودت وأنتنت وعفنت، فهل أجرم عليها أو لا؟ثم ماذا؟ قال لهم: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ [الأعراف:41]، أي: فراش، ففراشهم الجمر والنار، وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ [الأعراف:41] أي: بطانيات يتغطون بها، فغطاؤهم وفراشهم النار.ثم قال تعالى: وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأعراف:41]، من هم الظالمون؟ الذين يضعون الأمور في غير مواضعها، فبدل أن يعبدوا الله عبدوا الشيطان، بدل أن يفعلوا الخير فعلوا الشر، بدل أن يعتقدوا الحق اعتقدوا الباطل، بدل أن يستقيموا اعوجوا، فاسودت نفوسهم، وأنتنت وتعفنت أرواحهم، فهذا جزاؤهم، وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأعراف:41].فهل عرف المؤمنون والمؤمنات هذا؟ وهل عرفتم تقوى الله عز وجل؟ إذاً فهيا نتقيه بطاعته وطاعة رسوله، فأولاً: يجب أن نعرف أوامر الله التي نطيعه فيها، وكيفية فعلها أمامه ليقبلها، ويجب أن نعرف أوامر رسوله كم هي؟ وما هي؟ وما أوقاتها؟ وما ظروفها؟ وكيف نؤدِّيها؟ ثم يجب أن نعرف محارم الله ومناهيه ومساخطه لنتقيها ونجتنبها، ونبحث عن الوسائل التي تساعدنا على تركها واجتنابها، فإن لم نرد أن نعلم هذا والله ما نتقيه، إذ إنه مستحيل ذلك، فالذي لا يعرف أوامر الله ولا نواهيه كيف يعبده؟! والذي لا يعرف أوامر رسوله ونواهيه كيف يطيعه؟!وللأسف فقد عرف هذا بنو عمنا من اليهود عليهم لعائن الله، فقالوا: إذاً جهلوا المسلمين -باستثناء هذه البقعة المباركة- فتجد نسبة تعليم البنت في مدارسنا في العالم الإسلامي لا تزيد على حصة في الأسبوع أو حصتين، وبالتالي كيف يعرف الناس ربهم؟ وكيف يعبد الناس ربهم؟ لقد شغلوا بناتنا وبنينا بالعلوم الطائشة التائهة الهائمة الضائعة التي لو أسلمنا قلوبنا لله لتعلمناها في أسابيع لا في عشرين سنة، ونحن نصرخ ونقول: الباطل، الباطل، بل ما زلت أقول: لو كنا صادقين فإن في إمكاننا أن نختار من البنات سبعين بنتاً أو ثمانين، وفي خلال أربعة أسابيع يتخرجن ممرضات، ولا يحتاج إلى ندرسهن عشرين سنة حتى يتخرجن ممرضات، وهذا مثال حي، لكن حتى لا نعرف الله ولا نعرف كيف نطيعه وضعوا هذه المناهج والبرامج التعليمية، فأصبح المسلمون يتخرجون بشهادات لو سألتهم عن الله ما يعرفون! ولو سألتهم بمَ يتقى الله فلا يعرفون أيضاً.ولذلك إذا جهل المسلمون ربهم ومحابه ومكارهه فكيف يعبدونه؟! كيف يطيعونه؟! ثم أين مظاهر التقوى وقد خمت الدنيا بالخبث والشر والظلم والفساد في كل بلاد العالم وبالأخص بلاد المسلمين؟ وسبب ذلك أننا ما علمناهم أن يطلبوا العلم لمعرفة الله وما يحب وما يكره، بل دلوني على فحل منكم أيها الفحول يأخذ طفله إلى المدرسة ويقول له: أي بني، تعلم كيف تعبد الله، تعلم ما يحب الله لتفعله، وتعرف إلى ما يكره الله لتتركه، وتنازلنا هذا مع الرجال والذكور، ثم جاء تعليم البنات، فمن منكم من قال: يا بنيتي تعلمي كيف تعبدين الله، كيف تتقربين إلى الله لتظفري بالنزول بجواره، إن هذه الدنيا فانية وزائلة؟ لو قال هذا لقالت: اتركني في بيتي مع أمي أتعلم كيف أعبد الله.مع أننا في خير وعافية، لكنها لا تدوم؛ لأننا نزحف إلى باب الخراب والدمار، ووالله -لا قدر الله- لأن تسقط هذه الراية، ويحكم هذه البلاد غير أهل سعود لرأيتم العجب، بل لاندهشتم، وذلك أن ظواهرنا كشفت عن بواطننا، وعرفنا إلى أين نحن نسير، وهذا هو واقعنا، لكن لطف الله وإحسانه باق معنا، ونحن نسأل الله عز وجل أن يكثر الصالحين والصالحات في هذه البلاد؛ لأن زوال النعمة إذا كثر الخبث، والعدو والله يعرف هذا قبلنا، فهم يرصدوننا لعلمهم بما عندنا، ولذا خرج رسول الله في ليلة من الليالي وهو يضرب كفيه متحسراً ويقول: ( ويل للعرب من شر قد اقترب )، في تألم وتحسر، فتقول إحدى نسائه: ( أنهلك وفينا الصالحون يا رسول الله؟ قال: نعم، إذا كثر الخبث )، فهل عرفنا نحن هذا؟ لو عرفناه ما سمحنا للخبث أن يظهر بيننا، لا في قرانا ولا في مدننا، لكن العدو عرف هذا فأخذ ينشر الخبث بالحيل وبالمجلات وبالجرائد وبالإذاعة وبالسحر، بل وبكل الوسائل المتنوعة والمختلفة، حتى إذا كثر الخبث هبطنا كما هبط كل العالم الإسلامي.
    هداية الآيات
    ومرة أخيرة أسمعكم الآيات لنقف على نتائجها، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ [آل عمران:113-115].أما أهل الشرك فلا تسأل، واسأل عمن دخلوا في رحمة الله، واذكر الصديق والفاروق وأصحاب رسول الله، واذكر ملايين الربانيين الصالحين من العرب والعجم الذين أصبحوا أولياء الله وأهل تقواه.قال [ من هداية الآيات:أولاً: فضل الثبات على الحق والقيام على الطاعات ]. أي: أن هذه الآيات دلت على فضيلة الثبات على الحق والقيام على الطاعات، وعدم التحول أو النزول عنها.[ثانياً: فضل تلاوة القرآن الكريم في صلاة الليل ] والحمد لله نصلي العشاء ونقوم آخر الليل، فإن قال قائل: يا شيخ ما نستطيع! أقول: كان آباؤكم وأجدادكم يقومون الليل، بل ويطول عليهم فينامون ثم يقومون يصلون؛ لأن الليل عندهم من صلاة العشاء بتعاليم رسول الله: ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم -نهى المؤمنين والمؤمنات- عن النوم قبل صلاة العشاء )، فيكره لأي مؤمن أن ينام قبل صلاة العشاء؛ لأنه إذا نام قد لا يستيقظ، ( ونهى عن الحديث بعدها )، أي: أن الحديث بعد صلاة العشاء ممنوع.لكن قد يقول قائل: يا شيخ! كل أعمالنا وأشغالنا في الليل! أقول: ماذا أصابنا؟ هل هبطنا؟! عندما نقول: هيا نتوب إلى الله فنجمع نساءنا وأطفالنا في بيت ربنا من المغرب إلى العشاء، فإذا صلينا ذهبنا إلى بيوتنا ونفوسنا مشرقة وآمالنا سامية، قالوا: كيف ننام بعد صلاة العشاء؟! إذاً: وكيف تتطلعون إلى السماء؟! أي: كيف تصبحون أولياء الله؟ [ثالثاً: فضل الإيمان والدعوة إلى الإسلام ] في الشرق والغرب.[ رابعاً: فضل المسابقة في الخيرات والمبادرة إلى الصالحات.خامساً: فضيلة الكتابي إذا أسلم وحسن إسلامه، وفي الصحيحين يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وأدرك النبي صلى الله عليه وسلم فآمن به واتبعه ) ]. وتكملة الحديث: ( وعبد مملوك -لزيد أو عمرو- يؤدي واجبه مع سيده ويعبد ربه بكامل العبادة فله أجران، ورجل له أمة فأدبها ورباها وأطعمها وغذَّاها ثم أعتقها وتزوجها فله أجران )، اللهم اجعلنا منهم.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #226
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (1)
    الحلقة (225)

    تفسير سورة النساء (1)


    تقوى الله عز وجل هو سبيل الرشاد، فهو الذي يحمل العبد على طاعة الله عز وجل، وفعل ما أمر به من العبادات، وترك ما نهى عنه سبحانه من المعاصي والسيئات، إذ هو سبحانه المستحق لذلك فهو خالق الأكوان ومدبرها، وهو موجد الإنسان من نفس واحدة سبحانه وتعالى، وخلق منها زوجها، وبث منهما ذرية من الرجال والنساء، فاستحق سبحانه توحيده في ربوبيته وألوهيته.
    تعليق على مؤتمر يطالب بحقوق المرأة
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذالكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، فالله تعلى نسأل أن يحقق لنا هذا المأمول على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم.وقد انتهى بنا الدرس إلى فاتحة سورة النساء، وهي السورة الرابعة من كتاب الله عز وجل، الأولى كانت الفاتحة، والثانية كانت البقرة، والثالثة كانت آل عمران عليهم السلام، والرابعة سورة النساء.وقبل الشروع في دراسة هذه الآية المباركة، بلغنا أن مؤتمراً مصرياً انعقد في العالم -ولا أدري في أي بلد انعقد- بالصين وإلا بالشين، في الشرق أو الغرب لا فرق بين هذا وذاك، كل ما نريد أن نقوله وتسمعونه أيها الصالحون! ويا أيتها الصالحات! أننا نخطّئ هؤلاء الذين اجتمعوا من الشرق والغرب ليطالبوا بحقوق النساء، نقول لهم: النساء مخلوقات وأنتم مخلوقون؟ فإن قالوا: لا، اعتبرناهم معاتيه مجانين سفهاء لا قيمة لهم؛ لأن الذي ينكر حقيقة كهذه لا يخاطب ولا يتكلم معه، فإن قالوا: نحن مخلوقون، ولا نشك أبداً في أننا مخلوقون، نقول لهم: من خالقكم؟ فإن قالوا: لا ندري، إلى الآن لا تدرون من خالقكم؟! أين كنتم تعيشون فإما أن تسألوا عن خالقكم؛ لتعرفوه وتعرفوا جماله وكماله، وتطلبوه الرضا، وإما أن تتجاهلوه ولا تريدون معرفته، قلنا: السر في هذا لتعيشوا كالبهائم وأنتم حقاً والله لشر من البهائم، وهذا الخالق للعوالم كلها للإنس والجن يحكم عليكم بأنكم شر الخليقة؛ إذ قال تعالى في كتابه العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِين َ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، البرية ، معناها: الخليقة، إذ البارئ: هو الخالق، والمبرور: المخلوق، والبرية: المخلوقة، هذا حكم الله عليكم أيها الكافرون من أهل الكتاب ومن غيركم، أنكم في قضائه وحكمه شر الخليقة.فهم إذاً: شر من القردة والخنازير؛ فضلاً عن الكلاب والذئاب والحيات والثعابين.وإن قالوا: لم نكون شر الخليقة؟ قلنا لهم: هيا نتعقل ونفهم، الذي يكفر ويجحد خالقه، وهو الذي أطعمه وسقاه وحفظه وكلأه إلى نهاية أمره يتجاهله ويعاديه ويعلن الحرب عليه، هل هذا فيه شيء من الخير؟ هذا الذي يعيش ستين سنة ما يسأل عن ربه وخالقه، ولا يتعرف إليه، ولا يطلب وده، ولا يسأل كيف يتزلف ويتقرب إليه، وتأتيه رسل الله تحمل الهداية والبيانات فيحاربها ويخرج عن طاعتها ليصر فقط على فسقه وفجوره وخروجه عن طاعة ربه.ومن الأمثلة القريبة: أرأيتك لو كان لك خادم في بيتك تطعمه تسقيه تكسوه تكلأه تحفظه تحميه تناديه وهو لا يعترف لك بشيء، لا يفتح عينيه فيك، ولا ينظر إليك، ولا يقول فيك إلا أسوء القول، وليس يوماً ولا أسبوعاً ولا عاماً بل طوال حياته، كيف تنظر إلى هذا المخلوق، ماذا تقول فيه؟ تحكم عليه أن يعذب أشد العذاب وأشره وأبشعه، أليس كذلك؟إذاً: فهؤلاء التائهون في صحارى الحياة يريدون أن يحققوا ماذا؟ حقوق النساء.نسأل مرة ثانية: هل النساء مخلوقات؟ إي نعم، لهن خالق؟ ما اسمه؟ الله، أين يوجد؟ فوق سماواته، فوق عرشه، هل أنزل كتاباً فيه تعاليم خاصة بالنساء؟ إي نعم، هل عرفتم هذه الحقوق النسوية التي في كتاب ربهن أو ما عرفتموها؟ ما عرفناها -أعوذ بالله- ثم ترضون بهذا الهبوط؟ لماذا لا تؤمنون به وبكتابه وبرسوله؟ وتطبقون حقوق النساء التي وهبها الخالق لهن ووضعها العليم الحكيم؛ لإسعاد النساء وإكرامهن في الدنيا والأخرى، تجهلون الله وتجهلون شرائعه وحقوق النساء في كتاب الله وشرعه وتريدون أن تطالبوا بحقوق النساء، أنتم صبية، أطفال صغار تلعبون؟ أم مجانين لا عقول لكم؟لو صحوا ساعة من سكرتهم لقالوا: نريد أن نطبق حقوق النساء التي شرعها لهن مولاهم وخالقهم، وأنتم هضمتم النساء حقوقهن، واستهنتم بها، وسخرتم منها؛ فنحن جئنا لنطالب بتحقيق تلك الحقوق التي أثبتها الخالق لهن، لقلنا: إي نعم، أما وأنتم ما عرفتم الخالق، ولا عرفتم الحق من الباطل، ولا الخير من الشر، ولا الصلاح من الفساد، وتعقدون مؤتمراً عالمياً للمطالبة بحقوق النساء؟!أسألكم بالله أيها العقلاء! أسخرية هذه واستهزاء أم ماذا؟ أضياع هذا أم ماذا؟وهذا كتاب الله.. من قال: لا. يرفع يده، هل هو كتابك أنت أو جدك الذي كتبه؟ وإن قال: ما أدري ، ما تدري إلى الآن؟ ادر وتعلم، واسمع التحدي الإلهي.قال تعالى: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [البقرة:23]؛ ليساعدوكم على الإتيان بسورة فقط من مثل هذا القرآن، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا [البقرة:24]، لن هذه زمخشرية طلبة العلم يعرفونها، تفيد النفي المؤبد، ومضى على هذا الخبر الإلهي والتحدي الرباني ألفاً وأربعمائة سنة وخمسة عشر عاماً، هل استطاع أحد أو جماعة أو أمة أن يأتوا بمثل القرآن أو أن تأتي بسورة منه، تقول: زنوها بالقرآن وانظروا هل هي تساويه أو هي فوقه أو دونه؟من ألجم البشرية ومنعها من أن تتكلم أو تحاول؟ الذي يملكها، إذ قال: وَلَنْ تَفْعَلُوا ، متى نزل هذا الخبر؟ منذ ألف وأربعمائة وخمسة عشر عاماً، من الأمثلة التي نقرر بها المعنى: هل تستطيع اليابان أو غيرها أن تحدث آلة من الآلات وتقول: أتحدى مصانع البشرية أن تنتج مثل هذه لمدة سبعين سنة؟مصانع أمريكا المتفوقة، هل تستطيع أن تنتج آلة أو شيئاً وتقول: أتحدى العالم لمدة مائة سنة أن ينتجوا مثل هذه؟ مستحيل.والله تحدى وإلا لا؟ كم عام؟ إلى ما لا نهاية؛ إذ قال: وَلَنْ تَفْعَلُوا .إذاً: من يبلغ أهل هذا المؤتمر بأن الأصابع التي جمعتهم وحركتهم؛ فهم يرقصون بكلامهم، هي أصابع بني عمنا اليهود، بنو عمنا؟ نعم. نحن أبناء إسماعيل وهم أبناء يعقوب، أبناء العمومة -لا تغضب- هي التي جمعتهم؛ لا تقولوا ولا تفعلوا، من باب أنهم يريدون أن تسود المرأة في العالم، فإذا سادت المرأة وهبط الرجل انقلب الوضع وساءت الحياة، وانقلبت أوضاعها وأصبحت البشرية كالبهائم، وحينئذ يتحقق الأمل الأعظم لبني إسرائيل في إعادة مملكة بني إسرائيل، ونواتها في قلب العالم الإسلامي، دولة إسرائيل، متى يسوسون البشرية كلها ويحكمونها كما حكمها سليمان؟ يوم ما تنمسخ البشرية وتصبح كالبهائم تركب وتساق حيث شاء صاحبها، يومئذٍ يحكمون ويسوسون.فهذه كلها من صنائعهم، والحمد لله أن فينا بقية من بقايا الإيمان والصبر والعلم والمعرفة.نكتفي بهذا القدر ونعود إلى درسنا من كتاب ربنا، لكن هل يبلغهم هذا الكلام؟ أين إذاعة لندن التي تنقل كل شيء إلا مثل هذا الكلام ما ينقل، ما سمعناها تقول مثل هذا، ونحن هنا نتكلم كلام حق كهذا ما ينقل أبداً؛ لأنهم يهود، وأصابع اليهود هي هي.
    بين يدي سورة النساء
    هذه السورة -سورة النساء- لو لم يكن للنساء شأن عند الله ما ينزل سورة من كلامه خاصة بهن، وهي سورة مدنية اللهم إلا آية، وهي قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ [النساء:58]، فالرسول صلى الله عليه وسلم عام الفتح طلب المفتاح من ناظر البيت، وهو عثمان بن طلحة رضي الله عنه، ودخل الكعبة وأخرج التماثيل، ومسح صورة إبراهيم وغيرها أيضاً، وأخرج الأنصاب والأصنام ورمى بها، ثم رد المفتاح لصاحبه، وقرأ قول الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا [النساء:58]، فبعض المسلمين قالوا: هي نزلت هنا، والبعض قالوا: نزلت من قبل ولكن الرسول تمثلها وقرأها؛ ليبين أن عليه أن يعطي المفتاح لـعثمان بن طلحة ، ولا يضر أن نقول نزلت هنا أو بالمدينة، أما السورة فكلها مدنية؛ لأنها تتعلق بالأحكام الشخصية، وخاصة بالنساء.إذاً: للنساء شأن عظيم أم لا؟ هل عرفه الملاحدة والعلمانيون والكافرون والخرافيون والجهلاء؟ ما عرفوه، محجوبون عن المعرفة بالشهوات والأهواء، ودفع الشياطين لهم إلى الهلاك في الدارين.وآياتها مائة وستة وسبعون آية، وآيات آل عمران مائتين، أي: أطول من النساء. والقرآن كم آيته؟ ستة آلاف ومائتين وأربعين آية، كل آية تدل دلالة عقلية منطقية على وجود الله إلهاً ورباً عليماً حكيماً، وعلى أن محمداً رسوله، وخاتم أنبيائه ما تحتاج إلى ستة آلاف ومائتين وأربعين، آية واحدة تصرخ بأنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم.وما معنى الآية يا معشر الزوار والزائرات؟!معنى الآية في لغة العرب التي نزل بها القرآن: العلامة الدالة على الشيء، دلني على بيت (إبراهيم بن عثمان) أعطني آية؟ أقول له: العمود الفلاني الأخضر الذي بينه وبين الباب كذا متر، تلك الآية والعلامة، وكل آية في القرآن علامة على وجود الله رباً وإلهاً عليماً حكيماً، وعلى أن محمد بن عبد الله رسول الله ونبيه، وكيف تدل هذه الدلالة؟ أولاً: هذه الآية من أنزلها؟ من تكلم بها؟ إنه الله جل وعلا، إذاً: هل يوجد كلام بدون متكلم؟ أيعقل هذا؟كما أن هذه الآية تحمل النور والهداية؛ لأن هذا المتكلم عليم حكيم رحيم، وهي أيضاً دالة على وجود من أنزلها وأوحى بها.والذي نزلت إليه دون البشر كلهم، ما يكون رسوله؟ كيف ذلك؟ مستحيل ألا يكون رسوله وقد أنزل عليه الآيات ليبلغها، كل آية تدل دلالة قطعية على أنه لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة)
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيمبسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].هذه آية واحدة، من يحفظ هذه الآية ويصلي بها النوافل والفرائض؟ ‏
    معنى قوله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم)
    أولاً: هذا النداء الإلهي: يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، هذا نداء من؟ نداء الله رب العالمين، منزل الكتاب، ومرسل الرسول، هذا هو الله هو الذي وجه هذا النداء إلى الناس كافة مؤمنهم وكافرهم؛ لأن لفظ الناس هو بمعنى البشر، والناس مأخوذ: من ناس ينوس إذا تحرك فهو ناس، وأدخلت عليه (ال) فأصبح الناس. يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، لبيك اللهم لبيك، مر نمتثل، انه نجتنب، مستعدون لطاعتك يا خالقنا يا رازقنا يا حافظنا يا من إليه مصيرنا، ناداهم ليأمرهم وإلا لا؟ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، اتقوا خالقكم سيدكم مالك أمركم موجد حياتكم .. هذا هو الرب وإلا لا، اتقوا ربكم ، أو تقول: لا.. لا.. لا رب لنا؟! سبحان الله! من أوجدكم؟ من أوجد هذه الأرض لكم؟ من رفع السماء فوقكم؟ من هيأ لكم هذه الأرض لتعيش على سطحها؟ ما نريد أن نعرف إذاً: أنتم خنازير يا بشر! ما تريدون أن تعرفوا ربكم حتى لا تعبدوه، ولا تطيعوه، إذاً: شر البرية هم الكفار، أو لا؟ من شر الخليقة؟ الكفار من عرب وعجم، من أهل الكتاب والمشركين، ما نحن الذين قضينا هذا القضاء بل هذا حكم الله العليم، ولكننا عرفنا كيف أصبحوا شر الخليقة؛ لأنهم جحدوا خالقهم ولم يعترفوا به، يغمرهم بالنعم، ويسقيهم ويحفظهم، ما نعترف به؛ حتى لا يسجدوا له سجدة، هؤلاء هم .شر الخليقة الذي يجحد خالقه حتى لا يعبده فقط. اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1].لو قال قائل: نتقيه بم؟ هل نحن خائفون منه؟ هل يقوى على تعذيبنا وإبادتنا وتجويعنا وتسليط الأمراض والأوبئة علينا؟ الجواب: نعم، أنتم في قبضته وتعيشون في كنفه، وبيده حياتكم ومماتكم، غناكم وفقركم، صحتكم ومرضكم، عزكم وذلكم، سعادتكم وشقاؤكم في هذا العالم المؤقت، وفي العالم الأبدي المخلد، كيف لا تتقونه؟! أما تخافون أن يغضب أو يسخط فيحيل سعادتكم إلى شقاء، ووجدوكم إلى فناء.حينئذٍ يقول: بم نتقيه؟ نقيم أسواراً عالية على قرانا ومدننا؟ ما تنفع، نوجد سراديب تحت الأرض ونهرب إليها؟ ما ينفع، نجهز جيوشاً جرارة تدفع عنا خطره؟ والله ما تنفع، يتقى الله بماذا؟فقط بطاعته، وطاعة رسوله، طاعته إذا قال: قم! قم، قال: اجلس! اجلس، قال: اسكت! لا تتكلم، قال: انطق! انطق، هذه هي الطاعة، قال: اشرب! باسم الله أشرب، قال: لا تشرب سم ... إلخ.هذه هي طاعة الله عز وجل، وبها يتقى عذابه وسخطه وبلاه، طاعته وطاعة رسوله، وطاعة رسوله من طاعة الله، وأوامر الله ونواهيه ما نعرفها بدون رسوله، فهو الذي يبين لنا ويشرح أو يفسر، هو الذي يتلقى البيان من الله: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ [النحل:44]. ولذا أمر الرسول من أمر الله، وطاعة الرسول من طاعة الله، إذ قال تعالى: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ [النساء:80]. يَا أَيُّهَا النَّاسُ [النساء:1]، ونحن منهم: اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، اتقوا غضبه وسخطه وما ينتج عنهما من بلاء وشقاء وخسران أبدي.. اتقوه بطاعته فيما أمر به فعلاً، وفيما نهى عنه تركاً، فقط، وهذا إجمال كبير، ما هي أوامر الله؟ أوامر الله كثيرة، ونواهيه أكثر، فلا بد وأن نعرف، فالذي لا يعرف أوامر الله كيف يطيعه؟! والذي لا يعرف نواهيه كيف يطيعه؟! ومن لم يطع الله شقي وخسر، تعرفون الخسران الحقيقي؟جاء في كتابه في آيتين: قل يا رسولنا المبلغ عنا: إِنَّ الْخَاسِرِينَ ، بحق: الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر:15] ، إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [الشورى:45]، ما هو فقد بالشاة والبعير في أيامنا الأولى، ولا فقد الوظيفة والمنصب في أيامنا هذه.تريدون صورة؟يؤتى بالرجل فيوضع في صندوق من حديد ويطبق عليه ويلقى في عالم الشقاء، فوالله لا يتكلم ولا يسمع ولا يبصر ولا يأكل ولا يشرب ولا يموت بلايين السنين، لا يعرف أباً ولا أماً ولا إخوة ولا.. ولا.. في شقاء أبدي هذا نوع من العذاب.إذاً: هذا هو الخسران أم فقدك ابناً أو زوجة ماتت؟!
    كيفية معرفة محاب الله ومساخطه
    يجب أن يعرف المؤمن والمؤمنة محاب الله ومكارهه، وكيف يؤدون المحاب، وكيف يجتنبون المنهيات، وإلا فلا فائدة في إسلامهم، ولن ينتفعوا، مثلاً: قلت لك يا عبد الله! إن مركوباً يحملك إلى قريتك أو على بلدك اطلبه واركب هل تسأل عن هذا المركوب ما هو؟ هل تقول: أين يوجد؟ وإذا قلت: لا تعرف كيف تركب ما تسأل كيف تركب؟ قطعاً هذا لا بد ضروري.فإذا آمنا بوجوب تقوى الله للنجاة والخلاص من عذاب الدنيا والآخرة، يجب أن نعرف محاب الله ومساخطه، إذا أمر بما يحب ونهى عما يكره.وهنا نجد أنفسنا يجب أن نطلب العلم، ولما كان القرآن ينزل، والشرائع تتوالى، والناس في مكة فرض الله عليهم الهجرة لأنهم لا يمكنهم أن يعبدوا الله، والقرآن ينزل في المدينة، والأحكام تتوالى يوماً بعد يوم، يجب أن تهاجروا، هذه وحدها كافية.أسألكم بالله: هل المسلمون وهم ألف مليون يوجد منهم عشرة في المائة عرفوا ما يحب الله وما يكره؟ممكن، لكن العشرة هذه في المائة تنفع؟ تنفع أنفسها، تلك العشرة تنجو والتسعون إلى الهاوية.تريد منا يا شيخ أن نعود إلى تعلم العلم بعد بلوغنا سن الأربعين والخمسين سنة؟! ما هناك أبداً مانع، بل يجب أن تتعلم ولو كنت تموت بعد ساعة من الآن، وطريق التعلم عندنا لا تحتاج فيه أبداً إلى المدارس والكليات والجامعات، وسيارات الإركاب والأموال تنفق بالملايين، لا أبداً، هذا نحتاج إليها في الصناعات، والمواد الدنيوية، أما كوننا نعرف ما يحب سيدنا وما يكره فهذا ما يحتاج إلى هذا أبداً.كيف يا شيخ إذاً؟ نعيد القول: إذا دقت الساعة السادسة مساءً يجب على أهل القرية المسلمة أن يوقفوا العمل.. صاحب المسحاة يرمي مسحاته، صاحب المنجل يلقي منجله... صاحب المطرقة الحداد يلقيها، صاحب المتجر يغلقه، ويتوضئون ويأتون المسجد الإلهي بنسائهم وأطفالهم، ولا يتخلف إلا من كان مريضاً أو ممرضاً فقط، أما الحيض من نسائنا فإلى جنب حائط المسجد ومكبر الصوت عندهن ويتعلمن.نصلي المغرب كما صلينا ونجتمع كما اجتمعنا، ويجلس لنا المربي وندرس كتاب الله، ليلة آية كهذه وأخرى حديثاً، ونتعلم مراد الله وما يطلب منا وكيف نتملقه ونتزلف إليه، والله ما نلبث إلا يسيراً إلا ومن في القرية كلهم يعرف محاب الله ولا مكارهه، كل ليلة نتعلم مكروهاً أو محبوباً لله، ونعزم على التنفيذ والتطبيق، عام كامل وإذا بأهل القرية كلهم علماء عارفون عابدون أطهار أصفياء.وإن سألتني وقلت: أعطني صورة لهذه القرية، نقول: اسمع! لا يبقى فيها من يخون إخوانه ولا يغشهم ولا يفسد عليهم نسائهم ولا ببناتهم ولا يأكل أموالهم ولا يهينهم ولا يسبهم ولا يشتمهم ولا يكرههم أبداً، كيف هذا؟ نعم. العلم نور الله إذا ملأ القلب وفاضت تلك الأنوار على الشوارع؛ فلا العين تنظر ما حرم الله، ولا الأذن تسمع ما حرم الله، ولا اليد تأخذ وتعطي ما نهى الله، ولا الفرج يأتي ما حرم الله؛ لأن الأنوار تشع منها.وإن قلت: هذا ما هو معقول؟ الآن في قريتكم أعلمكم بالله أتقاكم لله، ابحث عن رجل العلم في قريتك هل تجده فاجراً؟ لصاً؟ فتاناً؟ مغتاباً؟ والله ما كان؛ لأنه علم عرف.. عرفتم هذا وإلا لا؟أهل المدن كذلك، كل حي من الأحياء فيه مسجد عظيم يتسع لنساء الحي ورجالهم، إذا دقت الساعة السادسة وقف العمل وأقبلوا على بيت ربهم يستمطرون رحماته، يبكون بين يديه، فضلاً أن يتعلموا الهدى والنور الذي يغمرهم، وحينئذٍ عام واحد والله إن ميزانية الدولة لتنقص إلى النصف، الشره والتكالب على الدنيا ينتهي، يكثر المال، أهل القرية ما يبقى بينهم جائع أبداً، ولا يمد يده أو يحتال عليهم ليأكل أموالهم لأنه في غنى، وتستغني الدولة بنصف الأمن ورجاله، بل بثلاثة أرباعه، لم؟ كل مواطن هو حارس للأمن.. هل هذا معقول؟ والله لهو الحق، كيف تقول هذا يا شيخ؟ نقول: دولة رسول الله عشر سنين في المدينة كم من زاني زنا وقتل؟ واحد أو اثنين، كم من سارق حصل؟ لا أحد، كم بوليس للرسول؟ والله لا أحد، قولوا: الرسول أنوار النبوة.دولة أبي بكر ثلاث سنوات من سرق في المدينة؟ من زنا؟ من فجر في مكة وغيرها؟ دولة عمر ثلاثة عشر عاماً، كان عندهم بوليس وشرط؟ والله ما عندهم، أبعد هذا تشك يا عبد الله!ما نستطيع يا شيخ نترك أعمالنا، ونقبل على بيت الله نجلس فيه مع النساء والأطفال.. ما نستطيع هذا، إذاً تتوقف الحياة، نقول لهم: أنتم تقتدون بالغرب أم لا؟ في كل شيء حتى في اللقمة تتناولها بيدك اليسرى، تقتدون بهم أم لا؟ إي نعم، إذا دقت الساعة السادسة وأنت في باريس أو برلين أو لندن أو نيويورك يقف العمل.في جبل طارق ركبنا الطائرة من طنجا؛ لنلقي كلمة مع العصر، والمسافة ربع ساعة، وإذا بأحد إخواننا الذين دعوننا يقول لأخيه: عجل بإعداد العشاء، لم؟ قال: لأنها الساعة السادسة ما يبقى مطعم ولا دكان ولا.. لم؟ قال: النظام. الله أكبر! لم؟ قال: الناس يستريحون، يذهبون إلى المسارح والمسابح، ويذهبون المقاصف والمراقص ودور السينما يروحون على أنفسهم، هذا واقع وإلا لا؟ إي ورب الكعبة.ولم نحن ما نستطيع أن نغلق أبواب العمل ونقدم على ربنا نسأله رضاه ونعمه علينا؟ مسحورون أظن، نعم.جهلتنا العصابة اليهودية وساقتنا كالبهائم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.حادثة معينة أقولها لمن يبلغ هذا الكلام؛ لأننا سمعنا من يسخر من هذا الكلام سمعتم؟ يقول: كيف نأتي كلنا إلى المسجد ونترك العمل.الآن أنتم تشتغلون عمالاً في الخارج، وأولادكم بالفجور والباطل والشر في دياركم، لو كانوا معكم كلهم من يفجر في الخارج؟ من يتلصص ويجرم؟ هذه وحدها كافية لو كنا نعقل.علمت يقيناً: أن الشيوعية الحمراء في بعض البلاد.. هنا في حضرموت أو في عدن حدثني الأبناء يومها، يوم الفتنة قال لي: والله ليجمعون أهل القرية نساء وأطفال ورجال بالقوة في القرية ويلقنونهم تعاليم الشيوعية ومبادئها من بعد العصر إلى بعد العشاء كل ليلة، يعلمونهم مبادئهم وإيمانهم بمعتقدهم، في من يلومهم؟ لا، يريدون أن يحولوا هذا الشعب إلى ما يريدونه، ووقع هذا في مصر وكل المستعمرات يومئٍذ، لا بد من جمع الناس بالقوة وتعليمهم الكفر والإلحاد، وإلا كيف يعيشون معهم، فعلوا هذا أو ما فعلوا؟ والله فعلوا، وهذا أبو عبد العزيز يحلف لكم: لقد كان السلطان عبد العزيز تغمده الله برحمته على هذا المنهج، يجمع أهل البادية في القرى ويلزمهم بأن يجتمعوا بعد المغرب وبعد الصبح؛ ليتعلموا العقيدة، فما هي إلا سنوات والتوحيد يلوح في آفاق هذا البلاد، وأصبح العوام موحدين أفضل من علمائكم في دياركم من طريق الكلمة فقط. عرفتم قيمة هذا الاجتماع وإلا لا؟كيف يجمع تلك الأمة يطهرها؟ يبدأ بالمدارس يعلم أولادها، يجمعهم لصلاة الصبح والإمام يقرأ قائمة: فلان فلان فلان، إذا علم أن شخصاً ما حضر يمشي إلى بيته: لِمَ لم تحضر؟ إن كان مريضاً عادوه، إن كان غائباً عذروه، إن كان الشيطان سخر منه يؤدبه، فلا يتخلف رجل عن صلاة الصبح.ويعلمونهم التوحيد وهم عوام لا يعرفون الألف من الباء، وأصبحوا موحدين. هذا أؤكد به هذه الدعوة للعالم الإسلامي إذا أرادوا أن يسعدوا أن يجتمعوا بعد المغرب في مساجدهم بنسائهم وأطفالهم ويتعلمون الكتاب والحكمة، قال الله وقال رسوله وكلهم عزم وصدق في أن يعمل، والله ما هي إلا سنة وقد تغير العالم الإسلامي تماماً، وأصبحوا لو يرفعون أكفهم إلى الله ما ردها خائبة.وهذا لا يمنع أن ينشطوا في الصناعات والماديات طول النهار، بل يزيدهم قوة، أليس كذلك؟نكتفي بهذا القدر، ونعود للآية غداً إن شاء الله.وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #227
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (2)
    الحلقة (226)

    تفسير سورة النساء (10)


    فرق الله عز وجل في إرث الكلالة بين الإخوة من أم والإخوة الأشقاء والإخوة من أب، ففي الأول إن كان الأخ واحداً فيرث السدس، وإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث، أما الإخوة الأشقاء أو من أب فقسمتهم مختلفة، فإن كان له أخت فهي ترث النصف، وإن كانتا اثنتين فتشتركان في الثلثين، وإن كانوا إخوة رجالاً ونساءً فللذكر مثل حظ الأنثيين، وإن كان الميت امرأة ولها أخ فهو يرث مالها كله.
    تفسير قوله تعالى: (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة ...)
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة من ليالي التفسير ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى آيتي المواريث، وقد درسنا أكثرها، ولم تبق إلا آية واحدة، وهي من خاتمة سورة النساء، ندرسها ونعود من جديد لتقرير ما سبق أن علمناه.
    سبب نزول قوله تعالى: (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة ...)
    هذه الآية الأخيرة تسمى آية الصيف؛ لأن الآيتين التي قبلها نزلتا في الشتاء، وهذه الآية نزلت في الصيف في شدة الحر، فتعرف بآية الصيف، وذكر لنزولها أسباب أصحها -والله أعلم- ما يلي:أن جابر بن عبد الله بن حرام رضي الله عنه صاحب رسول الله مرض مرضاً شديداً، ولكن لم يتوف فيه، فزاره النبي صلى الله عليه وسلم فوجده مغمى عليه، فتوضأ صلى الله عليه وسلم ثم صب عليه من فضل وضوئه فأفاق، فلما أفاق قال: ( يا رسول الله! كيف أقضي في مالي؟ )، وكان له تسع أخوات من أبيه وأمه، ولهذا ما حضر وقعة من الوقائع؛ لأن أباه استخلفه لرعاية أخواته؛ فلما سأل لم يرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً حتى نزلت هذه الآية ، والآية بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَسْتَفْتُونَكَ [النساء:176] من هم؟ أصحابه يطلبون الفتيا: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ [النساء:176]، أما أنا فلا علم لي، حولهم على الله عز وجل: قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ [النساء:176]، هذه التي أتعبت عمر تعباً شديداً، ومن كثرة إلحاحه وسؤاله قال فيه الرسول هكذا في صبره: ( أما تكفيك آية الصيف يا عمر )، وبقي مرتاباً شاكاً إلى يوم وفاته، وكتبها، وكان يستخير الله طوال حياته، فلما لم يتضح له شيء أعلن ذلك ومحيت الورقة وأقر ما أقره أبو بكر رضي الله عنه.
    كيفية تقسيم الكلالة
    قال الله تعالى: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ [النساء:176]، بيانه: إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ [النساء:176]، هلك بمعنى مات، وأخيراً أصبحت كلمة هلك يطلقونها على ما لا يحمد حاله ولا موته، والقرآن ذكر هلك بمعنى مات.قال: إِنْ امْرُؤٌ [النساء:176]، وكلمة امرؤ يراد بها الذكر أو الأنثى: هَلَكَ [النساء:176] أباً أو أماً: لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ [النساء:176] ولا والد، ما يحتاج إلى ذكر؛ لأنه تقدمت الآيات: وَلَهُ أُخْتٌ [النساء:176]، مات سعيد ولم يترك أباً ولا أماً وترك أخته، ترثه أو لا؟ هذه أخت شقيقة أو من أب، أما آية الكلالة في الأخوات من الأم تقدمت، فإن كان ليس له ولد فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ [النساء:176]، ترث نصف ما ترك أخوها، كما ترث نصف ما ترك أبوها لو مات، وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ [النساء:176]، يرثها كلها أو النصف أو الربع؟ كلها، هي لا ترث إلا النصف ولا تزيد عليه، وهو أكثر ما ترثه دائماً، وهو يرث الكل: وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ [النساء:176] فإن كان لها ولد يرثها، والأخ ما له شيء لأنه محجوب بالولد، لكن إذا كانت له بنت أنثى فلها النصف والباقي للأخ بالتعصيب إن لم يكن لها ولد.ثم قال تعالى: فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ [النساء:176]، هلك هالك وترك أختين، كذا أو لا؟ عبد الله بن حرام ترك تسعاً: فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ [النساء:176]، لهما الثلثان مما ترك والثلث الباقي للعاصب. وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً [النساء:176]، مثل جابر له أخوات وهو ذكر، لو كان له أخ آخر قالوا: إخوة رجالاً ونساء.قال: وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً [النساء:176] كيف يرثون أخاهم الذي مات؟ فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:176]، البنت تأخذ ريالاً والذكر يأخذ ريالين: يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا [النساء:176] كي لا تضلوا وتخطئوا في القسمة وتأكلوا أموالكم بالباطل، أو يورث هذا عداوة بينكم أو حسداً أو ما إلى ذلك، يبين لكم كراهة أن تضلوا: وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176] فسلموا له القضاء والحكم، أعدل العادلين .. أرحم الراحمين؛ بكل شيء عليم، بالبواطن والظواهر والمستقبل والآتي، فلهذا إذا حكم الله احمد الله، افرح وزغرد أعني النساء، أما الرجال ما يزغردون.إذاً: يقول الله تعالى: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ [النساء:176] في ماذا؟ فِي الْكَلالَةِ [النساء:176]، عرفنا الكلالة؟ أن لا يكون له والد ولا أب ولا أم، لا جد ولا أم ولا جدة، وإنما يرثه من يحيطون به من إخوانه، إن كانوا لأم هذه كلالة تقدمت، وإن كانوا لأب أو لأب وأم فهي هذه بالذات، فهو بين تعالى: إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ [النساء:176]، ذكر أو أنثى لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ [النساء:176]، ماذا ترث الأخت من أخيها الذي مات أو أختها؟ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا [النساء:176] بشرط: إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ [النساء:176]، إذا كان لها ولد ما بقي لها شيء، هذا أخ، حاشية من الإكليل، الولد أولى: فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ [النساء:176] أو أكثر أخوات، لو مات جابر وترك تسع أخوات ماذا لهن؟ الثلثان فقط، والثلث يبحثون عن عصبة، فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ [النساء:176]، هذا في حال أخ واحد أخت وحدها ولا يوجد ثاني، وفي حال اثنتين أو أكثر؟ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً [النساء:176] أكثر من اثنين، رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:176]، تقسم هذه التركة بينهم إن مات أخوهم وترك هذا المال، للذكر مثل حظ الأنثيين، قد تكون بنتاً ومعها ولدان ذكران، أو ثلاث بنات ومعهم ذكر القسمة: للذكر مثل حظ الأنثيين كما تقدم في النسب، عرفتم أن هذه الآية تسمى آية الصيف أو لا؟ وعرفتم أن عمر تردد فيها طويلاً، ولكن الله بينها على لسان رسوله فأقرها.مرة ثالثة نقول: هلك هالك وما ترك له ولد ولا أب ولا أم ولا ولد ولد، وإنما ترك أخاه أو أخته، إن كانت أخت فلها النصف، وهو إن ماتت؟ كلها، إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ [النساء:176]، فإن كان لها ولد فلا حظ له نهائياً لأنه محجوب، فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ [النساء:176]، هلك هالك وترك أختين فقط، وليس له أب ولا أم؛ لأنها كلالة، فما الحكم؟ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ [النساء:176]، والثلث الباقي للعم .. لابن العم .. للعصبة: وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً [النساء:176] خليط أخوات وإخوان، فماذا يصنعون؟ يقتسمون تركة أخيهم للذكر مثل حظ الأنثيين: يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ [النساء:176] لكيلا تضلوا، وضل في القضية أخطأ الطريق فيها كما ضل في الطريق، أراد الشام فمشى إلى اليمن.وتأملوا الآية: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا [النساء:176] بشرط: إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].القرآن فيه اختصار كبير، لو كان فيه تطويل لا يحفظ ولا يحمل، فلهذا بدل أن يقول: كراهة أن تضلوا أو لكيلا تضلوا، نفهم من السياق: يبين لنا حتى نضل يعني؟ في عاقل يقول هذا؟ يقول: أبين لكم لتضلوا! هذا كلام يقوله عقلاء؟ إذاً: يبين لكم حتى لا تضلوا، لكيلا تضلوا، أو ما فهتم هذه البربرية؟!القرآ فيه إيجاز واختصار، أولاً: لأنه يحفظ في الصدور، عندكم كتاب كالقرآن محفوظ في الصدر؟ ما هو معقول أبداً، وينبغي أن يحفظ من قبل الرجال والنساء.ثانياً: لو كان يوسع فيه يخسر معناه ، لو يشرح بكلام الله تطول قراءته ويصعب على الناس حتى فهمه.فالله عز وجل أنزله مختصراً ووكل بيانه إلى رسول الله، والرسول بين كل ما نحتاج إليه: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ [النحل:44]. يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].هنا ما ذكر الدين والوصية، لماذا؟ ذكرت في أول السورة، لم التكرار؟ هنا ذكر الوصية والدين؟ لا، ذكر هناك مرتين فلا حاجة لتعاد؛ لأن تلك الآيات نزلت قبل هذه الآية .. أول السورة ينزل قبل آخرها.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات المواريث
    أولاً: عرفنا أن الإرث يكون بثلاثة أسباب، سبب معدوم؛ لأننا وضعنا السيوف قلنا: يكفي لا جهاد بعد اليوم، من أين يأتي إذاً الأرقاء والعبيد حتى نرثهم؟ إذاً: بقي النسب والمصاهرة، وهذا هو الإنسان، قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا [الفرقان:54]، لا يخرج الإنسان عن النسب والمصاهرة، هذا أبي، هذا أبو زوجتي.نصف الآية الأولى في النسب اسمع، يقول تعالى: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، لماذا يرث الولد أباه؟ نسباً؛ لأنه منه انحدر، وهو منسوب إليه، لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، مات رجل وترك أولاداً -بنين وبنات- كيف تقسمون التركة؟ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، إن كان هناك دين أو وصية ماذا تفعلون؟أولاً: الدين، مرده إلى أصحابه.ثانياً: تنفذ الوصية على شرط ألا يكون فيها جور، لا في الوصية ولا في الدين كما سيأتي: غَيْرَ مُضَارٍّ [النساء:12]، قد يوجد شخص يحسد الورثة فيسجل عليه أكثر من تركته ديوناً حتى يحرمهم، أو يريد أن يحرمهم أيضاً فيوصي بالثلث لفلان وفلان ولو كانوا فقراء، وما يريد الأجر يريد أن لا يرث فلان وفلان، هذا المرض يوجد أو لا؟ فإن عالجه صاحبه شفي بإذن الله، ولكن أين الأطباء وأين الدواء؟ موجود، ولكن المريض ما يقبل، ما يريد أن يعالج، يريد أن يبقى بمرضه.إذاً: لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، هذه الخطوة الأولى أو لا؟ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ [النساء:11]، مات الرجل وترك بنتين فأكثر كيف تقسمون؟ قال: فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ [النساء:11]، والثلث الباقي للعصبة أو لبيت المال: وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ [النساء:11]، مات وترك بنتاً واحدة فلها النصف، والأبوان في الصور الثلاثة، وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء:11]، ولأبويه: أي: أم الهالك وأباه.إذاً: وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ [النساء:11] بشرط: إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ [النساء:11]، فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فقط. مات الرجل ما ترك ابناً ولا بنت ولا ولا، ولكن ترك أباه وأمه فقط، كيف تقسمون؟ كما قسم الله، فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ [النساء:11]، وسكت عن الثلثين الباقيين لأن المعنى واضح،وأنه من حق الأب، قلت لكم: الكلام فيه اختصار؛ لأنه كلام ذي العرش.إذاً: فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ [النساء:11]، الأم هنا حجبت من الثلث إلى السدس؛ لأن الصورة: مات وترك أمه وأباه أو لا؟ فقط، كيف أعطاهم الله؟ أعطى للأم الثلث والباقي للأب الثلثان الباقيان، فإن فرضنا أنه أيضاً ترك ولداً واحداً فلا يؤثر، ما يحجب الولد الواحد أمه، تبقى بثلثها، لكن إن ترك ولدين فأكثر حجبت من الثلث إلى السدس.قال وقوله الحق: وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ [النساء:11]، هذا عدد أو لا؟ جمع أخ: فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ [النساء:11]، لو قال: فإن كان له أخ؟ نقول: حجبت الأم، لكن قال: إخوة فقط، الواحد ما يؤثر، الأخ الواحد ما يمنع الأم من الثلث تبقى آخذة الثلث.ثم قال تعالى: مِنْ بَعْدِ [النساء:11]، يعني: تأخذون في هذه القسمة متى؟ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ [النساء:11] تطبقونها فقد أوصى بها أَوْ دَيْنٍ [النساء:11] كان له، فإذا فرغتم من الوصية والدين حينئذ قسموا التركة على النحو الذي بين الله تعالى.نعود من جديد يقول تعالى جل جلاله: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ [النساء:11] بماذا؟ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، صورته: أن يموت رجل ويترك أولاداً من بنين وبنات، والقسمة تكون كالتالي: لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، فإن كن نساء كلهن فَوْقَ اثْنَتَيْنِ [النساء:11] اثنتين فما فوق، فلهن ثُلُثَا مَا تَرَكَ [النساء:11]، وإن كانت واحدة فقط ما ترك إلا بنتاً واحدة فلها النصف: وَلِأَبَوَيْهِ [النساء:11] أبوي الميت، لكل واحد منهما السدس في الأولى والثانية والثالثة، دائماً ماداموا موجودين إن كان له ولد: وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ [النساء:11]؛ لأن الولد يرث أباه والجد له السدس: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ [النساء:11] لهذا الميت وورثه أبواه فقط فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ [النساء:11] والثلثان الباقيان للأب، فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ [النساء:11]، هذا الميت له إخوة وما ترك أولاداً، فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ [النساء:11]، حجبت من الثلث إلى السدس بوجود الإخوة، والإخوة لا يرثون لأن أبهم موجود، فقط حجبت من الثلث إلى السدس؛ لأن الإخوة كثيرون وأبوهم يتحمل نفقاتهم، فإن كان أخ واحد ما يعتبر شيئاً، ويبقى لها الثلث. وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ [النساء:12]، هذا هو ما يعرف بالمصاهرة أو إرث المصاهرة، ولكم معاشر المؤمنين المستمعين وغير المستمعين نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ [النساء:12]، ليس شرطاً أن يكون عندك أربع زوجات أو ثلاثة حتى ترث النصف، وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ [النساء:12] أيما رجل ماتت زوجته وكان لها أولاداً منه أو من غيره لا يأخذ إلا الربع، فإن لم يكن لها ولد فله النصف: وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ [النساء:12] هذا القيد، فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ [النساء:12]، هذا ما فيه شك ولا خلاف وأوضح ما يكون.نعود إلى السيدات: وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ [النساء:12]، وهنا قلنا: الإجماع على أن الزوجة إن ورثت الثمن وكان معها ضراتها الكل يأخذن الثمن، الزوجة الواحدة لها الربع، فإن كانت معها ضرة أو ضرتان أو ثلاثة أو أربعة الكل الربع؛ فهن شركاء في الربع، أو شركاء في الثمن.واللطيفة التي عرفناها: أن الأصل أن الرجل يتزوج امرأة واحدة، ولا يتزوج ثانية إلا لحاجة، إلا لضرورة؛ لأن الإسلام قنن ووضع قوانين الاقتصاد؛ فحينئذ هذه التي جاءت من بعد تؤذي الأولى وتقاسمها في ربعها أو ثمنها، والذي يرجح أننا قلنا: آدم كم تزوج؟ لماذا ما صنع الله له اثنتين أو ثلاثاً؟ واحدة، واشتراط العدل كافٍ لأولي البصيرة، فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3] لا يحل غيرها، فهذا العدل أنتم تتحققون وجوده معنا كلنا؟ ولا 1% يستطيع أن يعدل،لم؟ أما هو يظلم الناس، يأخذ أعراضهم وأموالهم ويسب ويشتم، هذا يعدل هذا، هذا يعرف يعدل؟ لكن إذا أراد الإحسان امرأة ولية من أولياء الله توفي زوجها وبقيت أرملة يتفق مع أسرته ويأتون بها لتعيش آمنة صالحة كما كان، الأرض للجميع أو لا؟ مثلاً: ما استطاع وما قدر على أن يصبر على وقاع امرأته، كلما تحيض يحيض، كلما تلد كم شهر وهو هائج، قال: أنا أخاف أن أعصي ربي وأدخل النار، تزوج، اخطب فتاة صالحة مؤمنة طاهرة على شرط أن تطلبها صالحة طيبة طاهرة إن كنت طيباً أنت وطاهراً؛ لأن الله يقول: وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ [النور:26]، ولما تتزوجا يجب أن تعدل بينها وبين ضرتها الأولى في الابتسامة في الكلمة في الفراش في الطعام في الريال في كل شيء؛ فإن كنت غير قادر تأكلك النار، إن زينت وفجرت هلكت، وإن ظلمت وجرت أيضاً هلكت، إذاً: ما علينا إلا أن نعدل ونحسن ونستمسك بحبل الله فإننا لن نسقط أبداً.اسمع إرث المصاهرة: الزوج والزوجة: وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ [النساء:12] بشرط أو بدون شرط؟ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ [النساء:12] ماذا؟ الربع، الزوج لا يشاركه أحد لا في النصف ولا في الربع أليس كذلك؟ ولكن الزوجة: وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ [النساء:12].الآن الجزء الأخير من الآية الكريمة وهو ما يعرف بورثة الكلالة، قال تعالى: وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً [النساء:12]، ما معنى يورث كلالة؟ يرثه كلالته لا أباه ولا أمه ولا ولده؛ يرثه إخوته من أمه فقط؛ لأن الكلالة في آخر السورة بيناها، إخوان له أشقاء لأب، هؤلاء إخوة لأم فقط، وإليكم البيان، قال تعالى: وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ [النساء:12]، أي ليس الشرط للرجل ، بل المرأة تورث كلالة أيضاً: وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ [النساء:12] من أم: فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ [النساء:12]، أي: من اثنتين وثلاثة فأكثر فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ [النساء:12] فقط.آية الكلالة في آخره: ثم هلك هالك وترك إخوة وأخوات يقتسمون الذكر مثل حظ الأنثيين، وهنا كلالة خاصة مع الإخوة للام.يقول تعالى: وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ [النساء:12]، أي: وإن وجد رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً [النساء:12]، لا نسباً ولا صهراً، أو امرأة كذلك وَلَهُ أَخٌ [النساء:12] أي: من أمه أَوْ أُخْتٌ [النساء:12] من أمه، فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء:12] إن كان أخ واحد له السدس، إن كانت أخت واحدة لها السدس، فإن كانوا أكثر من اثنين فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ [النساء:12]، فإن بقي شيء يرثه العصبة؛ الأخ لأب أو الشقيق.
    مراجعة لمسألة الحمارية أو الحجرية أو المشتركة
    تقدمت مسألة الحمارية أو الحجرية، وهي:هلكت امرأة وتركت زوجها وأمها وأخاها كيف القسمة، للزوج كم؟النصف، وللأم السدس.قال: [وهنا ما يعرف بالحجرية أو الحمارية أو المشتركة، وهي أن تموت امرأة، وتترك زوجها صاحب النصف، وأمها، وإخوة لأمها، وأخاً لأبيها أو إخوة]. الزوج له النصف، والأم ترث السدس لوجود إخوة له متعددين، الأم لها السدس، وبعد النصف والسدس بقي الإخوة للأم لهم الباقي، وهو السدس؛ لأنهم تعددوا، والذي للأب أو الشقيق لم يبق له شيء، هذا الشقيق اشتكى إلى القاضي، وقال: يا سيادة القاضي، افرض أن أبانا حماراً أليست أمنا واحدة فكيف أنا أحرم؟!الزوج أخذ النصف، الأم أخذت السدس، منعها من الثلث الإخوة، الإخوة للأم لهم الثلث. هذه الكلالة. إذاً: ماذا بقي؟ ما بقي شيء، قال: اذهب فليس لك شيء فقد حجبت؛ لأن الإخوة للأم لهم الثلث تعددوا، الثلث والنصف والسدس ما بقي شيء للإخوة لأب. هذه تعرف عند الفقهاء بالحمارية، إذ قالوا: افرض أن أبانا حماراً أو حجراً، أليست أمنا واحدة كيف نحرم؟ قال: هذا الذي أعطاكم الله.نعود إلى آية الكلالة التي ذكرناها: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ [النساء:176]، هنا الكلالة إخوة لأم وأب أو لأب، وليست كالأولى الإخوة لأم فقط: قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ [النساء:176] ماذا ترث؟ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ [النساء:176]. إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ [النساء:176]، فإن كان الولد لا حظ له، فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ [النساء:176] من تركة أخيهما؛ لأن النسوة إذا تعددين لا يرثن أكثر من ثلثين ، وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].
    مسائل في المواريث
    نسأل:مسألة: هلك هالك وترك أولاداً، كيف تقسم هذه التركة؟للذكر مثل حظ الأنثيين.مسألة:ه لك هالك وترك بنات ولا ولد معهما كيف؟لهما ثلثا ما ترك، وإن ترك هذا الهالك ابنة واحدة فقط، فلها النصف؛ لقوله تعالى: وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ [النساء:11]، وللأبوين الأم والأب مع هؤلاء الوارثين لكل واحد منهما السدس.وإن فرضنا أن الولد لم يكن له سوى أباه وأمه، كيف تقسم التركة؟السدس للأم والباقي للأب بالعصبة والفرضية؛ لقول الله تعالى: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ [النساء:11]، وإن هلك هالك وترك إخوة وأمه وأباه كيف تقسمون التركة؟ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ [النساء:11] والباقي للأب والإخوة محجوبون.فإن ترك أخاً واحداً فلأمه الثلث والباقي للأب. هلك هالك عن امرأتين، وترك أولاداً منهما أو من غيرهما، ماذا للزوجتين؟شركاء في الثمن، وإن هلكت هالكة وتركت زوجها وبنتها؟للزوج الربع، فهو محجوب من النصف بهذه البنت أو هذا الابن، وإن هلك هو وما ترك ولداً ولا ولد ولد؟لها الربع.أما كلالة الإخوة للأم فصورتها: أن يهلك مؤمن ولم يترك ولداً ولا ولد ولد ولا أب ولا جد، لا من الأصول ولا من الفروع، ثم ترك إخوة لأمه؛فإن ترك أخاً واحداً لأمه يأخذ السدس. وإن ترك إخوة متعددين فهم شركاء في الثلث وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:12].نكتفي بهذا القدر. اللهم صل على نبينا محمد وآله وصحبه.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #228
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (3)
    الحلقة (227)

    تفسير سورة النساء (11)


    حد الله عز وجل لعباده حدوداً وألزمهم بحفظها، وبنى على أساسها الجزاء في الآخرة، فمن حفظ هذه الحدود وتوقف عندها فقد وعده الله عز وجل بأن يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار، خالداً فيها لا يمسه نصب ولا مخمصة، وأما من تجاوز حدود الله وتعداها فقد توعده الله عز وجل بالخلود في نار جهنم، وحيداً فريداً يتقلب في العذاب المقيم.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الإثنين من يوم الأحد؛ ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلك الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه ألفاً وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).حقق اللهم لنا رجاءنا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآية أو إلى هاتين الآيتين المباركتين.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ [النساء:13-14].لو تحفظ يا عبد الله هاتين الآيتين وتصلي بهما كل الصلوات فإنها تربطك بالله وطاعته.معشر المستمعين! تِلْكَ [النساء:13] هذا اسم إشارة، هل مر شيء في السورة فأشار تعالى إليه؟ أي نعم.أولاً: أمرنا بتقواه.ثانياً: أمرنا بصلة الأرحام.
    الأمر بالإحسان إلى اليتيمة من النساء وحفظها في نفسها ومالها
    ثالثاً: أمر من تحته يتيمة جميلة ذات مال، لا يغرنه مالها وجمالها فيتزوجها ثم يقصر في حقوقها؛ لكونها يتيمة في حجره، فليتزوج غيرها من النساء إن شاء اثنتين أو ثلاث أو أربع، وليترك هذه اليتيمة مصونة في مالها وعقيدتها، نعم أيضاً لما أذن في تعدد الزوجات قال: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3] فقط، هذا حد من حدود الله، إذا كنت غير واثق في نفسك وعلمك ومالك وقدرتك وأخلاقك أن تعدل بين الاثنتين أو الثلاث أو الأربع فاكتف بواحدة. هذا أمر الله، فَوَاحِدَةً [النساء:3]، أي: فانكحوا واحدة فقط.ثم يا من تزوجتم من المؤمنات لا تحرموهن مهورهن ولا تقصروا في تلك النحلة فإن الله فرضها فرضاً، فلا يحل لمؤمن أن يأكل مهر امرأته، ولو قرشاً واحداً بدون رضاها، فإن رضيت بأن تعطيه ثلثه أو نصفه لها ذلك، أما بدون رضاها فلا يحل لك أن تأخذ من مهرها ديناراً واحداً من مليون دينار، ومن أبى فقد تعدى حدود الله وهلك: وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4].
    كيفية التعامل مع السفيه الذي له مال
    ومن الأحكام المشار إليها بهذا الاسم: أن أموالنا سواء كانت صامتة أو ناطقة هي قيام حياتنا وأعمالنا، يحرم أن نسرف فيها وأن نبذرها وأن ننفقها في معصية الله، وإن وجدنا من لا يحسن التصرف فيها كامرأة أو ابن أو أخٍ نحن نفرض عليه الحجر؛ طاعة لله إذ قال تعالى: وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا [النساء:5]، لم يبق في المجتمعات البشرية.. لا لا، أستغفر الله، في المجتمعات الإسلامية من ينفق ماله في غير رضا الله.نعم. لو آمنا حق الإيمان ورزقنا اليقين فيه، والله ما أنفق مؤمن ريالاً واحداً في غير مرضاة الله، وانتهى التبذير والإسراف والبذخ، وحينئذ ماذا نفعل بهذه الأموال؟ ننقلها إلى البشرية؛ سلاحاً وجهاداً لندخلها في رحمة الله. وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا [النساء:5]؛ لأن الإسلام ما جاء بالعنف ولا بالشدة ولا يجيز السب ولا الشتم ولا السخرية ولا الاحتقار ولا الازدراء أبداً، ( الكلمة الطيبة صدقة )، من وضع هذا القانون؟ الرسول عليه الصلاة والسلام، وهكذا: ( ولو أن تلق أخاك بوجه طلق )، ما عندك ما تتصدق به يا عبد الله الق إخوانك في أنهجهم وفي طرقاتهم وفي مجالسهم ووجهك طلق ما فيه تعبيس ولا تقطيب ولا اسوداد ولا ولا... تلك صدقة، ( ولو أن تلق أخاك بوجه طلق ).ومن تلك الأحكام التي أشار تعالى إليها بقوله: (تلك) هو أن لليتامى على أوليائهم وأوصيائهم ومن تولوا أمرهم أن يدربوهم على حسن التصرف في المال، فإذا بلغوا امتحنوهم، فإذا وجدوهم قادرين على التصرف؛ لا إسراف ولا بخل ولا ولا، أعطوهم أموالهم وكتبوا صكاً بينهم وأشهدوا على ذلك: وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ [النساء:6]، جلس هذا المال تحت يديك عشر سنين، خمس عشرة سنة، مات الوالد وترك الابن رضيعاً أنت وليه يا أخاه، إذا بلغ الخامسة عشر أو الثامنة عشر امتحنه، فإذا وجدته يحسن التصرف أعطه عشر ريالات، وقل له: اشتر لنا فاكهة، يذهب إلى السوق ويعود، إن استطاع أن يأتي بفاكهة لا بأس بها وتتسع للأسرة، فقد أحسن التصرف، وإذا أخذ المال وجاءك بحبحبة واحدة فهذا لم يحسن التصرف.إذاً: فَإِنْ آنَسْتُمْ [النساء:6]، أي: أبصرتم بأبصاركم رشداً، ادفعوا إليهم أموالهم، على أن تشهدوا على دفعها حتى لا يتألموا في المستقبل ويقولون: آه! عمنا أكل أموالنا، أو أخونا أكل أموالنا.ولطيفة أخرى: يا أيها الأوصياء! يا من تحتهم يتامى هم أولياؤهم! إياكم، احذروا، أن تأكلوا أموال اليتامى.. إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا [النساء:6].ما معنى البدار؟ المبادرة، يقول: يا إبراهيم! عجل هات الشاة الفلانية، أي شاة؟ شاة ابن أخيك أو ابن عمك، اجمع من النخلة الفلانية تمراً؛ لأن عمك عما قريب يأخذ ماله، ما بقيت إلا أشهراً أو هذه السنة.. هذه المبادرة، إما بالإسراف، بدل ما يذبح شاة يذبح اثنتين، بدل ما يشتري سجادة يشتري خمساً؛ لأن مال اليتيم غداً يأخذه، هذا الإسراف، والبدار والمبادرة: التعجيل؛ لأن الزمان الذي يتولى فيه الولد حقه قرب، ما بقي إلا سنة أو سنتين، علم هذا من نفوس بشريته؛ لأنه هو الذي خلقهم وطبع طبائعهم، لو كان هذا لا يوجد، والله ما أنزل الله فيه قرآناً، ولكن علمه وهو خالقه. وَلا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا [النساء:6]، خشية أن يكبروا ويأخذوا أموالهم، فما داموا تحت ولايتكم صغاراً عجلوا، وقد حصل هذا وشاهدناه ورأيناه في الناس.
    شرع الله الميراث للمرأة والصغير كما شرعه للرجل
    ومن هذه الأحكام الشرعية: أن الله عز وجل ورث المرأة وورث اليتيم والصغير، وكانوا في الجاهلية لا يورثون النساء، ولا الأطفال الصغار؛ بحجة: أن المرأة لا تركب فرساً، ولا تدفع خوفاً، ولا تحمل كلاً، والطفل كذلك. إذاً: الوارث منه هو؟ الرجل، الشاب الكبير، فأبطل الله هذا بقوله: لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ [النساء:7]، وعمتنا أم كحة هي السبب في نزول هذه الآية، مات زوجها وترك بنتاً ، فجاء أخو الزوج قال: أعطينا كل شيء، قالت:لم؟ هذه بنته.فذهبت أم كحة تشتكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: انتظري حتى ينزل وحي في هذه القضية، فما زالت كذلك حتى نزلت هذه الآية: لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا [النساء:7].
    تحريم أكل مال اليتيم
    وجاءت الأحكام وتوالت، ومن أجلها أكل مال اليتامى، انتبهو! إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10].ومن تلك الأحكام قبل هذه، إذا حضرت مريضاً وقلت له: أوص، إياك أن تقبل وصية جائرة، أو ترشده إلى جور في وصيته، واذكر أنك عما قريب تكون على مثل فراشه، وتخاف على أولادك الصغار أن يجور الموصي عليهم. هذه آداب راقية وسامية، كفاك أدباً في نفسك اجتناب ما تكره من غير، هل لكم أن تحفظوا هذه؟ كفاك أدباً في نفسك أن تجتنب ما تكره من غير: الذي تكره من غيرك، اجتنبه أنت، فتصبح من أكمل الناس أدباً، فإذا كنت لا ترضى أن يجار على أولادك في الوصية لا ترضى أيضاً أن يجار على أولاد الآخرين في الوصية.
    كيفية تقسيم الميراث وفئات الورثة
    وآخر تلك الأحكام: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، فبين تعالى أسباب الميراث، وقد علمنا أنه من النسب، والمصاهرة، والموالاة. المصاهرة: الزوج والزوجة. وأما النسب: من الأب وابن الابن إلى الأخ إلى العم إلى غير ذلك.. وقد درسنا هذه الآيات دراسة وافية، ووضعنا لها أسئلة، ووضعنا للأسئلة جائزة، ولا إخال أحداً منا يجيب إجابة صحيحة عنها إلا وقد علم الفرائض، وعرف ما ينبغي أن يعرف فيها كل مؤمن.الآن نذكركم بنفس الآيات بالأسئلة:أولاً: ما هي أسباب الإرث؟النسب، والمصاهرة، والولاء، أو في سبب رابع؟ ما في، أسباب ميراث الورثة ثلاثة: النسب، والمصاهرة والولاء، والولاء فرغنا منه، ما دمنا أغمدنا سيوفنا في أقربتها، وانتهى الجهاد، من أين يأتي الولاء والعبيد؟ إلا إذا أحيانا الله مرة ثانية بعد هذه الموتة، أما النسب والمصاهرة فالحياة قائمة عليهما.ثانياً: هلك هالك وترك أولاداً بنين وبنات، فما نصيب كل واحد منهم، وما دليل ذلك من آيات المواريث؟ للذكر مثل حظ الأنثيين، والدليل من القرآن: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ [النساء:11].ثالثاً: هلك هالك وترك نساءً فوق الواحدة، اثنتين فأكثر فما نصيب كل واحدة منهن، وما دليل ذلك من آيات المواريث؟لهما الثلثان والدليل فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ [النساء:11]..السؤال الرابع: هلك هالك وترك بنتاً واحدة، فما نصيبها من تركة أبيها، وما دليل ذلك من الآية؟نصيبها النصف، والدليل: وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ [النساء:11].خامساً: هلك هالك -بمعنى: مات ميت- وترك أولاً واحداً فأكثر، ووالديه، فما نصيب الوالدين من تلك التركة، وما دليل ذلك من آيات المواريث؟نصيبهم ا السدس، الأم لها السدس والأب له السدس، والباقي للأولاد، والدليل: وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء:11].السؤال السادس: هلك هالك ولم يترك إلا أبويه، أمه وأباه، فما نصيب كل من الأبوين من تلك التركة، وما دليل ذلك؟ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ [النساء:11]، والباقي للعاصب وهو الأب.سابعاً: هلك هالك وترك أماً وأباً وإخوة، فما نصيب كل من الورثة، وما دليل ذلك من آية المواريث؟ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ [النساء:11]، والباقي للأب يرثه؛ لأنه هو الذي ينفق على الأولاد.ثامناً: هلك هالك وترك أباً، وأماً وولداً واحداً، فما نصيب كل من الورثة، وما دليل ذلك من آية المواريث؟لأمه الثلث والباقي للأب، ولو تعدد الإخوة الأم ترث السدس، وإن لم يتعدد الإخوة وكان واحداً فالأم ترث الثلث.إذاً: الأم والأب يرثا السدس، والباقي للولد؛ لأنه عاصب.تاسعاً: بم يبدأ في قسمة التركة، وما دليل ذلك من آية المواريث؟بالدين ، في الآية تقدمت الوصية، وتأخر الدين، لكن عملياً الدين قبل الوصية، ما سر هذا؟لأن الوصية لا تجد من يدافع عنها، أما الدين فله صاحب يطالب به، ويشتكي إلى الحاكم؛ فلهذا قدمت الوصية للإشارة إلى أنه يجب المحافظة عليها، لأن أهلها قد يكونوا معدومين ما وجدوا بعد، وأما صاحب الدين فهو يرفع صوته ويصرخ مطالباً به.عاشراً: هلكت هالكة، وتركت زوجها ولم تترك ولداً، فما نصيب هذا الزوج من التركة، وما دليل ذلك؟للزوجة النصف، والدليل: وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ [النساء:12].الحادية عشرة: هلك هالك وترك زوجة وأولاداً، فما نصيب الزوجة، وما دليل ذلك من الآية؟للزوجة الثمن.الثانية عشرة: هلكت هالكة وتركت زوجها وأولاداً، فما نصيب الزوج؟الربع، والدليل: فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ [النساء:12]..الثالثة عشر: هلك هالك أو هالكة، ولم يترك والداً ولا ولداً، وإنما ترك.. أو تركت أخاً لأم أو إخوة لأم، فما نصيب الواحد، وما نصيب الأكثر من واحد، وما دليل ذلك؟هذه تسمى بالكلالة؛ فإن كان أخاً واحداً أو أختاً واحدة فله أو لها السدس، وإن كانوا أكثر فهم شركاء في الثلث.هذه هي الكلالة، هلكت هالكة ولها إخوة فقط، لا أب ولا أم ولا ولد ولا.. إنما أخ لأمه، فله السدس، وأخوين أو ثلاثة لهم الثلث والباقي للعصبة، ما الدليل من الآية الكريم؟ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء:12].الرابعة: الكلالة في نهاية سورة النساء، يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ [النساء:176] وتسمى أيضاً بآية الصيف؛ لأنها نزلت في الصيف.تلاوتها: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].الخامسة عشر: هلك هالك وليس له ولد ولا والد، وترك أختاً له فقط فما نصيب هذه الأخت من أخيها؟النصف، ودليل ذلك، قال الله: فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا [النساء:176]، بكاملها.السادسة عشر: هلكت هالكة وتركت أخاها، وليس لها والد ولا ولد فما نصيب أخيها منها، وما الدليل؟يرثها كلها، هو العاصب.السابعة عشر: هلك هالك: ولم يترك ولداً ولا والداً، وإنما ترك أختين، فما نصيب هاتين الأختين من أخيهما؟ وما دليل ذلك؟الثلثان.وأخ راً: هلك هالك ولم يترك ولداً ولا والداً، وإنما ترك إخوة له رجالاً ونساء خليط فما نصيبهم؟للذكر مثل حظ الأنثيين، والآية الكريم: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].هذه الأسئلة توجد عند الأستاذ عدنان ، من أراد أن يشارك يأخذ الأسئلة ويجيب عنها في بيته، يضع التفسير بين يديه، يضع القرآن، فإن نجح أخذ جائزة، وإن لم ينجح دعونا له بالأجر والمثوبة.
    تفسير قوله تعالى: (تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ...)
    قال الله تعالى: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ [النساء:13].
    أنواع الحدود في الإسلام
    الحدود: جمع حد، والناس يعرفون الحدود بين الممالك، بين بستان وبستان، بين منزل ومنزل، الحدود: ما يوضع حداً لا يجوز تجاوزه، أبداً. وحدود الله عز وجل: هي ما فرض على عباده أن يقوموا به، وما حرم على عباده أن يرتكبوه ويستعملوه.كلمة عامة، الحدود: جمع حد، وهو ما حده الله ونهى عن تجاوزه، أو نهى عن تركه وإهماله، فيدخل في ذلك الفرض الواجب ويدخل المحرم والمكروه.الواجب ت التي أوجبها الله هل يجوز إهمالها وتركها؟ الجواب: لا، يجب القيام بها والنهوض بها.ما حرمه الله ونهى عنه يجوز تعاطيه وفعله؟ الجواب: لا هذه حدود الله، من أراد السلامة، والنجاة من خلد النار والعذاب فهيا لا يتعد حدود الله عز وجل.ثم هناك حدود يجب أن نعرفها، وهي التي تقام على فاعليها:أولها: حد الردة، الذي يرتد عن الإسلام، ويخرج عنه ولو بكلمة واحدة، ولو بتكذيبه بحكم واحد وإنكاره، هذا يستتاب ثلاثة أيام، فإن لم يتب يقتل كفراً، هذا حد من حدود الله، أيما إنسان بالغ عاقل، مجنون لا قيمة له، طفل صغير لا يقام عليه الحد، بالغ عاقل يكذب الله أو رسوله أو يكذب بالله أو يكذب برسوله في أية قضية معلومة بالضرورة يستتاب، فإن تاب وقال: آمنت بالله؛ نجا، وإن أصر أعدم حداً ردة لا خلاف فيه.ثانياً: حد قتل النفس، الذي يقتل نفساً عمداً وعدواناً، ليس بصبي صغير ولا بمجنون، بل عاقل رشيد يقدم على إزهاق الروح ولو كانت روح ابنه، فهذا القتل يعد حداً من حدود الله، وهو حرمة دماء الناس، فلما قتل عمداً وعدواناً هذا الحد تجاوزه يعدم، إذا لم يرض أهل الميت بالعفو أو بالدية يقتل بما قتل. هذا حد القتل.أما القتل الخطأ: فلا حد فيه، فيه ما يكفر به الذنب كفارة بينها الله تعالى.أما العمد العدوان، فهذا الفاعل إما أن يقطع رأسه، وإما أني يعفوا أهل الميت، أو يقبلون دية من الديات.فيما سبق كان اليهود لا يقبلون أبداً عفو لا ودية، من قتل يقتل؛ لشرهم وشراستهم وقبح سلوكهم، شدد الله عليهم، فمن قتل يقتل.جاء النصارى أتباع المسيح بالادعاء، وعاشوا على طابع الرحمة والرقة واللين، ورفع الله عنهم القصاص والدية، عليهم بالعفو فقط.جاءت أمة الإسلام الخاتمة للبشرية كلها، القاتل عمداً وعدواناً، إما أن يعفوا أهل الدم، وإما أن يأخذوا دية، وإما أن يسلم فيقتل. هذا حد القتال.هناك حد الزنا، وهو أبشع من القتل:أولاً: إذا زنا الرجل منا، البالغ سن الرشد فإن كان بكراً ما تزوج، ولا عرف النساء، وزنا، هذا حده أنه يجلد مائة جلدة، ويغرب عاماً ينقلونه من الرياض إلى الخبر، من المدينة إلى تبوك، هذا التغريب من حكمة الشريعة الإسلامية؛ لأنه إذا جلد أمام المسجد ويمشي أمام الناس، كلهم يقولون: هذا هو الذي جلدوه، لم جلدوه؟ قال: زنا، فتجول كلمة الزنا في أفواه الناس وعقولهم فتسبب بلاء، يجب محوها نهائياً، جلد عند باب السلام يغرب؛ لينسى وتنسى الجريمة، بعد عام يسمح له بالعودة إن أراد أن يعود، أما يجلد ويبقى يمشي كل من يقول: هذا هو، ما هو هذا؟ هذا زنا، ذكر الناس بالزنا أو لا؟ وهذه الكلمة متى جالت في خوطر البشر أهلكتهم.حد الزنا: إن كان صاحبه ثيباً ليس ببكر، تزوج وعرف الزواج ما هو، هذا حده أن يرجم حتى يموت، لا يطهره إلا ذاك، رجلاً كان أو امرأة، يحفر له حفرة ويلقى فيها مكتوف اليدين، ويأتي المؤمنون بالحجارة، ارم حتى يغطوه.. بهذا يخرج من ذنبه كيوم ولدته أمه.حد القذف: الذي يقذف مؤمناً بحجر؟ لا، يقذفه بكلمة قبيحة، يا زاني، يا فاعل كذا! أو فلان زنا، أو فلان لاط، هذه الكلمة إذا قذف بها مؤمناً ورماها فيه، يجب أن يجلد ثمانين جلدة، حتى لا يعاود مثل هذا الكلام؛ لأن فيه إشاعة للفاحشة، الذي يرمي مؤمناً أو مؤمنة في جلسة أو في مكان ما، ويقول: يا من تفعل، أو يا فاعل كذا، إما أن يأتي بأربعة شهود يشهدون على أن الفاحشة فعلت، وهيهات هيهات أن يأتي بها، أو يجلد ثمانين جلدة، ويصبح فاسقاً لا تقبل له شهادة، هذا معنى تطهير المجتمع الرباني؛ حتى كلمة السوء ما تقال، ولا يسمعها مؤمن ولا مؤمنة، وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [النور:4-5] الآية.حد آخر: حد اللعان: وهو أن الرجل يقول: امرأتي زنت. وهنا رمى هذه المؤمنة وحطمها وقضى على كرامتها وكرامة أسرتها، إما أن يأتي بأربعة شهود يشهدون، وإلا يلاعن، يشهد أربع شهادات أنه رآها، والخامسة يقول: غضب الله علي إن كنت كاذباً، ويؤتى بها هي فإن برأت نفسها، وقالت: ما فعلت أبداً، إن قالت: فعلت، حينئذٍ انتهينا أقيم الحد عليها، ونجا الرجل الزوج، وإن قالت: لا ما فعلت، تشهد أربع شهادات أنها ما فعلت، والخامسة تقول: غضب الله عليها إن كان من الصادقين، ويفرق بينهما تفريقاً أبدياً، لن تعود له ولو بملء الأرض ذهباً، لا تصلح له ولا يصلح لها.حد السرقة: من سرق مالاً يقدر بربع دينار، هذا الذي عليه الجمهور، أما قلم كهذا أخذه من جيبي فلا تقطع يده فيه.إذاً: السارق: الذي يأخذ مال الغير سرقة في خفاء، يكسره بابه، يكسر سيارته، وهو نائم يأخذ من جيبه، وهو يمشي معه، جماعتنا يطوفون بالبيت ويسرقون في الحج، هذا حد من حدود الله لقول الله تعالى، وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [المائدة:38]، وبهذا يسود الأمن. الله الله.. قبل هذا التعسف والانجراف، سكنا بالمدينة في بيوت بلا أبواب، بايعوا الذهب والله يسدلون على دكاكينهم ستائر من قماش ويمشي.لما حصل وكثرت الأموال، وجاء إخواننا من كل جهة وطمعنا، واختلط الحابل بالنابل، ومع هذا لو لا أن الحدود تقام، يا ويحكم! لقد كانوا ينزعون أخشاب البيت ويبيعونها في السوق، في المدينة، بل ينزع الباب ويبيعه، لكن دولة القرآن التي تقيم الحدود يتحقق بها الأمن، والله ما يتحقق بأية واسطة لا بالشرط ولا بالسحر ولا بالهيدروجين.إذا : هذا حد أو لا؟ حدود يجب على المؤمنين أن يعرفوها، ولا يجوز تجاهلها، واللفظ العام ما قلته لكم: كل فريضة فرضها الله حداً لا يجوز أن تتجاوزها، انهض بها وأدها، كل ما حرم الله يجب ألا تغشاه ولا تفعله، فإن أنت أطعت الله تسمع جزاءك يا بني، وأبشر والله عز وجل لا يحرمنا ما وعدنا.
    مصير الواقف عند حدود الله الطائع له ولرسوله
    قال تعالى: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:13]، فيما أمرا به فعلاً، وفيما نهيا عنه تركاً، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:13]، الجزاء: يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ [النساء:13]؛ جمع جنة، تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [النساء:13]، من تحت قصورها، خَالِدِينَ فِيهَا [النساء:13] أبداً: خلوداً مؤبداً يخرجون إلى أين؟ ما بقي إلا دار السلام ودار البوار، فدار الجنة ما يخرج منها إنسان ليدخل النار مستحيل، أين يذهب؟ لا وجود للذهاب؛ فهو إذاً خلود أبدي إلى ما لا نهاية، خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [النساء:13]، ما قال: وهذا الفوز العظيم، بل :(وذلك)، من منكم يفسر لنا: الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [النساء:13]؟الفوز العظيم: هو دخول الجنة، والزحزحة من النار ودخول الجنة.إذاً: الشاهد عندنا قال تعالى: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، هذا الفوز العظيم، من منكم يعرف علة هذا الفوز؟ ما سبب هذا الفوز؟قال: الإخوان، زكاة النفس، إي والله، طاعة الله وطاعة رسوله بفعل الأمر وترك النهي هي التي تنتج زكاة النفس وطهارتها، ألست مأموراً بعبادات أو لا؟ فإن أنت عملتها حسب ما بين رسول الله أنتجت لك زكاة نفسك وطهارتها، حرم الله ما يخبث النفس ويلوثها ويدسيها من الكذب إلى النظرة الشزراء فاجتبت ذلك وابتعدت عنه، فاحتفظت بزكاة نفسك وطهارتها، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].
    مصير من يتعدى حدود الله ويخالف أمره ونهيه
    تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:13]، محمداً صلى الله عليه وسلم، يُدْخِلْهُ [النساء:13]، جزاء، جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:13-14]، ما يقف عند الحدود، ينتهكها ويتجاوزها، لا ينهض بالواجبات، نفسه منتنة خبيثة .. الذي يعصي الله ورسوله نفسه تزكو على أي شيء؟ ما استعمل مواد التزكية، بل استعمل العكس مواد التخبيث والتلويث. إذاً: هذا أين ينزله الله؟ في الملكوت الأعلى وهو خبيث؟ ما يجوز، كثيراً ما نقول: لو يدخل علينا الآن رجلاً ملطخاً بالدماء والقيوح والأبوال والقاذورات تسمحون له أن يجلس بينكم؟والله ما تسمحون، فدار السلام، ودار الأبرار كيف يدخلها بالنفس الخبيثة، والروح المنتنة العفنة؟ هيهات هيهات.. قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ [النساء:14]، الجزاء، يُدْخِلْهُ [النساء:14]، ماذا؟ نَارًا خَالِدًا فِيهَا [النساء:14]، ما قال: خالدين فيها كأهل الجنة، لم؟ لأن أهل الجنة يخلدون فيها ما يستوحشون اللقاءات، الصباح والمساء دائماً، الصدور منشرحة والنعيم متوالي، هؤلاء خالدين فيها أو لا؟ جماعات، أما أصحاب النار يدخل أحدهم ما يرى أحداً مليون سنة، والله ما يعرف أباً ولا أماً ولا.. غربة ما له فيه أحد، كأنه وحده في ذلك العالم، آه! لو عرفنا هذا لبكينا طول ليلنا، وإن لم نبك على الأقل ما تسجل علينا في اليوم عشر خطايا، وعشرين سيئة، يجب أن نعرف فيما نطيع الله وفيما نطيع رسوله، أي: نعرف الواجبات ونعرف المحرمات، تلك هي حدود الله، وعدنا من حيث بدأنا، العلم، من لم يعلم لا يمكنه أن يزكي نفسه، وليس أبداً أهلاً لدار السلام، من يحلل هذه النظرية؟ولهذا قالوا: ما اتخذ الله ولياً جاهلاً إلا علمه، تريد أن تكون ولياً لله في صدق؟ تعلم كيف تطيع الله وفيما تطيعه، تعلم المعاصي التي يكرهها الله، اسأل أهل العلم وتعلم ليل نهاراً؛ حتى تعرف بم تعبد ربك، وكيف تعبده، فإذا أقبلت على تلك العبادة، أنت مقبل على تزكية نفسك وتطهيرها، وتشعر بذلك حقاً؛ لأنك تصبح لا تطمئن نفسك ولا ترضى إلا إذا كنت في الصالحات مغموراً وفي الخيرات، وإذا كنت في جو قاتم، في معاصي ما تطيقها ولا تطمئن إليها، واقرءوا: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّة ُ [الفجر:27]، يجلس جلسة كهذه عام كامل ما يتألم، جلسة فيها شتم أو سب أو باطل ما يطيقها، نفسه ما تقدر، وهذا كله يتطلب منا أن نعلم ونعمل، وهذا طريق السعادة.وصلى الله على نبينا محمد.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #229
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (4)
    الحلقة (228)

    تفسير سورة النساء (12)


    الزنا إثم عظيم وجرم جسيم، وقد حذر الله عز وجل عباده من الوقوع فيه، وفرض جزاءً رادعاً لمن وقع فيه، فإن كان الزاني بكراً لم يسبق له الزواج جلد مائة جلدة وغرب عاماً، والمرأة تغرب إن أمنت الفتنة منها وعليها، وأما إن كان الزاني محصناً فإنه يرجم حتى الموت.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات في أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة.من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل. ‏
    معنى قوله تعالى: (تلك حدود الله ...)
    انتهى بنا الدرس إلى هاتين الآيتين الكريمتين، ونعود بالذاكرة إلى الآيتين اللتين درسناهما سابقاً وهما بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ [النساء:13-14].فقد علمنا أن الله تعالى قد حد حدوداً، ونهانا عن تعديها، وتوعد من تعداها بما سمعتم: يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ [النساء:14].والرسول الكريم يقول: ( إن الله تعالى قد فرض فرائض فلا تتركوها، وحد حدوداً فلا تعتدوها، وترك أشياء رحمة بكم غير نسيان فلا تسألوا عنها ).ومن ثم علمنا: أن حدود الله وفرائضه بمعنى واحد، أمر ونهي: ما أمر الله باعتقاده، أو قوله أو فعله، هذا فرض واجب يجب أن يطاع الله فيه، وهو حد أيضاً لا يجوز إهماله وتركه، وما حرمه تعالى ونهانا عنه وتوعدنا بالعذاب عليه يجب ألا نتجاوزه، وألا نتعداه بل نقف عنده.إذاً: فقوله: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ [النساء:13]، اشتملت على الأوامر والنواهي من أول السورة.إذاً: وواعدنا الوعد الكريم، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:13]، في أي شيء؟ في تلك الحدود، فلا يتعداها، لا يهمل واجباً أوجبه الله، ولا يغش ذنباً حرمه الله، ومن وفق لهذه الطاعة فوعد الله الصادق أنه: يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا [النساء:13]، يخلد فيها ولا يخرج منها، وهذا لعمر الله، الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [النساء:13] وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [النساء:14]، بأن يتعدى الحدود، ويهمل الفرائض والواجبات، هذا عقابه وعيد شديد، إذ قال تعالى: يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ [النساء:14]، العذاب الأليم للأبدان، والعذاب المهين للأرواح، وعذاب الأرواح أشد على العبد من عذاب الجسم، والعذاب المهين يكون بالسخرية به والاستهزاء، بخلاف العذاب بالإحراق أو بتقطيع الجسم أو ما إلى ذلك.
    أهمية طلب العلم لبلوغ الحياة
    علمتم وزادكم الله علماً: أنه ليس بإمكان الآدمي إذا آمن وشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأعلنها بصراحة ووضوح، لا يتأتى له أن يطيع الله ورسوله إلا بمعرفة فيم يطيع الله وفيم يعصيه، وفكروا! لا يتأتى لإنسان آمن وأراد أن يطيع الله ورسوله؛ ليكمل ويسعد في الدنيا والآخرة، لا يتأتى له ذلك إلا بالعلم، أي: بمعرفة ما يحب الله وما يكره الله، هل هناك من يشك في هذه الحقيقة من الأبناء؟لا، لا يتأتى ولا يتهيأ ولا يسهل على إنسان أن يطيع الله ورسوله وهو لم يؤمن بهما، وهذا قد آمن، ولا يستطيع أن يطيع الله ورسوله وقد آمن بهما، ولم يعرف أوامر الله ونواهيه، فوجدنا أنفسنا مضطرين اضطراراً إلى التعلم، إلى طلب العلم، سواء كان في ديارنا أو خارجها، في بلاد العرب أو العجم، اطلبوا العلم ولو في الصين، رددها السلف الصالح رحمهم الله تعالى.معشر المستمعين! هل أنتم على بصيرة في هذه القضية؟ بمعنى: أنه يمكن للعبد أن يطيع الله ورسوله، فينهض بالواجبات ويبتعد عن المحرمات بدون أن يعرف: ما هو الواجب وما هو الحرام؟ أيمكن هذا؟!لا، إذاً: طلب العلم هو الأول، قبل أن تقوم تغتسل اسأل كيف تغتسل، قبل أن تتناول لقمة الطعام اسأل كيف يتناولها المسلمون، وحسبنا من ذلك قول الله تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، أليس هذا أمراً؟بلى. فَاسْأَلُوا [النحل:43]، نسأل من؟ أَهْلَ الذِّكْرِ [النحل:43]، ما الذكر؟ القرآن، إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، فكل من لا يعلم كيف يغتسل يجب أن يسأل كيف يغتسل، كل من لا يعرف الكلمات التي يبغضها الله ولا يرضى بها إلا ووجب أن يسأل أهل العلم: ما هي الكلمات التي يكرهها الله، والأفعال والصفات كذلك؟ ولا تقولن: إن الأمر ثقيل، هونه على نفسك؛ لأنك تريد أن تخترق السماوات السبع، وتنزل في الفردوس الأعلى، لو طلب منك عمل جهد بدن ومال، كم تبذل لتصبح في دار السلام؟ أو ما فهمتم هذه البربرية؟ إذا كان الأمل، الهدف، الغاية من هذا السمو والكمال والعلو والارتفاع، فما تبذله أنت من ساعات أو دقائق تسأل وتعمل ما هو بشيء أبداً.وهنا عندكم وزادكم الله علماً: هل تعرفون أن طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم فيما أمرا به ونهيا عنه من الاعتقادات والأقوال والأعمال والصفات الذوات، هذه الطاعة تكسبنا سعادة الدنيا، والكمال فيها قبل الآخرة، ولنا آيتان كريمتان:الأولى يقول تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّ هُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل:97]، مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ [النحل:97]، الإيمان شرط أولي أو لا؟ فَلَنُحْيِيَنَّ هُ [النحل:97]، فلعزتنا وجلالنا فَلَنُحْيِيَنَّ هُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل:97]، هيا نبحث عن الحياة الطيبة، أين؟ في السويد.. في الدنمرك.. في بريطانيا.. في إيطاليا.. دلونا على إقليم نجد به الحياة الطيبة التي طابت وطهرت، وما أصبحت تشم فيها رائحة الخبث، بها أمن وسلام، إخاء ومودة وولاء، أهل الإقليم كأنهم أسرة واجدة، تعيش أربعين سنة لا تشاهد معصية ترتكب أمامك.والآية الثانية يقول تعالى من سورة النور: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ [النور:55]، أيها العرب، وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [النور:55]، ماذا يفعل بهم؟ لَيَسْتَخْلِفَن َّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا استَخلَفَ الَّذينَ مِن قَبلِهم وَلَيُمَكِّنَنّ َ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ [النور:55]، سمعتم ما تنتج طاعة الله وطاعة رسوله؟ تنتج حياة الطهر والصفاء، وتنتج حياة السيادة والقيادة والملك في الأرض، لا تظنوها مقصورة على النتائج الطيبة بعد هذه الحياة، كما أن معصية الله ورسوله تكسب أهلها الذل والخبث والتأخر والهبوط، والبلاء والشر فوق ما تتصور، لم؟ إنها تمضي مضي السنن الإلهية، هل الطعام يشبع أو لا؟ الماء يروي أو لا؟ الحديد يقطع أو لا؟ النار تحرق أو لا؟ الجواب: نعم.. نعم.. نعم.. أتتبدل هذه؟ سيأتي يوم تأكل الطعام ولا ما تشبع، هل يمكن أن تقف هذه السنة؟ أسيأتي يوم على النار لا تحرق، ادخل فيها وتمرغ ما تحرتق؟ أيمكن هذا؟!فكذلك طاعة الله وطاعة رسوله وهي الالتزام التام بهذه القواعد والتعاليم من شأنها أن تسعد وتكمل ولا تتخلف أبداً، ومعصيتهما بترك ما أوجبا وفعل ما حرما لن تتأخر سنة الله، بهم الذل والتخلف والعار والخبث والدمار والحياة السيئة الخبيثة، وقد شاهدناه، فلا نحتاج إلى برهنة ولا إلى دليل.الآن أعيد عليكم تلاوة الآيتين ونودعهما: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ [النساء:13-14].
    مبلغات الوصول إلى الله تعالى
    معشر المستمعين والمستمعات! عرفتم الطريق إلى الله؟ما هي المساعدات يا أبا عبد العزيز التي تساعدنا على تحقيق هذه الطاعة لله ورسوله؟أولاً: ذكر الله عز وجل، ذكر الله تعالى بالقلب أولاً وباللسان ثانياً، هذه من أكبر المساعدات على طاعة الله ورسوله، أما الغفلة، والنسيان، والإعراض عن ذكر الله فمن مقتضيات الخروج عن طاعة الله ورسوله، ولك أن تحلف بالله على هذا، ما يستطيع ذاكر لربه بقلبه ولسانه أن يغشى ذنباً من الذنوب، ولا أن يقع ولا جريمة من الجرائم: الزنا، الربا، القتل، السب، الشر، الفساد إلا بعد أن ينسى الله تعالى، في تلك اللحظات أو الدقائق وقد استولى عليه الشيطان والشهوة يقع في تلك المعصية، أما وهو يذكر الله، وأنه بين يديه يعلم رقابته له، وعلمه به ما يستطيع أن يعصي الله تعالى، ماذا ترون في هذا المساعد، ولهذا أمرنا الله تعالى بالذكر الكثير، لم؟ من أجل أن يحفظنا لنبقى أهلاً لرضاه ودخول جنته، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا [الأحزاب:41]، فالذي يجلس في مجلس ربع ساعة، نصف ساعة ما يذكر الله، لن يفارق المجلس إلا وقد قارف ذنباً من الذنوب.ثانياً: ذكر الموت والدار الآخرة، فالذي يعيش سبعة أيام ما يذكر الموت ولا يفكر به، ما يسلم، لا بد وأن يقع ذكر الموت، وهذا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول لنا موجهاً مرشداً: ( أكثروا من ذكر هادم اللذات )، ذكر الموت، نقرأ له قول الله تعالى: إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ [ص:46]، قراءة سبعية، إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ [ص:46]، ما هذه الخالصة؟ ذِكْرَى الدَّارِ [ص:46]، ذكر صفوة الرسل والأنبياء، ثم ختم الحديث عنهم بقوله: إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ [ص:46-47]، وهذا رسول الله في الليل ينام ويخرج في الظلام، ليقف على البقيع ويسلم على أهله، ذِكْرَى الدَّارِ [ص:46] الآخرة، فأهل الغفلة هم الهالكون.ثالثاً من المساعدات المقويات: مجالس الصالحين، والبعد عن مجالس الفاسدين، يجب أن تكون مجالسنا طاهرة، نقية، صالحة، ليس لمظاهر الخبث ولا الظلم ولا الشر ولا الحسد ولا الكبر أبداً لا يظهر فيها ذلك، كلها ابتسامات وكلمات طيبات، هذه تساعدك على طاعة الله ورسوله.والعكس ماذا نرى يا أرباب التلفزيونات والصحون الهوائية؟ تعالوا نتحاسب؛ لنر نتائج هذه المظاهر والمناظر عندكم، هاتوا؟ قلت غير ما مرة: إذا كنت تحب الله ورسوله كيف ترضى بأن يخرج الملائكة من بيتك، وينزل بها الشياطين؟ دلني عن فهمك، عن وعيك، عن بصيرتك، كيف ترضى بهذا الموقف، أو كذبت رسول الله؟ أما قال: ( إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة )، فأبعد المؤمنون الكلام من دورهم، ورموها في حظائرهم ومع مواشيهم، ما يرضى المؤمن أن يخرج الملائكة من بيته، فتتبعهم الخيرات والبركات، ويحل الشر والخبث والفساد. يا شيخ أنت ما تعرف السياسة، لا بد من تلفاز، ولا بد من آلة واسعة نطلع إلى ما يجري من أحداث في العالم.. تفضل أنت قد سمعت ورأيت وشاهدت المصائب والمحن و.. و.. في العالم بكامله ماذا فعلت أو ماذا تفعل؟ حتى أنك لا تقول: يارب قنا من هذا البلاء ما تعرفها وتنساها، ماذا تستفيد؟أزيدكم: الصحف ذات العشرين صفحة يومياً تضع بين يديك: البلاد، الرياض، الجزيرة، المسلمون، كذا.. وتقضي الساعة والساعتين وتخرج منها صفر اليدين، ولا شيء، أضعت الوقت فقط، من يقول: أنا اكتسبت من وراء ذلك مالاً، وبه أعيش وأعيش أسرتي؟ لا أحد.إذاً: عرفتم مجالس الصالحين يجب أن تكون في بيوتنا، بيت المسلم غير بيت الكافر والله العظيم، بيت المسلم مملوء بذكر الله. الله.. الله.. كان أحدهم إذا مر بأزقة المدينة يسمع في البيوت دوياً كدوي النحل طول الليل من التهجد وقراءة كتاب الله، جاءت فترة -والعياذ بالله- كنا إذا مررنا بأزقة المدينة لا نسمع إلا العواهر يغنين من أم كلثوم إلى الأطرش إلى كذا، وهبطنا.. هبطنا.. هبطنا.. بهذه الأذن، إذاعة لندن تقول: إن فلاناً في المدينة المنورة يطلب الأغنية الفلانية. بأذني أسمع، ويطلبها ليهديها إلى صديقة فلان، ومرت بنا فترة عشرين، ثلاثين سنة، عشنا في كرب، كيف ننمسخ هذا الانمساخ؟ وشاء الله بالبكاء والدعاء وانتهت تلك الفتنة، الآن تمشي في أزقة المدينة في دكاكينها ما تسمع أغنية، كنا إذا كانا راكبين إلى العمرة أو الحج، نتحرق نتألم فينا من يقول: ما نسوق إلا بالأغاني؟ الآن الحمد لله، تمر بين يديك وعليك مائة سيارة ما فيها سيارة تغني.هذا سببه دعوة الله، أقبلنا على أن نسمع الهدى ففهمنا عن ربنا، فتخلينا عن الغناء، والأباطيل، جاءت فتنة هذه الأدشاش، ها نحن نبكي، وسوف يأتي يوم تنتهي. إن شاء الله ما واصلنا الدموع والبكاء، حسبك أن تقول: إن بيتاً ترى فيه عاهرة تغني وتمسك بيديها ورأسها، وفي من يقبلها ومسها بين نسائك وبناتك وأولادك. هذا يعقل أن يكون في بيت مؤمن؟ أسألكم بالله؟ المؤمن كالمؤمنة مأمور بأمر الله أن يغض بصره، ويطأطئ رأسه، كيف يفتح عينيه في عاهرة تغني في بيته؟وخلاصة القول: إن هناك مساعدات على مواصلة طاعة الله ورسوله، وهناك مقويات للخروج عن طاعة الله ورسوله. هذا هو الواقع، فاطلب المساعدات وتجنب المفسدات.
    تفسير قوله تعالى: (واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم ...)
    يقول الله تعالى: وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ [النساء:15]، قراءة سبعية، وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنّ َ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15].الآية الثانية: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16]. الآيتان مدنيتان، ونزلتا قبل نزول آيات سورة النور. وَاللَّاتِي [النساء:15]، التي: هذا اسم إشارة لواحدة أثنى، جمعتاها قل: اللاتي، اللائي جمع، مقابل الذي في المذكر والذين. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ [النساء:15]، الفاحشة هنا: القبيحة وهي الزنا، سمي فاحشة لقبحه ودماره وآثاره السيئة؛ فهو يدمر النفس، ويقضي على النسب، ويدمر الأسرة، ويقلب الإنسان إلى حيوان. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ [النساء:15]، أيها المؤمنون! ماذا تفعلون معهن؟ قال: فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً [النساء:15]، رجال منكم، لا نساء، ما قال: أربعة من النسوة، (أَرْبَعَةً)، لأن المرأة لا تطيق مناظر كهذه، ذات حياء، وعفة ولين، فلهذا ما نشهدها على رجل إلا في قضية الدين فقط، أما في القصاص والحدود ما تحضر، ما تقوى على هذه المناظر.(أَرْبَع َةً)، أي: من رجالكم، (مِنْكُمْ)، يشهدون أنهم رأوا الفرج بالفرج كالمرود في المكحلة، أربعة، فَإِنْ شَهِدُوا [النساء:15]، فماذا تصنعون بهؤلاء النسوة، فَأَمْسِكُوهُنّ َ فِي الْبُيُوتِ [النساء:15]، السجن والبعد عن الرجال، إلى متى؟ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ [النساء:15]، يجيء الموت ويوفيها أيامها ولياليها، ومرحباً به، أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15]، مخرجاً وطريقاً ننتظر أمر الله ماذا يصنع، وكذلك كان، هكذا كانوا في عهد الإسلام الأول، وقد يكون موروثاً من الجاهلية، إذا زنت المرأة، وثبت الزنا ماذا يصنعون؟ المرأة تحبس والرجل ما يحبس؛ لأنه شغال وعامل، فلاح، أو تاجر، احبسوها هي؛ إذ لو لا المرأة ما زنى الرجل.ثم قال تعالى في الآية الثانية: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، أيها المسلمون المؤمنون، وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، في الأول ما ذكر الرجال، وهل يقع زنى بدون رجال؟ ما يقع، وهنا ذكر الرجال، وهل يقع أيضاً زنى بدون نساء؟ وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا [النساء:16]، أي: الفاحشة منكم، فَآذُوهُمَا [النساء:16]، بالسب، بالتعيير، بالشتم، بالصيحة في وجوههم، فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16].
    علاقة الآية بحكم اللواط، وبعد العرب عنه
    والآية قد تتحمل معنى اللواط، وذكر كثير من المفسرين هذا مثل جلال الدين السيوطي ، لكن الذي نعرف ونقوله: بأن الجمهور على أن هذا ليس في اللواط أبداً، ونحن على يقين؛ لأن اللواط ما كان يعرف في هذه الديار أبداً، ولما حدث أن أعجمياً لاط في البحرين اضطرب أصحاب رسول الله في الحكم عليه، منهم من قال: يرمى من أعلى مكان إلى الأرض ثم يرجم بالحجارة، أي: نفعل به ما فعل الله بقوم لوط.وقد ذكرت لكم أن أحد أئمة الأمويين وهو يخطب الناس على المنبر في مسجد دمشق واسمه عبد الملك : أقسم بالله على أنه لولا أن الله تعالى أخبرنا عن قوم لوط ما كان يخطر ببالنا أن الذكر ينزو على الذكر.وأزيدكم أيضاً فضيلة عندهم: ما كان يوجد في ديارنا هذه، ديار الطهر بغلة، ولا بغل، حمار، فرس، وأول بغلة دخلت هي بغلة المقوقس المصري أهداها لرسول الله مع مارية القبطية وسميت: الدلدل، أول بغلة، لماذا؟ لأنهم يتأففون: كيف ينزو الحمار على الفرس؟ ما يقبلون هذا أبداً؛ لأن البغل يتولد من الحمار والفرس.. أبوه الحمار وأمه الفرس، كيف يتم؟ لا بد من إنزاء وحمل الحمار على أن ينزو على الفرس، هذا لا يقبلونه.إذاً: فكيف يخطر ببالهم أن ينزو الذكر على الذكر؟ هذا من باب أولى ما يكون أبداً.والحمد لله أقل بلاد العالم في هذه الفاحشة بلاد المسلمين، إذا يوجد أندية للواط في فرسنا، وفي العالم يوجد نادي العراة، إلا أن البلاد الإسلامية البلد الذي يكثر فيه الإيمان والصالحون تقل فيه هذه الفاحشة، والذي يكثر فيه الخبث والشر والفساد تظهر فيه.
    حكم البكر والثيب إذا زنيا
    إذاً: نقول: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، أي: الفاحشة، بدون إقامة الحجة عليهم، ما هناك شهود أربعة، فماذا نصنع؟ قال: فَآذُوهُمَا [النساء:16]، بالسب، بالشتم، بالتعيير، بالضرب غير المبرح.. حتى يتوبا.واستمر ذلك فترة من الزمن، حتى جيء بزان وزانية من اليهود، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( أبعدوهما عني، أبعدوهما أبعدوهما.. الثيب بالثيب جلد مائة والرجم بالحجارة، والبكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام ). ونزلت آية: (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة، نكالاً من الله والله عليكم حكيم)، وتليت الآية ونسخت، وبقي حكمها طبقه رسول الله، وطبقه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي .(الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة)، هذه الآية نسخت إي والله، نسخ اللفظ والحكم طبقه الرسول صلى الله عليه وسلم، جاء باليهوديين فسألهما: ماذا عندكم؟ أستحلفكما بالله ألم يكن عندكم رجم الزاني والزانية؟ قالوا: نعم، لكن لما سقطت دولتنا وما بقي لنا دولة ولا سلطان تركنا هذا، فأمر الرسول برجم اليهودية واليهودي.إذاً: وأما البكر غير الثيب، لأن الآية الأولى في الثيب، والثانية: (وَاللَّذَانِ) في البكر، قال تعالى: سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:1-2]، الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي [النور:2]، أي: غير المحصنين، غير الثيبين، يعني: البكرين اللذان ما عرفا النكاح ولا الزواج، وهما بالغان قطعاً، مكلفون، فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، والرسول سن سنة: غربوهما عاماً، يجلد مائة جلدة ويغرب سنة كاملة، ينقل من إقليم إلى إقليم، من بلد إلى بلد، وبينت لكم علة ذلك، وهي: حتى لا تنتشر الفاحشة بحديث الناس، سبحان الله! إذا أصبح الناس يتكلمون عن فاحشة، والله تقع، ما يسلمون منها إلا إذا اختبأت مناظرها ومظاهر الحديث عنها، فمن هنا عرف العدو هذا ويأتيكم بالمجلات والجرائد التي فيها صور الخلاعة والداعرات، ثم في التلفاز وشاشاته؛ لأجل إثارة الغريزة وبعث الناس على أن يتكالبوا ويهلكوا ويفسدوا.
    حكم تغريب الزاني والزانية
    لو أننا جلدنا شاباً عند باب السلام، وتركناه يغدوا ويروح، وكل من رآه يقول: هذا جلدوه، لماذا؟ لأنه زنى، ويأخذ الحديث، وهذا والله ليثير الغرائز، ويبعث على إتيان الفاحشة؛ لأن الله عليم حكيم، غربوهما سنة كاملة؛ حتى تنسى هذه الفاحشة.إذاً: واستقر حكم الله إلى اليوم، الزاني والزانية إذا كانا محصنين، أي: سبق أن تزوجا، وطلقا، أو مات الزوج أو الزوجة، فما الحكم؟ الرجم حتى الموت: (فارجموهما ألبتة). فإن كانا غير محصنين بكرين، فالحكم: الجلد مائة جلدة والتغريب عام.يبقى: هل المرأة تغرب؟ إذا كنا نستطيع أن نغربها ولا تؤذى ولا تؤذي غربناها، مثلاً: عمها في الشام، أخوها في الأردن نبعث بها إليه، أما إذا ما عندنا، أين نحفظها؟ ما يجوز تغريبها، تبقى عند أبيها، الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ [النور:2].مرة ثانية:هاتان الآيتان منسوخ حكمهما، وعلى هذا أئمة المسلمين وجماهيرهم، أما الأقوال الشاذة كثيرة ولا يسلم منها قول. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنّ َ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15] وقد جعل الله السبيل وهو الرجم. وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ من غير المحصنين فَآذُوهُمَا [النساء:16] الأذية تكون بالسب، بالتعيير، بالتقبيح.. حتى يندم ويستغفر ويتوب، نسخت هذه أو لا؟ نسختها آية النور فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]. وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا [النساء:16] اتركوه إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16]، ولهذا أرشد عباده المؤمنين إلى الرأفة والرحمة بإخوانهم إذا زلت أقدامهم وارتكبوا هذه الفاحشة، إن الله كان تواباً وما زال، رحيماً بأوليائه وصالحي عباده.مرة ثانية:هاتان الآيتان نسختا، والآية الأولى نسخت آية المحصنات بآية (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله)، نسخ اللفظ وبقي الحكم، طبقه رسول الله، طبقه أبو بكر ، طبقه أصحابه.. من جلد الغامدية؟ أليس على عهد الرسول وهو الذي جلدها؟ وماعز من جلده؟ قطعاً هو الرسول صلى الله عليه وسلم.وأما غير المحصنين البكرين، وهذا على شرط البلوغ أيضاً، لا بد وأنه بلغ سن التكليف.الشاهد عندنا: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا [النساء:16] انتهى هذا الحكم، ما يكفي الأذية بالصفع أو بالضرب بعصا، يخوفه! لا، يحضران ويجلدان أمام المسلمين مائة جلدة بعصا من جريد النخل، ما يرفع يده ولا يخفضها، تطهيراً لهما وتعذيباً، لما يفرغ الجالد لهما على الفور يكتب مثلاً فلان ينقل إلى البلد الفلاني، يغرب سنة. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ [النساء:15] ما المراد بالفاحشة هنا؟ وأين الرجال هنا؟ قال: النساء ما ترتكب الفاحشة إلا مع رجل.والغريب أن بعض المفسرين يقولون: والسحاق يدخل في هذه، ما نتكلم عن السحاق؛ لأن أكثر السامعين ما يعرفونه، لا سيما المؤمنات، والجواب الصحيح: أن الآيتان منسوختان: الأولى في المحصنين والمحصنات، والثانية في الأبكار فقط، الأولى نسخت بآية (الشيخ والشيخة إذا زنيا)، والثانية نسخت بآية فاتحة النور، فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2] وتبقى الآيتان تتليان ويتقرب بتلاوتهما إلى الله عز وجل، ونحمد الله على أن أتانا بحكم فاصل، فطرد هذا الخبث من بيننا ومن ديارنا.نكتفي بهذا، وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #230
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (5)
    الحلقة (229)

    تفسير سورة النساء (13)


    التوبة هي الرجوع إلى الحق بعد الإعراض عنه، بفعل الطاعات التي كان يتركها العبد، وترك المعاصي التي كان يأتيها، والندم على ما سلف منه، ولا تكون التوبة لمن سوّف فيها حتى بغته الموت، وبلغت الروح الحلقوم فإذا به يقول: تبت الآن، ولا من أدركته الساعة وقامت القيامة وهو عاكف على المعاصي والموبقات، فمثل هذا لا توبة له، وأعد الله له يوم القيامة عذاباً أليماً.
    حكم النقاب وصفته الصحيحة
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع، وصلى الله عليه وسلم، قال: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم حقق لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!جاءني مؤمن وقال: يا شيخ! بيّن لنا الوجه الصحيح في النقاب، لقد تأذينا بالنظر إلى النساء من ذوات النقاب، ويلح علي، ماذا عساي أن أقول؟نقول: النقاب حقيقته أن تستر المؤمنة التي ما قعدت عن الحيض والنكاح والزواج وجهها، هذه تجعل على وجهها شيئاً يسترها من أنفها إلى عنقها، وتبقي عينيها أو إحداهما هذا هو النقاب، انتقب ينتقب انتقاباً. هذا النقاب مفروض مشروع لا تخرج امرأة ممن لم يقعدن عن النكاح إلا منتقبة إذا خرجت لقضاء حاجتها.الآن ما دمتم تشعرون بفتنة النقاب لقد أراحكم الله منها، والنقاب كانت المرأة تضعه؛ لأنها لو وضعت على وجهها شيئاً من الصوف فلن ترى شيئاً أبداً، مضطرة إلى أن تستر وجهها وتبقي عينيها؛ لأن النقاب كان من الصوف أو من الكتان القديم الثقيل، الآن انتهينا منه، بعض المؤمنات يوزعن هذا النقاب أو هذه الخمر مجاناً في المسجد، بريال بريالين تشتري خرقة سوداء خفيفة تضعها على رأسها وتمشي، وإذا ابتعدت عن الرجال نزعته، ما تربطها في رأسها ولا تشدها عليها، خرقة سوداء خفيفة إذا خرجت إلى الشارع لأمر استدعى ذلك وضعتها على وجهها وقضت حاجتها وعادت إلى بيتها، انتهينا من النقاب، من يبلغ هذا؟كل ذي امرأة منا أيها الحاضرون يعلمها زوجها هذا، وعلى المؤمنات اللائي يسمعن هذا الكلام أن يبلغ بعضهن بعضاً، ولتواصل تلك المؤمنة التي كانت توزع هذه الخمر مجاناً في داخل المسجد، ولسان في حاجة الآن إلى النقاب، وتبدو العينان ظاهرتان فيفتن أصحاب الشهوات.
    حكم التلفظ بالنية
    آخر يقول لي: التلفظ بالنية في الفريضة وفي النافلة، لا بد وأن تقول: نويت صلاة المغرب كذا: الله أكبر، وبقي مصراً على هذا.الجواب.. الجواب، وقد علمتموه وسمعتم به، وعرفتموه: أن النية من أعمال القلوب، ما هي من أعمال الجوارح، النية أن تعزم على فعل ما أردت فعله، فإن كانت صلاة تعزم على أدائها، وأنت تذكر أنها فريضة الله عليك وهذا وقتها، إن كانت المغرب في المغرب، وإن كانت العشاء في العشاء، أو الصبح في الصبح. ليس شرطاً أن تقول: نويت صلاة الظهر أربع ركعات حاضراً غير مسافر، هذا لا ينبغي بل منكر؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما مات وترك شيئاً تحتاجه الأمة إلا وبينه، حتى الخراء كما قال أبو هريرة ، وما يعلمهم كيف يدخلون في الصلاة؟ هذا منشؤه الوسواس، وإذا رأى العالم ما المصاب، من هو مصاب بالوسواس، يريد أن يدفعه عنه، فيقول له: قل نويت صلاة الظهر، عرفتم؟ لدفع الوسواس فقط، ومن أراد أن ينظر فليشاهد العوام في الصفوف وهم يقولون، يحاول أن يضبط النية ما تنضبط ثلاث أربع مرات! وسواس.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    درسنا فيما سبق آيتين وهما:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنّ َ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15] هذه معلمة الآن لديكم علماً واضحاً، إن لم تكونوا نسيتم.الثانية: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16] هذه آية أمس.قبل الانتقال للآيتين بعد ذلك أريد أن أسأل، ومن أراد أن يجيب: هل ما تضمنت هاتان الآيتان من حكم نسخ أو لم ينسخ؟أقول: الآيتان ما تحملانه من حكم نسخ، أما الآيتان فيتقرب بتلاوتهما إلى الله عز وجل، بل إنكار واحدة منها يخرج العبد من الملة، الذي نسخ الحكم، والحكم الأول ما هو؟ كانوا إذا زنت المرأة يحبسونها، والرجل ما يحبسونه؛ لأنه شغال ويعمل كما يزعمون. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ التي هي أقبح الفواحش وهي الزنا مِنْ نِسَائِكُمْ يا معشر المؤمنين فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ [النساء:15] فإن شهدوا أنها زنت تسجن، أين تسجن؟ في البيت ما عندنا سجون ولا بيت مال، تحبس، حتى يفرج الله، إما أن تموت أو ينزل حكم الله في ذلك، وهذا واضح وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنّ َ فِي الْبُيُوتِ إلى متى؟ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15]. وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16] هناك ذكر النساء وترك الرجل، وهنا ذكر الرجل وغلبه على النساء، وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16] من غير الثيبين، هؤلاء الأبكار الشبان والشابات قبل الزواج وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا أي: الفاحشة مِنْكُمْ ماذا تفعلون؟ فَآذُوهُمَا [النساء:16] الأذية تكون بماذا؟ بالشتم، بالسب، بالصفع على خده.. هكذا تكون الأذية، ما يجلد، فَإِنْ تَابَا عن هذه الفاحشة وَأَصْلَحَا [النساء:16] أصلحا ما علق بنفوسهما من الآثام، أصلحا فساد قلبيهما بالتوبة والعمل الصالح فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا [النساء:16] اتركوهما إلى أن يحكم الله إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16] وهذه مظاهر توبته ورحمته، هذه الآيتين منسوخة بآية: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ [النور:2] وزاد رسول الله باسم الله: تغريب عام.وأما المحصنين والمحصنات فماذا قال فيهم أبو القاسم؟ ( الثيب بالثيب جلد مائة، والرجم بالحجارة ) وذلك بعد نزول هاتين الآيتين بفترة، وإذا بالرسول يقول: ( خذوا عني.. خذوا عني )، ما بقي حبس ولا سجن ( خذوا عني.. خذوا عني، الثيب بالثيب جلد مائة والرجم بالحجارة ) ونزلت سورة النور، وبينت أن الزاني والزانية من غير المحصنين اجلدوهما مائة جلدة، والتغريب سنة للرجال أو للذكور دون الإناث، لم؟ لأن المرأة إذا غربناها ممكن تتأذى، كيف نبعث بها إلى بلاد ما عندها فيه أحد؟ تبقى في بيتها، والمرأة أيضاً ما لها ضرر؛ لأنها في بيت أهلها، لكن الرجل والذكر يمشي في الشوارع، يدخل المسجد، يقال: من هذا؟ هذا الذي جلدناه بالأمس، لم جلدوه؟ زنى، التحدث بالزنا يحمل النفس البشرية على طلبه.أوما فهمتم هذه؟لماذا نغربه ونبعده من البلد سنة كاملة؟حتى ما يذكر لفظ الفاحشة، وأنتم أيها المسلمون اليوم الأغاني من أولها إلى آخرها وهي دعوة واضحة وصريحة إلى الفحش والباطل، مع أن الكلمة ممنوع النطق بها ولا يحل أبداً؛ خشية أن تتأثر النفوس الضعيفة، وتظهر الفاحشة، وتهلك الأمة، وتهبط من عليائها، فلهذا تتحدث مع أولادك سبعين سنة لا تذكر كلمة الفاحشة، ولا تنطق بها، ولا يحل لمؤمن أبداً أن يذكر كلمة الفاحشة لغير الضرورة الداعية إلى ذلك.إذاً: الحمد لله عرفنا هذا الحكم الجليل الخالد بخلود الأمة الإسلامية، وهو: أن الزاني والزانية إذا كانا محصنين ،أي: ثيبين، تزوجا سواء طلقا أو مات الزوج .. إلى غير ذلك، ثبت له عقد نكاح وخلوة. هذا الثيب، هذا المحصن إذا زنى يجلد مائة ويرجم بالحجارة حتى يموت، هذا الذي يطهره، أما رجم ماعز في مدينة رسوله والغامدية؟نقول: دائماً مطالبة لإخواننا الغامديين هذه امرأة واحدة سجلت تاريخكم، وكل أهل الإسلام يعرفونه بسبب هذه المؤمنة الغامدية .والأبكار الذين ما عرفوا الزواج ولا عقد لهم ولا بنو ولا دخلوا ولا طلقوا - بشرط أن يكونوا بالغين- إذا حدثت منهم هذه الجريمة، بم نحكم عليهم؟ بجلد مائة جلدة وتغريب عام، والمرأة ما قلنا تغرب خشية أن يحدث الفساد أكثر، ثم ما هناك حاجة إلى تغريبها، ليست كالشباب كلما يراه واحد يقول: هذا جلدناه لأنه زنى، فيذكر الناس بالفاحشة، نريد أن تموت هذه الكلمة ولا تذكر.
    تفسير قوله تعالى: (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب ...)
    والآن مع الآيتين بعد هذه، إليكم تلاوتهما بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء:17-18].
    معنى قوله تعالى: (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة)
    يقول الله: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ [النساء:17] أولاً التوبة ما هي؟التوبة: الرجوع إلى الحق بعد الإعراض عنه، التوبة فعل الواجب الذي تركته يا عبد الله، التوبة هي أن تتخلى عما حرم الله بعد أن لامسته ولامسته، الرجعة هي التوبة، من تاب يتوب فلان إذا رجع إلى أمره أو بلده أو عمله، فهو تائب. إِنَّمَا التَّوْبَةُ [النساء:17] بصيغة الحصر إِنَّمَا التَّوْبَةُ [النساء:17] مقصورة، التوبة التي هي على الله، وهل هناك من يوجب على الله شيئاً؟ لا أبداً، مستحيل؛ إذ الخلق كلهم ملكه وفي يده من يكون أقوى من الله حتى يوجب عليه أمراً؟ لا أحد؛ إذ لا إله إلا الله، وإنما هو يتبرع، ويعد وينجز ما وعد، فيجعل لك حقاً على نفسه يا عبده.ووعد الله لا يتخلف لمن عمل سوءاً بجهالة ثم تاب من قريب يقبل الله توبته ويتوب عليه. إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ [النساء:17]. ما السوء هذا؟ السوء ما يسوء إليك أو يسوء إلى غيرك، فقد تعمل سوءاً تؤذي غيرك به، وتؤذي نفسك أيضاً.ما الذي يسوؤنا؟ ترك الأحكام الشرعية تسوء، ترك الصلاة، منع الزكاة، عقوق الوالدين، ترك الغسل من الجنابة، السب للمؤمنين، الشتم، قتلهم، سفك دمائهم.. ماذا نقول؟ كل معصية تسوء، وتحدث المساءة والسيئة في نفسك، بعد ما كانت النفس نقية طاهرة تصبح عفنة منتنة.أعيد القول: فأقول: السيئات: كل من ترك واجباً أوجبه الله، أو فعل منهياً نهى الله عنه إلا والله لهو السوء، ويحدث ذلك سوء غُرمة وعفناً في نفس العبد، ولا يزول ذلك إلا التوبة الصادقة. إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ [النساء:17] أولاً: بِجَهَالَةٍ [النساء:17]، أما من يقول: أنت نبي الله ولعنة الله عليك، هذا لا يتاب عليه، من يعلم أن هذه الصلاة فريضة الله وتركها فقد كفر ..يسخر ويتركها؟ هذا ما هو أهل لأن يتوب الله عليه، التوبة التي هي حق على الله أوجبها على نفسه لأوليائه المؤمنين: أن يفعل المعصية بنوع من الجهالة، إما جهلاً: بأن هذا واجب أو بأن هذا حرام، يحدث مؤمن يصلي يزكي، ما يعرف هذا العمل حلال أو حرام فيفعله بدون إذن، هذا نوع من الجهالة، كأن يقول: الله يغفر لي، والله يتوب علي، أو إن شاء الله أتوب. هذا فيه نوع من الجهالة وعدم البصيرة والعلم، وإلا ما يفعل المؤمن معصية على عمد، ويقول: سيغفرها الله لي، دعني أفعلها والله غفور رحيم.من أنواع الجهالة أيضاً: أن العدو إبليس يثير شهوته ويدفعه، وفي تلك الحال نسي الله ونسي المعصية ونسي الإثم، حتى وقع فيها، أو لشدة الغضب يلعن يسب، وبعدها يتراجع.هذه أنواع الجهالات؛ لأن الله تعالى قال: يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ [النساء:17]، أما مع العلم وعدم الغضب، وعدم غريزة دافعة، وهو على بصيرة، ويتعدى حدود الله؛ مثل هذا لا يتاب عليه، وقد عرفنا كثيرين ممن فسقوا على علم، وحاربوا هذا الدين ما ماتوا إلا على كفرهم وضلالهم.إنما التوبة على الله واجبة أوجبها على نفسه تبرعاً منه وإحساناً لأوليائه لمن؟ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ [النساء:17].
    معنى قوله تعالى: (ثم يتوبون من قريب)
    يقول الله تعالى بعد ذلك: ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ [النساء:17].إذاً: ثانياً: يتوبون من قريب.إياكم أن تفوتكم هذه المعلومة: أولاً: يقدم على الجريمة بجهالة، ثانياً: أن يتوب من قريب، بمجرد ما تذهب تلك الصورة كأنما أفاق من نومه: أستغفر الله وأتوب إليه.. أستغفر الله وأتوب إليه، على الفور يمحى ذلك الأثر يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ [النساء:17] من القائل؟ الله أو لا؟ فلهذا يقول أهل ملة الإسلام: التوبة تجب على الفور، ولن تجد من يقول: يجوز أن يؤخر توبته إلى يوم الجمعة وهو في يوم الخميس، أو يؤخر توبته إلى أن يعتمر، أو حتى يعود إلى أهله، والله ما يوجد إجماع، التوبة على الفور.زلت القدم سقط أفاق وقام ومشى، وما سر ذلك؟ سر ذلك أن المرء رجل أو امرأة إذا فعل المعصية من كبائر الذنوب بترك واجب أو فعل حرام، ثم واصل ذلك يوماً بعد يوم، شهراً بعد آخر، عاماً بعد عام، قد تأتي ساعة إذا قلت له تب إلى الله يسخر منك، وهذا مجرب ومشاهد، الذي يستمر على معصية يوماً بعد يوم بعد يوم وتصبح طبعاً من طباعه وسجية من سجاياه، وخليقة من أخلاقه، ويصعب عليه أن يتركه، هذا توجيه العليم الحكيم.لم يقول: يتوبون من قريب؟ من بعيد قد لا يتوب الله عليهم؛ لأن الخطايا تحوط بنفوسهم، ثم لا يبقى مجال للتوبة منها، واسمع البيان النبوي الشريف، يقول: ( إن العبد إذا أذنب ذنباً ) أي: عمل وقال ما يؤاخذ به من ذنبه ويعاقب، وقع على قلبه نكتة سوداء، فإن تاب على الفور واستغفر وندم صقل ومسح، وإن لم يتب وزاد الذنب الثاني إلى جنب الأول وما تاب، وزاد الثالث والرابع.. يتغطى القلب بذلكم الران الذي قال الله تعالى فيه: بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14] انتهى أمرهم، وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ [البقرة:81] إذا أحاطت الخطايا بالقلب ما بقي مجال لأن يقبل الحق أو يسمع صوته، أو يتوب إلى ربه ويقلع عن معصيته، انتهى أمره.والمثال الذي كررناه لو كنا نذكر: المرض، يبتدر أحدنا -واللهم عافنا- فإن عاجل العلاج وذهب إلى الطبيب بإذن الله تعالى يشفى، فإن استمر على عدم العلاج؛ فإن المرض ينخر في جسمه وترتفع نسبته، ويأتي إلى الطبيب فيقول له: مع الأسف فات الحال، ما بقي مجال لعلاجك أيضاً، انتشر هذا الداء.وهذا أمر معلوم في العالم بأسره، يقول: آه! لم يبق للدواء مجال، انتشر الداء في هذا الجسم، كالسرطان وغيره عافانا الله وإياكم منه، هذه مادية أو لا؟ محسوسة، فالذي يعتاد جريمة، وآسف أن أقول: إنها اللواط، هذه ثبت عند أولي البصائر أن من تعاطاها لا يقوى على أن يتوب منها، وأقرب ما عندنا بالمشاهدة الدخان والشيشة والحشيش، الذي يتعاطاها في العام الأول يمكن أن يتوب، والذي يستمر خمسين عاماً وهو يشيش ما يتوب، إن فرضنا أن واحداً في العرب ما ينفع، هذه القضية معروفة بحسب سجايا البشر وطباعهم، الذي يتعود فقط الكذب يصعب عليه أن يتوب منه، ما يستريح حتى يكذب، الذي يعتاد خلف الوعد ويتمرن عليه، يصبح مهما كان يتلذذ بخلف الوعد.خلاصة القول معاشر المستمعين والمستمعات: إننا نتطهر، نتطيب، نتزكى من أجل أن نرقى إلى الملكوت الأعلى، فلا تلوموننا، لا تقولوا: اليابان، والصين، والأمريكان.. هذا لأولئك الذين يريدون أن ينتقلوا من عالم الأرض إلى عالم السماء، فلا بد إذاً من الطهارة الكاملة حتى يصبحوا كالملائكة في طهارة أرواحهم، فلا لوم ولا عتاب، الكلمة الباطلة حرام تحمل إثماً ودماراً للنفس، النظرة المحرمة كذلك، إخراج اللسان تخرج من مؤمن يهبط بروحك ويلوثها فضلاً عن كبائر الذنوب والآثام.كل ما في الأمر أنك تستعين بربك على مجاهدة هواك وشهوتك ودنياك وعدوك إبليس، مستعيناً بالله، فإن زلت القدم ووقعت على المعصية إياك أن تبيت عليها، على الفور قم وأنت تصرخ: أستغفر الله.. أستغفر الله وأتوب إليه.أذكركم بحادثة التمار، أين أبو عبد العزيز؟ أنت تعرف التمارين، التمار عندنا بائع التمر في السوق، جاءت مؤمنة تشتري تمراً لأولادها؛ لأن زوجها في غزوة من غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم.دخلت السوق ما عندها من يشتري لها الطعام، فجاءت متحزبة مستترة، وأخرجت يدها فيها الدرهم، ما عندها قفاز ما تملكه، ما إن رأى التمار بياض اليد حتى دفعته الشهوة دفعاً فأكب على كفها يقبله، ما إن جذبت يدها وقالت: أما تتقي الله؟ حتى أخذته الرعدة، وانتفض ومشى من هذا السوق والله وهو يحثو التراب على رأسه، ويبكي ويصرخ ويستغفر الله، ثم عاد فجاء المغرب فدخل الرسول في الروضة، أولاً تكلم عمر فزجره، وانتظر حتى صلى النبي صلى الله عليه وسلم المغرب، فبكى على مصيبته، فقال: هل حضرت الصلاة معنا؟ قال: نعم، قال: إن الحسنات يذهبن السيئات.عرفتم كيف تكون التوبة؟ فقد شعوره، مشى في الشوارع يصرخ ويحثو التراب على رأسه، أما أن يباشر العبد الذنب ويعاوده ويعاوده.. ويأتي في فصوله وأوقاته، هذا قل من يتوب من هذا النوع، لقد بلغنا -إن صح كلام إخواننا- أن من هذا النوع من يقولون: لا إله إلا الله وهو يغني، يذكرون له لا إله إلا الله وهو يغني في أغنية عاهرة حتى مات على ذلك.الآن عزمنا إن شاء الله على التوبة؟ نعم يا شيخ من قبل، لكن ازددنا عزماً لا أقل ولا أكثر إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ [النساء:17] ما معنى على الله؟ أوجبها على نفسه لنا، ولكن من هم الذين أوجب على نفسه التوبة لهم؟ الذين يعملون السوء بجهالة، ما هو علماً وعمداً وتحد لهذا الدين وهذه الأمة، هؤلاء لن يتاب عليهم وما تابوا، نوع من الجهالة ما عرفوا الحكم غمض الشيطان عينيه، كذا قال أتوب، قال كذا .. قال العالم الفلاني يعمل في كذا وكذا، يجد سحائب دخان تغشيه فيفعل الجريمة. ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ [النساء:17] كم نسبة القرب، بعد يوم.. يومين.. عشرة؟ الله أعلم، كل ما في الأمر أن من واصل جريمة ومشى وراءه اليوم بعد اليوم، إن طالت المدة العام والأعوام قل من يتوب ويرجع، وقد حذرنا الله من هذا، فقال المسلمون: التوبة واجبة على الفور، ما فيه حتى ينتهي رمضان، ما فيه حتى أتزوج، ما فيه حتى نعود إلى بلادنا، لا وجود لهذا، زلت القدم فعلت السوء .. أستغفر الله وأتوب إليه.هل عرفتم أركان التوبة؟أولاً: الإقلاع، أن يقلع عن الذنب على الفور، هذا أولاً.ثانياً: الندم الذي يحصل به ألم، ما هو ندم كأنما فاتك غداء أو عشاء، ندم كأنما مات ولدك أو أباك.ثالثاً: التصميم والعزم ألا نعود لهذا الذنب وإن حرقنا وإن صلبنا وإن قطعنا.إذاً شروط التوبة هي: أولاً: ترك الذنب والإقلاع عنه والبعد عنه.ثانياً: الندم المؤلم، وإن من أصحاب التوبة من أذنب منذ خمسين سنة، وكلما ذكر ذلك الذنب استغفر الله وتاب إليه، واقرءوا لذلك من سورة (ق) يا أهل القرآن: لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ [ق:32] ما معنى أواب؟ تواب، رجاع، ما معنى حفيظ؟ ما ينسى ذنبه، كلما ذكر ذلك الذنب: أستغفر الله.. أستغفر الله، وإن كان تاب منه من أربعين عام أو خمسين سنة، هذا الأواب الحفيظ، تريدون أن تكونوا أوابين حافظين؟ باسم الله، باب الله مفتوح، ما منا معصوم، فإذا زلت القدم في يوم من الأيام وقلت معصية أو فعلتها كلما ذكرت تقول: أستغفر الله.. أستغفر الله وأتوب إليه. إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ [النساء:17] لا يستطيع أحد أن يحدد لك القرب بعام عامين بعشرين، كل ما يجب أن تعلم: أن العبد إذا استمر على ذنب قد يأتي وقت ما يستطيع تركه، ويموت عليه، هذا واضح، ومثاله المرض.
    معنى قوله تعالى: (فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماً حكيماً)
    ثم قال تعالى: فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ [النساء:17] أبشروا هذا خبر الله؛ فأولئك التائبون من قريب العاملون للسوء بجهالة هؤلاء يتوب الله عليهم، أي يقبل توبتهم ويهديهم إليها ويوفقهم إلى طلبها وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:17] انتبه! لو كان ما يعلم، يعلم توبة إبراهيم وعثمان ما يدريها، يعلم توبة من كبيرة وذنوب وأخرى ما يدريها، ما يصلح لنا هذا ما نستفيد؟ لكنه عليم بالبواطن والظواهر والماضي والآتي والحاضر، لا يخفى عليه من الكون شيء، عليم بالخواطر والنيات فضلاً عن الحركات والسكنات.حكيم، تعرفون الحكيم؟ ذاك الذي يضع الشيء في موضعه، فعبد رغب فيه وهابه وخاف منه وقرع بابه: تب علي، حاشاه تعالى أن يقول: اذهب لا نتوب عليك.
    معنى قوله تعالى: (وليست التوبة للذين يموتون وهم كفار ...)
    اسمع نهاية البيان: وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ [النساء:18] هذا النفي ككلام العوام، وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ [النساء:18] لا توبة لهم، لا يقبلها الله ولا يوفقون لها، ولا يتوبون.وتعرفون الزعيم فرعون الذي قال: مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي [القصص:38] ما كأنه تجول في العوالم، قال: ما وجدت إلهاً إلا أنا، كذب لعنة الله عليه، أخذه الله نكال الآخرة والأولى، فرعون لما خرج موسى ببني إسرائيل من البحر، ودخل فرعون برجاله وجيوشه، وأطبق الله عليهم البحر، فلما نجا موسى وبنو إسرائيل أطبق الله البحر على الزعيم فرعون وبقي على فرسه، فلما وصل الماء وغرق قال: آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرَائِيلَ [يونس:90] آمنت وما عرف لا إله إلا الله؛ لأنه كان يكرهها، فلهذا بحث كيف يقول، فقال: آمنت بالذي آمن به بنو إسرائيل، من هو؟ فرد الرحمن عليه بقوله: آلآنَ [يونس:91] هذا وقت التوبة؟ آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ [يونس:91] من المفسدين: أصحاب السيئات، شارب الخمر مفسد أو لا؟ الزاني مفسد أو لا؟ الذي يشرك بربه أصناماً وأحجاراً وقبوراً مفسد أو لا؟ وهكذا. فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لا بروحك لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ [يونس:92] إي والله يا رب، كثير من الناس عن آيات الله لغافلون، ما يفكرون فيها! وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ [النساء:18] جمع سيئة، ما يشير إلى النفس بالسيئة والظلمة والخبث والعياذ بالله، حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ [النساء:18] شاهد ملك الموت، شاهد أعوانه، حشرجت قَالَ إِنِّي تُبْتُ [النساء:18] انتهى أمر التوبة. قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ [النساء:18] هذه التوبة مردودة.ثانية أخرى: الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ [النساء:18] يهود، نصارى، بوذى، مجوس مشركون عندما يأتي ملك الموت ويشاهد يعلن عن توبته، عرفتم؟ ما من يهودي ولا نصراني يموت إلا ويعرف الحق عند موته، واقرءوا آية النساء: وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ [النساء:159] يعرف أن عيسى عبد الله ورسوله، ما هو ابن زنا ولا ساحر، والنصارى يعرفون أنه عبد الله ورسوله، ما هو بإله ولا ابن الله، لكن هل ينفع الآن التوبة؟ أُوْلَئِكَ البعداء أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء:18] يبتدئهم من ساعة معالجة إخراج أنفسهم من أجسادهم، ويستمر العذاب للأرواح إلى أن تقوم الساعة، ويخلق الله الأرواح من جديد، ويدخل بها ويواصلون عذاباً أبدياً لا ينتهي، والعياذ بالله.الحمد لله أننا مؤمنون.. الحمد لله أننا مؤمنون.. الحمد لله أننا مؤمنون.إن ملايين البشر من الصين والشرق والغرب آيسون يأساً كاملاً لا يرون ربهم ولا يسعدون بلقاه، ولا ينعمون في جنات عدن ودار السلام، فلهذا لو نحمد الله طول الليل والنهار، على نعمة أننا مسلمون في إمكاننا أن نتوب.معاشر المستمعين أعيد تلاوة الآيتين، قال تعالى: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء:17-18].وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #231
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (6)
    الحلقة (230)

    تفسير سورة النساء (14)


    وجه الشرع الحكيم إلى حسن المعاملة بين الأزواج، وشدد على الزوج في معاملته لزوجته لأنه صاحب القوامة عليها، وهو الغالب عليها في جميع الأحوال، فحرم الله عليه فعل الجاهلية من توريث النساء لورثة الميت من الرجال، كما حرم عليه سبحانه أن يضيق على امرأته ويؤذيها ليضطرها إلى افتداء نفسها منه بالمهر، وإذا أحب أن يتزوج عليها أو يطلقها فلا يحل له أن يأخذ شيئاً من مالها قليلاً أم كثيراً.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرهاً ...)
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين- من يوم الأحد ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم اجعلنا منهم، واحشرنا في زمرتهم، وارض عنا كما رضيت عنهم يا رب العالمين!ما زلنا مع سورة النساء، وها نحن مع ثلاث آيات، هيا نتلوها، ونتدبرها، ونتفكر فيها، ثم نشرحها ونضع أيدينا على المطلوب منها، وكلنا عزم وتصميم -والله العظيم- على أن نطبق هذا، والذي لا يريد هذا لا مقام له بيننا.يقول تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا * وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:19-21].آمنا بالله، هذا قرآن أم ماذا؟هذا القرآن يقرأ على الموتى، كيف يعقل هذا؟ ونجادل، أنزل هذا ليقرأ على الموتى؟ هذا دستور ما اكتحلت عين الوجود بمثله قط، هذا سبيل العزة والكرامة والسلامة والنجاة والنعيم المقيم في دار السلام، ما يقرأ على الموتى، أمثل هذا يهجر ويترك ويهمل؟ إن أمرنا عجب، وحالنا تنبئ عن حالنا. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا * وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:19-21].صدق إخواننا الجن عندما قالوا: إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا [الجن:1] والله عجب، أو لا؟
    معنى قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرهاً)
    أولاً: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:19] بم؟ بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً ورسولاً، وبالقرآن هادياً ونوراً، بعبارة موجزة: يا أيها الأحياء! أما الأموات فلا ينادون، أتنادون الميت؟ يسمع؟ يجيب؟ هذا عبث إذا نادينا ميتاً.إذاً ما معنى هذا يا شيخ؟معناه أن الإيمان الصحيح، الإيمان الحق الذي إن عرضته على القرآن وافق وصدق عليه، هذا الإيمان بمثابة الروح سواء بسواء، صاحبه حي وفاقده ميت، ماذا ترون؟ تشكون؟لا والله. هذا الروح إن أصابه ضعف أو نقص أو مرض صاحبه يتجلى ذلك في سلوكه، في منطقه، في حركته، في حياته مريض، فإن فقده مات؛ فلا بد من أن يكون الإيمان سليماً صحيحاً إن عرضته على القرآن وافق عليه، إن عرضته على أهل القرآن وافقوا، فإن قالوا: إيمانك ناقص، إيمانك ضعيف فاسد، عالج قبل أن تنتهي.الآن نادى الله الأحياء أو الأموات؟نادى الأحياء. يا من آمنتم اليوم وبالأمس كنتم كفرة أمواتاً تتخبطون في ظلمات الحياة والجهل، أما وقد آمنتم وحييتم اسمعوا ما يقول المولى تعالى لكم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] هذا جزء من هذه الأحكام الأربعة.هذا الحمد لله نجونا منه، وإن بقيت آثاره في ظلمات الجهل والجهلة في الشرق والغرب، لكنها نادرة.حقيقة هذا: أن العرب في الجاهلية قبل نزول هذا الكتاب، قبل بعثة هذا الرسول صلى الله عليه وسلم، كان الرجل يرث امرأة أبيه، فالرجل إذا تزوج أباه وأنجبت له المرأة أولاداً، أو لم تنجب، فهذا ابن الرجل من غيرها يرث امرأة أبيه كما تورث الأموال والعروض، إن شاء زوجها وأخذ مهراً، وإن شاء أبقاها، وإن شاء تزوجها، بمعنى أنه ورثها كسائر الأموال، وانتشرت أيضاً هذه العادة الجاهلية حتى الأخ يرث أيضاً امرأة أخيه إذا كانت ليس لها ولد فهو أحق بها، إن شاء زوجها، وإن شاء استخدمها أو طلب منها مالاً وأطلقها.فأبطل الله هذه العادة الجاهلية وهذا القانون الجاهلي الذي أوحاه الشيطان وأملاه على أهل الشرك والكفر.اسمع: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19] هذا كره أو لا؟ بالقوة، بالهراوة آتي لامرأة أبي: أنا أزوجك وآخذ المهر، هذا أولاً.
    معنى قوله تعالى: (ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن ...)
    وثانياً: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] العضل مأخوذ من العضلات، والداء العضال ما ينفك صاحبه منه، بمعنى: لا يحل للرجل الذي تحته زوجة أن يؤذيها ويضايقها ويؤلمها، حتى تفتدي منه بالمهر الذي دفعه أو بأكثر منه أو أقل، هذا قد يوجد عند الغافلين والجاهلين، ما تعجبه زليخة دميمة الوجه، سليطة اللسان، فقير أهلها، فماذا يصنع؟ يأخذ في مضايقتها والضغط عليها، يعبس، يقطب، ما يبتسم في وجهها، ما.. ما.. حتى تمل الحياة معه ... تريدين الطلاق؟ أعطيني كذا وأطلقك، وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ [النساء:19].قال: (لتذهبوا ببعض)؛ إذ من الجائز ألا تعطيه كل ما أخذ، لكن حتى البعض ما يجوز، ولا ريالاً واحداً.. حرام، وليس فقط كل المهر، أنت استبحت فرجها بذاك الريال كيف تأخذ منه وتسترده؟ بأي حق؟ وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] وقرئ مبيَّنة واضحة، فإذا أتت المرأة بفاحشة أعلى الفواحش الزنا، وكالزنا السحاق، تعرفون السحاق؟ المرأة تعلو المرأة وتتلذذ بالاتصال بها، هذا يعرف بالسحاق، وهو محرم كالزنا.إذاً فاحشة أعلاها الزنا والسحاق، ودون ذلك سلاطة اللسان، انتبهتم؟ أذية الزوج، المكر به، الاتصالات بغيره، فإذا ثبت عندك يقيناً أنها ارتكبت الفاحشة الكبرى أو دونها، ما أصبحت أهلاً للبقاء في بيتك، في هذه الحال لك أن تضايقها فإن تبرمت وتململت فقل لها: أعطني كذا وأطلق سراحك.واضع هذا القانون هو رب النساء والرجال، الرجال عبيده والنساء إماؤه، فهو أرحم بهم والله من أنفسهم، فلا يشرع لهم إلا ما فيه خيرهم وصيانتهم، فلا دخل لنا في هذا، لا تقل: لم؟ انتبه. إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] وهذه هي قضية الخلع.الخلع: أن يخلع الرجل المرأة وتخلعه بعد أن كانت مرتبطة به. الخلع إذا هذه المرأة ما أطاقت البقاء في هذا البيت، كرهت هذا الفحل، أصبحت ما تطيقه، هو ما آذاها، ولكن خلقها، نفسها، تطلعها.. خرجت مرة على النافذة شاهدت رجلاً أبيض قالت: نريد مثله، ما نريد هذا الشخص، والشيطان يملي، وهذا هو السر أو من أسرار منع النساء من الشوارع والطرقات، ولكن الأموات لا يفهمون هذا؛ لأن المرأة إذا كانت تتبرج بوجهها وتمشي في الشوارع، وزوجها دميم الخلقة أعمش، ترجع البيت كارهة له، وتبدأ تتطلع: لم أنا محبوسة مع هذا العفن، والرجل كذلك زوجته أم أولاده مستورة محجوبة، لا يرى من النساء إلا هي، كأنها حوراء، فلما يخرج إلى الشوارع والدكاكين والأعمال والأسواق يشاهد الحسناوات الجميلات.. إيه، أنا ماذا أصابني، لماذا أنا مربوط مع هذه الحية؟ فيأخذ في المكر والتضليل والطلاق والخداع، إن لم يكن للطلاق إلا هذا السر والله لكفى؛ لأنه دعامة المجتمع والخلق والدين.وهل فهم الناس هذا؟ ما فهموا؛ لأنهم يسمعون فقط عن الموتى من اليهود والنصارى يقبحون لهم الحجاب وتعدد الزوجات و.. و.. ويمدون أعناقهم؛ لأنهم جهلة، ما عرفوا الطريق إلى الله بعد.ولا لوم، من علمهم؟ هل قرعوا أبواب العلماء وطلبوا العلم؟ لا. إذاً ما نرجو لهم؟ هذه المحن وهذه الإحن، وهذا السقوط والهبوط.كيف نأخذ عن الأموات قوانين وشرائع وآداب وأخلاق؟ أموات، تأخذ عن الميت أنت؟ الأعمى فقط لو تمشي وراءه يضلك.وهذا أبو القاسم بالأمس كان في فرنسا وأطلعني على حادثة، وهي: أن البلديات الكبرى في فرنسا في مدنها يتنافسون في الحصول على عقد النكاح بين الذكر والذكر، وهذا بالنسبة لبريطانيا ماض، أهذه أمة حية هذه؟ هذه أمة نأخذ عنها العلم والمعرفة؟ نثق فيما تقول وما تملي علينا؟آه.. ماذا أصابنا؟ أعرضنا عن كتاب الله هجرناه وسيقول الرسول: يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا [الفرقان:30] ولم يهجره قرأه ليقرأ على الموتى.
    معنى قوله تعالى: (وعاشروهن بالمعروف ...)
    ثالثاً: يقول تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19] أين الذين يتبجحون بحقوق المرأة، ألا لعنة الله عليهم، أموات شر من القردة والخنازير، بقضاء الرب تعالى وحكمه عليهم، إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِين َ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6] من قال هذا؟ خالق الخلق.. شر الخليقة! ونمشي وراءهم ونستمع إلى تعاليمهم، ونأخذ بها ونطبقها.وعاشروه أيها الفحول، عاشروا أزواجكم بالمعروف، المعروف: العدل، القسمة الحقة، الصبر، الحلم، الابتسامة الطيبة، الكلمة الرحيمة، المعاملة الحسنة.. هذه أختك قبل كل شيء، وأختك مرة أخرى في دينك وإسلامك، ثم أم أولادك وزوجتك، كيف تؤذيها؟ والله يسبونهن ويشتمونهن ويعيرونهن، ويقبحون لهن.. لعلي واهم؟والضرب والطلاق كأنها حيوانات، أبهذا نزل القرآن؟ ما معنى هذا الأمر؟ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19] ضد المنكر، العدل والرحمة والإخاء والتعاون والمودة، ما تصبح المرأة كأنها سجينة في بيتك، لا تلقاها إلا بوجه قطب مقطب! وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ [النساء:19] لدمامة الوجه، لمرض، لعدم قدرة، لجهالة، وكرهتها اصبر على ذلك ولا تنزعج أبداً، واصبر في يوم من الأيام تصبح أحسن النساء وأكملهن.قال تعالى: فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19] عامة هذه، كم من إنسان يكره وظيفته، وإذا به بعد أعوام يتبين له أنها أحسن وظيفة، كم من إنسان يكره تجارة بدأها وما يصبر ويصبر وتصبح أحسن حال، كم من إنسان تكون له زوجة ويتضايق وكذا ويصبر، وإذا بها أحسن ما يكون من النساء، هذا وعد الله أو لا؟ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19] ممكن هذا رجل لما كانت الوظيفة وافية والمال متوفراً كان يتعنتر عليها، ويريد أن يطلقها، ثم يلهم الصبر فيصبر فيزول ذلك الغنى ويصبح في حالة ناقصة، فيجد تلك المرأة تؤانسه وتواسيه وتحسن إليه، وتحول شقاءه إلى راحة ونقمته إلى نعمة، أو تلد له أولاداً ويجد في الأيام عضداً له وساعداً ويقول: أبي اجلس وأنا أعمل، وأنت اعبد الله فقط.ومعنى هذا: ليس من شأننا أن كل من يكره من امرأته شيئاً يطلق، ويضايق حتى يطلقها ويأخذ منها، والرسول الحبيب يقول: ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر ) لا يكره مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً -رفع صوتها- يرضى منها خلق آخر، كره منها التبذير، قد يفرح بالعمل والنشاط اليومي، ( لا يفرك مؤمن مؤمنة ) أي لا يبغضها ولا يغضب عليها، لم؟ قال: ( إن كره منها خلقاً ) من أخلاقها مثلاً ( رضي منها بخلق آخر ) هذه تعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم مشتقة من قول الله تعالى: فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19]. مرة ثانية: أولاً: هذا النداء الإلهي الكريم لعباده المؤمنين، نادانا به ليحرم علينا إرث نسائنا، كيف إرث نسائنا حرام؟ لا. هذا نزل والجهل حاكم وسائد، وهو: أن الرجل إذا مات والده أو مات أخاه، أو مات ابنه، يرث امرأته، كيف يرثها؟ يستخدمها، يبيعها، يتزوجها.. هذا محاه الإسلام وانتهى، ولن يعود. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19].ثانياً: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ [النساء:19] لا تضايق المؤمنة مضايقة حتى تمل من وجودك وتطالب بالطلاق وتقول: لا أطلقك حتى تعطيني كذا وكذا، انتبهتم لهذه أو لا؟يقول تعالى: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ [النساء:19].اللهم إلا أن يأتين بفاحشة مبينة واضحة مبينة كاشفة للستار، ما فيها جدال ولا شك، في هذه الحال لك أن تطلقها وتأخذ منها ما شئت من مالها، إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] أعلاها الزنا والسحاق، ودون ذلك الاتصال بالرجال كذا كذا.. خيانات منكرة.ثالثاً: قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19] أي: عاشروا نساءكم أيها الرجال بالمعروف لا بالمنكر، فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ [النساء:19] لأمر ما: ذمامة في الوجه، قصر في الذات، عجم في اللسان، صوت صليط ومرفوع فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19] اصبر على هذه المؤمنة، لا تطلقها ولا تفارقها، اصبر على مرضها، اصبر على لسانها، شيئاً فشيئاً عسى أن يتحول ذلك إلى خير كثير.
    تفسير قوله تعالى: (وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج ...)
    يقول تعالى: وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ [النساء:20].تزوجت زليخة ثم بدا لك أن تطلقها وتتزوج غيرها، ما دام المال متوفراً وأنت في خير أردت أن تستبدلها، ماذا تصنع؟ تضايقها؟ تضغط عليها حتى تملك وتقول: اتركني وأعطيك كذا؟ لا لا.. لا يحل أبداً، فقط تقول: إن شئتِ بقيتِ في بيتك وأريد أن أتزوج، تأذنين؟ البيت بيتك وأنت أنت وأنا أخوك، ولكن أردت أن أتزوج.في هذه الحال إذا قالت: طلقني، وتزوج، طلقها ولا تأخذ من مهرها شيئاً ولو كننت قد مهرتها قنطاراً لا تأخذ منه جراماً واحداً، وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ [النساء:20] بالهاء محذوفة لأن الأصل زوج بدون هاء، لماذا؟ لأنها أصبحت بك زوج، وبها أصبحت أنت زوج، فأنتما جنس واحد، عجب!هل أن ترضى أن تضر جسمك؟ هذا نصفي، لا إله إلا الله.ما كنت زوجاً أنت والله إلا بها، ولا كانت هي زوجة إلا بك، أنتما شيء واحد، كيف إذاً تؤذيها أو تؤذيك؟ وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا [النساء:20] التعبير بالقنطار فيه ما يفهم أنه يجوز رفع المهور إلى القناطير، انتبهتم؟ مائة كيلو فضة، لكن ليس هذا هو المطلوب، من باب إن أعطيت قنطاراً، ما فيه أن نعطي قنطاراً، على فرض إن أعطيتها قنطاراً لا تأخذ منه جراماً واحداً، أعطها مهرها كاملاً وسرحها وطلقها. وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا [النساء:20]، وهنا لا ننسى أن النبي صلى الله عليه وسلم رغب في المهر القليل: ( أكثر النساء بركة أقلهن مهوراً )، ( أيسرهن مئونة )، كلما كان المهر قليلاً كانت العاقبة أحسن، كلما كان المهر أكثر كانت العاقبة أسوأ، وهذا واقع ملموس ما يختلف، فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا [النساء:20].ثم قال: أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [النساء:20].هذا الاستفهام للإنكار: (أتأخذونه بهتاناً) كيف بهتاناً؟ لأنك بهتها: هاه أنت تتصلين بفلان، أنا شاهدتك كذا، أنا سمعت شريط في كذا، يكذب عليها يبهتها، ماذا تصنع هي؟ هيا اذهبي عني أعطيني كذا، هذا بهتان وإثم مبين، أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [النساء:20]. وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ [النساء:21].دلوني. وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ [النساء:21].أفضى الرجل إلى المرأة والمرأة إلى الرجل كالجسم الواحد، كتلة واحدة من اللحم، أمع هذا الالتصاق وهذا الالتحام تكذب عليها وتفتري وتتهمها بالفاحشة الباطلة من أجل أن تطلقها وتأخذ منها شيئاً من مهرها؟! آمنا بالله، القائل هذا هو خالق العقول وإلا لا، وغارز الغرائز وإلا لا؟ إذاً فلا يخطر ببالك أن يكون شيئاً من هذا غير واقع. وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21].أخذ الأزواج من أزواجهن العهد والميثاق وهو العقد، ما هو عقد بالمحكمة وإلا لا؟ ومن جملة العقد: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، زوجني يا فلان ابنتك فلانة، تقول: زوجتكها على مهر قدره كذا إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، إما أن تمسكها بالمعروف الذي أمر الله، وإما أن تسرحها بإحسان، ما هو بالسب والشتم والتعيير، أو بالتهم وأخذ المال، فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، تسريح من الراحة وإلا لا؟ إن كنت تعبت منها، أو تعبت منك استريحا .. استرح أنت وتستريح هي. إذاً: وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا [النساء:21] هذا العقد وإلا لا؟ من مواد العقد: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229] وافقت على هذا أنت ووقعت، لم تخون إذاً؟
    المهر حق للمرأة بكامله بمجرد الدخول بها والإفضاء إليها
    وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21].معاشر المستمعين! هيا نتلو الآيات بالتأني بدون تجويد، بعض طلبة العلم يقولون: هذا الشيخ ما يجود، نحن نريد أن نفهم كلام الله عز وجل بدون غنة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:19] يدخل في هذا اليهود والنصارى والمجوس؟ لا. بل المقصود فقط المؤمنون الأحياء الذين شرفهم الله بالإيمان فناداهم فزادهم في شرفهم، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:19] نقول: لبيك اللهم لبيك، مر نفعل وانه ننته. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19].امرأة أبيك إذا مات والدك تعتد في بيتها، وإذا انتهت عدتها تأخذ مالها إن كان لها مال، تأخذ بقية مهر إن كان لها بقية، تأخذ حصتها من الإرث، ترث الزوج لأنها زوجته. بهذا أمرنا الله عز وجل، أما أن تحبسها وتقول: أنت زوجة أخي ومات أو أبي أنا أزوجك وآخذ المال الذي دفعه أبي، لا هذا عصر الظلمات، ظلمات الجهل وإلا لا؟ إن ظلماتنا اليوم والله لأعظم من تلك الظلمات، أبعد أن يعقدوا للذكر على الذكر في المحكمة بقي شيء؟ مسخ وسوف تنزل بهم، أين الله؟ لَبِالْمِرْصَاد ِ [الفجر:14]، وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ [الرعد:31]، ولعل حرباً ذرية تقضي على وجودهم، موجودة الذرة وإلا لا؟ محتفظون بها وإلا لا؟ لأمر أراده الله، علمنا الله إذا كثر الخبث وهبطت ينسفها الله. وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19].ماذا فهمتم من هذه الجملة؟ ما معنى: (ولا تعضلوهن)؟ العضل ما هو؟ الحبس: لا تخرجي ولا أطلقك حتى تعطيني ما في يديك ورجليك من الذهب، أو حتى تتنازلي عن بقية المهر، يجوز هذا؟ وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ [النساء:19]، اللهم إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] لا غبار عليها ولا شك، فهنا تعاقب بأن تسترد بعض المهر والمهر كامل ويطلقها؛ لأنها ارتكبت فاحشة ما يبقيها الزوج في بيته، إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] أي: ظاهرة واضحة.ثم قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19].أيها الفحول! أيها الرجال! عاشروا النساء المؤمنات بالمعروف، عاشرها وهي تعاشرك، ولو كانت لفظة أخرى ما تدل على المعاشرة بين اثنين، هي تعاشرك وأنت تعاشرها وتتم العشرة والسلامة بينكما، وَعَاشِرُوهُنَّ [النساء:19] بماذا؟ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19]، المعروف ما عرفه الله من الحق.. من العدل.. من الإحسان، بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19]. فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ [النساء:19].لأمر ما اصبر، اصبر ما تطلق، اذكر الله، حاول أن تصلح مما رأيت من المكروه كذا وإلا لا؟ لم؟ عسى أن تكره شيئاً وفيه خير لك، إذا كنت لا تعلم الغيب.ومعنى هذا: أن الله عز وجل يدعو عباده المؤمنين من أمثالنا إذا شاهدوا شيئاً في المرأة أن يصبروا، لا يعالج بالطلاق: أنت طالق اذهبي، قد يطلق وهو لا يجد مثلها ويندم، إذاً: ما دام كره منها خلقاً في أخلاقها ما يرضيه ، لكلمة الرسول الخالدة: ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر )، وقد بينا إذا صبر عليها قد يرزقه الله منها أولاداً يسعدونه طول حياته ويدخلونه الجنة بدعائهم وصلاتهم وحجهم واعتمارهم، صبر، هذا الذي أراد أن يطلق لما شعر بالغنى والمال قد يسلب منه في يوم من الأيام ويصبح فقيراً وتحتضنه هي وتتحمل معه، قد يمرض ويلصق بالأرض فيجدها هي التي تعالجه وهي التي تمرضه، هذا تعليم سيدنا ومولانا الذي يحبنا فيشرع لنا هذه الهداية، ومع الأسف جهلناها وعدلنا عنها.ثم قال تعالى: وَإِنْ أَرَدْتُمُ [النساء:20].على فرض. وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ [النساء:20].هذا يقع وإلا لا؟ فماذا تصنع؟ وَآتَيْتُمْ [النساء:20].الزوجة التي أردت أن تطلقها وأن تأتي بأخرى، آتيتها قنطاراً من الذهب أو الفضة فاحذر أن تأخذ منه شيئاً، أردت أن أتزوج ما رضيت بالزوجة: اذهبي إلى أهلك وخذي بضاعتك.. سلعتك.. دينك.. أموالك، وأستودعك الله وأنا أتزوج، حسن هذا. أما التقبيح والتعيير والشتم والتعالي والدفع.. و... و...، هذا لا يتم أبداً.إذاً: وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ [النساء:20] أعطيتم، إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا [النساء:20] وإن قلَّ.ثم يقول: أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [النساء:20].وأنتم أولياء الله وعباده الصالحون، كيف تكذبون عليها وتبهتوها بالأقوال الباطلة: فعلت كذا وعملت كذا، من أجل أن تختلع منك؟ كيف تفعلون هذا؟ ما يليق بك. وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ [النساء:21].سبحان الله العظيم! وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ [النساء:21] دلونا بينوا لنا. وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ [النساء:21].تعرفون الإفضاء وإلا لا؟ الرجل يلبس امرأته وتلبسه: هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ [البقرة:187]، هذه التي تلصق بك وتلصق بها وتصبحا جسماً واحداً، هذه تؤذيها؟ يمشي معك إنسان في سفر فقط ويخدمك تحبه طوال حياتك وما تؤذيه، فكيف بالتي تلصق بها وتلصق بك أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ [النساء:21]؟ هذا أولاً. وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21].كيف تنقضون المواثيق وتحلون العقود، أيجوز هذا وأنتم الأحياء المؤمنون؟ نسيت لما قال القاضي: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، لو قال لك: لا. أنا حر، هل يعقد لك العاقد؟ ما يعقد، فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229].أسمعكم الآيات مرة أخرى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19] أي: النساء، وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19]، وكم من إنسان أبغض زوجته أو غاظته شهرين.. ثلاثة.. عام وعاد الصفا والحب والولاء، كم وكم، والقائل هو الله: فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19]. وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا [النساء:20] واضح هذا البيان وإلا لا؟ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:20-21] هل يجوز نقض الميثاق والعقد المربوط بالأيمان كالحبل؟ كيف تحلوه؟ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا [البقرة:177]، وَلا يَنقُضُونَ الْمِيثَاقَ [الرعد:20].
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات
    قال: [ من هداية الآيات:أولاً: إبطال قانون الجاهلية القائم على أن ابن الزوج يرث امرأة أبيه ].هذا فهمناه من الآية وإلا لا؟ أولها ماذا؟ لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19].[ ثانياً: حرمة العضل من أجل الافتداء بالمهر وغيره ].العضل حرام وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ [النساء:19] العضل من أجل ماذا؟ يعضلها لتفتدي منه بالمهر أو غيره وهذا حرام، أليست اللام ناهية: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ [النساء:19].[ ثالثاً: الترغيب في الصبر ].هل في الآية الترغيب في الصبر؟ ما هو؟ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء:19] معناه: اصبر على هذه المؤمنة لقبح في وجهها أو لسلاطة لسانها أو لكذا شيئاً فشيئاً، ويجعل الله في ذلك خيراً كثيراً، نتيجة الصبر وإلا لا؟ من صبر ظفر.[ رابعاً: جواز أخذ الفدية من الزوجة بالمهر أو أكثر أو أقل إن هي أتت بفاحشة ظاهرة لا شك فيها كالزنا أو النشوز ].والترفع عن الزوج وكراهيته، وتقول له: لا أريد أن أبقى معك، حاول جاهد ما استطاع، أعطينا النفقة وخذي روحك، من أين أخذنا هذا؟ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] سبحان الله![ خامساً: جواز غلاء المهر؛ فقد يبلغ القنطار غير أن التيسير فيه أكثر بركة ].من أين أخذنا جواز؟ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا [النساء:20]لما كان عمر يخطب يوم الجمعة فدعا إلى التيسير في المهور، قال: لا ينبغي أن تزيدوا على أربعمائة درهم، لما نزل قالت سيدة من النساء: أيعطينا الله وتمنعنا يا عمر ؟ أما قال الله: وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا [النساء:20]؟ فعاد إلى المنبر وقال: صدقت امرأة وأخطأ عمر، كل الناس أعلم منك يا عمر ، وحصل هذا عندنا في حكومتنا القرآنية منذ حوالي ثلاثين سنة أرادوا أن يحددوا المهر -أظن- بأربعمائة ريال، وشجع ذلك طلبة العلم وكذا، وبعد نظر أهل العلم قالوا: أين يذهب بعقولنا أيعطيهن الله ونمنعهن؟ عمر على جلالته كذب نفسه وخطأها وفتحوا الباب، وإلا كادوا يجعلونه في المحكمة.قال: [خامساً: جواز غلاء المهر فقد يبلغ القنطار غير أن التيسير فيه أبرك]، المهر أكثره قنطار وأقله ربع دينار، وهذا الذي عليه جمهور الفقهاء؛ لأن ربع دينار تقطع فيه يد السارق، انتبهت؟ وبذلك ما يفتض الفرج إلا بمثله، ربع دينار.[ سادساً: وجوب مراعاة العهود والوفاء بها ]. من أين أخذنا هذا من الآية؟من قوله: وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21]، فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229].وصل اللهم على نبيك محمد وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  12. #232
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (7)
    الحلقة (231)

    تفسير سورة النساء (15)


    كان العرب في الجاهلية إذا طلق أحدهم امرأته أو مات عنها فإن لابنه أن يتزوجها، فلما جاء الإسلام طهر المجتمع من مثل هذه الممارسات الشنيعة، فحرم على الرجل أن يتزوج بزوجة أبيه، سواء دخل بها الأب أو لم يدخل، ومن تزوج بامرأة أبيه قبل الإسلام فيلزمه تركها بمجرد دخوله في الإسلام، وبلوغ هذا الأمر الإلهي إليه.
    قراءة في تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرهاً ...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها واللتان قبلها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع، قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، الحمد لله الذي وفقنا لهذا وجعلنا من أهله.وها نحن مع سورة النساء، وشاء الله أن نجتمع مع أحد المستمعين فسألته فأجاب عن درس أمس إجابة علمية كافية فسررت بذلك وأحمد الله عليه، فهل أنتم كذلك؟لأن الآيات آيات وأحكام ولا بد من معرفتها، هيا أقرأ عليكم شرحها في الكتاب وبعد ذلك أطرح الأسئلة باختصار لننتقل إلى الآيات التالية.
    حرمة فعل أهل الجاهلية المتمثل في توريث النساء لأهل الميت من الرجال
    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمنا الله وإياكم قال: [ تضمنت هذه الآية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19] ].تذكرون هذا المعنى؟ يا من آمنتم بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً ورسولاً! أيها الأحياء اسمعوا! لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19] وهل المرأة تورث كالرجل؟ الجواب: نعم، كانوا في الجاهلية إذا مات الأب ابنه يتصرف في زوجته التي ليست أماً له، إن شاء تزوجها، وإن شاء أخذ مهراً من زوجها الجديد.. إن شاء.. إن شاء، يتصرف فيها تصرف المملوكة؛ فجاء القرآن الكريم، جاءت أنوار الله لهداية عباده فنزلت هذه الآية فلم يبق مجال لابن الأب أن يتحكم في زوجة أبيه إذا ماتت، بل هذه الزوجة تعتد في بيت زوجها أربعة أشهر وعشر ليالي وهي تطعم وتشرب وتنام آمنة، وترث من زوجها الثمن لأن له ولد، وإن كان لها بقية صداق تأخذه كاملاً قبل أن تقسم التركة، وبطلت عادت الجاهلية والحمد لله، هذا معنى قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19].قال: [ تضمنت هذه الآية إبطال ما كان شائعاً بين الناس قبل الإسلام من الظلم اللاحق بالنساء، فقد كان الرجل إذا مات والده عن زوجته ورثها أكبر أولاده من غيرها، فإن شاء زوجها وأخذ مهرها، وإن شاء استبقاها حتى تعطيه ما يطلب منها من مال ].ظلمة الكفر والجهل.[ فأنزل الله تعالى قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19]، فبطل ذلك الحكم الجاهلي بهذه الآية الكريمة، وأصبحت المرأة إذا مات زوجها اعتدت في بيت زوجها، فإذا انقضت عدتها ذهبت حيث شاءت، ولها مالها وما ورثته من زوجها أيضاً.
    حرمة عضل المرأة لحملها على افتداء نفسها بمهرها أو بعضه
    وقوله تعالى: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] ].هذه الآية الثانية، فهمتم بالأمس معناها؟قال: [ فهذا حكم آخر ].غير الأول.[ فهذا حكم آخر وهو ].أي: هذا الحكم.[ أنه يحرم على الزوج ].الفحل.[ إذا كره زوجته ].يحرم عليه.[ أن يضايقها ويضارَّها حتى تفتدي منه ببعض مهرها، إذ من معاني العضل المضايقة والمضارة، هذا ما لم ترتكب الزوجة فاحشة الزنا أو تترفع عن الزوج، وتتمرد عليه، وتبخسه حقه في الطاعة والمعاشرة بالمعروف، أما إن أتت بفاحشة مبينة لا شك فيها أو نشزت نشوزاً بيناً؛ فحينئذ للزوج أن يضايقها حتى تفتدي منه بمهرها أو بأكثر حتى يطلقها؛ وذلك لقوله تعالى: إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] ].كأن سامعة سمعت الدرس بالأمس شكت اليوم قائلة: أنا محسنة لزوجي وهو دائماً معبس مقطب مكشر لا سلام ولا كلام، ماذا أصنع معه؟ لم يعمل هذا العمل؟ نحن مأمورون بالابتسامة في وجه الفقير والمسكين، في وجه أيما مؤمن يمر بك تبتسم، وأنت زوجتك وأم أولادك تتعالى وتتكبر وتتنزه من أن تسلم عليها، أو تبتسم في وجهها، أو تكلمها بكلمة ترحمها بها، أيجوز هذا؟ وقالت: أذكره بقول الله تعالى: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229] ويسخر مني ويدعي أنه مؤمن، وأظن جاهد في الأفغان هذا، إلى من نشكو؟ ما علة هذا؟ الجهل الذي ما يتربى في حجور الصالحين، تقول للمؤمن: أنا أربي أولاده وهو يعاكسهم، كل يا فلان بيمينك، يقول له: كل بيسارك، عيب كل بيمينك الشياطين يأكلون بشمالك، يقول: دعيه يأكل بشماله، وهكذا.هيا نخرج من هذه المحنة، والله لا خروج إلا بالعودة وإلى أن نجتمع في بيوت ربنا كل ليلة نتعلم الكتاب والحكمة ونزكي أنفسنا ونهذب أخلاقنا يوماً بعد يوم، أما أن نعيش في الشوارع والدكاكين والملاهي والملاعب وتريد منا أن نكمل هذا الكمال مستحيل، غير ممكن أبداً.عرف هذا عدونا الثالوث الأسود: المجوس واليهود والنصارى، فصرفونا عن القرآن وأبعدونا عن السنة وربطونا بمؤلفات فقهية، وظنوا أننا بهذا نصبح ربانيين، وقد نجحوا، وهبطنا من علياء السماء إلى الأرض، وأذلنا الله لهم، وهانحن نتملقهم حتى في البرانيط أولادنا نلبسهم برانيط في المسجد النبوي.ونحن الآن نشعر كالبهائم، أماتونا، متنا وإلا لا؟ ما هي الروح يا عباد الله يا أهل القرآن؟ قولوا ما الروح؟ القرآن، من هجر القرآن وتركه وجهله وأصبح يقرأ على الموتى حي هذا؟ بل ميت.إذاً: قال: (وقوله تعالى: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19]، فهذا حكم آخر) غير الأول وهو (أنه يحرم على الزوج) المؤمن (إذا كره زوجته) لدمامة وجهها.. لسوء خلقها.. لسلاطة لسانها.. لأمر ما، لا يحل له (أن يضايقها ويضارها حتى تفتدي منه ببعض مهرها، إذ من معاني العضل المضايقة والمضارة، هذا ما لم ترتكب الزوجة فاحشة الزنا)، أما قال: إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ [النساء:19]؟ (ما لم ترتكب الزوجة فاحشة الزنا) أو السحاق كما عرفتم، (أو تترفع عن الزوج، وتتمرد عليه، وتبخسه حقه في الطاعة والمعاشرة بالمعروف، أما إن أتت بفاحشة مبيِنة) مبيَنة قراءتان، (لا شك فيها أو نشزت نشوزاً بيناً) واضحاً (فحينئذ للزوج أن يضايقها حتى تفتدي منه) بالمهر الذي دفعه أو أقل أو أكثر، هذه أحكام الله، هل ترقى البشرية إلى مثله؟ والله ما تصل، قال: (وذلك لقوله تعالى: إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19]).قال: [ ثم أمر تعالى عباده المؤمنين ].ونحن منهم، بماذا أمرهم؟قال: [ بمعاشرة الزوجات بالمعروف وهو العدل والإحسان ].ما هو مجرد عدل فقط، العدل والإحسان، والإحسان يتجلى في الكلمة الطيبة، والمعاملة الحسنة، والمؤانسة، وحب ما تحب المرأة من طعام أو شراب، وكره ما تكره؛ لتتلاءم الأجساد وتصبح كالجسد الواحد، ونعم لم سمي الزوج زوجاً؟ زوجته المرأة أصبح زوجاً وإلا كان فرداً، وهي سميت زوجة لم؟ لأن الرجل زوجها أصبحت زوجة، إذاً هما جسم واحد، كيف تؤذي جسمك أنت؟ كالذي يأخذ حربة ويطعن في جسمه.قال: [ وإن فرض أن أحداً منكم ].يا معشر الفحول![ كره زوجته وهي لم تأت بفاحشة مبينة ].ماذا عليه؟قال: [ فليصبر عليها ولا يطلقها؛ فلعل الله تعالى يجعل في بقائها في عصمته خيراً كثيراً له نتيجة الصبر عليها وتقوى الله تعالى فيها وفي غيرها، فقد يرزق منها ولداً ينفعه، وقد يذهب من نفسه ذلك الكره ويحل محله الحب والمودة ].وحديث المصطفى بالأمس: ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر )، لعل المستمعون لم يفهموه؟يا عبد الله! إذا كرهت من زوجتك خلقاً لا تأخذ في ضربها وأذيتها، أو من أول يوم اذهبي عني وتطلقها؛ لأنك تملك ما تتزوج به، دعوة ربك إليك أن تصبر ولا تستعجل، فإنك إن كرهت منها خلقاً يرضيك منها خلقاً آخر ما دامت برة تقية مؤمنة، كون لونها .. أو ما أعجبتك اصبر عليها؛ فإن عاقبة الصبر مضمونة -والحمد لله- حسنى والخير كله، قد تعقب لك ولداً تعيش كل حياتك على نفقته وعلى كفالته.هذا توجيه الله أو توجيه الناس؟هذا توجيه الله، وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:19]، [ وإن فرض أن أحداً منا كره زوجته وهي لم تأت بفاحشة مبينة فليصبر عليها ولا يطلقها فلعل الله يجعل في بقائها في عصمته خيراً كثيراً له نتيجة الصبر عليها، وتقوى الله تعالى فيها وفي غيرها، فقد يرزق منها ولداً ينفعه، وقد يذهب من نفسه ذلك الكره ويحل محله الحب والمودة ]، وكم وكم حصل هذا.[ والمراد أن الله تعالى أرشد المؤمن إن كره زوجته أن يصبر ولا يطلق؛ لما في ذلك من العاقبة الحسنة؛ لأن الطلاق بغير موجب غير صالح ولا مرغوب للشارع، وكم من أمر يكرهه العبد ويصبر عليه فيجعل الله تعالى فيه الخير الكثير .هذا ما تضمنته الآية الأولى ].
    تحريم أخذ شيء من مهر المرأة عند رغبة الزوج في طلاقها والزواج من غيرها
    قال: [ أما الآيتان بعدها فقد تضمنتا ].أولاً.[ تحريم أخذ شيء من مهر المرأة إذا طلقها الزوج لا لإتيانها بفاحشة ولا لنشوزها، ولكن لرغبة منه في طلاقها ليتزوج غيرها، في هذه الحال لا يحل له أن يضارّها لتفتدي منه بشيء ولو قلَّ، ولو كان قد أمهرها قنطاراً فلا يحل أن يأخذ منه فلساً -واحداً- فضلاً عن دينار أو درهم ].لأن بعض الماديين: الجهلة ما تعجبه المرأة يأخذ في مضايقتها.. وو، اضغط شدد كذا حتى تمل، فتقول له: طلقني وخذ ما أعطيتني، هل يحل هذا؟ والله ما يجوز ولا فلس واحد، يجوز إذا هي كرهتك وما أحبتك وترفعت عنك وما أرادتك وأصبحت تتصل بفلانة وفلان، في هذه الحال لك أن تضايقها وتقول: تعطيني كذا وأطلقك، هي الراغبة في الطلاق، وهذه هي المخالعة التي تقدمت في سورة البقرة.قال: [ هذا معنى قوله تعالى: وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا [النساء:20] أي: ظلماً بغير حق وكذباً وافتراء وإثماً ].مبيَناً أو مبيِناً.[ أي: ذنباً عظيماً ].هذا التوبيخ من الله عز وجل والإنكار: ] أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا [النساء:20] أي: ظلماً بغير حق وكذباً وافتراء وإثماً مبيناً، أي: ذنباً عظيماً].[ ثم قال تعالى منكراً على من يفعل ذلك: وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ [النساء:21] أي: بأي وجه يحل لكم ذلك؟ والحال أنه قد أفضى بعضهم إلى بعض أي: بالجماع، إذ ما استحل الزوج فرجها إلا بذلك المهر؛ فكيف إذاً يسترده، أو شيئاً منه بهتاناً وإثماً مبيناً؟ فقال تعالى: وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ [النساء:21]؟ وقوله تعالى: وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21] يعني: عقد النكاح فهو عهد مؤكد يقول: الزوج نكحتها على مبدأ: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، فأين التسريح بإحسان إذا كان يضايقها حتى تتنازل عن مهرها أو عن شيء منه؟ هذا ما أنكره تعالى بقوله: وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ [النساء:21] إذ هو استفهام إنكاري ].وتعجبي أيضاً، كيف يتم هذا؟ سمعتم هذا الشرح، اسمعوا الآيات المشروحة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنّ َ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا * وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:19-21].إن شاء الله استقرت هذه الأحكام في أذهان الأبناء والمستمعين ونطبق وإلا لا؟ أو ما في حاجة؟ يا ويل الذي يذهب الليلة إلى بيته ويسب ويشتم هذه المؤمنة أو يتكبر عليها.
    هداية الآيات
    أما هداية هذه الآيات فهي ست هدايات أذكركم بها:[ أولاً: إبطال قانون الجاهلية القائم على أن ابن الزوج يرث امرأة أبيه ].بطل وإلا لا؟ هل بلغكم قانون الجاهلية في فرنسا وبريطانيا، ما سمعتم لي، ما قلناه أمس، نعيد هذا من أجل أن تعرفوا أن الكافرين هابطين بهائم أوسخ من القردة والخنازير، هذا كلام الله، حتى لا تعشقوهم ولا تحبوهم.. ولا ولا، في فرنسا وبريطانيا يصح عقد نكاح رجل على رجل، مسيو على مسيو، مستر على مستر، أي هبوط أعظم من هذا؟! أمثال هؤلاء نقتدي بهم، يجب أن نعاكسهم في كل شيء حتى نبعد من ساحتهم وظلمتهم وضلالهم، يا شيخ هذا الكلام من يسمعه؟ ألف مليون مسلم يسمعون هذا الكلام.أزيد وإلا لا؟ لماذا تلبسون أولادكم البرانيط في المسجد النبوي؟ يمر بي الرجل معه ثلاثة أولاد بالبرانيط يتلذذ بها، كان محمد يلبس البرانيط أو الحسن والحسين ؟ والتلفاز والفيديو في بيوت المؤمنين لا يا شيخ ما هو معقول أبداً، هذا يوجد في بيوت الكافرين؛ لأنهم لا حلال ولا حرام، ولا إيمان ولا لقاء الله ولا رجاء الدار الآخرة، حيوانات تأكل وتنكح فقط لا هم لها إلا هذا، كيف يوجد في بيوت المؤمنين؟! يتعلم الناس والرجال ماذا؟ العهر والسقوط والهبوط والتلصص والجرائم والأغاني، هذا شأن المؤمنين؟ والله ما هو بشأنهم، المؤمنون بيوتهم يذكر فيها اسم الله، يتلى فيها كتاب الله، لا أن تصبح موبآت للشياطين يدخلون ويخرجون الليل والنهار، هل فهمتم؟أو ... هذه رجعية.. هذا تخلف.. هذه الكلمات يلقيها الشيطان في صدور أوليائه، تعال إذا كنت منطقياً عليماً واعياً نتناقش نبين لك، من منكم يرفع رأسه ويده؟نسأل: ما هي المكاسب الحقيقية التي من أجلها نشتري التلفاز ونسهر عليه ونراقب أوقاته وننتفع به، دلونا؟ تعطون أموالاً شهرية أو سنوية على ذلك؟ الجواب: الآن لا، لكن ممكن لو يسمع جماعة لندن وإسرائيل يجعلون جوائز: الذي يستخدم هذا الفيديو أو التلفاز كل سنة تأتيه بطاقة شيك فيه عشرة ريال، مستعدون لكن ما هم في حاجة إلى هذا بالأغاني فقط سلبونا وهبطوا بنا، هل صاحب التلفاز مع أسرته تتأدب تلك الأسرة وتحتشم المرأة وتصبح لا تتكلم بكلمة عالية ولا تكشف عن وجهها.. ولا ولا؟ الجواب: لا أبداً، يكتشفون مهناً صناعية يتفوقون فيها؟ الجواب: لا، والله لا فائدة البتة، والحكيم القائد الأعظم صلى الله عليه وسلم يقول: ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )، كيف نحصل على هذه الحكمة؟ ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )، إذا ما أنت في حاجة إلى أن تشرب لا تشرب، ما أنت في حاجة إلى أن تأكل ما تأكل، ما أنت في حاجة إلى أن تنام لا تنم، ما أنت في حاجة إلى أن تكسب كذا ما تكسب، خذ دائماً ما أنت في حاجة إليه، من حسن إسلام المرء أن يترك ما لا يعنيه، لا يكسبه خيراً ولا يدفع عنه ضراً وشراً.قال: (إبطال قانون الجاهلية القائم على) ماذا؟ (أن ابن الزوج يرث امرأة أبيه) وحتى امرأة أخيه أيضاً.[ ثانياً: حرمة العضل من أجل الافتداء بالمهر وغيره ].يفعله الجهال هذا وإلا لا؟ يضايقون المؤمنة حتى تصرخ: هذا ما أعطيتني واتركني.[ثالثاً: الترغيب في الصبر ].من يرغبنا في الصبر؟ الله، عندك مؤمنة تقية ذميمة ما هي بجميلة قصيرة ما أحببتها اصبر عليها، هذه المؤمنة تقية أصلي إلى جنبها أو قدامها أعلمها .. تحبها تصبح كأنها حوراء.قال: [ رابعاً: جواز أخذ الفدية من الزوجة بالمهر أو أكثر أو أقل إن هي أتت بفاحشة ظاهرة ].تتصل بفلان وفلان أو ارتكبتها وشاهدتها أنت؛ لأنك ما تستطيع أن تشكوها بدون أربعة شهود، أو ترفعت تكبرت أهانتك أذلتك وأنت الفحل وأنت رب البيت، إذا كان من هذا خذ منها ما شئت وطلقها؛ لأنها تريد أن تطلق، رغبت في غيرك.قال: [ جواز أخذ الفدية من الزوجة بالمهر أو أكثر أو أقل إني هي أتت بفاحشة ظاهرة لا شك فيها كالزنا أو النشوز ].النشوز العلو والارتفاع، تتكبر عنه وتهينه وتعبس في وجهه، وقد تضحك عليه وخاصة إذا كانت جامعية وهو بدوي مثلي يا ويله، وخاصة إذا كان راتبها عشرة آلاف وهو صعلوك يا ويحه إن لم تكن ربانية تربت في حجور الصالحين سوف تركب هذا معه.قال: [ خامساً: جواز غلاء المهر فقد يبلغ القنطار ].لقوله تعالى: وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا [النساء:20].[ غير أن التيسير فيه أكثر بركة ].وأكثر خيراً، دعانا الرسول إلى التيسير.قال: [ سادساً: وجوب مراعاة العهود والوفاء بها ].ماذا في الآية؟ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا [النساء:21]، هو العقد القائم على أساس: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229] لا بأذى الحمد لله.
    تفسير قوله تعالى: (ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء ...)
    قال تعالى: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:22].النكاح هنا الزواج. وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:22].ما معنى: سلف؟ مر، السلف الصالح من هم؟ الذين مضوا. إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22]. وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22]، تعرفون المقت ما هو؟ أشد البغض، المقت والعياذ بالله، هذه اللام لام النهي (لا تنكحوا) وهذا الكلام معطوف على النداء: (يا أيها الذين آمنوا) لا يحل لكم كذا وكذا ولا تنكحوا، هذه الآية تابعة لما سبق. وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:22].كان الرجل يتزوج امرأة أبيه، عرفتم؟ إذا طلق أباه امرأة ما أعجبته ما لائمته يتزوجها ابنه، أو يموت الأب وتبقى المرأة يتزوجها ابنه، وهنا سبب في نزول هذه الآية:روي: أن صحابياً يقال له: أبو قيس ، توفي وكان من صالحي الأنصار بالمدينة، فخطب ابنه قيس امرأة أبيه -ما هي أمه لكنها امرأة أبيه- لعلها تتزوجه ويتزوج بها.قال: فقالت له: إني أعدك ولداً، كيف؟ قالت: ولكني آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسأله. حكيمة هذه وإلا لا؟ يا ليتنا مثلها، أولاً قالت له: أي قيس أنا أعدك ولداً، كيف تقول: أتزوجك؟ ثم قالت له: آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسأله، فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، لو كنا في ذلك المستوى من يوم ما ظهر الفيديو والتلفاز لا يقدم عليه مؤمن حتى يسأل أهل العلم، والله العظيم، فيكم من سأل؟ لم ما نسأل: أيحل لنا أن نأتي الأمر بدون علم، وهل يجوز أو لا يجوز؟ والله ما يحل، حتى اللقمة ما تأكلها حتى تعرف يجوز هذا أو لا يجوز، لكن لما غطونا بسحائب الجهل ما أصبحنا نميز ولا نعرف، هذه المؤمنة خطبها ابن زوجها قالت له: أعدك ولداً ولكن آتي رسول الله وأسأل إذا أذن لنا لا بأس، والله يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43].قالت: فأستأمره. آتي رسول الله فأطلب أمره، قال: فأتته فأخبرته فأنزل الله هذه الآية: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22].ولنعلم أن امرأة الأب لا يحل نكاحها، وامرأة أب الأب كذلك، سلسلة أعلى ما كان، (آباؤكم) يدخل فيه: الأب والجد وأبو الجد.. وهكذا، أي نعم، وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22]، وهنا إذا عقد الأب على الزوجة وما دخل بها وما بنى بها يحرم أن يتزوجها الابن؛ لأنها زوجة أبيه بالعقد، ليس شرطاً أن يخلو بها ويدخل عليها أبداً، إذا تم العقد لا يحل له أن يتزوجها، بل إذا علمت أن أباك يخطب لفلانة لا يحل لك أن تخطبها أنت أو تتزوجها، أو يحل؟ حتى المؤمن مع المؤمن إذا علمت أن زيداً يخطب في بنت فلان لا يحل لك أن تخطبها أنت حتى يفترقا، وتتيقن أنهما افترقا، لماذا هذا؟ ليبقى المجتمع متكاتفاً متعاوناً متحاباً متآخياً؛ لأنه يحمل راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، والإنس والجن .. الكل عدو لها، كيف تبقى مرفوعة إذا لم تتضافر الجهود والقلوب والأموال. وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:22].ما معنى: سلف؟ مضى في الجاهلية أم قيس هي السبب في نزول هذه الآية، ابن زوجها خطبها لأنه كان شائعاً بينهم أنه يتزوج امرأة أبيه أليس كذلك؟ لكن نور الإيمان الجديد أثر فيها وقالت: أعدك ولداً، ولكني أستأذن رسول الله وأستأمره، على الفور مشت إلى رسول الله وقصت عليه القصة، وما زالت جالسة حتى نزل القرآن، وامرأة الأب كامرأة الجد على حد سواء وإن علا.قال: [ ما زال السياق الكريم في بيان الأحكام الشرعية المتعلقة بالإرث والنكاح وعشرة النساء.وفي هاتين الآيتين ذكر تعالى محرمات النكاح من النسب والرضاع والمصاهرة، فبدأ بتحريم امرأة الأب وإن علا، فقال: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22]، ولم يقل ]. ولا تنكحوا من نكح آباؤكم، المفروض يقول من للعاقل.قال: [ ولم يقل من ].وقال: (ما).[ ليشمل التحريم منكوحة الأب والطريقة التي كانت متبعة عندهم في الجاهلية ].يشمل النكاح والوسائل التي يتوصل بها إليه.المفروض يقول: ولا تنكحوا من نكح آباؤكم وإلا لا؟ من للعاقل، الله قال: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22] ليشمل الهيئات والصفات على عمومها، فيدخل الخطبة فيها.. وو، وما إلى ذلك، سبحان الله العظيم![ولم يقل: من ليشمل التحريم منكوحة الأب والطريقة التي كانت متبعة عندهم في الجاهلية، ولذا قال: إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:22] في الجاهلية فإنه معفو عنه بالإسلام بعد التخلي عنه وعدم القيام عليه ].قوله: (إلا ما قد سلف) لا تفهم منه أن الذي تزوج من قبل يبقي عليها؛ لأنه تزوجها في أيام الجاهلية، لا على الفور يخلي سبيلها وتخرج منه ولا يصح أبداً أن يبقيها، يحتج بأن يقول: نحن تزوجنا قبل نزول الآية، فلهذا قال: مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22] على أية صورة قديمة أو حديثة.(ولم يقل: من ليشمل التحريم منكوحة الأب والطريقة التي كانت متبعة عندهم في الجاهلية؛ ولذا قال: إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:22] في الجاهلية فإنه معفو عنه بالإسلام) الصحابة جُلهم عبدوا الأصنام عشرين سنة وثلاثين سنة، فهل يؤاخذون بذلك؟ الإسلام يجب ما قبله، أي: يقطع، الإسلام يجب ما قبله، فمن عاش مشركاً يهودياً ثمانين سنة مائة سنة ودخل في الإسلام لم يخاطب بشيء مما مضى ولا يسأل عنه ولا يعاقب به أبداً، والتوبة أيضاً تجب ما قبلها، التوبة النصوح التي صاحبها لا يعود إلى الذنب كما لا يعود اللبن في الضرع، صاحب هذه التوبة لا يذكر ذنوبه الماضية انتهت، لكن إذا كان ما زال يميل أو يتردد ما تنفع؛ لأنه قال: تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8] قالت العلماء: التوبة النصوح هي التي لا يعاود المؤمن الذنب فيها ولا يرجع إليه كما لا يعود اللبن إلى الضرع، يمكن يعود الحليب إلى ضرع المرأة بالإبرة؟ ما ينفع، لبن البقرة أو الشاة يمكن لطبيب يرجعه أيضاً؟ والله ما يستطيع مستحيل، فالتوبة النصوح هي هذه.وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  13. #233
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (8)
    الحلقة (232)

    تفسير سورة النساء (16)


    النساء المحرمات على الرجل أما أن يكن محرمات تحريماً أبدياً؛ كالأم والبنت والأخت والعمة والخالة وبنت الأخ وبنت الأخت، فهؤلاء حرمهن النسب، ومنهن من تحرم تحريماً أبدياً بسبب الرضاع؛ كأمه التي أرضعته، وسائر النساء اللاتي يرتبط بهن ارتباطاً مناظراً لما في النسب، والربائب من بنات الأزواج المدخول بهن محرمات أبداً، وكذلك زوجات الأبناء، أما ما عدا ذلك فمن النساء من تحرم على الرجل تحريماً مؤقتاً كأخت الزوجة ما دامت عنده، وكذلك خالتها وعمتها، والمحصنة من النساء ما دامت تحت زوج.
    تفسير قوله تعالى: (حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم ...)
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث قبلها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع وصلى الله عليه ألفاً وسلم قال: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، الحمد لله الذي وفقنا لهذا الخير وجعلنا من أهله.وأعيد إلى أذهان المستمعين وبخاصة الذين قلما يشهدون هذه الأنوار، أذكرهم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).وأخرى: أن الملائكة تصلي على من صلى المغرب وجلس ينتظر صلاة العشاء، تصلي عليه بلفظ: اللهم اغفر له اللهم ارحمه، اللهم اغفر له، اللهم ارحمه! حتى يصلي العشاء وينصرف ما لم يحدث، أي: ينتقض وضوءه وينصرف.وأعظم من ذلك كله: أن طلب العلم فريضة، وليس من باب المستحبات، إن تعلمنا لشريعة الله فريضة فرضها الله علينا، على كل من أراد الله به خيراً ساقه حيث يحب ويرضى.وها نحن مع سورة النساء ومع أحكامها المتعلقة بالنساء، بالأمس شرحنا آية واحدة وفهمناها وأكثرنا حفظها، وهي قوله سبحانه وتعالى: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا [النساء:22].هذه الآية نص في تحريم نكاح ما نكح الآباء والأجداد مهما علو وارتفعوا، حرم الله نكاح امرأة الأب وامرأة الجد وأب الجد.. وهكذا مهما علو، وكانوا في الجاهلية ينكحون نساء آبائهم، إذا مات الأب تزوج الابن بامرأته التي ليست أماً له، وانتهت هذه الفاحشة، وانتهى هذا المقت، وحل الإيمان بالمؤمنين وهداية الرحمن ورضاه عنهم، والحمد لله.والآن مع الآية الباقية -وهي طويلة- إليكم تلاوتها فتأملوها:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:23].أولاً: المحرمات ثلاثة أنواع:أولاً: محرمات النسب، والثاني: محرمات الرضاعة، والثالث: محرمات المصاهرة.والإرث تقدم في هذا؛ فهيا مع محرمات النسب، قال تعالى: حُرِّمَتْ [النساء:23].ولم يقل: حَرمتُ عليكم. من أجل الاختصار؛ ليحفظ كلام الله ولا ينسى.
    المحرمات بالنسب
    أولاً: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ [النساء:23].الأمهات جمع أمهة، وعدل عنها للتخفيف قالوا: أم، فتجمع أم على أمات وعلى أمهات، وأم الشيء من يرجع إليها ويعود إليها لسلطانها لقدرتها، من ذلك أم القرى مكة، والمراد من الأم تلك المرأة التي ولدتها فأصبحت أمك لأنها ولدتك، وأمها التي ولدتها أيضاً أمك؛ لولاها ما كانت أمك ولا كنت أنت، وهكذا وإن علت علونا، (أمهاتكم) وهذا بداية بالأصول، الأم أصل وإلا لا؟ أصل.ثانياً: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ [النساء:23].وهذا أصول أيضاً سفلية، والبنات جمع بنت، الذكر ابن والأنثى بنت، وجمع البنت بنات، فالرجل يحرم عليه أن يتزوج أمه وجدته.. وهكذا، ويحرم عليه أن يتزوج بنته أو بنت بنته.. مهما نزلنا إذ الكل بناته (وبناتكم).ثالثاً: وَأَخَوَاتُكُمْ [النساء:23].هنا الفروع، الأخوات جمع أخت والذكر أخ، إذاً والأصل أخوون؛ ولهذا يقال: أخوان وإخوان، ولا عبرة بهذا العبرة بأن نحفظ ونفهم، الأخوات محرمات، أختك محرمة، وبنتها محرمة، وبنت بنتها.. وهكذا مهما نزلنا، وسواء كانت أختك من أبيك فقط أو من أمك فقط أو منهما معاً شقيقة، لا تحل لك أختك سواء كانت من الأم فقط أو من الأب فقط أو منهما معاً، وبنتها مهما نزلت، (وأخواتكم).رابعا : وَعَمَّاتُكُمْ [النساء:23].الفروع الآن، العمات جمع عمة، والعمة أخت الأب من أبيه ومن أمه، أخت أبيك هي عمتك، لا تقل: هذه أخت أبي من أمه فقط أو من أبيه فقط مطلقاً، العمات جمع عمة أخت الأب من الأم من الأب منهما معاً، عمات جمع عمة، تحرم عليك عمتك، وبنتها لا تحرم بالإجماع.خامساً: وَخَالاتُكُمْ [النساء:23].جمع خالة وهي أخت الأم، بنتها بنت خالتك ليست محرمة وإنما هي الخالة نفسها محرمة، سواء خالة من أب أو من أم أو منهما معاً النسبة موجودة مرتبطة بأمك من أبيها من أمها منهما معاً.سادساً: وَبَنَاتُ الأَخِ [النساء:23].بنت أخيك، لك أخ تزوج وأنجب بنتاً أنت تعتبر عمها، فلا يصح للمرء أن يتزوج ابنة أخيه لأنه عمها، فالعم لا يتزوج بنت الأخ.سابعاً: وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ [النساء:23].أختك زليخة تزوجت ولها بنت اسمها عفريتة هل يجوز أن تتزوجها؟ الجواب: لا؛ لأنها بنت أختك.الآن هؤلاء سبعة حرمن بالنسب، أولاً: أمهاتكم، ثانياً: بناتكم، ثالثاً: أخواتكم، رابعاً: عماتكم، خامساً: خالاتكم، سادساً: بنات الأخ، سابعاً: بنات الأخت، هؤلاء المحرمات بالنسب لا بالمصاهرة ولا بالرضاعة، محرمات بالنسب، سلسلة الظهر وفقراته؛ لأنك تنسب إليهم وينسبون إليك.
    المحرمات بالرضاعة
    ثم سبعة أخر محرمات بالرضاعة إليكموها:أولاً: وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ [النساء:23].فمن أرضعته امرأة، وكان الرضاع خمس رضعات لا يحل له أن يتزوجها؛ لأنها أمه.وهنا مسألة قد يستفيدها الفقهاء أو الأذكياء من أهل المجلس:اختلف من عهد الصحابة إلى الأئمة في عدد الرضعات المحرمة:فذهب مالك وأبو حنيفة رحمهما الله إلى أن الرضعة الواحدة تحرم، ورواية كذلك لـأحمد ، وهذا خلاف بين الأئمة سبقهم إليه الصحابة، قالوا: العبرة بأن هذا اللبن يتكون منه هذا الجسم ويصبح من دمه ولحمه، لكن عارض هذا حديث صحيح: ( لا تحرم الإملاجة ولا الإملاجتان )، وفي لفظ: ( لا المصة ولا المصتان )، والقضية سهلة لأن أملج أدخل الضرع في فمه ما حصل شيء امتص قليلاً وصارت إلى حلقة، بخلاف رضع وتغذى وشبع، أما الإملاج إدخال حلمة الضرع في الفم ومص يمتصها ما تكون شيئاً.. ما يتغذى، أليس كذلك؟والمسلك الذي ينبغي أن نسلكه -إن وفقنا الله- هو ما يلي: وهو الجمع بين هذه المذاهب حتى لا تتعصب لمذهب، العبرة بأن يطاع الله ورسوله، فنقول: إذا رضع وتغذى باللبن وشبع مرة مرتين ثلاثة أربعة خمسة فهو ابن لهذه المرضعة ولزوجها، ثم إن جاءنا من يقول: إن ولدي رضع من امرأة رضعتين أو ثلاثة فقط أو مرة واحدة نسأل: هل يريد أن يتزوج ابنتها أو تزوجها؟ فإن قال: يريد أن نزوجه إياها نقول: لا لا، لا تزوجوه، ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )، كلمة الهادي صلى الله عليه وسلم، ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )، وإن قال: يا شيخ تزوجت ولها أولاد، نقول: كم رضعة؟ قال: مرتين أو ثلاثة، نقول: لا بأس أبقي على هذا الزواج ولا حرج، هذا المسلك من خير المسالك، لكن يحرمه المتمذهبون الذي لا يرى إلا مذهبه، ما يستطيع أبداً أن يقول هذا، إن كان ممن يمنع منع، وإن كان ممن يجيز أجاز.أقول: يقول الله تبارك وتعالى: وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ [النساء:23] كم الرضاع؟ ما هو الرضاع؟ معروف أن يمتص الغلام وهو في سن الرضاع لم يبلغ العامين، فهذا الرضاع يجعله ابناً لهذه المرأة وابناً لزوجها؛ لأن اللبن له بجماعه تكون هذا الحليب، وإلا فالمرأة إذا لم تتزوج لم يكن معها لبن.إذاً: وحديث النسخ: ( كان النهي ثلاثاً ثم نسخن بخمس )، من جانب من يؤيد ومن جانب من لا يؤيد، وكما علمتم بالنسبة إلى المذاهب الأربعة مذاهب أهل السنة والجماعة ما وراءها لا نلتفت إليه، ما هم بأهل لهداية الله، وقد شقوا عصا الطاعة للمسلمين، نقول: ما دام من يقول: لا يحرم من الرضاع إلا خمس رضعات، ومنهم من يقول: الرضعة الواحدة إذا تغذى بها الطفل أصبح ابناً وأصبحت المرأة أمه والأب، لما جاء في الحديث الصحيح: ( لا المصة ولا المصتان، ولا الإملاجة ولا الإملاجتان )، فهم منه أن الذي مص هذا يتغذى؟ هذا يشبع يعني؟ أملجت ثديها في فمه ما يحصل غذاء، فلا بد إذاً من تغذية تصبح دماً له ولحماً فيصبح ابناً حقيقة.إذاً: فما المخرج إن كنتم غير متعصبين لمذاهبكم؟ في الحلقة هنا ما عندنا إلا قال الله وقال رسوله، ونعرف قول الله وقول رسوله من طريق أئمتنا وهداتنا، فنحن نجلهم ونكبرهم ولا نعد حتى خدماً لهم، بل نعالهم مثلنا، وعندما يختلفون ننظر في عوامل الاختلاف، ونسلك مسلكاً عليه طابع الرحمة المحمدية، بل الرحمة الإلهية.فمن هنا أقول: إذا قال لك قائل: ابني يرضع من امرأة وأردت أن أزوجه هذه البنت؟ فنقول: اترك هذا. ما دام رضع مرة واحدة فقط نقول: اترك. ماذا يكلفك أن لا يتزوج ابنك؟ النساء كثيرات: ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ) وتستريح. لم تبق في كرب دائماً؟وإن قال: يا شيخ! زوجناه وولد ماذا نصنع؟ إن قلنا له: كم رضع؟ قال: رضع خمس رضعات. نقول له: الآن يجب أن تفصلها عنه وتفصله عنها، هذه أخته. والأولاد يا شيخ؟ أولادهما يرثانهما ويرثون منهم، أما الاجتماع انتهى، هذه أخته. وإن قال: رضعة أو رضعتين أو ثلاثة لسنا متأكدين؛ نقول: ما دمتم غير متأكدين أنها خمس رضعات خلها مع زوجها وغض الطرف وهي زوجته وليست بأخته.هل فهمتم هذه الهمجية أو لا؟ هذا أحسن مسلك، ينجو منه من على منهج سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، ما يتعصب لمذهبه الحنبلي ولا لمذهب الأحناف ولا المالكية ولا الشافعية، وإنما يبحث عما يرضي الله تعالى ويوافق منهج رسوله صلى الله عليه وسلم.قال تعالى: وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ [النساء:23] أولاً.ثانياً: وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23]، إذا رضع مؤمن من امرأة فجميع بناتها أخوات له، وجميع بنات زوجها من امرأة أخرى أخوات له: يراهن، يجلس إليهن، لا تستر أخته وجهها عنه ولا.. ولا.. أخته كأخته لأمه وأبيه مطلقاً ولو كن سبعين أختاً.إذا رضع الطفل في سن الرضاع -أي: في الحولين- أما بعد الحولين فلا قيمة له، ولا نلتفت إلى الخلاف؛ لأن العبرة بلبن يتغذى منه الجسم ويكثر لحمه وعظمه منه، أما من تجاوز الحولين وأصبح يجري فلا قيمة لهذا الرضاع.إذاً: وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23]، هذه المرأة التي رضعها أصبحت أمه، أمها وأم أمها داخلة معها وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23] أو لا؟ محرمة. أختها خالة له، أخت أبيه الذي رضع عمته، وهكذا، ينزل هذا الرضيع منزلة الابن الحق، فلا يصح لهذا الذي رضع من امرأة أن يتزوج بنتاً من بناتها ولا بنتاً من بنات بناتها ولا من عمتها ولا من خالتها.. أبداً.وأخوه من الرضاع إن كان له بنت يتزوج بنت أخيه؟ لا يصح أبداً، فتفهموا هذه. وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23] لأن الحديث الذي يعطي هذه القاعدة: ( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ) قاعدة عامة. كل ما حرم بالنسب يحرم بالرضاع، فلهذا لما يورد علينا العوام أسئلة نرتبك فيها، نقول: خذ القاعدة، هذا الولد الرضيع أعطه حكم الولد من النسب، لا يحل لهذا الرضيع أن يتزوج أخته من الرضاع، ولا بنت أخيه من الرضاع، ولا أخت أبيه من الرضاع، ولا أخت أمه من الرضاع، كالابن الأصل، والذي ما رضع لا علاقة له بهذا.تأملوا هذه! الذي رضع من امرأة -بنتاً كان أو ابناً- جميع بناتها وبنات أبي زوجها من امرأة أخرى أخوات له؛ لأنها أم كالأم الأصلية جميع بناتها جميع أخواتها جميع عماتها لا يحل له، يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب، والآية سواءً بسواء.ابنان هذا رضع من هذه المرأة وهذا لم يرضع، كذا أو لا؟ هذا الذي رضع لا يحل له أن يتزوج من أم التي رضعها ولا من نساء أبيه ولا.. ولا، وهذا الذي ما رضع لا علاقة له، يتزوج أخت أخيه من الرضاع ما هو من النسب.إذاً: فهن سبعة، من النسب سبعة، كذلك الرضاع سبعة: وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23].
    أحكام الزواج بالربائب
    ثم بعد النسب والرضاع ذكر المصاهرة، فقال تعالى: وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23]، أي: ومما حرم الله عليكم أمهات نسائكم، فلا يصح أبداً لمؤمن تزوج امرأة أن يتزوج أمها أو جدتها أبداً، لماذا؟ العليم الحكيم هو الذي منع لما يترتب عليه من القطيعة والشر والفساد ما لا يخطر بالبال، يجب أن نوقن أن ما حرمه الله لن يخلو من أذى وضرر أبداً، ما يرضاه الله لأوليائه.ومن هنا من اعتدى وتعدى هذه الحدود تمزق وتلاشى وهلك، إما لجهله فارتكب، وإلا لتمرده فارتكب. أضرب لكم مثلاً: طبيب يقدم دواء، وأنت تعلم أنه طبيب، هل ترى أن هذا الدواء يضرك وهو يريد نفعك؟ الجواب: لا. منعك من أكل كذا أو شرب كذا، هل تراه أراد النكاية بك وتعذيبك؟ بل أراد نفعك لاعتقادك أنه عليم وحكيم يضع الشيء في موضعه، والطبيب قد يمكر وقد يغش، لكن الله العليم الحكيم الرءوف الرحيم، وهو يشرع لعباده وأوليائه مستحيل أن يشرع لهم ما يضرهم أبداً، أو يحرم عليهم ما ينفعهم، والله ما كان ولن يكون؛ لغناء الله واستغنائه عن خلقه، ما هو في حاجة إلى أن يزور أو يقول أو يشرع غير الحق، فلهذا إذا قال الله طأطئ رأسك وقل: آمنت بالله، آمنت بالله.قلت هذا حتى لا تسألوا عن الأسباب التي جعلها الله ليحرم بها هذه.قال: وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23].ثانياً: السبعة من المصاهرة: وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23] أم امرأتك كجدتها لا تحل. وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23] مسألة بعينها ما هي؟ ربيبتك وهي بنت زوجتك، كانت زوجتك تربها، وأنت أيضاً تربها وتربيها، هذه الربيبة وهي بنت الزوجة.امرأة تزوجت ومات زوجها وعندها بنت، وكبرت وأصبحت أهلاً للزواج، فإذا تزوجت أمها هل يجوز أن تتزوج هذه البنت بعدما تموت أمها أو بعدما تطلقها؟ الجواب: لا، هذه بنت زوجتك كبنتك فكيف تتزوجها؟ وَرَبَائِبُكُمُ [النساء:23] جمع ربيبة. اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ [النساء:23] هذا القيد ما هو بشرط. انتبهتم؟ قد تتربى الربيبة عند أبيها، فأمها مطلقة من عشرين سنة؛ فليس شرطاً أن تكون متربية في حجرك أنت، تزوجت أمها وهي صغيرة بنت عامين ثلاثة أربعة وتربت بلغت الخامسة عشر في حجرك، هذا القيد لا، وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [النساء:23]، والدخول هنا الوطء، الدخول هنا عليها في فراشها في غرفتها، لكن القرآن لسمو معانيه وكرامته ما يعبر بعبارة قد يستحي الأب أن يقولها بين يدي أولاده، قال: اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [النساء:23]، هذه امرأة وهذه بنتها، تزوجت أنت الأم أو لا؟ هل يجوز أن تتزوج البنت؟لا. وإن أنت عقدت على أمها فقط ما دخلت، ثم عدلت عنها لكبر سنها وأردت أن تتزوج ابنتها، يجوز أو لا يجوز؟مرة ثانية. امرأة حسناء خطبتها وتزوجت بها، ثم تبين لك أن لها بنتاً في الخامسة عشرة أو العشرين من عمرها، قلت: نطلق أمها ونتزوجها، أو ماتت أمها؛ هل يجوز أن تتزوج الربيبة هذه؟ هنا دخلت بالأم أو لا؟ فإن أنت خطبت الأم وعقدت عليها، ثم بدا لك أن تتزوج ابنتها ما كنت تدري، قالوا: لها بنت أيضاً، هل يجوز أن يطلق تلك الأم ويتزوج بنتها أو لا يجوز؟ يجوز؛ لأنه ما دخل بها، لو دخل بها ما صح.مرة ثانية: تأملوا! أنت خطبت البنت وأمها موجودة، وعقدت عليها ولم تبن، هل يجوز أن تطلقها وتتزوج أمها؟ الجواب: لا، ما بنيت بالبنت، قال: وإن لم تبن بها؛ لأن الأم لا تكرب ولا تحزن إن أنت تزوجت ابنتها. هيا نراجع القضية من جديد: يقول الله تعالى فيما حرم علينا: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].تأملوا! حرم الله تبارك وتعالى علينا الربيبة وهي بنت الزوجة، بقيد أو بدون قيد؟بقيد، وهو: الدخول؛ فإذا دخل بالأم لا يصح أن يتزوج الربيبة وهي البنت، فإن لم يدخل بالأم يجوز أن يتزوج بابنتها، لم؟ لأن الأم تفرح، تتنازل عن حاجتها من أجل ابنتها بالفطرة أو لا؟ خطبتها وعقدت عليها وما بنيت بها وأردت أن تطلقها وقلت لها: زوجيني ابنتكِ، فهل تحزن الأم؟ والله ما تحزن بل تفرح، تقدم وتؤثر ابنتها على نفسها، بخلاف العكس، وهو: إن أنت خطبت البنت وعقدت عليها ولم تدخل بها، هل يجوز أن تتزوج أمها؟ الجواب: لا، أمها تكرب وتحزن وما تقبل، كيف تركت ابنتي وتريدني أنا؟ بالفطرة ما تقبل.هذا معنى قوله جل جلاله وعظم سلطانه في محرمات نكاح المصاهرة: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].
    معنى قوله تعالى: (وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم)
    قال تعالى: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23].الحلائل: جمع حليلة، والحليلة هي زوجة الابن؛ لأن الابن تحللها وحل معها، فكيف يجوز أن تتزوج امرأة ابنك، حرمها الله تحريماً كاملاً: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23]، أما ابن بالتبني لا قيمة له، أن يكون من صلبك، والابن من الرضاع من الصلب، ما هو تكون من مائه؟ يحرم، فلا يحل لمؤمن أن يتزوج امرأة ابنه؛ لقوله تعالى فيما حرم: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23]، إذا كان ليس من صلبه بالتبني فقط ما يمنع، ما هو بابن له.وهنا مسألة عويصة: هل ابن الزنا ابن؟زنى الرجل -وأغواه الشيطان- بامرأة وأنجبت ولداً، كبر هذا الولد وهو يعرف أنه ابنه من الزنا وتزوج وطلق، هل يجوز أن تتزوج امرأته؟ الإمام الشافعي يقول: نعم، نكاح فاسد ولا بنوة ولا أبوة، والجمهور لا، ما دمت تعرف أن هذا ابنك من مائك، وإن كان الوقاع محرماً فهو ابنك ولا تتزوج ابنته؛ لأنه من صلبك: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] هذا من صلبك، من ظهرك، من مائك، وهذا الذي عليه الجمهور والذي نقول به؛ لأن كلمة: مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] ما يدخل فيه هذا؟ نعم يدخل، من صلبه، المني خرج من ظهره. وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23]، وامرأة ابنك من الرضاعة تحرم أو لا تحرم؟ تحرم، لم؟ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] كيف أصبح ابنك؟ لأنه شرب من اللبن الذي تكون منك أنت ، ابنك من الرضاع ابن.. امرأته تعتبر محرمة عليك كامرأة ابنك من النسب سواءً بسواء، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: ( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ). العمة، الخالة، الأم، بنت، الأخ، بنت.. وهكذا مطلقاً، امرأة الابن، كذلك امرأة الابن من الرضاع محرمة. وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23].
    معنى قوله تعالى: (وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف)
    قال تعالى: وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ [النساء:23]، أي: تتزوج زليخة وتضيف إليها هندية وهي أختها، إما من أبيها أو من أمها أو شقيقة مطلقاً، فتجمع بينهما في وقت واحد، هذا لا يحل.أما إذا تزوج زليخة وماتت أو طلقتها تنتهي العدة وتزوج أختها، ما جمعت، لكن لابد من مراعاة انقضاء العدة، انتبهوا.ومن هنا يلغز، ويقال: متى يعتد الرجل؟ أعوذ بالله! الرجل عليه عدة، والمرأة هذه؟ قال: نعم، ما يسمى بالعدة يسمى بالتربص، ينتظر حتى تنتهي العدة، وإذا انتهت عقد على أختها وتزوجها.إذاً: وَأَنْ [النساء:23] أي: وإن مما حرم الله عليكم وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ [النساء:23]، سواء شقيقتين من أب من أم مطلقاً، الجمع بينهما حرام.هذه ظاهرة: الأخت مع أختها ما تبغضها إذا لم يوجد سبب البغض والعداء بينهما، كيف تتسبب فيها أنت؟ لا تريدها، ماتت أو طلقت أو كذا ما بقي شيء يؤلم، بل هي تقول: تفضل خذ أختي أنا كنت أحترمك وأحبك كذا خذ أختي، كما أحسنت إلي أحسن إليك، مثلاً. وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:23] ما معنى سلف؟مر من زمان أيام الجاهلية؛ إذ كانوا قبل نزول هذه الشرائع والأحكام كان يتزوج الرجل امرأة أخيه، يتزوج امرأة أبيه، يجمعون بين الأختين، الرضاع لا يعرفون له قيمة، لكن ذهبت الجاهلية وظلمتها بعد أن أنار الله البلاد بهذه الأنوار أولاً: نور الإيمان، لو كانوا لا إيمان لهم ما يقبلون هذا التشريع، يسخرون منها ، لكن لما آمنوا حيوا وتمت حياتهم وأصبحوا يفرحون بما يبين ويُشرح لهم، كحالكم أنتم أيها المؤمنون. إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:23] معفو عنه، لكن الذين تحتهم اثنتان ونزلت الآية أيقولوا: هذا شيء مضى؟ على الفور يباعدها، كجاهل ما يعرف لما تبين له أن هذا حرام على الفور يتخلى عنه، جاهل ما كان يظن أن السجائر حرام، ثم حضر الحلقة وسمع وعرف أنها محرمة على الفور يمزق تلك العلبة من السجائر ويغفر له ما مضى ولا حرج، لكن إن أصر يا ويله؛ لأن الله قال: إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:23]؛ (غفوراً) لعباده (رحيماً) بهم، أي: بعباده المؤمنين، فمن كان تحته أختان وبلغته الآية على الفور يختار واحدة ويترك واحدة، التحقي بأبيكِ خذي حقكِ، ولا يحل أن يبقيهما ساعة واحدة، ما يقول: حتى يطلع النهار، بمجرد ما يبلغه الخبر يفارق، نعم.مسألة: يقول: زوجة ابن الربيب، نحن تكلمنا على الربيبة أو لا؟ أما الربيب وهو ابن زوجته، هذا لو كانت له زوجة ومات أو طلقها يجوز أن يتزوجها زوج أمه، ما هو بابنه، فالله تعالى ذكر ربائب النساء ما له علاقة.مما ينبغي التنبيه إليه: أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها، إذا تحتك امرأة ولها خالة لا يجوز أن تجمع بينهما، أو لها عمة لا يجوز أن تجمع بينهما كما سيأتي.إذاً قال تعالى: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ [النساء:23] نعم. هذا النسب سبعة. وَأُمَّهَاتُكُم ُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ [النساء:23] سبعة كذا أو لا؟ثالثاً: الصهر والأصهار: وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23] أي: لا حرمة ولا تضييق. وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] وابن الزنا، من أصلابكم. وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:23].اسمعوا هداية الآيات علكم تتأكدون من صحة ما فهمتم.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات
    قال: [ من هداية الآيتين:أولاً: تحريم مناكح الجاهلية إلا ما وافق الإسلام منها، وخاصة أزواج الآباء، فزوجة الأب محرمة على الابن، ولو لم يدخل بها الأب وطلقها أو مات عنها ]، وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22].[ ثانياً: بيان المحرمات من النسب وهن سبع: الأمهات، البنات، الأخوات، العمات، الخالات، بنات الأخ، بنات الأخت.ثالثاً: بيان المحرمات من الرضاع وهن: المحرمات من النسب ]، واحدة بواحدة.[ فالرضيع يحرم عليه أمه المرضع له وبناتها وعماته وخالاته وبنات أخيه وبنات أخته ]، مطلقاً كالأول.[ رابعاً: بيان المحرمات من المصاهرة، وهن سبع أيضاً: زوجة الأب بنى بها أو لم يبن، أم امرأته بنى بابنتها أو لم يبن، بنت امرأته وهي الربيبة إذا دخل بأمها -بالشرط هذا- وامرأة الولد من الصلب ]، وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ [النساء:23].[ بنى بها الولد أو لم يبن، وكذا ابنه من الرضاع ] لما بينا.قال: [ وأخت امرأته ما دامت أختها تحته لم يفارقها بطلاق أو بوفاة.والمحصنات من النساء، أي: المتزوجات قبل طلاقهن أو وفاة أزواجهن وانقضاء عددهن ].هذه ما ذكرناها؛ لأنها في آية أخرى بداية آية ثانية: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24].هذه معناها: أيما امرأة تحت زوج ما طلقها ولا مات لا يحل لأحد أن يتزوجها بحال من الأحوال، امرأة محصنة محصَّنة بزوج تحته لا يحل أن يخطبها امرؤ أو يحتال عليها أو يتزوجها أبداً، ويستثنى من هذا كما سيأتي المحصنة في بلاد الكفر، إذا أعلنت الحرب بيننا وبين دولة كافرة، فسبينا النساء والأطفال، فهذه المرأة قد يكون زوجها ما مات، هل تعود إليه؟ غير ممكن، مسبية تباع، ففي هذه الحال صلة الكفر مانعة لها، لو أسلم زوجها لعادت إليه وجوباً، لكن مادام كافراً الإسلام يقطع بين الكفر والإيمان ويفصل بينهما، قال تعالى: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، يعني: الإماء المملوكات، منها هذه زوجها إيطالي ووقعت في الحرب أسيرة، تحل للمسلم الذي ملكها بالجهاد.مسألة: هل يجمع بين أختين من الرضاع؟ما يحرم من النسب يحرم من الرضاع، قاعدة عامة.وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  14. #234
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (9)
    الحلقة (233)

    تفسير سورة النساء (17)


    أحل الله عز وجل لعباده العلاقات الزوجية، فأحل للرجل أن يتزوج ما شاء من النساء إلا أن تكون ممن يربطه بهن نسب الدم، أو يرتبط بها بعلاقة مصاهرة، أو تكون من بنات زوجاته أو زوجات أبنائه، وأما ما عدا ذلك فله أن يتزوج أي امرأة أجنبية ليست بذات زوج، ولها عليه أن يعطيها مهرها، وإن تراضوا على شيء من بعد المهر فلا جناح عليهم فيه.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم حقق لنا رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء وهي رابعة السور: الفاتحة والبقرة وآل عمران والنساء، والليلة ندرس هذه الآية الكريمة، ثم نرجع لأذكر المستمعين والمستمعات لما حفظناه وفهمناه من المناكح المباحة والمحرمة.الآية الكريمة تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24]. وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24]، هذا تابع للآيات السابقة، المحرمات من المناكح آخرهن المحصنات من النساء. وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] من الإماء. كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] هذه فريضة الله فرضها وكتبها علينا. وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] فقط لا تنسوا ما بين لكم من المحرمات، وما وراء ذلك فكله حلال. وَأُحِلَّ [النساء:24] وقراءة سبعية: (وأحَلَّ) لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24]. وَالْمُحْصَنَات ُ [النساء:24] جمع محصنة هي التي تزوجت فحصنت زوجها حتى لا يزني، وحصنها زوجها فبنى عليها سوراً حتى لا تزني، فالمراد من المحصنات هنا: المتزوجات. هل يجوز لعبد أن يخطب امرأة تحت زوج؟ ما قال بهذا أحد أبداً، ما دامت متزوجة فهي محصنة بهذا الزواج فلا يحل أبداً التزوج بها حتى يطلقها زوجها وتنتهي عدتها، أو يموت عنها وتنتهي عدتها، ولا يحل خطبتها أثناء العدة لا عدة الطلاق ولا الوفاة.هذه نهاية المحرمات وهن: المحرمات بالنسب سبع، والمحرمات من الرضاع سبع؛ لحديث لرسول في هذا الباب: ( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ).وأما المحرمات بالمصاهرة فهن أولاً: زوجة الأب؛ لقوله: وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ [النساء:22]، فإذا تزوج الرجل بامرأة ومات عنها أو طلقها، لا يحل لابنه أن يتزوجها، ولا لابن ابنه أن يتزوجها، ولا لجده أن يتزوجها.ثانياً: إذا نكح الرجل امرأة لا يحل أن ينكح ابنتها من رجل آخر وهي الربيبة، قال تعالى: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [النساء:23]، إذا تزوج الرجل امرأة وبنى بها ودخل عليها، ثم ماتت، أو طلقها، أو ما طلق ولا ماتت، لا يحل أن يتزوج ابنتها من رجل آخر أبداً؛ لقوله تعالى: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].امرأة خطبتها يا فحل ولها بنت أجمل منها وأحسن، فخطبت الأم، ثم بدا لك أن تتركها، بل عقدت عليها بالقاضي، وقبل البناء والدخول قيل لك: إن لها ابنة حوراء، كيف تأخذ هذه الكبيرة وتترك الصغيرة؟ فقلت: إذاً إنها طالق. واخطب ابنتها وتزوجها، لم؟ لأن الأم ذات البنت تحب لابنتها أكثر مما تحبه لنفسها. تعرفون الأمومة وحنانها أو لا؟ ما تحزن ولا تكرب، لو طلقها وتزوج امرأة أخرى نعم، لها أن تكرب وتحزن، أليس كذلك؟ لكن إذا تزوج ابنتها تزغرد وتفرح، هذا التشريع تشريع من؟ تشريع العليم الحكيم: وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:23].وإذا أنت خطبت الصغرى -أي: البنت- بنيت أو لم تبن لا يحل أن تتزوج أمها، لم؟ لأن أمها كربت وحزنت وتألمت كيف يخطب ابنتها ولما يتزوجها، ثم يريد أن يتزوجني أنا؟ ما ترضى. سبحان الله العظيم! من شرع هذا التشريع؟ آمنا بالله، والله لا يقدر عليه إلا الله.إذاً اللطيفة: أن الأم إذا خطبتها وعقدت عليها ولم تبن بها لا بأس أن تطلقها وتتزوج ابنتها، وأما البنت إذا خطبتها وعقدت عليها بنيت أو لم تبن لا تحل أمها، والله يقول: وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ [النساء:23]، أصبحت أمها أو لا؟ومن المحرمات بالمصاهرة: زوجة الابن: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23]، هذا القيد من أصلابكم.ثالثاً: وَحَلائِلُ [النساء:23] جمع حليلة. من هذه الحليلة؟ التي تحللها ابنك وتزوجها، فهي حليلة. إذا مات ابنك عن امرأة تتزوجها؟ أعوذ بالله. إذا طلق امرأته تتزوجها؟ أعوذ بالله. إذا عقد عليها فقط وما بنى بها تتزوجها؟ ما في. وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] لا بالتبني، وتقول: هذا ابني، فالتبني انتهى أمره، يطلق الذي تبنيته امرأة وتتزوجها أنت، وهذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما طلق أبو أسامة زيد بن حارثة لما طلق زينب المخزومية بنت عمة الرسول صلى الله عليه وسلم، أمر الله الرسول أن يتزوجها، بل عقد له في الملكوت الأعلى عليها، ليبطل عادة التبني: فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا [الأحزاب:37]، لم؟ لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا [الأحزاب:37].فقوله: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ [النساء:23] احترازاً من أولاد التبني؛ إذ أبناء التبني لا قيمة لهم.أما امرأتك لو أرضعت ولداً أصبح ابنك وابن امرأتك وأخاً لأولادك؛ إذا تزوج هذا امرأة وطلقها؛ قبل البناء أو بعده هل يحل لك أن تتزوجها؟أبداً. هذا ابنك، تربى على لبنك ودمك، وماؤك امتزج به، كيف تحل لك امرأته؟فقوله تعالى: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ [النساء:23] هذا القيد مقيد بماذا؟ بأبناء التبني، أما أبناء الرضاعة فهم كالأبناء.رابعاً: وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ [النساء:23] حرم الله تعالى على المؤمن أن يتزوج أختين ويجمع بينهما، زينب وخديجة بنتان أختان تزوج هذه ورغب في الثانية فزوجوه أختها، يجوز هذا؟ حرام، لكن إذا ماتت الأخت أو تطلقت له أن يتزوج أختها؛ لأن الله تعالى قال: وَأَنْ تَجْمَعُوا [النساء:23]، والجمع بينهما في البيت، في الفراش، في العقد، أن تجمعوا بين الأختين. أما إذا ماتت الأخ يتزوج أختها، تطلقت وانتهت عدتها يتزوج أختها إذا رضي وليها وهي، ما هو بالعصا.والنبي صلى الله عليه وسلم أضاف إلى هذا -وهو مأذون له بالتشريع- حرم الجمع أيضاً بين المرأة وعمتها وبين المرأة وخالتها، لا تجمع امرأتين واحدة منهما عمة للثانية أو خالة لها، كالجمع بين الأختين ممنوع الجمع بين المرأة وخالتها ممنوع، لم؟ لما يترتب عليه من العقوق، هذه عمتها قد تحسدها، قد تبغضها، أليس كذلك؟ قد تعمل على أذاها، تتضايق منها، إذاً: قطعت صلة الرحم.الحمد لله أن أنعم الله علينا بهذه الشريعة وحرمها بلايين البشر، ولكن نأسف أننا جاهلون بها، ما عندنا علم بها أبداً، هجرنا كتاب الله وجعلناه وراء ظهورنا واشتغلنا بالأغاني والطبول والمزامير.إذاً: وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:23] الذي مضى في الجاهلية نسخه الله وانتهينا منه. إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:23].وأخيراً: وَالْمُحْصَنَات ُ [النساء:24]، هذه معطوفة على ما سبق. كم هي؟ سبع أيضاً.إذاً: سبع بالنسب، وسبع بالرضاع، وسبع بالمصاهرة. الحمد لله، نضع لكم أسئلة وإن نجحتم فزتم بالجوائز أما موضوع المواريث فقد نجح فيه عدد كبير، وأمس المسئول عدنان وضع قائمة بالأسماء، وقال: اختر، يعني: قرعة، ما هو أوراق مكتوبة، فأخذت خمسة، وسوف يعلن عن أسمائهم ويتهيئون للجائزة. ما هي جائزة حلوى وبقلاوة ولا طعام، جائزة علم، أما الحلوى تحدث في نفسك مرارة.
    تفسير قوله تعالى: (والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ...)

    معنى قوله تعالى: (والمحصنات من النساء)
    يقول الله تعالى: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24]، ما المراد بالمحصنات من النساء في هذه الكلمة؟المتزوجا ت، والرجل المحصن هو المتزوج، وإن ماتت زوجته يبقى محصناً، المرأة متزوجة محصنة وإن مات زوجها أو طلقت.ولهذا لابد من وقفة هنا: عندنا النساء والرجال صنفان: ثيبات وأبكار، أو محصنون وغير محصنين، فالثيب هي المرأة تتزوج وتطلق أو تبقى مع زوجها أو يموت زوجها، تزوجت وبنى بها الفحل وخلا بها أصبحت ثيباً، أي: محصنة، لو زنت ترجم. الرجل تزوج، طلق، ماتت زوجته، شأنه، تزوج عقد أو دخل على امرأة وعرف باطنها أصبح محصناً، ماتت زوجته، طلقت، شأنه، هو الآن محصن وثيب.أما البكر فهو من لم يتزوج ولم يبن بزوجة.فائدة هذا: أن البكر إذا زنى يجلد مائة جلدة ويغرب سنة؛ لأنه بكر، والبكر من النساء أيضاً، إذا زنت فتاة ما تزوجت ولا عرفت الزواج وضبط أنها زنت أو هي رفعت أمرها إلى المسئولين لتطهر، تجلد كم؟ مائة جلدة، وهل تغرب عام كالرجل أو لا؟ ينظر؛ إذا عندها أقارب في الرياض مثلاً، وهي زنت في المدينة تبعث إلى أقاربها إلى عند خالتها هناك أو عمتها من المحارم وتبعد من المدينة سنة. هذا مثال.فإن لم يكن لها من يحميها وتنزل عنده كيف يجوز تغريبها؟ لا يصح أبداً، أما الفحل لابد وأن يغرب، الإبعاد سنة كاملة وهو في الصحارى أو في الجبال.إذاً: المحصن والمحصنة إذا زنيا ما هو الحكم؟ الرجم بالحجارة، وغير المحصنين من الأبكار من رجال أو نساء ما الحكم؟ جلد مائة وتغريب عام للرجال للذكور، وللنساء إن أمكن.الآن قوله تعالى: وَالْمُحْصَنَات ُ [النساء:24] هذه الجملة معطوفة على ما حرم من المصاهرة أو لا؟قال: وَالْمُحْصَنَات ُ [النساء:24] جمع محصنة وهي التي تزوجت، وهي تحت زوجها، فلا يحل لمؤمن أن يخطبها بالتلفون، أقول: هذا الآن يفعلون، وتأتينا الشكاوى والدموع، يبغضها في زوجها ويذكر لها عيوبه و.. و.. من أجل أن تطلق ليتزوجها، هذا نوع من الهابطين اللاصقين بالأرض، ما عرفوا الله ولا آمنوا الإيمان الصحيح، أموات، فما دامت متزوجة وزوجها عصمته في يدها فلا يحل أبداً بحال من الأحوال أن تخطبها وتفصلها عن زوجها بالحيل وإلا بالهراوة لتتزوجها، حرام هذا. محرمة كالمحرمات بالمصاهرة.
    معنى قوله تعالى: (إلا ما ملكت أيمانكم)
    وقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، هذه عندنا معركة جهادية خضناها مع إيطاليا أو أسبانيا وانتصرنا، وأخذنا السبايا من النساء والأولاد، لم نأخذ السبايا؟ لأنهن قد مات عائلوهم وكافلوهم وتدمروا، من يعيش هؤلاء الأطفال وهؤلاء الأرامل؟ نأخذهم لنربيهم، فيؤمنوا ويسلموا ويكملوا ويسعدوا، لا نجمعهم ونصب عليهم البنزين ونحرقهم كما يفعل اليهود والنصارى والمشركون، ما يفهمون هذا ولا بلغوه ولا عرفوه، أرامل من النساء والأطفال من لهم؟ فيجمعون ويوزعهم قائد المعركة على المجاهدين، تعرفون المجاهدين أو لا؟ مجاهد واحد يزن الدنيا بما فيها، لولا إيمانه، لولا يقينه، لولا رغبته في الله والدار الآخرة ما يقدم نفسه ضحية، فهو من أكمل الناس إيماناً وصدقاً، أمانة وثقة وطمأنينة، فيوزع عليهم ذاك العدد يأخذون في تربيتهم وتعليمهم وهدايتهم، ما يمضي زمن سنة سنتين وهم مسلمون يهللون ويكبرون ويعبدون الله عز وجل.هنا من الجائز أن تكون واحدة من هؤلاء النسوة زوجها ما زال حياً .. لما خضنا المعركة وأخذنا الأسرى قد توجد امرأة أو عدد من النسوة أزواجهن أحياء، ما قتلوا في المعركة، شردوا وهربوا، هذه محصنة أو غير محصنة؟ محصنة، زوجها موجود وهي متزوجة، هل يجوز لك أن تتزوجها؟أقول: هذه نص تعالى عليها بقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، فإنها بمجرد أن وقعت في أيدينا أسيرة من جملة السبايا انقطع الزواج الذي كان بينها وبين زوجها، لاسيما وقد أسلمت وزوجها كافر، فلا تحل له، فهذه الأمة الزواج بها له شروط ستأتي في الآية بعد هذه، هذا فقط من باب التعميم، المحصنات محرمات لا يخطبن ولا يتزوج بهن، أليس كذلك؟ أي: المتزوجات، اللهم إلا في حالة وهي: أن تكون حرب إلهية وأسرنا نساء وأطفالاً ورجالاً، فهؤلاء يسمون مملوكات باليمين، يجوز التسري بهن بلا خلاف، لكن النكاح اشترط الله له شروطاً ستأتي، التزوج بها، أي: بالأمة المملوكة بشرطين اثنين كما في الآية الآتية.الآن فهمتم معنى قول ربنا تعالى: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] استثناء أو لا؟ فهذه التي زوجها كافر ووقعت أسيرة في المعركة وأخذناها يجوز التزوج بها، ليست من المحرمات كالواحدة والعشرين السابقات.
    معنى قوله تعالى: (كتاب الله عليكم)
    ثم قوله تعالى: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] هذا التحريم كتبه الله كتابة، وهو أعظم من كلمة فريضة، قنن وشرع وكتب؛ لأن المكتوب دائماً يحترم أكثر أو لا؟ الصكوك في المحكمة مكتوبة أو لا؟ لم؟ تأكيد لذلك العقد فقط، ما يستطيع يتهرب منه وقد كتبه، وهذا سر قوله: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24]، إياكم أن تخرجوا إذاً عن طاعته فتحلون ما حرم أو تحرمون ما أحل.
    معنى قوله تعالى: (وأحل لكم ما وراء ذلكم ...)
    ثم قال تعالى: وَأُحِلَّ لَكُمْ [النساء:24] وفي قراءة سبعية: (وأَحَلَّ لكم) من هو؟ الله. وأحل لكم، أي: الله عز وجل الذي كتب عليكم مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24]، ما وراء الواحدة والعشرين، ألسن سبع بالنسب وسبع بالرضاع وسبع بالمصاهرة؟ ما وراء ذلك بعد الواحد والعشرين تزوج ما شئت، ولكن بالشروط اللازمة. وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24].ثم قال: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا [النساء:24] أي: بأن تبتغوا بأموالكم، والأموال أولاً: المهور. المهور جمع مهر، جمع صدُقة، صدقة، نحلة، كما تقدم في السورة. فريضة، إذاً: أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، قفوا هنا: حال كونكم محصنين أي: متزوجين، غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: غير زناة وزانين.تبتغوا بأموالكم ما وراء ذلك أو لا؟ تتزوج بالمال أو بدونه؟ بالمال حال كونكم محصنين، أي: متزوجين، الإحصان الزواج أو لا؟ بالمهر والشهود والعقد؟ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما تبغي بمالك النكاح بالعهر والزنا والسفاح، وتقول: رب قال: بالأموال؛ فقد أغلق تعالى أبواب دور البغاء والزنا مطلقاً.تأملوا: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] التي هي أموالكم ما هو تسرق وتتزوج، أو تغتصب وتتزوج بها. بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] حال كونكم مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: حال كونكم متزوجين بالمرأة، لا زاني بها وتعطيها ألف ريال أو مائة.أعيد اللفظة القرآنية: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما معنى غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]؟ غير زانين، غير زناة.
    معنى قوله تعالى: (فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة)
    ثم قال تعالى: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24] أي: التي دخلت عليها. فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، المراد من الأجور هنا: المهور، وسمي المهر أجراً؛ لأنه مقابل عطاء، ومقابل عمل، وهو النكاح. فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24]، فما الواجب؟ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، ليس سنة ولا مستحباً، بل يجب، ولهذا بالإجماع المهر واجب. ثم إذا دفع المهر قبل البناء له ذلك، إذا أجله له ذلك، فإن لم يذكر وتشاغلوا عنه ونسوا ما حددوا شيئاً، فالمرأة لها مهر المثل، نسأل عن مثيلاتها في النسب، في الشرف، في كذا وتعطى مثل ذلك، ثم هذا المهر إذا دخل بها -أي: استمتع- فهو مهر كامل، فريضة الله. وإن لم يدخل بها، ثم طلقها فلها نصف المهر فقط، إن سماه، تزوج بعشرة آلاف، ثم لم يشأ الله النكاح فطلق، كم يسترد؟ خمسة آلاف، وإن لم يسم لها وطلق فما حظها؟ المتعة، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُن َّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا [الأحزاب:49]، ما في عدة، لم العدة؟ متى؟ فَمَتِّعُوهُنَّ [الأحزاب:49]، في الحقيقة علم كهذا يحتاج إلى وقت، نحن نحشر هذه النعم مع بعضها البعض، مسألة كهذه وحدها كافية.أقول: ماذا تقولون في المهر؟فريضة الله بنص كلامه.إذاً: إذا كنت قد استمعت بمن تزوجت بها وفرضت لها عشرون ألفاً وبنيت بها، خلوت بها مسستها، ثم طلقت كم لها؟المهر كاملاً، فإن شاء الله وطلقتها قبل البناء كم لها؟ النصف. وإن عقدت وما سميت شيئاً لا ألف ولا عشرة فلها المتعة، ما المتعة هذه؟ بحسبك، إذا كان راتبك ألف ريال ماذا تمتعها؟ مائة ريال مثلاً، وإذا راتبك عشرة آلاف متعها بألف، لا بد من مراعاة حال الزوج، إما أن يشتري لها بغلة، أو يشتري لها خادمة، أو يشتري لها سواراً من ذهب، المهم يفرحها، يمتعها؛ لأنه طلقها وهي غير مسئولة عن هذا، كذا أو لا؟إذاً: ما دام ما بنى بها ولا سمى لها مهراً يمتِعها أو يمتِّعها بما يكون حقيقة متعة: سرير، فراش ... بحسب الأحوال. الآن أحسن سيارة، ما في بغلة، لكن السيارة من يسوقها لها؟ إذاً: ما يحتاج، أحسن خادمة.إذاً: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ [النساء:24]، أعطوهن أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24].
    معنى قوله تعالى: (ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة)
    قال تعالى: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24]، فرضتم لها عشرون ألفاً، ثم بعد ذلك تنازلت عن عشرة؟ لا بأس، قلت لها: يا أختاه! أنا في كرب، أنا كذا، تصدقي علينا بشيء، قالت: أعطيناك خمسة عشر ألفاً، يجوز أو لا؟ يجوز، برضاها. وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:24] بعد أن تدفع الفريضة وتعترف بها بعد ذلك لا جناح لا إثم عليكم ولا تضييق فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24].وتقدم في أول السورة: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4]، أم أولادك في المستقبل، زوجتك الليلة قالت: أعطيناك كذا لا بأس.
    حكم نكاح المتعة
    هذه الآية التي تشبث بها وتمسك الروافض الشيعة، وقالوا: نكاح المتعة في القرآن، ما هو؟ قالوا: لأن الله تعالى قال وقوله الحق: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24] انتبهتم؟أولاً: هؤلاء المساكين المضللين، أعيد القول لعل بعضاً منهم بيننا.نقول: الذين صرفوهم بأبشع الحيل يريدون منهم أن يستقلوا عن العالم الإسلامي، فمن هنا ما من عبادة من العبادات في الإسلام إلا ووضعوا لها ما يفارق جماعة المسلمين؛ من الوضوء إلى الزواج. الزكاة اثنين ونصف في المائة وهم عشرين في المائة، لم هذا؟ قد يعللون لظروفنا وكذا وكذا، والواقع من أجل أن لا يجتمعوا مع إخوانهم المسلمين.الوضوء نزل به القرآن أو لا؟ توضأ الرسول عشر سنين في المدينة وهو يغسل رجليه، وهم قالوا: لا، (وامسحوا بأرجلكم)، العين تصب ماؤها، ويغسل أعضاءها، والرجل يمسحها فقط. لم؟ قالوا: وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، فوالله ما أراد المسئولون إلا أن يخرجوهم عن جماعة المسلمين، وتتبعنا هذا في كل العبادات، حتى في الإحرام، لم ما يركبون السيارة عليها سقف؟ حتى يتميزوا، وهذه هي الحيل التي تجمع ولا تفرق، يريدون أن يكونوا أمة مستقلة لها منهجها وطريقها.فبالمنا بة النكاح نكاح المتعة أذن فيه الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً لظرف من الظروف، ثم أعلن تحريمه في حجة الوداع، إذ وضع القواعد والأسس لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.ثانياً: أجمع أصحاب رسول الله وعلى رأسهم أولئك الأقمار، وأجمعت أمة الإسلام على تحريم نكاح المتعة؛ لأن نكاح المتعة قريب جداً من الزنا؛ فالزناة الذين يزنون في دور البغاء يدخل على الزوجة ويعطيها الألف حسب ما هو مكتوب على الباب الليلة بألف أو بعشرة، ويقضي شهوته ويخرج، فالذي يتزوج زواج المتعة يتفق مع أبي البنت: نعطيكم كذا نريد نقضي حاجتي بها سبعة أيام، ثلاثة، خمسة عشر يوماً، وبنتكم لكم، أليس هذا هو الزنا بعينه؟ أي فرق؟ في فرق؟ البغي في دارها ما هي كاتبة على الباب: الليلة بألف ريال؟ أستغفر الله، حتى لا يقال: هذا موجود في المملكة، يعني: في دور البغاء في العالم، كان موجود في بلاد العرب وهم مستعمرات.إذاً: قد يبقى سبعة أيام، ثمانية، عشرة أيام، فنكاح المتعة إذا كان إلى أجل شهر، خمسة عشر يوم وبعد ذلك يتركها له.أنا ما وجدت فرقاً بين النكاح بالمتعة والزنا، ما الفرق بينهما؟ هناك فرق؟ كل ما في الأمر أن والدها -وهو ديوث- يرضى بهذا ويزوج ابنته لسبعة أيام ثمانية ليأخذ الفلوس، هذا فيه خير هذا؟ثم النكاح ليس قضاء لذة وقضاء شهوة بهيمية، النكاح مشروع من أجل أن يعبد الله تعالى، من أجل الإنجاب والولادة للبنين والبنات يبلغن ويعبدن الله عز وجل، من أجل إيجاد بيوتات وأُنْس، وحب كامل، أُسر تعيش متعاونة متحابة، فإذا كنا ننجب في الشوارع ونرمي في الأولاد في كل مكان تتكون ماذا؟ مجتمعات صالحة؟ أسر طاهرة؟ لا. بل تتكون أمة الهبوط والسقوط كالبهائم.أجمع أهل السنة والجماعة -الذين أوصانا رسول الله باتباعهم: ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ )- على أن نكاح المتعة حرام.من مظاهر الحرمة: هل ترث المنكوحة بالمتعة؟ ما ترث. والمتزوج بها ترث أو لا؟ ترث، فدل هذا على أنه ليس بنكاح شرعي أبداً، ما فيه إرث ولا توارث بينهما، وهنا قبل أن يحين الوقت أصبحت ترد أسئلة: فلان ذهب إلى كذا ليدرس وما أطاق -كما يقولون- وما صبر، فيريد أن يتزوج بفتاة مدة ما وهو في هذه المدرسة لمدة عام أو عامين، ويعقد عليها ويتزوجها، فقال أهل العلم: إذا كان كما تقولون بالمهر والشهود وما تذكر أنك تريد أن تطلقها، ولا هي تذكر أنها تطلق منك فالعقد صحيح، أركانه ثابتة: الولي، المهر، الشهود، الصيغة.فاستغل هؤلاء الشبان هذه الفتيا، وأنا أقول لهم: تعالوا نتحاكم إلى ضمائرنا، أنت يا أبا عبد الله . أسألك بالذي لا إله غيره! لو تعلم أن شاباً خطب ابنتك، وهو عازم فقط أن يفتض بكارتها أسبوعين ثلاثة ويطلق، أسألك بالله! أتحبه؟ أتقوى على أن تنظر إلى وجهه؟ أتعده إنسان هذا كامل؟أقول هذا لما أعلمه من نفسي، ولا إخال الفحول المؤمنين إلا هكذا، كيف يغشني ويخدعني ويقول: زوجني وأنا كذا وكذا وأسرتكم كذا، وهو عازم على أن يطلقها بعد أيام وليالي؟ خداع أو لا؟ غش أو لا؟ ( من غش فليس منا ).فإذا كان يضمر أنه سيطلق هذا النكاح باطل، وإن صح من ظاهر نصوصه، لكن هذا غش ومكر وخداع لا يجوز بين المؤمنين ولا يصح أبداً.معاشر المستمعين والمستمعين! ( الدعاء هو العبادة )، هذه كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أراد أن يتعبد فليدع الله ليلاً نهاراً، والله لو ترى أخاك رافعاً كفيه في النهار في السوق احمد الله عز وجل، هذا يعبد الله هذا، ما عرف غير الله. وبينا صورة ذلك وشرحناها هكذا، اقرأ عني الشيخ فقير مد كفيه، الشيخ مؤمن بأن الله يراه، وأن الله يسمعه وأن الله قادر على أن يعطيه، الشيخ فهم أنه لا يوجد من يعطي ولا يقضي حاجته لا في الإنس ولا في الجن، فلهذا ما قال هكذا ولا هكذا ولا يا فلان، ما قال إلا هكذا: يا الله! آية من آيات التوحيد هذه، والله يخبر عنه الرسول يقول: ( يستحي أن يرد كفيه بعدما رفعهما صفرين ).وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  15. #235
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (10)
    الحلقة (234)

    تفسير سورة النساء (18)


    شرع الله عز وجل الزواج سكناً للنفس واستجابة للفطرة البشرية التي أنشأها سبحانه وتعالى في عباده، وقد جعل لهذا الزواج ضوابط وقواعد، فلا يتزوج الرجل ممن يربطه بهن علاقة نسب أو مصاهرة من النساء، ولا يتزوج إلا من كانت خالية من الزوج من الأجنبيات، وإن لم يستطع أن يتزوج الحرائر فله أن يتزوج من ملك اليمين، وإن استطاع الصبر على العزوبة حتى يتيسر له الزواج من حرة فهو خير له.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).الحمد لله الذي أهلنا لهذا الخير وجعلنا من أهله.ها نحن مع سورة النساء، ومع الآيتين اللتين درسنا الأولى منهما الليلة البارحة، والليلة مع الآية الثانية منهما، فهيا نتلو هاتين الآيتين ونتأمل ألفاظهما ومعانيهما وما أودع الله من الحِكَم والحُكم فيهما.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:24-25].ما تعودنا على فهم كلام الله، نعاني صعوبة، إي نعم. في الآية الأولى عرفتم أن الله تعالى ختم المحرمات الإحدى وعشرين بهذه المحرمة، وهي المحصنات من النساء، المحرمات بالنسب سبع، وبالرضاع سبع، وبالأصهار سبع أو بالمصاهرة، هذه إحدى وعشرين محرمة.والمحصنات هذه الخاتمة لأولئك المحرمات، وَالْمُحْصَنَات ُ [النساء:24]: جمع محصنة من النساء، يعني بالمحصنات هنا: المتزوجات، فمن كانت تحت زوج مؤمناً أو كافراً، مجوسياً أو مشركاً لا يحل لمؤمن أن يتزوجها وهي تحت رجل قد أحصنها وأحصنته.واستثنى: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] هذه القضية خاصة بالجهاد الإسلامي الإيماني، إذا جاهدنا أمة لندخلها في رحمة الله، وننقذها من خزي الدنيا، وعذاب الآخرة، ونصرنا الله عليها، ومات الكثير من رجالها، وأخذنا السبايا من النساء والأطفال، هل يجوز لنا أن نتزوج واحدة من أولئك الأسرى؟ يجوز، بشرط أن تسلم إذا لم تكن كتابية؛ لأن نكاح المشركات ممنوع ومحرم، وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ [البقرة:221] فبما أن زوجها من الجائز أن يكون قد مات. ثانياً: ما أصبح له أمل أن تعود إليه أو لها أمل أن يرجع إليها، ففي هذه الحال تبقى هذه المؤمنة وقد أسلمت يجوز للمؤمن أن يتزوجها وإن كانت تحت زوج؛ لأن عصمة الزوج تمزقت بموته في الغالب بالإسلام، أسلمت وهو كافر فلا تحل له، فهذا الذي تحمله هذه الآية من الهداية وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] عام اللهم إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] الأيمان جمع يمين، وكيف تحصل على مرأة باليمين؟ في حرب الجهاد لا في حرب الدنيا والمال والاستعلاء والتطاول، لا يقصد القرآن هذا، يقصد حاربنا أمة كافرة من أجل هدايتها ورحمتها وإنقاذها وإدخالها رضوان الله؛ فإن سقط رجالها وماتوا تحت سيوفنا أو مدافعنا ماذا نصنع بالنساء والأطفال؟ نسبيهم ونوزعهم ليدخلوا في رحمة الله؛ لأننا دعاة الله وهداته لعباده. هذه التي ما ندري زوجها مات أو قتل أو ما قتل، ما أصبح هناك أمل أن ترجع إليه، أسلمت وهو كافر يجوز تزوجها وإلا لا؟ بلى فقد أذن الله، إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] فيه كل المحرمات كتبها الله علينا كتاباً وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] دون الواحدة والعشرين كله حلال اللهم إلا بقيود، من تلك المحللات ولا تحل: المرأة إذا طلقها زوجها ثلاث طلقات وبانت منه، هل تحل له؟ هذه ما هي موجودة لا في المصاهرة ولا في النسب .. لها حكم خاص هذه؟ تلاعب بدين الله طلق وراجع طلق وراجع يجب أن يعاقب بعد الثالثة لا تحل له حتى تنكح زوجاً غيره، وفي هذا إهانة له وكسر لأنفه، هذا الذي ما عرف الطريق، فإذا طلقها ذاك الزوج أو مات عنها يجوز أن يتزوجها.فقوله تعالى: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] أن تدفعوا بأموالكم وهي المهور مُحْصِنِينَ [النساء:24] حال كونكم تريدون الإحصان لا الزنا، وهذا يتم بالعقد والمهر والشروط والصيغة مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] والسفاح هو سيلان الدم والمني الزنا، فما استمتعتم به منهن فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24] لازمة. التي عقد عليها ودخل عليها لها مهر كامل، وإن لم يبن بها فلها نصف المهر، وإن لم يسم ولم يبن فلها متعة.ثم قال تعالى: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:24] أي: لا حرج ولا إثم ولا تضييق فيما تراضيتم به من بعد الفريضة، ما الفريضة هذه؟ المهر المفروضز إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24] انتبه يا عبد الله! هذا تشريع وتقنين عليم ما هو مجرد عالم، عليم بالظواهر والبواطن الماضي والمستقبل على حد سواء، حكيم فيما يضع ويشرع ويقنن، إياك أن تفكر أن في هذه الأحكام خطأ أو زور أو عدم صلاح انتبه فتسقط. إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا [النساء:24] لو كان جاهلاً يتخبط كالجهال ما نقبل حكمه هذا، لو كان غير حكيم أحمق مثلنا يضع الشيء في غير موضعه ما يقبل حكمه، لكن الخطاب هذا للعقلاء، أعلمهم أنه عليم حكيم ليطأطئ رءوسهم، ويسلموا لله عز وجل أحكامه، فلا تناقش أبداً، ولا يحاول التبديل أو التغير فيها أحد.
    تفسير قوله تعالى: (ومن لم يستطع منكم طولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم ...)
    قال الله تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا [النساء:25] والطول من طالت يده إذا وصل إلى القمة في رأس النخلة ووصل إلى البعيد من الأمور. ‏
    شروط نكاح الإماء
    وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] ما عنده مال.. ما عنده بيت صالح جميل ليتزوج حرة، عنده خيمة أو ما شابه، ماذا يصنع؟ أذن الله تعالى له أن ينكح المحصنات المؤمنات مما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات بهذه الشروط.من لم يستطع منكم طولاً أيها الرجال، أي: قدرة على أن يتزوج لا مال له، الحرائر ما يقبلن مسكنه ما يقبلن طعامه لفقره. وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ [النساء:25] أي: يتزوج المحصنات المؤمنات، المحصنات هنا العفيفات المعروفات بالعفة لا العواهر والبغيات، الإحصان هنا العفة والطهر. الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] هذا قيد ضروري فإذاً فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:25] فليتزوج مما ملكت الأيمان، أي: من الإماء المملوكات لفلان وفلان أو فلان، بشروط: من فتياتكم المؤمنات، وعبر عن الأمة بالفتاة تكريماً لها وإعلاءً لشأنها لأنها مؤمنة ما أهانها، قال: فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] فإن كانت كافرة لا يصح الزواج بها لا للعاجز ولا للقادر. ثم قال: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ [النساء:25] أنت ما أنت مسئول على أن تشق قلبها، قالت: أنا مؤمنة تغتسل وتصلي، ما تقول: ربي اشترط الإيمان وأنا ما أدري لعلها ما هي مؤمنة، هذا الوسواس اطرده، لأن الله قال: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ [النساء:25] قال الناس: مؤمنة، وعرفت بين الناس أنها مؤمنة، ما تحاول أن تستخرج ما في قلبها ما تقدر عليه، خلِ هذا لله ( وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ ) أنتم الفحول وهن أيضاً كلاكما إيمانكم يعلمه الله. ثم ما زاد قال: بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] مؤمنون ومؤمنات كجسم واحد، وإن كانت أمة مملوكة لإبراهيم أو عثمان، أليست مؤمنة؟ أليست أمة الله؟ أليست أختك في لا إله إلا الله؟إذاً: (بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ) لا توسوسوا وتأخذوا في البحث والاستقصاء. إذاً فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25] تتزوج الأمة بإذن مالكها، أليس لها مالك؟ بلى. أما أن تعقد عليها وتخطبها وتهربها عن مولاها هذا لا يصح، مالكها كأبي البنت المؤمنة الحرة تخطبها منه وتقول: زوجني خادمتك مولاتك فلانة فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] أي: تزوجوهن بإذن أهلهن أولاً وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] ما المعروف؟ الذي جرت بها العادة، إذا العادة ألف ريال تعطيها ألفاً لا تعطيها مائة ريال، إذا العادة عشرون ألفاً أعطها كذلك، حسب عادة أهل البلاد في هذا المهر. وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ [النساء:25] لم سمي المهر أجراً؟ لأنه مقابل عمل، أما تطبخ لك وتربي أولادك وتكنس بيتك، كل هذا أليس عملاً؟ ما تأخذ أجرة، والجماع نفسه هو المقصود وله أجرة أيضاً، قضت حاجتك. وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ [النساء:25] أي: حال كونهم محصنات، أي: عفيفات ما هي معروفة بالزنا والدعارة مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] ومسافحات جمع مسافحة، وهي التي تسيل ماءها وماء الرجال في كل مكان، وهنا الآية تذكر حال العرب في الجاهلية وهو أن الحرة عندهم لا تزني، وإن اضطرت إلى الزنا وزنت لا تعلن عن زناها تتخذ صديقاً لها رفيقاً خليلاً يأتيها في الليل أو تأتيه في النهار لا على أنها بغي وبابها مفتوح للبغاء، اتخذت صديقاً وهذا الآن في العالم كافة معروف، الكرام في الألمان الطلياني يتخذ صديقة ويفجر بها ما هو زوج ما هي في دار البغاء. غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] المسافحات المعلنات عن الزنا وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] أصدقاء الزنا السري، وتذكرون كلمة هند بنت حرب امرأة أبي سفيان لما كان يبايع النساء عند الكعبة.. عند الصفا فقالت هند : أو تزني الحرة يا رسول الله؟ كيف نبايعك على أن لا زنا؟ وهل الحرة تزني؟ أنقر هذا فينا ونبايع على هذا؟ لكن الله عز وجل أنزل آيته قيمة لاعتراض هند يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ [الممتحنة:12] الآية. إذاً الزواني في بلاد العرب أولاً إيماء وإلا حرائر؟إماء، هؤلاء الإماء يعلقن على بيوتهن رايات حمراء، خرق تسميها راية عند الباب فمن جاء لينام عندها ويبيت عندها ويفجر بها معروفة، وهي أمة تباع وتشترى ليست حرة، ويندر وجود من تتخذ خليلاً خدناً يأتيها في السرية لا إعلاناً ولا يعرف عنها أحد، فالله عز وجل هنا يعلمنا ويقول فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] أي: الإماء يا من لم تجدوا طولاً وما صبرتم على العزوبة وخفتم على أنفسكم أنكحوهن بإذن أهلهن أولاً، وآتوهن أجورهن بالمعروف ثانياً حال كونهن (محصنات) أي: عفيفات (غير مسافحات) أي: معلنات الزنا (ولا متخذات أخدان) في السرية.يقول تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا [النساء:25] قدرة أن ينكح المحصنات المؤمنات، ما عنده قدرة على الحرائر ماذا يصنع؟ فمما ملكت أيمانكم أيها المؤمنون من فتياتكم المؤمنات، أما أمة كافرة لا لا لا، لا تتزوجها. مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] ما قيمة هذه الجملة، هذه تذهب الوساوس والخواطر السيئة والشكوك والأوهام، ما دامت قد عرفت بأنها مؤمنة يكفي وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] أنت وإياها من عبيد الله عز وجل. إذاً: فانكحوهن، إذا ما استطعتم الطول فانكحوا هؤلاء الإماء مما ملكت اليمين، انكحوهن بإذن أهلهن، ما المراد من الأهل هنا؟ المالكون لهن. ثانياً: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] ما المراد من الأجور هذه؟ المهور بالمعروف السائد بينكم.قال: حال كونهن محصنات أي عفيفات غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] إذ كن الإماء يتخذن أخداناً وأصدقاء ورفاقاً يزنون بهن، وكن بعضهن تعلق راية على سطحها ليأتيها الفاجر -وأكثر من يأتيها العبيد أيضاً- لما جاء الإسلام مسح هذه الأباطيل مسحاً كاملاً، وأنتم تعرفون أن حد الزاني والزانية غير المحصنين جلد مائة وتغريب عاماً، وأما المحصن من ثبت أن تزوج وعرف الزواج سواء طلق أو ماتت زوجته وهي كذلك فجلد مائة والرجم بالحجارة حتى الموت، من أهل العلم من يجمع بين الرجم والجلد كـعلي بن أبي طالب .
    حكم الإماء والعبيد إذا وقعوا في الزنا
    إذاً وقوله تعالى: فَإِذَا أُحْصِنَّ [النساء:25] أي: تزوجن، الآن الأمة تزوجناها وأصبحت محصنة فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ [النساء:25] تزوجت فلاناً وزنت، قال: فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25]، الموت ما ينصف أو ينصف الموت؟ فما الذي ينصف؟ الجلد والتغريب، اجلدوها خمسين جدلة وغربوها ستة أشهر، فإذا أحصن فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ [النساء:25] وجوباً نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25] الحرة المحصنة حدها ماذا؟ (الشيخ والشيخة إذا زنيا ارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم) قرآن كان يقرأ فنسخ اللفظ وبقي الحكم وقد رجم رسول الله الغامدية وماعز . إذاً: فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب حتى العبد أيضاً، العبد إذا زنا يرجم؟ لا، وإن تزوج يجلد خمسين جلدة ويغرب ستة أشهر.
    حكم الزواج بالإماء
    قال تعالى: ذَلِكَ [النساء:25] الحكم لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] والذي ما خاف من العنت والمرض والمشقة والألم ما يتزوج مملوكة. أذن الله لنا في الزواج بالمؤمنات من الفتيات لأننا عاجزون ما عندنا قدرة على أن نتزوج الحرة، ومع هذا يقول تعالى: ذلكم الحكم الذي علمتموه لمن خشي العنت منكم والمشقة وما أطاق يصبر على العزوبة، خائف على نفسه أن يمرض، أذن له مولاه أن يتزوج أمة بعشرين ريالاً مثلاً. ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] هنا قضت هذه الجملة الأخيرة قضاءً مبرماً، بدعة التمتع لم يبق مجال لعاقل أن يتكلم ويقول: هل يجوز التمتع أو لا؟ مع هذه الآية الكريمة، ذلك الذي أبحناه لكم أيها العاجزون عن قدرة النكاح بالحرائر لعجزكم المادي والبدني أذنا لكم في الفتيات المؤمنات العفيفات غير المسافحات ولا متخذات أخدان، هذا لمن خشي العنت، والعنت المشقة الزائدة، ما أطاق العزوبة. إذاً وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] خير مم؟ من الزواج بالإماء، من خيرنا؟ العليم الحكيم وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] من أن تتزوج أمة لا تقدرك ولا تعرفك، ويملكها فلان. ما هو بأمر هين هذا عند الأحرار المؤمنين، مع هذا يجوز التمتع، هذه أمة بمهر و... و...، وقال: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] . قال لي أحد الأحباء سمع من يقول من العلماء: إذا كان إنسان في أوروبا أو أمريكا أو بلاد كافرة، لا بأس أن يأخذ عجوزاً أو كذا ويتزوجها مؤقتاً؟ قلت له: يا محب هذا لا يصح، ما عندنا غش ولا خداع أبداً، أنت انو بالزواج بها الاستمتاع وصيانة نفسك وحفظ دينك وعرضك، قد تموت أنت قبلها، قد تموت هي، وإن قلت: كيف؟ انو أنك إذا مشت معك إلا بلادك تمشي معك ائت بها زوجتك، وإن قالت: ما نمشي طلقني طلقتها على الوجه الشرعي. أما أن تقول: أنا أقضي بها هذه الأيام وبعد ذلك أطلقها غششتها وخدعتها وكذبت عليها ويا ويحك، والله يقول: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25]، مع الزواج الشرعي فكيف مع الزواج الباطل والخداع والغش؟ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:25] ، هنا (غفور رحيم) لأن الله يعلم ضعف الإنسان وحاجته وما هو فيه؛ فإذا زلت القدم يغفر الله لمن تاب ويرحم.
    ملخص لما جاء في تفسير الآية
    أعيد عليكم التلاوة فتأملوا! وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] كذا وإلا لا؟ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] هذه الرحمة الإلهية مفهومة وإلا لا؟ ما توسوس الله أعلم بإيمانك أنت وإيمانها هي، المهم قالوا مؤمنة وقالت مؤمنة. فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] هذه الفاء متعلقة بما سبق فبناءً على ذلك فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25] يتزوج الأمة بدون ما يستأذن مولاها؟ لا صحة هذا أبداً، بإذن مالكها. ثانياً: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] العادة أن الآن المرأة تأخذ مهراً خمسون ألف ريال؛ لأنها هذه حرة، والعادة أن الأمة تأخذ من خمسة آلاف لألف، المهم تعطيها المهر كما هو سائد بينكم، لا تمتهنه أو تنتقص حقها. والنكاح بإذن الأهل هل هو خاص بالإماء؟ وهل يجوز أن تخطب بنت فلان وما تخطبها من أبيها؟ هذا فيه قتل كيف يقع هذا، يعني الحرة تتزوجها بدون إذن أهلها غير معقول، حتى إذا ما عندها أهل، القاضي هو أهلها، ما فيه قاضي تختار أحسن رجل في القبيلة يتولى نكاحها.قال: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] على شرط أن تكون هذه الأمة عفيفة محصنة محفوظة ما عرفت الزنا ولا تعرفه مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] ما تأتي بها من دور البغاء، هذه لا خير فيها أبداً وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] إذا عرفت أن لها صواحب أو أصحاب بالليل ما يصح هذا أبداً. لا بد وأن تكون الأمة معروفة بالعفة والطهر والصلاح حتى تتزوجها أنت ولي الله وعبده. فَإِذَا أُحْصِنَّ [النساء:25] ما معنى أحصن هنا؟ تزوجن، ما تقدم المحصنات بمعنى المتزوجات؟ فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة وزنت بعد الزواج بها فما الحكم؟ فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب. المحصنة المؤمنة الحرة كم عذابها؟ مائة جلدة إذا كانت غير محصنة غير متزوجة إذاً هذه خمسون جلدة، السيد كذلك السيد يقتل عندنا عند الحرائر فالأمة ما تقتل لأن القتل لا ينصف، ما نقتلها نصف القتل والله يقول: نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25] أجمعت الأمة على أن المراد من هذا الجلد. والذي يملك أمة غير متزوجة أو يملك خادماً عنده وزنى يجلده بنفسه هو ما يحتاج إلى المحكمة، هو يقيم عليه الحد، أما هذه المتزوجة فلها حد علني ليتأدب غيرها.ثم ختم تعالى هذا بقوله: ذَلِكَ [النساء:25] الذي عرفتم لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] ما أطاق العزوبة، ما قدر مضى عام عامان ما استطاع، ماذا يصنع؟ أو الرافضي يقول: يتمتع، والله يقول: يتزوج مملوكة مؤمنة عفيفة، لو كان التمتع يجوز هذا موطنه هنا في هذه اللفظة، لكن قال: ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا [النساء:25] مع الآلام والأتعاب النفسية أيها العزاب خير من أن تتزوجوا أمة، الله أكبر!
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات
    قال: من هداية الآيتين: [أولاً: تحريم المرأة المتزوجة حتى يفارقها زوجها بطلاق أو موت وحتى تنقضي عدتها].من أين أخذنا هذا؟ وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] أول الآية هذا تابع للواحد وعشرين. [ثانياً: جواز نكاح المملوكة باليمين وإن كان زوجها حياً في دار الحرب إذا أسلمت؛ لأن الإسلام فصل بينهما]. أولاً ما حرم نكاح المتزوجة، وهنا استثنى: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24].إذاً: [جواز نكاح المملوكة باليمين وإن كان زوجها حياً في دار الحرب] ما هو في دار الإسلام، قال: [إذا أسلمت] أما إذا هي مشركة ما يتزوجها [لأن الإسلام فصل] بين زوجها الأول وإلا لا؟ الإسلام فاصل لو يصحو إنسان حرمت عليه المؤمنة هذه ولا تبقى معه، لو ترتد المؤمنة يبعدها المؤمن وإلا لا؟ ما يتزوج من مشركة كافرة. [ثالثاً: وجوب المهور]، أما عبر عنها بالفريضة، [وجوب المهور وجواز إعطاء المرأة من مهرها لزوجها شيئاً] قلَّ أو كثر، من أين أخذنا هذا؟ وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24] . [رابعاً: جواز التزوج بالمملوكات لمن خاف العنت، وهو عدم القدرة على الزواج من الحرائر].من أين أخذنا هذا؟ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] [خامساً: وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام].وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء، أما الحرائر فما نتكلم هذا معروف بالضرورة، الإماء إن أحصن بالزواج، تزوجت وزنت بالزواج والإسلام، أي: أمة كافرة إذا زنت ما نقيم عليها حد، الحد يطهر الذنوب والكافرة لو غسلتها ما تطهر. مرة أخرى: [وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام. سادساً: الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء لإرشاد الله تعالى إلى ذلك].أما قال: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25]، أين زواج المتعة إذاً؟ مسألة: الكتابية إن زنت إذا كانت يهودية أو نصرانية دينها يأمر بذلك، رجم الرسول يهودي ويهودية في المدينة حكم فيهم شرعهم.
    أوقات النهي عن الصلاة
    هذا فلان جاءني يشكو ويقول: هؤلاء يحضرون العلم والدرس ويدعون العلم والشمس تغرب الثانية عشرة بالساعة العربية تغرب وهم يصلون، نهيناهم ما قبلوا، أين علمهم وأين فهمهم وأين بصيرتهم؟! نسألك بالله إلا تعلمهم. احفظوا: كان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما تلميذ رسول الله إذا صلى الرغيبة -الصبح- في بيته يأتي يرفع رجلاً ويضعها، كان مريضاً، من أجل ألا يدخل المسجد والصلاة ما قامت حتى لا يقعد فيضطر أن يصلي ركعتين، فهمتم هذه وإلا لا؟ما فهمتم. عبد الله بن عمر رضي الله عنهما كان يخبر عن نفسه ورآه أصحابه إذا صلى الرغيبة في البيت، ما تعرفون الرغيبة؟ ركعتين قبل صلاة الصبح سميتا رغيبة؛ لأن الرسول رغب فيها بقوله: ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) ، أي ترغيب أعظم من هذا؟ خشية أن يدخل المسجد والصلاة ما قامت ماذا يصنع؟ صلى انتهره فلان، ما صلى قوموه قالوا: كيف ما تصلي، ماذا يصنع؟ يأتي يرفع رجلاً ويضعها لما يصل باب المسجد قد قامت الصلاة تخلص منها، فهمتم هذه وإلا لا؟ هذه خطوة أولى لنحيط بالقضية ونكون على علم وبصيرة. ثانياً: النهي عن صلاة النافلة في خمسة أوقات قررها أبو القاسم وبينها صلى الله عليه وسلم من صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، ومن طلوعها إلى ارتفاعها قيد رمح وقتان مزدوجان. ثانياً: إذا وقفت الشمس في كبد السماء قبل أن تزول لا صلاة نافلة. ثالثاً: من بعد العصر إلى غروب الشمس كم وقت؟ أربعة، العصر من أوله إلى أن تأخذ في الاصفرار له وقت، وعندما تصفر وتهبط إلى الأرض وقت ثاني، خمسة أوقات، هذه الأوقات لا تصلى فيها النافلة، تريد أن تتقرب إلى الله هذا الوقت ما تتقرب فيه بالصلاة، اقرأ فيه القرآن، صل على النبي سبح الله اذكر الله، ميادين الطاعة موجودة.يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) ، وهما تحية المسجد، هذا اللفظ عام ( إذا دخل أحدكم المسجد ) للفقيه أن يقول: في غير أوقات النهي، هذا القيد صالح وإلا لا؟ الرسول حكيم قال: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين في الأوقات التي تباح فيها الصلاة. فلهذا قالوا: هذه الأوقات الخمسة لا يصلى فيها صلاة لا نافلة اللهم إلا الفريضة خشية أن يموت وما صلاها. رابعاً: يقول صلى الله عليه وسلم ( لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها ) انتبهتم؟ ( لا تتحروا ) أي: تطلبوا طلوع الشمس أو غروبها وتصلي؛ فإن هذا الوقت بالذات الشيطان يحمل الشمس على قرنه للفتنة، ولقد رأيت في مدينة من مدن الهند من يعبد الشمس، ونحن مجموعة نتفرج عليه، والشمس تغرب وهو واقف لا يتحرك فيه شيء، ما إن سقطت الشمس أخذ يسعى مسافة ما بين الصفا والمروة، شريعة جاهلية، مأخوذ من الإسلام هذا السعي. الشاهد عندنا وخلاصة القول: تحية المسجد إذا الشمس ما مالت للغروب، أو بدأ أو كان يبدو رأس هذا الغروب لك أن تصلي تحية المسجد بلا تحرج، لكن عندما يأخذ رأسها في الهبوط في الوقت الذي يعبدها عبادها، أو تأخذ في الظهور، هذا الوقت أطع رسول الله؛ إذ قال: ( لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها بصلاة ) . فمن هنا معاشر المستمعين نقول لإخواننا: إذا جاء من وقف يصلي لا تجذبه وتقول: اقعد. ومن قعد ما صلى لا تقل له: قم صل؛ فإن من لم يصل طاعة لرسول الله، والله لمأجور وعائد بالحسنات، ومن صلى خوفاً من نهي الرسول فصلى طاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والله مأجور، إذاً ما بيننا آثم أبداً فقط نحتاج إلى نية.من ما صلى خائف الرسول قال: لا يجلس حتى يصلي كيف؟ فصلى وإن كان الوقت وقت نهي فإنه أطاع رسول الله وإلا لا؟ يؤجر أو لا يؤجر، والذي ما صلى لا لكونه تعبان أو شبعان أو نعسان خليني أستريح، لا، ما صلى خائف من النهي فجلس وما صلى والله مأجور، أخذ أجره كالذي صلى. لو فهمنا هذا كنا جماعة واحدة. وبعض الناس ما يجلس ولا يصلي يبقى هذا شأنه، أما كان ابن عمر يأتي يحبو خطوة بخطوة كذلك يفعل هذا أو يأخذ المصحف في يده يقرأ أي مانع؟ ما هو واقف لأجل الله واقف حتى ما يصلي مع غروب الشمس شأنه. وهناك وقت آخر، إذا كان الإمام على المنبر يخطب الناس يوم الجمعة، الجمهور على أن من دخل لا يصلي يجلس لحديث: ( اجلس فقد آذيت )، وبعض أهل العلم والأئمة يقول: تحية المسجد يصليها خفيفة لأن الرسول قال لذاك الذي جاء وجلس والرسول يخطب، قال: ( قم فصل ) فمن هنا قلنا لإخواننا من قام يصلي لا تجذبه أبداً تقول: اقعد، ومن جلس لا تقل قم صل إن كنت فقهياً فهذا هو الطريق، فهمتم هذا وإلا لا؟ فقط نصلي لوجه الله ونترك الصلاة لوجه الله لا بد وأننا نتقرب إلى الله عز وجل. وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  16. #236
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (11)
    الحلقة (235)

    تفسير سورة النساء (19)


    يبين الله عز وجل لعباده المؤمنين أنه إنما أراد من تبيين الحلال والحرام في المناكح وغيرها أن يرجع بالمؤمنين من حياة الخبث والفساد التي كانوا يعيشونها قبل الإسلام، إلى حياة الطهر والصلاح في ظل تشريع عادل رحيم، بينما الذين يتبعون الشهوات من أهل الفحش والانحراف ومن اليهود والنصارى فإنهم يريدون من المؤمنين أن ينحرفوا مثلهم، فينغمسوا في الملذات والشهوات البهيمية حتى يصبحوا مثلهم، فلا يفضلونهم بشيء، ولا يستحقون بعد ذلك قيادة البشرية وهداية الأمم.
    قراءة في تفسير قوله تعالى: (ومن لم يستطع منكم طولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم ...)
    من كتاب أيسر التفاسير
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الثلاث المباركات من سورة النساء، وقبل الشروع في دراستها أذكركم ونفسي بالآية التي سبق أن درسناها ليلة البارحة، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:25].
    هداية الآيات
    لا بأس أن نعود إلى هداية الآية لنتأكد من صحة ما في أذهاننا ونفوسنا.قال: [أولاً تحريم المرأة المتزوجة حتى يفارقها زوجها بالحياة أو بالموت]، أية آية تدل على هذا الحكم؟ وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] . [ثانياً: جواز نكاح المملوكة باليمين، وإن كان زوجها حياً في دار الحرب إذا أسلمت] من أين أخذنا هذا؟ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] . [ثالثاً: وجوب المهور وجواز إعطاء المرأة من مهرها لزوجها ما شاءت] من أين أخذنا هذا؟ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] . [رابعاً:جواز التزوج من المملوكات لمن خاف العنت وهو عدم للقدرة على الزواج من الحرائر] أي آية هذه؟ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] . [خامساً: وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام]، من أين أخذنا هذا؟ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ [النساء:25] .[سادساً: الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء لإرشاد الله تعالى إلى ذلك]، الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء، إذاً: هل يوجد مكان لنكاح المتعة مع هذا التحديد؟ دعانا الله إلى الصبر؛ فكيف إذاً بنكاح المتعة الذي هو نكاح خداع وغش وإفساد في الأرض.
    تفسير قوله تعالى: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ...)
    والآن مع هذه الآيات الثلاث، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: (ثمان آيات نزلت في سورة النساء -التي ندرسها- هن خير للأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت ).ثمان آيات منها هذه الآيات الثلاث يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].والآية الرابعة: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] . وخامس الآيات: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40] . وسادس الآيات: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمِ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:110] . وسابع الآيات: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:116] . وثامن الآيات: وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُوْلَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:152] . هذه ثمان آيات قال فيها ابن عباس : (هي خير لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت)، لعله واهم؟ والله لهي خير لنا مما طلعت عليه الشمس وغربت، هذه الآيات تطهرنا وتعزنا وترفعنا إلى الملكوت الأعلى، وما بين الشرق والغرب من مال ماذا نفعل به؟ ماذا يجدينا؟ أغلب الأحوال أنه يدمرنا ويقضي على كمالنا وسعادتنا.
    معنى قوله تعالى: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم)
    قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ [النساء:26] بما بين لنا من أحكام تقدمت وشرائع، وإلى آخر ما بين لنا من الصبر على العزوبة ولا نكاح الفتيات المؤمنات المملوكات. وكأن سائلاً يسأل يقول: يا رب! لم شرعت هذا الذي شرعت؟فيأتي الجواب: من أجل أنه يريد أن يبين لكم طريق السلامة والسعادة والكمال؛ لأن المناكح المحرمة لو تغشى وترتكب لفسد المجتمع نهائياً، فقط لو مشينا وراء دعاة الزنا من الزناة لتحطمنا وقضي علينا.أقول مرة ثانية: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] يريد الله أن يبين لكم، هذا جواب سؤال أولاً بين لنا أنه من لا يستطيع العدل لا يجمع بين النساء، من لم يستطع أن يحسن إلى يتيمة لا يتزوجها ويتزوج غيرها، الأموال إذا كانت لدى السفهاء يجب أن يحجر عليهم ولا يمكنون منها، وعلى الأولياء والأوصياء أن يحفظوها ويرزقوهم فيها لا منها، ثم بين تعالى المواريث، وما يرث الرجل من أبيه، الرجل من أخيه، الرجل من أمه بالتفصيل، ثم بين لنا المناكح المحرمة بالنسب وبالرضاع وبالمصاهرة .. كل هذا لماذا؟ ليبين لكم ما به تكملون وتسعدون بعد أن تطيبوا وتطهروا وتتأهلوا للنزول في الملكوت الأعلى، قولوا: الحمد لله. الحمد لله. الحمد لله. اليوم تم علينا ولا نقول: الحمد لله، هو يقول: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] أولاً وَيَهْدِيَكُمْ [النساء:26] يريد أن يهديكم سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [النساء:26] وهم المواكب الذين عرفنا عنهم وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]. وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ [النساء:26] جمع سنة، وهي الطريقة المسلوكة الرابحة البينة التي تنتهي بصاحبها إلى رضوان الله والنزول في جواره في الملكوت الأعلى، من هؤلاء الذين سبقونا؟ النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، هذه الآية كقوله: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ [الشورى:13] الآية.فمنهجنا هذا الرباني الإسلامي الذي هدانا الله إليه نهجه الأنبياء والمرسلون، أوما تعتزون وتفرحون بهذا؟ لو ما كان يثلج الصدر ويفرح النفس والله ما يذكره الله تعالى، يريد أن يثلج صدورنا ويسرها، يمتن علينا لنقول: الحمد لله. يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] أولاً وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [النساء:26] ثانياً وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:26] أما كنا في جاهلية جهلاء، الزنا والعهر والباطل والشر، والرجل ينكح امرأة أبيه .. كما تقدم. أراد أن يرجع بنا إلى الصواب، أراد أن يرجع بنا إلى ما يزكي نفوسنا ويطهرها حتى تتأهل لحب الله ورضاه، ما أراد أن يبقينا على الجاهلية وما فيها من ظلام وخبث وشر وفساد، الحمد لله.
    معنى قوله تعالى: (والله عليم حكيم)
    وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [النساء:26] هذا المشرع لو كان ناقص العلم، قصير الدراية والباع فيه، قد نقبل له شيئاً ولا نقبل الآخر، أو يقع في نفوسنا شك في صحة وسلامة ونفع ما بين وشرع. لو كان عليماً ولكن لا حكمة له يضع الشيء في غير موضعه وهو يدري أو لا يدري، ما كان في هذا التشريع أيضاً ما يجعلنا نتردد أو نقبل البعض ونرد البعض أو نخاف الهراوة والعذاب، ولكن نفوسنا غير مطمئنة إلى ما شرع لنا، نرى كأنه خطأ لكننا ملزمون بهذا. لكن هذا الختم الأخير بقوله: وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [النساء:26] بحث العلماء عن حكم تحريم المناكح من النسب.. الرضاع.. المصاهرة، ووقفوا على أشياء، ونحن لعجزنا حسبنا حكمة واحدة: علمنا اليقيني أن الله تعالى ما يشرع لنا إلا ما فيه خيرنا وكمالنا يكفينا، تعرف أو لا تعرف، علمنا اليقيني أن ما يشرعه الله لنا لنعتقده أو نقوله أو نعمل به لن يكون أبداً إلا في صالحنا، فلسنا في حاجة إلى أن نبحث عن شيء آخر. لماذا؟ لأنه حكيم وإلا لا؟ حكيم.
    تفسير قوله تعالى: (والله يريد أن يتوب عليكم ...)
    قال الله تعالى: وَاللَّهُ يُرِيدُ [النساء:27] الله أكبر وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27] الحمد لله.. الحمد لله، والله لو ينشرح الصدر وتلوح الأنوار للعبد ما يفتر وهو يقول: الحمد لله. الحمد لله. الله يريد هذا؟ الله يريد لنا كذا، الله يريد لنا كذا؟من نحن وما نحن حتى رب الجلال والكمال القيوم الذي يملك كل شيء يريد لنا، والفضيلة تعود إلى فضيلة الإيمان، لو ما آمنا به رباً وإلهاً وبنبيه رسولاً ونبياً، وبكتابه ولقائه والله ما كنا أهلاً لأن يقول: وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27]، يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26]، لكن لما آمنا حيينا وأصبحنا أهلاً للكمال، وأهلاً لأن نقوم بما يأمرنا به، وننتهي عما ينهانا عنه؛ لوجود حياة كاملة. أما لو كنا كافرين يتنزه أن يخاطبنا ويكلمنا، عرفتم سر الإيمان؟ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27] لتعودوا إلى منهج الربانيين والصالحين، الحلال حلال والحرام حرام والطيب طيب والخبيث خبيث والنافع نافع والضار ضار .. بيانات إلهية نعرف بها هذا، ولولا ذلك لكنا كالبهائم التي لا تبحث سوى عن النزو على بعضها والأكل والشرب؛ كبهائم البشر الظلمة قائمة من عشرات الوزارات، وكل تلك الوزارات والقوانين طالعة هابطة من أجل أن يأكلوا ويشربوا وينكحوا فقط، وإن قلت: ويكتسوا الكسوة لا بد منها لأن البرد يقتلهم، ومع هذا نزعوها وفتحوا أندية العري، من باب النادي يخلع أحدهم ثيابه ويدخل كالحيوان.قولوا: الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27]، من هؤلاء؟ ويريدوا عكس ما يريد الله عز وجل، الله يريد أن يطهرنا ويطيبنا ليرفعنا وهم يريدون أن نخبث وأن نتعفن لننزل إليهم ونمشي معهم إلى جهنم، هذه من كتاب الله وإلا مزيدة هذه الجملة؟! وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] عرفتم الشهوات؟ الزنا.. اللواط.. الخمر.. العري.. الفساد.. هذا له ناس يعيشون عليه ويريدون من المؤمنين أن ينغمسوا فيه حتى يتساووا ويصبحوا على صورة واحدة.هذا جائز أن يكون في المدينة من اليهود، وأن يكون من المنافقين، وأن يكون من المجوس، والآن نحن على علم، وإن شئتم حلفت لكم بالله على أن اليهود والنصارى والمجوس والكافرين والملاحدة والمشركين .. الكل لا يريد أن يبقى هذا النور، يريدوننا أن نحلق وجوهنا ونكشف نساءنا ونأكل الربا ونتعاطى الزنا والخمر والضياع فقط، لا يريدون صياماً ولا صلاة ولا طهراً. يرد على الله؟! أما قال تعالى: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] يعبدون فروجهم يريدون ماذا لنا؟ أن نميل ونسقط إليهم ونصبح مثلهم، هل نفسياتهم تبدلت بعد ألف وأربعمائة سنة؟ والله ما تغيرت، بل ازدادت. قد يوجد عوام في اليهود والنصارى والمشركين ما لهم فكرة ولا بصيرة، لكن جل أغلب مسئوليهم والعالمين منهم والعارفين ما يريدون أن يبقى شيئاً اسمه طهر أو صفاء وهم منغمسون في الرذالة والفساد والشر، هذا كلام الله، ما ذكرنا، نمد أعناقنا لهم ليذبحوننا؟ أم ماذا نصنع؟ لو أخذنا بمبدأ واحد، اسمع! يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من تشبه بقوم فهو منهم ) أغلق الباب الآن، الآن يجن جنونهم، يصبحون ما يجدون مسلماً يتشبه بهم، ماذا أصاب الدنيا؟ ( من تشبه بقوم فهو منهم ) من هنا بدءوا هم يعملون ما استطاعوا من جهد على أن نتشبه بهم في القضاء.. في الحكم.. في السياسة.. في الاجتماع.. في المال.. في الزي.. في الدراسة.. في كل شيء أن نكون مثلهم، أترون هناك غير هذا؟ هذا هو.مرة في فرنسا جلست إلى اثنين يتكلمون؛ أحدهم يعيب على السعودي أيش الحجاب هذا الباقي إلى الآن والمرأة مغمورة وكذا وكذا، قال له أخوه: لا، بالتدريج شيئاً فشيئاً ما هو دفعة واحدة، والله بهذه العبارة، وعنده عشرين سنة أو أكثر، تأكدتم من صحة ما قلت وإلا لا؟يكفينا أن الله يقول: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ [النساء:27] الشرائع الإلهية؟! يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا [النساء:27] وتسقطوا مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27] حتى لا ترتفع رءوسكم ولا تعودوا إلى سلامتكم ونجاتكم. قولوا: آمنا بالله، كيف نخرج يا شيخ من هذه الفتنة؟ ما الطريق؟ والمسلمون من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب متورطون ساقطون آكلون من هذه المجازر؟ ماذا نصنع؟ ما الجواب؟ نستسلم؟ أو نقول: النجاة النجاة أيها المستمعون ويا أيتها المستمعات! الدنيا هذه إلى هبوط والفتنة عائمة، كل واحد منا يطلب نجاة نفسه، هيا نطلب نجاة نفوسنا نتزيا بزي نبينا نأكل أكله، ونشرب شربه، ونعبد الله كما يعبده، ونصبر على ذلك حتى تنتهي حياتنا لأن إلجاء الأمة بكاملها استحالة.إذاً: كل واحد يطلب النجاة لنفسه، لم ما تقول الخلافة؟ إذا وجد الخليفة أو لم يوجد لا بد من استقامة الأمة على الإيمان، أن تدعا دعوة حقيقية إلى أن تؤمن بربها وتقبل على الله عز وجل، ثم تصبح أهلاً إذا أمرت أن تمتثل وإذا نهيت أن تنتهي، أما أمة متكالبة على الدنيا وأوساخها هابطة إلى الحضيض فيها، ألفت كل باطل ومنكر تريد أن تهديها بالرشاش والعصا مستحيل.أيها المستمعون! الشيخ منفعل ولا يعرف الانفعال إلا في الدرس هل فهمتم هذه؟ نعود من حيث بدأنا!إذا أراد أهل قرية فقط لا أقول أهل إقليم ولا مملكة ولا جمهورية، إذا أراد أهل قرية أن ينجوا ويكملوا ويسعدوا يؤمنوا ويحققوا إيمانهم وليسوا تحت سلطان روسيا أو الشيوعية كما فعلت في بلاد العرب انتهت. الآن الحرية كاملة اعبد الله حيث شئت، أهل القرية يؤمنون الإيمان الصحيح ويعملون بهذه الهداية الإلهية والتوصيات الربانية، ولينظروا حالهم سنة واحدة يصبحون بالنسبة إلى ظلمة الأمة كأنهم كوكب يضيء في السماء، ما ضرهم التقليد والتبعية والشهوات تمحي ولم يبق منها مظهر. لم ما جربنا هذا؟ قرية واحدة فقط إذا مالت الشمس إلى الغروب دقت الساعة السادسة يغسلون أيديهم من أعمالهم ويتوضئون ويأتون إلى بيت ربهم بنسائهم وأطفالهم يصلون المغرب ويجلسون كجلوسنا هذا، ويجلس لهم عالم بالكتاب والحكمة لا بالفلسفة ولا بالشيطنة، يتعلمون ليلة آية وأخرى حديثاً، وما علموا إلا وعملوا به، يوماً بعد يوم وعلمهم ينمو وأعمالهم تنمو، ما تمضي سنة إلا وهم أشباه أصحاب رسول الله. تدخل القرية لا تجد امرأة كاشفة عن محاسنها، بله لا تجدها في الشارع تمشي، والآن لا في الليل ولا في النهار؛ لأن الليل كله مصابيح أيضاً، كان نساء أصحاب رسول الله يخرجن بالليل متلفعات بمروطهن، في الليل والله العظيم ما يعرفن من الغلس. ونحن الآن الليل ما بقي ليل كله نهار، إذاً ما يشكو إليك واحد في القرية أنه شتمه فلان أو نال منه بسوء بكلمة أو بغيرها، أو تحدث أن فاحشة ارتكبت في هذه القرية أبداً، أن تجد من يكره أخاه أو يسبه أو يشتمه، هذا هو الطريق، ولا يكلفنا دينار ولا درهم، والله ليوفرن المال أقسم بالله؛ لأن الإقبال على الله في صدق، وانفتاح هذا الباب يقضي على شيء اسمه الشهوات والأطماع والملذات الفانية، ويصبح القليل يكفي صاحبه، والكثير يفيض عليه ويبحث عمن يعطيه إياه. وأخرى هذه القرية يضعون صندوقاً من حديد في المحراب ويقول المربي لهم: معشر الأبناء والإخوان أيتها المؤمنات من زاد على قوته ريال أو عشرة يودعه في هذا الصندوق، والمسجد ما يخلو من الركع والسجد ليلاً أو نهار عرفتم؟ ستة أشهر يمتلئ الصندوق من أراد أن يستلف فليستلف، من أراد أن يستقرض فليستقرض، وقد ينمى في مزرعة إلى جنبهم أو في مصنع إلى جنبهم ويفيض المال ولا ربا ولا زنا ولا قمار ولا تكالب أبداً. هل هذا يفتقر إلى خليفة أو دولة؟ لا، والله ما يفتقر إلا إلى إيمان حقيقي صادق، يصبح صاحب هذا الإيمان عبداً حقاً لله يحب ما يحب الله، ويكره ما يكره الله. وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] يريدون ماذا؟ أَنْ تَمِيلُوا [النساء:27] تعرفون الميلان وإلا لا؟ مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27] ما هو مجرد ميل، ما تقوموا بعد ذلك أبداً ولا ترفعوا رءوسكم بلا إله إلا الله.
    تفسير قوله تعالى: (يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفاً)
    قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ [النساء:28] أيضاً لا إله إلا الله، حقاً هذه الآيات يجب أن تحب، يجب أن نحمد الله كلما قرأناها، كيف هذا؟ ثلاث أسطر فيها ثلاث مرات يريد الله بكم كذا؟! يريد كذا؟! يا رب لك الحمد. يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ [النساء:28] كل ما يشق عليكم ويضنيكم ويرهقكم ما يريده لكم، فالذي ما استطاع أن يصبر على غريزته أذن له أن يتزوج المملوكة، لو ما شاء لما شرع ولما أذن، ولكن الرحمة التي تقتضي هذا، والشفقة علينا والإحسان إلينا؛ لأننا أولياؤه وعبيده. وهذا ظهر في مظاهر الشريعة: الذي ما يستطيع أن يتوضأ يتيمم، الذي ما يستطيع أن يصلي قائماً يصلي قاعداً، أليس كذلك؟ الذي ما استطاع أن يجاهد ينوي بقلبه فقط لو كان صحيحاً لجاهد يعطى أجر الجهاد .. وهكذا. يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:28] الهواء يميله إلى الشرق والغرب ويستخفه، فإذا تأدب بهذه الآداب الإلهية كمل.ولنقرأ مرة أخرى يا معاشر المستمعين والمستمعات! بلغوا علماء النفس والاجتماع والسياسة، وعلموهم أن الإنسان خلقه الله عز وجل وركب أعضاءه ووهبه عقله، هذا الإنسان بطبعه إذا استغنى طغى إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى [العلق:6-7].كان يبيع عند باب المسجد وكان يتلطف إخوانه إذا أصبح ذا رتبة ووظيفة يتكبر عليهم، بل يضربهم برجله إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى [العلق:6] بمجرد أن يرى نفسه استغنى عن غيره، أيام كان فقيراً ما يستطيع أن يتكبر، هذه صفة. الثانية قال تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا [المعارج:19-21] والله كما قلت يا رب، والحياة كلها شاهدة، إذا مسه الخير يمنعه، وإذا مسه الشر يصرخ ويجزع! هذا طبعه.وقال تعالى: إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا [الأحزاب:72] الإنسان هو الظلم والجهل. وقال تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ [إبراهيم:34] هذا الإنسان العام أبيض.. أسود.. عربي.. عجمي، فإذا هو نقل إلى المستشفى الرباني وعولج فجأة يصبح ليس ذاك الشخص، إذا مسه الخير والله ما يمنع بل يعطي، وإذا مسه الشر والله ما يجزع، وإن استغنى والله ما تكبر ولا طغى بل تنازل وتواضع .. وهكذا. فالبشرية المحرومة من هذه الملة المحمدية، هذا الإيمان وهذه الهدايات الربانية حالها كما علمتم: الطغيان.. الكفر.. الشهوات.. الباطل.. الشر، وإياك أن تطمع في خير منها.واضح هذا المعنى وإلا لا؟ هيا نؤمن، ما نستطيع يا شيخ، ما نقدر، لم؟ الإيمان يحملك أن تحمل أطنان الحديد على رأسك؟ أو أن تخرج من بيتك وتبيت في الشارع؟ لا. فقط أن تعرف أنك عبد الله، وأنك بين يدي الله، يجب أن تعرف ما يحب وما يكره، وأن تتملقه بفعل ما يحب وترك ما يكره، هذه حال تستدعيك أن تجلس بين يدي العلماء وتتعلم كتاب الله وحكمة رسوله؛ وبذلك تكمل وتنجو وتسعد، أيام كانت الشيوعية نعم قد تعذر بعض البلاد؛ إذ كانوا يكفرونهم بالقوة، أما الآن لا أبداً، حتى في روسيا اعبد الله.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير
    معاشر المستمعين! أعيد الآيات المباركات ثلاثة آيات من ثمانية في هذه السورة خير مما طلعت عليه الشمس وغربت. قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].فهمتم معنى الآيات؟ إليكم شرحها في الكتاب: ‏
    معنى الآيات
    قال: [معنى الآيات:لما حرم تعالى ما حرم من المناكح وأباح ما أباح منها علل لذلك بقوله: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26]، أي: بما شرع؛ ليبين ما هو نافع لكم مما هو ضار بكم، فتأخذوا النافع وتتركوا الضار.كما يريد أن يهديكم طرائق الصالحين من قبلكم من أنبياء ومؤمنين وصالحين لتسلكوها فتكملوا وتسعدوا في الحياتين.كما يريد بما بين لكم أن (يتوب عليكم) أي: يرجع بكم من ضلال الجاهلية إلى هداية الإسلام فتعيشوا على الطهر والصلاح. وهو تعالى عليم بما ينفعكم ويضركم، حكيم في تدبيره لكم، واشكروه بلزوم طاعته والبعد عن معصيته. هذا ما تضمنته الآية الأولى. أما الآية الثانية: فقد تضمنت الإخبار بأن الله تعالى يريد بما يبينه من الحلال والحرام في المناكح وغيرها أن يرجع بالمؤمنين من حياة الخبث والفساد التي كانوا يعيشونها قبل الإسلام إلى حياة الطهر والصلاح في ظل تشريع عادل رحيم، وأن الذين يتبعون الشهوات من الزناة واليهود والنصارى وسائر المنحرفين عن سنن الهدى فإنهم يريدون من المؤمنين أن ينحرفوا مثلهم فينغمسوا في الملاذ والشهوات البهيمية حتى يصبحوا مثلهم لا فضل لهم عليهم وحينئذ لا حق لهم في قيادتهم أو هدايتهم]. أصبحنا مثلهم.[هذا معنى الآية الثانية.أما الثالثة: فقد أخبر تعالى أنه بإباحته للمؤمنين العاجزين عن نكاح الحرائر .. نكاح الفتيات المؤمنات يريد بذلك التخفيف والتيسير على المؤمنين رحمة بهم وشفقة عليهم؛ لما يعلم تعالى من ضعف الإنسان وعدم صبره عن النساء بما غرز فيهم من غريزة الميل إلى أنثاه لحفظ النوع ولحكم عالية؛ فقال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:28] ].فهمتم الآيات؟ احمدوا الله عز وجل.
    هداية الآيات
    هداية هذه الآيات الثلاث في خمسة أرقام: [أولاً: منة الله تعالى علينا في تعليمه الأحكام لنا لتطمئن نفوسنا ويأتي العمل بشرح صدورنا وطيب خواطرنا. ثانياً: منة الله على المؤمنين بهدايتهم إلى طرق الصالحين وسبيل المفلحين ممن كانوا قبلهم. ثالثاً: منته تعالى بتطهير المؤمنين من الأخباث وضلال الجاهليات. رابعاً: الكشف عن نفسية الإنسان؛ إذ الزناة يرغبون في كون الناس كلهم زناة، والمنحرفون يودون أن ينحرف الناس مثلهم وهكذا كل منغمس في خبث أو شر أو فساد يود أن يكون كل الناس مثله، كما أن الطاهر الصالح يود أن يطهر ويصلح كل الناس. خامساً: ضعف الإنسان أمام غرائزه لاسيما غريزة الجنس].وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  17. #237
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (12)
    الحلقة (236)

    تفسير سورة النساء (2)


    خلق الله عز وجل آدم عليه السلام وأكرمه بإسجاد الملائكة المقربين له، وخلق له زوجاً من نفسه، ورزقه منها ذرية كثيرة من الرجال والنساء، فاستحق سبحانه أن يتقى، بفعل أمره وصرف العبادات له سبحانه، وبترك نهيه واجتناب معاصيه، فهو سبحانه الرقيب على خلقه، المحيط بهم والمدبر لأحوالهم، العالم بما يصلحهم وما تقوم به حياتهم.
    تابع تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة)
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآية الكريمة من فاتحة سورة النساء، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].
    التقوى .. معناها والطرق المؤدية إليها
    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!هذا نداء الرحمن جل جلاله وعظم سلطانه، هذا نداء الخالق الرازق المدبر، مالك الكل، والذي بيده كل شيء، وإليه مصير ومرجع كل شيء، ينادينا نحن .. أبيضنا وأحمرنا .. موجودنا ومن سبق ومن يأتي ويلحق، فهو نداء عام ولا معنى لتخصيصه بأهل مكة، فالسورة مدنية وليست مكية، ولا معنى لتخصيصه بأولاد قحطان ولا أولاد عدنان كل هذا تكبر، وإنما هذا نداء عام يشمل كل إنسان؛ إذ كل إنسان عليه أن يتقي ربه، وهل هناك جنس من البشر لا يلزمهم تقوى الله؟ أو هناك أجناس فوق تقوى الله؟الجواب: كل مربوب مخلوق لله يجب أن يتقي الله، حتى وإن رضي بالخذلان والخسران والشقاء الأبدي ولوى رأسه، ويقول: لا أتقي.ولا تفهمن يا عبد الله! ولا تفهمين يا أمة الله! أن الله إذا أمر بأن يعبد بأن يطاع بأن يتقى أن هذا لصالحه، لحاجته إلى ذلك، تعالى الله عن ذلك كله، واسمعوا نداءه الكريم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ [فاطر:15].إذاً: فما سر تكليفنا؟الجواب هو: أن نكمل ونسعد .. من أجل كمالنا وسعادتنا وضع الله هذه القوانين، وشرع هذه التشريعات لا لينتفع هو بها؛ فإنه غني، ولكن هي طريق سعادتنا وكمالنا.ومن الآداب البشرية، والأخلاق الإنسانية: أن الذي يملكك ويملك ما تملك، والذي مصيرك إليه أحببت أم كرهت، والذي لو يتركك لحظة لتمزقت وتلاشيت، هذا الذي يغذوك بالطعام والشراب، أليس من المنطق والعقل والذوق والفهم أن تحبه، وتفرح بأمره إذا أمرك، وينشرح صدرك إذا نهاك؟فإن قلنا هذا هو الصحيح؛ فما سبب إعراض البشرية عنه؟الجواب: الجهل، ما عرفوا الله، ما عرفوه حتى يحبوه ويرغبوه، هم في حاجة إلى من يعرفهم بالله، والله عز وجل ما من أمة إلا وبعث فيها نذيراً بشيراً هادياً معلماً، ولكن الشياطين أولاد إبليس وهو على رأسهم - أبو مرة - هم الذين عزموا على أن لا يسعد آدمي، وأن لا ينجو من عذاب الله الأبدي إنسان، فهم الذين يصرفون البشرية أفرادها وجماعاتها عن سبيل سعادتها وكمالها، فيرمونه في أودية الضلال والجهل، يعرف عن الدنيا كثيراً، ولا يعرف عن الآخرة إلا قليلاً، يعرف كيف يتأدب مع أبيه وأمه، ولا يعرف كيف يتأدب مع مالك أمره وخالقه وواهبه حياته. يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، أكرر القول: وهو أن تقوى الله عز وجل لا تتم بغير طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك بفعل ما أمر بفعله على سبيل الإيجاب والإلزام، وبترك ما نهيا عنه مما هو محرم، ومكروه لله مبغوض.أما أن نتقي الله بالجرأة على المعاصي، بالفساد في الأرض، بالهروب في رءوس الجبال، بالجيوش الجرارة ... لا يعقل أن نتقي غضب الله وعذابه بهذه الماديات أبداً؛ لأن الله كما جاء عنه في سورة الزمر قوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ [الزمر:67]، إي والله ما قدرناك حق قدرك، ولا نستطيع ذلك، ولا نقدر عليه، وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [الزمر:67].ويقول يومها: أنا الملك أين الملوك؟ العوالم كلها في يده، فلهذا كيف نقدر الله؟ لو نذوب حباً فيه أو خوفاً منه فنتحول إلى دماء تسيل ما أدينا حقه، ولكن من رحمته ولطفه وإحسانه لم يكلفنا بما لا نطيق: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، إلا القدر الذي نتسع له، ونقوى على قوله أو فعله.إذاً: معاشر المستمعين والمستمعات! هل عرفتم بم يتقى الله؟ يتقى الله بطاعته وطاعة رسوله فقط، والطاعة تكون بالأمر والنهي، ما أمرك بفعله أو اعتقاده أو قوله أو التزيي به فافعل، وما نهاك عنه من ذلك فاترك تنجو وتسلم.وعندي سؤال: أين الأذكياء الأبرار؟قل يا شيخ: كلنا بر وذكي! هل يتأتى لرجل أو امرأة أن يتقي الله بفعل ما أمر وترك ما نهى وهو لم يعرف أوامر الله ولا نواهيه، ماذا تقولون؟الجواب على لسانكم نبلغه: لا يتأتى أبداً لرجل ولا امرأة أن يطيع الله فيما أمر وفيما نهى، بأن يفعل المأمور ويترك المنهي إلا إذا علم أوامر الله ما هي، ونواهيه كذلك، ومن هنا وجدتنا أمام واقع، وهو: يجب أن نتعلم. فإن قيل لنا: إن بالصين رجلاً يعرف كل محاب الله ومساخطه؛ فيجب أن نرحل إليه، على أقدامنا أو على سفننا أو طائراتنا، لم هذا يا شيخ؟ لأننا ما نستطيع أن نقي أنفسنا ونحفظها من العذاب إذا أراده بدون ما نطيع الله، فهل نرضى أن نتمزق ونتلاشى ونخفي كل شيء حتى أنفسنا؟ ما نرضى بهذا.الحمد لله، كتاب الله في صدورنا .. في سطورنا، العالمون به متواجدون هنا وهناك، العالمون بالمحاب والمكاره .. في كل قرية فيها من يعلم وفي كل حي، وأما من لم يتعلم فالشيطان هو الذي كممه وألجمه وقاده بعيداً عن طلب العلم، وإلا اسمع هداية الله، يقول تعالى في آيتين اثنتين من كتابه العزيز: الأولى من سورة الأنبياء، والثانية من سورة النحل، يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، من هم أهل الذكر؟ أهل القرآن، والسنة شارحة ومبينة.إذاً: ما بقي عذر لرجل ولا امرأة، أردت أن تتكلم وتتحدث اقرع باب العالم، وقل له: ما الذي يجوز لي أن أقوله في حديثي؟ وما الذي لا يسمح لي بقوله إذا تحدثت؟ يقول لك: يسمح أن تقول الخير، كلما رأيت شيئاً فيه خير قل فيه، وينهاك ويمنعك عن كل قول فيه أذى وشر.وهذا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )، من يحفظ هذا الحديث؟ ما نستطيع يا شيخ؟ لم أغاني العواهر نحفظها؟!( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )، متى؟ طول حياته، جالسه واجلس معه وتنقل لن تسمع منه كلمة سوء، ولكن تسمع كلمة الخير، لم؟ أخذ بتعليم رسول الله، واليوم الآخر إما خسران أبدي أو سعادة أبدية، من كان يؤمن حق الإيمان والله ما يقول إلا خيراً، ما هناك خير ما يتكلم، ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل )، إن أراد أن يقول ( خيراً أو ليصمت ).إن شاء الله أخذنا هذه اللؤلؤة الغالية والجوهرة النفيسة، ما ننساها! ولعلنا نجربكم نجلس جلسة ونرى أنفسنا من يتكلم بالخير ومن يصمت عن الشر، هيا فقط نراقب الله، إن مولانا عز وجل والله ليسمع كل كلمة نقولها، ويسألنا عنها، فمن هنا نراقب الله، لا نراقب غيره، إذا كانت الكلمة نافعة فيها خير للحاضر والماضي والغائب قلناها، وإن كانت تحمل شؤماً وسوءاً وأذى تركناها متنزهين عنها. فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، هذا أمر الله، اسمع يا عبد الله! أنت ما درست ولا تعلمت، عليك أن لا تقول ولا تعمل ولا تشتري ولا تبيع ولا تتزوج ولا تطلق حتى تأتي عالماً بالكتاب وتسأله، فما يقول لك افعله. تفعله، وما يقول لك عنه: اتركه!تتركه، وبهذا تعلو وترتفع ولا تلبث طويلاً إلا وقد عرفت محاب الله ومكارهه، وطبقتها وفعلتها، واضح هذا المعنى؟ لا بد من العلم وإلا لا؟ لا بد من العلم، لم؟ لأن العلم معناه معرفة ما يحب مالكنا وما يكره، والذي يحبه تكون له هيئات خاصة، أزمنة معينة، كميات محدودة يجب أن نعرفها وإلا لا؟ عرفنا الصلاة لكن ما هي أوقاتها؟ كيف تصلي؟ لا بد من معرفة هذا وإلا لا؟ وهذا كله يفرض علينا أن نتعلم، وأن نسأل أهل العلم، وإذا علمنا سمونا وارتفعنا وفزنا بولاية الله.
    معنى كلمة الرب وصفاته عز وجل
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، لو سئلت عن كلمة ربكم ما معناها؟ قل: مالكنا، سيدنا، الرب المالك وإلا لا؟ من رب السيارة البيضاء؟ فلان، أي: مالكها، الخالق خالقنا هو ربنا، ورب كل شيء، وخالق كل شيء، ومالك كل شيء، ما صفاته؟ صفاته: العليم الحكيم اللطيف الخبير القوي العزيز الجبار القهار الغفار الحكيم، مائة اسم إلا اسم، وكل اسم يحمل صفة من صفات الجلال والكمال.تريد أن تعرف الله إجمالاً؟ ذا القدرة الذي أوجد هذه العوالم هو الله .. الذي وهبك عقلك وسمعك وبصرك ولسانك، هذا الواهب، هذا المعطي، هذا المحسن اسمه: الله.وبيّن تعالى فقال: الَّذِي خَلَقَكُمْ [النساء:1]، أيها المخلوقون! ومن قال: لا. لا. أنا ما خلقني خالق، يرفع يده، ويخرج إلى الشارع ينادي: أنا غير مخلوق، أنا ما خلقني خالق. يضحك عليه النساء والرجال والأطفال والبهائم. مجنون هذا! قال: إنه غير مخلوق!إذاً: ربكم من هو؟ الذي خلقكم.
    معنى قوله تعالى: (الذي خلقكم من نفس واحدة)
    قال الله تعالى: مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هذا علم سامي ورفيع وعالي، وتخبط فيه العلماء وتاهوا متاهات لا أراكموها الله. خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هذا رسول الله يجلس بين أصحابه ثلاثاً وعشرين سنة وهو يعلم، ما يقول لهم: هذه النفس هي أم عدنان أو أم قحطان ، هذه النفس إن لم تكن آدم فمن هي؟ خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، والله إنها لآدم، آدم من آدم هذا؟ هذا أبو البشر، عندنا علم به أكثر من علمنا بالناس الذين معنا وبين أيدينا، والذي بين لنا هذا خالقه: هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا [الإنسان:1]، أي نعم، أربعين سنة وآم طيناً مجندلاً، كيف صنعه الله؟ صنعه بيديه، ويدا الرب إياك أن تسمح لنفسك أن تشبهها بالأيدي وتقول: كأيدي فلان، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، مستحيل أن يكون الخالق كمخلوقه.ولهذا تفكر في آيات الله في الكون وفي الخلائق لكن لا تتفكر في ذات الله؛ فإنك تتمزق وتهلك، أنى لك أن تدرك ذات الله، ما أنت؟ ومن أنت؟ أنت في نفسك ما أدركت نفسك ما هي، فكيف تعرف ذات الله؟! إذاً: الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هي آدم، واقرءوا آيات الله: خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ [الرحمن:14]، أين أصحاب الفخار يا شيخ سليمان ؟ ماتوا. الآن النايل وإلا ما يسمونه يصنعون منه، الفخار طين أحمر ممتاز يوقد عليه النار ويدفأ حتى يتحول ويصبح له صلصلة وصوت، ونحن في الحقيقة شبيهون بالفخار.وآدم قيل له: آدم لأدمته، وهي حمرة بين سواد وبياض، مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ [الرحمن:14].إذاً: ولما صنعه كان طوله ستون ذراعاً، ثلاثون متراً، من أخبر بهذا؟لو أخبرت الدنيا كلها بدون رسول الله ما صدقنا؛ ما عندهم علم، لكن أخبر بهذا رسول الله الذي يتلقى المعارف والعلوم مباشرة من الله عز وجل.ثم بعد أربعين سنة نفخ فيه من روحه؛ فحيي فعطس، فقالت الملائكة له: يرحمك الله، وألهمه الله أن يقول: الحمد لله.وتقول الأخبار الصادقة: أنه لما سرت به الروح قبل أن تكتمل في بدنه كاملاً حاول أن يقوم، فلهذا قيل فيه: عجول، وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولًا [الإسراء:11]، اهدأ حتى تتم الروح في كل جسدك، هذا آدم لما خلقه تعالى أمر الملائكة أن تسجد له،لم أمرهم أن يبجلوه ويعظموه ويعلو من شأنه؟ لأن له شأناً عظيماً، هذا سيخرج منه مليارات الآدميين يعبدون الله عز وجل، فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ [الحجر:30]، تأكيد مرتين، إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ [الحجر:31].هل تعرفون أو تدرون ما علة عدم سجوده؟ إنها الكبر، أصفح عن ذلك فقال: قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا [الإسراء:61]، يستفهم منكراً، أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا [الإسراء:61]، كيف أسجد له؟ أنا مخلوق من النار وشرارها، وهذا من طين، فاستكبر، وقاس قياساً فاسداً، ليس بسليم ولا صحيح، لم؟ أيهما أفضل: الطين أم النار؟ يا عباد الله! يا تجار! ماذا تقولون؟أما الطين فينبت البر والبطيخ والتمر، والنار تنبت ماذا؟ بل تحرق الأجسام والمواد؛ فهل تقاس النار على التراب؟ كيف نقول النار أفضل من الطين؟! قالوا: قاس وفسد قياسه. الكبر منعه من أن يسجد لآدم.وسجود الملائكة لآدم لا تفهموا منه أنه سجود عبادة، وأن الله قال لهم: اعبدوه. تعالى الله عن ذلك، بل قال لهم: حيوه بالسجود؛ فسجودهم لآدم طاعة لله، عبادة لله، وإجلال وتعظيم لآدم عليه السلام.
    من شرط قبول العبادات الإتيان بها على وجهها الشرعي دون زيادة أو نقصان
    وأضرب لكم صورة مثل هذه خذوها: إذا طاف أحدنا ببيت ربنا في مكة سبعاً، هل يزيد واحداً أو ينقص واحداً؟ إن زاد متعمداً أو نقص بطل طوافه.إسماعيل قف! ما معنى بطلان طوافه؟مداخلة: أي: لا يزكي النفس.الشيخ: ما شاء الله، أبشر.فهمتم هذه المسألة؟ ملايين الفقهاء ما يفقهونها، بطلان طوافه معناه: أنه لا يزكي نفسه، لا يوجد له تلك المادة النورانية، المعبر عنها بالحسنات، التي تزكو على النفس البشرية، إذ هذا الطواف لله ينتج هذه المادة النورانية؛ فإذا فسد بطل ما أنتج، أعد طوافك يا شيخ! كذا تقول له وإلا لا؟ أنا طفت، أعد طوافك باطل، أنت طفت ثمانية أشواط زدت شوطاً متعمداً ما ينفع هذا، كالذي يصلي المغرب أربع ركعات، أيش فيه؟ لماذا ما نصلي أربعاً لله تعالى؟ ماذا يقول الفقيه؟ صلاتك باطلة أعدها! لم؟ باطلة.ونحن نقول: لا تزكي نفسك، ما ولدت لك النور المطلوب الذي نعبر عنه بالحسنات، أعد! فهمتم هذه؟أنا أعني ضيوفنا، أما أهل الحلقة فزادهم الله نوراً، امتحنّاهم نجحوا، هذا إسماعيل .لما نطوف وننهي الطواف سبعة أشواط ماذا نفعل؟ نصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم، لا بد وإلا لا؟ إذ قال تعالى وقوله الحق: وَاتَّخِذُوا ، وفي قراءة سبعية: واتخَذوا من مقام إبراهيم مصلى [البقرة:125]، وهي قراءة نافع بصيغة الماضي، وَاتَّخِذُوا [البقرة:125]، يا عباد الله! مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، مقام إبراهيم ما هذا المقام؟ المكان الذي قام فيه أو عليه أو دونه إنه الحجر، الصخرة التي قدمت جميلاً لله فاعترف الله بجميلها فكافأها بأحسن المكافئة؛ فلهذا اعلم أن الله لا يضيع المعروف عنده.هذا المقام حجر من جبل أبي قبيس لما كان الخليل يبني البيت مع ولده إسماعيل وليس معهما ثالث إلا الله في ذلك الوادي الأمين.إذاً: إسماعيل يعطي الصخرة أو الحجرة وإبراهيم يضعها، ويضع الطين فوقها، ويضع الثانية وهكذا، فلما ارتفع البناء إسماعيل ما يستطيع يعطي إبراهيم بيده الحجرة، فقال له: ابحث لنا عن صخرة نقوم عليها ونواصل البناء، فجيء بهذه الصخرة والتي تسمى: مقام إبراهيم، مقام اسم مكان الموضع إذ كان يقوم عليها ويواصل البناء، فلما انتهى البناء بقيت الصخرة بين الباب والركن الشامي لاصقة مع الجدار، وتمضي القرون والأيام وتأتي السيول فتزحزحها وتبعدها فكانت في مكانها الذي هو الآن.هذا الحجر لما ساعد على بناء البيت عرف الله له ذلك فجعل أفضل عبادة تؤدى عنده: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، تصلون فيه لله، الصلاة لله، والشرف لمن؟ للحجر.
    سجود الملائكة لآدم تكريماً له ورفض إبليس لذلك
    إذاً: آدم أبو البشر أسجد الله له الملائكة، السجود لمن؟ لله، والتعظيم لآدم عليه السلام، إبليس - عليه لعائن الله - قبل أن يبلس ما زال في صفوف الجن، وعالم الجن وعالم الملائكة متحدان تقريباً، لم؟ لأن عالم الملائكة مادة خلقه النور، وعالم الجن مادة خلقه النار، هل بين النور والنار تجانس أم لا؟إي والله، إلا أن النور بارد والنار حارة ودافئة، من علمنا هذا العلم؟ أهذا يقال بالعقل؟ بالفلسفة؟ من أين هذا؟ قولوا؟ قال الله وقال رسوله! ما عندنا علم نثق فيه ونجاهر به وكلنا يقين إلا ما كان من قال الله وقال رسوله؛ إذ الحبيب صلى الله عليه وسلم قال: إن الله خلق آدم من طين، وخلق الجان من نار، وخلق الملائكة من نور، وعلم هذا أصحابه.إذاً: فإبليس أبى أن يسجد فأبلسه الله، ما معنى أبلسه؟ معناه: أيأسه من الخير، وقطع كل أمل أن يكون فيه خير أو يلقى خيراً، كأنه مسحه مسحاً من مادة الخير، فهو مبلس، وطرده من الجنة دار السلام، ما أصبح أهلاً لأن يدخلها.ومع هذا استطاع أن يتصل بآدم وحواء من طريق اللاسلكيات؛ إذ ما منا يا أرباب القلوب إلا وعنده جهاز للتلقي والإرسال، وإن كنا بالآلات ما نكتسبه، كالملائكة معنا لكن لا بالآلة ولا بالسحر نستطيع أن نلمس ملكاً الآن وهو والله معنا، فهذا الجهاز يتلقى به العبد والرسل، فآدم له قلبه وإلا لا؟ وحواء امرأته كذلك؛ فوسوس لهما الشيطان: هل أدلكما على شجرة إذا أكلتما منها خلدتما؟ فزين لهما أكل الشجرة وقد نهاهما الله تعالى عنها، أذن لهما أن يأكلا من كل ما في الجنة إلا هذه الشجرة: وَلا تَقْرَبَا [البقرة:35] فاستطاع العدو الماكر الحسود أن يوقعهما.وما إن أكلا منها حتى انكشفت سوءتهما، كانا عراة، لا إله إلا الله! آمنا بالله! اسمع. لولا أن الله تعالى غرز فيهما وعلمهما العورة ما عرفا العورة، العورة كالوجه، هل هناك من يستحي من وجهه؟لا. كذا وإلا لا؟ إذاً فالقبل والدبر ما الفرق بينها وبين الأنف العين والرجل؟ لا شيء، إلا أن الله جعل هذا الأمر وأوجده. فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ [طه:121]، إذاً لستما بأهل للبقاء في هذه الدار اهبطوا، ومرة أخرى تعودون إن شاء الله، أما هذه المرة فلا، واهبطوا مع عدوكم. هذا آدم.
    معنى قوله تعالى: (وخلق منها زوجها ...)
    قال الله تعالى: مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا [النساء:1].كلمة الزوج تطلق على الزوج الرجل، وعلى الزوج المرأة، إلا أن الفقهاء -ونحن إن شاء الله منهم- نقول للرجل زوج وللمرأة زوجة، حتى يفهم من لا يفهم، لو تقول له: هذا زوجك؟ تقول: نعم، تقول له: هذه زوجك؟ كيف زوجي؟ هذه زوجتي ويجادلك.إذاً: فالزوج ما زاوج فرداً، إصبع واحد وأزاوجه بآخر، العمود هذا زوج وإلا فرد؟ بهذا الآخر أصبح زوجاً، هذا زوج وهذا زوج، فالرجل زوج والمرأة زوج أيضاً، من باب رفع اللبس والتوضيح قل: زوجة. بهاء التأنيث، الفطرة تقول هذا وتعرفه، ما قال: وخلق منها زوجتها أو زوجته، قال: زوجها.من تلك النفس نفس آدم خلق منها زوجها وهي حواء، من علمنا أنها حواء؟ لولا أن الرسول أخبر لا نصدق يهودي ولا صليبي ولا فلسفي ولا كاذب، نحن الآن موقنون أن اسمها حواء أم البشر، كيف خلقها الله؟ قرأنا للمتخبطين من الفلاسفة والشاطحين، أنهم قالوا: ممكن خلقها من طين كما خلق آدم، لم هذا كله؟ لم هذه الحيرة؟ والرسول المبلغ المعلم الذي يوحى إليه ويكلم يقول: ( لقد خلق الله حواء من ضلع آدم الأيسر )، قال لها: كوني واخرجي فكانت، نظر وإذا بامرأة إلى جنبه، أو هذا أمر يعجز الله؟ آمنا بالله، أما قال: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس:82] على الفور؟ الذي خلق العوالم كلها أيعجزه أن يقول لامرأة كوني فكانت.والرسول يقول: ( إن النساء خلقن من ضلع أعوج، فإذا ذهبت تقومه كسرته )، اتركه كما هو أحسن على عوجه، هذه التعليمة المحمدية عند العلماء والعارفين ما يقع بينه وبين أزواجه من نزاع ولا خصومة ولا سب ولا شتم ولا طلاق ولا أذى، عارف أنها عوجاء وإلا لا؟ ما يستطيع يقومها إلا بالكلمة الطيبة والابتسامة والكلمة الهادئة، حتى تلين وتستقيم، أما افعلي كذا، كما هو واقعنا .. الطلاق .. علي الطلاق .. بالطلاق .. بالثلاث .. أنت حرام .. أنت كذا، لا إله إلا الله! كيف يجوز هذا؟ من علم الناس؟ ما العلة يا أهل الدرس؟ الجهل ما عرفوا، ما ربوا في حجور الصالحين، الولد يسمع أباه يلعن امرأته، ويسمعه وهو يقول: بالحرام ويفعل، حينها يتعلم الولد ذلك أيضاً.حواء عليها ألف سلام هبطت إلى الأرض، وآدم كذلك هبط لكن في مكان آخر، والتقيا بعرفة، وهذا أحسن ما تقول في تسمية عرفات بعرفة، تعارفا هناك، الأخبار تقول: حواء نزلت بالهند، وجاءت تمشي والعالم ما فيه إلا هي، إذاً وتعارفت مع زوجها في عرفة، والبيت لمن بني؟ لهما؛ لما حصل ما حصل من الشوق والوحشة، كانا في أنس .. كانا عند الله في الملكوت الأعلى، كيف يعيشان في هذه الغربة البعيدة، والأوضاع المتنافية؟ فبنى الله لآدم بواسطة ملائكته بيتاً إذا احتاج إلى ربه يقرع بابه ويأتيه ويطلب حاجته، يطوف به ويستأنس ويجده حامياً وأنساً؛ لأنه بين يدي بيت ربه. هذا سر بناء البيت، وإلى الآن من منكم يجد الوحشة إذا طاف بالبيت؟ إذا كنت تطوف ذاكراً في البيت تنسى كل شيء، إلا إذا كان العدو ملازمك شيء ثاني. وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا [النساء:1].بث نشر، والبث النشر. رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء:1].ثم بعد ذلك كل رجل مع امرأة أنجب، وانتشرت البشرية، فآدم كان يزوج بنته التي ولدت له هذا العام بابنه الذي ولد قبلها، وكانت حواء أيضاً أكثر ما تلد توأمين، وأذن له أن يزوج من ولد في هذا العام بالبطن الثاني في العام الثاني، ففي فترة من الزمن انتشر كثير من الرجال والنساء، وبعد ذلك أصبح أيضاً الرجال والنساء يتناسلون ويتوالدون.فقوله: وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا [النساء:1] أي: من آدم وحواء، ومنهما أي: من الذكر والأنثى بعد ذلك إلى أمي وأبي، وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء:1].إذاً: وَاتَّقُوا اللَّهَ [النساء:1].مرة ثانية، هذا بيت القصيد، لما عرفنا بجلاله وكماله وإفضاله وإنعامه وإحسانه قال إذاً: وَاتَّقُوا اللَّهَ [النساء:1]، أول قال: اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1] كذا وإلا لا؟ والآن عرفناه باسمه.
    معنى قوله تعالى: (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ...)
    وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ [النساء:1].تساءلون الأصل تتساءلون، يسأل بعضكم بعضاً بالله، أسألك بالله يا فلان إلا أن تعطيني كذا، أسألك بالله إذا ما جئتنا، كان العرب في هذه الديار يعيشون على هذه المسألة، إيمانهم بالله وهم جهال، وفي جاهلية ومع هذا هؤلاء أحفاد إسماعيل كانوا يتساءلون بالله، أسألك بالذي بنى هذا البيت، أو بالذي، خلقك أو بالذي رفع السماء أن تعطيني كذا وكذا، ما داموا يتساءلون به يعرفونه وإلا لا؟ لم لا يتقونه؟ كيف يتقونه؟يعبدونه وحده ويتخلون عن عبادة الأصنام والأوثان والأحجار، يؤمنون بوحيه على رسوله بكتابه وما أنزل فيه، يؤمنون بلقائه، اتقوه بعبادته دون عبادة سواه، أنتم تتساءلون به ولا تعبدونه أو تعبدون معه آلهة أخرى؟والسؤال الآن: هل يجوز لنا أن نتساءل بغير الله؟ أسألك بجاه سيدي رسول الله أن تعطيني كذا. يجوز؟ والله ما يجوز، أسألك بالملح الذي بيننا. وهذه مقولة العامة عندنا، يعني: أكل في بيته طعاماً.الجواب: لا يصح لمؤمن ولا مؤمنة أن يسأل بغير الله تعالى، عرفتم؟ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ [النساء:1] أي: يسأل بعضكم بعضاً حاجته بالله عز وجل، كأن تقول: أسألك بالله إذا ما حملتني أو أعطيتني، أما أن نسأل الله بنبي أو ملك أو سيد أو شريف أو غني أو وزير، هذا الباب مغلق ولا ينفتح، أغلق عندما قلت: لا إله إلا الله، لا معبود إلا الله.واتقوا الأرحام أيضاً، نتقي الله بم؟ بطاعته، وألا نتعدى حدوده، وأن نقف عند أمره ونهيه.والأرحام نتقيها بعدم قطعها، بعدم أذاها، بعدم هجرانها، بعدم إضاعة حقوقها، وهذا معناه: أن المجتمع الرباني الإيماني كما يعبد الله ليكمل ويسعد يجب أن يتواصل ولا ينقطع، لاسيما مع الأرحام، من أرحامك؟ كل من تجمعك به رحم واحدة فهو رحمك، سواء كان من المحارم أو من غيرها، ومن قرأ: (والأرحامِ) قراءة باطلة، تقول: (والله الذي تساءلون به والأرحامِ) إذ يتساءلون بالأرحام: والرحم التي بيننا وبينك. خطأ، قراءة لا تقبل، فالأرحام مفعول به منصوب مثل الله: اتقوا الله الذي تساءلون به واتقوا الأرحام، نتقيها لا نتعدى حدود الله فيها، نصل ولا نقطع، نبر ولا نؤذي.. وهكذا.وأخيراً قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].لا تفهموا أنكم أحرار منطلقون في فيافي الحياة، بل اعلموا أن الله عليكم ينظر إليكم من فوق، رقيب عليكم، فيعرف حركاتنا وسكناتنا، بل ويعرف ميول نفوسنا وقلوبنا.إذاً: فلنتق الله في هذا الأمر .. نتقي الله بفعل ما أمر وترك ما نهى، ونتقي أرحامنا فلا نقطعها ولا نبترها ولا نعادي ولا نجفو أبداً؛ فإن الله رقيب ويجزي الموفين بعهودهم القائمين بحدود الله، كما يجزي الآخرين الأولون بالنعيم والآخرين بالعذاب.هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم بما ندرس ونسمع، آمين.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  18. #238
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (13)
    الحلقة (237)

    تفسير سورة النساء (20)


    قدر المؤمن عند الله كبير وحرمته عظيمة، لذلك فقد حرم الله سبحانه وتعالى على المؤمنين أن يأكلوا أموالهم بينهم بالباطل، فلا يغرر بعضهم ببعض، ولا يغش بعضهم بعضاً، ولا يزيد بعضهم على بعض، إلا ما كان تجارة عن تراض منهم، كما حرم عليهم قتل بعضهم؛ لأن دم المؤمن عند الله عظيم، ومن يقتل مؤمناً عدواناً وظلماً فسيصلى ناراً تلظى، جزاء ظلمه وعدوانه.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ...)
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).حقق اللهم لنا هذا الرجاء، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء، وهي رابعة السور القرآنية الكريمة، وها نحن مع هاتين الآيتين الكريمتين، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:29-30].
    فضل الإيمان على أهله
    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أليس هذا نداء من نداءات الرحمن؟ بلى. نادى فيه المؤمنين والمؤمنات، لماذا ما ذكر المؤمنات؟ لأنهن ضمن الفحول والرجال، فليس هناك حاجة إلى ذكرهن مع الرجال.وقبل كل شيء المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] لبيك اللهم لبيك! مر نفعل، انه ننتهي، علم نعلم، بشر نفرح، حذر نرهب ونخف، هذا استعداد من المؤمنين لأنهم أحياء؛ ولهذا ناداهم لينهاهم، لو كانوا أمواتاً ككل الكافرين من المجوس واليهود والنصارى والمشركين والبوذيين؛ ما هم بأهل لأن يناديهم الرحمن جل جلاله وعظم سلطانه، وما هم بأهل لأن يستجيبوا له في ما أمرهم به أو نهاهم عنه، وإنما ينادي المؤمنين بوصفهم أحياء، والحي حسب سنة الله يسمع ويبصر وينطق، ويأخذ إذا يعطى، ويعطي إذا طلب؛ لكمال حياته.إذاً: فلتهنأكم حياتكم. الحمد لله! والله لولا هذا الإيمان ما نحن بأهل لأن ينادينا الله عز وجل، لكن هو الذي أحيانا في أبداننا، وأحيانا بإيماننا، أصبحنا أهلاً لأن نسمع كلام الله ونمتثل أمره ونجتنب نهيه، الحمد لله. أوما عرفتم قيمة الإيمان؟ إليكم هذا العرض السريع.في هذه المدينة النبوية كان عليه الصلاة والسلام جالساً مع بعض أصحابه، فمر بين أيديهم رجل في طريقه إلى أهله أو حاجته، وكان رثَّ الثياب دميم الخلقة، لا يلفت النظر أبداً، فلما مضى قال لهم صلى الله عليه وسلم: ( ما تقولون في هذا؟ قالوا: هذا حري إذا خطب ألا يزوج، وإذا أمر ألا يطاع، وإذا قال ألا يسمع، وسكت! ومضى في حديثه معهم، فمر رجل آخر -رجل منظره جذاب الهيئة وحسن الثياب كأحسن ما يكون- فقال لهم: ما تقولون في هذا. قالوا: هذا حري إذا خطب أن يزوج، وإذا أمر أن يطاع، وإذا قال يسمع له. فقال لهم -ولعله حلف-: لملء الأرض من هذا لا تساوي ذلك! ) ملء الأرض من هذا المنافق صاحب المظهر لا تساوي ذلك المؤمن الرثِّ الثياب الفقير الضعيف.هذا تقبلونه أم لا؟!وصح لو أن أهل الأرض اجتمعوا على قتل نفس مؤمنة لكبهم الله في نار جهنم ولا يبالي! ما هو قبيلة أو عشيرة أو جيل من الأجيال، لو أن أهل الأرض أجمعوا على أذية مؤمن من عباد الله وأوليائه وقتلوه لكبهم في نار جهنم.إذاً: فهيا نحمد الله على هذه النعمة.
    حرمة أكل أموال المؤمنين
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] نادانا ليقول لنا ناهياً لنا: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] أي: بدون حق، فهذا نص قطعي الدلالة في حرمة أموال المسلمين إلا إذا أخذت بحق. لم؟ لأنهم أولياء الله وعبيده، ما يرضى أبداً أن يؤذوا بأكل أموالهم؛ فحرم ذلك تحريماً قطعياً، أكل أموال المؤمنين بالباطل يكون بالسرقة، بالاختلاس، بالغصب، بالغش، بالخداع، بالكذب بالربا، وبكل أنواع الباطل.لا يحل لمؤمن أن يأكل مال أخيه المؤمن بغير حق، وهكذا أمن الله تعالى المؤمنين، إذا وجد المؤمنون في أرض الله في أي بلد وصح إيمانهم حصل أمن كامل، لا يحتاجون إلى شرط ولا بوليس ولا سجون أبداً، لا يوجد مؤمن يأخذ مال أخيه بالباطل.لم؟ لأن المؤمنين أحياء، آمنوا بربهم وبلقائه، وبوعده ووعيده، وبالدار الآخرة وما فيها من عذاب أليم أو نعيم مقيم.مولاهم سيدهم أمرهم ألا يأكلوا أموال بعضهم بعضاً بالباطل؛ فما بقي من يمد يده ليأخذ مال أخيه المؤمن، والواقع يشهد، لا يوجد مؤمن حق الإيمان عرف وآمن يمد يده ليختلس مال مؤمن أبداً ولو مات جوعاً.
    التكافل الاجتماعي بين المؤمنين
    قوله: أَمْوَالَكُمْ [النساء:29] إشارة إلى التضامن الذي يفرضه الإيمان ليجعل أموال المؤمنين كمال واحد، لأن الأموال قوام الأعمال، وحياة المؤمنين متوقفة على تلك الأموال، إذاً: فلا يحل لصاحب المال أن يأكل المال بدون حق، بأن يأكله بأي وجه من أوجه نهى الرسول ونهى الله تعالى عن أكلها، هل يجوز لصاحب المال أن يشتري به خمراً ويشربها؟ أو محرماً ويلبسه أو يأكله؟ هل يجوز له أن يسرف في ذلك الطعام أو اللباس أو الشراب ويتجاوز حد الاقتصاد؟ ما يجوز وهو ماله! فأموال المؤمنين كأنها مال واحد منهم، إذ حياتهم متوقفة عليها: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] نظيره: وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا [النساء:5].ابنك سفيه أو أخوك بمعنى: لا يحسن التصرف في المال لا تعطه المال، امرأتك لا تحسن التصرف، لا تضع المال بين يديها، حرام عليك! لم؟ لأن المال قوام الأعمال، والحياة شاهدة، والشاهد عندنا: في جعل الأموال أموال المؤمنين، وليس هذا من باب الافتراء ودعاوى الاشتراكيين التي فعلت الأعاجيب في الناس، ذاك المعنى باطل، سلبوا أموالهم وصادروها وأخذوها بحجة أن الأموال مشتركة بين المواطنين، وفعلوا في إخوانهم الأعاجيب وهلكوا.كل ما في الأمر: يجب أن نعلم أن مالي كمالك كمال أي مؤمن يجب ألا يؤكل إلا بحق، وألا ينفق إلا فيما يرضي الله عز وجل؛ لأن هذه الأموال حياتنا موقوفة عليها، ونحن مجتمع رباني إيماني إسلامي، لا يرى بيننا جائع ولا عار ولا ضائع؛ لأن أموالنا كمال واحد. لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] أي: بدون حق يقتضي ذلك.قيل: لما نزلت هذه الآية أصبح المسلمون لا يقبلون الهدية، ولا يقبلون العطية يعطونها، ولا يأكل أحدهم عند أحد، تدعوه يقول: لا آكل، ما دفعت شيئاً، لما نزلت آية سورة النور بينت الطريق للسالكين، إذ قال تعالى: وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ [النور:61] فأصبح المؤمن لا يتحرج، دخل على بيته دعاه أبوه يأكل، ما يقول: ما دفعت شيئاً! دعاه خاله للأكل يأكل، ما يقول: أنا آكل بالباطل، ما دفعت شيئاً، فزال ذلك الخوف.
    الخيار في البيع
    قال عز وجل: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] هذه التجارة معروفة، ولا بد من التراضي، البائع يرضي المشتري، والمشتري يرضي البائع؛ فإن حصل عدم الرضا بطل البيع، والحكيم صلى الله عليه وسلم يقول: ( إنما البيع عن تراض ) فإذا لم يحصل الرضا بين الطرفين فلا بيع، ويسقط البيع، وهذا كلام الله: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29].( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) ذي قاعدة وضعها صلى الله عليه وسلم، البيعان أحدهما بيِّع على وزن سيد، وهو بمعنى البائع.واختلف أهل الفقه: ما لم يتفرقا بالقول أو بالبدن؟ فذهب من ذهب إلى أن التفرق يكون بالقول، وذلك إذا قال: ندمت. ما بعتك، أو قال الآخر: ما اشتريت، مع الأسف ما أريدها، فتفرقا بالقول.والتفرق بالبدن: أن يخرج من الدكان أو السوق أو محله.والذي هو أرحم أن يكون التفرق بالأبدان، ما داما في المجلس الواحد ساعة ساعتين يتكلمان يتحدثان، ثم قال أحدهما: من فضلك ما أبيع أو عدلت، يجب أن يقبل ويرد المبيع له، ولا يؤذي أخاه، لكن إذا تفرقا هذا ذهب إلى بيته، وهذا إلى بيته لم يبق هناك مراجعة، لا خيار، أما في المجلس فهذا أخوك تذكر شيئاً كان نسيه، لاحظ شيئاً في القضية فقال: سامحنا. ينبغي أن تستجيب لأخيك، بل الصالحون حتى لو ذهب إلى بيته وطالب أن يرد له يستجيب له، لكن بدون ما حق.
    معنى التراضي في البيع
    إذاً: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً [النساء:29] وقرئت: ( تجارةٌ ) عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] ما وجه أكل المال هنا؟ أنت تشتري شاة بخمسين ريالاً، وتبيعها للآخر بسبعين، ما أخذت عشرين ريالاً زيادة؟ أخذت، تشتري منزلاً بمليون، وتبيعه بمليون ونصف، بأي حق أخذت هذا النصف المليون من أخيك؟ بالتراضي. هو رضي بالشراء؛ لأنك تتصور أن مالاً أخذته بدون مقابل، أنت اشتريت الشيء بخمسين ريالاً، بعها بخمسين على أخيك، فإذا بعتها بسبعين أو ثمانين، هناك مال زائد أم لا؟ بأي حق تأخذه، السلعة واحدة؟ قل: أذن الله لنا في ذلك، ما دام أخي راض غير ساخط، ولا رد علي بيعي؛ إذاً: فهذا هو التراضي، فهذا المال قلَّ أو كثر حلال! وفي هذا فتح باب للتجارة ولا بد منها، لماذا؟ لأن حاجة الإنسان تقتضي ذلك، إذا لم يوجد من يتجر في الحبوب في الثمار في الملابس، في اللحوم أين يجد أهل القرية ذلك؟! أكل شيء موجود في قريتهم؟ غير معقول.فلهذا التجارة محمودة، والتاجر الصدوق الأمين المسلم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وإليكم نص الحديث الكريم. قال: يكفي في الرد على من عاب التجار في تجارتهم وقالوا: هذا عدم توكل، وهذا من جماعة التصوف، يرد عليهم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( التاجر الصدوق ) تعرفون هذه أم لا؟ كثير الصدق لا يعرف الكذب، أما التاجر الكاذب فاجر.( التاجر الصدوق الأمين المسلم ) ثلاث صفات: أن يكون أولاً مسلماً، أما كافر لا قيمة له عند الله.ثانياً: أن يكون أميناً، أما أن يكون خائناً، لا حق له في هذا المنصب.ثالثاً: الصدوق لا يعرف الكذب.( التاجر الصدوق الأمين المسلم مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامة ). عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] هذه الآية أو هذا بعض الآية الأولى حرم الله تعالى على المؤمنين والمؤمنات أكل أموال بعضهم بعضاً بغير حق، بغير مقابل، بغير عوض، أما ما كان برضا أخيك المؤمن فآية سورة النور وضحت الموضوع، فأكل مال أخيك مع طيب نفسه ورضاه هو من الحلال الذي لا يشك في نيته.هناك أيضاً لطيفة سبق أن عرفتموها:إذا كان الشخص حيياً لا يرد سائلاً، وعرفت أنت هذا، ثم جئت فطلبته فأعطاك الذي يملك وبقي جائعاً أو متألماً، هل هذا أخذته بطيب نفس؟ لا، نفسه ما هي طيبة، لكن حياؤه منع أن يردك.مرة ثانية: أهل القرية أهل الحي إذا عرفوا شخصاً بينهم حيياً لا يرد سائلاً يتحاشون طلبه؛ خشية أن يأخذوا مالاً بدون طيب نفس أخيهم، واضح هذا المعنى؟
    نهي الله للمؤمنين أن يقتلوا أنفسهم
    ثانياً: يقول تعالى: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] النهي الأول عن أكل أموال بعضنا البعض بالباطل، والنهي الثاني: عن قتل بعضنا بعضاً: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] الظاهر: أنه لا يحل لمؤمن أن يقتل نفسه، وهو ما يعرف بالانتحار، عرفتم؟ لكن الآية أعم من أن يكون الخطاب للمؤمن، بل كل من قتل مؤمناً فقد قتل نفسه، المؤمنون كالبنيان الواحد يشد بعضهم بعضاً، وإن تعددت أفرادهم وبلغوا المليارات فهم في نفس الحكم كجسم واحد: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )، ( كل المؤمن على المؤمن حرام، دمه وعرضه وماله ) فلاحظ. أطلق لفظ الأموال كأننا مشتركون فيها، وأطلق لفظ النفس أيضاً كأننا نفس واحدة، وهذا هو الحق لو كنا مؤمنين، هذا لا يتم ولن يتم إلا للمؤمنين الصادقين في إيمانهم؛ فلهذا على الذين يبكون على تخلفنا وضعفنا وما حل بنا وما نعانيه نحن المسلمين، الطريق الوحيد أن يحققوا الإيمان في قلوبنا، أن يعرضوا علينا الإيمان عرضاً سليماً صحيحاً، ويواصلوا ذلك حتى تمتلئ به قلوبنا، وتتجلى حقائقه في كافة جوارحنا، ثم يصبح مالنا واحداً، ونفسنا واحدة! لأن الكفار المكذبين لله ورسوله ولقائه الآن فيهم الانتحار، ونسبته تسمعونها، العهر والزنا والجرائم بلا حساب، ما يعرفون شيئاً اسمه تقوى الله. وإن ظهروا أمامكم أنهم كذا، وفي بواطنهم الخبث الذي لا يذكر، ولا سبب إلا الكفر أموات أوساخ كالحيوانات، ويدلك دلالة قطعية أن المؤمن الصادق في قريتك في جماعتك لا يسرقك لا يكذبك لا يغتابك لا يقتلك لا يأكل مالك، ما السبب في هذا؟ خائف من البوليس؟ آمن فعرف.والذين هبطوا من كمالهم، أمة الإسلام ومن ألف سنة وهي هابطة، وسبب هبوطها ضعف إيمانها، طاقاتها هبطت؛ لأن النور الدافع هبط منها، وهذا من كيد الأعداء ومكرهم، هم الذين حولوا قلوبنا وأفسدوا حياتنا، وأصبحنا أسوأ منهم، هم يضحكون علينا! إذاً: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] لا جماعة تقتل جماعة، ولا حرب تعلن على قبيلة أو جماعة، ولا واحد يقتل أخاه، فإنما قتل نفسه، وفضلاً أن يقتل نفسه بالذات، وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29].من لطائف المعنى: إذا قتلت أخاك المسلم ستقتل أنت، إذاً: قتلت نفسك، القصاص إذا قتل مؤمناً عدواناً وظلماً يقتل به أم لا؟ إذاً: لا تقتل نفسك يا عبد الله! لأنك إن قَتلت قُتلت!ثانياً: إن لم يكن قصاصاً قد تقتل شخصاً يقتلك أبوه أو أخوه أو عمه أو من في قبيلته، فكأنما قتلت نفسك!هل تعرفون ما ورد في قتل النفس؟ اسمعوا هذا الحديث النبوي الصحيح.يقول: ورد الوعيد الشديد في قاتل نفسه، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بشيء ) آلة من الآلات ولو حطبة ( من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة ) سواء بالسم أو بالسحر أو بالرصاص ( من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة ) رواه الجماعة.وقوله صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته يجأ بها بطنه إلى يوم القيامة في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن قتل نفسه بسم -شربه- فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً أبداً، ومن تردى من جبل -أو من عمارة من فوق السطح- فقتل نفسه فهو مترد في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ).لو بلغ هذا الخبر المؤمنين فوعوه وفهموه والله يندر ممكن في مائة سنة ما يقتل واحداً نفسه! لكن هل بلغهم؟ هل عرفوه؟ هل حفظوه؟ أجيال ما سمعوا به، فعلتنا هي الجهل، يا من يريد إصلاحنا هيا! علمنا، بصرنا؛ حتى نحيا وتكون حياتنا، أما تنهانا عن التلصص عن السرقة عن الكذب عن الخداع عن الزنا وقلوبنا ميتة ما دخلها نور، ولا عرفت الطريق إلى ربها، كيف تحقق ذلك؟
    من مظاهر الرحمة الإلهية
    وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا [النساء:29] ومن مظاهر رحمته: حرم عليكم قتل بعضكم بعضاً، ما يريد أن تعذبوا ولا أن تشقوا لا في الدنيا ولا في الآخرة.إذاً: نستجيب لربنا أم لا؟ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ [النساء:29] وما زال رَحِيمًا [النساء:29] من مظاهر رحمته: أنه لم يسمح لنا بشيء اسمه أذى أبداً، حرم العهر، حرم ما شاء أن يحرم، وحرم أكل المال بالباطل، وحرم قتل النفس.
    عاقبة القتل ظلماً وعدواناً
    الآية الثانية: يقول تعالى: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] قد يشمل هذا كل المحرمات والمنهيات التي جاءت في سورة النساء. وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] المنهي المحرم من: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19] تلك المنهيات كلها إلى هنا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] الذي تقدم ذكره مما حرم الله، لا سيما أنه ما ذكر وعيداً لأصحابه، فحصر الوعيد في هذه الآية، وإن كان الأقرب: ومن يفعل ذلك المذكور ألا وهو أكل مال الناس المؤمنين بالباطل، وقتل النفس.وقوله: عُدْوَانًا وَظُلْمًا [النساء:30] بالنسبة إلى القتل، والقتل عدوان، هو الذي يكون صاحبه معتدياً ليس بناسٍ ولا سكران ولا غافل ولا مخطئ، بل متعمد، فيخرج من هذا المخطئ، أراد أن يضرب غزالاً أصاب مؤمناً، انتبهتم؟ العدوان هنا التعمد، من يفعل ذلك عمداً غير غافل، على عمد يريد أن يقتل.ثانياً: (ظلماً)، فقد يقتل عدواناً وليس بظلم، مثلاً رجل قتل أباه ظلماً وعدواناً، فقام الابن يقتل هذا الرجل هل قتله ظلماً؟ الجواب: لا، هذا قتل أباه، الذي يقتل قصاصاً هل هذا القتل ظلماً؟ لا، بل عدل، لكن العمد عمد أم لا؟ إذاً: لنذكر هذين القيدين: العدوان والظلم.فإن كان ظلماً بدون عدوان أو تعمد ما ينال هذا العذاب صاحبه، ولكن قتل ظلماً؛ لأن هذا القاتل استوجب القتل كالقصاص أو كقتل القريب مثلاً، لا بد من القريب.عدواناً: أي: متعمداً ظالماً لهذا المقتول. ليس له حق في قتله.مرة ثانية: لا بد من الجمع بين الشرطين، أولاً: أن يكون العمد، العدوان معناه: التعمد، فيخرج الناسي والغافل والجاهل والمخطئ، هو ما تعمد القتل.ثانياً: أن يكون ظلماً، أما إذا كان قتل بحق وهو متعمد كما قدمنا: قتل أباك أو ابنك ظلماً وعدواناً فقتلته أنت، هل قتلك هذا خطأ؟ عمد! هل هو ظلم أو حق؟فهذا العذاب المذكور: فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا [النساء:30] والإصلاء بالنار: الإحراق بها، صلاه في النار: أحرقه، يصليه ناراً يحرقه. فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:30] ما هو بصعب، أو بما يتعذر على الله أن يفعله؛ لأنه خلق الخليقة وخلق لها نعيماً وشقاء، وهو الفعال لما يريد.إذاً: فمن زكى نفسه وطهرها وطيبها أكرمه في ذلك النعيم المقيم فوق الملكوت الأعلى، ومن خبثها ودساها بأوضار الذنوب والآثام أشقاه وأرداه في ذلك العذاب الأليم.العبيد عبيده أم لا؟ لو شاء لأدخلنا كلنا الجنة، في من يرد عليه؟! لو شاء لعذبنا أجمعين! خلقنا ورمى بنا في نار جهنم! هل هناك من يقول: لم؟ يفعل ما يشاء، لكن رحمته وإحسانه وفضله وإنعامه وكرمه لا يتناسب مع أن يعذب إنسياً أو جنياً ونفسه طيبة طاهرة.إذاً: دار الشقاء أسفل ودار النعيم فوق، وهذا الذي قتل نفساً ظلماً وعدواناً نفسه تعفنت، والله ما أصبحت أهلاً لأن تجاور الله عز وجل، يبقى إذا كان مؤمناً وطرأ عليه طارئ، ووقع في هذه الجريمة وتاب وبكى وندم زمناً، ثم مات على توبة فالله عز وجل يدخله النار؛ لأن توبته لا تطهر هذا الدرن العظيم، قتل ولي الله، فقد قال تعالى كما سيأتي: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].
    بعد القاتل عن الإيمان الصادق
    هنا لطيفة نستعجلها: الذي أقرره أنه لا يوجد مؤمن صحيح الإيمان كامله يقتل مؤمناً عمداً وعدواناً، ما يمكن.مرة ثانية: لا يوجد مؤمن حق الإيمان صادق الإيمان يقتل مؤمناً عدواناً وظلماً، والدليل قوله تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] هذه الصيغة صيغة نفي لوجود هذا، ليس من شأن المؤمن أبداً أن يقتل مؤمناً غير خطأ، وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ [النساء:92] ليس متأهلاً له أو يقع منه أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92].فمن هنا من تعمد قتل مؤمن عدواناً وظلماً ما كان بمؤمن، وهنا تبقى الآية على ظاهرها: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].أزيدكم أم لا؟لا يمكن واقعاً أن مؤمناً مثلك يقدم على قتل مؤمن ظلماً وعدواناً، ما يمكن أبداً! هات مؤمناً ما يقوى على أن يشتم مؤمناً أو يصفعه بخده! كيف يقتله؟ فإن كانت ظلمة الكفر في النفس أعمى يفعل ما يشاء، حيوان ميت.
    الكليات الخمس التي أتى الدين بحفظها
    معاشر المستمعين والمستمعات! خمس كليات شرائع الله كلها نزلت للحفاظ عليها، وهي: النفس والعقل والعرض والمال والدين، خمس كليات شرائع الله كلها تأمر بالمحافظة على هذه.أولاً: النفس: وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ [الأنعام:151].ثانياً: المال: وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [البقرة:188].ثالثاً: العقل، من سحر مؤمناً فأفسد عقله يقتل به، حرم الله الخمر والحشيش والنباتات والكذب؛ لأن الكذب يفسد العقل أيضاً، كل ما يفسد عقلك، والدخان، الشيشة، السجائر، أو تشكون؟ الدخان التدخين يفسد يؤثر على العقل أم لا؟ يؤثر على العقل، تدخل على مسئول في مكتب في رمضان، يقول: مع الأسف أنا صائم، ما دخنت فلهذا ما أستطيع أن أتم معاملتك.هذه واحدة فقط، وإلا الدخان ضار بالخمس كلها، ضار بالمال أم لا؟ عشنا زماناً كان راتب المدرس فيه ثمانون ريالاً، وعلبة السيجارة بنصف ريال، ويدخن علبتين في اليوم بعض الضائعين، علبتين في اليوم بكم؟ بريال، ثلاثون ريالاً من ثمانين ريالاً كم بقي؟ خمسون ريالاً للأسرة بكاملها! وثلاثين ريالاً يحرقها، من يقول بجواز الدخان؟! يوجد بعض العلماء خدعوا الناس وغرروا بهم. تعرفون العرض؟ الأحرار يموتون دون أعراضهم أم لا؟ الدخان يمس بالعرض، بدليل أن الشاب أيام كنا قبل ما نلغ في أولاغ اليهود والنصارى -أي: قبل التلفاز- كان الشاب لا يمكن أن يدخن أمام أبويه أبداً مستحيل! وقد رأينا الرجل يدخن لما يشاهد رجلاً فاضلاً من أهل العلم أو الصلاح أو من أقربائه، والله يطفئ السيجارة في يده، يضغط عليها ويطفئها؛ حتى ما يقول: فلان يدخن! هذه آية كالشمس في أنه يمس بالعرض أم لا؟ أما الدين وهو أهم شيء عندنا: الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من أكل ثوماً أو بصلاً فلا يقربن مساجدنا، فقيل: لم يا رسول الله؟! قال: إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم ) الملائكة تتأذى من الرائحة الكريهة التي يتأذى منها الآدمي؟ إي والله، فما بالكم بالذي ينفخ رائحته الكريهة في وجه الملك؟! أين يعيش؟ أليس على يمينه ملك وعلى شماله ملك؟ الكرام الكاتبين تنفخ في وجهه! ذي وحدها والله لو يعرفها مؤمن لأغمي عليه، ويندم حتى يتمزق، ينفخ رائحة كريهة في وجه الملائكة وهم يكتبون له وعليه؟! والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( إذا أراد أحدكم أن يبصق فلا يبصق عن يمينه فإن عن يمينه ملكاً، فليبصق تحت قدميه ) ذي وحدها كافية، ثم كانوا يتوضئون مما مست النار، أي: طعام طبخ يتوضئون إذا أكلوه، ثم رحم الله المؤمنين ونسخ هذا الحكم، ولكن بقي الندب والاستحباب، إذا أكل الإنسان اللحم مطبوخاً يتوضأ أفضل له، أما لحم البعير لا تسأل: ( من أكل لحم جزور فليتوضأ ) إذا كان يتوضأ من أكل اللحم أو من أكل المطبوخ فكيف بالذي يدخل النار في جوفه بكاملها؟! فإذا شك في وضوئه شك في صلاته، كيف تصلي طول حياتك وصلاتك مشكوك في قبولها وصحتها؟! هذا كله نتيجة الجهل، ما عرفنا الله ولا الطريق إليه، هجرنا كتاب الله، حولناه إلى الموتى والمقابر، هجرنا سنة رسول الله، بعدنا عن مجالس العلم، جلسنا بين يدي من يضللونا ولا يهدونا، هذا الذي أصاب أمة الإسلام.مسألة: من هو الذي له الحق في تنفيذ القصاص؟ الحاكم إمام المسلمين، لكن إن حصل وأن قضية ما رفعت، وشخص قتل آخر ولده عمداً عدواناً متأكداً فقتله ما يقتل به، وإن كان القصاص لا بد من إمام المسلمين خشية أن يدعي أناس أنه مظلوم وهم ظالمون، لكن إن حدث من هذا النوع تحكم عليه أنه في جهنم وخالد فيها؟! وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  19. #239
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة النساء - (14)
    الحلقة (238)

    تفسير سورة النساء (21)


    الكبائر تبعد العبد عن ربه، وتجعله يتخبط في ظلمات العصيان وغياهب المنكر، والله عز وجل بعد أن بين لعباده الكبائر التي أمرهم باجتنابها ونهاهم عن إتيانها، أردف ذلك ببيان عاقبة من اجتنب الكبائر، مما أعده الله له في الدنيا من العز والرفعة والكرامة، فضلاً عما ينتظره في الآخرة من رضوان الله عز وجل ودخول جنته.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
    الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع. قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم حقق لنا رجاءنا، وأكرمنا بحبك يا رب العالمين! ما زلنا مع سورة النساء، ومعنا الليلة آية واحدة، وقبل تلاوتها ودراستها أذكر المستمعين والمستمعات بالآيتين السابقتين لها تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:29-30]. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] لبيك اللهم لبيك! نادانا مولانا بعنوان الإيمان بوصفنا أحياء غير أموات نعقل ونفهم، ونمتثل ونفعل، نادانا ليأمرنا أو لينهانا، لينهانا عن أي شيء؟ عن أكل أموال بعضنا البعض، سواء بالسرقة بالتلصص بالخيانة بالغش بالخداع بأي سبيل من سبل التوصل إلى مال المؤمن لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] فإن كان بحق فلك ذلك، ولا بد من مراعاة قيود النفس ورضا صاحب المال. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] هذه الآية من عرفها وفهمها وسمعها ضع عنده مليارات الدولارات والله ما يأخذ منها ريالاً واحداً، أزيد أحلف أم لا؟ والله ما من عبد آمن بعد أن عرف وسمع هذا النداء، والله ما يمد يده إلى مال مؤمن يأكله بالباطل قط، والذي ما آمن أو آمن وما عرف من الجائز أن يسرق .. أن يختلس .. أن يزور؛ لأنه شبه ميت! هذا سر القضية. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ [النساء:29] بين البائع والمشتري، يشتري البضاعة بخمسين ويبيعها بألف، كم استفاد؟ أموالاً كثيرة! وله فيها حق، ما أخذها بالباطل، لأن البيع عن تراض، وباع البضاعة ممن اشتراها عن رضاه، هنا مسألة تحتاجون إليها. أنت تبيع البر أو السكر أو الزيت بمبلغ، لنفرض أن اللتر الزيت بعشرة ريالات، وأنت اشتريته من الشام أو من إيطاليا بريال، فهل تبيعه بعشرة وأنت اشتريته بريال؟ ما أكلت حق من باعك؟ الجواب: لا؛ لأنه هكذا في السوق بعشرة ريالات، فإن اشتريته بعشرة ريالات، وبعته باثني عشر ريال بحسب السوق لك ذلك، فإن بعته بعشرين وفي السوق يساوي اثني عشر وثلاثة عشر ريال، وإنما استغللت فرصة رجل كبير السن أو عجوز من عجائز القرية أو ولد صغير، وبعته البضاعة التي باثني عشر بعشرين أو بخمسة عشر؛ هذا هو الغبن وهو حرام.لا يحل أن تغبن! نعم لو اشتريته بريال وفي السوق يساوي عشرين بعه بعشرين، لكن اشتريته بعشرة فقط والسوق يساوي فيه اثنتي عشرة أو ثلاث عشرة ينبغي أن تبيعه كما في السوق، فإن أنت خادعت رجلاً لا يعرف أو عجوزاً أو ولداً صغيراً ما يدري، وبعت له البضاعة بأغلى مما في السوق بزيادة الكلفة؛ فهذا هو الغبن، ويجب أن يرجع عليه وترد عليه ما أخذته، عرفتم هذه في باب البيع والشراء؟ هي عن تراض، لكن ما فيه رضا حقيقي، غشه.ثانياً: قال: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا [النساء:29].يا معشر المؤمنين! لا يحل لمؤمن أن يقتل أخاه المؤمن، ولا يحل أن يقتل نفسه، وقد قال: (أموالكم) باعتبار أن المال قوام الأعمال، وأن الأموال عندي وعندك وعند فلان كلها عائدها على الأمة تنتفع به. كذلك نفسي ونفسك ونفس كل مؤمن كنفسي أنا ونفسك أنت: ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً )، المؤمنون كالجسد الواحد فقتلك لنفسك كقتلك للآخر، لا فرق بينهما، وعرفنا أنه لا يحل إزهاق روح مؤمن إلا بالحق: وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ [الأنعام:151] حتى ولو كانت نفس يهودي أو مجوسي أو صليبي لا يحل إزهاقها إلا بحق، ما الحق؟ أن يَقتُل فيُقتل، ما الحق؟ إن زنى وفجر يقتل بزناه وفجوره، حق، ارتد بعد إيمانه ليعبث بالإسلام يقتل لردته، الكافر إذا أعلنت الحرب بيننا وبينهم اقتله، هناك معاهدة سلم موادعة كما وادع الرسول اليهود لا يحل أن تقتل كافراً بوصفه كافراً! وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا [النساء:30] هل تذكرون العدوان هنا؟ بمعنى: العمد، يريد أن يقتله، ما هو ساه ولا ناس ولا غالط ولا.. ولا..، وإنما يتعمد قتله، هذا العدوان، والظلم: بغير حق، يقتله على عمد وهو بغير حق، أما إن تعمد قتله لأنه مستحق للقتل قتل مثلاً أو زنى هذا ليس بالظلم، هاتان الآيتان الكريمتان درسناهما في الدرس الماضي، والآن مع ما تحملان من هداية نتذكر بها ما فهمنا.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    هداية الآيات
    قال: [ من هداية الآيتين.[أولاً: حرمة مال المسلم، وكل مال حرام، سواء حازه بسرقة أو غش أو قمار أو ربا ].هذا هو شأننا معشر المؤمنين والمؤمنات! حرم علينا مولانا هادينا ومربينا مكرمنا أن نأكل أموال إخواننا بالباطل فاستجبنا، الحمد لله! هذا مأخوذ من قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29].[ ثانياً: إباحة التجارة والترغيب فيها، والرد على جهلة المتصوفة الذين يمنعون الكسب بحجة التوكل على الله ] كانوا. الآن انتهوا، ما أنت مؤمن بالله؟ بلى، ما تتوكل عليه؟ أتوكل، إذاً: اجلس في المسجد لم تخرج إلى السوق وتبيع وتشتري؟ رزقك على الله؟! هذا أيام كانوا يطبقونه في الأمة وويقعدون بها، من أين عرفنا إباحة التجارة؟ من النداء: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29]. [ ثالثاً: تقرير مبدأ: ( إنما البيع عن تراض، ) و: ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) ] هذان الحديثان يجب على كل من يدخل السوق ليبيع أو يشتري أن يحفظهما، وإلا فهو عاص آثم، ويطرد من السوق، وللأسف لا يوجد واحد في المليون يحفظهما! ولكن هذا هو الحق فعدلوا عنه وهبطوا، أيصعب على مؤمن أن يحفظ: ( إنما البيع عن تراض )؟ البيع عن تراضي يقولها بالعامية صعبة؟ رضا من البائع ورضا من المشتري، ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) أسهل الأحاديث. إذا بعت أخاك شيئاً وأنت في المسجد، وقال: سامحني ندمت رد عليه، أخوك لا تزعجه! إذا تفرقتما وكل ذهب إلى حاله ما هناك حاجة إلى الرجوع إلا من باب الإقالة، وفي الحديث: ( من أقال عثرة امرئ مسلم أقال الله عثرته يوم القيامة ).قال: [ رابعاً: حرمة قتل المسلم نفسه أو نفس غيره من المسلمين؛ لأنهم أمة واحدة ].المسلمون أمة أو أمم؟ أمة واحدة، أفرادها أعضاء فيها، هل يجوز أن تقطع أصبعك، تقول: أنا ما قتلت نفسي، أصبعي؟! فواحد من ألف مليون كالذي يقطع من نفسه بضعاً منه ويقول: هذا يجوز .[خامساً: الوعيد الشديد لقاتل النفس عدواناً وظلماً بالإصلاء بالنار].تذكرون لطيفة من لطائف الدرس، هل يعقل أن مؤمناً صادق الإيمان يقتل مؤمناً غيره خطأ؟!الجواب:لا. المؤمن الذي عرف الله وامتلأ قلبه بالخوف منه والحب فيه والله ما يعمد إلى عبد يعبد الله فيقتله، يرضى أن يموت هو ولا يموت الآخر، ولهذا قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لـعبد الله بن عمر : ( يا عبد الله ! كن عبد الله المقتول، ولا تكن عبد الله القاتل )، وقال: ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار، قالوا: يا رسول الله! هذا القاتل، فما بال المقتول؟! قال: إنه كان حريصاً على قتل أخيه ) وإلا لماذا جرد سيفه؟! والآية الكريمة يقول تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] يا عرب! فهمتم هذه اللغة أم لا؟ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] أما عمداً فمستحيل، مؤمن يقتل مؤمناً؟ لا والله! إلا في حال الخطأ فقط، أراد أن يصيد غزالة سدد سهمه فأصاب مؤمناً، أما أن يتعمد أن يقتله! ومن ثم إذا سمعنا الجزاء ما نعجب؛ إذ قال تعالى في آخر السياق: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].[سادساً: إذا كان القتل غير عدوان كأن كان خطأً، أو كان غير ظلم، بأن كان عمداً ولكن بحق، كقتل من قتل والده أو ابنه، أو أخاه فلا يستوجب هذا الوعيد الشديد ]؛ لأنه بحق.إذاً: هذا تذكير بالآيتين السابقتين.
    الشهادة لله بالألوهية ولنبيه بالرسالة
    ما المراد بالآية؟! الآية معناها: العلامة الدالة على شيء، يا فلان! من أنت؟ قال: أنا إبراهيم بن سعد. قلنا: ما آية ذلك؟ يخرج البطاقة اقرأ، ما علامة أنك إبراهيم بن سعد؟ أنا ذاهب إلى قباء، دلوني على الآيات الدالة عليه. العمارة الفلانية والشارع الفلاني، فالآية: العلامة، كم آية في القرآن؟ ستة آلاف ومائتين وأربعين آية، كل آية تدل دلالة قطعية كدلالة الكتاب في يدي، في من ينكر؟ كل آية تدل على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، والله العظيم! كل آية من ستة آلاف ومائتين وأربعين آية كل آية على انفراد تدل على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.قولوا: ما وجه ذلك؟ كيف نفهم هذا؟ الجواب: هذه الآية من أنزلها؟ ما في من يقول: غير الله، أو يقول: لا أدري، لا تدري؟ ادر إذاً تعلم! من أنزل هذه الآية؟ ما عندنا من يقول إلا الله، إذاً: الله أنزله الله موجود، ومن نزلت عليه؟ في من يقول غير محمد؟ إذاً: محمد رسول الله، ما دام أنزل عليه آياته إذاً: أرسله رسولاً، كل آية تشهد بأنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.ثم إذا آمنت بالله منزل الآيات ومرسل الرسول صلى الله عليه وسلم اسمع شهادته: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:18] شهد الله بماذا؟ بأنه لا إله إلا هو، ما تفسير هذا؟ لما يشهد في قريتكم رجل عالم تقبلون الشهادة أم لا؟ أو تقولون: يكذب؟ الله شاهد على علم بأنه خالق كل شيء، وبيده كل شيء، وأمامه كل شيء، ما رأى إلهاً يستحق أن يعبد، فقال: أشهد أنه لا إله إلا أنا.والملائكة يشهدون أيضاً؟ فيه من تساوي شهادته شهادة الملائكة؟ الملائكة يحيطون بالعالم بأسره علويه وسفليه، يشهدون على علم أنه لا إله يعبد إلا الله.ثالثاً: أولوا العلم، العلماء من الرسل والأنبياء وأهل العلم الكل يشهد بأعلى صوته بأنه لا إله إلا الله، تشك مع هذا؟ إذاً: ميت أنت! شهادة العلماء وحدها كافية، أنتم تصدقون يهودياً، قال: وصلنا للقمر، طأطأتم رءوسكم: وصل! وكذبوا ما وصلوا.هذه اللطيفة قد تخفى عليكم، وهي لنعلم أننا مطالبون كعقلاء أن نستدل على وجود الله وعلى ألوهيته بالآيات الكونية، بالشمس بالقمر بالموت بالحياة، بالصحة بالمرض، إذ كل هذه الأحداث الله موجدها، فهو موجود إذاً! لكن إذا ما توصلت إلى الاستدلال بهذا على أنه لا إله إلا الله، تقول: يكفيني أنا، أنا سمعت الله يشهد بأنه لا إله إلا هو، أشهد بشهادة الله! والله لتكفي، أنا شهدت بشهادة ربي، قال تعالى في سورة آل عمران: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ [آل عمران:18] أيضاً وَأُوْلُوا الْعِلْمِ [آل عمران:18] أيضاً، إذاً: أنا أشهد بما شهد به الله وملائكته وأولوا العلم، يكفيك ولو تغمض عينيك عن الدنيا كلها، ما تحتاج إلى دليل ولا برهان.هذه الآية الكريمة اسمعوا تلاوتها واحفظوها. أو ما تستطيعون؟ آية واحدة، ما نستطيع يا شيخ! اسمعوا. هذا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقول لكم: (إن أمي أم الفضل تقول: صليت المغرب وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقرأ بسورة: وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا [المرسلات:1] فحفظتها)، صلت وراء الرسول صلى الله عليه وسلم كما صلينا الليلة قرأ بـ: (الكافرون) والله ما يحفظها واحد، إلا من قرأها وتلاها وهو يحفظ، أما يسمعها فقط يحفظها مع أن الكافرون كم آية فيها؟ هذه والمرسلات ذات المتشابهات: و وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِين َ [المرسلات:47] تسع مرات! حفظتها، والآن نتحدى كل مؤمن ومؤمنة أن يسمعها من القارئ وهو يصلي ثم يحفظها! واقع هذا أم لا؟ لماذا؟ لأننا هابطون، ما نحن طالعون، أصحاب الرسول تلك الأجيال كانوا طالعين أم لا؟ ونحن هابطون.وندلل على هذه الحقيقة أيام كنا شبيبة في البلد إخواننا في القرآن يسمع أغنية أم كلثوم فريد الأطرش كذا من تلك الآلة يحفظها باللحن! ما هو بالصيغة، عرفتم؟ يحفظها بلحنها وجرسها، سمعها، ما شاهد الأطرش ولا عايش فلانة، لم؟ لأننا هابطون، أما أن تحفظ آية ما هو معقول! من منكم يذكر لنا الحديثين اللذين حدثنا بهما، وقلنا: يجب أن نحفظهما؟ من؟ ( البيعان بالخيار ) ، أنتم حفظتم: ( إنما البيع عن تراض )، هيا احفظوا هذه الآية، وهي من الآيات التي خير من الدنيا وما فيها لأمة الإسلام، في هذه السورة ثماني آيات، الواحدة تعدل الدنيا وما فيها.
    تفسير قوله تعالى: (إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم ...)
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] آية واحدة: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] يا لها من بشرى! هذه الآية تزن الدنيا وما فيها: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] ألا وهو الجنة، من المخاطب؟ الله، من المخاطبون؟ نحن؛ لأنه نادانا بـ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] ثم قال هنا: إِنْ تَجْتَنِبُوا [النساء:31] اسمعوا. والاجتناب: الابتعاد، نترك القضية المنهي عنها إلى جانباً، ما نقبل عليها ليفعلها، نتركها جانباً: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ [النساء:31] الكبائر: واحدها كبيرة، ما تطاق، ما تحمل، والجمع كبائر. إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31] من الذي ينهانا؟ الله ورسوله هما اللذان ينهيانا عن الكبائر، لماذا ينهانا الله عن الكبيرة؟ حتى لا نهلك، والله العظيم! لا حاجة إلينا هو أبداً، وإنما ينهانا عن أكل السم حتى لا نموت، كذا أم لا؟ ينهانا عن شرب الحشيش حتى لا نفقد عقولنا، ينهانا عن عقوق والدينا لتمزيق الصلة بيننا ونصبح أعداء.
    نهي الله عن المحرمات لتطيب النفوس المؤمنة
    والله ما ينهانا الله ولا رسوله عن شيء إلا من أجل صالحنا فقط؛ لأن المنهيات المعبرة عنها بالمحرمات معناها كالسم، والحديد والنار وما إلى ذلك.فالله ولينا ومولانا ما يرضى لنا أن نهلك أبداً أنفسنا، فما حرم الله من عقيدة أو كلمة أو عمل أو صفة إلا لأنها ضارة بنا: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31] الجزاء: نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [النساء:31] وإذا كفر عنا سيئاتنا طبنا وطهرنا أم لا؟ لأن الجنة دار السلام لا تدخلها النفس الخبيثة، اقسم بالله وأحلف، الجنة دار السلام ومواكب النبيين والصديقين والشهداء والصالحين نزلوا بها وحلوا فيها، لا يدخلها إلا ذو روح طيبة طاهرة، الروح الخبيثة المنتنة هيهات هيهات أن تدخل دار السلام، حتى الذين يكون لهم إيمان وصالح أعمال واستوجبوا النار يحترقون ويصبحون كالفحم، ثم يخرجون فيغسلون في نهر خاص يقال له: الحياة عند باب الجنة، فينبتون كما ينبت العشب والنبات من جديد، أما روح خبيثة بالشرك والآثام والمعاصي تدخل الجنة؟ هيهات هيهات! أهل الحلقة يذكرون أن الحكم لله قد صدر في هذه القضية، وأحكام الله لا تعقب، هل هناك محكمة تراجع الله؟ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41] ما هذا الحكم؟ خل الزوار الليلة يأخذونه، والله خير لهم من العودة بمليون جنيه مصري، ما هذا؟ اسمع هذا الحكم. واسأل أهل العلم إذا لم تفهم معناه. قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10] من يراجع؟ قد أفلح من زكى نفسه، وقد خاب من دسا نفسه، إذاً: احلف بالله ولا تتردد، ( أَفْلَحَ ) ما معنى أفلح؟ شق طريقه إلى الجنة، (وقد خاب) خسر حتى نفسه.إذاً: هذا الحكم حلف الله عليه لتطمئن نفوسنا، وتستقر هذه الأحكام في قلوبنا، حلف عليه بأيمان ما حلفها على شيء في القرآن بكامله: وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا [الشمس:1]، هذه يمين أم لا؟ هذه واو القسم، وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا [الشمس:1-8].لم يحلف ربنا؟ من أجلنا؛ لأننا فطرنا على طبيعة، وهي أننا إذا ألقي إلينا الخبر ما نثق ولا تطمئن نفوسنا حتى يحلف لنا عليه، فهو يحلف لصالحنا، ما رأينا لله أقساماً كهذه، هو حلف بالتين والزيتون، وطور سنين، والسماء والطارق، لكن سبعة أيمان أو ثمانية لقضية واحدة، هذا الحكم من أراد الجنة ودار السلام من الآن يعزم على تزكية نفسه، يتعرف إلى الأدوات المزكية، ويتعرف إلى كيفية استعمالها في أوقاتها بكمياتها، ويأخذ في تزكية نفسه، هذا الذي يزكو.ومن قال: إيش فيه؟ ما نستطيع هذا، دعنا من هذا، الله غفور رحيم، سوف تدق الساعة ويذهب هذا الظن كله، إذا وقف ملك الموت وشاهده ورآه في الغرغرة فات الأوان، يجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف ما تزكو به النفس وتطيب، ويعرف كيف يستعمله، ويستعمله إيماناً أيضاً واحتساباً، وبذلك يزكي نفسه، كما يعرف ما يخبثها ويدسيها؛ ليجتنبه ويبتعد عنه طول حياته، هذا الذي يريد الجنة ومواكبة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.في الحقيقة دروسنا هذه ما هي ذات قيمة، لم؟ نذكر مسائل كثيرة، ولا نحفظ كل شيء، لو كنا جادين فالطريق إلى دار السلام مسألة واحدة فقط نحفظها نفهمها، نعزم ونصمم على تطبيقها والعمل بها، نقضي الساعة والساعتين وهي هم من همومنا، وبذلك نترقى في العلم والعمل، والآن مسائل كثيرة، فهمتم هذه البربرية وإلا لا؟إني لعلى علم مما أقول.
    الكبائر التي يجب اجتنابها
    ما هي الكبائر التي يجب أن نتجنبها؟ من سأل هذا السؤال؟ ولا أحد، ولو مشينا ما في من يسأل، إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31]، الجزاء: نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [النساء:31]، أولاً، وندخلكم الجنة ثانياً، ما الكبائر يا شيخ؟ ما أنتم في حاجة إلى معرفتها، صحيح أم لا؟قلنا: الكبائر: جمع كبيرة، وتسمى بالموبقة، أي: المهلكة، والرسول في أحاديثه المختلفة المتنوعة بحسب أحوال الحاضرين ومن يأتي ومن يغيب من ساعة إلى ساعة يعطيهم بعض الكبائر، حتى قيل لـابن عباس : الكبائر سبع؟ قال: (هي إلى السبعين أقرب)، ومرة أخرى قال لهم: (هي إلى السبعمائة أقرب من سبعين).أولاً: الرسول الكريم يقول: ( اجتنبوا السبع الموبقات )، أي: الكبائر السبع المهلكات، قالوا: ما هي يا رسول الله؟ قال: ( الشرك بالله، وقتل النفس، والزنا، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ).مرة قال: ( ألا )، ألو ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ). لماذا الشيخ يقول: ألو؟ لأنكم ألفتموها، الأطفال الصغار تأخذ الهاتف: ألو ألو، ما معنى ألو يا بنيتي؟ ما ندري، ما معنى ألو؟ قالوا: هكذا خلقت، ما عرفنا معناها، فلما كانت تحركنا أكثر من ألا، نقول: ألو انتبهوا أنتم تسمعون؟( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الشرك بالله )، ما معنى الشرك بالله يا شيخ؟ أن تدعو غير الله؛ ليعطيك حاجتك، أن تستعين بالله؛ ليحفظك ويقيك من خوفك، أن تنحني راكعاً أو ساجداً؛ تعظيماً وإجلالاً لغير الله، هذا الشرك أكبر الكبائر.ثم قال: ( وعقوق الوالدين )، عق والديه: قطع الصلة بهما، وآذاهما وقصّر في حقوقهما، وكان متكئاً؛ لتعب وكبر السن، ثم لما جاءت الثالثة جلس ثم قال: ( ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور، ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور )، حتى تمنوا أن لو سكت رسول الله؛ خافوا أن تنزل صواعق أو يحصل بلاء، قول الزور شهادة الزور.أيام هبطنا يوجد في المحكمة في بلاد المسلمين صعاليك مثلي جالسين، يأتي الرجل له حاجة بالشهادة يقول: تشهدون معنا؟ إذا فيه شيء .. عشرة ريالات وإلا لن نشهد، يقول: تفضل، يشهد فلان قال فلانة كذا كذا كأنك حاضر، ويعود يتسكع في الظل كما كان، عرفتم؟ حادثة ثبتت شهد عليها سبعون رجلاً من القبيلة بالكذب، لا لوم ولا عتاب؛ لأنهم ما عرفوا، والله ما عرفوا، لو علموا وعرفوا لو يقتّلون ويصلّبون ويحرّقون ما يشهدون شهادة زور، وهل المسلمون اليوم علموا؟ أين العلم، ما دامت مظاهر الضلال والفسق والباطل والشرك متجلية كالشمس أين العلم؟ ما علموا.تريدون أن نعلم وإلا لا؟ والله لو كنا صادقين نريد أن نعلم؛ لنعبد الله ونتقرب إليه لكان هذا المسجد كله يمتلئ كل ليلة وما يجد النساء أين يجلسن إلا عند باب المسجد، وإن شئتم حلفت بالله، لو كنا نريد أن نعلم لنترقى في العلم والصلاح والتقوى لكان من المغرب إلى العشاء لا يبقى رجل في السوق ولا في الدكان ولا في البيت ولا في الشارع كل الأمة في بيت ربها؛ تتلقى الكتاب والحكمة وتزكي أنفسها، هل هذا موجود في العالم؟ إذاً: كيف يتعلمون؟ وإذا لم يتعلموا كيف يستقيمون على منهج الحق وما عرفوه؟! الكبائر تعرف بالعد أو بالحد؟قال الحكماء: تعرف بالحد لا بالعد؛ العد كثيرة.فما هو حدها؟كل قول أو اعتقاد أو عمل أو صفة لعن الله أو رسوله صاحبها فهي كبيرة، كل ما ورد فيه لعن عن الله أو عن رسوله فقط فهو كبيرة، هيا: ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال )، فتشبه الرجل بالمرأة كبيرة.. يحلق وجهه؛ لحيته .. شاربه يعمل الأحمر والأكحل وكذا، والحناء في يديه، ماذا تقولون فيه؟ تشبه وإلا لا؟ ملعون أم لا؟ ما معنى ملعون؟ مطرود من رحمة الله، ما هو أهل للجنة دار السلام.المتشبها من النساء بالرجال ماذا تصنع؟ تحلق رأسها وتجعله كشعر الرجل، وتلبس الكرفتة وتلبس البدلة، وتعمل -إن استطاعت- بعض الشعرات في وجهها؛ لتكون كالرجل، ملعونة وإلا لا؟ ملعونة.( لعن الله السارق يسرق البيضة )، السرقة كبيرة وإلا لا أو ما هي كبيرة؟ ولو بيضة دجاجة، كبيرة صاحبها ملعون أم لا؟ كبيرة.( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه )، كم واحد ملعون؟ خمسة، إذاً: أكل الربا كبيرة، وكتابته كبيرة، والشهادة له كبيرة، يا ويحنا! الحمد لله.. الحمد لله، لا نأكل الربا ولا نجري وراءه، ألستم كلكم كذلك؟ ومن عنده دريهمات في البنك من الغد يسحبها سمعت؟ وإذا خاف عليها تضيع يتركها، وإذا جاء يأخذ قال له: خذ هذه الفائدة يقول: لا لا، الفائدة حرام لا تحل لي، بأي شيء آخذها أنا ما عرقت عليها ولا عملت شيئاً، أنا أودعتكم هذا المال محفوظ عندكم.ثانياً: كل ما ورد فيه وعيد بالعذاب في الدنيا أو الآخرة فهو كبيرة، والقرآن فيه الوعيد؛ ما يتوعد الله به عباده من عذاب يوم القيامة، مثال ذلك: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10]. لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً ... [النساء:29]..كذلك: الويل وعيد بالعذاب: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين َ [المطففين:1]، وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِين َ [المرسلات:15]، كل ما ورد فيه وعيد فهو كبيرة من كبائر الذنوب، الذي يطفف عندما يبيع أو يشتري نقّص في الكيل والوزن هذا وعيد له. وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ [الجاثية:7]، كل من يكذب ويزور الكذب ويحسنها؛ لتقبل فهو ملعون كبيرة من كبائر الذنوب.كل ما ورد فيه حد يقام عليه كالزنا، الزاني إذا كان بكراً يجلد مائة جلدة: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، والمحصن يرجم ويقتل، السارق تقطع يده، القاتل يقتل.إذاً: كل ما ورد فيه حد من حدود الشرع فهو كبيرة من كبائر الذنوب، ولا بد من معرفة ذلك من طريق الكتاب والسنة، قال الله وقال رسوله.الكذب كبيرة وإلا لا؟ ألا لعنة الله على الكاذبين، الكذب كبيرة؟ نعم، بل المؤمن لا يكذب أبداً، والرسول قرر هذا: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31]، من الناهي؟ الله ورسوله، الجزاء: يكفر عنا سيئاتنا، ما هي السيئات؟ هنا دون الكبائر، لفظ السيئة: يطلق على كل اعتقاد أو قول أو عمل يسوء إلى الإنسان ويفسد قلبه وروحه، لكن فيه كبير وفيه صغير، وهذه الحقيقة تعرف كالتالي:مثلاً: انتهرت مؤمناً بصوت عال هذه سيئة، بالنسبة إلى ضربه على خده ماذا تعتبر؟ صغيرة وإلا لا؟فأنت لما اجتنبت ضربه خفت من الله وأبيت واكتفيت بالنهر والصوت العالي هذا الذي جعلك ترجع إلى الوراء وما تضرب أخاك تنازلك عن هذا يكفر سيئتك.مثال هذا: نظر إلى امرأة وأراد أن يمسها ويجسها بيديه، ثم خاف من الله وارتعدت فرائصه وعاد وما رجع، النظرة الأولى تكفر، تركه للمسها أو جسها بيده؛ خوفاً من الله يكفر عنه السيئة الأولى سيئة النظر.مثلاً: الذي خلا بامرأة الخلوة بها حرام، وأراد أن يفجر بها فخاف من الله، خوفه من الله حسنة وإلا لا؟ هذا الخوف الذي علا وغشّا قلبه يمحو سيئة الخلوة. نجا، أو ما فهمتم؟ كل الذنوب فيها صغائر وكبائر؛ فالذي يجتنب الكبيرة خوفاً من الله، وحباً فيه ورغبة فيما عنده، هذا الخوف من الله يمحو ذلك الأثر السيئ ما يبقيه، إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31]، ألا وهو الجنة دار الأبرار.إن شاء الله غداً نعيد أيضاً بيان هذه الآية ومعها آيات أخرى.وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  20. #240
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    19,209

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )