السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله - الصفحة 6
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 101 إلى 111 من 111

الموضوع: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(98)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه وسلم(3)







    أولا : بشارات التوراة ــ العهد القديم .

    التوراة هي الكتاب الذي أنزله الله على نبيه موسى عليه السلام يتضمن العقيدة والشريعة لبني إسرائيل ، وقاصرة في وقتنا الحالي على أسفار موسى الخمسة ، وهي : التكوين والخروج والعدد واللاويين وتثنية الاشتراع .

    وقد حافظ على هذه الكتب الخمسة اليهود السامريون ، إلا أن اليهود العبرانيين ألحقوا بتلك الكتب الخمسة أسفارا أخرى سموها أسفار الأنبياء ، وليست منها ، وإليك أخي القارئ الكريم بعض البشارات التي سجلتها التوراة ــ العهد القديم ــ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    البشارة الأولى :

    إن من أهم البشارات وأصرحها : تلك البشارة الواضحة والناصعة بأن الله سيجعل من نسل إسماعيل ، هذا الذي أمه هاجر أمة عظيمة جدا جدا تكون لها الغلبة الباقية في الأرض على جميع الأمم .

    جاء في الإصحاح السادس عشر من سفر التكوين :" وأما ساراي [ سارة ] امرأة إبرام [ إبراهيم ] فلم تلد له ، وكانت له جارية مصرية اسمها هاجر ، فقالت ساراي لإبرام : هو ذا الرب قد أمسكني عن الولادة ،دخل على جاريتي ،لعلي أرزق منها بنين ،فسمع ابرام لقول ساراي .. وأعطتها لإبرام زوجة له ،فدخل على هاجر فحبلت ،ولما رأت أنها حبلت صغرت مولاتها في عينيها ،فقالت ساراي لإبرام ظلمي عليك، أنا دفعت جاريتي إلى حضنك ، فلما رأت أنها حبلت صغرت في عينيها ،يقضي الرب بيني وبينك ،فقال إبرام لساراي : هو ذا جاريتك في يدك افعلي بها ما يحسن في عينيك . فأذلتها ساراي ، فهربت من وجهها ، فوجدها ملاك الرب على عين الماء في البرية .. وقال : يا هاجر جارية ساراي : من أين أتيت وإلى أين تذهبين ؟ فقالت : أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي ، قال لها ملاك الرب : ارجعي إلى مولاتك واخضعي تحت يدها ،وقال لها ملاك الرب : تكثيرا أكثر نسلك [ أي أكثر نسلك تكثيرا ] فلا يعد من الكثرة،وقال لها ملاك الرب : ها أنت حبلى فتلدين ابنا ،وتدعين اسمه إسماعيل لأن الرب قد سمع لمذلتك ، وإنه يكون إنسانا وحشيا يده على كل واحد ، ويد كل واحد عليه ،وأما جميع إخوته يسكن "(1)

    وجاء في خطاب الله لإبراهيم : " وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه : ها أنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا ،اثني عشر رئيسا يلد وأجعله أمة كبيرة "(2)

    وفي موضع آخر من التوراة جاء فيه :" ورأت سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لإبراهيم يمرح ، فقالت لإبراهيم اطرد هذه الجارية وابنها، لأن ابن هذه الجارية لا يرث مع ابني إسحق ،فقبح الأم جدا في عين لإبراهيم لسبب ابنه ، فقال الله لإبراهيم : لا يقبح في عينيك لأجل الغلام ومن أجل جاريتك ، في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها لأنه بإسحق لك نسل، وابن الجارية أيضا سأجعله أمة نسلك، فبكر إبراهيم صباحا وأخذ خبزا وقربة ماء ، وأعطاهما لهاجر واضعا إياها على كتفها والولد وصرفها ، فمضت وتاهت في برية بئر سبع ، ولما فرغ الماء من القربة، طرحت الولد تحت إحدى الأشجار ، ومضت وجلست مقابله بعيدا نحو رمية قوس ،لأنها قالت لا أنظر موت الولد ، فجلست مقابله ورفعت صوتها وبكت، فسمع الله صوت الغلام ، نادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها : ما لك يا هاجر؟ ،لا تخافي لأن الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو ،قومي احملي الغلام وشدي يدك به ،لأني سأجعله أمة عظيمة ،وفتح الله عينيها فأبصرت ماء ، ذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام ،وكان الله مع الغلام فكبر ،وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس ،وسكن في برية فاران .. "(3).

    ما الذي تشير إليه هذه البشارات ؟


    هذا ما سنقف عليه في الحلقات القادمة بإذنه تعالى .






    (1) سفر التكوين ، الإصحاح ( 16 ) من 1 ــ 12 .

    (2) سفر التكوين ، الإصحاح ( 17 ) : 20 .
    (3) سفر التكوين ، الإصحاح ( 21 ) : من 11 ــ 21 .



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(99)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه وسلم (4)





    بشارات التوراة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم:



    وعدنا فيما سبق بذكر بشارات التوراة المبشرة برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وها نحن في هذه الحلقات وما يليها نفي بهذا الوعد:

    البشارة الأولى :أهم بشارات التوراة وأصرحها ، تلك الشارة الواضحة والناصعة بأن الله سيجعل من نسل إسماعيل ، هذا الذي أمه هاجر "أمة عظيمة جدا جدا" تكون لها الغلبة في الأرض على جميع الأمم:

    جاء في الإصحاح السادس عشر من سفر التكوين" وأما ساراي امرأة إبرام ( إبراهيم ) فلم تلد له. وكانت لها جارية مصرية اسمها هاجر . فقالت ساراي لإبرام : هو ذا الرب قد أمسكني عن الولادة. ادخل على جاريتي لعلي أرزق منها بنين. فسمع إبرام لقول ساراي ... وأعطتها لإبرام رجلها زوجة له . فدخل على هاجر فحبلت . ولما رأت أنها حبلت صغرت مولاتها في عينيها . فقالت ساراي لإبرام : ظلمي عليك أنا دفعت جاريتي إلى حضنك، فلما رأت أنها حبلت صغرت في عينيها. يقضي الرب بيني وبينك . فقال إبرام لساراي: هوذا جاريتك في يدك. افعلي بها ما يحسن في عينيك. فأذلتها ساراي ، فهربت من وجههافوجدها ملاك الرب على عين الماء في البرية .... وقال: يا هاجر جارية ساراي، من أين أتيت ؟ وإلى أين تذهبين ؟. فقالت: أنا هاربة من وجه مولاتي ساراي . فقال لها ملاك الرب : ارجعي إلى مولاتك واخضعي تحت يديها . وقال لها ملاك الرب : تكثيرا أكثر نسلك فلا يعد من الكثرة

    .وقال لها ملاك الرب : ها أنت حبلى، فتلدين ابنا وتدعين اسمه إسماعيل، لأن الرب قد سمع لمذلتك . وإنه يكون إنسانا وحشيا، يده على كل واحد، ويد كل واحد عليه، وأمام جميع إخوته يسكن"(1) .

    وجاء في خطاب الله لإبراهيم :" وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه : ها أنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا . اثني عشر رئيسا وأجعله أمة كبيرة "(2) .

    وفي موضع آخر من التوراة جاء فيه : "ورأت سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لابراهيم يمرح. فقالت لإبراهيم اطرد هذه الجارية وابنها. لأن ابن هذه الجارية لا يرث مع ابني اسحق. فقبح الكلام جدا في عيني ابراهيم لسبب ابنه. فقال الله لابراهيم لا يقبح في عينيك من أجل الغلام ومن أجل جاريتك. في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها. لأنه بإسحق يدعى لك نسل. وابن الجارية أيضا سأجعله أمة نسلك(3). فبكر إبراهيم صباحا وأخذ خبزا وقربة ماء وأعطاهما لهاجر ، واضعا إياهما على كتفها والولد وصرفها. فمضت وتاهت في برية بئر سبع. ولما فرغ الماء من القربة طرحت الولد تحت إحدى الاشجار. ومضت وجلست مقابله بعيدا نحو رمية قوس. لأنها قالت لا أنظر موت الولد. فجلست مقابله ورفعت صوتها وبكت. فسمع الله صوت الغلام. ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر. لا تخافي لأن الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو. قومي احملي الغلام وشدي يدك به. لأني سأجعله أمة عظيمة. وفتح الله عينيها فأبصرت بئر ماء. فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام. وكان الله مع الغلام فكبر. وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس. وسكن في برية فاران"(4) .







    (1) سفر التكوين ، الإصحاح ( 16 ) من 1 ــ 12 .

    (2) سفر التكوين ، إصحاح ( 17 ) : 20 ، هذا وقد أنجب إسماعيل اثني عشر ابنا ( انظر : سفر التكوين ، الإصحاح 25 : 13 ــ 15 ) وهذا العدد كان كفيلا بحمد الله بأن يجعل من نسل إسماعيل أمة مباركة كبيرة فيما بعد ..

    (3) وعند ابن ربن الطبري : " إني جاعل ابن أمتك أيضا لأمة عظيمة لأنه من زرعك " الدين والدولة ص132 .

    (4) سفر التكوين ، الإصحاح ( 21 ) " 11 ــ 21 .



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(102)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه ( 6 )





    البشارة الثانية من بشائر التوراة :

    وقفنا فيما سبق مع البشارة الأولى من بشائر التوراة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وفي هذه الصفحات نعرض لبقية البشارات فإلى البشارة الثانية بتوفيق الله تعالى :

    البشارة الثانية من بشائر التوراة:

    جاء في سفر التثنية ( 33: 2 ) : قال موسى عليه السلام في آخر وصاياه قبل موته: " أقبل الربّ من سيناء، وأشرق عليهم من سعير، وتألّق في جبل فاران ، جاء محاطا بعشرات الألوف من الملائكة وعن يمينه يومض برق عليهم".

    وجاء في طبعة الكتاب المقدس الفرنسي لسنة 1860 ما تعريبه: " جاء الربّ من سيناء وأشرق لهم من سعير، وتلألأ من جبل فاران وخرج من بين العشرة آلاف من القدّيسين. ومن يمينه خرجت نار الشريعة تجاههم. "

    وجاء في الترجمة الانجليزية لمخطوطات البحر الميت تثنية( 33: 2 )(ترجمة وتعليق مارتن أبيج ، وبيتر فلنت ، وأوجين أولريش ، ص 193:

    ما تعريبه: " جاء الربّ من سيناء، وأشرق عليهم من ساعير، وتلألأ من جبل فاران، وجاء من العشرة آلاف قدّيس، وبيمينه شرعة نارية لهم. "

    وقد اعتبر القسيس المهتدي إلى الإسلام" إبراهيم خليل" أنّ هذه النبوءة تتطابق مع قوله تعالى: ( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ) [ سورة التين/ 1- 3]

    فالله قد أقسم بنفس الأماكن الثلاثة التي ذكرت في التوراة نظرا لأهميتها:

    فالقسم بالتين والزيتون: مجاز عن منابتهما في فلسطين، حيث سكن عيسى عليه السلام، وتقابل ساعير.

    والقسم بطور سينين: قسم بالجبل الذي كلّم الله عليه موسى عليه السلام.

    والقسم بالبلد الأمين: مكّة المكرمة ، وتقابل فاران.

    لقد جاء الحديث عن التين كتشبيه لبني إسرائيل في الكثير من المواضع في الكتاب المقدس.

    فقد قال النبيّ هوشع: " وجدت إسرائيل كعنب في البرية، ورأيت آباءهم كباكورة ثمر شجرة التين في أول موسمها" (هوشع 9: 10) .

    وقال النبيّ إشعياء: " وتضحى زهرة جمالها المجيد التي تكلّل رأس الوادي الخصيب كباكورة التين قبل موسم الصيف التي يراها الناظر فيقتطفها ويبتلعها" (إشعياء 28: 4) .

    وجاء ذكر" الزيتون" كعلامة على النمو والارتقاء في بني إسرائيل:

    فقد ورد في المزمور 52: 8 أنّ داود قال: " أما أنا فمثل زيتونة خضراء في بيت الله وثقت برحمة الله إلى الدهر والأبد".

    وقال النبيّ إرمياء: " قد دعاك الربّ مرّة زيتونة خضراء ذات ثمر بهيج المنظر ... " (إرمياء 11: 16، هوشع 14: 6) .


    وموسى وعيسى عليهما السلام من بني إسرائيل، أمّا سيّد البلد الأمين فهو محمد" الفاراني" صلّى الله عليه وسلّم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(103)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه ( 7 )





    الأماكن الثلاثة وعلاقة الأنبياء الثلاثة بها:

    لا إشكال في أنّ سيناء مرتبطة بموسى عليه السلام، إذ أنّ التوراة قد أنزلت عليه في أرض سيناء في جبل الطور.

    كما لا إشكال في ربط ساعير بالمسيح ، فقد كان المسيح من سكان الشام، وقد جاء في قاموس الكتاب المقدس لجون ل. ماك ص 783 : أنّ ساعير مرتبطة بسلسلة جبال شمال البحر الميت وغربه تمتد عبر القدس وبيت لحم وقد امتدت فيما بعد حتى الجبال في الجهة الشرقية.

    وجاء في دائرة عارف البستاني (النصراني) طبعة 1887 ج 9 ص 623 أن سعير أو أرض سعير أو سير هي سلسلة جبال ممتدة في الجهة الشرقية من وادي عربة من البحر الميت إلى خليج العقبة ، وسميت كذلك نسبة إلى سعير الحوري.

    الإشكال الوحيد، يتعلّق ب" فاران". وأهل الكتاب لم يجادلوا في تحديد مكان ( فاران ) إلا رغبة منهم في إبهام هذه النبوءة وطمس دلالاتها العظيمة. فهم يزعمون أنّ" فاران" لا تقع في بلد العرب وأنّ" فاران" و" سيناء" و" ساعير" هي مناطق متقاربة.

    والردّ هو:

    قال الإمام القرافي في كتابه" الأجوبة الفاخرة ... " ص 165: " وفاران مكّة باتفاق أهل الكتاب".

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في" الجواب الصحيح لمن بدّل دين المسيح":

    قَالَ كَثِيرٌ مِنَ الْعُلَمَاءِ - وَاللَّفْظُ لِأَبِي مُحَمَّدِ بْنِ قُتَيْبَةَ - لَيْسَ بِهَذَا خَفَاءٌ عَلَى مَنْ تَدَبَّرَهُ وَلَا غُمُوضٌ؛ لِأَنَّ مَجِيءَ اللَّهِ مِنْ طُورِ سَيْنَا: إِنْزَالُهُ التَّوْرَاةَ عَلَى مُوسَى مِنْ طُورِ سَيْنَا، كَالَّذِي هُوَ عِنْدَ أَهْلِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَنَا وَكَذَلِكَ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ إِشْرَاقُهُ مِنْ سَاعِيرَ إِنْزَالُهُ الْإِنْجِيلَ عَلَى الْمَسِيحِ، وَكَانَ الْمَسِيحُ مِنْ سَاعِيرَ - أَرْضِ الْخَلِيلِ بِقَرْيَةٍ تُدْعَى (نَاصِرَةَ) - وَبِاسْمِهَا يُسَمَّى مَنِ اتَّبَعَهُ نَصَارَى.

    وَكَمَا وَجَبَ أَنْ يَكُونَ إِشْرَاقُهُ مِنْ سَاعِيرَ بِالْمَسِيحِ، فَكَذَلِكَ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ اسْتِعْلَانُهُ مِنْ جِبَالِ فَارَانَ: إِنْزَالُهُ الْقُرْآنَ عَلَى مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَجِبَالُ فَارَانَ هِيَ جِبَالُ مَكَّةَ.

    قَالَ: وَلَيْسَ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ خِلَافٌ فِي أَنَّ فَارَانَ هِيَ مَكَّةُ، فَإِنِ ادَّعَوْا أَنَّهَا غَيْرُ مَكَّةَ، فَلَيْسَ يُنْكَرُ ذَلِكَ مِنْ تَحْرِيفِهِمْ وَإِفْكِهِمْ.

    قُلْنَا: أَلَيْسَ فِي التَّوْرَاةِ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ أَسْكَنَ (هَاجَرَ) وَ (إِسْمَاعِيلَ) فَارَانَ؟ .

    وَقُلْنَا: دُلُّونَا عَلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي اسْتَعْلَنَ اللَّهُ مِنْهُ وَاسْمُهُ فَارَانَ، وَالنَّبِيِّ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْهِ كِتَابًا بَعْدَ الْمَسِيحِ أَوَلَيْسَ (اسْتَعْلَنَ) وَ (عَلَنَ) وَهُمَا بِمَعْنًى وَاحِدٍ؟ وَهُوَ مَا ظَهَرَ وَانْكَشَفَ.

    فَهَلْ تَعْلَمُونَ دِينًا ظَهَرَ ظُهُورَ الْإِسْلَامِ وَفَشَا فِي مَشَارِقِ الْأَرْضِ وَمَغَارِبِهَا فُشُوَّهُ؟(1).




    (1) الجواب الصحيح ( 3 / 300 ) .





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(104)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه ( 8 )







    كلام قيم لابن القيم في تأكيد هذه الحقيقة:

    وقال ابن القيم :" قَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ: - يَعْنِي ابْنَ تَيْمِيَّةَ رَحِمَهُ اللَّهُ - وَعَلَى هَذَا فَيَكُونُ قَدْ ذَكَرَ الْجِبَالَ الثَّلَاثَةَ، وَحِرَاءُ الَّذِي لَيْسَ حَوْلَ مَكَّةَ أَعْلَى مِنْهُ، وَفِيهِ ابْتِدَاءُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنُزُولِ الْوَحْيِ عَلَيْهِ، وَحَوْلَهُ جِبَالٌ كَثِيرَةٌ، وَذَلِكَ الْمَكَانُ يُسَمَّى فَارَانَ إِلَى هَذَا الْيَوْمِ، وَالْبَرِّيَّةُ الَّتِي بَيْنَ مَكَّةَ وَطُورِ سَيْنَاءَ تُسَمَّى بَرِّيَّةَ فَارَانَ، وَلَا يُمْكِنُ أَحَدًا أَنْ يَدَّعِيَ أَنَّهُ بَعْدَ الْمَسِيحِ نَزَلَ كِتَابٌ فِي شَيْءٍ مِنْ تِلْكَ الْأَمَاكِنِ وَلَا بُعِثَ نَبِيٌّ، فَعُلِمَ أَنَّهُ لَيْسَ الْمُرَادُ بِاسْتِعْلَانِه ِ مِنْ جِبَالِ فَارَانَ إِلَّا إِرْسَالُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَهُوَ سُبْحَانُهُ ذَكَرَ هَذَا فِي التَّوْرَاةِ عَلَى التَّرْتِيبِ الزَّمَانِيِّ، فَذَكَرَ إِنْزَالَ التَّوْرَاةِ ثُمَّ الْإِنْجِيلِ ثُمَّ الْقُرْآنِ، وَهَذِهِ الْكُتُبُ نُورُ اللَّهِ تَعَالَى وَهِدَايَتُهُ، وَقَالَ فِي الْأَوَّلِ: جَاءَ، وَفِي الثَّانِي: أَشْرَقَ، وَفِي الثَّالِثِ: اسْتَعْلَنَ، وَكَانَ مَجِيءُ التَّوْرَاةِ مِثْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ، وَنُزُولُ الْإِنْجِيلِ مِثْلَ إِشْرَاقِ الشَّمْسِ، وَنُزُولُ الْقُرْآنِ بِمَنْزِلَةِ ظُهُورِ الشَّمْسِ فِي السَّمَاءِ، وَلِهَذَا قَالَ: وَاسْتَعْلَنَ مِنْ جِبَالِ فَارَانَ، فَإِنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ظَهَرَ بِهِ نُورُ اللَّهِ وَهُدَاهُ فِي مَشْرِقِ الْأَرْضِ وَمَغْرِبِهَا أَعْظَمَ مِمَّا ظَهَرَ بِالْكِتَابَيْن ِ الْمُتَقَدِّمَي ْنِ، كَمَا يَظْهَرُ نُورُ الشَّمْسِ فِي مَشَارِقِ الْأَرْضِ وَمَغَارِبِهَا إِذَا اسْتَعْلَتْ وَتَوَسَّطَتِ السَّمَاءَ، وَلِهَذَا سَمَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى سِرَاجًا مُنِيرًا، وَسَمَّى الشَّمْسَ سِرَاجًا وَهَّاجًا، وَالْخَلْقُ يَحْتَاجُونَ إِلَى السِّرَاجِ الْمُنِيرِ أَعْظَمَ مِنْ حَاجَتِهِمْ إِلَى السِّرَاجِ الْوَهَّاجِ، فَإِنَّ هَذَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ فِي وَقْتٍ دُونَ وَقْتٍ، وَأَمَّا السِّرَاجُ الْمُنِيرُ فَيَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ كُلَّ وَقْتٍ، وَفِي كُلِّ مَكَانٍ لَيْلًا وَنَهَارًا، سِرًّا وَعَلَانِيَةً.

    وَقَدْ ذَكَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى هَذِهِ الْأَمَاكِنَ الثَّلَاثَةَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: ( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ) وَهُوَ فِي الْأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ الَّتِي بُعِثَ مِنْهَا الْمَسِيحُ، وَأُنْزِلَ فِيهَا الْإِنْجِيلُ ( وَطُورِ سِينِينَ ) وَهُوَ الْجَبَلُ الَّذِي كَلَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ مُوسَى عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ تَكْلِيمًا، وَنَادَاهُ مِنْ وَادِيهِ الْأَيْمَنِ مِنَ الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ فِي الشَّجَرَةِ الَّتِي فِيهِ، وَأَقْسَمَ بِـ (الْبَلَدِ الْأَمِينِ ) وَهُوَ مَكَّةُ، الَّتِي أَسْكَنَ إِبْرَاهِيمُ إِسْمَاعِيلَ وَأُمَّهُ فِيهِ وَهُوَ فَارَانُ كَمَا تَقَدَّمَ.

    وَلَمَّا كَانَ مَا فِي التَّوْرَاةِ خَبَرًا عَنْ ذَلِكَ أَخْبَرَ بِهِ عَلَى التَّرْتِيبِ الزَّمَانِيِّ، فَقَدَّمَ الْأَسْبَقَ، ثُمَّ الَّذِي يَلِيهِ، وَأَمَّا الْقُرْآنُ فَإِنَّهُ أَقْسَمَ بِهِ تَعْظِيمًا لِشَأْنِهَا، وَإِظْهَارًا لِقُدْرَتِهِ وَآيَاتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ، فَأَقْسَمَ بِهَا عَلَى وَجْهِ التَّدْرِيجِ دَرَجَةً بَعْدَ دَرَجَةٍ، فَبَدَأَ بِالْعَالِي، ثُمَّ انْتَقَلَ إِلَى أَعْلَى مِنْهُ، ثُمَّ أَعْلَى مِنْهُ، فَإِنَّ أَشْرَفَ الْكُتُبِ الْقُرْآنُ، ثُمَّ التَّوْرَاةُ، ثُمَّ الْإِنْجِيلُ، وَكَذَلِكَ الْأَنْبِيَاءُ الثَّلَاثَةُ"(1).



    (1) هداية الحيارى ص 66 ، 67 .



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(105)



    بشارات الكتب السماوية السابقة به صلى الله عليه ( 9 )


    سبب الإشكال:
    لقد كان الأمر محلّ اتفاق في الماضي لكن مع تقلّص المسافات بين الأمم، وظهور الطباعة، وبروز كتابات إسلامية عن النصرانية بلغة أهل التثليث، ظهر المراء بالباطل عند الحديث عن" فاران"!
    لكن الطبعات القديمة للتوراة تؤكد أن فاران بمكة:
    فقد نقل فديارتي في كتابه" محمد في الأسفار العالمية "ص 70- 71 (الطبعة الأمريكية) عن الترجمة العربية للتوراة السامرية التي صدرت في سنة 1851، أنّ اسماعيل" سكن بريّة فاران وتزوج امرأة من أرض مصر"- وقد حذف التعليق الوارد بين قوسين في الترجمة السامرية، في الطبعات التالية بعد أن اعتمده المسلمون لتوضيح البشارة!!!
    نقل فديارتي ص 71 من كتابه السابق عن موسوعة الكتاب المقدس ، ما أوردته عن اثنين من أشهر رموز الكنيسة في القرنين الرابع والخامس: جيروم وأزوبيوس من" أنّ فاران بلد عند بلاد العرب على مسيرة ثلاثة أيام إلى الشرق من إيله".
    قال الإمام ابن القيم في كتابه" إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان": " وهم يعلمون أنّ جبل سيعير هو جبل السراة الذي يسكنه بنو العيص الذين آمنوا بعيسى ويعلمون أنّ في هذا الجبل كان مقام المسيح ويعلمون أنّ سيناء هو جبل الطور.
    وأما جبال فاران فهم يحملونها على جبال الشام وهذا من بهتهم وتحريف التأويل، فإنّ جبال فاران هي جبال مكّة وفاران اسم من أسماء مكة وقد دلّ على هذا نص التوراة: أنّ إسماعيل لّما فارق أباه سكن بريّة فاران وهي جبال مكة ولفظ التوراة أنّ إسماعيل أقام في برية فاران وأنكحته أمه امرأة من أرض مصر. "
    ويعتبر هذا النص من أوضح النصوص المبشرة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، حيث ذكر المكان الذي أنزل الله عليه فيه القرآن الكريم ، وهو فاران التي هي مكة عند جميع أهل العلم .
    قال الإمام الماوردي :" وفاران هي جبال في مكة في قول الجميع "(1).
    ورحم الله الإمام الشهرستاني إذ يقول ملاحظا الترتيب في إيراد هذه الأماكن في البشارة:" ولما كانت الأسرار الإلهية، والأنوار الربانية في الوحي، التنزيل، والمناجاة، والتأويل؛ على مراتب ثلاث: مبدأ، ووسط، وكمال؛ والمجيء أشبه بالمبدأ، والظهور أشبه بالوسط، والإعلان أشبه بالكمال؛ عبرت التوراة عن طلوع صبح الشريعة والتنزيل: بالمجيء من طور سينا، وعن طلوع الشمس: بالظهور على ساعير، وعن البلوغ إلى درجة الكمال بالاستواء والإعلان على فاران، وفي هذه الكلمات: إثبات نبوة المسيح عليه السلام، والمصطفى محمد صلى الله عليه وسلم"(2).


    (1)أعلام النبوة ص 129 .
    (2)الملل والنحل 213 .



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(106)



    تابع بشائر التوراة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم


    البشارة الثالثة :

    قال صاحب كتاب خير البشر فى بيان تبشير التوراة بالنبى محمد عليه الصلاة والسلام:

    قرأت فى ترجمة للتوراة لموسى عليه السلام، جاء فيها، "والله ربك مقيم نبيا من إخوتك، فاستمع له كالذى سمعت ربك فى حوريب يوم الاجتماع حين قلت: «لا أعود أسمع صوت ربى لئلا أموت، فقال الله تعالى لى. نعم ما قالوا. وسألتم لهم نبيا من إخوتهم، وأجعل كلامى فى فمه، فيقول لكم كل شيء آمره به وأيما رجل لم يطع من تكلم باسمى فإنى أنتقم منه».

    " وأما النبي الذي يطغى فيتكلم باسمي كلاما لم أوصه أن يتكلم به ، أو الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي ، وإن قلت في قلبك كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب ، فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب ، بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه "

    ونلاحظ هنا أنه ذكر أن الرسول سيكون من إخوة بنى إسرائيل، لا منهم، ولا تكون هذه الأخوة إلا من بنى إسماعيل، أخى إسحاق الأكبر، فإن هؤلاء هم الذين يقال لهم إخوة، وعيسى ومن قبله داود، وسليمان وغيرهما، لا يقال لهم إخوة بنى إسرائيل إنما يقال عنهم أبناء إسرائيل، لأنهم من يعقوب ابن إسحاق(1).

    إذن فالنبي الذي سيبعث من أخوة بني إسرائيل هو من بني إسماعيل تحقيقا لوعد الله إبراهيم عليه السلام بالبركة في نسل إسماعيل عليه السلام .

    ويبين النص ان النبي المبعوث مثل موسى عليه السلام ، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم مماثل لموسى عليه السلام في كثير من الأمور ، من أهمها أنه أتى بشريعة ذات احكام وفرائض ، وأنه مأمور بالجهاد وبالطهارة للصلاة ، وأنه عبد الله ورسوله مثل موسى عليه السلام . قال تعالى : ( إنا أرسلناإليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا )[ سورة المزمل م 15 ]

    ويبين النص أيضا أن النبي المبعوث أمي يحفظ ما يسمع لقوله :" أجعل كلامي في فمه " ومعلوم أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان كذلك .

    كما يبين أيضا أن بني إسرائيل مطالبون بالسماع له وباتباع ما جاءهم به من الله وإلا سيعرضون أنفسهم إلى نقمة الله ورسوله لقوله :" ويكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي أنا أنتقم منه " أي لعدم سماعه من النبي الذي بعثه الله إليهم ، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم بعث إليهم وإلى الناس كافة ودعاهم إلى اتباعه ، وعندما رفضوا انتقم الله منهم على يده حيث قتل من قتل منهم ، وأجلى بعضهم عن ديارهم،وسلبت أموالهم،وذلك بسبب غدرهم وخيانتهم.

    يقول الشيخ رحمت الله الهندي ": ليس المراد بالانتقام من العذاب الأخروي الكائن في جهنم ، أو المحن والعقوبات الدنيوية ، لأن هذا الانتقام لا يختص بإنكار نبي دون نبي بل يعم الجميع ، فحينئذ يراد بالانتقام الانتقام التشريعي ، فظهر منه أن هذا النبي يكون مأمورا من جانب الله بالانتقام من منكره "(2). وفي هذا دلالة على أن النبي المبعوث مأمور بجهاد المنكرين وهذا ما جاء به سيد المرسلين لإعلاء كلمة الله في الأرض .

    ويدل هذا النص أيضا على أن شريعة الإسلام ناسخة لشريعة التوراة لكونهم مأمورين باتباعه كما هو واضح من النص .

    كما أن النص يبين أن مصير النبي الذي يطغى ويكذب على الله أو يتكلم باسم آلهة أخرى فإنه يموت أي : يقتل . والنبي صلى الله عليه وسلم حفظه الله من القتل رغم المحاولات الكثيرة لقتله وأنزل الله في حقه " ( والله يعصمك من الناس )[ سورة المائدة/ 67 ]، فلو كان كاذبا أو يتكلم باسم آلهة أخرى ــ حاشا لله ــ لما حفظه ولأمكن من قتله ، وهذا يدل دلالة واضحة على أنه النبي الذي وعد به موسى عليه السلام .

    ثم يبين النص علامة النبي الكاذب من الصادق ، فالذي يتحدث عن أمور غيبية مستقبلية ولم تحث فهو نبي كاذب ، والصادق خلاف ذلك تماما ، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم أخبر بالكثير من الأمور الآتية وحدثت وفقا لما تحدث به صلى الله عليه وسلم .

    لذا فهذا النص من أوضح النصوص دلالة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فكل ما ذكر فيه منطبق عليه ، ويؤكد أنه النبي الذي وعد الله موسى أن يرسله في آخر الزمان .




    (1) خير البشر لابن ظفر ص 11

    (2) إظهار الحق ص 242 .



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(107)

    تابع بشائر التوراة بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم





    زعم بعض الأحبار أن هذه البشارة ليست لمحمد صلى الله عليه وسلم والرد عليه:

    ولكن بعض الأحبار يقولون : إن هذه البشارة بيوشع بن نون ، والبعض الآخر يقولون : إنه لم يأت بعد النبي المبشر به في النص ، والنصارى يقولون : إن هذه البشارة بعيسى عليه السلام .

    والجميع ليسوا على صواب لأن النص يذكر أن النبي الآتي آخر الزمان ليس من بني إسرائيل ، بل من إخوتهم ، ومعلوم أن يوشع وعيسى من بني إسرائيل ، فدل ذلك على أنهما ليسا هما المقصودين .

    ويؤكد ذلك أيضا أن اليهود في زمن عيسى عليه السلام كانوا ينتظرون هذا النبي المشار إليه في هذه البشارة .

    يقول الستاذ غبراهيم خليل أحمد :" فسر اليهود هذا النص بمجيء رسول منهم لا من ولد إسماعيل ، وكأن الله تعالى جعل هذه العبارة مجملة وألهمهم هذا التفسير حفظا لهذه البشارة ، لأنهم لو عرفوا أن الرسول المبشر به سيكون من ولد إسماعيل لأخفوها ، وقد أثبتت الأيام أن الرسول المبشر به هو محمد صلى الله عليه وسلم "(1)

    ثم إن النص يذكر أن النبي الآتي مثل موسى عليه السلام ، ومعلوم أن يوشع ليس مثل موسى عليه السلام ، لأن موسى صاحب شريعة ، ويوشع تابع لشريعة موسى ، وهذا لا ينطبق على عيسى عليه السلام ، لأنه لم يات بشريعة جديدة ، وإنما كان تابعا ومكملا لشريعة موسى عليهما السلام ، وقد صرح بذلك في قوله :" لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس "(2)

    وعلى زعم النصارى أن عيسى عليه السلام إله ــ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا ــ فهو إذن ليس مثل موسى ، لأن موسى عبد الله ورسوله ، ثم إن التوراة تؤكد أنه لا يقوم مثل موسى في بني إسرائيل .

    فقد جاء في سفر التثنية ، الإصحاح الرابع والثلاثين:" ولم يقم بعد نبي في إسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه "

    ثم إنه ورد في النص لفظ " يقيم "في المستقبل ، ويوشع كان حاضرا مع موسى نبيا في ذلك الوقت .

    وعلى زعم النصارى أن عيسى قتل وصلب ، فهذه البشارة لا تنطبق عليه ، لأن النص يذكر أن النبي الصادق لا يقتل ، بل يحفظه الله ، ولكن الله برأه مما قالوه فلم يقتل ولم يصلب(3)

    تلك بعض بشارات التوراة بنبينا محمد صلى اللله عليه وسلم ، ولله در من قال :

    طوبي لموسى حين بشر باسمه ولسامع من قوله ما قيلا

    وجبال فاران الرواسي إنها نالت على الدنيا به التفضيلا

    من مثل موسى قد أقيم لأهله من بين إخوتهم سواه رسولا

    تا الله ما كان المراد به فتى موسى ولا عيسى ولا شمويلا

    إذ لن يقوم لهم نبي مثله منهم ولو كان النبي مثيلا

    من غير أحمد جاء يحمد ربه حمدا جديدا بالمزيد كفيلا


    فالأرض من تحميد أحمد أصبحت وبنوره عرضا تضيء وطو



    (1) محمد في التوراة والإنجيل والقرآن ص 39

    (2) إنجيل متى : الإصحاح الخامس

    (3) إظهار الحق ص 250



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(108)



    بشارات الإنجيل بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم



    الإنجيل يقصد به الكتاب الذي أنزله الله على عيسى بن مريم عليه السلام إبان رسالته إلى بني إسرائيل ، يقول عنه العالم الألماني " أكهارن " :" إنه كان في ابتداء الملة المسيحية توجد رسالة مختصرة يجوز أن يقال إنها هي الإنجيل الأصلي ، وإنها وضعت للمريدين الذين كانوا لم يسمعوا أقوال المسيح بآذانهم ولم يروا أحواله بأعينهم ، وكان هذا الإنجيل بمنزلة القلب ، وما كانت الأحوال المسيحية مكتوبة فيه على الترتيب "

    ومن ذلك يتبين احتمال أن هذه الرسالة كانت المرجع لجميع الأناجيل التي كانت رائجة في القرن الأول والقرن الثاني الميلادي ، والتي وصلت إلى اكثر من سبعين كتابا أو إنجيلا ، ومنها الأناجيل الأربعة التي اختارها مجمع نيقية المسكوني سنة ( 325م ) أي في الربع الأول من القرن الرابع الميلادي ، والمتداولة بين النصارى حاليا ، لكن هذه الرسالة الأصلية فقدت ولم يعثر لها على أثر وبقيت الكتب التي اعتمدت على رسالة الإنجيل الأصلي ، لذلك نسب كل منها إلى من حرره" (1)

    وإليك بعض البشارات التي وردت في بعض الأناجيل :



    البشارة الأولى :

    " قال يوحنا الإنجيلي: قال يسوع المسيح في الفصل الخامس عشر من إنجيله: "إن الفارقليط روح الحقّ الذي يرسله أبي هو يعلمكم كلّ شيء"(2).

    (فالفارقليط) هو: محمّد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله بعد المسيح، وهو الذي علّم الناس كلّ شيء، قال يهودي لرجل من الصحابة(3): علمكم نبيّكم كلّ شيء حتى الخراء؟ فقال أجل: "لقد نهى أن يستقبل أحدنا القبلة ببول أو غائط"(4) .

    وقد سماه المسيح (روح الحقّ) وذلك غاية المدحة وأعلى درجات المنحة.

    وقد اختلف النصارى في تفسير لفظة الفارقليط على أقوال: فقيل: إنه (الحماد). وقيل: (الحامد). وقيل: (المعز). وأكثر النصارى على أنه (المخلِّص). فإن فرّعنا عليه فلا خفاء بكون محمّد رسول الله صلى الله عليه وسلم مخلِّصاً للناس من الكفر والمعاصي والجهل. ومنقذهم من دركات الهلاك بإرشادهم إلى توحيد الله وعبادته.

    قال عليه السلام: "إني آخذ بحجركم وأنتم تقحمون في النار"(5)

    وبذلك سمّى المسيح نفسه في الإنجيل؛ إذ قال: "إني لم آت لأدين العالم بل لأخلّص العالم"(6).

    والنصارى يقرؤون في صلاتهم: "يا والدة الإله لقد ولدتي لنا مخلّصاً". وإذا كان المسيح مخلّصاً لا بدّ من مخلص آخر لأمته.

    فأما على بقية الأقوال، فليس لفظ أقرب إلى محمّد من الحامد والحماد. فقد وضح أن (الفارقليط) هو: محمّد عليه السلام(7) .



    (1) بشائر الرسالة المحمدية للمستشار محمد عزت الطهطاوي ، ط : مكتبة النور ـ

    (2) ورد النّصّ في الإنجيل14/26،كالآتي:"وأما المعزى الروح القدس الذي سيرسله الأب باسمي فهو يعلمكم كلّ شيء ويذكركم بكلّ ما قلته لكم". وقد وردت بشارات الأناجيل المصرخة بلفظ(الفارقليط)ف ي المراجع الآتية:الدين والدولة ص174،185، أعلام النبوة ص211-213، الجواب الصّحيح 4/6-8، هداية الحيارى ص 117-134، تحفة الأريب ص 267-270، الإعلام بمناقب ص 203، للعامري، الإعلام ص 268-270، للقرطبي، النصيحة الإيمانية ص 319-320، مقامع هامات ص 550، محمّد صلى الله عليه وسلم ص 219، 229، عبد الأحد داود، محمّد صلى الله عليه وسلم ص 72، إبراهيم خليل، الرسالة السبعية بإبطال الديانة اليهودية ص 40، للمهتدي إلى الإسلام الحبر إسرائيل ابن القطان شموئيل الأورشليمي، الفصل في الملل والنحل1/195،الأجوبة الفاخرة ص165،168، السيرةالنبوية1/295، لابن هشام.ـ

    (3) هو سلمان الفارسي رضي الله عنه. والقائل له ذلك هو: رجل من المشركين وليس من اليهود كما ذكر المؤلِّف

    (4) أخرجه مسلم ، كتاب الطهارة ، باب الاستطابة ( 262 ) وأبو داود ، كتاب الطهارة ، باب كراهية استقبال القبلة عند قضاء الحاجة ( 7 )، والترمذي ، كتاب الطهارة ، اللستنجاء بالحجارة ( 16 )وقال : حديث حسن صحيح .

    (5) أخرجه البخاري ، كتاب الرقاق ، باب الانتهاء عن المعاصي ( 6483 )

    (6) يوحنا 47 / 12 .

    (7)إن الطبعات الحديثة للأناجيل لا توجد فيها لفظة: (فارقليط). وأبدلت بألفاظ أخرى مثل: (المُعزي، المحامي، المعين، المخلص، الوكيل، الشافع). علماً بأن كلمة (الفارقليط) كانت موجودة في الترجمة العربية للأناجيل المطبوعة في لندن سنة 1821م، 1831م، 1844م. وقد وقفت على مخطوطة لترجمة التوراة والزبور والإنجيل في إسطنبول بمكتبه عاطف أفندي تحت رقم: (7). وفيها ذكرت لفظة (الفارقليط). ومعلوم لدينا أن اليهود والنصارى يسعون إلى إخفاء البشارات بالنبيّ صلى الله عليه وسلم من كتبهم المقدسة لديهم أو تحريف معناها. وذلك مما أخبرنا الله عزوجل عنهم فقال تعالى: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [سورة البقرة، الآية: 146]. فما معنى كلمة: (فارقليط) التي اخلف النصارى في معناها؟ إن (فارقليط) معربة من كلمة: (بيركليتوس) اليونانية) التي تعني اسم: أحمد، صيغة المبالغة من الحمد. والأدلة على ذلك كثيرة منها:

    1- شهادة العلامة علي بن ربنّ الطبري - الذي كان مسيحياً فأسلم - في القرن الثالث الهجري بذلك في كتابه: الدين والدولة ص 184.

    2- إن هذه الكلمة كانت سبباً في إسلام القس الأسباني: أنسلم تورميدا في القرن التاسع الهجري بعدما أخبره أستاذه القسيس (نقلاً ومرتيل) - بعد إلحاح منه - أن الفارقليط هو اسم من أسماء محمّد صلى الله عليه وسلم. فكان ذلك سبباً في إشهار إسلامه وتغيير اسمه إلى عبد الله الترجمان وتأليف كتابه: تحفة الأريب في الرّدّ على أهل الصليب، وذكر فيه قصته مفصلة. ر: ص: 65-75.

    3- شهادة القسيس (دافيد بنجامين كلداني) - الذي هداه الله إلى الإسلام وغيّر اسمه إلى: (عبد الأحد داود) - في كتابه القيم: (محمّد في الكتاب المقدس) بذلك فقد وضح فيه أن الفارقليط ليس هو الروح القدس وليس أي شيء يدعيه النصارى، وإنما هو اسم محمّد صلى الله عليه وسلم. وبيّن ذلك بأدلة من نصوص الأناجيل وقواميس اللغة اليونانية. (ر: ص: 207-229 من كتابه المذكور).

    4- ذكر الأستاذ عبد الوهّاب النجار في قصص الأنبياء ص 397، 398، أنه كان في سنة 1894م زميل دراسة اللغة العربية للمستشرق الإيطالي. (كارلو نالينو) وقد سأله النجار في ليلة 27/7/1311هـ ما معنى: (بيريكلتوس)؟. فأجابه قائلاً: إن القسس يقولون إن هذه الكلمة معناها: (المعزي). فقال النجار: إني أسأل الدكتور كارلونالينو الحاصل على الدكتوراه في آداب اليهود باللغة اليونانية القديمة.ولست أسأل قسيساً.فقال:إن معناها:"الذي له حمد كثير".فقال النجار: هل ذلك يوافق أفعل التفضيل من حمد؟ فقال الدكتور: نعم. فقال النجار: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أسماء (أحمد) فقال الدكتور: يا أخي أنت كثيراً ثم افترقا. (ر: للتوسع في المزيد من الأدلة: إظهار الحق ص 511-514، دراسة الكتب المقدسة ص 125-129، موريس بوكادي).





    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    الدكتور فالح بن محمد بن فالح الصغيّر

    الحلقة(109)

    تابع بشارات الإنجيل بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم



    البشارة الثانية :

    " قال يوحنا التلميذ أيضاً لتلاميذه: "إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي وأنا أطلب من الأب أن يعطيكم فارقليطاً آخر يثبت معكم إلى الأبد. روح الحقّ الذي لم يطق العالم أن يقبلوه؛ لأنهم لم يعرفوه. ولست أدعكم أيتاماً لأني سآتيكم عن قريب"(1) .

    قد نقلنا تفسيرهم (للفارقليط) وأنه على صحيح أقوالهم: (المُخلِّص) وقد ذكر المسيح أنه لا بدّ من (فارقليط) آخر يثبت إلى الأبد. وثبوت النبي إلى الأبد ممتنع. فلم يبق إلاّ حمل الكلام على الشريعة التي جاء بها النبيّ. وهذه شريعة نبيّنا صلى الله عليه وسلم باقية على أس قويم ومنهج من الحقّ مستقيم. لا تنقض بوفاقه ولا تنقرض ولا يتخلل الخلل خلالها ولا يعترض. وذلك نظير قوله تعالى: ( وَخَاتَمَ النَّبِيِّين ). [سورة الأحزاب، الآية: 41]. وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لا نبي بعدي )(2)

    فالنصارى في ذلك بين أمرين:

    وهو إما أن يقولوا: إنه محمّد رسول الله.

    وإما أن يقولوا: إن المسيح أخلف قوله ولم يفِ بوعده وتركهم أيتاماً بغير نبيّ يتكفل بأمورهم ولم يأتهم عن قريب كما وعد، بل إنما أراد أن هذا النبيّ المخلص هو الذي يأتيهم عن قريب.

    ولم أر أحداً من النصارى يحسن تحقيق مجيء هذا (الفارقليط) الموعود به. إذ بعضم يزعم أنه ألسن نارية نزلت من السماء على التلاميذ(3)ففعلوا الآيات والعجائب.

    وذلك خلاف ما أخبر به المسيح؛ إذ المسيح ذكر (فارقليطاً) آخر. وذلك يشير إلى أوّل تقدم لهم. وهذه الألسن لم يتقدم محيؤها ولم تعرف أوّلاً.

    ثم ذلك كذب من قائله؛ إذ سِير التلاميذ تشهد بأنهم بعد المسيح امتهنوا تقتيلاً وعذبوا بأنواع العذاب. وذلك تكذيب لمن زعم أنه نزل عليهم من السماء ألسن من نار تؤيدهم على أعدائهم.

    ثم المسيح يقول: إن هذا (الفارقليط) الآخر يأتي بعده ويدوم مع الناس إلى الأبد ويعلّم الخلائق كلّ شيء. وأنه قد سمي روح الحقّ. فكيف تقول النصارى إنه هو هذا الذي يزعمون أنه ألسنة من نار نزلت ثم انقضت ومضت ولم تدم إلى الأبد ولم تعلّم أحداً شيئاً؟!.

    هل هذا إلاّ جهل من قائله، وحمل لكلام الأنبياء والرسل على الخلف والكذب؟!

    فقد وضح أن هذا الموعود به على لسان المسيح إنما هو محمّد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد وصفه المسيح: "بأنه لم يطق العالم أن يقبلوه؛ لأنهم لم يعرفوه".

    يريد أنه يأتي في زمن الغالب على أهله عبادة الأوثان وتعظيم الصلبان وسجر النيران، قد نبتت على ذلك أجسادهم وثبتت عليه آباؤهم وأجدادهم فما راعهم إلاّ رسول قد جاءهم من التوحيد بما لم يعرفوه، وهاجم جمعهم بفطم ما ألفوه فقالوا (وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ)[ سورة القصص / 36 ]. وقالوا: (أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ)[ سورة ص /5 ]. فلذلك لم يقبلوه والنبيّ على الحقيقة لا يعرفه إلاّ من فاض عليه من فيضه، وارتاض في فسيح روضه.



    (1) يوحنا 15 / 14 ــ 19


    (2) أخرجه البخاري ، كتاب أحاديث الأنبياء ، باب ما ذكر عن بني إسرائيل ( 3455 ) وغيره

    (3) أعمال الرسل 1 / 2 ــ 4



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    25,521

    افتراضي رد: السيرة النبوية والشمائل المحمدية **متجددة إن شاء الله

    السيرة النبوية والشمائل المحمدية
    السيرة والشماثل
    د. منى القاسم
    الحلقة(110)

    كلامه - صلى الله عليه وسلم -


    عن عائشة - رضي الله عنها- قالت: " ما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يسرد سردكم هذا، ولكنه كان يتكلّم بكلام بيّن فصل، يحفظه من جلس إليه"(1).
    عن أنس بن مالك قال:" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يعيد الكلمة ثلاثا لتعقل عنه"(2).

    تطالعنا كتب السنة الشريفة بما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم- من الأحاديث في الأحكام والأخبار بلسان عربي مبين، سهل الألفاظ، واضح المعاني، جزل العبارة، لا تمله المسامع، ولا تأنفه الخواطر، في سلاسة طبع، وجودة لسان، وغزارة بيان، وإيجاز مع إعجاز.
    لقد أوتي جوامع الكلم، وبدائع الحكم، وبلاغة القول، بما جمع له - صلى الله عليه وسلم- من أصالة المنشأ القرشي، وقوة عارضة البادية وجزالتها، ورقة ألفاظ الحاضرة، إضافة إلى جريان الآي القرآني المبارك على لسانه، والعصمة الربانية التي لا تنبغي لأحد من بعده.
    وكان الصحابة - رضي الله عنهم- أحظى هذه الأمة بسماع سنته من فِيْهِ الشريف، وأصدقهم نقلا لصفة كلامه - صلى الله عليه وسلم-، وحسن منطقه، وجودة عبارته.
    وهذا الحكم الذي نقلوه عنه ذو دلالات عظيمة منها:
    أنهم- رضي الله عنهم- مورد اللغة العربية، ومنهل الفصاحة والبيان، وأهل الخبرة والمعرفة باللسان العربي، لم يتسرب إليهم الفساد في اللفظ، ولم يخلّطوا الكلام، فكان المصطفى - صلى الله عليه وسلم- بشهادتهم في الذروة العليا من الفصاحة والبلاغة، ومن أحاديثه الجزلة - قليلة المباني عظيمة المعاني- قوله - صلى الله عليه وسلم-:" ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار"(3).

    أنهم لم يحكموا على خطبه أو مواعظه أو نصائحه على حدة في ساعة مؤقتة، أو فترة محددة، فربما نمّقها، وأولاها عنايته واهتمامه، ولكنه وصف عام دائم لا ينفك عن منطقه، ولا يتخلف عن قوله، على سائر أحواله من إقامة وسفر، وجهاد ودعوة، مذ كَرَّمَهُ ربه تبارك وتعالى بآياته، واختاره لختم رسالاته.

    منطقه البهيّ، وحديثه النديّ مكّن أصحابه - رضي الله عنهم- من حفظ سنته في الصدور، ونقل دقيقها وجليلها لمن بعدهم على الوجه الذي سمعوه من فِيه - صلى الله عليه وسلم-.
    كما أن أسلوبه الحديثي الخاص يكشف لمن اعتاد سماعه ما ألصق به من الروايات الباطلة، والأحاديث الموضوعة، وتمييز الصحيح من السقيم، بما تنفر أسماعهم منه لركاكته، وضعف بنائه، وسخف مراده.
    أحب الصحابة - رضي الله عنهم- النبي - صلى الله عليه وسلم-، وأحبوا كلامه العذب، فكان ملأ السمع، ولذّة القلب، وراحة المشاعر، وعاه من جلس إليه من كبير أو صغير، ورجل أو امرأة، متقدم في العلم أو مبتدئ فيه، وكذا الحاضر والبادِ.
    ويأتي دورنا في الاقتداء به في دروسنا ومواعظنا وحياتنا كلها؛ لنتعلم منه فنّ الحديث الطيّب المحبّب، والأسلوب الجذّاب المهذّب، والحوار البناء، والجواب العلمي المقنع، والإنصات الحكيم، وغيرها من فنون الكلام المستفادة من سنته - صلى الله عليه وسلم-، إضافة إلى التنور بأمثاله البديعة، وحكمه الجامعة المنيعة، والاستشهاد بها في المواقف المناسبة، كقوله:" لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك "(4).
    في نفي عائشة - رضي الله عنها- أن يكون النبي - صلى الله عليه وسلم- يسرد الكلام ويلقيه تباعًا، تنبيه إلى حاجة الخطيب والداعية إلى المواعظ الجزلة، والدروس الموجزة، والدعوات الجامعة، وتجنب الإطالة المقيتة، والتفاصيل الدقيقة، اتباعًا لهديه - صلى الله عليه وسلم-:" إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه "(5)
    ( مئنة ) أي علامة.

    تكتب هذه السلسلة
    د/ منى القاسم





    (1) - سنن أبي داود ( 4839) و الشمائل النبوية ( 223) قال الألباني: صحيح.
    (2) - سنن الترمذي (3640 ) قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح غريب إنما نعرفه من حديث عبد الله بن المثنى.

    (3) - صحيح البخاري (16).
    (4) - سنن الترمذي (2506) وقال أبو عيسى : هذا حديث حسن غريب .
    (5) - صحيح مسلم (869 ).

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •