من طلق زوجته بدون سبب هل هو آثم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 9 من 9
3اعجابات
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By مريم ياسين
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: من طلق زوجته بدون سبب هل هو آثم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    24,747

    افتراضي من طلق زوجته بدون سبب هل هو آثم

    من طلق زوجته بدون سبب هل هو آثم






    السؤال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ ناصر بن سليمان العمر..حفظكم الله يقول بعض من طلبة العلم(ممن درسوا الشريعة)بالجواز المطلق للطلاق بدون أي سبب من الأسباب وإن كانت الزوجة ذات خلق ودين ولكن لم تعجب الزوج مثلا أو أي سبب آخر، لأن الطلاق حلال في الإسلام ويقرنون أقوالهم بطلاق أسماء رضي الله عنها من الزبير رضي الله عنه، فما مدى صحة ما يقولون وما توجيه ما استدلوا به من قصة الصحابية أسماء رضي الله عنها؟والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .






    أجاب عنها: الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر


    الجواب


    هذا الكلام صحيح، ولكن الطلاق أبغض الحلال إلى الله لحديث ابن عمر رضي الله عنه ( أبغض الحلال إلى الله الطلاق) أخرجه أبو داود وابن ماجة وضعفه الشيخ الألباني ، فالطلاق حلال،لكن لا يوجد مسلم عاقل يطلق زوجته دون سبب معتبر، لأن المطلوب شرعاً مع الزوجات هو الإمساك بمعروف أو التسريح بإحسان، وعلى ذلك فيكره الطلاق إذا لم يوجد سبب شرعي لذلك، لكن إن طلق الرجل زوجته طلاقاً سنياً بدون سبب يقع الطلاق، لكنه يأثم بذلك إذا ترتب عليه مفسدة ظاهرة كتضيع الأولاد ،وإلحاق الضرر بالزوجة،وكل ذلك لايجوز؛لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لاضرر ولاضرار ) أخرجه أحمد وابن ماجة وصححه الشيخ الألباني رحمه الله، ومعنى الحديث:لاتلحق الضرر بنفسك ولاتلحق الضرربغيرك، وارجع إلى كتب تراجم الصحابة لتعرف قصة طلاق الزبير من أسماء – رضي الله عنهما-.







    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمود عبدالراضى
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    737

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وليد البحيرى مشاهدة المشاركة
    [CENTER][CENTER]بالجواز المطلق للطلاق بدون أي سبب من الأسباب وإن كانت الزوجة ذات خلق ودين ولكن لم تعجب الزوج مثلا أو أي سبب آخر
    كأن في السؤال تناقضا، فعدم إعجاب الزوج به (أو أي سبب آخر) هو سبب الطلاق.
    وكأن السائل فهم أن سبب الطلاق لا بد وأن يكون إما الخلق أو الدين، وأن ما عداه لا يسمى سببًا، وهذا خطأ

    والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    267

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    كأن في السؤال تناقضا، فعدم إعجاب الزوج به (أو أي سبب آخر) هو سبب الطلاق.
    وكأن السائل فهم أن سبب الطلاق لا بد وأن يكون إما الخلق أو الدين، وأن ما عداه لا يسمى سببًا، وهذا خطأ

    والله أعلم
    سبحان الله .. استشكلت هذا واعتبرته تناقضاً؟؟!!
    وماذا عن قول المفتي :
    (( فيكره)) الطلاق إذا لم يوجد سبب شرعي لذلك، لكن إن طلق الرجل زوجته طلاقاً سنياً بدون سبب
    يقع الطلاق، لكنه(( يأثم)) بذلك إذا ترتب عليه مفسدة ظاهرة كتضيع الأولاد ،(( وإلحاق الضرر بالزوجة ))؟؟!!
    وكأن تطليقها " دون سبب شرعي" لا يضر بها في العادة !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    267

    افتراضي

    حسناً .. هذه المسألة من مسائل الخلاف بين أهل العلم ..
    ************
    السؤال
    أريد أن أسأل عن درجة حديث: لعن الله كل ذواق مطلاق. هل هناك حديث بهذا النص أو بمعناه وما درجة صحته؟ فقد قرأت في فتاواكم أنه يحرم على المرأة أن تطلب الطلاق من غير بأس لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة طلبت الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة.

    ففي الحديث حرمة طلب المرأة للطلاق من غير سبب، وفيه أيضا وعيد شديد بحرمانها من الجنة. أما عن طلاق الرجل لزوجته من غير سبب فقرأت في فتاواكم أنه مكروه فقط فكيف ذلك؟ ألم يقول الله عز وجل: ولهن مثل الذى عليهن بالمعرف؟ ففي حالة طلب المرأة للطلاق من غير سبب الوعيد شديد جدا أما إذا طلق الرجل من غير سبب ( فقط لأنه يريد التغيير فالحكم أنه مكروه فقط .قرأت ذلك في الفتوى رقم 6875. أريد توضيح الإشكال ومدى صحة الأحاديث؟

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالذي ورد بهذا المعنى حديث أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تعالى لا يحب الذواقين ولا الذواقات. قال الهيثمي : رواه الطبراني وفيه راو لم يسم وبقية إسناده حسن. مجمع الزوائد - (4 / 617) ، وضعفه الشيخ الألباني في ضعيف الجامع برقم : 1673

    وأما عن طلاق الرجل زوجته من غير حاجة فبعض العلماء يرى أنه مكروه وبعضهم يرى أنه حرام.

    قال ابن قدامة –في أقسام الطلاق- : ....و مكروه : وهو الطلاق من غير حاجة إليه. وقال القاضي فيه روايتان إحداهما : أنه محرم لأنه ضرر بنفسه وزوجته وإعدام للمصلحة الحاصلة لهما من غير حاجة إليه فكان حراما كإتلاف المال؛ ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. المغني.

    وانظري أقسام الطلاق في الفتوى رقم : 12963

    وأما طلب المرأة للطلاق أو الخلع من غير بأس فقد ذهب بعض العلماء إلى أنه مكروه وبعضهم إلى أنه حرام. قال ابن قدامة: إذا خالعته لغير بغض وخشية من أن لا تقيم حدود الله ..... فإنه يكره لها ذلك فإن فعلت صح الخلع في قول أكثر أهل العلم منهم أبو حنيفه والثوري ومالك والأوزاعي والشافعي ويحتمل كلام أحمد تحريمه. المغني.

    فقد رأيت أن الخلاف بين العلماء جار في طلاق الرجل من غير حاجة وفي سؤال المرأة الطلاق من غير بأس، ثم ننبهك إلى أن الله سبحانه وتعالى جعل القوامة للرجل على المرأة، فالطلاق في الأصل بيد الرجل لأن الرجل أقدر من المرأة في الغالب على ضبط عواطفه وانفعالاته وتحكيم عقله .

    المصدر : إسلام ويب مركز الفتوى
    *************
    والحمد لله أن المفتي أرجع حكمة كون الطلاق بيد الرجل أنه الأقدر على ضبط عواطفه وانفعالاته وتحكيم عقله فقد كفانا مئونة التذكير والتأصيل وقطع قول كل خطيب.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    267

    افتراضي

    أما بالنسبة للفتوى المذكورة في الموضوع .. فكأن المفتي أراد بقوله هذا أن الطلاق دون سبب شرعي أي(( حاجة مقتضية لذلك فعلاً )) يقع ولكن مع التأثيم .. إذ لو أطلق الحرمانية لربما فُهم من ذلك أن الطلاق لا يقع حيث (( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد )) .. والله أعلم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    737

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم ياسين مشاهدة المشاركة
    (( فيكره)) الطلاق إذا لم يوجد سبب شرعي لذلك، لكن إن طلق الرجل زوجته طلاقاً سنياً بدون سبب
    يقع الطلاق.
    لكنه(( يأثم)) بذلك إذا ترتب عليه مفسدة ظاهرة كتضيع الأولاد، (( وإلحاق الضرر بالزوجة ))؟؟!!
    وإن كنت أخالفه في الكراهة أولا، والحرمة ثانيا
    لكنّ الاعتبارين مختلفان
    لأن الأول: يتكلم عن كراهة إيقاع الطلاق.
    والثاني: حرمة إضاعة الواجبات عليه، كتربية الابناء، وهو لا علاقة له بحكم الطلاق.
    ولذا تركت التعليق عليه

    أما الأول فمشكل أن يقال: إن كرهه لها، أو عدم محبته إياها ليس سببا للطلاق!!
    فقد طلق الزبير أحد العشرة ذات النطاقين بنت أبي بكر، ولا أشك أن طلاقها بسبب دينها أو خلقها
    وكان الحسن بن علي مطلاقاً، وقد حذر سيدنا علي رضي الله عنه أهل الكوفة من تزويجه، حتى قال له رجل من همدان: والله لنزوجنه، فما رضي أمسك، وما كره طلّق، وكان لا يفارق امرأةً إلا وهي تحبه.
    وأضراب هذه الحكايات في سيرة الصحابة والتابعين ومن بعدهم كثيرة.
    وليسوا ممن يستهينون بالمكروه أو السنة كأهل زماننا، فهي عندهم كالواجب والمحرم إلا فيما يترتب عليها من أحكام

    والله أعلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    267

    افتراضي

    أولاً : الحرمانية التي ذكرها المفتي لم تتعلق فقط بإيضاع الواجبات التي عليه
    بل بالمفسدة الظاهرة على العموم ولذلك عطف على تضييع الأولاد الإضرار بالزوجة .. ولا أفهم لماذا تصر على إهمال هذا.
    ********
    ثانياً : كأنك فهمت قول السائل لم تعجب الزوج أنه لم يحبها؟؟ حسناً .. هذا فيه تفصيل ..
    فلو كان الزوج لا يحب زوجته فأغلب الظن أنه لن يتمكن من إعطائها كافة حقوقها الشرعية لأنه لا يملك إثارة الشهوة فهنا يكون الطلاق مستحباً بل و ربما واجباً لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .. و هذا ليس مراد السائل .. بل مراده أن ذلك الرجل من الذواقين المطلاقين ولعله لم يحسن التعبير.
    *********
    ثالثاً : طلاق الزبير بن العوام رضي الله عنه لأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها لا يحتج به في محل السؤال هنا .. فمحل السؤال هو تطليق الزوجة دون مقتضى لذلك .. وليس هناك من دليل على أن طلاق الزبير بن العوام رضي الله عنه كان دون مقتضى .. مع التسليم بأن كلاهما كان ذا خلق ودين ولكن لربما استحالت العشرة بينهما لأي سبب آخر وهذا ليس بمستبعد.
    *********
    رابعاً : حجية فعل الصحابي محل خلاف بين العلماء .. والذي أدين لله به أن فعله ليس بحجة ما لم يكن إجماعاً لأن الله أبى العصمة لغير نبيه..
    وعلى كل حال .. لا أدري كيف تحتج بفعل الحسن رضي الله عنه مع نقلك إنكار على بن أبى طالب كرم الله وجهه عليه حتى قد أمر الناس بعدم تزويجه!!
    كما أنك لم تذكر أي دليل أو سند يعضد قولك : وأضراب هذه الحكايات في سيرة الصحابة والتابعين ومن بعدهم كثيرة.
    وفقك الله لما يحب ويرضى.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    267

    افتراضي

    فوائد بشأن ما ذكرته عن الحسن بن على رضي الله عنه :
    http://majles.alukah.net/t119110/
    ******
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=197251
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •