شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 68 من 68
67اعجابات

الموضوع: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,361

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    شرح الرسالة التدمرية للشيخ عبدالرحمن البراك ص ٥١:

    فأما الأول، وهو التوحيد في الصفات، فالأصل في هذا الباب أن يوصف الله تعالى بما وصف به نفسه، وبما وصفته به رسله نفيا وإثباتا، فيثبت لله ما أثبته لنفسه، وينفي عنه ما نفاه عن نفسه.
    —————————— —————————— ———

    قوله: " فأما الأول، وهو التوحيد في الصفات، فالأصل في هذا الباب..."
    أي الحكم الواجب في مسائل هذا الباب.

    قوله:
    "
    أن يوصف الله تعالى بما وصف به نفسه، وبما وصفته به رسله نفيا وإثباتا، فيثبت لله ما أثبته لنفسه، وينفي عنه ما نفاه عن نفسه."
    هذه القاعدة في هذا الباب، وهو تحقيق الإيمان بالله وبكتابه ورسله...

    ... وهذا معنى قولنا:
    إن أسماء الله تعالى وصفاته توقيفية، يعني يوقف فيها مع النصوص،فما دلت النصوص على ثبوته أثبتناه،وما دلت على نفيه نفيناه،وما سكتت عنه سكتنا عنه فلا نثبته ولا ننفيه، فمن أثبت شيئا أو نفاه بغير دليل فهو قائل على الله بغير علم...



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,978

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,361

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    شرح الرسالة التدمرية للشيخ عبدالرحمن البراك ص٥٣-٥٥:

    وقد علم أن طريقة سلف الأمة وأئمتها إثبات ما أثبته من الصفات من غير تكييف ولا تمثيل ومن غير تحريف ولا تعطيل

    وكذلك ينفون عنه ما نفاه عن نفسه -مع إثبات ما أثبته من الصفات- من غير إلحاد : لا في أسمائه ولا في آياته فإن الله تعالى ذم الذين يلحدون في أسمائه وآياته كما قال تعالى : {
    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون } وقال تعالى : { إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم } الآية .
    فطريقتهم تتضمن إثبات الأسماء والصفات مع نفي مماثلة المخلوقات : إثباتا بلا تشبيه وتنزيها بلا تعطيل كما قال تعالى : {
    ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } . ففي قوله { ليس كمثله شيء } رد للتشبيه والتمثيل وقوله : { وهو السميع البصير
    } . رد للإلحاد والتعطيل .
    —————————— ——————————

    قوله:"وقد علم أن طريقة سلف الأمة وأئمتها" إلخ... فطريقتهم هي الصراط المستقيم، وهي الحق الذي دل عليه السمع والعقل، فإن العقل والفطرة كليهما يقتضي أن الله تعالى مستحق لكل كمال، ومستحق لتنزيهه عن كل نقص...

    ...إذن فطريقة سلف الأمة مستمدة من الكتاب والسنة، فهم يعتمدون في هذا الباب على كتاب تعالى وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وما جاء في الكتاب والسنة هو موجب العقل والفطرة، فالعقل الصريح لا يناقض و لا يعارض النقل الصحيح.

    وطريقة سلف الأمة وأئمتها طريقة مثلى ووسط بين مذاهب الناس، فإن الناس اضطربوا في باب الأسماء والصفات وصاروا فرقا متناقضة متفرقة، وأهل السنة والجماعة هم الوسط بين أهل الإفراط والتفريط والغلو والتقصير...

    وبرئ أهل السنة والجماعة من البدع التي وقع فيها غيرهم في كلام الله تعالى، وفي كلام رسوله -عليه الصلاة والسلام-، وفي أسماء الله وصفاته، فلا تحريف، ولا تعطيل، ولا تكييف ، ولا تمثيل، ولا إلحاد، فهذه خمسة معان باطلة ومنكرة، أما أهل الضلال فهم بين معطل وممثل ومحرف ومفوض، والكل ملحد في أسماء الله وآياته.





    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    12,978

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    من كتب المعاصرين المفيدة لمسائل التدمرية والقدر :

    ( 1 ) الانتصار للتدمرية
    " ماهر أمير "

    ( 2 ) التوضيحات الأثرية لمتن الرسالة التدرمية

    " فخر الدين بن الزبير المحسي

    ( 3 ) العقود الدرية لمتن الرسالة التدرمية
    " سلطان العميري "

    ...........................

    سنتطرق لتلخيص كتاب الانتصار للتدرمية لماهر أمير
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,361

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله


    - قوله: "
    سلف الأمة وأئمتها": أصل السلف من يتقدم غيره، ولا سيما من تقدم قومه أو جنسه، فإنه يكون سلفاً لهم، فسلف الكفار هم من تقدم منهم، وسلف الأخيار هم من تقدم منهم

    فسلف هذه الأمة هم صدرها، وأصدق ما تنطبق عليه هذه الكلمة الصحابة، فإنهم سلف هذه الأمة الوسط الخيار،


    والسلف والخلف من الأمور النسبية، فكل من تقدم غيره وجنسه يكون سلفاً، فالصحابة سلف الأمة على الإطلاق ولكن التابعون وتابعوهم هم سلف لمن جاء بعدهم،

    فالسلفي حينئذ هو المقتفي للسلف الصالح والمهتدي بهديهم
    ،

    وهذه الأمة لها أئمة وعامة،
    فالأئمة هم العلماء العاملون، وقد اجتمعت أوصاف الإمامة في الخلفاء الراشدين -رضي الله تعالى عنهم-، فإنهم أئمة في العلم وفي العمل، وفي الولاية،ولكن المراد هنا الأئمة في العلم والدين، وعطف الأئمة على السلف من عطف الخاص على العام.


    محمدعبداللطيف و حسن المطروشى الاثرى الأعضاء الذين شكروا.
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,361

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله


    - قوله "
    ومن غير تحريف" التحريف مأخوذ من الحرف بمعنى الطرف، ففيه تغيير وميل، وهو في الاصطلاح: تغيير كلام الله أو كلام رسوله عن وجهه لفظاً أو معنى...

    ...والتحـريف يكــون للألفاظ ويكون للمعــاني، والأغلب إطلاقــه على تغيير المعنى،

    وتغيـير اللفظ يكون بالزيــادة والنقص،
    ومن أمثلة التحــريف اللفظـي ما يروى عن إمام المعطلة جهم بن صفوان أنه طلب من أحد القراء أن يقرأ قوله تعالى: {وكلم اللهُ موسى تكليما}.

    بنصب لفظ الجلالة لأنه حينئذ لا يكون في الآية دلالة على تكلم الله تعالى، وإنما فيها أن موسى كلم الله تعالى، وكون العبد يكلم ربَّه لا ينكره أحد، فكل عبد يدعو ربه عز وجل كما قال صلى الله عليه وسلم: (إن أحدكم إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه).
    وخاصية موسى عليه الصلاة والسلام أن الله كلمه، وهذا إنما يتحقق على القراءة الصحيحة "وكلم الله موسى تكليماً"،
    فقال له المسؤول: هب أنه أمكنك ذلك، فكيف تصنع بقوله تعالى: { ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمهُ ربه}، وهذا لأنه يمتنع في اللغة العربية أن يكون الضمير في قوله "وكلمه" في محل رفع، ويتعين أن يكون مفعولاً به، و "رب" هو الفاعل.

    وأما
    التحريف المعنوي فهو صرف اللفظ عن المعنى الذي هو مقتضاه إلى غيره بغير حجة توجب ذلك، كما قال المعطلة يد الله قدرته، الاستواء هو الاستيلاء، المحبة هي إرادة الإنعام، والغضب هو إرادة الانتقام.



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,305

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    أصل السلف من يتقدم غيره، ولا سيما من تقدم قومه أو جنسه، فإنه يكون سلفاً لهم،
    فسلف الكفار هم من تقدم منهم،
    وسلف الأخيار هم من تقدم منهم
    فسلف هذه الأمة هم صدرها،
    وأصدق ما تنطبق عليه هذه الكلمة الصحابة،
    فإنهم سلف هذه الأمة الوسط الخيار،

    والسلف والخلف من الأمور النسبية،
    فكل من تقدم غيره وجنسه يكون سلفاً،
    فالصحابة سلف الأمة على الإطلاق
    ولكن التابعون وتابعوهم هم سلف لمن جاء بعدهم،

    فالسلفي حينئذ هو المقتفي للسلف الصالح والمهتدي بهديهم
    ،
    نعم بارك الله فيك
    قال الشيخ العلامة صالح الفوزان
    طريق النجاة هو التزام ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه،
    هذه الفِرقة هي الناجية من النار،
    وسائر الفرق كلها في النار،
    ولذلك تسمى الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة هذه هي الفرقة المتميزة عن غيرها باتباع الكتاب والسنة،
    وما عداها فهي فرق ضالة
    وإن كانت تنتسب إلى هذه الأمة،
    ومنهجها مخالف لمنهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه،
    وهذا من كمال نصحه صلى الله عليه وسلم ومن كمال بيانه للناس،
    فالطريق واضح
    والحمد لله اتباع الكتاب والسنة وما عليه سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين وأتباع التابعين إلى آخر القرون المفضلة القرون الثلاثة أو الأربعة،
    كما قال صلى الله عليه وسلم: خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ،
    قال الراوي: (لا أدري أذكر مع قرنه قرنين أو ثلاثة)
    ثم قال: سيأتي بعدهم قوم يحلفون ولا يستحلفون ويشهدون ولا يُستشهدون ويخونون ولا يؤتمنون ويظهر فيهم السمن ، بعد القرون المفضلة تحصل هذه الأمور،
    ولكن من صار على منهج القرون المفضلة ولو كان في آخر يوم من الدنيا فإنه ينجو ويسلم من النار،
    والله عز وجل قال: ﴿والسابقون الاولون مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾،
    فالله جل وعلا ضَمن لمن اتبع المهاجرين والأنصار بهذا الشرط
    (بِإِحْسَانٍ) يعني بإتقان
    لا دعوى أو انتساب من غير تحقيق إما عن جهل أو عن هوى،
    ليس كل من انتسب إلى السلف يكون محقا حتى يكون اتباعه بإحسان
    هذا شرط شرطه الله عز وجل ،
    والإحسان يعني الاتقان والإتمام
    وهذا يتطلب من الأتْباع أن يدرسوا منهج السلف وأن يعرفوه ويتمسكوا به،
    أما أن ينتسبوا إليهم وهم لا يعرفون منهجهم ولا مذهبهم
    فهذا لا يجدي شيئا ولا ينفع شيئا وليسوا من السلف وليسوا سلفيين،
    لأنهم لم يتبعوا السلف بإحسان كما شرط الله عز وجل،
    ولذلك أنتم ولله الحمد في هذه الجامعة وفي هذه البلاد وفي مساجد هذه البلاد الذي يدرس فيها هو منهج السلف الصالح حتى نتبعهم بإحسان،
    لا بالدعوى والتسمِي فقط،
    فكم ممن يدعي السلفية وأنه على منهج السلف وهو على خلاف ذلك،
    إما لجهله أنه بمنهج السلف وإما لهواه يعرف لكن يتبع هواه ولا يتبع منهج السلف،
    لاسيما وأن من صار على منهج السلف يحتاج إلى أمرين كما ذكرنا
    معرفة منهج السلف،
    والأمر الثاني
    التمسك به مهما كلفه ذلك لأنه سيلقى من المخالفين،
    سيلقى أذى،
    يلقى تعنُّتا،
    يلقى اتهامات يلقى ما يلقى من الألقاب السيئة لكن يصبر على ذلك
    لأنه مقتنع بما هو عليه
    فلا تهزه الأعاصير
    ولا تغييره الفتن
    فيصبر على ذلك إلى أن يلقى ربه.
    يتعلم منهج السلف أولا،
    يتبعه بإحسان،
    يصبر على ما يلقى من الناس،
    ولا يكفي هذا لا بد أن ينشر منهج السلف لا بد أن يدعو إلى الله ويدعو إلى مذهب السلف ويبينه للناس وينشره في الناس
    هذا هو السلفي حقيقة،
    وأما من يدعي السلفية وهو لا يعرف منهج السلف أو يعرفه ولا يتَّبعه وإنما يتبع ما عليه الناس أو يتبع ما يوافق هواه هذا ليس سلفيا وإن تسمى بالسلفية،
    أو لا يصبر على الفتن ويجامل في دينه ويداهن في دينه ويتنازل عن شيء من منهج السلف فهذا ليس على منهج السلف،
    فليس العبرة بالدعوة العبرة بالحقيقة
    هذا يستدعي منا الاهتمام لمعرفة منهج السلف ودراسة منهج السلف
    في العقيدة والأخلاق والعمل في جميع ؟ مجالات منهج السلف
    فهو المنهج الذي عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وعليه من اقتدى بهم وسار على منهجهم إلى أن تقوم الساعة
    قال صلى الله عليه وسلم:
    لا تزال طائفة من أمتي -
    هؤلاء هم السلف هم السلفيون –
    على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله تبارك وتعالى ، فقوله:
    لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم
    يدل على أنه سيكون من يخالفهم، ويكون من يخذلهم،
    ولكن لا يهمهم ذلك بل يأخذوا طريقهم إلى الله عز وجل
    ويصبر على ما أصابه،

    كما قال لقمان لابنه وهو يعظه:
    ﴿يَا بُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ -
    الموقع الرسمى للشيخ صالح الفوزان



  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,361

    افتراضي رد: شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله



    -قوله: "
    ولا تعطيل" التعطيل مأخوذ من العَطَل بمعنى الخلو،

    والمراد به هنا تعطيل الرب تعالى عن صفات كماله، وذلك بنفي أسمائه وصفاته سبحانه فالمعطل يخلي الرب عن صفاته، أو عن أسمائه وصفاته عند غلاتهم.

    والتحريف يستلزم التعطيل، وأما التعطيل فلا يستلزم التحريف؛ لأن التعطيل قد يكون بغير التحريف،


    فقد يكون بالتفويض فإن المعطلة يقفون من النصوص:
    إما موقف التحريف،
    وإما أن يفوضوا،

    فمن ينفي مثلاً حقيقة الاستواء على العرش وهو العلو والارتفاع، يقول: معنى قوله تعالى " استوى على العرش" استولى،
    فيكون حينئذ معطلاً محرفاً: معطلاً للصفة عن الله، ومحرفاً للنص،

    وقد يقــول من ينفي حقيقة الاســتواء: الله أعلم بمراده بقوله "ثم اســـتوى على العرش" وهذا ليس فيه دلالة على إثبات الاستواء على العرش، وهذا من المتشابه الذي لا يعلم معناه إلا الله تعالى،
    فيكون هذا معطلاً مفوضاً،

    وبهذا يعلم أن تحريف النصوص يستلزم التعطيل، وأما التعطيل فلا يستلزم التحريف لأن المعطل قد يلجأ إلى التفويض لا إلى التحريف.



    محمدعبداللطيف و حسن المطروشى الاثرى الأعضاء الذين شكروا.
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •