خدمة : من يترجم لي بعض رجال هذا الإسناد أو يعرفهم لي ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 12 من 12
3اعجابات
  • 1 Post By محمد بن عبدالله بن محمد
  • 2 Post By محمد بن عبدالله بن محمد

الموضوع: خدمة : من يترجم لي بعض رجال هذا الإسناد أو يعرفهم لي ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي خدمة : من يترجم لي بعض رجال هذا الإسناد أو يعرفهم لي ؟

    قال السيوطي رحمه الله
    أخبرنا شيخنا العلامة تقي الدين الشمني رحمه الله تعالى ,
    أنا أبو العباس المحلي ؟
    ح
    و كتب إليّ عاليا أبو عبد الله الحلبي [أظنه : محمد بن مقبل ]
    قالا : أنا محمد بن يوسف الحراوي ؟ - قال الثاني : إجازة - ,
    أنا أبو محمد الدمياطي ؟
    أنا أبو القاسم بن أبي السعود[ابن قميرة مؤتمن الدين : 650] ,
    أنا الحسن بن شيرويه
    [صوابه : شيرويه :الحسن بن علي بن الحسن بن شيرويه الأزجي 578]
    أنا أبو الغنائم النرسي , أنا محمد بن علي العلوي , أنا أبو الطيب الشيباني[322] ,
    أنا أبو العباس الموهبي [أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَارِثِ الْمَوْهِبِيُّ] ,
    ثنا محمد بن حبيب الرقي , ؟
    ثنا ابن الجنيد ,
    ؟
    ثنا كثير بن هشام[الكلابي] , عن عيسى بن إبراهيم[الهاشمي] ,
    عن حليم بن مرثد , ؟؟
    عن الزهري , عن سالم , عن ابن عمر قال : مر عمر بقوم قد رموا رشقا فأخطأوا , فقال :
    ما أسوأ رميكم قالوا: نحن متعلمين . قال لحنكم أشد علي من سوء رميكم ,
    سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: رحم الله امرأ أصلح من لسانه



    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    الحلقة الأولى:

    أبو العباس المحلي:
    المجمع المؤسس للمعجم المفهرس (1/ 457)
    [56] أحمد (طص) بن يوسف ابن علي بن محمد المحلي ويعرف بالطريني شهاب الدين الملقب مشمش.
    كان يخدم أولاد القونوي ورافقتهم في السماع صحبة الشيخ زين الدين العراقي.
    153/م- فسمع "كشيخة الفخر" على العرضي.
    9/م- "جامع الترمذي".
    390 - ومن "دلائل النبوة" على المحب الخلاطي.
    وسمع أيضاً من القلانسي ومظفر الدين وغيرهما. أجاز لي وكان ساكناً خيراً سمعت أصحابه يثنون عليه. وكان يحضر عندي في درس القُبة البيبرسيو لما وليته سنة ثمان وثمان مائة.
    مات في جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة وثمان مائة.
    280/م- وقرأت عليه بخط الكمال الشُمني -صاحبنا- أن هذا الطريني سمع على عبد العزيز بن عبد القادر بن أبي الدر البغدادي من "سنن أبي داود"
    391 - ومن ناصر الدين الحراوي: "كتاب العلم للمُرهبي". وأنه مات في ثاني ربيع الآخر والله تعالى أعلم.

    الضوء اللامع لأهل القرن التاسع (2/ 45)
    127 - أَحْمد بن عَليّ بن يُوسُف الشهَاب أَبُو الْعَبَّاس الْمحلي وَيعرف بالطريني ويلقب مشمش. كَانَ يخْدم أَوْلَاد القونوي ورافقهم فِي السماع صُحْبَة الزين الْعِرَاقِيّ على العرضي لمشيخة الْفَخر وَغَيرهَا وعَلى المظفر بن الْعَطَّار والمحب الخلاطي وَأبي الْحرم القلانسي وَآخَرين مِنْهُم أَبُو طَلْحَة الحراوي سمع عَلَيْهِ فضل الْعلم للمرهبي وَعبد الْقَادِر بن أبي الدّرّ الْبَغْدَادِيّ سمع عَلَيْهِ من سنَن أبي دَاوُد وَحدث باليسير سمع مِنْهُ الْفُضَلَاء وَمِمَّنْ سمع مِنْهُ الْعِزّ الْحَنْبَلِيّ وَابْن خَاله الشهَاب أَحْمد بن عبد الله والشمني، قَالَ شَيخنَا أجَاز لي وَهُوَ مِمَّن كَانَ يحضر عِنْدِي درس الْقبَّة البيبرسية لما وليته سنة ثَمَان وَثَمَانمِائَة، وَكَانَ شَاهدا فِي شؤون الْمُفْرد ومباشرا فِي بعض الْمدَارِس وَعند بعض الْأُمَرَاء سَاكِنا خيرا سَمِعت أَصْحَابنَا يثنون عَلَيْهِ، وَمَات فِي أول جُمَادَى الأولى وَقيل ثَانِي ربيع الأول سنة ثَلَاث عشرَة. ذكره فِي الْقسم الثَّانِي من مُعْجَمه وَنسبه كَمَا هُنَا وَكَذَا فِي أنبائه، وَأما فِي الأول فَقَالَ: أَحْمد بن يُوسُف بن عَليّ بن مُحَمَّد، وَكَذَا رَأَيْته فِي غير مَا مَوضِع وَهُوَ الصَّوَاب وَكَذَا هُوَ فِي عُقُود المقريزي.

    أبو عبدالله الحلبي: هو محمد بن مقبل.

    محمد بن يوسف الحراوي:
    الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة (5/ 356)
    1609 - مُحَمَّد بن عَليّ بن يُوسُف بن إِدْرِيس الدمياطي الحراوي نَاصِر الدّين الطبردار ولد بدمياط سنة 687 وَسمع بإفادة خَاله الْعِمَاد الدمياطي من الْحَافِظ شرف الدّين الدمياطي كتاب الْخَيل لَهُ وَفضل الْعلم للمرهبي وَتفرد بِالسَّمَاعِ مِنْهُ وَسمع أَيْضا من عَليّ بن عِيسَى الْقيم وَحسن بن عمر الْكرْدِي وَغَيرهمَا وَحدث بالكثير وَعمر وَمَات بِالْقَاهِرَةِ فِي رَجَب سنة 788 وَكَانَ خيرا صَالحا يلبس بزِي الْجند.

    أبو محمد الدمياطي:
    هو الحافظ المشهور:
    الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة (3/ 221)
    2526 - عبد الْمُؤمن بن خلف بن أبي الْحسن بن شرف الدمياطي أَبُو أَحْمد وَأَبُو مُحَمَّد شرف الدّين ولد بتونة من تبريز من عمل تنييس فِي آخر سنة 13 وَنَشَأ بدمياط وَكَانَ يعرف بِابْن الجامد وَكَانَ جميل الصُّورَة جدا حَتَّى كَانَ أهل دمياط إِذا بالغوا فِي وصف الْعَرُوس قَالُوا كَأَنَّهَا ابْن الجامد وتشاغل أَولا بالفقه ثمَّ طلب الحَدِيث بعد أَن دخل الْعشْرين وجاوزها فَسمع بالإسكندرية فِي سنة 36 من أَصْحَاب السلفى وبالقاهرة مِنْهُم وَمن ابْن المقير والطبقة ولازم الْمُنْذِرِيّ وَحج سنة 43 فَسمع بالحرمين وَدخل الشَّام سنة 45 ثمَّ دخل الجزيرة وَالْعراق وَكتب الْكثير وَبَالغ وَجمع مُعْجم شُيُوخه فِي أَربع مجلدات وَحدث وأملى فِي حَيَاة مشايخه وَكتب عَنهُ جمَاعَة من رفقائه وَبلغ عدد مشايخه ألف شيخ ومائتى شيخ وَخمسين شَيخا وَله إجَازَة من ابْن اللتى وأبى نصر ابْن الشيرازى قَالَ المزى مَا رَأَيْت احفظ مِنْهُ وصنف كتابا فِي الصَّلَاة الْوُسْطَى وَآخر فى الْخَيل وقبائل الْخَزْرَج وقبائل الْأَوْس وَالْعقد الْمُثمن فى من اسْمه عبد الْمُؤمن والمتباينة والسيرة النَّبَوِيَّة وَغير ذَلِك قَالَ الذَّهَبِيّ كَانَ مليح الْهَيْئَة حسن الْخلق بساماً فصيحاً لغوياً مقرئاً جيد الْعبارَة كَبِير النَّفس صَحِيح الْكتب مُفِيدا جيد المذاكرة وَقَالَ ابْن سيد النَّاس سمعته يَقُول دخلت على جمَاعَة يقرؤن الحَدِيث فَمر عبد الله ابْن سَلام فشددوا لأمه فَقلت سَلام عَلَيْكُم سَلام سَلام وَكَانَ لَهُ نظم متوسط وَحدث بِالْإِجَازَةِ الْعَامَّة عَن الْمُؤَيد الطوسي وَغَيره وَحدث عَنهُ كَمَال الدّين ابْن العديم وَمَات قبله بدهر وَأَبُو الْحُسَيْن اليونيني وَهُوَ من أقرانه والأخنائيان القاضيان والقونوي وَأَبُو حَيَّان والمزي وخلائق من مصر والقاهرة والرحالين وَطَالَ عمره وَتفرد بأَشْيَاء فانه كَانَ قد أَكثر عَن يُوسُف بن خَلِيل وَكَانَ تَلا بالسبع على الْكَمَال العباسي وأجازاته فِي مُجَلد وَحمل عَن الصغاني عشْرين كتابا من تصانيفه فِي اللُّغَة والْحَدِيث وأربي فِي علم النّسَب على الْمُتَقَدِّمين وَرَأَيْت بِخَط أبي حَيَّان نَا حَافظ الْمشرق وَالْمغْرب فَذكره قَالَ الذَّهَبِيّ كَانَ موسعاً عَلَيْهِ فِي الرزق وَله حُرْمَة وجلالة مَاتَ فِي خَامِس عشر ذِي الْقعدَة سنة 705 أرخه البرزالى وَكَانَ قد قرىء عَلَيْهِ ميعاد من الحَدِيث وَصعد إِلَى بَيته فَغشيَ عَلَيْهِ فِي السّلم واصعد مَيتا رَحمَه الله تَعَالَى.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    حليم بن مرثد
    تصحيف عن الحكم الأيلي، وهو كما في لسان الميزان ت أبي غدة (3/ 244):
    2690 - الحكم بن عبد الله بن سعد الأيلي أبو عبد الله.
    عن القاسم والزهري.
    كان ابن المبارك شديد الحمل عليه.
    وقال أحمد: أحاديثه كلها موضوعة.
    وقال ابن مَعِين ليس بثقة.
    وقال السعدي وأبو حاتم كذاب.
    وقال النَّسَائي والدارقطني وجماعة متروك الحديث.
    وقد جعل غير واحد ترجمته والذي قبله، يعني أبا سلمة العاملي - واحدة وما ذاك ببعيد. انتهى.
    والعاملي أخرج له (ق).
    وَقال البخاري في الأيلي تركوه كان ابن المبارك يوهيه وفي رواية يضعفه.
    ونهى أحمد عن حديثه.
    وقال مسلم في الكنى منكر الحديث. [ص:245]
    وقال ابن يونس في تاريخ مصر سمع من أنس بن مالك وهو مولى الحارث بن الحكم بن أبي العاص وهو منكر الحديث.
    وكذا قال ابن ماكولا.
    والصواب عندي التفرقة بين الأيلي، وَأبي سلمة العاملي وقد فرق أيضًا بينهما ابن عساكر في تاريخه وذكر أن ابن عَدِي جمع بينهما ووهم في ذلك وهما اثنان بلا شك.
    قلت: ويؤيد ذلك رواية الليث، وَغيره من المصريين وأهل أيلة عن هذا بخلاف ابن خطاف فما لهم عنه رواية، وَابن خطاف إنما يجيء في الغالب بكنيته بخلاف هذا.
    وقال محمد بن عبد الله بن عمار قال ابن أبي الحواري، وَغيره من أصحاب الحديث ليس يعرف بدمشق كذاب إلا رجلين الحكم بن عبد الله الأيلي ويزيد بن ربيعة بن يزيد.
    وقال ابن خزيمة لست أحتج به.
    وقال ابن المديني: ليس بشيء.
    وقال ابن عَدِي: الضعف بين على حديثه.
    وقال يحيى بن حسان لابنه محمد لا تكتب حديث الحكم بن عبد الله بن سعد فإنه متروك.
    وقال أبو زرعة هو الذي يحدث عنه يحيى بن حمزة بتلك الأحاديث المنكرات وهو رجل متروك الحديث.
    وقال الجُوزْجَاني: حدثني من سمع ابن حنبل يقول ألق حديث الحكم الأيلي وإسحاق بن أبي فروة في الدجلة.
    وقال ابنُ مَعِين: لا يكتب حديثه.
    وقال أيضًا ساقط.
    وقال أيضًا ليس بشيء.
    وقال أيضًا ضعيف.
    وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم. [ص:246]
    وقال أبو حاتم أيضًا: كان ممن يفتعل الحديث.
    وقال العقيلي: الغالب على حديثه الوهم.
    وأخرج له من طريق الليث عن يحيى بن أيوب عنه عن سالم، عَن أبيه في زكاة الفطر: أدوها إلى ولاتكم ... الحديث.
    قال وهذا يروى، عَنِ ابن عمر من قوله، وَلا يتابع الحكم على رفعه.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    ابن الجنيد:
    هو إما أن يكون من ترجم له في لسان الميزان ت أبي غدة (1/ 260) -وهو الأقرب-
    88 - (ز): إبراهيم بن الجنيد الرقي، مجهول قاله مسلمة في "الصلة".

    أو يكون -على ضعف- من ترجم له في المغني في الضعفاء (2/ 575)
    5460 - مُحَمَّد بن خَالِد الْخُتلِي عَن كثير بن هِشَام بِخَبَر يتجلي لأبي بكر خَاصَّة قَالَ ابْن الْجَوْزِيّ كذبوه قَالَه فِي الموضوعات

    ولم ينصوا على اسم الجنيد في نسب الأخير، لكن ذكروا فيمن نسب للختلي غير هذا: ونسبوه إلى جد لهم يقال له: الجنيد، كإبراهيم بن عبدالله بن الجنيد الختلي معاصر للبخاري، فلعله جده أيضًا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    محمد بن حبيب الرقي:
    هو أبو جعفر، محمد بن علي بن أحمد بن حبيب بن هارون الرقي الطرائفي المري [شيخ القشيري الحراني المتوفى سنة 334 هـ، وشيخ الطبراني وغيرهما].

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    الحديث مأخوذ من فضل العلم للمُرْهِبِي، والسند إليه جاء في:
    المجمع المؤسس للمعجم المفهرس (2/ 237)
    (والجزء الأول من "كتاب العلم للمُرهبي" بإجازته -إن لم يكن سماعاً- من زينب بنت الكمال بإجازتها من:
    يحيى بن أبي السعود ابن القُميرة بسماعه من:
    أبي علي الحسن بن علي الخباز قال [أخبر] نا:
    أبو الغنائم محمد بن علي النرسي سماعاً عليه للجزء الأول وإجازة لباقية قال [أخبر] نا:
    أبو الطيب علي بن محمد بن بيان الشيباني قال [أخبر] نا:
    أبو العباس أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن الحارث المُرهبي [كذا] به).
    وفي المعجم المفهرس = تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة (ص: 58)
    (90 - كتاب الْعلم للمرهبي [كذا]
    أخبرنَا بِهِ أَبُو مُحَمَّد عبد الْقَادِر بن مُحَمَّد بن عَليّ الْفراء بِدِمَشْق بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ لِلنِّصْفِ الأول وإجازة لسائره بإجازته إِن لم يكن سَمَاعا من:
    زَيْنَب بنت الْكَمَال عَن:
    أبي الْقَاسِم بن أبي السُّعُود بن القميرة أَنبأَنَا:
    أَبُو عَليّ الْحسن بن عَليّ الخباز أَنبأَنَا:
    أَبُو الْغَنَائِم مُحَمَّد بن عَليّ الزَّيْنَبِي سَمَاعا عَلَيْهِ للجزء الأول وإجازة لبقيته أَنبأَنَا:
    أَبُو الطّيب عَليّ بن مُحَمَّد بن بَيَان الشَّيْبَانِيّ أَنبأَنَا:
    أَبُو الْعَبَّاس أَحْمد بن عَليّ بن مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحَارِث المرهبي [كذا] بِهِ)
    وفي صلة الخلف بموصول السلف (ص: 300): (كتاب العلم وفضله لأبي العباس أحمد بن علي المرهبي [كذا]).



    أما الحديث فمذكور في:
    الضعفاء الكبير للعقيلي (3/ 395)
    حدثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ قَالَ: حدثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ
    قَالَ: حدثنا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ: حدثنا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَيْلِيِّ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ سَالِمٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: مَرَّ عُمَرُ بِقَوْمٍ يَرْمُونَ رَشْقًا فَقَالَ: بِئْسَ مَا رَمَيْتُمْ، قَالُوا: نَحْنُ مُتَعَلِّمِينَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، فَقَالَ: لَذَنْبُكُمْ فِي لَحْنِكُمْ أَشَدُّ عَلَيَّ مِنْ ذَنْبِكُمْ فِي رَمْيِكُمْ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا أَصْلَحَ مِنْ لِسَانِهِ»

    مجموع فيه مصنفات أبي العباس الأصم وإسماعيل الصفار (ص: 340)
    636 - (13) أخبرنا إسماعيل: حدثنا محمد بن عيسى العطار:
    حدثنا كثير بن مسلم: حدثنا عيسى بن إبراهيم، عن الحكم بن عبد الله، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، قال: مر عمر بن الخطاب على قومٍ يرمون رشقاً، فقال: بئسما رميتم، فقالوا: يا أمير المؤمنين: إنا قومٌ متعلمين، قال: والله لذنبكم في لحنكم أشد علي من ذنبكم في رميكم، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: ((رحم الله امرءاً أصلح من لسانه)).

    الكامل في ضعفاء الرجال (6/ 441)
    حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ أبي معشر، قَال: حَدَّثَنا زكريا بن الحكم، قَال:
    حَدَّثَنا كثير بن هشام قال: أَخْبَرنا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْهَاشِمِيُّ عَنِ الْحَكَمِ يَعني ابْنَ عَبد اللَّهِ الأَيَلِيِّ، عنِ الزُّهْريّ عَنْ سَالِمٍ، عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عُمَر بن الخطاب رضي الله عَنْهُ مَرَّ بِقَوْمٍ قَدْ رَمَوْا رَشْقًا فَقَالَ بِئْسَ مَا رَمَيْتُمْ قَالُوا إِنَّا قَوْمٌ مُتَعَلِّمِينَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ قَالَ ذَنْبُكُمْ فِي لَحَنِكُمْ أَشَدُّ مِنْ ذَلِكَ فِي رَمْيِكُمْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسلَّمَ يَقُولُ رَحِمَ اللَّهُ رَجُلا أَصْلَحَ مِنْ لِسَانِهِ.
    وهذا حديث منكر لا أعلم رواه، عنِ الزُّهْريّ غير الحكم الأيلي، وَهو منكر متروك الحديث، ولاَ يروي عَن الحكم غير عِيسَى هَذَا وعن عِيسَى كَثِيرٍ بْن هشام وهذه الأحاديث التي ذكرت أسانيدها هي عامة ما يرويه عِيسَى بْن إِبْرَاهِيم الهاشمي وعامة رواياته، لاَ يُتَابَعُ عَليها.

    الحجة للقراء السبعة (1/ 343)
    حدثنا إسماعيل بن محمد قال: حدثنا محمد بن عيسى العطار:
    قال حدثنا كثير بن هشام قال حدثنا عيسى بن إبراهيم عن الحكم بن عبد الله عن الزهري عن سالم عن أبيه قال: مرّ عمر بن الخطاب على قوم يرمون رشقا فقال: بئس ما رميتم.
    قالوا: يا أمير المؤمنين: إنا قوم متعلمين.
    فقال: والله لذنبكم في لحنكم أشدّ علي من ذنبكم في رميكم،
    سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: «رحم الله رجلا أصلح من لسانه».

    الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي (2/ 24)
    1066 - أنا أَبُو الْحُسَيْنِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بِشْرَانَ الْمُعَدَّلُ نا أَبُو عَلِيٍّ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ نا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى الْعَطَّارُ،
    نا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ، نا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ سَالِمٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: مَرَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ عَلَى قَوْمٍ يَرْمُونَ رَشْقًا فَقَالَ: «بِئْسَ مَا رَمَيْتُمْ» فَقَالُوا يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، إِنَّا قَوْمٌ مُتَعَلِّمِينَ، فَقَالَ: " وَاللَّهِ لَذَنْبُكُمْ فِي لَحْنِكُمْ أَشَدُّ عَلَيَّ مِنْ لَحْنِكُمْ فِي رَمْيِكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا أَصْلَحَ مِنْ لِسَانِهِ»

    الحادي والعشرون من المشيخة البغدادية لأبي طاهر السلفي (ص: 13)
    10 - قرأت على أبي طاهر محمد بن أحمد بن قيداس الحطاب التوني ببغداد , عن أبي الحسين علي بن محمد بن بشران المعدل , نا إسماعيل بن محمد بن صالح الصفار , نا محمد بن عبيس العطار , نا كثير بن هشام , نا عيسى بن إبراهيم , عن الحكم بن عبد الله , عن الزهري , عن سالم , عن أبيه , قال: مر عمر بن الخطاب على قوم يرمون رشقا , قال: بئس ما رميتم , فقالوا: يا أمير المؤمنين إنا قوم متعلمين , فقال: والله لذنبكم في لحنكم أشد علي من لحنكم في رميكم , سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم , يقول: «رحم الله امرأ أصلح من لسانه»

    العلل المتناهية في الأحاديث الواهية (2/ 215)
    1172-أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْمُبَارَكِ قَالَ أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُظَفَّرِ بْنِ بَكْرَانَ قَالَ أَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْعُتَيْقِيُّ قَالَ نا يُوسُفُ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ نا الْعَقِيلِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ قَالَ نا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ نا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأَيْلِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ مَرَّ عُمَرُ بِقَوْمٍ يَرْمُونَ رَشْقًا فَقَالَ بِئْسَ مَا رَمَيْتُمْ قَالُوا نَحْنُ مُتَعَلِّمِينَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ لَذَنْبُكُمْ فِي لَحْنِكُمْ أَشَدُّ عَلَيَّ مِنْ ذَنْبِكُمْ فِي رَمْيِكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول رحم رَجُلا أَصْلَحَ مِنْ لِسَانِهِ".
    قال الْمُؤَلِّفُ: "هَذَا حَدِيثٌ لا يَصِحُّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال يَحْيَى الحكم ابن عَبْد اللَّه ليس بشيء وقال أَبُو حَاتِمٍ: "الرَّازِيُّ هُوَ كَذَّابٌ وقال النسائي والدارقطني مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ وَقَالَ ابْنُ حَبَّانَ: "يروي الموضوعات عن الثقات قال الْمُؤَلِّفُ: "وَقَدْ رُوِيَ لَنَا مِنْ طريق أصلح من هَذَا قد ذكرته فِي شرح الشهاب".

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي

    ما شاء الله
    أحسنت وأجدت
    الحقيقة
    وضحت لي الحراوي والمحلي
    أن ابن الجنيد أعياني
    وحليم بن مرثد هذا دوخني

    والبقية كانت لأتيقن منهم

    بارك الله فيك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ندى مشاهدة المشاركة
    أنا أبو العباس الموهبي [أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَارِثِ الْمَوْهِبِيُّ] ,
    تنبه إلى أنه المرهبي، وفي تقييد المهمل وتمييز المشكل للغساني (2/ 460) وغيره:(المرهبي بضم الميم وكسر الهاء وباءٍ معجمة بواحدة قبل ياء النسب هو: من ينسب إلى بني مرهبة، بطنٌ من همدان، وهو: مُرهِبَة بن دعام بن مالك بن معاوية بن صعب بن دومان بن بكيل ابن جشم بن خيوان بن نوفٍ بن همدان).

    وتصحف على المناوي في التيسير وفيض القدير في مواضع كثيرة، ومن تبعه في شرح الجامع الصغير وصاحب الرسالة المستطرفة، فظنه أنه من (مَوهِبَة) بالواو وفتح الميم، وهو بطن من المعافر، وهذا خطأ.

    والله أعلم
    أبو ندى و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي

    نعم
    تنبهت لذلك حيث قرأت مشاركتك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ندى مشاهدة المشاركة
    أنا أبو الغنائم النرسي , أنا محمد بن علي العلوي
    (أنا) الثانية تحتمل أن تكون زائدة، لأن أبا الغنائم النرسي هو محمد بن علي بن ميمون الكوفي الحافظ المعروف بأبي.
    وهو الذي أخذ من الشيباني مباشرة بدون واسطة على ما في
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    المجمع المؤسس للمعجم المفهرس (2/ 237)
    (والجزء الأول من "كتاب العلم للمُرهبي" بإجازته -إن لم يكن سماعاً- من زينب بنت الكمال بإجازتها من:
    يحيى بن أبي السعود ابن القُميرة بسماعه من:
    أبي علي الحسن بن علي الخباز قال [أخبر] نا:
    أبو الغنائم محمد بن علي النرسي سماعاً عليه للجزء الأول وإجازة لباقية قال [أخبر] نا:
    أبو الطيب علي بن محمد بن بيان الشيباني قال [أخبر] نا:
    أبو العباس أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن الحارث المُرهبي [كذا] به).
    وفي المعجم المفهرس = تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة (ص: 58)
    (90 - كتاب الْعلم للمرهبي [كذا]
    أخبرنَا بِهِ أَبُو مُحَمَّد عبد الْقَادِر بن مُحَمَّد بن عَليّ الْفراء بِدِمَشْق بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ لِلنِّصْفِ الأول وإجازة لسائره بإجازته إِن لم يكن سَمَاعا من:
    زَيْنَب بنت الْكَمَال عَن:
    أبي الْقَاسِم بن أبي السُّعُود بن القميرة أَنبأَنَا:
    أَبُو عَليّ الْحسن بن عَليّ الخباز أَنبأَنَا:
    أَبُو الْغَنَائِم مُحَمَّد بن عَليّ الزَّيْنَبِي سَمَاعا عَلَيْهِ للجزء الأول وإجازة لبقيته أَنبأَنَا:
    أَبُو الطّيب عَليّ بن مُحَمَّد بن بَيَان الشَّيْبَانِيّ أَنبأَنَا:
    أَبُو الْعَبَّاس أَحْمد بن عَليّ بن مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحَارِث المرهبي [كذا] بِهِ)
    وقد جاء في الأنساب للسمعاني (1/ 235): (وأبو الحسن علي بن أبى علي بن أبي الحسين ابن شيرويه الخياط الإسكافي، من أهل إسكاف سكن البصلية ببغداد، كان شيخًا صالحًا خيرًا.
    سمع أبا الغنائم محمد بن على بن ميمون النرسي الحافظ، قرأتُ عليه كتاب العلم لأبى العباس المرهبي).
    فيستفاد من هذا أن (الخباز) الوارد في كتابي ابن حجر تصحيف عن (الخياط)

    ويستفاد أيضا أن (الزينبي) تصحيف عن (النرسي).


    ويحتمل أن النرسي سمعه من أبي الحسن محمد بن علي بن عبد الرحمن بن عبدالله العلوي، وهو أحد شيوخه، ويكون ما عند ابن حجر سقط منه هذا الاسم، وإلى هذا أميل لأمور:
    أولا: لم يذكروا أن النرسيَّ علويٌّ.
    ثانيا: لم يذكروا من شيوخه ابن بيان.
    ثالثا: جاء في بغية الطلب فى تاريخ حلب (9/ 4129): (أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي قال: أخبرنا الشريف أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسن العلوي قال: أخبرنا أبي قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن علي المرهبي) فكان بين النرسي والمرهبي اثنان، العلوي ووالده.
    رابعا: جاء في تاريخ دمشق لابن عساكر (72/ 305): (أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون، أنا محمد بن علي بن الحسن بن الحسين، أنا علي بن محمد بن بيان قراءة) فكان بين النرسي والشيباني رجل.

    ويلاحظ تسمية الشيباني عند ابن حجر بعلي بن محمد بن بيان، بينما الذي أشرت إليه هو: أحمد بن العباس

    فليتنبه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    الآن تحققته أن بينهما العلوي: ففي ثواب قضاء حوائج الأخوان وما جاء في إغاثة اللهفان لمحمد بن علي بن ميمون بن محمد العرني أبو الغنائم النرسي، ( و 424 - ت 510 ه)] (ص: 49، رقم: 10): (أخبرنا محمد بن علي بن عبد الرحمن [هو العلوي] أنا علي بن محمد بن بيان الشيباني ثنا أحمد بن علي المرهبي ...).
    وهذا نص على اسم أبي الطيب الشيباني، وأظنه المترجم له في:
    تاريخ بغداد ت بشار (13/ 234، رقم: 6112): (علي بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن داود بْن مُوسَى بْن بيان أَبُو الحسن، المعروف بابن طيب، الرزاز.
    سمع أبا عَمْرو ابْن السماك، وأبا بكر النجاد، وجعفرا الخلدي، وأبا عُمَر الزاهد، وعبد الصمد الطستي، وابن الزبير الكوفي، وأبا سهل بْن زياد، ومحمد بْن الحسن النقاش، ودعلج بْن أَحْمَد، وأبا بكر بْن مقسم، وعمر بْن جعفر بْن سلم، وأبا بكر الجعابي، وعلي بْن حماد القاضي، وأبا الفرج الأصبهاني، وميمون بْن إِسْحَاق الصواف، وأبا بكر الشافعي، وأبا علي ابن الصواف، ومحمد بْن علي بْن سهل الإمام، وجماعة من أمثالهم.
    كتبنا عنه، وكان قد قرأ القرآن على ابن مقسم بحرف حمزة، وكف بصره فِي آخر عمره، وكان يسكن بالكرخ، وله دكان فِي سوق الرزازين.
    حَدَّثَنِي بعض أصحابنا، قَالَ: دفع إِلَى علي بْن أَحْمَد الرزاز بعد أن كف بصره جزءا بخط أبيه فيه أمالي عَن بعض الشيوخ، وفي بعضها سماعه بخط أبيه العتيق، والباقي فيه تسميع له بخط طري.
    فقال: أنظر سماعي العتيق فاقرأه عليَّ، وما كان فيه تسميع بخط طري، فاضرب عليه، فإني كان لي ابن يعبث بكتبي، ويسمع لي فيما لم أسمعه، أو كما قَالَ.
    حَدَّثَنِي الخلال، قَالَ: أخرج إِلَى الرزاز شيئا من " مسند " مسدد، فرأيت سماعه فيه بخط جديد، فرددته عليه.
    قلت: وقد شاهدت أنا جزءا من أصول الرزاز بخط أبيه فيه أمالي عَن ابن السماك، وفي بعضها سماعه بالخط العتيق، ثم رأيته قد غير فيه بعد وقت، وفيه إلحاق بخط جديد، وكان الرزاز مع هذا كثير السماع، كثير الشيوخ، وإلى الصدق ما هو.
    سألته عَن مولده، فقال: فِي شهر ربيع الأول من سنة خمس وثلاثين وثلاث مائة، ومات فِي ليلة الأربعاء السابع عشر من شهر ربيع الآخر سنة تسع عشرة وأربع مائة.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي

    ما شاء الله
    بارك الله فيك أخي الكريم ونفع بك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •